صفحة الكاتب : المشروع التبليغي لزيارة الاربعين

صلاة الجماعة الممتدة، رسالة سلام وإيمان.
المشروع التبليغي لزيارة الاربعين

مسيرة الأربعين، هي مسيرة اندمجت فيها عناصر كثيرة، رسمت منها لوحة رائعة ينعدم نظيرها، فمن كرم الخدم وتواضعهم، إلى صبر الزائرين وعزمهم، ومن الاكتفاء المادي الذاتي، إلى العروج إلى الكمال بخطوات يملؤها الوفاء ويحدوها الولاء.

إنّ من مظاهر هذه المسيرة الملفتة للنظر، هي أن السائرين فيها يذوبون تحت حب رجل واحد، جمعهم من مختلف جنسياتهم وانتماءاتهم وأعمارهم ومراكزهم الاجتماعية، 

ومن أهم مفردات التبليغ الحوزوي في هذه الزيارة هي إقامة الصلاة جماعة يومياً في أماكن تواجد المبلغين الأكارم ، ليقفوا صفاً واحداً يتوجهون لرب العزة والجلال، 

حتى إذا كان يوم السابع عشر من صفر الخير، تآلفوا في صلاة جماعة ممتدة هي الأعظم من حيث العدد والكيف، وعلى طول خط الزيارة، وللعام الخامس على التوالي، تُقام صلاة الجماعة بوقت واحد، حيث يصطف عشرات الآلاف من المصلين خلف أئمة جماعة يزيد عددهم على ٧٥٠ إماماً (لهذا العام)، وعلى مسافة تمتد إلى حوالي الأربعين كيلو متراً على طريق (يا حسين) بين النجف وكربلاء، ليُجسدوا موقف الإمام الحسين (عليه السلام) يوم عاشوراء، يوم لم يأبه بالسيوف والرماح، ليتوجه بكيانه إلى رب العالمين.

ابتدأت الصلاة الموحّدة هذا العام من عمود ٩٦ حيث موكب العتبة العلوية المقدسة واستمرت إلى مسافة طويلة الى عمود ٩٥٠

بالإضافة إلى إقامة صلاة الجماعة للنساء من عمود ٢٠٨ موكب العتبتين المقدستين حيث يؤم الجماعة رجالا ونساءً سماحة السيد أحمد الأشكوري المشرف العام على التبليغ الحوزوي وتستمر الى عمود ٢٢٨.

وقد أخذت العديد من الجهات الإعلامية تغطية هذا الحدث العالمي، لينقلوا الصورة واضحة شفافة إلى العالم، ليرى الناس أجمع أننا موحدون، وأننا لا نركع إلا لرب العالمين.

وأنّ طريق الحسين (عليه السلام) هو طريق التوحيد الخالص.

وأنّ الشيعة لا يحيدون عن الحق قيد أنملة.

وأن الزائرين مهما اشتد بهم التعب، ومهما كانوا يسارعون في الوصول إلى مقصدهم في كربلاء، إلا أنّ ذلك لا يمنعهم من إقامة ما فرضه الله تعالى عليهم، وبأعلى مستويات الإطاعة والتسليم.

هذه الصلاة تمثل رسالة للعالم أجمع، بأن شيعة أهل البيت (عليهم السلام) كانوا وما زالوا يحملون رسالة السلام إلى الجميع، وأنهم قد وضعوا نصب أعينهم قول إمامهم: الناس إما أخ لك في الدين، أو نظير لك في الخلق.


An extended congregational prayer, a message of peace and faith:

Al Arbaeen march, a march which merged in it a lot of components, which painted a wonderful unique picture, from the generosity and humility of servants, to the patients and determination of the visitors, and from the financial self sufficient to the ascension to the perfection by truthfulness steps and motivated by loyalty:

One of the remarkable appearances of this march that those marching dissolve in the love of one man, joining them from different nationalities, affiliations, ages and their social class.

And one of the most important subjects of the Hawzawy Guidance in their march is to perform the daily congregational prayer is the places where the honourable informers exist, to stand in one row to face the Almighty God.

Until the 17th day of Goodness Safar, they came together in harmony in an extended congregational prayer which is the greatest one from the number and quality and all along the way of the pilgrimage, and for 5 years in progression, the congregational prayer is performed at the same time where tens of thousands of worshippers arrowed behind the congregational Imams who increased to more than 750 Imams for this year, and through a distance extended approximately 40 km on the path of (Ya Hussain) between Najaf and Karbala’, to embody the situation of Imam Al Hussain (peace be upon him) on the day of Ashora’, the day on which he didn’t care about the swords and spears to face the entity to the Almighty God.
This unified prayer this year started from pillar 96 where the procession of the sacred Alawy shrine is situated and continued for a long distance to pillar 950.

In addition to a congregational prayer for women that was performed at pillar 208 in the two sacred shrines procession so that his eminence Al Sayed Ahmed Al Ashkoori (general supervisor for Hawazawy guidance) can lead the congregational prayers for men and women that continued to pillar 228.
And many media sites covered this global event to report a clear and transparent image to the world so that everyone can see that we are monotheistic and we don’t bow to anyone but God.

And the path of Al Hussain (peace be upon him) is the path of pure monotheism.

And the Shia don’t deviate from the path of truth not even by a hair.

And even if the visitors were exhausted and however they rush to reach their purpose in Karbala’ but that doesn’t prevent them from doing what the Almighty God obliged upon them and on the highest level of obedience and submission.

And this prayer represents a message for the whole world that the followers o

f the prophet’s family (peace be upon them) were and are carrying the message of peace for everyone and they put before their eyes the saying of their Imam: “Either a brother for you in religion or parallel in creation”

 


المشروع التبليغي لزيارة الاربعين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/11/08


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • المشرف العام على التبليغ الحوزوي : على مثقفي العالم والعاملين في مجال الإعلام، أن ينقلوا صورة شفافة لا ضبابية فيها عن المسيرة الحسينية  (أخبار وتقارير)

    • بالصور : افتتاح المشروع التبليغي للحوزة العلمية على طول محور بغداد - كربلاء  (أخبار وتقارير)

    • التبليغ الحوزوي في زيارة الأربعين يمثّل خطوة عظيمة جداً في تكميل الصورة العقائدية والولائية لهذه الزيارة المقدسة  (أخبار وتقارير)

    • آية الله الشيخ هادي آل راضي: إن اليد الغيبية حاضرة لرعاية زوار الأربعين بلا شك.  (أخبار وتقارير)

    • آية الله الأيرواني: أنا مستعدٌ لأنْ أضَعَ تراب أقدام زوار الإمام الحسين (عليه السلام) على رأسي، وأَتشرفُ بذلك.  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : صلاة الجماعة الممتدة، رسالة سلام وإيمان.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ منير حياكم الرب. انا لم اوجه كتاباتي للمسلمين بل للمسيحية ، والمسلمون هم من حلّوا ضيوفا على صفحتي ، ويقرأوا مواضيعي لاني ايضا كتبت بحوثا اظهرت فيها نبوءات تنبأ بها الاسلام ونبوءات مسيحية تتعلق بالاسلام اظهرتها ولكنها كلها موجهة للمسيحية . الشباب المسيحي الموجود بالالوف على صفحتي في فيس بوك ، وهم يتأثرون بما اكتب وذلك انهم يُراجعون المصادر ويطمأنون إلى ما اكتبه . انا انتصر للحقيقة عند من تكون ولا علاقة لدين او مذهب بما اكتب ، وإذا ظهرت بعض البحوث تميل لصالح الاسلام او الشيعة ، فهذا لانها لم تنطبق إلا عليهم . تحياتي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدي عدنان البلداوي
صفحة الكاتب :
  عدي عدنان البلداوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 ماالذي تغير في خطاب معمر القذافي!؟  : ليلى أحمد الهوني

 مقداد الشريفي : المفوضية تدعو الاحزاب والتنظيمات السياسية لمراجعتها لغرض التسجيل  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 العدد ( 176 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 تغريدات السيد جعفر العلوي في التمهيد للفرج الأعظم  : السيد جعفر العلوي

 مبدأ الإصلاح في ولادة المصطفى  : عمار العامري

 جمعة المطالب الحقيقية  : وليد انور الوائلي

 استخبارات ومعلومات خاطئة ...!  : فلاح المشعل

 هل بالإمكان تغيير ما كان؟  : حيدر حسين سويري

 الإنسكاب الحضاري!!  : د . صادق السامرائي

 هي الأم ولها منزلتها  : فلاح السعدي

 المطلك : الإرهاب أخ الشعب!  : ماء السماء الكندي

 نقل الطاقة الفرات الاوسط تنجز اعمال معالجة انهيار العازلية لمحولة الفولتية في محطة السدة  : وزارة الكهرباء

 صحة النجف تختم دورة للمراسلين الصحفيين  : احمد محمود شنان

 لجنة الشهداء والجرحى تواصل زياراتها لعوائل شهداء الجيش العراقي  : وزارة الدفاع العراقية

 البرلمان يصوت بالاغلبية على ميزانية 2016 وفرض ضرائب على الهواتف النقالة

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105284987

 • التاريخ : 23/05/2018 - 05:53

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net