صفحة الكاتب : اسعد عبدالله عبدعلي

سلبيات جامعاتنا متى يتم التصحيح
اسعد عبدالله عبدعلي

تحقيق اسعد عبدا لله عبد علي

كانت المدرسة المستنصرية ثم تلتها حوزة النجف الاشرف والتي لازلت قبلة العلم لتحصيل العلم وترفد العالم بخريجيها ,فمن هذه الأرض كانت أول المعاهد العلمية ..واليوم بعد قطار طويل من العقود أين نحن ؟؟ هل تسلمنا من أجدادنا وأكملنا المسيرة ؟؟ أم ترانا ضعنا في محاولات البداية من جديدة , او محاولة إلحاق بقطار العالم المتطور جدا ؟؟ أين مستوى جامعتنا من العالم اليوم ؟؟ هل هي حقا تعطي العلم ؟؟ هل نجحت في تحقيق منجز علمي ؟؟ اذا عدت الجامعات العالم فأي تسلسل نكون فيه ؟؟ هل لنا الصدارة العلمية بين جامعات العالم ؟؟ أم .. ؟ تساؤلات نطرحها في أفق التفكير مع حسرات تخنق النفس ؟؟
كثيرا ما يخرج عبر الفضائيات او المنابر الإعلامية عمداء الكليات ويتحدثون عن فتوحاتهم العلمية وانجازاتهم الخرافية للكليات التي يرئسوها !! بعدد الخريجين ,او بعدد المؤتمرات التي أقاموها , او ... الخ من انجازاتهم الكبيرة !! كلام نسمعه على الدوام ,لكن خلف ما نسمع حقيقة مؤلمة لا يمكن التغاضي عنها بل ها نحن نحاول طرح بعض جزئيات هذه الحقيقة المؤلمة ..وسوف نبحر في بحر سلبيات جامعاتنا نؤشرها سعيا للتصحيح .

منهاج التعليم والأطر القديمة للتدريس
السلبية الاولى : مناهج التعليم ..
إن تأثير سلبية ضعف مناهج التعليم تنخر في جسد التعليم بمختلف مراحله , فيجب إن تكون هناك ثورة في المواد التي تدرس وتكون مواكبة لجامعات العالم وان يتم تصحيح موضوع الفرق بين المادة والمنهج , فعملية تصعيد المادة وجعلها هي المنهج من الأخطاء التي نعيشها ,مثلا  مادة التاريخ هي جزء من النهج التدريسي لكن مع الأسف نحن نجعلها هي كل المنهج وهذا فرقنا مع الآخرين , وكان له التأثير السلبي على عملية التعليم مع إن العالم من حولنا يجعل من المادة جزء من المنهج لكن نحن نتعكز بالأسلوب القديم الضيق الذي لا يفيد في تطوير التقابليات أبدا ..
 ثم اعتماد طريقة التلقين لليوم في العملية التدريسية حيث لكي الطالب الجامعي ينجح يعتمد ذلك عن الكمية التي حفظها من المادة الدراسية المقررة .. وكلما كانت قدرته الحفضية اكبر كلما كان متميزا ..ويوجد المادة فقط فلا يوجد كتب خارجية ولا بحث فقط أحفظ ما يعطيك الأستاذ من ملزمة او كتاب تنجح . ويقرر مصير الطالب باختبار الحفظ في نهاية العام وهنا تكمن قسوة القانون واختفاء العدالة فالعام الدراسي يقرر مصيره ببضع ساعات يكون الحكم فيها ناجح او راسب ؟؟
تفشي ظاهرة الملازم حيث يعمل الأساتذة على طبع ملزمة ويطالبون الطلاب بشرائها والالتزام بما فيها مما يجعل النادر من الطلاب من يستلم كتب دراسية او يقرءا فيها ,مما أضاع على طلابنا قضيته الأساسية التي جاء من اجلها للكلية ( قضية تحصيل العلم ) ملتزما بملزمة الأستاذ فهي طريق النجاح وليس الكتاب المقرر .
غياب البحث العلمي الحقيقي عن مراحل الدراسية في الجامعة
وغياب البحث العلمي الحقيقي عن مراحل الدراسية في الجامعة فقط ما يطلب من الطالب في مرحلة التخرج كإسقاط فرض ليس إلا !! فيقوم اغلب الطلاب إما بشراء بحوث جاهزة او سحبها من الانترنيت وهذه الحالة متفشية بين جامعاتنا بل وتلقى التبريك من الكوادر التدريسية بحثا عن الراحة .. مع انه يجب إن يكون مادة البحث من المرحلة الاولى وعلى الطالب إن يقدم بحثا حول كل مادة يدرسها وليس فقط مادة الاختصاص, لا إن يتفاجا بدرس في أخر شهرين له في الكلية اسمه البحث العلمي ..عندها سنكسب بحث يقدم الطالب الجامعي إلى إن يتخرج خصوصا اذا التزم الكوادر التدريسية ببحث حقيقي وليس مجرد بحث انترنيت او مشترى من السوق وهنا تأتي مسؤولية وضمير الأستاذ .. عندها  سنكسب جيل علمي يبحث عن الحقيقة متمرس في هذه النقطة . ويتم غربلة الطلاب فيبقى فقط الطالب الحقيقي ويسقط المزورين وما أكثرهم وسط الجو العلمي الصحيح. .

السلبية الثانية:ظلم انسيابية القبول وقضية تعلم ما تحب
اعتماد أسلوب استمارة القبول التي تسمى بالانسيابية واعتماد المعدل هو الفيصل في قبول الكليات فيذهب الطالب حسب ما تأتي به رياح الانسيابية ولا اختيار له في الكلية التي يذهب إليها !! مما يولد أجيال تدرس ما لا تحجب بل إن الكثيرون لا يملك طموح ولا هدف ينتظر ما تأتي به الانسيابية وهكذا يستمر بدراسة ما لا يحبه ولم يمثل هدف .. فلا نجد مبدعين ولا عباقرة إلا ما ندر وبفترات زمنية متباعدة.. فهنا خللا يجب إن يتم تصحيحه..
السلبية الثالثة :    مصائب الدراسات العليا
كل العالم يشجع من لديه الطموح في إكمال دراسته فتفتح له الأبواب ويكون التنافس الشريف والشفاف بين الطلبة سمة أساسية لجامعات العالم وتعطى الأولوية القصوى من الاهتمام والمراقبة إبعادا للطارئين ومغتصبي حقوق الآخرين .. ويتم احتضان من لديه القدرة والطموح والكفاءة ويقدم له الكثير ويسير له الأمر لأنه صانع للمستقبل هكذا يصور عندهم.. لكن الصورة بالمقلوب عندنا .. أولا نتسائل لما    ذا وضع معدل 65% حيث قضى على طموح العشرات من شباب العراق ممن لم يساعده الظرف أيام دراسته في البكالوريوس لظروف العمل او ظروف البلد غير الطبيعية او لنقل هو اليوم يملك اللارادة والإصرار على التقدم العلمي فلماذا لا يفتح الباب لكل ويكون الفيصل هو الاختبار ؟؟ ما الضرر في ذلك فإذا زاد عدد المتقدمين هل سيصاب التعليم بانتكاسة ؟؟ ثم لماذا لا يزداد عدد المقاعد ويصبح ميسر بشكل اكبر لمن يريد التقدم العلمي ؟؟ لماذا لا تنشى أكاديمية تختص بالدراسة العليا بشتى الصنوف تستقبل مئات الطلاب وفق سياقات علمية وحسب الاستحقاق ؟ولماذا لا يتم تطوير إلية القبول في الدراسات العليا والتي هي مليئة بالثغرات ؟ ولماذا لا توجد سياسة بعيدة المدى والدليل التعليمات تتغير ككل عام ؟ وهنا نسجل انه في  الفترة الماضية أي السبع السنوات الفائتة مر قافلة من المزورين والانتهازيين والمرتشين وهم اليوم ضمن الكوادر التدريسية في جامعاتنا وهذه حقيقة غير خافية على احد لكن هل يمكن حل هذه الانحراف الذي حصل في السنوات السابقة ؟؟ هل يمكن كشف المزورين والمرتشين والانتهازيين وإحالتهم للقضاء هم ومن شاركهم.. انه حلم نحلمه اليوم عسى إن يصبح حقيقة في يوم من الأيام ..
السلبية الرابعة:البنايات الجامعية
 البنايات الجامعية من ناحية الخدمات ضعيفة جدا وغير مؤهلة وتحتاج لثورة في النظافة فهل يعقل إن تكون القاعات والممرات بهذه الحال وهذا لا يختص بكلية بعينها بل يشمل اغلب كلياتنا .. فالمرافق العامة في اغلب الكليات قذرة ولا يتم الاهتمام بها , والتصميم لا يخضع لدراسة بل للاهواء والانا المستخدم لا يتم على علم وفهم بل على سبيل التجربة ومرات على سبيل التباهي بين العمادات ما دام المال الذي يهدر بالملايين ولا من محاسب .. وسائل التعليم متخلفة وتحتاج إلى تطوير.. الحقيقة هناك تخلف في فن الجمال فيما يخص القائمين على العلمية الإنشائية للكليات مما جعل الفوضى هي سمت البنايات والأثاث في كلياتنا..

السلبية الخامسة: العلاقة المفقودة بين الطلاب والمجتمع
السلبية الخامسة: العلاقة المفقودة بين الطلاب والمجتمع.
محور العملية الجامعية هي خدمة المجتمع.. ففي دول العالم يقوم الطلبة بنشاطات لخدمة المجتمع لتحقيق نوع من التفاعل بين الطالب الجامعي وما يحمل من معرفة وبين المجتمع.. وهذا يغرس فيه حب العلم وتأصيل خدمة المجتمع والتفاعل مع معاناتهم ومحاولة رفع الهم والظلم عن الناس وتحقيق التكافل الاجتماعي الكل يساعد الكل.. وسيعطي صورة مشرقة عند المجتمع عن الطلبة الجامعيون وجامعاتهم بما تصنع من جيل يريد إن يغير الأرض نحو الأحسن.. هذا يصنعه الغرب وهو من صميم ديننا وقيمنا لكن نحن كسالى ومتقوقعين بطرق لا تقدم شيء للمجتمع محولين أروقة الجامعات إلى أشبه شيء بمتنزه للقاء العشاق ليس إلا !! 
السلبية السادسة:إلية اختيار العمداء الكليات
الخ,نقطة أساسية تحتاج لوقفة من قبل رئاسات الجامعات ومن قبل الوزير شخصيا , فيكون هناك سقف زمني لكل عميد ويقدم برنامج ثم يكون هناك تقييم للأداء ,ويكون الاختيار عبر انتخابات حرة ثم المستحقين وبشكل شفاف ويقدم كل منهم برنامجه كي يحاسب على ما قدم من برنامج وتكون هناك لجان متابعة بكل صدق لا مجرد لجان تشكل لا تفعل شيء تتابع عمل العمداء كي يكون العمل قائم على خوف المتابعة ولجان التفتيش ولا يترك الأمر من دون أي رقابة ومسائلة وتضيع الكليات بتشكل بطانة للعميد وتكتلات ,و....الخ,  والخاسر الوحيد هو العراق والعملية التعليمية.
الختام:
هذا بعض ما يعرفه الناس من أمور غير خافية على البسطاء من الناس فما بال المسئولين وأهل القرار لا يقدموا على قضية التصحيح ؟ مستقبل البلد في خطر هذه السلبيات وغيرها الكثير والتي تشبه مرض السرطان والذي يهدد الجسد بأكمله إن لم يتم استئصاله.. هل نستمر بعملية الضحك على الناس ونقول أن لدينا دراسة جامعية حقيقية ؟ عسى أن يتم التصحيح .. 
 

  

اسعد عبدالله عبدعلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/10/28



كتابة تعليق لموضوع : سلبيات جامعاتنا متى يتم التصحيح
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بمزيد من الحزن والاسى بلغني ان الاخ الكاتب ماجد المهدي كاتب الموضوع الذي نشرته أعلاه قد توفي و رحل من هذه الدنيا بتاريخ 2/3/2018 . فهنيئا له الأثار الطيبة التي تركها .

 
علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق محمد قاسم ، على الميزان الشرعي في تنقيح روايات الشعائر الحسينية - للكاتب الشيخ محمد رضا الساعدي : السلام عليكم .. بالنسبة للمادة التاريخية وما ذكرتم من المنهج المتبع في تحقيقها .. ما هو المبرر في عدم استعمال المنهج التحقيقي اليقيني المستعمل في المادة العقائدية ?!! فأن للاحداث التاريخية اهمية كبرى من حيث ما يترتب عليها من اعتقادات ومتبنيات فكرية ومعرفية ومذهبية وغيرها .. لذلك أليس من الاولى ان يكون المنهج المتبع فيها هو المنهج الوحيد الذي يكون علم الانسان على اساسه يقينيا ?! المنهج الوحيد الذي يجب على الانسان بحسب فطرته ان يتبعه لا فقط في العقائد والتاريخ .. بل في كل تفاصيل حياته .. حتى لا يكون عمله على غير هدى .. او تكون معرفته هشه يمكن زوالها بمجرد ورود ادنى شبهة ..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضله اردت مشاركة حضرتكم بموضوع شغلني بعض الوقت وانا الان واثق منه الرجل الشيخ ابو امراة موسى عليه السلام ليس النبي شعيب عليه السلام لا يمكن ان يكون شيخا وما زال ليس نبيا والقصه لا تتحدث عن نبي او ما يشير الى ذلك؛ وقد اصبح شيخا ولم ترد سنن مدبن ارجو تعقيب فضلكم دمتم في امان الله

 
علّق ابراهيم الخرس ، على لماذا تخصص ليلة ويوم السابع من شهر محرم لذكرى شهادة أبي الفضل العباس؟ : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,,, لدي سؤالين بالنسبة ليوم السابع من المحرم وهو :- 1-هل في عهد أحد المعصومين تم تخصيص هذا اليوم ؟ 2-هل هناك روايات عن المعصومين بحق يوم السابع من المحرم ؟ ولكم جزيل الشكر والتقدير .. وماجورين انشاء الله

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : اخي باسم المخترم تحياتي لكم ونتشرف بك اخاً فاضلاً واقعاً لم يكن علم بعنوانكم او ما تحملون من معلومات فلدينا بحث كبير حول النسب والشخصيات من هذه العائلة الكريمة وترجمة لعلمائهم وأدبائها ، فليتك تتواصل معنا من خلال الفيس بوك او على عنواني البريدي ، لان كتابنا سوف يصدر عن قريب وجمعنا فيه اكثر من مائة شخصية علمية وأدبية لهذه الاسرة في مناطق للفرات الاوسط ... ننتظر مراسلتكم مع الشمر حيدر الفلوجي

 
علّق ستبرق ، على براءة إختراع في الجامعة المستنصرية عن استعمال الدقائق النانوية لثنائي أوكسيد التيتانيوم المشوب في تنقية مياه الشرب - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : احتاج الى هذا البحث ,,,ارجوا ان يكون ك مصدر لي في رسالتي للماجستير ,,وشكراا لكم

 
علّق Dr.abdulaziz ali ، على من هم قتلة الإمام الحسين (عليه السلام) ؟ : احسنت جزاك الله الف خير على هذا الرد الجميل وهذا الكلام معلوم لدينا من زمان ولابد ان ننشره ونوضحه لابناءنا الاعزاء والا نجعل الغير يشوه الفكره عليهم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . رائد جبار كاظم
صفحة الكاتب :
  د . رائد جبار كاظم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 سيرة الواثقين لردع المُرجِفين  : سلام محمد جعاز العامري

 قرط النعاس  : عبد الحسين بريسم

 طرق تحسين الامن والاقتصاد في العراق-الطريقة الاولى

 اتهامات نيابية للبارزاني والنجيفي بالسعي لـ”تهريب” قادة “داعش” إلى سوريا وتركيا

 زيُّ البغداديات  : رعد موسى الدخيلي

 من لا شيخ له فالشيطان شيخه  : د . محمد شداد الحراق

 وزيرة الصحة والبيئة تترأس اجتماع اللجنة الوطنية العليا للتغيرات المناخية ( DNA )  : وزارة الصحة

 الحكومة العراقية والتستر على ظلم البعثيين: المركز الوطني للتطوير الإداري وتقنية المعلومات مثالاً  : د . حامد العطية

 حمى تصفية الصحفيين تنتقل من الموصل الى ديالى  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 بيان استنكارً للتفجيرات الارهابية في بغداد لماذا القتل منطق الجبناء  : مركز دراسات جنوب العراق

 الماضي...والحاضر...وشهادة حسن السلوك  : د . يوسف السعيدي

 مناشدة عاجلة وخطيرة للغاية

 الكشميري: المرجعية العليا مع تعدد المراكز الإسلامية في أوروبا بهدف الحفاظ على الوحدة والهوية الثقافية

 تربية الرصافة الثانية تجهز مدارسها بالكتب المنهجية الجديدة بشكل مبكر  : وزارة التربية العراقية

 كنا نحلم  : احمد محمد العبادي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net