صحافتنا أسيرة المال السياسي
حسين علي داود

يرى الصحافي هادي جلو مرعي رئيس المرصد العراقي للحريات الصحفية، (الذي أعلنت عن تأسيسه أخيراً نقابة الصحافيين العراقيين)، إن الصحافة في العراق اسيرة رأس المال السياسي، مشيرا الى إن امتلاك الاحزاب والقوى السياسية لغالبية المؤسسات الاعلامية جعل من الصحافي أجيراً ينفذ مصالح خاصة، لكنه يقول إن الصعوبات الأمنية وغياب معايير عمل مهنية، لم تمنع من الفخر بنخبة جيدة من الصحافيين الحرفيين والمهنيين.

كيف كانت بدايتك مع الصحافة؟

بداية متواضعة لكنها مهمة، قبل ذلك كنت مهتم بقراءة الصحف والمجلات والكتب في الدراسة الإبتدائية، وكنت أفكر في طريقة تصميم الصحيفة والمجلة، وأحاول محاكاة طريقة كتابة الأعمدة والمقابلات والتحقيقات، واستخدم الدفاتر المدرسية لأعمل منها مجلات أصممها بطريقتي، أتذكر إن أول محاولة كانت في العام 1984 حيث عملت مجلة من أحد الدفاتر عن بطولة كأس أوربا للمنتخبات في فرنسا، وأثارت أهتمام اصدقائي.

يقال إن المرحلة الجامعية تمنح خبرات معرفية وحياتية، كيف كانت دراستك الجامعية؟

صحيح، درست اللغة العربية والأدب وخرجت من المرحلة الجامعية بحصيلة وافرة من المعرفة والفهم للغة والشعر والكتابة النثرية، إضافة الى قراءاتي في مجالات الأدب والفلسفة والدين والروايات والقصص، وتنوعت المعارف لدي، وكنت أهتم بالثقافة الموسوعية، ونجحت في الفترة القليلة التي سبقت العام 2003 في العمل بصحيفة الزوراء، وكنت أستدعى من قبل رئيس التحرير للعمل في صحف أخرى، إضافة الى التلفزيون المحلي.

ماذا أعطاك العمل الصحفي، وهل تعتبر الصحافة مهنة مرهقة؟

أعطاني الرغبة في الإستمرار وتحقيق طموحاتي، فأنا اعرف قدراتي جيدا وأوظفها بطريقة مهذبة دون مبالغة، والصحافة علمتني التواضع، لم أكن أخشى من منافس في مجال العمل وأدرك إن ما أمتلكه يؤهلني للمنافسة مثلما إن الآخرين لهم الحق في تأكيد وجودهم وتحقيق ذواتهم، الصحافة مرهقة جدا خاصة حين يتعلق الأمر بتحقيق المكاسب المادية، وعلى من يختارها كمجال عمل حرفي عليه إن يعرف بانه ليس مقبل على الرفاهية.

هل ندمت على إختيار الصحافة كمهنة؟

أبدا فهي معشوقتي، حتى إنني أتعامل معها في الغالب كأنثى، وأفاضل بينها وبين النساء فأجد صلة مفعمة بالحيوية بينهما وكلاهما يمتعاني كثيرا.

ماذا كنت ستعمل لو لم تكن صحفيا؟

لا شيء، في الغالب سأكون متسكعا، وربما سأنشغل بالحصول على الكتب لأقرأ وسأكون من التعساء، الصحافة قرار نهائي بالنسبة لي واشعر اثناء العمل الصحافي اني احقق ذاتي.

أنت معروف بكتابة العمود الصحافي، كيف تختار مواضيع أعمدتك، وكيف تقيم كتّاب المقالات في العراق؟

أختارها كما لو كنت أعمل على تأليف رواية مفعمة بالحب والجمال والدهاء والموت والعشق واللذة، وأسوق فيها كل ما أعرف من روح في داخلي، هي قصص يومية بعناوين أعمدة لا يجيدها كتاب القصص، أبدأ فيها بـ(مقدمة وعقدة ونهاية) كما يفعل الروائيون، اللذة تتجسد فيها، أنا مثل عامل مقهى مصري لايسمح لك بالمغادرة ما لم تشرب شيئا، فهو يخيرك بين خمسة عشر مشروبا ساخنا عدا عن المشروبات المثلجة، اما غالبية كتاب الأعمدة عندنا فهم مثل عامل المقهى العراقي، يخيرك بين مشروبين ساخنين في الغالب، بين الشاي الأسود والشاي الحامض.

كيف تلخص سيرتك الصحفية؟

كتبت الاف المقالات الصحافية ونشرت في صحف محلية وعربية واعمل في مجال رصد الانتهاكات ضد الصحافيين والاعلاميين، ولي كتابان "مقالات على ذمة الزمان" و"تجربة صحفي"، كما انني امارس التعليق والتحليل السياسي.

هل يعمل الصحافي والاعلامي العراقي وفق معايير مهنية مقبولة.. وأمنية ومادية؟

للاسف لا توجد معايير مهنية، نحن نعمل بأسلوب عشائري في معالجة القضايا وإدارة المهنة الصحفية، نندفع بيسر ونشاكس، ثم سرعان ما نجلس في ديوان شيخ العشيرة مستسلمين لحل بائس، هذا على المستوى المهني وإدارة المؤسسة، بينما لا تتوفر شروط امنية في العمل الصحفي، لأن الجميع يسير مثل سرب طيور مهاجرة سرعان ما تبدأ بالتساقط بسبب الإعياء، ولا يلتفت لها بقية السرب فتكون نهبا للضوار ووحوش الغاب، اما من الناحية المادية فالصحافي العراقي يعمل كالاجير دون ضوابط وتستطيع المؤسسات الاعلامية انهاء خدماته بشكل تعسفي دون أي حقوق للصحافي.

ما ابرز الملاحظات التي تسجلها على الصحافة والاعلام في العراق؟

الصحافة في العرق أسيرة رأس المال السياسي والتسلط الحزبي والقومي والطائفي وحتى الشخصي، الصحافة لدينا كالطائر الحر في قفص كبير، وتحتاج الى حضور الإحتراف والمهنية وتعلم وإحترام تقاليد الصحافة في العالم، وهناك عبثية في إدارة المؤسسات الصحفية.

عملت في قطاع رصد الإنتهاكات الصحافية لسنوات، هل أثرت على مسار الصحافة وتطورها في العراق؟

عملت في هذا الملف منذ العام 2003 وكانت تجربة ثرية، وهو مجال عمل فيه عدد محدود من الصحفيين، ونجح فيه قلة قليلة، كانت تجربة رائعة رغم قساوتها ورغم فقدان العشرات من زملائنا الصحافيين، التأثير يحمل السلب والإيجاب في ذات الوقت، فالعذابات تنتج القوة وتحرر الإنسان من الخوف والرهبة لينطلق بقوة، وهذا ماقد حصل، فبرغم الضحايا مازالت الصحافة لدينا تتحرك، ومازلنا نواصل المسير.

هل ترى ترابطاً بين الواقع السياسي والواقع الإعلامي في بلادنا، ومن يسيطر على من؟

رأس المال السياسي يحكم المشهد الاعلامي، وغالبية وسائل الإعلام مملوكة لقوى سياسية حزبية تنتمي لطوائف وقوميات تبحث عن قهر الآخر، ولا يكون للصحافين العاملين في هذه المؤسسات سوى أجراء وادوات لتحقيق الاهداف، لكن ذلك لم يمنع من ظهور مجموعة من الصحافيين يمتلكون القدرة والشجاعة والحرفية، وانا اردد دائما بشان تقييم صحافتنا بالقول اننا لا نمتلك صحافة حرة لكننا نمتلك صحافيين أحرار، والصحافي العراقي نموذج يجمع المهارة والتضحية وهو نتاج مرحلة موت وخوف وفزع مجاني في العراق.

  

حسين علي داود

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/26



كتابة تعليق لموضوع : صحافتنا أسيرة المال السياسي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صالح الطائي
صفحة الكاتب :
  صالح الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يستقبل رئيس شركة ( تويو اينجينيرنك كوربوريشن) السيد هاريو ناداماتسو  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 دوافع إستفتاء الإنفصال.. الداخلية والخارجية!  : علي فضل الله الزبيدي

 فقدنا قائدا لن يتكرر  : عماد علي

 تحقيق البصرة تصدق اعترافات متهمين بـ"تسليب" سيارة من فتيات  : مجلس القضاء الاعلى

 كدت أغتال الطاغية صدام حسين !  : فراس الغضبان الحمداني

 قصة قصيرة: اعدامٌ تحت الوسادة  : محجوبة صغير

 الهجوم الأمريكي على سوريا إلى أين؟  : د . عبد الخالق حسين

 متى يعرف السيد الصدر اجندة نوابه  : حميد العبيدي

 علي الأكبر بن الإمام الحسين عليه السلام  : سيد صباح بهباني

 لقاء الحبيب  : علي البدري

 متى وكيف ستنتهي لعبة أمريكا في العراق؟!  : علاء كرم الله

 تطابق السلوكي بين الدواعش وقتلة الإمام الحسين ( 1 )  : مير ئاكره يي

 فرقة المشاة الآلية الثامنة تواصل عملياتها الاستباقية ضمن قاطع المسؤولية  : وزارة الدفاع العراقية

 وزارة الشباب والرياضة توزع التجهيزات الرياضية في ديالى وكركوك والمحافظات المحررة  : وزارة الشباب والرياضة

 لزرتُ قبرَكِ والحبيبُ يزارُ!  : محمد رفعت الدومي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net