صفحة الكاتب : رحيم الخالدي

الحسين ثورة لا يعرفها إلا من ذاب فيها ؟
رحيم الخالدي

 يحكي لي صديق بحادثة جرت في السنين الماضية، وحصراً في ثمانينات القرن الماضي، حول حادثة فريدة من نوعها، عن إحياء معركة الطف وتمثيلها للجموع، التي تحضر في اليوم العاشر من المحرم، وتبدأ من الصباح الباكر، لتنتهي بإنتصاف النهار، وتقوم هذه المجموعة وإن كانوا ليسوا أكاديميين، أو ممثلين تخرجوا من معاهد الفنون الجميلة، أو كلية تختص بالأمور الفنية والإعلام، لكنهم رضعوها منذ أول يوم جاءوا بها لهذه الدنيا الفانية، وسمعوها من أمهاتهم وهن يندبن الحسين، وما جرى في تلك الفاجعة التي لا زالت تعيش في ضمائر الشرفاء.

يروي أبو منتظر العبودي، المعارض للنظام السابق وهو في الغربة، كان لنا مكان آمن نعيش فيه، وكل سنة نمثل واقعة الطف في ذلك المكان، وكنّا نستأجر الخيول من المناطق المجاورة، لقاء ثمن ندفعه له نقداً لنرجعها له في نهاية الواقعة، حصلنا على مهرة من أحد الساكنين في قرية ليست بالبعيدة، فكان نصيبنا تلك المهرة لهذه السنة تختلف عن سابقاتها، حيث كان إختياري لها موفقا، فقمت بتغذيتها والمسح على ظهرها، والتكلم معها وكأنها إنسان، لأنه يُعرف من خلال الأحاديث، أن "الخيول العربية" تفهم وتَعِي ما يُقالُ لها، وتُطيع راكبها وتَقِفْ حينما يهوي الفارس عنها، وتنتظرهُ لحين الركوب على ظهرها مجددا لتواصل السير .

قبل الواقعة بيوم كنّا نمثل الدور حسب الأشخاص والمهمة المناطة به، وكيفية توزيع الأدوار والوقت، وكنت أنا أُمثل دول الحسين (عليه السلام)، وإنتهى النهار بطوله من إتقاننا للأدوار، وكل حسب إختصاصهِ، فكان اليوم المنتظر لتمثيل الواقعة، فجسدناها كما تذكر الروايات المتواترة وبحذافيرها، مع إختصار الوقت والجُهد، وكنّا نُرَكِز على الفقرات المهمة، وعندما كانتْ الصولة الأخيرة لِسيد الشُهداء، ليدخل المعركة التي يتم بها إستشهادهِ، وبحركة خاطئة من أحد الأخوة الممثلين، يضرب المهرة على أفخاذها من الخلف، فيترك جرحاً سبب لها ألماً وخُروجِ الدم، حيثُ تَمّ مٌداواتِها وتَضميدِها، والإعتِذار منها والتكلم معها! أن تلك الإصابة لم تكن مقصودة، وأنها أتت دُون قَصدْ .

قال أحد الأخوة المتعهدين لتَذهب مجموعة لصاحب المهرة، ويقدموا لصاحبها الإعتذار، وتعويضه مادياً وإسترضاءه بكل الطرق، حتى لو طلب ثمنها مع إحتفاظِهِ بها، وفعلا تم ذلك مع كلمة منهُ، أنه لن يعيرهم إياها مُستقبلاً أبداً! وهذا جعلنا نشعر بالذنب والحُزنِ معاً، مع أننا أكرمناها وألبسناها وشاحاً جديدا، وسرج ومُتعلقاته مع حُلّةٍ جديدة، تم شرائها من السوق إكراماً لها، حيث قطع علينا طريق إستئجارها مستقبلاً، لنبحث في السنة التالية عن غيرها، مع أننا ذهبنا إليه مجدداً لكنه أبى وطردنا، مع بعض الكلمات التي لا تَسُر، فإتجهنا لغيره بغية الحصول على مواصفات تشبه تلك المواصفات .

 في السنة التالية وبعد إنهاء كل التحضيرات، إستعداداً للشروع ثاني يوم بتمثيل الواقعة، وبعد إستراحة العمل المجهد، وإدخال الخيول لأماكنها المخصصة، يأتي النداء من أحد الأخوة، ليقول لنا لماذا هذه المهرة متروكة خارجاً ولم يدخلها أحد الى الحضيرة، ويتم إطعامها لتكون جاهزةً يوم غد لتمثيل الواقعة، وَضَعَنا نداء الأخ في حيرةِ، لنُعاتِب المُكلّف بإيواء وإطعام الخيول التي إستأجرناها، حيث جاء الرد وهو يحلفُ باليمين أنهُ أدخل كل الخيول للمكان المخصص، فتقافزنا لتبيان الحقيقة، لنرى تلك المهرة التي مثلت الدور في السنة السابقة! خارج المكان تنتظر أحد لإدخالها مع بقية الخيول !.

يستطرد أبو منتظر ليقول، أن هذه المهرة جاءت دون إستدعاء! وقطعت مسافة ستين كيلومتر، مما حدا بنا الإتصال بصاحبها، لنعلمه إنها بعهدتنا، فجن جنون الرجل وصلت لإتهامنا بسرقتها دون علمه! وهو يعرف أننا نعتز بها كونها طيعة، وتستجيب للتعلم وإجادت الدور الذي ستكون بطلتهُ، حيث أتممنا ذلك اليوم ببكاء وحزن، وفرح في نفس اليوم الفرح حين أتت المهرة، وتفاعلها مع الدور والإحساس بمظلومية سيد شباب أهل الجنة، والحزن على الذكرى الأليمة التي تمر علينا، نتناقلها جيل من بعد جيل، وبعد الإنتهاء لم يكن لدينا شيء، سوى السؤال المحير! كيف لهذا الحيوان أتى إلينا وبنفس اليوم؟ هل هي على موعد، ومن أدراها أننا سنمثل الواقعة في ذلك اليوم بالضبط .

هنا لابد من سؤال؟ هل هذا الحيوان على علم! ومن الذي أعلمه؟ وكيف عرفت الطريق، سيما أننا عندما جلبناها قبل عام، كان بواسطة سيارة حمل كبيرة، ولا يمكنها النظر خلالها، وما الداعي من حضورها، وكأنها تقول بحضورها أنها هي بطلة ذلك الدور، الذي لا يتكامل دونها، مع أنها حيوان، وتفكيرها ليس كتفكير البشر، هنا تقف الكلمات عن التفسير، ولا نقول سوى إنها ثورة الحسين، تلك الجذوة التي لا زالت ملتهبة بصدور محبيه، فكيف بالحيوانات .       


رحيم الخالدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/11/05



كتابة تعليق لموضوع : الحسين ثورة لا يعرفها إلا من ذاب فيها ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ منير حياكم الرب. انا لم اوجه كتاباتي للمسلمين بل للمسيحية ، والمسلمون هم من حلّوا ضيوفا على صفحتي ، ويقرأوا مواضيعي لاني ايضا كتبت بحوثا اظهرت فيها نبوءات تنبأ بها الاسلام ونبوءات مسيحية تتعلق بالاسلام اظهرتها ولكنها كلها موجهة للمسيحية . الشباب المسيحي الموجود بالالوف على صفحتي في فيس بوك ، وهم يتأثرون بما اكتب وذلك انهم يُراجعون المصادر ويطمأنون إلى ما اكتبه . انا انتصر للحقيقة عند من تكون ولا علاقة لدين او مذهب بما اكتب ، وإذا ظهرت بعض البحوث تميل لصالح الاسلام او الشيعة ، فهذا لانها لم تنطبق إلا عليهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : للاخ منير حجازي البعض يكتب للحفيفه بنيته الفكريه لا تخضع للاعتبارات التبعيه البعض منخاه الغكري تبعي؛ ينظر الى الطرح من باب من يخدم ومن يؤيد الى هنا عادي! لكن الذي منحاه الفكري تبعي يابى الا ان ياتي ويفةل لصاحب القلم الحر: لماذا انت حر في كتالتك! يا استاذ منير..هناك الكثير من قصائد المدبح.. يمكن ان تروق لك هذه احداها: http://www.anhaar.com/ar/?p=2802

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على حكمةٌ وتفسيرها .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ عندما يكون النص اشكالي ومقدس× فتصبح البراعه في الجمع بين النص الاشكالب والتفسير البراعه! هو اقرب ما يكون الى العمل البهلواني. فيصبح رجل الدين بهلوانا وتصبح السذاجه عباده دمتِ بخير مولاتي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : غزوان العيساوي
صفحة الكاتب :
  غزوان العيساوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 فلندرك فاطمة قبل ليلة القدر  : ولاء الصفار

 النهضة السياسية الشيعية في العراق في بداية القرن العشرين

 ايقاف القصف يتطلب ضمانات يا حكومتنا  : صباح الرسام

 انهيارات الخطوط الدفاعية لتنظيم "داعش" في ناحية الكرمة شرق الفلوجة  : كتائب الاعلام الحربي

 إدارة المصارف بمتابعة بنك البنوك  : مصطفى هادي ابو المعالي

 متى تبدأ الحياة ؟!   : د . ماجد اسد

 أنامل الأطفال تتعلم الأنغام الموسيقية  : اعلام وزارة الثقافة

 رغبة واسعة في الدراسات العليا  : ماجد زيدان الربيعي

 يا عبد الفتاح السيسي ما شأنك وتقسيم العراق ؟؟؟ أم أنك تخشى أن تزول أوهامكم في تمصير العراق ؟؟؟ !!!  : صفاء علي حميد

 مؤتمر دولي حول التهجير القسري  : عبد الزهره الطالقاني

 المجلس الأعلى هو المحور دائماً  : سلام محمد

 الحقيقة المرة .علينا ان نعترف.كفى  : خميس البدر

 إسلام معية الثقلين لا إسلام المصحف منسلخاً عن إسلام الحديث ح4  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 الحقيقة المغيبة  : خالد الناهي

 اللاعنف العالمية: ما بين حادثة سدني ومجزرة باكستان خيط واحد  : منظمة اللاعنف العالمية

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105225883

 • التاريخ : 22/05/2018 - 12:53

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net