صفحة الكاتب : صادق غانم الاسدي

الإشاعة المغرضة ضللت أنتصارات الحشد الشعبي
صادق غانم الاسدي

رغم كل ما أشيع من فبركة وتضخيم لأحداث لم تكن موجودة على أرض الواقع وفي مسرح العمليات العسكرية وبترتيب مسبق ضمن خطة أستعمارية عالمية لتشويه أنجازات ابناء الحشد الشعبي عبر كل الوسائل المتاحة , وخصصت مبالغ كبيرة ووفرت مساحة اعلامية في قنوات وسمحت لمحللين تناغموا على دماء ازهقت من اجل تحرير تراب الوطن من العصابات الصهيونية الداعشية لاسيما ان الصحافة العالمية في نيويورك ولندن خصصت صفحات وصور بعيده عن أخلاقيات الحشد الشعبي للنيل من تلك البطولات والانتصارات المتلاحقة وبدأت تهدد كل المنظمات الاستعمارية في العالم وهي ترعب الدول وقد بانت بشكل لايقبل الشك للقاصي والداني , مع شديد الاسف لم يظهر الاعلام المقاتل من الحشد حينما ينحني بجسمه وتضع المرأة قدمها على ظهره لكي تهبط الى الارض بسلام , لم تظهر الصور ايضا مقاتل يندفع بقوة وآثر على نفسه من اجل انقاذ طفل في وسط الميدان تحت وابلأ من النار , وفي الجانب الاخر أقدم مقاتل وبإعترافات العوائل المهجرة لقد اعطى مايملكه من رغيف وغذاء وبقى دون اكل وشرب ولايختلف الامر هذا الذي عثر على مصوغات ذهبية وأحتفظ بها حتى رجعت العوائل الى سكناها واعادة اليهم ممتلكاتهم ورفض المكافئة اذان الحشد الشعبي أمانة وشجاعة , ومايتعرض له الحشد اليوم من أشاعة هي سلوك عدواني يبثه مجموعة من الاشخاص لايقاع ابناء الشعب تحت تأثير الانهيار النفسي واشغال الرأي العام بأمور لاصحة لها مجرد اقاويل لفقت .كما ان الإشاعة أسلوب يعتمد على نشر وترويج اخبار كاذبة بهدف التأثير في الجمهور , هذه الوسيلة قد تلجأ اليها الدول او الافراد ,وتصنف الإشاعة الى الدعاية البيضاء والسوداء فالبيضاء تقوم على الحقائق كالدول التي تشترك بالحرب وتبث بعض الامور لرفع الروح المعنوية للجيش اثناء القتال وهذا حق مشروع لكل دولة قبل بداية الحرب , اما الدعاية السوداء عبارة عن أشاعة او اكاذيب تعتبر سلاحا يهدف الى زعزعة الجانب النفسي وانكساره في سوح المعارك داخل الوطن وبين ابناء الشعب للتأثير ويرتبطون باجندات خارجية , في السابق كانت الدعاية تتاخر في نشرها بسبب بساطة الناس وعدم وجود تقنيات ووسائل اعلام متطورة لنقلها وبثها بشكل سريع وهنا اشار القرأن الكريم اليها ب (المرجفون في المدينة ) وبنفس الوقت وضع علاج لها بالاية الكريمة ( ياأيها الذين آمنو إن جاءكم فاسق بنبٍأً فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالةٍ فتصبحوا على مافعلتم نادمين ) الحجرات 6 , وجاء ايضا في الحديث الشريف ( المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده ) والاشاعة دائما تحدث فوضى واضطراب بين صفوف الناس بخبر صغير جدا وليس له صحة على ارض الواقع مجرد دعاية واشغال الناس بها , ولايغفل على الجميع ان الامام علي عليه السلام قد وضع قانونا لحماية المجتمعات منها حينما قال ( مابين الحق والباطل اربعة اصابع ) واليوم يتعرض الحشد الشعبي لابشع تشويه ونقل صورة مغايره عن جهده والتزامه الاخلاقي عبر كل وسائل الاعلام لمجرد ان شخصا لاينتمي ولايمثل الحشد قد سرق محل او اعتدى على شخص ولمجرد سماع الخبر عند الطابور الخامس تأول حتى اصبح مادة ولقمة سهلة بين الاعداء ويتم خلالها وضع اقاويل واكاذيب وافتراءات ما انزل الله بها لتشوية تلك الانتصارات وابعاد الناس حول الالتفاف لهذا الجيش العقائدي المتزود بفكر وثقافة اهل البيت عليهم السلام وبمتابعة واشراف من المرجعية الدينية , وقد ساهم في تعزيز قدرات الجيش واعطى نموذجا فريدا من البسالة والتضحية حتى أرعب اعداء الانسانية وأخافوا على دنياهم من فتية وشباب وشيوخ ورجال دين اشتركوا للذود عن حياض الوطن , وما من معركة خاضها حتى يكون اسم الحشد مرعب لاعداء الوطن ومع ذلك لم يغير من ادبياته والتزامته ولم تضعف نفوس المقاتلين رغم التشويه الواضح في دخول القوات العسكرية والحشد الشعبي الى مدينة كركوك دون قتال او انتهاك حرمة اي بيت او شخص , لو كان الحشد الشعبي لاسامح الله ضعيف ومكسور في المعارك وتفرقة صفوفه وابتعدت قياداته عن الارتباط الروحي بمقاتليه لرحبت امريكا واطلق عليه بانه حشد نظيف لم ينتهك حقوق الناس يساير المدنية لانه لم يشكل خطر على حلفاء امريكا في المنطقة من اجل بقاء داعش تسيطر على المحافظات وتكون هنالك حرب استنزاف فيها كر وفر بين الجيش واعدائه لسنين طويلة وهذا مايخدم امريكا وحلفائها داخل العراق وخارجه على ان تصرف مخزونها من الاسلحة والاعتده التي خصصت لهذا الغرض , وهذا الانتصار السريع المتوقع كون ان ارتباط المقاتل في هذه الحشد نابع من احترام وتنفيذ توجيهات المرجعية لما لها من تجاوب روحي وفكري ,مما جعل امريكا ان تجند اجهزتها الاعلامية داخل الدول العربية والغربية وان تبث كل سموم الدعاية والتشويه ضد الحشد الشعبي المقدس لايقاف تمدده وخلق فجوة من الكراهية بين العالم والحكومة العراقية وبين مكونات الشعب من مختلف المذاهب والديانات ضد الحشد بكافة السبل كونه اعاد للعراق كرامته وانتقم لكل قطرة دم سقطت ظلما وعدوانا .

  

صادق غانم الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/11/07



كتابة تعليق لموضوع : الإشاعة المغرضة ضللت أنتصارات الحشد الشعبي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كرار احمد ، على البكاء على الحسين بدعة ام سنة ؟ - للكاتب حيدر الراجح : وفقكم الله

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على إمرأة متميزة نادرة - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : تعليقي على تغريدة د.صاحب حول السيدة زينب ع علمٌ من بلاد الحضاراتِ والكرامةِ يَحْمِلُ هَمَّ العدالةِ الإنسانيّةِ و يَمضي نِبْراساً يُنير لنا دَرْبَنا ؛ ولا عجب من هذا فهو المجاهد الحكيم من نسل بيت النبوّة ع ، نهجه طريق الله يجوب المعمورة ولواءه خفّاقاً نصرةً للحق والمستضعفين ، شامخاً كجدّته بطلة كربلاء يقدّم القرابين واهباً من ذاته كل مايملك و أكثر .. دُمْتَ وفيّاً مِعْطاءً كما عهدناك دكتور

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على أغرب طريقة دفن لطفل في العالم .... لم يحدثنا التاريخ بمثلها ، قط - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : إنّ تَضْحيةَ الحسين وأهل بيته ع بالرغم من الجراح والمآسي ستبقى نوراً نهتدي به إلى أنْ يَتُمَّ اللهُ نورَهُ .. سلامٌ عليكم دكتور وعلى جهودكم المتواصلة في ترسيخ نهج الحق والخير والعدل

 
علّق د.صاحب الحكيم ، على اللهم تقبل منا هذا القربان - للكاتب صالح الطائي : تحية لك و لقلمك المعبر أيها الكاتب الفذ

 
علّق حميد الدراجي ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم الصحيح ان العم اب كما ورد في الكتاب العزيز ولاداعي لما ذكره الكاتب واطنب فيه فهو بعيد عما نحن فيه و لنا في ازر عم ابراهيم ع دليل قاطع قال المولى عز و وجل وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ وفي اسماعيل ع عم يعقوب ع دليل اخر وبرهان علي ونص جلي قال تعالى أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَٰهَكَ وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ولا ادري كيف خفي هذا عن الكاتب ولم يذكره او يشر اليه

 
علّق حميد الدراجي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : بسم الله الرحمن الرحيم تصحيح لم يكن طريق عودة ال البيت ع من هذه الجهة وانما عادوا الى كربلاء عن طريق الصحراء حيث عين التمر ثم دخلوا لى الكوفة بعد المقام اياما في كربلاء ا ومن الكوفة عادوا الى المدينة

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بمزيد من الحزن والاسى بلغني ان الاخ الكاتب ماجد المهدي كاتب الموضوع الذي نشرته أعلاه قد توفي و رحل من هذه الدنيا بتاريخ 2/3/2018 . فهنيئا له الأثار الطيبة التي تركها .

 
علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : تحسين الفردوسي
صفحة الكاتب :
  تحسين الفردوسي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 كلام صريح ربما يشتمونني عليه !!  : نعيم ياسين

 الوائلي يلتقي برئيس الهيئة السياسية لمكتب السيد الشهيد ويؤكد على اهمية الحوارات الجادة بين الكتل السياسية  : اعلام النائب شيروان الوائلي

  بين 7 اذار 2010 و 7 اذار 2011  : ابراهيم احمد الغانمي

 التسوية الحقيقية لانقاذ العراق من التشرذم  : اسيا الكعبي

 ائتلاف علاوي: التيار الصدري سيكون قريبا منا بعد تخليه عن التحالف

 صحيفة كويتية : دول {شقيقة} للعراق والكويت تقوم بالتمويل والدفع لتأجيج النار بين البلدين  : وكالة انباء براثا

 المرأة المسلمة: ملكة لها حاشية  : امل الياسري

 تعرض خطي نقل الطاقة الكهربائية (ميرساد – ديالى ) و (اسكندرية – مسيب) الى عمل ارهابي تخريبي  : وزارة الكهرباء

 زهرة الدفلي  : صابر حجازى

 البُعد المُضْمَر في النَهضَة الحُسَينية  : وليد كريم الناصري

 المواطنة في العالم العربي  : علي البحراني

 وزار ةُ الصِحَةِ تُعاقِب أم تُعالِج!؟  : سلام محمد جعاز العامري

 مأساة الكرد الفيليين :نظرة على كتاب قصة الكرد الفيليين محنة الانتماء وإعادة البناء للدكتور محمد تقي جون /ح2  : رائد عبد الحسين السوداني

 الدخيلي يطالب وزارة الكهرباء بتوفير رواتب الاجراء اليومين في الطاقة الحرارية  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

  الاستثمار في الكهرباء لا يحتاج الى تشريع جديد حاليا  : مكتب وزير النقل السابق

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net