صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

وفاة الانسان والشاعر الكبير مصطفى المهاجر ...... سيد الحزن والكبرياء
جمعة عبد الله

رحل عنا دون مقدمات الصوفي الكبير , الذي أذاب قلبه وروحه الطاهرة , في حب العراق والتعلق به . هذا الشامح كنخلة الله في العراق , وهو يتجرع علقم المر من الغربة والاغتراب . ان يحمل قضية العراق , اينما رحل وحط خيمته يصرخ مدوياً  بأسم العراق  , فالعراق متغلغل في اعماق روحه الطاهرة , يتنفس من رئة الوطن , بكل عفة ونزاهة وقدسية  , وبشغاف الانسانية العذبة في شفافيتها وقيمها السمحاء , في التسامح  والاخاء والتعايش . لقد كان صادقاً مع نفسه مع الله تعالى . رافضاً ملذات الكرسي  والمنصب , فقد باعها بالعفة والنزاهة, ليظل انساناً مكافحاً , صانع وفاعل الخير , للعراق وبأسم العراق ,  في طرد الظلام والظلاميين,  الجاثمين  على صدرالعراق . كما يلجم الفساد والفاسدين بسبع حجرات سوداء  , وكانت سيرة  حياته ,  مجلجلة في عطاءه الشعري الكبير . كما قال عنه الناقد الكبير (  عبدالرضا علي  ) في مقدمة مجموعته الشعرية ( بعد فوات الاوان ) . ان  ( مصطفى المهاجر , او ( صباح الانصاري ) شاعر القمم العالية الرصينة بامتياز , وهذه المجموعة المرسومة ب ( بعد فوات الآوان ) تثبت للمتلقي الكريم , أن هذا الشاعر وريث عمود الجواهري , الجديد باقتدار ) . وكان لي الشرف والفخر , إن كتبت مقالة نقدية حول هذه المجموعة الشعرية ( بعد فوات الاوان ) . انه موغل في حياته في الحزن والالم , عن وطن لايغيب عنه الظلام , ويحلم في الوطن المشتهى والمرتجى . ان يضع حداً لخفافيش الليل , التي تجلب الخراب للوطن , كان يحلم في الوطن المستحيل , الساطع في النور , ونبض الحياة , فكان شامخاً في عطاءه الانساني والشعري , صوتاً كالسيف البتار , ضد الظلم والطغاة  والحرمان والمعاناة  , فقد اصبح الباطل والزيف السيد آلآمر لمصير العراق بخفافيشه التي  تعبث بالوطن. فكان بحاراً في سفينة العراق , في كل دروبها ومتعرجاتها , في المآسي والاحزان .

 

موغلٌ في الغربةِ... حدَّ اليتم

حالماً بأنهارٍ لا تجف..
و وطنٍ لا يغيب..
و حكّامٍ لا يدمنونَ القمعَ و إدارةِ السجون...
و كلماتٍ لا تمارسُ العهرَ تكسباً و ارتزاقا...
و شعراءَ لا يطبعونِ شفاههم على نعالِ السلطان...!!!
حالماً بأمهاتٍ لا يمتنَ من القهرِ
انتظاراً لأبنائهنَّ الغائبين..!!
و أطفالٍ لا تشيخُ نبضاتُ طفولتهم حتى الخمسين..!!
و شبّانٍ لا يدفعونَ زهراتِ أعمارهم
ثمناً لشهواتٍ مجنونة..!!
حالماً بوطنٍ مستحيل..!!

هذا الشامخ بالزهد , هو كتلة وطنية ملتهبة في نارها , في سبيل العراق , وكرس عطاء  شعره , لاكبر مهمة , انسانية وكفاحية ملتعمق الانتماء الى الوطن العراق  ,  ويشعل نفسه ليكون قنديلاً ينير درب العراق الى شاطئ الامان والسلامة , فليس له درب في الحياة آخر  , سوى درب العراق , ليزيل عنه الاذى والمصيبة والمأساة , ليخرج العراق من دروب الالم والمعاناة .


كلُّ الدروبِ إلى المأساة أعرفها
وليسَ دربٌ الى سعدٍ يناديني
أبحرتُ في لجج الآهاتِ متشحاً
بالهم والفقدِ يجري في شراييني
ناديتُ من سكنوا قلبي فأرعبني
أن النداءَ نشازٌ في التلاحيين

والى امه الحبيبة , وهو يودعها الوداع الاخير , الى طريق المنفى والهجرة عن الوطن , الراقد في ثنايا ضلوعه , ولم يودعها الى القبر , مما جعل يغص في حنجرة الالم والتوجع الحزين , وهو يشتاق اليها  بحنان طافح الى مراتع الطفولة و ويتقمص دور الطفولة في اسئلته , التي تحمل الشوق والاشتياق لفراق الام , وهو في ارض الغربة والاغتراب

 

وجه الحبيبة

(الى أمي التي ودعتني
الى المنفى 
ولم أودعها الى
القبر)

اشتاقُ ..
أن أنظرَ الآنَ
في وجه أمي
أحدثها عن همومي
وأسألها ...:
ما الذي كنتُ أفعلهُ
حينما كنتُ طفلاً ..؟!
وهل كنتُ 
أبكي كثيراً
كما أفعلُ الآن..؟!
إني أعاني
من الوجد ..
والشوقِ
والغربةِ القاتله ْ
وأبكي كثيراً 
لأني تخلّفت
عن تلكم القافله ْ
*** 
حنانيكِ
لا تتركيني وحيداً
فما عادَ في الأرضِ
متسعٌ يحتويني
وحتى الذين أحُبهمُ
أنكروني ..!!
فمن ذا يُريني
وجهَ الحبيبةِ
أ ُمي
فداءٌ له العمرُ
أيامُهُ القاحلةْ
***
أشتاق ..
أن أغفوَ الآن
في حجرِ أ ُمي
وأصحو على صوتها
وهي توقظني للصلاةِ
تقولُ ..
بكلِ المودةِ .. والحب:
عَجِّلْ
فقد حانَ وقتُ الشروقِ
وأبقى أماطلُ ...
تبقى تنادي
فمن ذا يُخبّرها الآن
أني أ ُصلي مع الصبحِ
نافلة ً
كي أراها
وأغفو على حجرها
مرةً ثانيهْ
أ ُقبلُ أقدامها ..
رأسها ..
يَدها الحانيهْ
وأسألها ..
الصفحَ
والعفوَ
والبسمةَ الراضيهْ
*** 
أشتاقُ
أن أَكلَ الآنَ 
مِن قدرِ أمي
مزيداً من الحبِ ..
تعصرهُ في الطعامْ
فيغدو كمائدةِ الروحِ
عيسى ..
عليه السلامْ

حياته كانت رحلة كفاح . وهو يناطح عواصف الزمن المر , الذي ينزف دماً وقيحاً , في العراق الذي فقد درب العقل والصواب والبصيرة , طريق الانحرف المعبد بالالغام والضياع , اصبح ضيعة يلعب به الفساد والفاسدين , بضمائر  ميتة  , مما جعلوا العراق يعيش في شيخوخة الخريف . والزمن الارعن والاغبر , يوغل في الجراح النازفة , بلا هوادة وتريث , فقد كانت حياته صفحة بيضاء من الانسانية والكفاح الرجولي , وقد كتبت صحيفة المثقف  الغراء . في مرثية التعزية ( بعد مرض عضال  , لم يمهله طويلاً . ذهب الى ربه , يشكو جفاء رفاق دربه ... مات نقياً لم يتلوث بالفساد والسرقات ) .

 رغم رحيلك ايها الانسان الكبير , فأن جسدك الطاهر , قد رحل عنا بفاجعة الحزن والالم , لكن روحك الطاهرة النقية , الزاهة  بحديقة  الازهار , من الطيبة والانسانية , لم ترحل عنا , فتظل شامخة في نبراسها الفكري والشعري بيننا  , تظل متوهجة في قلوبنا بكل شموخ وعطاء . وما احوجنا اليك في هذه الايام الكالحة .

فبوركت يا أبا مصطفى الحبيب في حياتك , وبوركت وانت في جنة الله ورضوانه .

نسأل الله تعالى ان يتغمد روحك الطاهرة , في رحمته الواسعة , واسكنك فسيح جناته .

خسارة فادحة , ولكن هذه عادة الكبار , في فراقهم ورحيلهم عنا دون وداع

وإنا لله وإنا اليه راجعون

جمعة عبدالله


جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/11/09


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • قراءة في المجموعة الشعرية ( منْ يطرق باب الضوء ) الشاعرة رفيف الفارس  (قراءة في كتاب )

    • العراق المشطور في رواية ( المشطور ) للكاتب ضياء جبيلي  (ثقافات)

    • قراءة في رواية ( ليالي الانس في شارع أبو نؤاس ) لبرهان الخطيب  (ثقافات)

    • قراءة في الديوان الشعري ( أشجار لاهثة في العراء ) للشاعر سعد ياسين يوسف  (ثقافات)

    • رواية ( النبيذة ) المقارنة في منظومة القيم الاخلاقية بين النظام الملكي ونظام صدام حسين  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : وفاة الانسان والشاعر الكبير مصطفى المهاجر ...... سيد الحزن والكبرياء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على رساله الى كل اﻻحزاب السياسية الحاكمه وقادتها - للكاتب الشيخ جون العتابي : وهل ينفع هؤلاء الاوباش الحثاله اولاد ************ اي نصح وارشاد انهم شرذمه من السراق ******* جثمت على صدورنا باسم الاسلام والاسلام منهم براء وباسم الديمقراطيه والديمقراطيه براء اشعلوا الفتنه الطائفيه وجعلو العراقيين سنه وشيعه ينحرون كالخراف من اجل كراسيهم الخاويه اجاعوا الشعب العراقي وقطعوا الحصه التموينيه وهم وعوائلهم يتمتعون بالخيرات داخل وخارج العراق قطعوا الماء والكهرباء اعاثوا الفساد في كل مفاصل الدوله كمموا الافواه وهم يدعون الديمقراطيه مختبئين في جحورهم بالمنطقه الخضراء واخر منجزاتهم قطع الانترنيت لانهم جبناء تخيفهم الكلمه هؤلاء قوم من السراق اولاد الزنا لا تنفع معهم النصائح والارشاد والمظاهرات بل تنفع لهم السحل بالشوارع لكن من اين تئتي بشعب يسحلهم وهذا الشعب يحركه **************** وغيرهم من الزبالات الى الله المشتكى

 
علّق ابو الحسن ، على حق التظاهر بين شرطها وشروطها - للكاتب واثق الجابري : سيدي الكاتب مسرحيه المندسين والبعثيين مسرحيه مكشوفه ومفضوحه استخدمتها الطغمه الحاكمه للطعن بالمظاهرات لماذا المظاهرات التي تخرج مسانده لهم لم يندس بها البعثيون والدواعش لماذا اي مظاهره للشعب ضد حكومتهم الفاشله يندس بها البعثيون ودول الخارج بل الصحيح ان هذه الاحزاب اللقيطه لديها مجاميعها ترسلها مع كل مظاهره للتخريب والحرق حتى تلاقي عذر لقمع هذه المظاهرات ثم نقرء عن اعلام هذه الحكومه الساقطه انها القت القبض على المندسين والمغرضين اذن لماذا تطلقون سراحهم اذا كانوا مندين ولماذا لا تظهروهم على الشاشات لكي نعرف من هو ورائهم ومن هو الذي يوجههم للتخريب هل من المعقول ان جميع الذين ذهبوا للمطار في النجف هم مندسين ومخربين واين كانت القوى الامنيه اقول لكم الله يلعن امواتكم الله يلعن اليوم الذي جلبكم به بوش لتجثموا على صدورنا لو كان فيكم شريف لاستقال بعد هذه الفضائح لكم من اين لكم ان تعرفوا الشرف ان يومكم قريب مهما اختبئتم في جحوركم في المنطقه الغبراء ومهما قطعتم الغذاء والدواء واخرها الانترنيت يا جبناء يا اولاد الجبناء يومكم قريب انشاء الله

 
علّق ابو الحسن ، على الاعتذار يسقط العقاب !  هادي العامري انموذجا!؟ - للكاتب غزوان العيساوي : اسمعت لو ناديت حيا ولكن لاحياة لمن تنادي هؤلاء السفله السراق الامعات جثموا على صدورنا 15 سنه فاقوا صدام بالاجرام والكذب والسرقات كل امعه منهم لديه 1000 عجل حنيذ من العراقيين الجبناء يعلفون عليهم من اموال الشعب المسروقه كي يصوتوا لهم بالانتخابات ولكي يصفقوا لهم بالمؤتمرات الا خاب فئلكم ايها الجبناء يا اولاد  ******** الا تخجلون من انفسكم يوميا الشعب يلعن امواتكم ويطعن في اعراضكم خائفين مثل الجرذان في جحوركم في المنطقه الغبراء وصل بكم الجبن حتى الانترنيت قطعتوه بعد ان قطعتم الغذاء ولدواء والماء والكهرباء لانكم تيقنتم من هذا الشعب الجبان عند اي مظاهره لم نرى النساء والشيوخ يقودون المظاهرات عند كل مظاهره تدسون كلابكم للتشويش على المظاهرات والعذر جاهز ان المندسين والبعثيين حرفوا التظاهرات والواقع انتم من حرفتموها كعادتكم في كل مظاهرات المظاهرات المؤيده لكم ولاحزابكم لم يشترك بها البعثيون والمندسون لكن المظاهرات ضدكم يشترك بها ابعثيون والمندون خسئتم يا اولاد ******* اللهم عليك بهم لاتبارك باعمارهم ولا باموالهم ولا بابدانهم لا باولادهم فانهم لايعجزونك اطعنهم في اعراضهم واصبهم بامراض لاشفاء منها واذقهم خزي الدنيا وعذاب الاهره اما مرجعيتنا الرشيده كان الله بعون سيدي المفدى ابا محد رضا فانك تخاطب شعب وصفه عبد الله غيث بفراخ يابلد فراخ شعب يرقص لمقتدى والخزعلي وحنونه هل ترجون منه خيرا حسبنا الله ونعم الوكيل

 
علّق منير حجازي ، على تثوير الناس احد الطرق لمحاربة الحوزة العلمية. مع الشيخ اليعقوبي في خطابه الأخير. - للكاتب مصطفى الهادي : احسنت اخ مصطفى الهادي انا راجعت مشاركة البائس عباس الزيدي مدير مكتب الشيخ اليعقوبي فوجدت ان كلامه الذي نقلته مذكور وهذا يدل على حقد هؤلاء على المرجعية ومن ميزات المرجعية انها لا يكون لها حزب او تقوم بنقد الاخر بمثل هذا الاسلوب ؟ يستثني الشيخ عباس الزيدي الشيخ الفياض قي قوله : (باستثناء الشيخ الفياض المغلوب على أمره لظروف التقية التي يعيشها في ظل إرهاب المرجعية العليا وتسلطها). ونا اقول : والله عجيب امرك يا شيخ عباس الزيدي انظر كم فضحك الله واركسك في كذبك . إذا كانت المرجعية العليا ارهابية كما تزعم وانها متسلطة كان الأولى بها معاقبة ومحاربة صاحبكم وكبيركم الشيخ اليعقوبي المتمرجع الذي نصب نفسه على رأس بعض الرعاع . لماذا المرجعية المتسلطة الارهابية حسب تعبيرك لا تقوم بمحاربة اليعقوبي وقمعه كما فعلت بالشيخ الفياض حسب زعمك ؟؟ لعنكم الله ، لولا الاموال التي تسرقوها عبر اعضاء حزبكم في الدولة واموال الاستثمارات الظالمة لما تجمع حولكم احد ولما عرفكم احد . (ربنا إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا ، ربنا آتهم ضعفين من العذاب ربنا آتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعنا كبيرا).

 
علّق مصطفى الهادي . ، على تثوير الناس احد الطرق لمحاربة الحوزة العلمية. مع الشيخ اليعقوبي في خطابه الأخير. - للكاتب مصطفى الهادي : هذا هو رأي الشيخ اليعقوبي على لسان شيخه عباس الزيدي مدير مكتبه . يقول عباس الزيدي في تعليقه على هذا الموضوع ( هل هذه المرجعيات الأربع هي فعلاً مرجعيات دينية؟. بالتأكيد هم ليسوا كذلك، فهم لا يؤمنون بالقرآن عملياً إطلاقاُ، وإنما أصبحوا مجرد مكاتب سلطوية مهمتها جمع الأموال وتوسيع النفوذ، وليس في عملهم أي علاقة بالله أو بالقرآن أو بأئمة أهل البيت. باستثناء الشيخ الفياض المغلوب على أمره والذي نعتذر نيابة عنه لظروف التقية التي يعيشها في ظل إرهاب المرجعية العليا وتسلطها.) وعلى ما يبدوا فإن ثقافة الشيخ اليعقوبي هو اسقاط المراجع بهذه الطريقة البائسة ، فكل ما نسمعه يدور على السنة الناس من كلام ضد المرجعية تبين ان مصدره الشيخ اليعقوبي وزبانيته.

 
علّق بومحمد ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : الاخ علاء الامام زين العابدين كان منصرفا للعبادة بعد واقعة كربلاء ويتضح هذا التوجه في نمط العبادة كثرة الدعاء؛ فليس بالكثير عليه التعلق بكثرة الصلاة في ظل تضييق الأمويين عليه.

 
علّق احمد عبد الصمد ، على المحاباة في سيرة الاعلام ..تاريخ القزويني انموذجا - للكاتب سامي جواد كاظم : هل يعلم هذا الكاتب بأن الراحل الأستاذ إبراهيم الراوي قد توفي عام 1945 والحال أن ولادة الدكتور القزويني هي في عقد الخمسينات، فكيف يكون القزويني زميلا للراوي؟! فهذا إن دل على شيء فيدل على جهل صاحب المقال وعلى عدم تتبعه. وحقا إن الدكتور القزويني مؤلف عظيم خدم أبناء زمانه

 
علّق محمد داني ، على صدر حديثا  :  بنية قصة الطفل عند سهيل عيساوي - للكاتب محمد داني : الشكر موصول للصديق والاخ الكريم الأديب الألمعي سهيل عيساوي ...كما أشكر المسؤولين على موقع كتابات في الميزان تفضلهم بنشر الخبر في موقعهم

 
علّق جابر ابو محمد ، على تراث شيعي ضخم في مكتبة بريطانية! - للكاتب د . حسين الرميثي : السلام عليكم دكتور حسين تحية طيبة وبعد ،، هل ممكن تدلنا على اسم هذه المكتبة ؟ وشكرا

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ماذا تبقّى للمسيحية؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله من الامور الغريبه التي خبرتها ان تحريف او اضافة نصوص الى النصوص المقدسة الاصليه هي ايضا طريق له اهميته في الهدايه فمثلا؛ عندما اجد نصا ما؛ وابحث واجد انه كذب؛ واتتبع مصدره؛ ثم اتتبع ما هي انتماءات هاؤلاء؛ ومن هم؛ واجد طريق نصوص اخرى من ذات الطريق؛ واجد منحى هذه النصوص والمشترك بينها.. هذا طريق هام لمعرفة الدين الحق. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله عذرا اسراء.. نشرت رد في وقت سابق الا انه لم يتم نشره دمتم غي امان الله

 
علّق محمد الموسوي ، على لمن ينسب مرقد عون ع على طريق كربلاء - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم .اني في طور كتابة بحث عن واقعة الطف ومن جملتها اريد اثبات ان عون المدفون بعيدا عن مرقد ابي الاحرار عليه السلام هو ليس ابن اخته راجين تعاونكم معنا وان امكن ببعض المصادر والمراجع والمخطوطات

 
علّق الكاتب ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : لم ادعي ان فتوى جواز التعبد بالمذهب الاسلامية تعني جواز التعبد بجميع الاديان والملل والنحل بل هي فتوى اخرى لكمال الحيدري بهذا الخصوص .. فليراجعوا ويتتبعوا فتاوى صاحبهم .. ثم ان اية "ومن يبتغ غير الأسلام دينا فلن يقبل من .. " ترد على كمال الحيدري لانه يعتقد بجواز التعبد بجميع الاديان .. فهل اذا ثبت لديه ان كمال الحيدري يفتي بجواز التعبد بجميع الاديان هل سيردون عليه بهذه الاية ؟

 
علّق بورضا ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لك أخي محمد مصطفى كيال.. كامل الحق في نقل التعليق على شكل موضوع مستقل أينما أحببت ولكل من يقرأ فله ذلك.. وهذه معلومات وتنبيهات يجب أن تظهر .

 
علّق ابو وسام الزنكي كركوك كوير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بكل ال زنكي من ديالى وكربلاء وكركوك والموصل وكلنا عازمون على لم الشمل وعن قريب سوف نزوركم في ديالى وايضا متواجدين ال زنكي في شورش جمجمال والشورجة وامام قاسم واسكان رحماوة انهم من قومية كردية من ال زنكي والمناطق الماس وتسعين القديمة ومصلى وقصب خانة وتازة وملة عبدالله اغلبهم ال زنكي تركمان .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سلام محمد جعاز العامري
صفحة الكاتب :
  سلام محمد جعاز العامري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الربيع العربي والربيع الأوروبي  : محمد علي آل مسيري

  تجريم حزب البعث.. حماية للديمقراطية  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 أيهما اشهر . يسوع او بابا نويل.  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 مشروع بحثي تطبيقي متميز لوزارة الزراعة على مستوى عالمي  : علي فضيله الشمري

 سورية ... ردت وسترد على العدوان الصهيوني !؟  : هشام الهبيشان

 اصحوا ياعرب من غفوة التاريخ فاعدائكم أعدوا العدة لغزوكم  : هشام الهبيشان

 محكمة الإعلام ترد دعوى هيئة الحج والعمرة على الكاتب الصحفي ماجد الكعبي بعد اثنتي عشرة جلسة  : ماجد الكعبي

 “داعش” يحذف اسم الرسول (ص) من مساجد الموصل

 رحيم عبيد موسى : هذه هي أهم المعوقات التي تواجه المثقف العراقي  : علي فضيله الشمري

 التغيير الكردية تتهم بعض الزعماء السياسيين بالتغطية على سراق المال العام

 الشركة العامة لصناعات النسيج والجلود تبرم عقدا مع وزارة الهجرة والمهجرين لتزويدها بمنتجاتها المختلفة  : وزارة الصناعة والمعادن

 الموصل ام الشيعة... من هو الهدف؟  : سامي جواد كاظم

 حكم ال خليفة والانهيار الاخلاقي  : مهدي المولى

 العدد ( 435 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 حرس الحدود السعودي يعلن بدء توظيف النساء مع احتدام المعارك!

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 110102778

 • التاريخ : 21/07/2018 - 16:32

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net