صفحة الكاتب : اياد حمزة الزاملي

-في ذكرى استشهاد سيد الشهداء الامام الحسين (صلوات الله عليه)

حينما يصل العبد الى اعلى مراحل العبودية و هي مرحلة الشهود و الكشف و الاشراق تتجلى له المعارف الالهية و لا تتحقق هذه المعارف الالهية الا في السير و السلوك و السفر نحو المعشوق عندها ينال العبد السالك حظا كبيرا من النبوة و هي نبوة الكشف و الشهود لا نبوة التشريع

ان لكل سالك مراتب تتناسب حجم وعائه و قدرته على ان ينهل في هذا السفر وان اقصى مايصل اليه السالك في هذا السفر و ما ينهل من المعارف الالهية هو الرسول الاعظم محمد (صلى الله عليه و اله) فكان له مقام القطب الاعظم و مقام الخاتمية العظمى اي ان السفر من عالم الامكان و هو قوس النزول اي القطب و الخاتم الى عالم الفناء و الشهود و هو درجة قوس الصعود قال تعالى (و ان الى ربك المنتهى) .

عن الرسول الاعظم محمد (صلى الله عليه واله وسلم) (لما عرج بي مضى بي جبرائيل (ع) حيث انتهى الى موضع فقال لي امضي يا محمد فقلت له يا جبرائيل تدعني في هذا الموضع فقال لي يا محمد ليس لي ان اجوز هذا المقام لقد وطئت موضعا ما وطئه احدا قبلك و لا يطئه احد بعدك فتح الله لك من العظيم ما شاء الله المصدر / بحار الانوار ج 18 ص 430 .

و حسب فلسفة الحقيقة المحمدية فان كل ال محمد هم نور محمد (ص)

في حديث للامام الصادق (صلوات الله عليه) قال (اولنا محمد و اوسطنا محمد و اخرنا محمد و كلنا نور محمد) لذلك كان الامام الحسين (صلوات الله عليه) هو روح و نفس النبي و قلبه و دمه (حسين مني و انا من حسين) لذلك كان لابد من قربان عظيم سليل الانبياء في سبيل استمرار و بقاء الاسلام المحمدي الاصيل فكان ذلك القربان العظيم هو الامام الحسين (صلوات الله عليه) فكما الشجرة لا تنموا الا بالماء فكذلك فان شجرة الانبياء لا تنموا الا بالدم هذه هي سنة الله

سيطر على الامة الاسلامية مجموعة من البرابرة و قطاع الطرق متمثلة في حكم بني امية الذين هم امتداد طبيعي لمستنقع السقيفة القذرة التي بسببها كان دمار و خراب الاسلام و المسلمين كان على رأس السلطة الاموية التي حكمت المسلمين بالحديد و النار الحاكم الاخرق يزيد الذي كان يقضي معظم وقته في ملاعبة القرود و شرب الخمر حتى ان التاريخ يحدثنا ان يزيد كان له قرد يدعى ابا قيس و كان يحبه حبا جما و عندما مات هذا القرد بسبب شربه كمية كبيرة من الخمر اعلن يزيد الحداد العام في كل ارجاء الامة الاسلامية لمدة اربعون يوما فتصوروا أية مصيبة حلت بالاسلام و المسلمين جراء تسلط قرود بني امية على رقاب المسلمين لذلك كان لابد من حدوث عاصفة من الدماء تزلزل عرش الطغاة و المستبدين مصاصي دماء المستضعفين فكان دم الامام الحسين (عليه السلام) و اهل بيته و اصحابه (عليهم السلام) قربانا للثورة و الحرية و اعلاء كلمة الله و جعل كلمة الظالمين السفلى .

ان لثورة الامام الحسين (صلوات الله عليه) بعدان بعد سياسي و بعد غيبي

اولا / البعد السياسي قام الامام الحسين (عليه السلام) بثورته المباركة ضد الحاكم المستبد و الطاغية يزيد من اجل اقامة دولة الحق و العدل و تمكين المستضعفين من السيطرة على مقاليد الحكم و كانت خطب الامام الحسين (ع) في يوم عاشوراء هي بمثابة دروس و قواعد لكل الثوار و الاحرار في العالم على اختلاف مللهم و دينهم يقتدون بها نحو الثورة و الكفاح لذلك تجد المسيحي و اليهودي و البوذي و الماركسي يعشقون الامام الحسين (ع) لانهم يجدون فيه ذلك الثائر العظيم الذي وقف وحيدا كالجبل الشامخ في وجه اعتى طاغية في ذلك الوقت و هو يزيد (لعنة الله عليه) و لن ترهبه كثرة جيش الدولة الاموية الذي وصل عدده الى اكثر من ثلاثون الف (الاسد لا ترهبه كثرة القرود) لان الامام الحسين العظيم (ع) كان جيشا كبيرا و عظيما بايمانه و اخلاصه و عشقه .

ولكن هناك قوم نشأوا من مستنقع قذر و عفن هم الوهابية هم القوم الوحيدون في العالم الذين يكرهون الامام الحسين (عليه السلام) و لا عجب في ذلك لانهم ابناء العاهرات و نطف الشيطان.

البعد الغيبي / ان الطبيعة الثنائية للانسان مؤلفة من اللاهوت و الناسوت و هذه الطبيعة لا تتحد و انما تمتزج احداهما بالاخرى و هي مجرد وجهين لحقيقة واحدة فاذا نظرنا الى الصورة الخارجية سميناه ناسوتا واذا نظرنا الى باطنها سميناها لاهوتا و هذه الصورتين متحققتين في الامام الحسين الذي يعتبر هو المختصر الشريف و الكون الجامع لجميع حقائق الوجود و مراتبها و هو العالم الاصغر الذي انعكست فيه كل كمالات العالم الاكبر و كمالات الحضرة الالهية لذلك وجب عليه الاستشهاد ليفنى في العشق الالهي كما ينصهر الحديد في النار ليكون قربانا لبقاء الاسلام

ان الجنة الحقيقية هي القرب من الله و النار هي الاحتجاب عن الله

ان يدا غيبية و ارادة الهية في حفظ و بقاء قبر و زبارة الامام الحسين (ع) الى يوم القيامة و انه لو اجتمع الجن و الانس على ان يمحو القبر و زيارة الامام الحسين لما استطاعوا و ان من الاسرار الالهية في هذا العالم انه لا يوجد تجمع في العالم يصل فيه المشاركون الى اكثر من عشرون مليون مشارك كما يحصل في زيارة الاربعين المقدسة

سيدي و مولاي يا ابا عبد الله ان كل كلمات المدح و الثناء تقف خجلة في محراب مجدك العظيم و ان الالقاب العظيمة لا تنال شرفها حتى تنسب الى الامام الحسين فان قطع رأسك العرب فان هناك ملايين الرؤوس تزحف اليك في كمل عام لتجدد البعية و الولاء لك و انت يا قمر بني هاشم ايها العظيم و ان قطعوا كفيك فان ملايين الايادي تزحف نحوك ايها الجبل الشامخ يا ابا عبد الله و ان قتلوك ضمئانا على نهر الفرات فان انهارا من الدموع تبكي عليك كل عام و ان خضبوك بدمائك فصلاة العاشق تخضب بالدم

المجد للحسين العظيم (عليه السلام) تاج الانبياء و رمز الثورة و الحرية و العشق .

تحية اكبار و اجلال الى الجحافل المليونية الزاحفة نحو كعبة العشق و الثورة و الحرية كعبة الانبياء وان المجد لا يشيد الا بالدم .

قال تعالى (ونريد ان نمن على الذين استضعفوا في الارض ونجعلهم ائمة ونجعلهم الوارثين ) صدق الله العلي العظيم ... والعاقبة للمتقيين

  

اياد حمزة الزاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/11/08



كتابة تعليق لموضوع : مجد و دم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محسن عصفور الشمري
صفحة الكاتب :
  محسن عصفور الشمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 (هذه رسل القوم اليكم) فماذا انتم فاعلون؟  : فالح الإمارة

 حصيلة متميزة لمعهد باستور في مدينة الطب بمجال تقديم اللقاحات للمصابين خلال شهر آب 2017  : اعلام دائرة مدينة الطب

 المبررات الاعتذارية لمأساة منى غير مقبولة، إنه الاهمال واللامبالاة!  : عبد الباري عطوان

 شهيدُالله  : سعدون التميمي

 من اجل توفير فرص عمل لشباب العراق  : محمد رضا عباس

 مالك بن نبي كما يراه محمد العاطف  : معمر حبار

 المرجعية الدينية وشعار المجرب لا يجرب  : د . محمد الغريفي

 الذكرى الرابعة لتأسيس حركة اجتثاث البعث  : الحركة الشعبية لاجتثاث البعث

 بدر تحذر من اهداف "مخيفة وخطيرة" للجنود الاميركيين المتواجدين في بغداد

 على خطى الانسحاب من الاتفاق النووي.. هل سيلغي ترامب اتفاقية الإطار الاستراتيجي مع العراق؟

 وزير الكهرباء يناقش مع أعضاء لجنة النفط والطاقة النيابية عقود الشراكة مع القطاع الخاص  : وزارة الكهرباء

 طلال الزوبعي ..والبغدادية ..ومهمة كشف حيتان الفساد  : حامد شهاب

 موازنة المليارات: نجاح ام فشل  : سعد الفكيكي

 خاص بـ"المسلة": المرجعية تغلق ابوابها بوجه الدباغ وتبلغه انها لا تتدخل بعمل الحكومة

 بين إسترايجية إسرائيل.. وأجندة أوباما  : صبحي غندور

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net