صفحة الكاتب : ا . د . حسن خليل حسن

بعض الظواهر البحثية الخاطئة في مجتمعنا الاكاديمي
ا . د . حسن خليل حسن

(مقالة تشخيصية للظواهر السلبية في البحث العلمي لدى بعض الباحثين في الجامعات العراقية)

      عكست الجامعات عبر العصور عمق الفكر الابداعي لبني البشر وتفردّهم في صناعة الحضارة عبر النتاج المعرفي المستمر، واضحى العلماء وسيلة التغير والارتقاء بالواقع البشري نحو الافضل، لما يتمتعون به من عقول نيّرة وقابلية على التفكير والابداع، ومن هنا كانت النظرة  الى الجامعات وكوادرها نظرة اعجاب وتقدير في كافة المجتمعات قديماً وحديثاً، واكتسب المنجز العلمي في وقتنا الحالي شأنية متقدمة في تصنيف الامم المتحضرة كون الانجازات العلمية ساهمت في تحقيق الرفاهية والسعادة على الكوكب الاخضر، بل اصبح العلم في اعتقاد كثيرين هو السر في بقاء الانسان ووجوده الفعلي، وقد نصت الاديان والموروثات التاريخية على قدسية العلم وشموخ صاحبة وكثيراً ما وصف الخالق سبحانه ذاته الالهية بصفات العلم، اذ انها صفات محمودة في السماء والارض، كما وصف تعالى عباده الصالحين بأنهم من( العلماء واولي الالباب والمتفكرون واولي الابصار)، وقد دلت احاديث  الانبياء الكرام على اهمية العلم في حياة الانسان وضرورة اعطاء العلماء دورهم ومدحتهم ، حتى اصبحوا افضل من المجاهدين في سبيل الله والعبّاد الزّاهدين، ويكفي ان ننقل حديث نبوي شريف لخاتم الانبياء محمد (ص) بأن الملائكة تتطّهر بِمداد العالم.  

      ولان المجتمعات الاكاديمية مثلها مثل سائر المجتمعات الانسانية الاخرى لها مالها وعليها ما عليها فهي لم تصل الى مستوى الكمال في سلوكها وتصرفاتها، لذا ظهرت بعض الشوائب السلوكية في واقع البحث العلمي، بعضها سلوكيات غير مرغوب بها، وبعضها الاخر ظواهر خطيرة ومرفوضة من قبل المجتمع الاكاديمي المعروف بالمثالية، كونه يضم صفوة المجتمع والنُخب الرسالية المميزة التي تتمتع بأهلية قيادة المجتمعات معرفياً وسلوكيا.  ذلك ان البحث العلمي في معجم المختصين بفلسفة العلوم يتضمن اربعة ركائز اساسية هي: الاكتشاف Discovery والتكامل: Integration والتطبيق: Application والتعليم: Teaching ، ولان هذه الركائز مجتمعة هي اساس التكامل البحثي لتحقيق العلم النافع المرجو من البحوث، يصبح السلوك الشخصي احد المعايير الحتمية للباحث العلمي وأحد اهم ركائز شرف الانتماء الى المجتمع الاكاديمي.

    ولهذه الاسباب مجتمعة يجدر بالعلماء والاكاديميين التركيز على مفهوم الاخلاقيات البحثية والتمسك بقيم الامانة العلمية والسلوك المنضبط في نتاجهم العلمية، كما ان من الواجب متابعة ظاهرة التجاوزات على الممتلكات الفكرية للأخرين في حقل المعرفة وتشخيص بعض السلوكيات التي تتمثل بالتعدي على الافكار والنتاجات البحثية المنشورة خصوصاً ونحن نعيش في عصر عولمة الكترونية هائلة وانفتاح كبير على منجز باحثين جدد في ارجاء المعمورة، فمثلاً ان موقع gate    Research  يضم اكثر من 4.5 مليون باحث ومستمر بالاتساع اذ يسجل يوميا 10000 عالم جديد، فضلا عن  موقع Academia   الذي  يضم 11 مليون مستخدم، وتشترك في هذين الموقعيين الجامعيين وغيرهما اغلب الباحثين في العالم في كافة الاختصاصات العلمية، وتتعدد اوجه واساليب السرقات العلمية في الجامعات العراقية بين السرقات التامة لجهد بحثي كامل او سرقات لاجزاء منشورة، فضلا عن مظاهر اشكال اخرى  من التلفيق العلمي، وبالرغم من تشابه هذه الاساليب بمخالفتها للضوابط والاخلاقيات الرفيعة المطلوبة في البحث العلمي واشتراكها بآلية التعدي على حقوق الاخرين، الا انها تختلف من حيث الطريقة ودرجة الخطأ، ومن اهم نماذج تلك التعديات على الممتلكات الفكرية في الجامعات العراقية ما يلي:ـ

1ـ السرقات العلمية الكاملة ومن امثلتها مصادرة الأفكار والنصوص.

2ـ الانتحال غير القانوني للمعلومات المنشورة: كالاقتباس غير الشرعي او عدم ذكر المصادر الاصلية.

3. التلفيق في النصوص البحثية ويشمل تلفيق النتائج والارقام او تحويرها.

          ويظهر في هذه النماذج الثلاث تفاوت في درجة السرقة بين الاستحواذ على بحوث برمتها تعود لباحثين اخرين، ومعظم البحوث المسروقة تعود لباحثين ينتسبون الى مؤسسات وجامعات اخرى، وغالبا ما تكون السرقات الكترونية عبر ما ينشر من بحوث من خلال شبكة الانترنيت، ومن اجل الحد من هذه الظاهرة التي انتشرت عالمياً وضعت مؤخرا برامج كشف السرقات العلمية والانتحال العلمي غير القانوني ووضعت برامج لمكافحة السرقات العلمية اهمها شركة( Plagiarism prevention Software) كما تأسست شركة I Paradigms الشركة الام لتطبيق Turnitin في العام 2009 لبناء نموذج تجريبي لفحص الاصالة والتقييم الالكتروني ومراجعة التناظر، يشار الى الاساس الذي عمِل عليه هذا النموذج كان مراجعة التناظر للاستخدام في صفوف الطلبة الخريجين.

 وهنالك صورة اخرى للمخالفات البحثية تتمثل بمصادرة المعلومات المنشورة ونسبتها الى الباحث الحالي على انها من افكاره الخاصة، وبالرغم من وجود بين هذه الحالة بين مختلف طبقات المجتمع الاكاديمي الا ان نسبتها تزداد بين الباحثين الجدد، كما تشمل هذه الفئة نسبة من طلبة بحوث التخرج في الدراسات الاولية والباحثين المبتدئين، وربما يكون ذلك ناجماً عن ضعف الخبرة لدى الخرجين الجدد بأساليب كتابة البحوث العلمية وطرق الاستلال الصحيحة، كما انه يعطي انطباعا واضحا عن قصور الجرعة التعليمية بأصول البحث العلمي التي تلقّاها هؤلاء خلال سنوات دراستهم، وهو مؤشر خطير لان الدراسات الاولية هي قاعدة ونواة المجتمع البحثي، والخطوة التدريبية الاولى  للباحثين في مشوارهم البحثي المستقبلي، والخطورة الاكبر هي عدم الاكتراث بتلك الحالات، بينما هي الاساس الذي يُبنى عليه السلوك البحثي لجميع الأكاديميين، اذ انها تتدرج الحالة لتصل في مراحل الحياة الجامعية المتقدمة الى ظواهر اشد.

ومن المؤشرات السلبية ايضا التلفيق العلمي عند البعض لزيادة بريق البحوث الركيكة وتتمثل بتضمين بعض النتائج المجدولة مع تغيير بسيط او تضمين مصادر لم يطلع الباحث على نسخها الاصلية، او الاستحواذ على نتائج دراسات اخرى دون الاشارة اليها، وجميعها طرق ملتوية مؤسفة تتنافى مع السلوك الاكاديمي القويم وتتعارض مع الامانة العلمية في البحث.

    بالإضافة الى ما تقدّم هنالك ظواهر غير اخلاقية في البحوث العلمية  اكثر انتشاراً مما ذكرنا، لكنها لم تشخّص على انها مخالفات للأخلاقيات العلمية تتمثل باستغلال بعض المشرفين لطلبتهم في انجاز البحوث الخاصة بترقياتهم الشخصية، كما توجد طرق ملتوية اخرى تتمثل بالاتفاقات الشخصية والاخوانية والأقربية في تحديد الاشراف والتقويم  لبعض البحوث والرسائل الجامعية، فضلا عن اختيار بعض لجان المناقشات على اساس شخصي غير علمي، وهذا  اخطر ما يهدد الرصانة العلمية وحرمة المؤسسات الجامعية ويخدش قوانين الاخلاقيات في البحث العلمي، خصوصا في العالم العربي الذي ظل متأخراً في كثير من نواحي التقدم العلمي .

ومن الممكن وضع حزمة من التوصيات الخاصة لمواجهة السطو العلمي في المجتمعات البحثية التي تعاني من هذه المشكلات تتمثل بما يلي:ـ

1- الاخذ بيد طلبة البحوث التخرج والدراسات العليا المكلفين بكتابة البحث ومساعدة الباحثين الجدد من قبل اصحاب الخبرة البحثية الطويلة.

2- تقع على عاتق هيئات تحرير المجلات الاكاديمية ولجان الترقيات ولجان الاستلال واللجان العلمية في الكليات مسؤولية كبيرة في محاربة التلفيق العلمي والسرقات العلمية واخطاء الاقتباس.

3- استحداث مادة (بحث علمي) ادخال مادة (اخلاقيات العمل الجامعي) في جميع المراحل الجامعية الاولية والعليا مع الاهتمام بقاعدة الطلبة الفكرية في بداية مشوارهم العلمي وفي جميع التخصصات العلمية والانسانية لتعزيز الخبرات البحثية، والعمل على التوعية الثقافية في المحافل والملتقيات الاكاديمية على حتمية هذا الشرط الاخلاقي في المجتمعات الأكاديمية.

4- الاهتمام بمصطلح (الاخلاقيات الاكاديمية) كمصطلح شامل هدفة الارتقاء بالسلوك الوظيفي الجامعي مع التركيز على الامانة العلمية.

5- اتباع اسلوب حازم  في معاقبة المتعدين على الحقوق الفكرية للأخرين مع الاخذ بنظر الاعتبار ظروف السرقات بين التعمد والاشتباه وضعف الخبرة.

6-  تكثيف الاعلام حول العقوبات الاكاديمية الخاصة بالسرقات العلمية.

8- الاستعانة بالدراسات العالمية الخاصة بمعالجة اسباب ونتائج السرقات العلمية وكيفية السيطرة عليها، كونها مشكلة عالمية ولا تتعلق بالعالم العربي فقط.

  

ا . د . حسن خليل حسن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/11/05



كتابة تعليق لموضوع : بعض الظواهر البحثية الخاطئة في مجتمعنا الاكاديمي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمال طاهر
صفحة الكاتب :
  جمال طاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 علمني نهج البلاغة  : د . حسين ابو سعود

 الدخيلي يوجه شرطة ذي قار بمنع تداول الالعاب النارية للأطفال  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 الحسين (ع) بين البشرية والإلهية.  : د . محمد ابو النواعير

 تهديد أمريكي عنوانه التقسيم  : عبد الرضا الساعدي

 صحيفة الديلي ميل – وغسيل البرلمان العراقي  : عبد الجبار نوري

 فرقة المشاة السابعة عشرة تعثر على كدس للعتاد والعبوات من مخلفات داعش الارهابي  : وزارة الدفاع العراقية

 الآلاف من الشيعة يحيون ذكرى عاشوراء الإمام الحسين (ع) في القطيف

 مكتب الشيخ عبد المهدي الكربلائي يرد على ما نشر في موقع ايلاف بخصوص خطبة الجمعة  : وكالة نون الاخبارية

 الوحدة هي مسعى الصلحاء  : هادي الدعمي

 هل من مؤامرة جديدة من العرب ضد الكورد والقوميات الأخرى ؟؟  : نبيل القصاب

 إرادة... واستفادة  : ظاهر صالح الخرسان

 صلح الامام الحسن "ع" مع معاوية هوالفتح العظيم  : علي الخالدي

 الوكيل الفني لوزارة النقل يبحث آلية النهوض بواقع عمل الطيران المدني  : وزارة النقل

 حُكام العربْ.. وهم التوقع..و هستيريا الكلام .؟  : صادق الصافي

 مجرد كلام : قهر الرجال  : عدوية الهلالي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net