صفحة الكاتب : عبد الرزاق عوده الغالبي

حركة التصحيح والتجديد والابتكار في الادب العربي (3)
عبد الرزاق عوده الغالبي

حتمية انحسار الحداثة تحت الضغط الذرائعي وعودة الاجناس الأدبية….!؟…تحليل ذرائعي لتلك الفترة المظلمة

ظهور الأجناس البينيّة الجديدة:
 و مهما كانت قوة تلك الهجمات الشرسة لفترتي الحداثة وما بعد الحداثة  بمقياس عال من الفوضى والتشتيت، فإنها لم تطرح النص الأدبي العربي أرضاً، بل بالعكس زادته قوة ورصانة على مواجهتها,  ونتج في تلك الفترة إبداعات كثيرة على ساحات الأدب العربي, بعد تغيير اتجاه هجمة الحداثة وتطويعها ومعطيات الأدب العربي، فقد تمت الاستفادة من جميع المعطيات التي جلبتها الحداثة وما بعدها, وإدخالها للأدب العربي بشكل إبداعي ينسجم وفكر الإنسان العربي، لم تجنِ تلك الفترة شيئًا من التخريب الجنسي في أجناس الأدب العربي, بل بقي العرب محافظين على أجناس أعمالهم الأدبية كالقريض ولم تستطع أيدي الرطانة العابثة ، الوصول إليه بل بالعكس، الأدب العربي هو من سخّرها لتضيء الكثير من جوانبه المظلمة, وأخذ منها الشعر الحر وطوره باتجاه الشعر الوسيط  والقصيدة النثرية.... 

وقد حدث أمر مهم جدًا في نهاية الربع الأول من القرن الحادي والعشرين, وتحديدًا في منتصف العام ٢٠١٧  اكتشف المنهج الذرائعي الذي يحمل المعاني الأدبية المؤجلة من قبل ( عبد الرزاق عوده الغالبي)، ومكنه الله من الاهتداء إلى النظرية الذرائعية التي انطلقت قبل أشهر( 20/5/2017 ) قلائل في مصر بكتابه الموسوم/ (الذرائعية في التطبيق/) ( ) الذي طبقت فيه الناقدة السورية عبير خالد يحيي في نصوص وإصدارات مختلفة لشعراء وكتّاب كبار من مختلف الدول العربية...

وقد انبثقت عن النظرية الذرائعية في أواخر عام  2017 نظرية جديدة له والتي سماها (نظرية الأجناس البينية) وقد ظهرت خلالها أربعة أجناس بينية لحد الآن وهي:

1-    القصيدة الثلاثية/ (3 ×3  ) ابتكار الدكتور حسن عوفي.........العراق

2-    الموقف المقالي...............ابتكار عبد الرزاق عوده الغالبي....العراق
3-    المقطوعة السردية...........ابتكار عبد الرزاق عوده الغالبي....العراق
4-    والحوارية ...................ابتكار الدكتورة عبير خالد يحيى.....سوريا
 وتلك الأجناس البينية الجديدة هي وليدة لمقدرة المنهج الذرائعي على تحديد حدود الأجناس الأدبية الأصلية بدقة, وإمكانية اختراقها، كما مبين في الجدول في الشكل رقم (٥) والاشكال التالية ، فهي تتناول أجناسًا أدبية أقدامها في الواقع, وبقية أجسادها في الخيال فلا يرى منها المتلقي العادي سوى ما يراه بحقيقة بصره ومتناول فكره وبصيرته، وهو أقل ما يمكن، أما الأديب فيرى جسد الجنس الأدبي كاملًا بقدر إبداعه في إجادته الانزياح الخيالي والرمزي, و نحو تلك العوالم حين يسافر في غياهب هذا الخيال الساحر، علينا أن نتعرف على الحدود الجنسية المهمة والظاهرة لنا في الواقع على الأقل في الفصول القادمة ......

وقد شجعني هذا الإنجاز, الذي قوبل بالترحيب من بعض المجتمعات المثقفة كجامعة ستراتفورد الأمريكية في الهند, والتي منحتني والمطبقة الناقدة الذرائعية عبير خالد يحيي شهادة الدكتوراه الفخرية بعلم النقد, وكذلك تبنت النظرية الذرائعية مؤسسة الكرمة الثقافية في مصر, وهي من طبعت الكتاب الذي يحملها بين طياته (الذرائعية في التطبيق), وقد تبنته المؤسسات الثقافية في المغرب وفتحت مدرسة لتعليم الذرائعية تسمى (مدرسة النقد الذرائعي الجديدة), وقد قادت الحركة المكثفة في النقد الذرائعي التي قرر أتباعها وروادها وضع النهاية الحتمية للفوضى والتشكيك والتغريب والتجريب والتخريب والتفكيك  التي سببتها الهجمة الامبريالية التي سميت بالحداثة وما بعد الحداثة, وتشكيل حركة تصحيح أدبية, وقد سميت تلك الحركة الصادمة للحداثة وما بعدها ( بحركة التصحيح والتجديد والابتكار ) في الأدب العربي….

الهدف من تأسيس حركة التصحيح والتجديد والابتكار في الأدب العربي 

حركة التصحيح والتجديد والابتكار في الأدب العربي، هي حركة ذرائعية تتابع الأدب العربي الرسالي الرصين الذي يخدم المجتمع العربي ، ومن أهدافها الرئيسية:
 

1-    إعادة الهيبة للشعر القريض,
2-     اعادة هيبة الأدب العربي الرصين, 
3-    اعادة الأجناس العربية الجميلة التي هجرها الأدباء في الحقبة السابقة للحركة الذرائعية, والتي أطلق عليها الباحثون فترة ما بعد الحداثة والمحصورة بين ١٩٧٠ و ١٩٩٠ التي هجر أتباعها الأجناس الأدبية العربية, بعد التعرض لهجمات عديدة وحركات تروم الانتقاص من هيبة الأدب العربي  التراثية والتعويض عنها بالنص والتناص. 
4-     الثورة على  خصائص الحداثة وما بعد الحداثة اللاأخلاقية, التي ضربت الأجناس الادبية, ونشرت الفوضى في الأدب العربي, فصار النص العربي مستهدفًا,
5-     أجهضت حركة التصحيح والتجديد والابتكار التي تبنت المنهج الذرائعي بنظريته النقدية الذرائعية الكثير من المحاولات للنيل من الأجناس العربية المؤطرة، من جميع النواحي في الشكل والمضمون للنص العربي, الذي همشته جميع النظريات والمذاهب الأدبية الأجنبية المادية, 
6-    القضاء على تصحّر الساحة النقدية فجاءت النظرية الذرائعية ، صفعة قوية على وجه جميع النظريات التي أهملت نصوصنا العربية الرائعة, وكانت الحجة لهذا التهميش واهية تتلخص بكون النص العربي ينتمي لاصعب لغة بين جميع لغات العالم, ولم يحسبوا أنها أجمل لغات العالم قاطبة في الشكل والمضمون والتعبير….

وبعد اكتشاف المنهج الذرائعي الذي بنيت عليه النظرية العربية الذرائعية الخالصة, صار لنا الحق أن ندافع عن نصوصنا العربية المقدسة, وكتابنا المقدس, وعن تراثنا العربي اللغوي, فقد قمت بتأسيس (حركة التصحيح والتجديد والابتكار ) لإعطاء هذا التغيير البداية على الساحة العربية, مع من ساندوني من مؤسسين يربطهم بالحركة الوفاء والحب والإخلاص للغة الضاد  وكما يلي :

    هيكلية حركة التصحيح والتجديد والابتكار 

•    اللجنة الرأسية : تتكون من ثلاث أشخاص يشترط أن تكون من أقطار عربية مختلفة :
-    عبد الرزاق عوده الغالبي ……..العراق…..المؤسس….رئيسًا
-    الدكتورة عبير خالد يحيي………سوريا……………....نائبًا
-    الأستاذ عبد الرحمن الصوفي……المغرب………….….نائبًا

•    الأعضاء: توزعوا كلجان متعاقبة تعمل بجدية ونشاط وإخلاص ووفاء لإقرار البحوث والدراسات والأجناس البينية المقدمة من قبل الباحثين, والتي ستقدم مستقبلًا للحركة ويعتبر هؤلاء الأعضاء هم مؤسسو الحركة الشرعيون وهم:

-    الدكتور محمود حسن رئيس مجلس أمناء مؤسسة الكرمة …مصر…عضواً
-    الدكتورة ليلى الخفاجي السامرائي …... العراق…..عضواً
-    الدكتور حسين عوفي……………... العراق….. عضواً
-    الدكتور عمارة ابراهيم……..……… مصر..…  عضواً
-    الدكتور فوزي الطائي…………….العراق……..عضواً
-    الدكتورة رانيا الوردي…………… مصر……. عضواً
-    الأستاذ عثمان الطيب……………. المغرب…....عضواً
-    الأستاذ محمد الطايع…………….. المغرب....... عضواً
-    الأستاذة سميرة شرف السباعي….... المغرب…... عضواً
-    الأستاذ محمد بوعمران……........... المغرب…... عضواً
-    الأستاذ محمد لطفي …………….. المغرب.........عضواً
-    الدكتورة أفكار زكي……………… مصر……...عضوا
-    الأستاذة صفا شريف……………... لبنان…..….عضواً
-    الدكتور عبد الحكم العلامي…............ مصر….….عضواً
-    الدكتور عزوز اسماعيل سالم……... مصر……....عضواً
-    الأستاذ محمد فزاري……..……….المغرب. …...عضواً
-    الاستاذة مجيدة السباعي.................المغرب......... عضواً
-    الاستاذة شامة المؤذن...................المغرب.......... عضواً
-    الاستاذ  مراد دغوزي....................المغرب,,,,,,., عضواً
-    الاستاذة ابتسام خميري.................تونس............ عضواً
-    الدكتور عمر الشاعر ابو محمد,,,,,المغرب............ عضواً
-    الاستاذة ناديا صمدي...................المغرب........... عضواً
-    الاستاذ عبد الله الحياني................اسبانيا............ عضواً
-    الأستاذ فريد امهاوش..................بروكسل........... عضواً
-    الأستاذعمر العتيق......................المغرب........... عضواً
-    
كلمة أخيرة في بدعة الحداثة لابد من قولها :

لقد كتب الكثير من الباحثين عن الحداثة, وغالوا في الأمر وأعطوها أسماء كبيرة :مذهب وثورة وحركة، وتغيير وتنوير وتحديث وتجديد....  وكانوا على وشك أن 

يجعلوها ديناً جديداً ، لولا قول الرسول محمد (ص) لا نبي بعدي، وأن محمداً هو خاتم النبيين والرسل، لكن، الغريب في الأمر أن كل من أعطاها  تلك الأسماء الكبيرة نسي أو تناسى اعطاء أو ذكر اسم مؤسسها إما جهلاً أو عمداً....!  فمن أعطاها اسم مذهب نسي أن يذكر أنها مذهب خامس, ولم يذكر من هو صاحبه وأتباعه، ومن أعطاها اسم الثورة أيضاً عليه أن يذكر من هو الثائر أو قائد الثورة... وأنا أعتبر أن ما يحدث هو نوع من المغالاة بسبب الانبهار والتبعية الأجنبية….وهذا شيء معروف لكتابنا وباحثينا العرب، تحكمهم المغالاة والتبجح بمنجزات الغرب كجزء من الانبهار بموروثاتهم و مخترعاتهم، لكني أظن -وأعتقد أن ظني مؤكدٌ-  أن الدول الغربية جميعًا، قد تختلف فيما بينها بأشياء كثيرة, لكنها تلتقي بعاملين مهمين هما:

•    عامل المادية :

إن جميع الدول الغربية هي دول مادية في منظورها وإيمانها ونظرتها للحياة، فهي لا تنظر نحو الواقع الإنساني إلا بمنظور مادي  بعيد عن الدين والمعتقدات والموروثات الثيولوجية، تحمل نظرتهم للأشياء بالمنطق  بالميتافيزيقي والعلماني البحت، حتى وإن كان أحدهم مؤمنًا بالوحدانية الإلهية، وتلك النظرة العلمانية تقود حتمًا للعامل الثاني:

•    عامل المنفعة :

العالم الغربي عموماً يلهث خلف المصالح ، ويسعى بشكل جذري نحو المنفعة وهي أهم مرتكزات المادية لديه , سوى كان من ناحية ماركسية كالمعسكر الاشتراكي, أو رأسمالية إن كان المعسكر الرأسمالي ، لذلك عندما وجدوا أن الدين قد صار عائقًا أمام  المنفعة ، فضربوه بإطلاق بدعة مادية، أعطوها تسمية الحداثة، فالحداثة هي في الأصل والمنشأ موجة مادية أطلقتها المخابرات الأمريكية, ترمي اللهاث وراء المنفعة بأسلوب استعماري جديد أو احتلال عسكري مقيت ، والحداثة هي الأم الحنون للاستعمار الحديث والدليل على ذلك هو:

أن جميع الذين كتبوا عن الحداثة  وأعطوها أسماءً كبيرة لم يذكروا أصلها لا بتجذير فلسفي ولا بتأصيل مصدري، ويفترض من هؤلاء الباحثون ، أن يكونوا أكثر دقة وأمانة علمية ، وعلى الأقل ليتأثروا بمادية من يكتبون عنهم, ويدركوا أن الغرب يؤمنون بمبدأ (لا يخلق الشيء من العدم) ولكل  شيء أصل وخالق, وتلك هي ملاحقة ماورائية، فلماذا لا يسألون أنفسهم من أطلق الحداثة …ولماذا...؟!؟

ولو عرفنا إجابة هذا السؤال بدقة وعلمية حينها سندرك أن الحداثة فعلا كما وصفها أصحابها، تنوير وتجديد وإضاءة وثورة ومذهب، لأننا حينها عرفنا من يكون وراءها، ومن جهة أخرى، فلو أخفقنا بإجابة هذا السؤال ولم نعرف مطلقها، إذًا هي هجمة استعمارية بحتة, مفهومها الهيمنة الامبريالية للقضاء على أحلام الشعوب واستعبادها بقصد المنفعة والنهب والسلب, وقد أطلقتها القوة الامبريالية المهيمنة والجاثمة على أنفاس الشعوب المستضعفة، وها نحن نعيش انتعاشها وتنويرها وإضاءتها الدموية بالتفجيرات المستمرة في شوارعنا العربية ، بعد أن أوغل فينا أصحابها المتنورين قتلًا و ذبحاً وإبادة جماعية، أليس تلك  هي الحقيقة  الدامغة يا مثقفي الحداثة ….؟ إذًا اشبعوا بما رزقكم الله من تلك المذاهب والثورات التنويرية المضيئة بالدم وأشلاء الأطفال والموت والتهجير والتشريد والمستقبل الأسود….هنيئاً لكم بحداثتكم، فقد فرضتموها علينا بالقسر, و كسبنا على أيديكم الكثير من التحليق بالرمزية والسريالية إلى حد الموت …. لمٓ تفعلون ذلك...؟.... ولصالح من... ؟…..جزاكم الله خيراً…..!؟!

 


 

  

عبد الرزاق عوده الغالبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/30



كتابة تعليق لموضوع : حركة التصحيح والتجديد والابتكار في الادب العربي (3)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق بورضا ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : نعم ويمكن إضافة احتمالية وهي إن ثبت اصابته بإحتراق او سلق، فهذا أول العذاب على ما جنته يداه. الكل يعلم أنه لو فرض إخبار غيبي عن شخص أنه يكون من اصحاب النار وقبل القوم هذا كأن يكون خارجيا مثلا، فهل إذا كان سبب خروجه من الدنيا هو نار احرقته أن ينتفي الاخبار عن مصيره الأخروي ؟ لا يوجد تعارض، لذلك تبريرهم في غاية الضعف ومحاولة لتمطيط عدالة "الصحابة" الى آخر نفس . هذه العدالة التي يكذبها القرآن الكريم ويخبر بوجود المنافقين واصحاب الدنيا ويحذر من الانقلاب كما اخبر بوجود المنافقين والمبدلين في الأمم السابقة مع انبياءهم، ويكفي مواقف بني اسرائيل مع نبي الله موسى وغيره من الانبياء على نبينا وآله وعليهم السلام، فراجعوا القرآن الكريم وتدبروا آياته، لا تجدون هذه الحصانة التعميمية الجارفة أبدا . والحمد لله رب العالمين

 
علّق مصطفى الهادي ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : اخي العزيز حيدر حياكم الله . أنا ناقشت القضية من وجهة نظر التوراة فهي الزم بالحجة على اصحابها الموضوع عنوان هواضح : تعالوا نسأل التوراة. ولا علاقة لي بغير ذلك في هذا الموضوع ، والسبب ان هناك الكثير من الاقلام اللامعة كتبت وانحازت ، واخرى تطرفت وفسرت بعض النصوص حسب هواها وما وصل اليه علمهم. ان ما يتم رصده من اموال ووسائل اعلام لا يتخيله عقل كل ذلك من اجل تحريف الحقائق وتهيأة الناس للتطبيع الذي بدأنا نرى ثماره في هذا الجيل. تحياتي شاكرا لكم مروركم

 
علّق حيدر ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : ارجوا مشاهدة حلقات اسرائيل المتخيله لدكتور فاضل الربيعي سوف تتغير قناعات عن فلسطين

 
علّق حسن ، على بين طي لسانه وطيلسانه - للكاتب صالح الطائي : قد نقل بعضهم قولا نسبه لأمير المؤمنين عليه السلام وهو : المرء مخبوء تحت طي لسانه لا تحت طيلسانه. وليس في كلام أمير المؤمنين عليه السلام حديث بهذا اللفظ. وفي أمالي الطوسي رحمه الله تعالى : عبد العظيم بن عبد الله الحسني الرازي في منزله بالري، عن أبي جعفر محمد بن علي الرضا (عليه السلام)، عن آبائه (عليهم السلام) عن علي بن الحسين، عن أبيه، عن جده علي بن أبي طالب (عليه السلام)، قال: قلت أربعا أنزل الله تعالى تصديقي بها في كتابه، قلت: *المرء مخبوء تحت لسانه* فإذا تكلم ظهر، فأنزل الله (تعالي) (ولتعرفنهم في لحن القول)… الرواية. ص٤٩٤. وفي أمالي الشيخ الصدوق رحمه الله تعالى : "… قال: فقلت له: زدني يا بن رسول الله. فقال: حدثني أبي، عن جدي، عن آبائه (عليهم السلام)، قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): *المرء مخبوء تحت لسانه* ..." الرواية ص٥٣٢ وفي عيون الحكم والمواعظ للواسطي الليثي عن أمير المؤمنين علي عليه السلام : تكلموا تعرفوا فإن المرء مخبوء تحت لسانه. ص٢٠١. وهذه زلة وقع فيها بعض الأعلام و قد فشت. قال صاحب كتاب بهج الصباغة : "… و قد غيّروا كلامه عليه السّلام « المرء مخبوّ تحت لسانه » فقالوا « المرء مخبو تحت طي لسانه لا طيلسانه » . انظر : شرح الحكمة التي رقمها :٣٩٢.14

 
علّق ali ، على من هم قديسوا العلي الذين تنبأ عنهم دانيال ؟. من سيحكم العالم ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام من الله عليكم انا طالب ماجستير واضفت الى اطروحتي لمسة من لمساتكم التي طالما ابهرتني، وهي (معنى الكوثر) فجزاك الله عنا كل خير، ولكن وجدت ضالتي في موقع كتابات وهو كما تعرفون لايمكن ان يكون مصدرا بسبب عدم توثيق المواقع الالكترونية، فاذا ارتأيتم ان ترشدونا الى كتاب مطبوع او التواصل عبر الايميل لمزيد من التفصيل سنكون لكم شاكرين

 
علّق محمد الصرخي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : خارج الموضوع مما يدل على الجهل المركب لدى المعلق الصرخي ... ادارة الموقع 

 
علّق مصطفى الهادي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : الشكر الجزيل على بحثكم القيّم مولانا العزيز الحسيني واثابكم الله على ذلك / وأقول أن السيد الحيدري بعد ان فقد عصاه التي يتوكأ عليها وهم شلة من الشباب البحرينيين المؤمنين من الذين كان لهم الدور الفاعل في استخراج الروايات والأحاديث ووضعها بين يديه ، هؤلاء بعد أن تنبهوا إلى منهج السيد التسقيطي انفضوا من حوله، فبان عواره وانكشف جهله في كثير من الموارد. هؤلاء الفتية البحارنة الذي اسسوا نواة مكتبته وكذلك اسسوا برنامج مطارحات في العقيدة والذي من خلاله كانوا يرفدون السيد بمختلف انواع الروايات ووضع الاشارة لها في الجزء والصفحة. وعلى ما يبدو فإن الحيدري كان يؤسس من خلال هذه البرنامج لمشروع خطير بانت ملامحه فيما بعد. أثابكم الله على ذلك

 
علّق ابن شط العرب ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : أحسن الله اليكم وجود أفكاركم سيدنا

 
علّق قنبر الموسوي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : احسنتم واجدتم

 
علّق المغربابي يوسف ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : تم حذف التعليق .. لاشتماله على عبارات مسيئة .. يجب الرد على الموضوع بالحجة والبرهان ...

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته السيدة الفاضلة صحى دامت توفيقاتها أشكر مرورك الكريم سيدتي وتعليقك الواعي الجميل أشد على يديك في تزيين غرفتك بمكتبة جميلة.....ستكون رائعة حقا. أبارك لكِ سلفا وأتمنى ان تقضي وقتا ممتعا ومفيدا مع رحلة المطالعة الشيقة. لا شك في ان غرفتك ستكون مع المكتبة أكثر جمالا وجاذبية واشراقا، فللكتاب سحره الخفي الذي لا يتمتع به إلاّ المطالع والقاري الذي يأنس بصحبة خير الأصدقاء والجلساء بلا منازع. تحياتي لك سيدتي ولأخيك (الصغير) الذي ارجو ان تعتنِ به وينشأ بين الكتب ويترعرع في اكتافها وبالطبع ستكونين انت صاحبة الفضل والجميل. أبقاكما الله للأهل الكرام ولنا جميعا فبكم وبهمتكم نصل الى الرقي المنشود الذي لا نبرح ندعو اليه ونعمل جاهدين من اجل اعلاء كلمة الحق والحقيقة. شكرا لك على حسن ظنك بنا وما أنا إلاّ من صغار خدامكم. دمتم جميعا بخير وعافية. نشكر الإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان ونسأل الله ان يجعل هذا الموقع المبارك منارا للعلم والأدب ونشر الفضيلة والدعوة الى ما يقربنا من الحق سبحانه وتعالى. طابت اوقاتكم وسَعُدَت بذكر الله تعالى تحياتنا ودعواتنا محمد جعفر

 
علّق شخص ما ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : اقرا هذا المقاله بعد تسع سنوات حينها تأكدتُ ان العالم على نفس الخطى , لم يتغير شيئا فالواقع مؤسف جدا.

 
علّق ضحى ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله استاذ انا واخي الصغير ... نقرأ مقالاتك بل نتشوق في أحيان كثيرة ونفرح إذا نزل مقال جديد .... كنت اظن أن غرفتي لكي تكتمل تحتاج إلى فقط "ميز مراية" وبعد أن قرأت مقالتك السابقة "لاتتثائب انه معدٍ ١* قررت أن ماينقصني وغرفتي هو وجود مكتبة جميلة... إن شاء الله اتوفق قريبًا في انتقائها.... نسألكم الدعاء لي ولأخي بالتوفيق

 
علّق مصطفى الهادي ، على اشتم الاسلام تصبح مفكرا - للكاتب سامي جواد كاظم : أراد الدكتور زكي مبارك أن ينال إجازته العلمية من(باريس) فكيف يصنع الدكتور الزكي ؟ رأى أن يسوق ألف دليل على أن القرآن من وضع محمد ، وأنه ليس وحيا مصونا كالإنجيل ، أو التوراة.العبارات التي بثها بثا دنيئا وسط مائتي صفحة من كتابه (النثر الفني)، وتملق بها مشاعر السادة المستشرقين. قال الدكتور زكي مبارك : فليعلم القارئ أن لدينا شواهد من النثر الجاهلي يصح الاعتماد عليه وهو القرآن. ولا ينبغي الاندهاش من عد القرآن نثرا جاهليا ، فإنه من صور العصر الجاهلي : إذ جاء بلغته وتصوراته وتقاليده وتعابيره !! أن القرآن شاهد من شواهد النثر الفني ، ولو كره المكابرون ؛ فأين نضعه من عهود النثر في اللغة العربية ؟ أنضعه في العهد الإسلامي ؟ كيف والإسلام لم يكن موجودا قبل القرآن حتى يغير أوضاع التعابير والأساليب !! فلا مفر إذن من الاعتراف بأن القرآن يعطي صورة صحيحة من النثر الفني لعهد الجاهلية ؛ لأنه نزل لهداية أولئك الجاهليين ؛ وهم لا يخاطبون بغير ما يفهمون فلا يمكن الوصول إلى يقين في تحديد العناصر الأدبية التي يحتويها القرآن إلا إذا أمكن الوصول إلى مجموعة كبيرة من النثر الفني عند العرب قبل الإسلام ، تمثل من ماضيه نحو ثلاث قرون ؛ فإنه يمكن حينذاك أن يقال بالتحديد ما هي الصفات الأصيلة في النثر العربي ؛ وهل القرآن يحاكيها محاكاة تامة ؛ أم هو فن من الكلام جديد. ولو تركنا المشكوك فيه من الآثار الجاهلية ؛ وعدنا إلى نص جاهلي لا ريب فيه وهو القرآن لرأينا السجع إحدى سماته الأساسية ؛ والقرآن نثر جاهلي والسجع فيه يجري على طريقة جاهلية حين يخاطب القلب والوجدان ولذلك نجد في النثر لأقدم عهوده نماذج غزلية ؛ كالذي وقع في القرآن وصفا للحور والولدان نحو : (( وحور عين كأمثال اللؤلؤ المكنون )) ونحو(( يطوف عليهم ولدان مخلدون بأكواب وأباريق وكأس من معين )) فهذه كلها أوصاف تدخل في باب القرآن. وفعلا نال الدكتور زكي مبارك اجازته العلمية. للمزيد انظر كتاب الاستعمار أحقاد وأطماع ، محمد الغزالي ، ط .القاهرة ، الاولى سنة / 1957.

 
علّق مازن الموسوي ، على أسبقية علي الوردي - للكاتب ا . د فاضل جابر ضاحي : احسنتم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد نبهان
صفحة الكاتب :
  محمد نبهان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net