صفحة الكاتب : رحيم الخالدي

حضور الدور الأمريكي في الوقت الحرج !..
رحيم الخالدي

سياسة قذرة وصلت حد لا يوصف، نتيجة الفراغ وسياسة الإستفراد التي فرضتها أمريكا منذ خروج الروس من أفغانستان، إنتقال بين الدول لنشر الكراهية بين الشعوب والطوائف والملل، إضافة للقوميات، تارة تجدها في أمريكا الجنوبية، والكونترا التي أسستها أبان سبعينات القرن الماضي لا زالت عالقة بالأذهان ونتذكرها جيداً، وتارة في مكان آخر، وصفقات كثيرة كُشِفَ الغطاء عنها بعد أن فاحت روائحها، فكانت النتيجة التي طلعت عليها الشمس، يتم تغذية تلك المجاميع المسلحة التي لا ترحم، وما أن ينتهي برنامج ليبدأ برنامج آخر في دولة أخرى، بعيدة كل البعد عن سابقتها، آخرها الشرق الأوسط، الذي أوجد لنا سياسيين يأتمرون بإمرة دهاقنة السياسة الأمريكية، ولا يخلوا بلد منها .

حرب ألفين وستة، كانت نقطة البداية، بعد إنتهاء وكشف أوراق القاعدة ومثيلاتها في العراق، لتبدأ بالترتيب للحرب التالية، والتصريحات المخجلة التي يصرح بها السياسيين الأمريكيين، بعد خسارتهم الإنتخابات، خاصة هيلاري كلينتون، عندما صرحت وبالعلن عن إنشاءهم تنظيم داعش! هذا التنظيم المدلل لدى أمريكا وإسرائيل وبالأموال الخليجية، التي خربت البنى التحتية لكل من العراق وسوريا وليبيا واليمن، والذي لا يعرفه المواطن العربي البسيط، أن هذه الدول عدوة لإسرائيل، وكل من يعاديها نصيبه الخراب! لأجل عيون الصهيونية العالمية، وما التعطيل بتسليح العراق إلا بعد تثبيت الأرجل لهؤلاء العتاة في الأرض، ليكون إخراجهم صعبا وغير ممكن .

مسلسل إدخال الإرهابيين للعراق ليس وليد عام ألفين وأربعة عشر، بل هو منذ عام ألفين وخمسة! ومن يتصور أن العراقيين غافلين فأنه واهم، وهنا يجب وضع النقاط على الحروف، أعضاء الحكومة الطامحين في الحصول على المناصب هم من كان غافلاً، والجيش لم يتم إكماله كما يجب وهذا أيضاً مقصود، والدليل التسليح الذي كان يأتي بالقطارة، والحكومة على قدر غفلتها من التسليح، أنها كانت معتمدة إعتماداً كليا على الجانب الأمريكي، كونها موقعة على إتفاقية حفظ أمن الدولة العراقية، وجراء ذلك تقبض أموال ونفط مجاني، وكان المعتقد من المواطن العراقي أن أمريكا هي الحامي للعراق، بيد أنها كانت تخطط بالخفاء! وتغير وتأمر وتنهى، وما على السياسيين سوى الإصغاء والموافقة .

بعد النكسة والبرنامج الذي طبقه الأمريكان في الموصل، وتركهم الدواعش يدخلون أفواجاً أفواجا وهم مغمضين العين، وحالهم حال الأمم المتحدة التي ترى بعين عوراء، وجريمة سبايكر التي يندى لها جبين الإنسانية، وقفت المرجعية مع الشعب العراقي بعد يأسها من الحكومة، بفتواها التي قلبت الموازين وطلبت الوقوف بوجه الإرهاب العالمي، بل وطردهم بالجهاد الكفائي، وكانت البداية بجرف النصر، التي خمنت أمريكا وبجيشها الجرار الذي لا يقهر مدة سبعة أشهر! بيد أن الحشد إستعادها بظرف أسبوع واحد، لينتقل لباقي الأماكن التي يتواجد بها الإرهابيين، ولم يخلوا جرف النصر من تواجدهم بقوة، ليكونوا العامل المساعد للإرهابيين، بكيفية التخلص من نيران الحشد .

تدخلهم بالفلوجة كان واضحاً، بدليل طول المدة التي إستطاع الحشد حسمها بوقت، كان من الممكن أن يكون أقل لو لم تتدخل، وهنا بدأت أمريكا بتغيير خطط الإرهابيين، وكانت تراهن على بيجي وتكريت والموصل، وأخرها الحويجة والقائم، أن المعارك ستطول كونها تتصور أنها بتبديل الخطط، وعدم سماحها لإنهاء ملف الفلوجة، وإعتراضها على كثير من الخطط، يضاف لذلك قصفها الفصائل المشاركة مع القوات العراقية، أدّى بشكل وآخر تأخير إنهاء العمليات، وتهديدها المبطن للفصائل والحكومة معا! بذريعة تواجد المدنيين، وهذا عار عن الصحة، لان العوائل معظمها إن لم نقل كلها، نزحت من المناطق التي يتواجد بها الإرهابيين .

ذكرت فصائل بالحشد أنهم رأوا طائرات أمريكية! تنقل المجاميع ليس فقط ليلاً، بل نهاراً جهاراً علناً! يقابله الصمت الحكومي العراقي إزاء هذه الخروقات، وما قصفهم أحد الفصائل في غرب نينوى، إلا أنهم أحسوا أن هؤلاء الإرهابيين، المجندين من قبلهم قد إنتهى أمرهم، ويجب إسعافهم بالسرعة الممكنة، وبات اليوم التدخل الأمريكي واضحاً، ومساعدتهم الإرهابيين يعرفه كل العالم، وهنالك أمر آخر طفى على السطح، وهو الإستفتاء الذي أعلنه مسعود بارزاني، والأمر المحير به أنه مصمم عليه! هذا بالطبع يقودنا لأمر واحد لا غير، أن أمريكا وإسرائيل تقف خلفه.

 

رحيم الخالدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/11/12



كتابة تعليق لموضوع : حضور الدور الأمريكي في الوقت الحرج !..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد كاظم الصحفي ، على العتبة الحسينية تتبنى توثيق "زيارة الأربعين" وتعلن فتح باب التسجيل في جامعة وارث : تحرير الخبر جدا ممتاز

 
علّق علي علي ، على صح النوم يالجامعة العربية - للكاتب سامي جواد كاظم : تتألق كعادتك في الوصف والتوصيف، سلمت أناملك

 
علّق مكية حسين محمد ، على الهيئة العليا للحج تنشر اسماء المشمولين بالقرعة التكميلية لـ 2018 : عفوا اريد اعرف اسمائنه موجودة بالقرعة

 
علّق وسام سعداوي زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نتشرف بكل زنكي مع تحياتي لكم وسام ال زنكي السعدية

 
علّق محمد صنكور الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حياكم الله ال زنكي ديالى وحيا الله الشيخ عصام الزنكي في مدينة البرتقال الزنكية

 
علّق صايغن الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اخوكم صايغن من عائلة الزنكي في كركوك حي المصلى نتمنى التواصل مع كل زنكي في العراق

 
علّق محمد مندلاوي ال زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي مندلي غير متواصلين مع عمامهم حاليا نتمنى من الشيخ ال زنكي شيخ عصام هو ابن عمنة ونريد الانظمام مع عمامنا ال زنكي في جميع انحاء ديالى محمد المدلاوي مندلي

 
علّق خالد القيسي ، على أنا وشارع المتنبي - للكاتب خالد القيسي : أصبت كبد الحقيقة أستاذ حميد الموسوي فيما يخص نخبة من بعض الكتاب والمثقفين الذي لا أرى ولاء وهم في عيونهم عما يحدث في البلاد ..فمسؤولية المثقف المساهمة في انشاء مجتمع سليم في البلد بعد التغيير والسعي الى الدفاع عنه بالقلم والكلمة الصادقة ..وتوفرت حرية التعبير في الرأي لبناء بلد مستقر والوقوف معه ..لا ما يتفق مع رغبات البعض في النقد الذي يصدع ولا يبني . شكرا لمرورك الطيب باضافة أغنت الموضوع بما يجب ..وفد تغيب عن المرء أشياء رغم أن المادة اعتمدت السخرية والنقد فيما أرامت .

 
علّق ضد الحركات المنحرفة ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : قبل ان تعلموا الناس على الاخلاق النبيلة علموا صرخيوس على أن يضبط لسانه حينما يقرأ ترهاته التي تصفقون لها فـ ( مرجع السب والشتم ) وانتم ستبقون شوكة في خاصرة التشيع مثيري القلاقل والفتن  . ولاتظن انك تستطيع بهذه المقالة ان تمرر مقالات اخرى فانتم مكشوفين حتى وان تخفيتم خلف اسماء ( استاذ أو دكتور او حتى خلف اسماء البنات في الفيس ايها المخنثون  ) .  فقضيتكم لاتتعدى ان نقرا لكم سطرين لنعرف نواياكم الخبيثة .  لم تجب على سؤالي أين ذهبت مباهلاتكم انتم ومدعي المهدوية !! سؤال اخر لصرخيوس لم يفدك تمجيدك بداعش وقولك انهم يتمتعون بالذكاء ولم يفدك حينما قلت على الفتوى انها طائفية انتصر الحشد بفتوى المرجعية اما انتم فالى مزبلة التاريخ فاين هربت هذه المرة ؟؟؟ فهل ستبقى في جحرك الجديد ام ستخرج بفتنة جديدة ابطالها ال سعود بعد ان قطعوا عنك المدد فبدأت بالتشنيع عليهم !!!  . 

 
علّق سلمان لطيف ال زنكي ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ال زنكي ديالى الان وقت ان نلتم مع كل عمامنا ال زنكي والف تحية لشيخ ال زنكي الشيخ عصام الزنكي في ديالى الخير اخوكم سلمان الحاج لطيف ال زنكي ديالى السعدية الشهيد حمدي

 
علّق شيروان خانقيني زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الله على ال زنكي في ديالى خانقين صايرين زنكنة اكراد لان لايوجد شيخ الزنكي في ديالى نتمنى من الشيوخ في ديالى ان يلتم الشمل

 
علّق حميد الموسوي ، على أنا وشارع المتنبي - للكاتب خالد القيسي : مع كل اجواء الحرية التي وفرتها عملية التغيير الا ان رواد شارع المتنبي ظلوا بعيدين عما يحدث في العراق دون تسجيل مواقف وطنية وكأنهم لا زالوا تحت وطأة الخوف والرعب التي زرعتها اجهزة القمع الصدامية . حتى تواجد كل هذه الجموع لا يشكل موقفا بل عبارة عن لقاءات باردة بين المثقفين وقضاءا للوقت . حتى باعة الكتب يشكون من ضعف المشتريات وكساد سوق الكتب.

 
علّق حسن حمزة العبيدي ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : عن اهل بيت النبوة ( عليهم السلام ) : كونوا زيناً لنا و لا تكونوا شيناً علينا . فالسب و الشتم و التعدي على ارآء الاخرين ليس من منهج الاسلام و نبينا الكريم و أهل بيته الطيبين ( صلوات الله تعالى عليه و عليهم اجمعين ) فالاختلاف في وجهات النظر لا يجيز التعدي على كتابات الاخرين . و كنت اتمنى من القائمين على الموقع مراجعة التعليقات و اتخاذ موقف يبعث على الاعتدال و النظرة الموضوعية لكل التعليقات خاصة المنتهكة لشروط التعليق . و شكراً لكاتب التعليق ضد الحركات المنحرفة على طيب اخلاقه النبيلة

 
علّق ضد الحركات المنحرفة ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : انت وصرخيك اساس بلاء الامة سؤال مقدما ... اين ذهبت مباهلاتكم انتم واليماني العجيب انك تخالف صريخوس حينما اعترف ببسالة وقوة وذكاء جنود داعش ونصح الحكومة وقوات التحالف بالتحاور معهم .

 
علّق احمد كفراوي الزنكي ديالى كفري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حياكم الله واجمل تجمع ال زنكي ديالى والشيخ عصام زنكي خيمة ال زنكي ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الجار الله
صفحة الكاتب :
  احمد الجار الله


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 25 - التصفحات : 87822657

 • التاريخ : 19/11/2017 - 23:40

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net