هل نعي قبل أن تقع الكارثة

  تحياتي للجميع الى من ستصل له هذه الرسالة بألا خص اصحاب المواقع الالكترونية الرجاء نشرها ليطلع عليها اكبر عدد ممكن مع الشكر والتقدير .
         انا طبيب عراقي بلغت العقد السادس من العمر فانا مثقف وأستطيع ان اميز الكلام ذي المعنى والكلام غير المقصود ولي اصدقاء من العرب والأكراد والتركمان والمسيحين بل وحتى من يهود العراق المقيمين في العراق وأردت ان ارسل بهذه المقالة الى الصحف ولكني اثرت ان انشرها فقمت بنشرها على الانترنت لعلها تجد من يصغي اليها من الساسة العراقيين او ضباط المخابرات لعلهم ينتبهوا الى الخطر المحدق بنا وبهم
    لي صديق كردي في العقد الرابع من العمر يعمل في الخارجية العراقية ومقيم في بغداد ولايداوم ويقبض راتب مدير عام ومن صفاته انه لايمر عليه يوم بدون ان يسكر ومن صفاته انه اذا سكر يتكلم بكل شيء ويتحدث عن اسرار الدولة كبيرها وصغيرها وكانه يعلم بكل شيء وانا كما هوشاني لا اخذ كلامه على محمل الجد وهو سكران فالانسان يقول اشياء لايعيها ولا يقصدها
    يوم السبت المصادف 15\10\2011 التقيت به كالعاده وكان مستاءا جدا وقد اثقل بالمشروب فقلت له ان يترك الشرب لانها ستؤدي بصحته الى الهلاك فقال لا انه غير متضايق من المشروب وقد دار الحديث التالي بيني وبينه:
    الطبيب: اشبيك كاكا (س)  ليش ضايج ترة الدنيا ماتسوة
    كاكا(س): أي والله كاكا الدنيا ماتسوة هازة كاكا نوري المالجي يريد يصير براسنه بطل مال عروبة حتى يكولون الناس هازة خوش رئيس مال وزراء
    الطبيب: ها كاكا اشو اليوم كالب على رئيس الوزراء ليش اشسوالكم
    كاكا(س): نزل علم مال كوردستان بابا هازة علم مال 45 مليون كردي والله ازا انريد  حتى فوق القصر الجمهوري نرفع علم احنا ازا انريد هسه اوربا وأمريكا واسرائيل يعترف بينه دولة مستقلة بس ....
    غيرت الحديث هنا وحاولت ان اطيب خاطره بكم جملة لانه كما قلت سكران وفي اليوم الثاني نسيت الموضوع تماما ولم اعر له أي اهمية.
    في يوم 17\10\2011 كنت اتابع قناة بغداد الفضائية وكان هناك لقاء بين نائبين عراقيين عربيين ونائب كردي اسمه سعيد وكان موضوع اللقاء علم كردستان هل يجب رفعه على قائمقامية خانقين ام لا كان الحديث سجالا وكان كل طرف يبين احقيته في هذا الموضوع واستوقفني كلام النائب الكردي ان العلم يمثل 45 مليون كردي وهذا نفس الكلام الذي قاله صديقي الكردي وهو سكران وانا اعرف ان اكراد العراق لايزيدون عن خمسة ملايين شخص فمن اين الاربعين مليون الاخرين واذا اكراد العالم 45 مليون فلماذا يكون العراق مركزا لهم ام يقصدون ماقصده قبلهم الاسرائيليون والذين يبلغ تعداداهم 70 مليون في كل العالم وعلمهم المركزي هو المعروف وان العلم هو الذي سيجمعهم من الشتات في دولة فلسطين فهل سيحدث في العراق ما سيحدث في فلسطين واذا كان هذا هو علم الكرد الخمس واربعين مليون في العالم فلابد ان يكون هناك علم رسمي غير هذا يميز كرد العراق عن غيرهم لاننا لانقبل ان يكون العراق مركز جمع الشتات للكرد من العالم والتوسع على حسابنا
    كل هذه الامور دارت في راسي فلم احتمل وذهبت لزيارة صديقي الكردي وكان سكران كالعادة وبدأت استدرجه في الكلام واستخلصت من كلامه الذي اعتبره الاخطر الى يومنا هذا حتى اخطر من التفجيرات وتنظيم القاعده نفسها واستخلصت من كلامه مايلي:
    1- الاكراد يستطيعون ان يعلنوا الاقليم دولة مستقلة ويحصلون على مباركة عدة دول اوروبية منها السويد ودنمارك وفرنسا والمانيا ومباركة امريكا واسرائيل الى ان المستشار(الاسرائيلي) يرى ان الوقت لم يحن بعد لان الاكراد مازالوا يستطيعون الحصول على امتيازات ومكتسبات اكبر من التي سيحصلون عليها لكونهم اقليم ومنظوي تحت علم العراق
    2- التوسع الاستيطاني وذلك بزرع الاكراد المستوردين من سوريا وايران في الاراضي الشاغرة وفي المناطق المتنازع عليها والمطالبة لاحقا باجراء مناطق عزل محمية بواسطة البيشمركة ويتم الزرع على نهايات المناطق المتنازع عليها وفي الاماكن التي يرغبون ان تكون محاذية للسكان العراقيين من غير الكرد وذلك لحصول احتكاك مباشر مع اهالي تلك المناطق ولكي تكون ذريعه لاحقا بتامين الحماية لهم من قبل البيشمركة ويعتبر دخول البيشمركة احتلال لتلك المناطق وتوسيع نطاق الحماية واكتساب اراضي جديدة يتم اضافتها لاراضي الاقليم
    3- تهجير عشرات الالاف من الكرد الافغان القادمين الى العراق عن طريق ايران واسكانهم في مناطق (OP) وهذه مناطق ومساحات فارغة لاغراض التشجير في مناطق يسكنها العرب والتركمان مثل حي الواسطي وحي المعلمين وساحة الاحتفالات والماز وهو حي المسيحين في كركوك واعطائهم 15 الف دولار لكل عائلة مع 20 طن سمنت وثلاثة اطنان حديد تسليح والبناء والسكن وهؤلاء حتى لايعرفون اللغة الكردية ولكن يعلمون ان ولائهم الى كاكا مسعود فهو الذي وجد لهم وطنا بعد ان فقدوا وطنهم
    4-  استغلال الربيع العربي والثورات في سوريا لاستقدام اكراد سوريا الى العراق بدعوى الظرف الامني وهم موجودون الان في اربيل والكل يعرف هذا ولكن الذي لاتعرفونه وهوالعدد كم هو العدد؟؟؟؟؟؟؟ وكذلك الاكراد المعارضين في ايران وتركيا ومن فر من جحيم الاتراك والفرس الى الربيع العراقي وكردستان الامنة التي تنعم بالخيرات وبــ 17% من الميزانية العامة العراقية والتي سوف لن تكفي السنه القادمة فيجب رفعها الى 25% من الموازنة العامة فعلى الشعب العراقي ان يجوع لكي يشبع الاكراد لانهم اصدقاء شعب الله المختار ويسيرون على طريق شعب الله المختار  
    5- واخيرا وهو الاخطر ان اكراد العراق مصممين على اعلان الدولة المستقلة ولكن بعد الاستيلاء على كركوك وفرض السيطرة على الارض من بدرة وجصان جنوبا وجبال حمرين غربا الى تركيا والقامشلي شمالا وجبال زاجروس شرقا.
    6- المطالبة بمحافظة خاصة للمسحيين تقع شرق الموصل ويتم ضمها الى محافظات الاقليم وبذلك يضمنوا حدودا متواصلة  من العراق الى داخل الاراضي السورية باعتبار مستقبلا كلها سترقى الى مستوى الدولة الكردية الكبرى الموحده من ايران الى العراق الى سوريا بخط متواصل وبدون وجود فواصل جغرافية او سياسية
    
    اتمنى ان يطلع رجال الساسة العراقيين على هذه الرسالة واتمنى ان يقرئها رجال المخابرات واتمنى ان يكون هذا الموضوع فقط اوهام رجل سكران وليس له حقيقة لانه لو كان حقيقة فانها فعلا الطامة

 

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/10/29



كتابة تعليق لموضوع : هل نعي قبل أن تقع الكارثة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . موفق عبدالعزيز الحسناوي
صفحة الكاتب :
  ا . د . موفق عبدالعزيز الحسناوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الفرق الإسلامية: الدروز  : السيد يوسف البيومي

 دور المرجعية ..دستور وحكومة وحشد شعبي  : سامي جواد كاظم

 الحسين عليه السلام ناقوس الحق في الكون  : صادق غانم الاسدي

 أماسي القرآن والشعر الشعبي تتألق في مهرجان ربيع الرسالة العالمي السابع

 أهل الانبار اجعلوا صوت العقل اعلى من السلاح  : محمد حسن الساعدي

 العمل تشارك في اسبوع الوظائف الهندسي بالجامعة التكنولوجية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 شركة الصناعات الكهربائية والالكترونية تنتج مبردات الهواء (كونفيرا) نوع اوسكار بالتعاون مع احدى شركات القطاع الخاص  : وزارة الصناعة والمعادن

 رثاء متأخر ...  : غني العمار

 قصّة قصيرة : كيف تفخّخُ سيـــارة  : محجوبة صغير

 إرحمونا يا (زين)!!  : علي وحيد العبودي

 شذرات من مواقف وادوار مهمة في العمل النقابي ... أفكار حرة  : احمد فاضل المعموري

 علاوي وتحالفه الطائفي  : عفاف المرسومي

 القوات الامنية في نينوى تفكك منازل مفخخة وعبوات ناسفة  : وزارة الداخلية العراقية

 العتبة العباسية تقيم مهرجان السيدة فاطمة الزهراء، وتواصل فعاليات مؤتمر صناعة التاريخ

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش السياق التشجيعي الجديد للاقامة القدمى  : وزارة الصحة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net