صفحة الكاتب : برهان إبراهيم كريم

نتمنى على رجال الدين والقانون أن يزيدونا علماً
برهان إبراهيم كريم
قتل معمر القذافي وأبنه ومساعديه بدم بارد أثلج قلوب زعماء دول الناتو وطاقم  فضائية الجزيرة وحاكم قطر.
وربما تبادلوا التهاني والقبل, وأكلوا  وشربوا ما لذ وطاب من الطعام والشراب لأن  ما سعوا إليه تحقق.
حتى أن أوباما  وكاميرون و بيرلسكوني وبان كيمون الأمين العام للأمم, باركوا قتل بعض الجرحى والمصابين من جراء قصف طائرات الناتو لموكب القذافي الذي كان يضم أكثر من 60عربة.وأضطر قائد قوات الناتو للاعتراف  بقصف الناتو  للموكب,مع تأكيده بأن الناتو لا يستهدف قصف البشر.وكان القذافي ومساعديه الذين كانوا ضمن عربات الموكب التي قصفتها طائرات الناتو بنظر قائد قوات الناتو ليسوا من البشر!!!! 
 نستغرب ترحيب رؤساء دول الناتو وبان كيمون بجريمة قتل القذافي ورموز نظامه بعد أسرهم واعتقالهم.رغم أنهم هم من وعدونا بمحاكمة القذافي وبنيه ومعاونيه.وهم من حركوا المحكمة الجنائية الدولية لمطاردتهم واعتقالهم  ومحاكمتهم كمجرمي حرب.والمحكمة الجنائية الدولية بات لزاماً عليها  متابعة هذه القضية.ومحاكمة هؤلاء الرؤساء بجرم مشاركتهم أو مباركتهم قتل المتهمين والمدعى عليهم.وملاحقة كل من شارك بطمس الأدلة, وحرمها من تحقيق العدالة الدولية في هذه القضية.ونتمنى على العلامة يوسف القرضاوي ورجال القانون أن يزيدونا علماً,ويبينوا لنا الوجه الشرعي والقضائي  لكثير من المواقف والآراء كي لا نغرق.ونذكر منها:  
هل عملية قتل متهم  بجرائم قتل وفساد وإفساد وهدر حقوق وحريات مواطنيه ,ومحال للمحكمة الجنائية الدولية من قبل جهات مطلوب منها اعتقاله بعد اعتقالها له عمل يقره القانون أو الشرع؟
و هل عملية  قتل القذافي ومعاونيه إنما هي عملية طمس للعدالة,هدفها إسكاتهم عن كشف الكثير من الحقائق,والتي قد تدفع بالبعض إلى القضاء,ليحاكموا  أمام القضاء بتهم فساد وجرائم حرب؟وصحيفة نيويورك تايمز كشفت عن اجتماع في البيت الأبيض سبق عملية قتل القذافي بيوم واحد. وأستمر 90 دقيقة.وبحث في ثلاث سيناريوهات في حال ألقاء القبض على القذافي باعتبار سرت باتت على وشك السقوط.وأول سيناريو هو محاكمة القذافي في ليبيا ولكنه رفض.والثاني هو إرسال القذافي إلى محكمة الجنايات الدولية في لاهاي ورفض أيضاً,لأن القذافي سيكشف عن أمور ستحرج بعض الزعماء,وتدين بعضهم وتجرم بعضهم الآخر.والثالث هو قتل القذافي, ويبدوا أن الرأي أستقر عليه لأنه الأسلم والأجدى لإبقاء القذافي صامتاً إلى الأبد.والدليل صياح  هيلاري كلينتون بدهشة وشماتة (واااو)حين مشاهدتها فيديو قتل القذافي وهي تستعد لإجراء مقابلة سياسية في كابول.وصحيفة فورين بوليسي الكندية كتبت تقول: بأنه في حال تمت محاكمة القذافي فأنه سيكشف الكثير من الأسرار الكثيرة التي يعرف عنها الكثير,ومنها سر علاقاته الوثيقة مع ساركوزي و توني بلير. وبعض تفاصيل تعاون نظامه مع أجهزة الاستخبارات البريطانية والفرنسية والأمريكية في مجال مكافحة الإرهاب.وأسرار عقود النفط والبناء مع الشركات الغربية,وأمور أخرى كان سيقولها في لاهاي ,وهي حتماً لن تسر بعض الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي  والحكومات الغربية والإدارات الأمريكية السابقة والحالية.
و لماذا تتهرب وتتجاهل  فضائية الجزيرة كل ما نشر وينشر عن هذه الجريمة المروعة.وهي التي لم تتأخر  أو تتلكأ عن دوبلجة أي حدث في أية  دولة عربية أو إسلامية لا يستسيغهم  سيدها وولي نعمتها  سمو الأمير حمد على أنها مظاهرات و احتجاجات ضد أنظمة هذه الدول؟وهي من تستخدم كل الأسلحة المحرمة شرعاً وإعلامياً ومهنياً وأخلاقياً وإنسانياً.وحتى أنها لم تلتزم بميثاق الشرف الإعلامي والمهني أو أية معايير أخلاقية.وحتى أنها سخرت طاقمها لنشر الفتن  ورفع مستوى غزارة أنهر الدم.و يستميت بعض عناصر طاقمها لحصد المال والنجومية.والتحليق بنجوميته بأجنحة صهيونية أو استعمارية.
وهل الإدارات الأمريكية وحلف الناتو على  صواب حين يعتبران أن  قصف اليابان بقنبلة نووية, وغزو العراق,وتدمير ليبيا إنما هو السبيل لنشر قيم الحرية والديمقراطية على الطراز الأميركي؟ولماذا اتخذت الدول المشاركة بالعدوان على ليبيا يوم قتل القذافي يوم ميلاد الحرية والديمقراطية في ليبيا؟
ولماذا استضافت قطر موسى كوسا الرئيس السابق لجهاز المخابرات الليبية, المتهم بتعذيب وقتل السجناء. والمسؤول عن قتل 1200 سجين في سجن أبوسليم,  والمتهم بقضية لوكربي؟وبريطانيا هي من طردته من أراضيها حين كان سفيراً لليبيا عام 1980م,لمشاركته بتصفية معارضين للقذافي. ودعوته لقتل اثنين من المعارضين كانا يقيمان في بريطانيا.
والرئيس الأمريكي  باراك أوباما قال في بداية هذا العام:إن مصير الولايات المتحدة الأمريكية ومستقبلها مرتبطان بتطور الأحداث في الشرق الأوسط.ولكنه بعد القضاء على نظام القذافي قال بمداخلته الإذاعية:إن بلاده حققت أهدافها في ليبيا دون إرسال جندي واحد إلى ليبيا,وستستمر في دعمها للشعب الليبي.ونائبه جو بايدن في تصريحه للإسوشيتد برس بتاريخ 21 أكتوبر. قال:إن الولايات المتحدة تكلفت 2 مليار دولار للقضاء على نظام القذافي من خلال دعم بلاده للمتمردين. 
ورئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين.قال:نص قرار مجلس الأمن بخصوص ليبيا تعتريه  العيوب. والقرار يشبه دعوة من العصور الوسطى للقيام بحملة صليبية,يطلب فيها شخص من آخر الذهاب إلى منطقة معينة وتحرير شخص ما. و بوتين عبر عن استيائه من نشر شريط  للقذافي بعد اعتقاله وبعد قتله.وقال:لا يوجد شيء مماثل في أخلاقيات أي من الأديان العالمية في المسيحية  ولا في اليهودية ولا في الإسلام لكي تنشر مثل هذه الأشياء في وسائط الإعلام. وأضاف قائلاً:إن هناك أناساً داخل مجتمع وسائل الإعلام يجب عليهم فهم ماذا يفعلون,وتحمل مسؤولية ذلك من الناحية الأخلاقية.
وهل عملية قتل القذافي خرق فاضح لاتفاقية جنيف الثانية المتعلقة بمعاملة اسري الحرب؟ مع أن  تعريف معاهدة روما المؤسسة للمحكمة الجنائية الدولية,يعتبر أن الاعتداء على أسير حرب حتى الموت,أو عدم معالجته إن كان مريضاً أو جريح إنما هي جريمة حرب.
و أليس تحالف قطر مع الناتو في العدوان على ليبيا  يتعارض وإجماع الصحابة والأئمة وإجماع فقهاء الشام  على حرمة الاستعانة بالروم أو بالفرنجة أو بمشرك أو بأجنبي  في الصراعات المحلية؟ 
والسيد فهمي هويدي. قال: الصور التي نشرت للعقيد القذافي بعد العثور عليه، وتعرضه للمهانة والاعتداء الذي انتهى بقتلة بشعة لا ريب، لكن سجل الرجل والجرائم التي ارتكبها طوال العقود الأربعين الماضية جعلتنا نتفهم رد فعل الشباب الذين تحلقوا حوله وأوسعوه ضرباً وسباً.وهذا التبرير من  السيد فهمي هويدي لجريمة قتل القذافي  يدحضه حادث  قتل وإحراق جثة قائد قوات الثوار الليبيين الثائرون على القذافي ووزير دفاع المجلس الانتقالي الليبي من قبل  حراسه وبعض الثوار. ومع ذلك سارع فهمي هويدي وتراجع عن كلامه. حين قال: لا ينكر أحد أن ليبيا بغير القذافي أفضل بكل المعايير، لكن ليبيا المحمية بقوات حلف الناتو والخاضعة لوصاية الأمم المتحدة، ليست تلك التي تمنيناها بعد زوال كابوس الأخ العقيد.ذلك أنه ما خطر لنا أن تستبدل شرا بشر، وأن نتخلص من ولاية القذافي لنركن إلى ولاية حلف الناتو، وإلاّ صرنا كمن خرج من حفرة ليقع في بئر. وإذا كان سوء ظننا بالقذافي مقطوعاً به، فإن  حلف الناتو ليس فوق الشبهة. يكفى أنه إحدى الأذرع العسكرية للسياسة الأمريكية.ولكنه عاد وكتب مقالاً.نقتطف منه هذه المقاطع: التحالف الدولي الجديد الذي أعلن عن تشكيله في قطر والذي ستتولى قطر قيادته.هو تحالف غير مقنعاً و مريحاً. فمساعدة النظام الجديد في التدريب وجمع السلاح لا تحتاج إلى إقامة تحالف دولي يضم 13 بلداً. وتشكيل التحالف برئاسة قطر وعضوية دول أخرى بينها الولايات المتحدة وإنجلترا وفرنسا، يعيد إلى الأذهان صورة التحالف الذي أقامته الولايات المتحدة في أفغانستان، وأثناء تحرير الكويت من الاحتلال العراقي. حيث كان التحالف مجرد واجهة، في حين أن الدور الأساسي قامت به الولايات المتحدة من وراء الستار.وإذا لاحظنا أن قطر تتولى رئاسة التحالف من الناحية الشكلية، وأن دولاً كبرى مثل أمريكا وإنجلترا وفرنسا تعمل تحت تلك الرئاسة، فإن ذلك لا يفسر إلا بأمرين: أولهما أن الولايات المتحدة أرادت أن تقف وراء واجهة عربية، لكي تتجنب نقمة الرأي العام العربي المتوجس والحساس من التدخل الغربي.والثاني أن قطر الدولة الرئيسة هي التي ستتولى، ربما مع دول خليجية أخرى تمويل ذلك التحالف وتغطية تكلفة مهماته على الأراضي الليبية.أما الأكثر مدعاة للدهشة فهو غياب الجامعة العربية عن اجتماع أصدقاء ليبيا. وكذلك مصر الدولة العربية الأكبر، التي تعد ليبيا عمقاً استراتيجياً لها، ويعد استقرارها ضمن معطيات الأمن القومي المصري......الأمر الذي يسوغ لنا أن نقول إن ليبيا بعد سقوط نظام القذافي قد أصبحت محررة حقاً لكنها باتت محيرة أيضاً، وتحريرها أسعدنا حقا.لكن الحيرة التي أصابتنا سحبت من رصيد السعادة وأزعجتنا. طمنونا أثابكم الله.
وما هو الحكم الشرعي والقانوني من  تضارب المواقف من عملية قتل القذافي بين مؤيد ومعارض وصامت وشامت؟مع أن وزير الدفاع البريطاني فيليب هاموند.قال:إن سمعة السلطات الليبية الجديدة لطخت بعض الشيء... وأنا متأكد أن الحكومة الجديدة ستكون راغبة في توضيح هذا الأمر بشكل يتيح تحسين وإعادة بناء سمعتها...كنا نرغب في أن تتم محاكمة القذافي أمام المحكمة الجنائية الدولية.
و هل تصريح  رئيس المكتب التنفيذي الليبي محمود جبريل  يتوافق مع الشرع و القانون الدولي وذلك حين قال:إن الطريقة التي قتل بها القذافي لاتهم الشعب الليبي كثيراً طالما أنه اختفى من المشهد؟ 
ولماذا قبل عبد الرحمن شلقم أن يكون أحد رموز نظام القذافي ومندوب ليبيا  في الأمم المتحدة لعقود طويلة ويتهم القذافي حالياً بأنه كان يخاف بشكل كبير من الأمريكيين أكثر حتى من خشيته من الله؟
و لماذا بارك النظام القطري ومعه فضائية الجزيرة ب جريمة قتل القذافي؟ بينما انتقدها وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف,وأعتبرها انتهاك لاتفاق جنيف. وطالبت المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان بإجراء تحقيق في ملابسات موت القذافي.كما أن الناطق الرسمي للمفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان روبرت كولفيل.قال:الإعدام من دون محاكمة غير قانوني في أي ظرف. وقال الناطق باسم الخارجية الأميركية مارك تونر: على المجلس الوطني الانتقالي التزام الشفافية في كشف ظروف مقتل القذافي,ومعاملة الأسرى معاملة إنسانية.في حين كتبت صحيفة ليبراسيون في افتتاحيتها تقول: علينا ألا ننسى أن القذافي هو الرجل الذي أستقبله ساركوزي في الاليزيه كرجل دولة وزبون للصناعة الفرنسية.ولذلك على النظام الجديد في ليبيا شرح ظروف تصفية القذافي إذا أراد المحافظة على صدقيته.واتحاد المثقفين العرب أصدر بياناً.جاء فيه: القذافي كان طاغية يستحق محاكمة قانونية عادلة.وأن قتله عمل بربري وحشي أساء للشعب الليبي,وقدم نموذجاً بشعاً عن الإسلام والعرب والإنسان.وعلى المجلس الانتقالي الابتعاد عن اللف والدوران بشأن رواية إعدام القذافي. وإدانة جريمة إعدامه وابنه وأتباعه من الأسرى والسجناء بطريقة بشعة غير أخلاقية وغير قانونية وغير إنسانية. ومحاكمة كل من شارك فيها من الثوار، الذين يبررون قتل الأسرى والسجناء.  
و مقال السيد علي حمادة الذي نشره في صحيفة النهار يدعو للدهشة والاستغراب.وذلك حين قال فيه:أن محاكمة القذافي لو حصلت لمنعت البلاد من الانتقال إلى عصر ما بعد القذافي.
وصمت الدكتور يوسف القرضاوي على من أنتقد كلامه في خطبة الجمعة في 21/10/2011م يثير الدهشة.حين دعا  أهلَ ليبيا ليقيموا الجمهورية الإسلامية الديمقراطية المدنية، معتبراً أنه لا تعارض بين الإسلام والديمقراطية والمدنية، ودعا إلى إقامة تجمع يضم مصر وليبيا وتونس.بقوله: لا بد أن تستقر الأمور ويُوجد نوع من التكتل والعالم يتكتل.رأينا أوروبا وآسيا ولم نر من هذه التكتلات إلا خيراً لأصحابها، لماذا لا يتكتل الثوريون الخيّرون مع بعضهم بعضاً. بينما أعتبر منتقدوه أن دعوته هي اختزال الديمقراطية بآلية الانتخاب.و هو أمر مُخلٌّ وقاصر يؤدي إلى نتيجة خاطئة في إصدار الحكم الشرعي الصحيح.فالديمقراطية في حقيقتها، تتجاوز العملية الانتخابية لتكون نظام حكم منبثقاً عن العقيدة العلمانية القائمة على فصل الدين عن الحياة. فالمجلس التشريعي، أيّاً كان مسمّاه، إنما يشرّع باسم الشعب لأن السيادة للشعب.وهذا يتصادم كلّيةً مع الشريعة الإسلامية والتشريع الإسلامي القائم على العقيدة الإسلامية التي تقضي بأن الحكم لله والسيادة للشرع لا لسواه.فالنظام الجمهوري من إفرازات النظام العلماني.أما لفظ الدولة المدنية فما هو إلا محاولة يائسة من دعاة العلمانية لتلبيسها على البسطاء من المسلمين. وهذا النقد يحتاج من سماحة الشيخ يوسف القرضاوي الرد لا الصمت.
وقبيلة القذاذفة وأطراف أخرى حملوا الشيخ يوسف القرضاوي مسؤولية مقتل العقيد الراحل معمر القذافي. وعشيرة القذاذفة أصدرت بياناً.جاء فيه: المرجع الإخواني يوسف القرضاوي هو من يقف وراء جريمة اغتيال القائد معمر القذافي بعد فتواه الشهيرة بإباحة قتله وتحريضه على ذلك.
وصك وفاة معمر القذافي الذي صدر عن السلطة الجديدة في ليبيا مدون عليه بأن القذافي مسلم وديانته الإسلام يناقض حكم القرضاوي على القذافي بأنه مرتد. والغريب أن القرضاوي يلوذ بالصمت.رغم أنه خير من يعلم بأن التحريض على قتل مسلم، جريمة, ومن كفّر مسلماً، فقد كفر. 
والعلامة القرضاوي خير من يعلم بأن تعزيز النزعة الثأرية، ليست من الشرع,وليست من الحكمة أو العدل ,ولا من التعددية، ولا من ملامح الدولة المدنية بشيء، ولا من صفات المؤمن بالله.
وبعض المسلمين والعرب يعتبرون تحالف حكام قطر مع الناتو إنما الهدف منه إعادة تشكيل المنطقة وفق مشروع الشرق الأوسط الجديد.من خلال إيقاد نيران الفتن والحروب بين الملكيات والجمهوريات. ولكن على أرضية التبعية المغلفة بالشرعية الدستورية والديمقراطية وتداول السلطة، وتفكيك الهوية الوطنية والقومية إلى شذرات تحت أقنعة الدفاع عن حقوق المواطن و باقي المكونات. 
وإصرار البعض على تحميل القذافي كامل المسؤولية عن كل جرم وخطأ وأثم يتعارض مع  ما نشرته صحيفة الغارديان البريطانية: أن بريطانيا سلمت القائد السابق للجماعة الليبية المقاتلة والقائد الحالي للمجلس العسكري لطرابلس عبد الحكيم بلحاج ونائبه سامي الساعدي.وأن أجهزة المخابرات البريطانية قامت بتعذيب واعتقال معارضين للقذافي وحتى تسليم بعضهم إلى نظام العقيد القذافي.
والسيد راسم عبيدات كتب مقال.جاء فيه:قناة الجزيرة مارست وتمارس دورها وفق احدث التقنيات الاستخباراتية والمعلوماتية  والخداع والتضليل والقدرة على التشويه وقلب الحقائق ودس السم في العسل وهي تجند إمكانياتها الضخمة مالياً ومعلوماتياً من أجل تحقيق الهدف والغرض الذي تصبو إليه, والدور المرسوم لها في مخطط الفوضى الخلاقة من أجل الإجهاز على بقايا المشروع القومي العربي،للوصول بالمنطقة العربية إلى مرحلة التقسيم والتجزئة والتفكك ،والدخول في الصراعات المذهبية والطائفية والعقائدية،مع استنفار كل الطوائف والأثينيات والقوميات وزجها في معارك تبدد كل طاقات وقدرات ومقدرات الأمة. وبما يحولها إلى كيانات اجتماعية هشة وعاجزة محمية امنياً من قبل القوى الاستعمارية وتقاد سياسياً  واقتصاديا مباشرة من قبل مركز الرأسمال العالمي،والتشظية والتفتيت هنا،بغرض تفكيك وإعادة تركيب الجغرافيا العربية والإسلامية خدمة لهذا الهدف.
والسيد عبد الباري عطوان كتب في صحيفة القدس العربي مقال.نقتطف منه المقاطع التالية:لا يمكن أن نكون مع قتل الأسرى،وجرجرة جثامينهم بالصورة التي شاهدناها جميعاً عبر شاشات التلفزة العربية قبل الأجنبية......ديننا الإسلامي الحنيف،وتقاليدنا وقيمنا العربية التي نفتخر بها ونعتز، توصي بالعناية بالأسير، وإكرام وفادته وتضميد جراحه، هكذا أوصانا رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم، وهكذا فعل كل الصحابة وقادة جيوش الفتح المسلمين، وعلى رأسهم المجاهد الأكبر الناصر صلاح الدين الذي ضرب مثلاً للبشرية جمعاء في تعاطيه الأخلاقي مع الأسرى الصليبيين.......ما نستشفه من التقارير الإخبارية المصورة التي وصلتنا حتى الآن، أن قراراً صدر بإعدام كل أو معظم رجالات العهد السابق، وعدم القبض عليهم أحياء. وهذا يؤكد ما أعلنه السيد رئيس المجلس الانتقالي ، من انه جرى رصد مكافأة مالية مليوني دولار تقريباً لكل من يقتل العقيد القذافي، وتوفير الحصانة الكاملة له من أي مقاضاة أو ملاحقة قانونية على فعله هذا..... انه إعدام بدم بارد، يعكس رغبة دفينة بالانتقام والثأرية لا يمكن أن تساعد في تأسيس نظام ديمقراطي حضاري يتماشى مع تطلعات الشعب الليبي وطموحاته......سمعنا عضواً في المجلس الانتقالي يطالب بإلقاء جثمان الزعيم الليبي في البحر لتأكله كلاب البحر في مقابلة على شاشة العربية، وشاهدنا آخر يصف الجثمان بأنه جيفة، وثالثاً يتباهى بأنه وجه إليه الإهانات، فهل هذا أمر يعقل, وديننا الحنيف وقيمه تنص على انه اللهم لا شماتة في الموت.
ونتمنى على رجال الدين والقانون أن يبينوا لنا  حقيقة هذه المواقف والآراء المتعددة أو المتناقضة كي لا نضل.
الثلاثاء:1 /11/2011م 
 bkburhan@hotmail.com

  

برهان إبراهيم كريم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/01



كتابة تعليق لموضوع : نتمنى على رجال الدين والقانون أن يزيدونا علماً
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق شيزار الكردستاني ، على اعتماد هوية الاحوال المدنية في انجاز معاملات الحماية الاجتماعية - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اعتماد ع هوية الحوال المدنيه التسجيل في الرعايه الاشتماعيه

 
علّق شيزار الكردستاني ، على العمل تضع آلية جديدة لمنح الأرقام واستيراد السيارات الخاصة بذوي الإعاقة - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب رعايه

 
علّق حكمت العميدي ، على قلب محروق ...!! - للكاتب احمد لعيبي : لا اله الا الله

 
علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام..

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تلك العبثيات هي التي تصوغ ثقافة أمم وترسم لها طريقة التعامل مع الشعوب الأخرى من غير دينها ، ولذلك ترى الفوضى وانعدام الثقة والقسوة البالغة هي نتاج تلك الامم التي يؤمن بهذه العبثيات . المشكلة ان الأديان بدأت ترمي ابنائها خارجها بسبب الفراغ الذي يعيشهُ الناس والجهل المدروس بعناية الموجه ضدهم ، حتى اصبح العلم في تقدمه لعنة على الناس ، كلما تقدم العلم كلما زادت آلام الناس ومشاكلهم ، والدين لا يُقدم حلولا بسبب قساوة الدعاية ضده حتى بات العبثيون يستخدمون كل ما ينتجه العلم لزيادة الضغط على الدين لكي يخرج الناس منه إلى لا شيء ، ومن ثم يتم اصطيادهم وتجنيدهم لتنفيذ كل ما من شأنه ان يُزيد معاناة الناس . الفقر والجهل هو اهم انتاج تلك الديانات العبثية. حتى اصبحت المؤسسات الدينية هي مصدر الشر لتبرير كل اعمال الشيطان . بابا روما الممثل للكاثوليكية في العالم يرسل احزمة إلى المحاربين مكتوب عليها (الله معنا). الانجيليين الامريكيين يقول كاهنهم الاعظم : المناطق الفقيرة مصدرنا لتأسيس جيوش الموت . الارثوذكس :الجهل سلاح خطير للقضاء على عدوك . الاسلام المتطرف او ما يُعرف الوهابي اهم اداة لاشغال المسلمين عن الصهاينة . والقادم اسوأ مصطفى كيال.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين محمد الفيحان
صفحة الكاتب :
  حسين محمد الفيحان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دورة تدريبية لتطوير العمل الاحصائي في الكوت  : علي فضيله الشمري

 الفرق الإسلامية: الجهمية  : السيد يوسف البيومي

 العراق والكويت يتفقان على استثمار نفط الحدود  : الصباح الجديد

 مصير الاقليات في العراق.. الى أين ؟  : محمود الربيعي

 قاسم والمالكي بين زمنين، التشابه والاختلاف  : د . عبد الخالق حسين

  القزم واحلام العصافير  : اياد حمزة الزاملي

 ملائكة وشياطين.. قص بالرمز  : ابراهيم امين مؤمن

 كلما دكيت في ارض وتد  : عباس طريم

 زار وفد دار القرآن الكريم في العتبة الحسينية المقدسة السفير الاندونيسي في العراق "سفزين نور دين" في مقر السفارة الاندونيسية بالعاصمة بغداد.

 تزف شهيدها  : محمد الشذر

 شركة ديالى العامة تعلن عن تشغيل محولة قدرة لصالح الشركة العامة لنقل الطاقة الكهربائية المنطقة الجنوبية  : وزارة الصناعة والمعادن

 بيان أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين بمناسبة إستشهاد الشهيدين السعيدين :  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 مقتل 3 من قيادات الإرهابيين في ريف دمشق.. وإلقاء القبض على مطلوبين في ركن الدين  : بهلول السوري

 بالفديو : داعية تونسي ... الوهابية تحضر لتهديم المسجد النبوي

  العيد ....في وجهه الاخر  : احمد الفياض

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net