حالة استنفار قصوى بعتبات العراق وسط حراك قرآني نسوي وتوزیع وجبات غذائية للزائرين

شهدت العتبة الكاظمية المقدسة توافد جموع الزائرين من كل حدب وصوب لزيارة الإمامين الكاظمين “عليهما السلام” وإحيائها لموسم الأربعين، ومع هذا التوافد الكبير لا بد من وجود خدمات متواصلة ومستمرة، يقدمها خدّام العتبة الكاظمية المقدسة بهمّة وإخلاص إلى تلك الحشود من محبي أهل البيت “عليهم السلام “، لذا يقدّم قسم خدمة الزائرين في العتبة الكاظمية المقدسة خدماته حدثنا عنها رئيسه السيد سعد محمد سعيد قائلاً: تساهم وحدات القسم التي ترتبط ارتباطا وثيقاً وجوهرياً بالزائر الكريم ببرنامج خدمات تميز عن المواسم الأخرى من حيث الإعداد والتنسيق والتنظيم ومواصلة الليل بالنهار.

 حيث عملت وحدة الأمانات والمفقودات في تهيئة المخيمات بمساحات كبيرة في الشوارع المحيطة بالصحن الشريف وأبواب المراد وأمير المؤمنين “عليه السلام” وصاحب الزمان “عجل الله فرجه” المخصصة لتسلم حقائب الوافدين فضلاً عن وتأهيل وتهيئة محطات لتسلم أجهزة الهاتف النقال المتواجدة في جميع مداخل العتبة المقدسة.

 وأشار إلى دور وحدة المناداة والعربات التي حرصت على تأمين الاتصال بذوي المفقودين وتسهيل مهمة العثور على الاشخاص المفقودين ومعالجة مشاكل التائهين الوافدين.

 كما ساهمت بتسليم ذوي الاحتياجات الخاصة والمرضى وكبار السن الكراسي المتحركة التي تساعدهم على أداء الزيارة. كما بيّن دور وحدة الطبابة التي تقدّم الخدمات الطبية والتوعية الصحية الضرورية للزائرين الكرام وتوفير العلاجات والعقاقير الطبية بكميات تتناسب مع حجم الزيارة المباركة. وتابع حديثه عن وحدة المداخل التي استنفرت طاقاتها بفتح وتأهيل محطات جديدة لأجل توفير أقصى درجات الخدمة للأعداد الكبيرة. مؤكداً في ختام حديثه بالمحافظة على البطاقة التعريفة ولا تسلّم الحقيبة إلا بحضور صاحبها الشرعي.

حراك قرآني نسوي كبير تشهده المحطات القرآنية النسوية

لم تقتصر خدمات مشروع المحطات القرآنية المنتشرة على كافة الطرق المؤدية إلى مدينة كربلاء على الرجال فحسب، بل كان هناك حراك قرآني نسوي كبير من قبل الكوادر القرآنية العاملة في هذه المحطات.

المشرفة على الكوادر النسوية المشاركة في المحطات القرآنية الأستاذة أمل المطوري بينت “تتواصل الكوادر القرآنية النسوية العاملة في مشروع المحطات القرآنية في الزيارة الأربعينية جهودها في إدارة هذه المحطات في كل المحافظات العراقية التي يقام فيها المشروع، حيث تم افتتاح ( 100 ) محطة نسوية على طول طريق الزائرين، مع الأخذ بنظر الاعتبار مشاركة الكوادر القرآنية النسوية والاستفادة من تجاربهن في هذا المجال، والتي ستتكفَّل بتنظيم الفقرات القرآنية للزائرات المشاركات في أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام) من ناحية تعليم القراءة الصحيحة واحكام التلاوة وغيرها من الأمور القرآنية “.

وأضافت المطوري” أن المحطات القرآنية النسوية توزعت على 12 محافظةً ابتداءً من البصرة ولغاية كربلاء المقدسة، حيث تُدار هذه المحطات في تلك المحافظات من قبل الكوادر النسوية في العتبات المقدسة والمزارات الشريفة، بالاضافة الى الكوادر النسوية في المؤسسات القرآنية التابعة لاتحاد الروابط والتجمعات القرآنية في العراق”.

بتصحيح قراءة سورة الفاتحة المحطات القرآنية تشهد اقبالا كبيرا من الزائرين

 يواصل مشروع المحطات القرآنية الذي تشرف عليه الهيئة القرآنية العليا في العتبات المقدسة والمزارات الشريفة أعماله بالتزامن مع توافد الحشود المليونية في أربعينية الإمام الحسين عليه السلام.

وقال مسؤول المركز التعليم القرآني في دار القرآن الكريم التابعة للعتبة الحسينية المقدسة علي عبود الطائي اليوم الاحد، أن “المحطات القرآنية على الطرق المؤدية إلى كربلاء المقدسة باشرت أعمالها منذ انطلاق الزائرين لتبدأ أولى فعالياتها بتصحيح قراءة سورة الفاتحة وقصار السور التي عادة ما تقرأ في الصلوات الخمسة”.

واضاف، “عدداً من المعلمين شاركوا في المحطة المركزية وتم نشرهم على ثلاث محاور رئيسية وهي طريق النجف وكربلاء- مدينة الإمام الحسن المجتبى عليه السلام لزائرين وكذلك طريق كربلاء- بغداد مدينة سيد الاوصياء لزائرين وايضا محور كربلاء – بابل مدينة الامام الحسين لزائرين”.

 واشار مسؤول مركز الى، ان “المحطات شهدت  إقبالاً كبيراً من  الزائرين الذين عبّروا عن شكرهم وامتنانهم لهذا العمل القرآني الذي وصفوه بأنه من أفضل الخدمات المقدمة على طريق يا حسين، كونه يجمع قاصدي قبلة أبي الأحرار على مائدة الرحمن ويقدم خدمة تعليمية يحتاجها المسلم في عباداته”.

أكثر من 45 الف وجبة غذائية يوزعها يوميا مضيف ابي الفضل العباس

امتداداً لجود صاحب المرقد المقدس وكرمه واستمراراً لنشاطات العاملين في العتبة العباسية المقدسة في خدمة زائري اربعينية الإمام الحسين (عليه السلام) وإيمانا منهم بأن شرف خدمة الزائر هو أعلى مراتب الشرف، يبذل أبناء العتبة العباسية المقدسة جهدهم الحثيث لاسيما أفراد قسم مضيف أبي الفضل العباس (عليه السلام) من أجل راحة زائرين الكرام.

حيث جسّد هذا العطاء كلمات ساطعة قالها الحاج كاظم عبد الحسين مسؤول قسم مضيف أبي الفضل العباس (عليه السلام): (تعلَّمنا من جراح أبي الفضل العباس عليه السلام أن ننزف عنفوانا كي نخدم ضيوف الإمام الحسين واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام ) هي كلمات إن دلَّت على شيء فهي تدل على انتمائهم المحمدي وولائهم الحسيني وكرمهم العباسي، وهي تطلّعات من اجل المستقبل ليكون اكثر عطاءً، فأثمرت هذه الجهود عن نشاطات تظافرت بسواعد العاملين في مضيف أبي الفضل العباس (عليه السلام) التي طالما دأبت على العمل ليلا ونهارا دون هوادة، وخاصة في ايام الزيارات، إذ قدموا فيها خدمات وعلى مدار 24 ساعة يوميا تضمنت استقبال وتهيئة الطعام للأخوة الزائرين والوافدين، حيث يتم توزيع أكثر من (45) الف وجبة غذائية يوميا بواقع ثلاث وجبات رئيسية، يكون توزيعها اما في صالات المضيف، او عبر المنافذ الخارجية البالغ عددها ستة منافذ، تتخلَّلها وجبات بينية.

وأضاف الحاج كاظم ” بدأت استعداداتنا مبكراً لهذه الزيارة، وقمنا بتجهيز كافة الاماكن التابعة لمضيف ابي الفضل العباس (عليه السلام) من مواد غذائية، وفواكه، ومواد جافة، سواء للمضيف ام للمواقع الخدمة الخارجية”.

وحدة الطبابة تسخّر إمكاناتها لتقديم الخدمات الصحية والإسعافات الأولية

في سياق استعداداتها الكبيرة لاستقبال جموع الزائرين الوافدين لإحياء موسم أربعينية الإمام الحسين “عليه السلام”.

 باشرت وحدة الطبابة بفرعيها الرجالي والنسائي التابعة لقسم خدمات الزائرين بخطتها الموسّعة لتقديم الخدمات الطبية والصحية الضرورية للوافدين من ذوي الأمراض المزمنة وإسعاف الحالات الطارئة، وممارسة دورها في التوعية الصحية وإرشاد الزائرين، وتوفير العلاجات والعقاقير الطبية بكميات تتناسب مع حجم الزيارة المباركة فضلاً عن التعاون والتنسيق مع مدينة الإمامين الكاظمين “عليهما السلام” ونقل الحالات الحرجة.

 في الوقت ذاته توجّه وحدة الطبابة عناية الزائرين الكرام إلى الاهتمام بصحتهم، والاستراحة خلال المشي لفترات قصيرة بشكل متكرر لراحة عضلات الجسم، متمنين للجميع دوام الصحة والعافية وأن يتقبل الله تعالى أعمالهم ويجعلها في ميزان حسناتهم.

«مليونية» زيارة مرقد الامامين العسكريين بمناسبة الأربعين

في موسم الحزن والأسى والذي يمرُ على قلوب الموالين في كل بقاع العالم، مُتخذين من مراقد الميامين أهل بيت النبوة عليهم السلام أماكنًا لإقامة العزاء وتأدية العبادات والزيارات في هذه المناسبات الأليمة، كانَ لمرقد الإمامين العسكريين عليهما السلام الحصة «المليونية» من توافد الملايين من الموالين ومن مختلف بقاع العالم.

 اذ يرى مراقبون أنَ العتبة العسكرية المقدسة شَهدت هذا العام وفي هذه المناسبة بالتحديد زحفًا مليونيًا لم تشهدهُ الأعوام السابقة، ويُرجح هذا التوافد العظيم إلى استتباب الأمن وتوفر الخدمات واستقرار المنطقة الذي خلق جوًا من انفتاح السياحة الدينية في سامراء المقدسة.

  قسم حفظ النظام في العتبة الكاظمية يضع خطة أمنية محكمة

موسم الأربعين هذا الكرنفال الإنساني الذي يحقق كلّ عام أرقاماً قياسية يشهد لها القاصي والداني، ففي هذه الأيام المباركة اكتظت مدينة الكاظمية المقدسة بالوافدين من جميع أنحاء العالم الإسلامي والعربي ليتنسّموا الإيمان واليقين من عبق الإمامين الكاظمين “عليهما السلام”، وإحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين “عليه السلام”.

 فقد استنفر قسم حفظ النظام في العتبة الكاظمية المقدسة جهوده ووضع الخطط المدروسة استعداداً لهذه المناسبة المباركة لأجل حماية أمن الزائرين وتقديم التسهيلات المتعلقة بأداء زيارتهم.

 وعن طبيعة تلك الجهود تحدث السيد جهاد ضياء الحسيني مدير شعبة الرقابة والتفتيش لموقع العتبة المقدسة قائلاً: ساهم قسم حفظ النظام في العتبة الكاظمية المقدسة شأنه شأن بقية الأقسام الأخرى في تقديم خدماته للوافدين الكرام، فقد باشرنا بمهام الخطة الأمنية والخدمية المُعدة لهذه المناسبة بانسيابية عالية للحفاظ على أمن وسلامة الزائرين رافقتها التنسيق والتعاون مع الجهات ذات العلاقة من الدوائر الحكومية والأجهزة الأمنية.

 حيث شهدت هذا الموسم فتح منافذ وممرات وأبواب جديدة للدخول والمغادرة وتوسيع نقاط التفتيش لتقليل الزخم الحاصل على الأبواب الرئيسة، فضلاً عن توفير مكبّرات الصوت في أماكن التفتيش ولتوجيه الزائرين باللغة العربية والفارسية والتعاون معهم، والقيام ببعض الإجراءات التنظيمية التي تؤمّن انسيابية الدخول والخروج إلى الصحن الكاظمي الشريف. وبيّن الحسيني لافتاً أن هناك إجراءات قد نعمل بها في أوقات الذروة، من خلال تواصلنا مع وحدة الكاميرات والمراقبة الإلكترونية التي لها الدور البارز والمساهمة الفاعلة في تسهيل حركة سير الزائرين عند مداخل الصحن الكاظمي الشريف ومخارجه والشوارع المؤدية للصحن الشريف

العتبة الحسينية تسير ناقلاتها من والى الحدود لنقل المشاركين في زيارة الاربعين

علن قسم السياحة الدينية العائد للعتبة الحسينية المقدسة اليوم عن تسيير ناقلات برية من والى الحدود الايرانية لنقل المشاركين في زيارة العشرين من صفر الجارية.

وقال رئيس القسم رياض الحكيم في حديث لموقع العتبة الحسينية المقدسة الرسمي, ان “القسم استحدث رحلات الى المنافذ الحدودية مع الجانب الايراني في كل من منفذ الشلامجة ومنفذ شيب ومنفذ مهران وبأسعار مخفضة”.

وأضاف، “”يجري تسيير رحلات يومية الى المنافذ الحدودية جميعها بواقع خمسة عشر حافلة”, مبينا , “تم تفعيل الرحلات الى المنافذ منذ بدء توافد الزوار الى كربلاء”. موضحا، “تتوفر340 عجلة تعمل على نقل الزوار بشكل يومي”.

وتشهد مدينة كربلاء توافد ملايين الزوار يوميا من داخل وخارج العراق للمشاركة في زيارة العشرين من صفر لهذا العام، فيما ترجح التقديرات مشاركة اكثر من 25 مليون زائر.

وذكر الحكيم ان اكثر من 5000 الاف زائر يوميا يتم نقلهم الى كربلاء من المنافذ الحدودية الثلاث. لافتا، “معدل دخول الزائرين اكبر بكثير من معدلات الخروج حاليا”.

قسم حفظ النظام في العتبة الكاظمية يضع خطة أمنية محكمة لإنجاح زيارة الأربعين

موسم الأربعين هذا الكرنفال الإنساني الذي يحقق كلّ عام أرقاماً قياسية يشهد لها القاصي والداني، ففي هذه الأيام المباركة اكتظت مدينة الكاظمية المقدسة بالوافدين من جميع أنحاء العالم الإسلامي والعربي ليتنسّموا الإيمان واليقين من عبق الإمامين الكاظمين “عليهما السلام”، وإحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين “عليه السلام”.

 فقد استنفر قسم حفظ النظام في العتبة الكاظمية المقدسة جهوده ووضع الخطط المدروسة استعداداً لهذه المناسبة المباركة لأجل حماية أمن الزائرين وتقديم التسهيلات المتعلقة بأداء زيارتهم، وعن طبيعة تلك الجهود تحدث السيد جهاد ضياء الحسيني مدير شعبة الرقابة والتفتيش لموقع العتبة المقدسة قائلاً: ساهم قسم حفظ النظام في العتبة الكاظمية المقدسة شأنه شأن بقية الأقسام الأخرى في تقديم خدماته للوافدين الكرام.

 فقد باشرنا بمهام الخطة الأمنية والخدمية المُعدة لهذه المناسبة بانسيابية عالية للحفاظ على أمن وسلامة الزائرين رافقتها التنسيق والتعاون مع الجهات ذات العلاقة من الدوائر الحكومية والأجهزة الأمنية.

حيث شهدت هذا الموسم فتح منافذ وممرات وأبواب جديدة للدخول والمغادرة وتوسيع نقاط التفتيش لتقليل الزخم الحاصل على الأبواب الرئيسة، فضلاً عن توفير مكبّرات الصوت في أماكن التفتيش ولتوجيه الزائرين باللغة العربية والفارسية والتعاون معهم، والقيام ببعض الإجراءات التنظيمية التي تؤمّن انسيابية الدخول والخروج إلى الصحن الكاظمي الشريف.

شعبة الخدمات النسوية جهود مميزة خلال زيارة الاربعين

تواصل شعبة الخدمات التابعة للقسم النسوي جهودها المتميزة مع توافد ملايين الزوار لمرقد امير المؤمنين(ع) لاحياء ذكرى أربعينية الامام الحسين (عليه السلام)

وقالت مسؤولة الشعبة اسراء كاظم:” تواصل منتسبات شعبتنا خدماتها ليلا ونهارا رغم شدة الزحام إذ تتوزع المنتسبات على اماكن عدة تنطلق من الحرم الطاهر وصحن فاطمة ورواق ابي طالب وجميع المغاسل النسوية التابعة للعتبة العلوية. موضحة:” نوفر المنظفات وادوات التنظيف والمعطرات على الرغم من الزخم المليوني لزائرات ونوصله للاماكن التي تتوزع فيه منتسباتنا، هذا وتواصل عملها شعبة الخدمات ليلا ونهارا دون كلل او ملل.

موكب العتبة العسكرية يواصل نشاطاته الدينية في طريق الزائرين (نجف-كربلاء)

إلى جانب النشاطات الخدمية والأمنية والعمرانية والنشاطات الأخرى للعتبة العسكرية المقدسة في مرقد الإمامين العسكريين عليهما السلام فإنها دأبت على تقديم نشاطاتها الدينية والثقافية من خلال موكبها على طريق الزائرين والذي يربط محافظة النجف الأشرف بمحافظة كربلاء المقدسة.

موكب العتبة العسكرية المقدسة والذي يحوي على معرضٍ للنفائس ضم البقايا الثمينة للمرقد المقدس أثر التفجير الغاشم لتصبح محط أنظار الزائرين الكرام ولتروي حكاية التحول العمراني والخدمي الذي لحق بمرقد الإمامين العسكريين عليهما السلام بعد التفجير الآثم ومدى التطور الحاصل ونقطة التحول التي أعطت لمرقد الإمامين بريقًا آخر يزهو فخرًا للقائمين عليه خدام العسكريين عليهما السلام.

إضافة إلى ما تقدم فإن المعرض يقدم نشاطات دينية لخدمة زائري الإمام الحسين عليه السلام، ومنها إقامة المحافل القرانية ومشروع تصحيح سورة الفاتحة للزائرين الكرام وإقامة المحاضرات التبليغية ومعرضًا للصور نال إهتمامًا بالغًا وملفتًا لانظار الزائرين، ونال استحسان واشادة الشخصيات الدينية والحوزوية ومنهم أستاذ الحوزة العلمية “سماحة الشيخ باقر الارواني”، وسيتم عرض خدمات ونشاطات الموكب حتى نهاية زيارة الأربعين.

ملاكات شعبة الكهرباء هكذا عهدناهم في مواسم الأربعين

قبل بدء التوافد الكبير لزائري الإمامين الجوادين “عليهما السلام” وإحياء مناسبة الأربعين المباركة، قدّمت شعبة الهندسة الكهربائية التابعة لقسم الكهروميكانيك في العتبة المقدسة جهوداً كبيرة منقطعة النظير لتلبية حاجة الصحن الكاظمي الشريف والشوارع المحيطة بالطاقة الكهربائية، وللتعرف على طبيعة تلك الخدمات تحدث لموقع العتبة الإلكتروني مدير شعبة الكهرباء السيد مازن محسن الحيدري قائلاً: استكمالاً لمشاريع تجهيز الطاقة الكهربائية للعتبة الكاظمية المقدسة والشوارع المحيطة بها، قدّمت ملاكات شعبة الكهرباء مشروعاً جديداً من أهم مشاريع البنى التحتية الحيوية والمهمة.

 الذي تم إنجازه بجهود وقدرات ملاكات شعبة الكهرباء بالتعاون مع مديرية توزيع كهرباء الكرخ وشعبة محطات (11Kva)، ومديرية توزيع الكاظمية/ قطاع كهرباء الكاظمية المقدسة، وذلك لتأمين الطاقة الكهربائية وبكفاءة عالية وبصورة مستمرة دون انقطاع للصحن الكاظمي الشريف والشوارع المحيطة.

 حيث تم مدّ قابلو ضغط عالي قياس (3X150mm2)، وبطول 500 متراً في شارع الإمام علي “عليه السلام” وصولاً إلى المحطة الصندوقية ونفق الخدمة الأرضي ليصل إلى محطة كهرباء صحن التوسعة، ويدخل الخدمة عند ذلك كمغذٍ ثانٍ للعتبة المقدسة إلى جانب المغذي القديم ويكون مستثنى من القطع المبرمج .

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/11/06



كتابة تعليق لموضوع : حالة استنفار قصوى بعتبات العراق وسط حراك قرآني نسوي وتوزیع وجبات غذائية للزائرين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بمزيد من الحزن والاسى بلغني ان الاخ الكاتب ماجد المهدي كاتب الموضوع الذي نشرته أعلاه قد توفي و رحل من هذه الدنيا بتاريخ 2/3/2018 . فهنيئا له الأثار الطيبة التي تركها .

 
علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق محمد قاسم ، على الميزان الشرعي في تنقيح روايات الشعائر الحسينية - للكاتب الشيخ محمد رضا الساعدي : السلام عليكم .. بالنسبة للمادة التاريخية وما ذكرتم من المنهج المتبع في تحقيقها .. ما هو المبرر في عدم استعمال المنهج التحقيقي اليقيني المستعمل في المادة العقائدية ?!! فأن للاحداث التاريخية اهمية كبرى من حيث ما يترتب عليها من اعتقادات ومتبنيات فكرية ومعرفية ومذهبية وغيرها .. لذلك أليس من الاولى ان يكون المنهج المتبع فيها هو المنهج الوحيد الذي يكون علم الانسان على اساسه يقينيا ?! المنهج الوحيد الذي يجب على الانسان بحسب فطرته ان يتبعه لا فقط في العقائد والتاريخ .. بل في كل تفاصيل حياته .. حتى لا يكون عمله على غير هدى .. او تكون معرفته هشه يمكن زوالها بمجرد ورود ادنى شبهة ..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضله اردت مشاركة حضرتكم بموضوع شغلني بعض الوقت وانا الان واثق منه الرجل الشيخ ابو امراة موسى عليه السلام ليس النبي شعيب عليه السلام لا يمكن ان يكون شيخا وما زال ليس نبيا والقصه لا تتحدث عن نبي او ما يشير الى ذلك؛ وقد اصبح شيخا ولم ترد سنن مدبن ارجو تعقيب فضلكم دمتم في امان الله

 
علّق ابراهيم الخرس ، على لماذا تخصص ليلة ويوم السابع من شهر محرم لذكرى شهادة أبي الفضل العباس؟ : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,,, لدي سؤالين بالنسبة ليوم السابع من المحرم وهو :- 1-هل في عهد أحد المعصومين تم تخصيص هذا اليوم ؟ 2-هل هناك روايات عن المعصومين بحق يوم السابع من المحرم ؟ ولكم جزيل الشكر والتقدير .. وماجورين انشاء الله

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : اخي باسم المخترم تحياتي لكم ونتشرف بك اخاً فاضلاً واقعاً لم يكن علم بعنوانكم او ما تحملون من معلومات فلدينا بحث كبير حول النسب والشخصيات من هذه العائلة الكريمة وترجمة لعلمائهم وأدبائها ، فليتك تتواصل معنا من خلال الفيس بوك او على عنواني البريدي ، لان كتابنا سوف يصدر عن قريب وجمعنا فيه اكثر من مائة شخصية علمية وأدبية لهذه الاسرة في مناطق للفرات الاوسط ... ننتظر مراسلتكم مع الشمر حيدر الفلوجي

 
علّق ستبرق ، على براءة إختراع في الجامعة المستنصرية عن استعمال الدقائق النانوية لثنائي أوكسيد التيتانيوم المشوب في تنقية مياه الشرب - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : احتاج الى هذا البحث ,,,ارجوا ان يكون ك مصدر لي في رسالتي للماجستير ,,وشكراا لكم

 
علّق Dr.abdulaziz ali ، على من هم قتلة الإمام الحسين (عليه السلام) ؟ : احسنت جزاك الله الف خير على هذا الرد الجميل وهذا الكلام معلوم لدينا من زمان ولابد ان ننشره ونوضحه لابناءنا الاعزاء والا نجعل الغير يشوه الفكره عليهم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الخالق الفلاح
صفحة الكاتب :
  عبد الخالق الفلاح


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 ماذا يريد الصدر؟؟  : علاء الجوراني

 الانتهاكات بحق الشيعة لشهر تشرين الثاني/ نوفمبر  : شيعة رايتس ووتش

 وزارة الصناعة والمعادن تستعرض المشاريع والمصانع الجديدة التي تم افتتاحها خلال الفترة الماضية وتعلن عزمها افتتاح مشاريع جديدة قريبا وتؤكد خططها ومساعيها الرامية لتطوير شركاتها وتحويلها الى رابحة ومنتجة  : وزارة الصناعة والمعادن

 صلاح العبيدي: الصدر يرفض التظاهرات في بغداد خلال عقد القمة العربية  : وكالة نون الاخبارية

 الزركاني : يترأس اجتماع اللجنة الامنية الخاصة بخطة شهر محرم الحرام  : علي فضيله الشمري

 التفكير الأخضر!!  : د . صادق السامرائي

 وسط دعوات بالثار.. الالاف يشيعون شهيدي النكبة في رام الله

 خراب العراق , بين الفساد الإداري والإنهيار الأمني ..  : د . محمد ابو النواعير

 دمج الوزارات بين التشريع والتنفيذ  : عبدالله الجيزاني

 الإعمار سبيل إستقرار مستقبل الأنبار  : واثق الجابري

 وطنيتنا أقوى من نعيقكم  : سعد بطاح الزهيري

 ادارة الوقف الاسلامي وفق حوكمة الشركات ومحاسبة المسؤلية المعاصرة  : د . رزاق مخور الغراوي

 الصلاة معراج المؤمن الى الله...  : خيري القروي

 منع الصحفيين والمتظاهرين في واسط من التعبير عن ارائهم سابقة خطيرة  : وكالة نون الاخبارية

 منتخبنا الاولمبي يواجه فيتنام في ربع نهائي بطولة آسيا تحت 23 عاماً

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net