صفحة الكاتب : علي البدري

كيف نكتب للأطفال
علي البدري


 ذات يوم وصلتني مشاركة للنشر في المجلة الرياحين المخصصة للأطفال والتي أرأس تحريرها، وبعد الاطلاع على الملف الاليكتروني وجدت أنها تحتوي على خمس قصص مكتوبة للأطفال لكني لم أجد قصة واحدة تصلح للنشر في المجلة، نعم تحتوي على بعض الإضاءات التي تؤهلها أن تكون قصة لكنها تحتاج إلى الكثير، فكتبت بعض الملاحظات الفنية للكاتب وأعدت الملف، وبعد فترة وصلتني عشرة قصص في ملف آخر ولنفس الكاتب، ولم يكن في العشرةِ قصص إلا قِصّة واحدةٍ يُمكن أن تُنشر بعد إجراء بعض التعديلات عليها، أُعجِبت بإصرار الكاتب ومحاولاته للدخول إلى هذا المجال وتعلم تقنياته، وحاولت أن أسأل عنه أكثر، ووجدت أنه قد أرفق كتاباً صدر له سابقاً وقد أهداه لكادر المجلة، وما أن طالعت الكتاب الذي يُمثِّل مجموعة قصصية للكاتب حتى أصابني الذهول فأنا أمام كاتبٍ كبير يكتب القصة القصيرة بجودة عالية، وذو مهارة في الفن القصصي، راجعت الاسم على الملف الاليكتروني وعلى الكتاب ووجدت أنهما لنفس الكاتب، 
نعم فليس بالضرورة أن يكونَ الجميعُ قادرون على الكتابةِ للأطفالِ، فهي موهبة فطرية يمكن للبعض من الكُتّاب أن يتعلموا أساسياتها، ويكتبوا  قصصاً للأطفال ولا كل نص يصلح أن يقدم للاطفال حتى وإن كان كاتبه ينوي تقديمه للأطفال 

و كثيراً ما يتبادر إلى الأذهان هذا السؤال (كيف نكتب للأطفال ) 
ويحاول العديد من الكُتّاب الولوج إلى هذا العالم الكبير والشيق لكنهم يفشلوا لأنهم جاؤوا من عوالم (المعرفة) والكتابة للطفل من (عوالم الخيال) ، ولا يمكن للمعرفة ان تتسع بحجم الخيال وتبقى صغيرة أمامه، فعلينا أن نرتقي إلى مستوى عوالم الطفل الكبيرة والواسعة لنستطيع أن نكتب له، لذا كانت هذه السطور في خدمة الجميع للإجابة على سؤال (كيف نكتب للأطفال)  .
من ضوابط  الكتابة للأطفال وأهم نقاطها هو تحديد الفئة العمرية التي نرغب بالكتابة لها و معرفة خصائص كل مرحلة عمرية وما هي إمكاناتها اللغوية والمعرفية وما هي طموحاتها وخصائصها النفسية والبدنية لنستطيع أن نوصل رسالتنا إلى هذه الفئة .

حيث توافقت جميع المؤسسات العالمية والمنظمات الدولية ومنها اليونسكو والقانون العراقي أيضاً كما اغلب الدول على وضع تعريف ( للطفل )
(الطفل: هو كل انسان لم يصل إلى الثامنة عشر من العمر ) 
وهذا التعريف يقودنا إلى التفكير في هذه الفئات العمرية المختلفة من 1- 17 سنة فكل مرحلة عمرية لها احتياجاتها الخاصة التي تختلف عن احتياجات الفئات الأخرى وربما تتناقض معها فما يصلح لفئة لا يصلح للأخرى أبداً 
وهناك الكثير من التقسيمات التي صنّفت الاطفال وفق نضوجهم المعرفي واللُغوي واحتياجاتهم داخل هذا السقف العمري (1-17 سنة )،
ولسائل أن يسأل هل هناك كتب للأطفال في عمر (سنة واحدة ) وهل يمكن للطفل أن يتعلم في هذا السن المبكرة، الاجابة بالتأكيد نعم يمكن لنا ان نقدم اعمال ثقافية لهذه الفئات العمرية وقد أشارات الدراسات العلمية إلى أن الطفل يبدأ بالتعلم  والحفظ وهو جنين في بطن أمه وعندما يخرج تكون لديه ذاكرة مخزون فيها أصوت أمه وأبيه وأخوته التي تكون مألوفة لديه بعد الولادة . 
وعلى نحو الاختصار يمكن أن نذكر أحد التقسيمات،  ولمن يشاء أن يتعمق ويتخصص أكثر في أحد هذه الفئات عليه ان يدرس احتياجات هذه الفئة وإمكاناتها اللغوية والمعرفية وحاجاتها النفسية والمعرفية والإطلاع على الكتب الموجهة لها ليتخصص فيها .

أولاً : الفئة  (1-3 سنة ) وهي مرحلة (الواقعية) والتعرف على البيئة ولهذه الفئة العمرية  ضوابط خاصة في الكتابة والرسوم حيث تكون الكلمات قليلة جداً وقد تصل إلى كلمة واحدة في الصفحة ومكتوبة بخط كبير جداً وتعتمد على الصور بشكل أكبر من النصوص حتى تصل نسبة (90% الصورة إلى 10% كلمات ) وتكون الرسوم بسيطة ومكونة من الاشكال الرئيسية (الدائرة و المربع والمثلث والمستطيل) وتعتمد كثيراً على التكرار بالكلمات والصور  ليسهل الحفظ ويجد الطفل متعة كبيرة في التكرار كونها تخاطب أشياء معروفة وقد مرت عليه سابقاً في وسط عالم من المجهولات بالنسبة له .
وتكون الرسوم لهذه الفئة بدون تفاصيل كثيرة حيث يُعبّر الرسام عن الوجه بدائرة فقط والعيون بشكل نقطة والتركيز على العناصر المهمة والرئيسية في شكل الكائن من غير تفاصيل وتكون المادة المصنوع منها هي القماش او الورق السميك الذي يكون ذو ملمس مميز ليتعرف عليه الطفل عن طريق حاسة اللمس وتتم القراءة من قبل الأهل . 

ثانياً : الفئة (3- 5) (مرحلة الفضول والسؤال) ويحاول الطفل في هذه المرحلة تجربة كل شيء بنفسه ويتعرف على جسده وعلى الآخرين وإيجاد الفروقات بينهم ولها ضوابط تتقارب بعض الشيء من الفئة السابقة ويتم التركيز فيها على كبر حجم الاوراق ليستلقي الطفل على الارض ويُلوّن ويكتب على  الكتاب الذي يكون في الغالب تفاعلي وذو جمل بسيطة مكونة من كلمتين أو أكثر ولا تُكتب بصيغة الضمير الغائب (قيل ، سُمِع) وإنما (قال أحمد ، ضَحِكت سُعاد ... الخ ) وتتم القراءة من قبل الأهل لأن هذه الفئات العمرية لا تستطيع القراءة .
 فيبدأ الطفل بتكوين الافكار عن البيئة البيتية المحدودة وتتألف عناصر القصة عادةً من الاب والأم والأخ والأخت والجد والجدة والحيوانات المنزلية القط والعصفور والدجاجة ، وهي مرحلة الإستكشاف و السؤال عن كل شيء ( من هذا وما اسم هذا ومن أبوه وأين أمه) 

ثالثاً : الفئة (5- 8 ) وهي مرحلة (الخيال المحدود ) يبدأ الطفل بالخروج من المنزل مع الأهل ويُثرى قاموسه المعرفي واللغوي  بعد دخول أشخاص جُدد إلى عالمه مثل المعلمة وسائق الباص ورجل المرور وزملاءه في المدرسة بعد أن تم تسجيله في الروضة والمدرسة فتحتوي القصص على هذه الشخصيات مع عبارات بسيطة وقصص فيها أحداث مُبسَّطة كما يتم ذكر المشاعر مثل الفرح والحزن والغضب ويمكن ذكر الحيوانات غير المنزلية بحكم اطلاعه عليها من خلال التلفزيون او زيارة حدائق الحيوانات او الانترنت وينطلق الطفل إلى ما وراء الاشياء البديهية التي يراها ولا يقتنع بمعرفة شكل واسم الأشياء فقط ويريد أن يعرف حكاياتها وعوالمها الخاصة فيتخيل ان النباتات والحيوانات وحتى الجمادات تتكلم وتعيش قصص ومغامرات ويدخل إلى عوالمها للتعرف على كيفية عيشها وما يكون في يومياتها ويبحث عن المرح والفكاهة في جميع ما يقدم له .
رابعاً : الفئة (8- 12) وهي مرحلة (الخيال المتوسط ) مع تقدم العمر بالطفل يزداد وعيه ويُثرى قاموسه اللُغوي والمعرفي وتزداد العناصر التي تدخل ضمن القصة (حتى تصل مراحل الطفولة المتوسطة (8- 12) فيبحث عن الشجاعة والبطولة والقوة الخارقة والأبطال الخياليين ويظهر ذلك جلياً في سلوكه في تسلق الاشجار وتنافسه في الالعاب الرياضية الخيال  وينطلق فكره للبحث عن عوالم جديدة ومغامرات بطولية ما وراء ما يشاهده بالعين المجردة فيكوّن لكل الأشياء عوالمها الخاصة التي تتحدث فيها الجمادات والحيوانات وتدخل الحيوانات في مغامرات ويدخل إلى عوالمها للتعرف على كيفية عيشها وما يكون في يومياتها كما 
                                   
خامساً : فئة  (12- 15 ) اليافعين وهي مرحلة(الخيال المطلق) حيث المغامرة والبطولة فيبدأ الطفل بالدخول إلى عوالم جديدة والانتقال عبر المجرات والكواكب ويرفض أن يُسمى طفلاً بعد أن دخل مرحلة المراهقة ويعتبر من الاهانة أن يُسمى طفلاً ولا تسمح له كرامته أن يُكتب على الاصدارات التي تُقدم له (إصدارات أطفال) فيدخل الفتى إلى عوالم  المغامرة والبطولة (والأكشن) وتبدأ الفتيات بالاهتمام بقصص الحب والفارس الذي يُنقِذ الاميرة.
سادساً: فئة (15 - 18) وهي مرحلة المُثل العليا والبحث عن قدوة ومثل أعلى مثل الرجال الخارقين الذين يحاربون من أجل العدالة (سوبر مان وسبايدر مان )  والقيم الانسانية كالحق والخير والقيم المجتمعية كالحفاظ على سيادة القانون والقصص التي تُعالج مشكلات المجتمع كالفقر والتخلف والكوارث وغالباً ما تنتهي القصص الموجهة إلى هذه الفئات بانتصار الخير والفضيلة على الشر والرذيلة .

وهناك تقسيمات أخرى تقسم الفئات العمرية منها (1-6 سنة) (6-12 سنة ) (12-17 سنة)
كما وتوجد تقسيمات اخرى تتقارب كثيراً مع ما طُرح لا مجال لذكرها .

وبغض النظر عن التقسيمات فكلها تُجمع على أن الفئات العمرية تختلف في حاجاتها وفي الخطاب الذي يوجه لها بحكم الوعي المعرفي واللُغوي ، 
فلابد للكاتب أولاً أن يُحدد الفئة عمرية التي يُريد الكتابة لها ويعي المستوى الادراكي للطفل ويكتب بالاعتماد على قاموس الطفل نفسه ويحاول ان يرتقي به لا على قاموس الكاتب ، وقد تم ذكرها على نحو الإجمال ويمكن التخصص في الكتابة لكل فئة فمن يكتب لفئة ما ليس بالضرورة أن يستطيع أن يكتب للفئة العمرية الآخرى وكذلك الرسوم فلكل فئة رسومها الخاصة التي تتقارب حيناً وتتباعد وتتناقض حيناً آخر.


ولابد أن تتوفر بعض الصفات في الكاتب للأطفال نفسه و منها : 
1-      على كاتب الاطفال أن يعي أنه مربي في الدرجة الأولى ولا يجب ان تخلو الكتابة من الاعتبارات التربوية أو تتناقض معها 
2-      أن يكون قد حافظ على الطفل الذي في داخله بكل شقاوته وشغفه بالعيش وحب اطلاعه وفضوله لكل ما هو جديد ونظرته المتفائلة والايجابية للحياة و للأشياء الجديدة فيستطيع أن يتعاطى مع الأشياء وكأنه يراها لأول مرة .

3-      أن يكون قادر على فهم الحاجات الفعليه للأطفال ويعالج مشاكل واقعية يعانون منها وله القدرة على الإجابة على التساؤلات التي تُثار في أذهان الأطفال فالكثير من الكُتاب يتطرقون إلى مواضيع غير مثيرة للطفل .

4-      ان يكون واسع الخيال ومطاط الفكر: نحن الكبار تم تقليم خيالنا بمقص العلوم التي درسناها في المدارس فعقولنا محددة ومحكومة بالفيزياء والجغرافية والرياضيات أما الاطفال فعوالمهم مطاطة يستطيعوا أن يخالفون المنطق بحرية ويتواجدون في أكثر من مكان في نفس الوقت وهذا ما يرفضه العقل والمنطق ويستطيعون أن يحملوا أثقالاً ويركضوا بين القارات بسهولة ومن دون تغير في الزمن، هذه العوالم التي هي خارج الزمان والمكان لابد أن يُجيد الكاتب الابحار فيها ليُقدم حكايات وعِبر ترتقي لمستوى خيالهم غير المحدود.

5-      أن يتمتع الكاتب بروح الدُعابة والمرح : فكل الاعمال لابد أن تقدم في اطار الفرح والسرور حتى القصص الحزينة منها لابد من نهايات سعيدة تفتح الأمل أمامهم وتخبرهم بغدٍ أفضل .

6-       أن يكون الكاتب مبدعاً في تقديم الافكار ويستطيع توظيف الادوات المألوفة من عالم الطفل لتؤدي مهام جديدة وتخدم الفكرة الرئيسية وتوصل الرسالة إلى المتلقي.

7-      أن تكون للكاتب القدرة على الارتقاء إلى مستوى الطفل: نعم يجب أن نرتقي لمستوى نقاءه وسعة خياله وطيبته وقدرته على التعايش والتأقلم بعيداً عن كل الاحكام المُسبقة، الكبار مقولبون بقوالب مسبقة بفعل العادات والتقاليد والعلوم والتجارب التي تلقوها خلال حياتهم تمنعهم من الانطلاق خارج تلك الحدود التي رسمتها ظروف الحياة لهم وكاتب الاطفال يجب ان يكون حُر من كل تلك القيود المحددة للفكر والمانعة من الانطلاق بحرية، وكثيراً ما يُخطئ البعض عندما يقول يجب أن ننزل إلى مستوى الطفل في الكتابة وكأنه أكثر نقاءاً وحرية ً منه .

أخطاء شائعة يقع فيها الكُتاب للطفل 
1-       قلة القراءة : الكثير من الراغبين في الدخول لعالم الكتابة للأطفال لم يقرأوا كتباً أو يشاهدوا مسرحيات  موجهة للأطفال قراءة النصوص التي كتبها الآخرون لهذه الفئات واحدة من أهم النقاط التي تساعد الكاتب في الولوج لهذا العالم الكبيرة .

2-       الاستخفاف بذكاء الطفل : واحدة من أكبر الأخطاء هي الاستخفاف بذكاء الطفل واعتباره صغير قليل التجربة ولا يميز العمل الجيد من السيئ والواقع أثبت انه على العكس من ذلك فهو ذو فطرة سليمة يمكنه استشعار ما يريده الكاتب أكثر من الكبار .

3-      غياب مراجعة النصوص : تمر الكتابة في مرحلتين الأولى هي (مرحلة ولادة الفكرة) وتدوينها وتتضمن عادة زوائد يُفضّل أن يتم استبعادها وتقليمها في المرحلة الثانية وهي (مرحلة التشذيب) وفيها يقوم الكاتب بقراءة القصة بعد مرور يوم أو يومين ليقرأها كمتلقي وسيجد نفسه يحذف ويعدل ويضيف ليكون النص على نحو أكمل (فالكاتب الجيد فيما يشطب وليس فيما يكتب) كما تعلمنا من أساتذتنا .

4-      الدمج بين القصة السردية والقصة المصورة (وهما من عالمين مختلفين تماماً)
القصة السردية لها ضوابط نصية تشبه القصة القصيرة وربما يضاف لها أحياناً ذكر العبرة والحكمة من القصة في الفئات العمرية المبكرة ، وتقدم إلى الاطفال مع صورة رئيسية واحدة تعطي الجو العام للقصة أو الحدث الأبرز فيها (ولها ضوابط لا يسع المجال لذكرها)، 
أما  (القصة المصورة: الكوميكس) فتقوم على التسلسل الصوري والمشاهد وتحتوي على رؤية اخراجية تعتمد كثيراً على الحركات في الصور أكثر من النصوص، كاتب القصص المصورة يجب ان يتمتع برؤية اخراجية للعمل فهو كاتب ومخرج في نفس الوقت ولا يعتمد على النص والحوارات كثيراً و انما يكتب النص بشقين نصوص موجهة للطفل المتلقي من حوارات، وشق يكتبه للرسام ليعبر برسومات تُتمِّم الفكرة فتجتمع الصورة والكلمة لتعطي فكرة متكاملة للطفل عن موضوع القصة.
نعم نجح بعض الكتاب المحترفون في تقديم كتب تحتوي على (القصة المصورة والسردية في كتاب واحد لكنها تُعد مرحلة متقدمة من العمل لا يُنصح بها لمن هو جديد على هذا العالم)

5-      اختيار المواضيع غير المناسبة للفئة العمرية، أحياناً تكون أكبر من استيعابهم أو من المواضيع البديهية التي لا تثير فضولهم أو تزيدهم معرفة فلا ينجح الكاتب في لفت انظار الطفل الذي لا يجامل برأيه ويعبر عنه بكل حرية من خلال تركه للكتاب .

6-      اختيار الكلمات والحوارات غير المناسبة لمستوى ادراك الفئة العمرية للطفل 

7-      اختلاف النصوص والرسوم في الفئة العمرية ،نجد أن بعض النصوص تنتمي إلى فئة عمرية غير الفئة التي تكون الرسوم موجهة لها فيجب ان يكون هناك توافق وتكامل بين النص والرسم لنفس الفئة العمرية .

8-      التناقض بين الرسوم والنصوص : الرسوم مكملة للنص ولا تكرره أو تتناقض معه، وبعض القصص يكون فيها تناقض حيث يكون الحديث عن مواصفات للشخصية تختلف عن ما هو مرسوم، كما يكون هناك تكرار ووصف لأحداث مرسومة (مثلاً) الاسهاب في وصف ملابس الشخصية وهي ظاهرة بالأساس من خلال الرسم فعلى الكاتب ان يُكامل بين الرسم والنص من خلال تحديد الصورة ووصفها للرسام لأن الفكرة بالأساس هي فكرة الكاتب وللرسام الحرية في اختيار الزاوية التي يُظهِر بها الفكرة على أن لا يحرق القصة ويبين نهايتها ويعمل على جعل الرسمة مثاراً للفضول تُرغِّب القارئ بقراءة القصة ومعرفة ما مكتوب من أحداث .

المعايير التي يجب على الكاتب الالتزام بها لكتابة القصة للأطفال 
وفق ما تقدم تختلف المعايير تبعاً للفئة العمرية المستهدفة وتبعاً للظروف المكانية والزمانية للفئة المستهدفة وفيما يلي معايير عامة 
1-      تحديد الفئة العمرية المستهدفة من النص المكتوب والالتزام بالقاموس اللغوي لهذه الفئة العمرية .

2-      اختيار الفن الادبي المناسب (شعر، مسرح، قصة سردية ، قصة مصورة، برنامج إذاعي أو تلفزيوني) 

3-      تحديد نوع النص واقعي أم خيالي (الواقعي يحتاج إلى معلومات علمية دقيقة)
 
4-      أن تكون الجمل قصيرة ومركّز ولا تحتمل التأويل لأكثر من معنى.

5-      اختيار نوع الرسوم بما يتكامل مع النص ولا يتقاطع معه أو يكرره .

6-      تجنب النصوص المأساوية والمحزنة التي تثير انفعالات قوية لدى الاطفال مما تشكل لديهم صدمات نفسية من خلال ذكر أحداث دموية وبشعة وكأن القصة فيلم رعب تقطع فيه الأجساد والرؤوس وذكر تفاصيل التعذيب والقسوة ولا بأس بذكر معاناة الناس والمحتاجين ليتم التعاطف معهم على نحو مبسط لا يخدش انسانيتهم.

7-      تجنب النصوص التي تركز على سهولة الحياة أو سهولة النجاح بدون عمل وجهد لأنها تنتج جيلاً سطحياً غير قادر على تحمّل مشاق الحياة وصعود سُلم مصاعبها .

8-      أن تكون القصة ذات تسلسل منطقي للأحدث، وإن كان هنالك غياب للتسلسل في زمن سرد القصة ( فزمن وقوع الحدث غير زمن السرد)

9-      اعتماد مبدأ التكرار التراكمي للمفهوم في القصص التي توجّه إلى الفئات العمرية المُبكِّرة، الذي يثير المتعة لدى الصغار ويسهل عليهم المجهود الذهني لفهم الأحداث والرسالة المرجوة من القصة.

10-     وجود ووضوح القيمة التربوية من النص (الصدق ، العدالة ، الأمانة ...الخ) . 

11-     تقديم العمل في أجواء المرح والفكاهة والسخرية خصوصاً فيما يتعلق بالشخصيات السلبية في العمل . 

  

علي البدري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/25



كتابة تعليق لموضوع : كيف نكتب للأطفال
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف البطاط ، على السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة اللّٰه وبركاته أحسنتم جناب الشيخ الفاضل محمد السمناوي بما كتبته أناملكم المباركة لدي استفسار حول المحور الحادي عشر (مقام النفس المُطمئنَّة) وتحديداً في موضوع الإختبار والقصة التي ذكرتموها ،، أين نجد مصدرها ؟؟

 
علّق رعد أبو ياسر ، على عروس المشانق الشهيدة "ميسون غازي الاسدي"  عقد زواج في حفلة إعدام ..!! : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم حقيقة هذه القصة أبكتني والمفروض مثل هكذا قصص وحقائق وبطولات يجب أن تخلد وتجسد على شكل أفلام ومسلسلات تحكي الواقع المرير والظلم وأجرام البعث والطاغية الهدام لعنة الله عليه حتى يتعرف هذا الجيل والأجيال القادمة على جرائم البعث والصداميين وكي لا ننسى أمثال هؤلاء الأبطال والمجاهدين.

 
علّق منير حجازي ، على الكتاب والتراب ... يؤكدان نظرية دارون   - للكاتب راسم المرواني : في العالم الغربي الذي نشأت فيه ومنه نظرية التطور . بدأت هذه النظرية تتهاوى وبدأوا يسحبونها من التدريس في المدارس لا بل في كل يوم يزداد عدد الذين يُعارضونها . انت تتكلم عن زمن دارون وادواته ، ونحن اليوم في زمن تختلف فيه الادوات عن ذلك الزمن . ومن المعروف غربيا أنه كلما تقدم الزمن وفر للعلماء وسائل بحث جديدة تتهاوى على ضوئها نظريات كانت قائمة. نحن فقط من نُلبسها ثوب جديد ونبحث فيها. دارون بحث في الجانب المادي من نظريته ولكنه قال حائرا : (اني لا أعلم كيف جُهز هذا الإنسان بالعقل والمنطق). أن المتغيرات في هذا الكون لا تزال جارية فلا توجد ثوابت ولا نظريات ثابتة ما دامت تخرج من فكر الإنسان القاصر المليء بالاخطاء. ولهذا اسسوا مختلف العلوم من أجل ملاحقة اخطاء الفكر ، التي سببت للناس المآسي على مرّ التاريخ ، فوضعوا مثلا : (علم الميزان ، معيار العلوم ، علم النظر ، علم الاستدلال ، قانون الفكر ، مفتاح العلوم ) وكُلها تندرج تحت علم المنطق. ان تشارلز دارون ادرك حجم خطر نظريته ولذلك نراه يقول : (ان نظرية التطور قد قتلت الله وأخشى أن تكون نتائجها في مستقبل الجنس البشري أمرا ليس في الحسيان).

 
علّق ام مريم ، على القرين وآثاره في حياة الانسان - للكاتب محمد السمناوي : جزاكم الله خيرا

 
علّق Boghos L.Artinian ، على الدول الساقطة والشعب المأسور!! - للكاتب د . صادق السامرائي : Homologous Lag :ترجمة بصيلات الشعر لا تعلم ان الرجل قد مات فتربي لحيته لعدة ايام بعد الممات وكذالك الشعب لا يعلم ان الوطن قد مات ويتابع العمل لبضعة اشهر بعد الممات

 
علّق صادق ، على ان كنتم عربا - للكاتب مهند البراك : طيب الله انفاسكم وحشركم مع الحسين وانصاره

 
علّق حاج فلاح العلي ، على المأتم الحسيني واثره بالنهضة الحسينية .. 2 - للكاتب عزيز الفتلاوي : السلام عليكم ... موضوع جميل ومهم واشكر الأخ الكاتب، إلا أنه يفتقر إلى المصادر !!! فليت الأخ الكاتب يضمن بحثه بمصادر المعلومات وإلا لا يمكن الاعتماد على الروايات المرسلة دون مصدر. وشكراً

 
علّق نجاح العطية الربيعي ، على مع الإخوان  - للكاتب صالح احمد الورداني : الى الكاتب صالح الورداني اتق الله فيما تكتب ولا تبخس الناس اشياءهم الاخ الكاتب صالح الورداني السلام عليكم اود التنبيه الى ان ما ذكرته في مقالك السردي ومقتطفات من تاريخ الاخوان المسلمين هو تاريخ سلط عليه الضوء الكثير من الكتاب والباحثين والمحللين لكنني احب التنبيه الى ان ماذكرته عن العلاقة الحميمة بين الاخوان والجمهورية الاسلامية ليس صحيحا وقد جاء في مقالك هذا النص (وعلى الرغم من تأريخهم الأسود احتضنتهم الجمهورية الإسلامية.. وهى لا تزال تحترمهم وتقدسهم .. وهو موقف حزب الله اللبنانى بالتبعية أيضاً.. وتلك هى مقتضيات السياسة التي تقوم على المصالح وتدوس القيم)!!!!؟؟؟ ان هذا الكلام يجافي الحقائق على الارض ومردود عليك فكن امينا وانت تكتب فانت مسؤول عن كل حرف تقوله يوم القيامة فكن منصفا فيما تقول (وقفوهم انهم مسؤولون) صدق الله العلي العظيم فالجمهورية الاسلامية لم تداهن الاخوان المسلمين في اخطاءهم الجسيمة ولا بررت لهم انحراف حركتهم بل انها سعت الى توثيق علاقتها ببعض الشخصيات التي خرجت من صفوف حركة الاخوان الذين قطعوا علاقتهم بالحركة بعد ان فضحوا انحرافاتها واخطاءها وتوجهاتها وعلاقتها المشبوهة بامريكا وال سعود وحتى ان حزب الله حين ابقى على علاقته بحركة حماس المحسوبة على الاخوان انما فعل ذلك من اجل ديمومة مقاومة العدو الصهيوني الغاصب ومن اجل استمرار حركات المقاومة في تصديها للكيان الغاصب رغم انه قد صارح وحذر حركة حماس باخطاءها واستنكر سلوكياتها المنحرفة حين وقفت مع الجماعات التكفيرية الداعشية المسلحة في سوريا ابان تصدير الفوضى والخريف العربي الى سوريا وجمد علاقته بالكثير من قياداتها وحذرها من مغبة الاندماج في هذا المشروع الارهابي الغربي الكبير لحرف اتجاه البوصلة وقلبها الى سوريا بدلا من الاتجاه الصحيح نحو القدس وفلسطين وقد استمرت بعدها العلاقات مع حماس بعد رجوعها عن انحرافها فعن اي تقديس من قبل ايران لحركة الاخوان المجرمين تتحدث وهل ان مصلحة الاسلام العليا في نظرك تحولت الى مصالح سياسية تعلو فوق التوجهات الشرعية وايران وحزب الله وكما يعرف الصديق والعدو تعمل على جمع كلمة المسلمين والعرب وتحارب زرع الفتنة بينهم لا سيما حركات المقاومة الاسلامية في فلسطين وانت تعرف جيدا مدى حرص الجمهورية الاسلامية على الثوابت الاسلامية وبعدها وحرصها الشديد عن الدخول في تيار المصالح السياسية الضيقة وانه لا شيء يعلو عند ايران الاسلام والعزة والكرامة فوق مصلحة الاسلام والشعوب العربية والاسلامية بل وكل الشعوب الحرة في العالم ووفق تجاه البوصلة الصحيح نحو تحرير فلسطين والقدس ووحدة كلمة العرب والمسلمين وان اتهامك لايران بانها تقدس الاخوان المجرمين وتحتضنهم وترعاهم فيه تزييف وتحريف للواقع الميداني والتاريخي (ولا تبخسوا الناس أشياءهم) فاطلب منك توخي الدقة فيما تكتب لان الله والرسول والتاريخ عليك رقيب واياك ان تشوه الوجه الناصع لسياسة الجمهورية الاسلامية فهي دولة تديرها المؤسسات التي تتحكم فيها عقول الفقهاء والباحثين والمتخصصين وليست خاضعة لاهواء وشهوات النفوس المريضة والجاهلة والسطحية وكذلك حزب الله الذي يدافع بكل قوته عن الوجود العربي والاسلامي في منطقتنا وهو كما يعرف الجميع يشكل رأس الحربة في الدفاع عن مظلومية شعوبنا العربية والاسلامية ويدفع الاثمان في خطه الثابت وتمسكه باتجاه البوصلة الصحيح وسعيه السديد لعزة العرب والمسلمين فاتق الله فيما تكتبه عن الجمهورية الاسلامية الايرانية وحزب الله تاج راس المقاومة وفارسها الاشم في العالم اجمع اللهم اني بلغت اللهم اشهد واتمنى ان يقوي الله بصيرتك وان يجعلك من الذين لا يخسرون الميزان (واقيموا الوزن بالقسط ولا تخسروا الميزان) صدق الله العلي العظيم والسلام عليكم الباحث نجاح العطية الربيعي

 
علّق محمد حمزة العذاري ، على شخصيات رمضانية حلّية : الشهيد السعيد الشيخ محمد حيدر - للكاتب محمد حمزة العذاري : هذا الموضوع كتبته أنا في صفحتي في الفيس بك تحت عنوان شخصيات رمضانية حلية وكانت هذه الحلقة الأولى من ضمن 18 حلقة نزلتها العام الماضي في صفحتي وأصلها كتاب مخطوط سيأخذ طريقه الطباعة وأنا لدي الكثير من المؤلفات والمواضيع التي نشرتها على صفحات الشبكة العنكبوتية الرجاء اعلامي عن الشخص او الجهة التي قامت بنشر هذههذا الموضوع هنا دون ذكر اسم كاتبه (محمد حمزة العذاري) لاقاضيه قانونيا واشكل ذمته شرعا ..ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم الاخ الكاتب ... اسم الكاتب على اصل الموضوع منذ نشره ومؤشر باللون الاحمر اسقل الموضوع ويبدو انك لم تنتبه اليه مع تحيات ادارة الموقع 

 
علّق زيد الحسيني ، على ولد إنسان في هذا العالم - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اصبح الحل هو التعايش مع هذا الفايروس مع اخذ الاحتياطات الصحية لاتمام هذه الفريضه .

 
علّق اسماعيل اسماعيل ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : دراسة تحليلية بحق علمية موضوعية ترفع لك القبعة يا ماما آشوري فعلاً إنك قديسة حقا جزاك الله خيراً وأضاء لك طربق الحق لنشر انوار الحقيقة في كل الطرقات والساحات وكأنك شعاع الشمس مبدأ الحياة لكل شيء حقيقة أنَّ كل الكتب السماوية المنزلة على الأنبياء والرسل نجد فيها تحريفات وتزوير من قبل اتباع الشيطان ألأكبر أبليس الأبالسة لتضليل الناس بإتباع تعاليمه الشيطانية، لكم تحياتي وتقديري لشخصك الكريم ربي يحفظك ويسعدك ويسدد خطاك والسلام.

 
علّق امجد العكيلي ، على حج البابا.. من الدربونة إلى الزقورة..  - للكاتب د . عادل نذير : روعة دكتورنا الغالي .فلهذا اللقاء بعد انساني وتأريخي .ففي يوم من الايام سيقف نبي الله عيسى ع خلف امامنا الحجة ابن الحسن مصليا ودلالة ذلك واضحة في هذا الانحناء للبابا امام هيبة خليفة الامام الحجة عج .وهي اية لكل ذي لب...

 
علّق هيلين ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : السلام عليكم سؤالي بالنسبة لوكالة محامي . هل يمكن للمحامي استعمالها لاغراض اخرى ومتى تسقط . وهل يمكن اقامة دعوة الدين واذا وجدت فهل نجاحها مضمون وشكراً

 
علّق منير حجازي . ، على كمال الحيدري : عبارة عمر بن الخطاب في رزية الخميس في مصادر أهل السنة هي (كتاب الله حسبنا) وليس (حسبنا كتاب الله)...!!!! - للكاتب عاشق امير المؤمنين : من مخازي الدهر أن يرتفع الحيدري هذا الارتفاع من خلال برنامجه مطارحات في العقيدة ، ثم يهوي إلى اسفل سافلين بهذه السرعة . وما ذاك إلا لكونه غير مكتمل العقل ، اتعمد في كل ابحاثة على مجموعة مؤمنة كانت ترفده بالكتب وتضع له حتى اماكن الحديث وتُشير له الى اماكن العلل. فاعتقد الرجل أنه نال العلم اللدني وانه فاز منه بالحظ الأوفر فنظر في عطفيه جذلان فرحا مغرورا ولكن سرعان ما اكبه الله على منخريه وبان عواره من جنبيه. مشكور اخينا الكريم عاشق امير المؤمنين واثابكم الله على ما كنتم تقومون به وهو معروف عند الله تعالى ، (فلا تبتئس بما كانوا يعملون). لقد قرأت لكم الكثير على شبكة هجر وفقكم الله لنيل مراضيه.

 
علّق بسيم القريني ، على كمال الحيدري : عبارة عمر بن الخطاب في رزية الخميس في مصادر أهل السنة هي (كتاب الله حسبنا) وليس (حسبنا كتاب الله)...!!!! - للكاتب عاشق امير المؤمنين : والله عجيب أمر السيد كمال الحيدري! عنده شطحات لا أجد لها تفسير ولا أدري هل هو جهل منه أو يتعمد أو ماذا بالضبط؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عيسى عبد الملك
صفحة الكاتب :
  عيسى عبد الملك


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net