صفحة الكاتب : عزيز الخزرجي

بعد الثورة؛ إنقلبتْ إيران مجوسية
عزيز الخزرجي

 ألحقيقة لا أناقش هذا الصّراف على مقاله المرفق(رد على آلصحفي محمد حسنيين هيكل) كونهُ يُصرّف ألأمور حسب عقله بعيداً عن المعطيات السياسية ألواقعية و الأسلامية و العالمية و المعادلات العديدة بشأن آلأوضاع العالمية .. لأنه لا يفهمها, و لا يفهم حتى تعريفاً صحيحاً للسياسة على ما يبدو , فقط أريدُ أنْ أسأله سؤآلاُ بسيطاً و هو من صميم أحد إختصاصاتي و هو:ـ

ـ[ هل موالاة الشيعة لأهل بيت رسول الله(ص) .. تعجّ منها رائحة آلطائفية؟

لا أدري إن كان هذا آلصرّاف يفهم اللغة ألعربية أم لا .. ليراجع القرآن و يرى ماذا قال الباري تعالى ألذي جعل الطائفة (الفرقة) ألناجيّة هي تلك ألتي تُؤمن و تودّ و تحترم أهل البيت(ع)؟

 حيث يقول الباري تعالى:ـ

ـ [قل لا أسألكم عليه أجراً إلا المودة في القربى](ألشورى / 23) و نرجو لو كان يهمه آخرته أو معرفة الحقيقة على الاقل إنْ كان لا يؤمن بآلآخرة؛ أنْ يُراجع سبب و معنى نزول تلك الآية ألعظيمة التي أعتبرها ثقل القرآن و فحواه و سرّ إستمراره عملياً بين البشرية.

إن إيران اليوم شئتم أم أبيتم أيها آلتائهون ألضالون؛ هي التي تحمل راية الأسلام ألمُحمدي الأصيل - هذا هو الواقع الذي إعترف به الصديق و العدو - و هي تُواجه لوحدها كلّ طغاة الأرض من اليهود و المستعمرين و الأمريكان خصوصاً و إن كلّ ما تريده القوى الكبرى اليوم هو تعبئة ألجاهلية العربية ضده خط الثورة الخمينية لتقاتل الثورة آلاسلامية بدعوى الطائفية (سنة و شيعة), و ما  عليكم سوى مراجعة الروايات حول هذه الحقائق التي يبدو أنكم لا تُريدون قبولها, هذا إن كنتم تعرفون معنى الروايات و تفسيرها و تحليلها!؟

كما نرجو أن يراجع هذا الصّراف و أمثاله من البدو ألمتخلفين تأريخ الطائفية .. و من الذي أشاع "الطائفية" التي يعنيها بعقله؟

و من الذي بدأ بترويجها عملياً؟

منذ وفاة آلرسول(ص) و إلى يومنا هذا!؟

بعدها سترى من هي الطائفة ألمظلومة التي أذاقها الحكام و آلخلفاء ألأمرّين, حين ذُبحوا - أي موالي خط أهل البيت(ع) - بسكاكين الحقد الطائفي البغيض من قبل طلاب الكراسي و آلسلطان و آلخلافة .. لمجرد أنّهم آمنوا بعقيدة و حقّ أهل  الاسلامية التي ستنشر الأسلام عاجلاً أم آجلاً .. و أنتم نائمون لأن إنتصار هذه الثورة العملاقة هو وعد الله و الله لا يُخلف البيت(ع) بآلخلافة من بعد الرسول الكريم(ص) دون سواهم؟

عجيبٌ أمركم أيّها المُغفلون ألذين تُحققون ما يصبوا إليه اليهود بثمن بخس بمعاداتكم للثورةوعده؛

و أخيراً أُذكّركَ بشيئ واحد ربما نسيته أو صرّفته حسب عقلك و هو:ـ

حين كان الشاه العميل يتصرّف مع العرب كخدم و عبيد كان الجميع و أولهم صدام يركعون أمامه لكون أمريكا و إسرائيل كانت تدعم نظام الشّاه المقبور(و يا ليتك شاهدت صدام ألجبان ألذليل في إجتماع الجزائر عام 1975م؛ كيف ترك كرسيّه و دار القاعة الكبيرة كلّها كي يتقرّب من الشاه ليصافحه أمام مرآى العالم كلّه بكل تواضع و ذلّة و هو يتنازل عن شرف آلأرض و آلماء و الأنسان ليقتل آلشعب الكردي بعد ذلك في مجازر دامية ما زالت آثارها باقية كوصمة عار على جبين البعثيين ألبدو المجرمين .. هذا بعد توقيعه للمعاهدة المشؤومة عام1975م .. و هكذا بقية الحكام ألعرب المجرمين) و لكن عندما نجحت ثورة الأسلام العالمية بقيادة الخميني العظيم عام 1979م و قلع الثوار الخمينيون ألأبطال ألعلم الاسرائيلي و أبدلوه بآلعلم الفلسطيني في قلب طهران الثورة؛ ثارت ثائرة العربان البدو الجهلة من أمثالكم لتصبح بعدها إيران مجوسية و فارسيّة.

فهل العرب يا تُرى جهلاء إلى هذا الحدّ بحيث لا يعرفون الفرق بين المسلم و الغير مسلم!؟

أم إنها آلقوى الاستكبارية التي تحركهم للوقوف بوجه الثورة الاسلامية!؟

أم آلأثنان معاً!؟

 فتباً لكم أيها العربان البدو على مصيركم و ما تؤمنون به من عقائد جاهلية بالية و فكر قوميّ متخلف منحط!

عزيز الخزرجي 
 

 


شماعة "التفكير الإستراتيجي" واحتلال الوطن العربي قطعة قطعة

باقر الصراف

في كل مناسبة هامة تستدعي تفسير الأحداث السياسية "الراهنة"، يظهر السيد محمد حسنين هيكل المفكر والسياسي والصحفي اللامع على شاشة قناة "الجزيرة" الفضائية القطرية المرئية، يحرص من خلالها، على إيصال رسالة "مغلفة بالعِلم والرؤية السياسية الإستراتيجية" إلى جمهورية إيران "الإسلامية"، على أنها هي الهدف السياسي الإستراتيجي للعدوان الأمريكي القادم في المنطقة العربية وجوارها، وكان آخر تلك الرسائل "الفكرية والسياسية" ما تضمنه القسم الثاني من حواره مع السيد محمد كريشان الموظف في قناة الجزيرة، وذلك في يوم الجمعة الموافق 28 / 10 / 2011، ومما جاء في تلك المقابلة بما يخص موضوعنا قوله "البات الحاسم الجازم": "أنا حأقول لك حاجة ده يقتضيك انك تضع أين المواجهات الرئيسية في المنطقة، عايز أقول لك أن المواجهة الرئيسية الموجودة في المنطقة هذه اللحظة هي إيران، وأنا قلق جدا مما سوف يجري بالنسبة لإيران، وارى التهم تلفق أو تجهز، في الملف الإيراني وإذا أردت أن تحارب إيران فلا بد أن تأخذ العالم الإسلامي إلى جوارك، [. . .]، دول يقدروا يساعدوه في حرب سنّة ضد شيعة، ولذلك كنت بقول للإخوان مسلمين انتبهوا لأن الاعتراف بكم ليس بريئاً، [. . .]، في جبهة بتيجي في المواجهة القادمة، في جبهة إيران وهذه أميركا مختصة فيها بالدرجة الأولى ومعها إسرائيل" .

إذن، هناك المواجهة الحربية القادمة ستكون حتماً بين أمريكا وإيران، وهو ما يجعل الأستاذ "قلقاً جداً"، لذلك هو يرجو أنْ لا يضل أحدٌ ما الطريق في إستبدال أولوياته في المستقبل، وبالتالي قد ينخرط في الجهد الأمريكي ضد إيران ! ولا يجب على الإخوان المسلمين أنْ يظلوا أسرى فضل الإعتراف الأمريكي بهم .  ووعي التطورات السياسية في المستقبل، هو دافعه الأساس في التصريح ذاك، كما يبدو، والذي يتكرر منذ ذلك الحين . . . بله في كل حين.

وفي أية حال، كان رأيه الفكري والسياسي ذاك هو جوهر موقف الأستاذ الكبير هذا في بداية العقد التسعيني من القرن الماضي، ولكن مع ذلك فقد أقدمت الولايات المتحدة على اِحتلال العراق بعد ثلاثة عشر عاماً من الحصار الشامل والذي أعقب الحرب التدميرية التحطيمية للعراق، وذلك بمساعدة الميليشيات التي كانت تعيش في إيران على المستوى التحريضي الكاذب والمعلومات الحقيقية والمفبركة والمعركة العسكرية، وبعد أنْ سمح ما يسمى بالمرشد الأعلى علي خامنئي لمجلس الحكيم وقوات بدر بالتنسيق مع الولايات المتحدة ولكن "الهدف الإستراتيجي في الحرب الأمريكية على إيران ما زال مائلاً".

كما أقدمت الولايات المتحدة وشقيقاتها الأوربيات على اِحتلال ليبيا في العام 2011، وجرى تحطيم الجماد والعباد من أجل أهداف إستراتيجية تتعلق بالسياسة الغربية، وليس من بينها سببٌ يتمحور حول وجود الزعيم الليبي معمر القذافي على رأس السلطة، ولكن مع ذلك، ظلت الهواجس السياسية تتملك رأي الأستاذ من الحرب القادمة شاخصاً بقوة وذلك بسبب "الهدف الإستراتيجي للأمريكيين في الحرب على إيران ما زال ماثلاً".  

وأسهمت إيران في تفتيت الوضع الإجتماعي اليمني عبر الدعم السياسي والمادي والمعنوي للحوثيين الذين لا يواربون في إلتزامهم الطائفي الكريه والموالي لإيران، ناهيك عن دعم الإنفصاليين الجنوبيين ضد الوحدة اليمنية، ولم نسمع كلمة واحدة من الأستاذ هيكل حول هذا الإسهام التفتيتي والتدخل الصارخ في الشأن اليمني، ربما بسبب أنَّ "الهدف الإستراتيجي في الحرب على إيران ما زال ماثلاً".

والتدخل الإيراني الطائفي في البحرين ما زال ناشطاً على قدم وساق عبر مشارب عدة وقنوات شتى والتبرعات ما تزال تنهال على الأشقاء في الرؤية الطائفية، رغم أنَّ وحدة الأمن القومي العربي هي الضحية على شفرة المقصلة الإيرانية وتدخلاتها السافرة، ولكن الأستاذ هيكل لم يصرح بكلمة واحدة لردع الظالم على الطريقة النبوية المحمدية، من أجل الحفاظ على عروبة البحرين وتكامل مجتمعه، ربما بسبب كامن قوامه "الهدف الإستراتيجي للأمريكيين في الحرب على إيران ما زال ماثلاً" .

والموقف السلبي والمطابق للرؤية الإيرانية، من ملايين العرب في الأحواز الذين يشكلون الجناح الآخر للخليج العربي، هي أحد "تجليات" رؤيته السياسية التضامنية مع القيادة الإيرانية، ورغم التجربة المشعشعية التي هي أول إمارة عربية في العصر الحديث، ومنذ 400 عاماً تقريباً، ورغم التفريس للبشر عبر الاِحتلال وتوطين الفرس الذين قارب عددهم المليون فارسي، ومصادرة الأرض الأحوازية لصالح تفريسها، ونقل المياه العربية إلى أصفهان ورفسنجان وسيستان، وغيرها، وذلك في الأحواز المظلوم فعلاً، والذي اِحتلته إيران في العام 1925، وربما كان تعاطفه مع الموقف السياسي الإيراني يرجع لسبب آخر يتعلق بالتسمية الأوربية الإستشراقية للمفاهيم السياسية الخاصة: كـ"مفهوم الشرق الأوسط والأدني والخليج الفارسي"، أو ربما لمبرر يردده الأستاذ الكبير محمد حسنين هيكل يتجلى بـ"الهدف الإستراتيجي في الحرب على إيران ما زال ماثلاً" .  

الحرب "السنية الشيعية" وصراعاتها المتوقعة ودورها في دعم وجهة النظر الغرب الأمريكي، ورغم النفخ في هذه المفاهيم المذهبية لم تنشط إلا في أعقاب إنتشار الرؤية الصفوية التي تتخذها إيران منذ قيام ثورتها في ثمانينات القرن الماضي، وكم ونوع الفضائيات والإذاعات التي تروج على المكشوف للرؤية الطائفية، وكذلك كثافة الصحف الموالية للرؤية الصفوية وخصوصاً المجانية، وأموال الرشوات المدفوعة عبر مسارب متنوعة من بينها أموال الخمس وحقوق المؤمنين بالمهدي المنتظر الذي سيقتل عند ظهورة تسعة أعشار العرب، وغيرها الكثير الغزير، والسب العلني للصحابة بما فيهم الخلفاء الراشدين: الثلاثة الأوائل، وأمهات المؤمنين، وتكفير أربعة أخماس المسلمين الين سيمسون مخلدين في نار جهنم وفق أقوال السيستاني وأسلافه العلماء الفرس، وهي كلها نشاطات دعوية وتحريضية مقرونة بطباعة آلاف الكتب وصدور مئات الفتاوى، والتمدد الطائفي في الدول العربية الإسلامية في مشرق الوطن العربي وشمال أفريقيا التي تتخذ من الطعن والسب خطوطاً فكرية وسياسية لها، وكلها ذات دلائل مشهودة، ومع ذلك، فإنَّ السيد الأستاذ هيكل لا يلتفت إليها بكلمة نقدية واحدة، رغم كونها تستثير ردود فعل واسعة من قبل بقية أصحاب وأنصار المذاهب الإسلامية من غير المدرسة الإثنا عشرية، وتغدو مجموع هذه المواقف الإيرانية بمثابة "العثة" التي تنخر بالجسد الإسلامي كله، وربما كان تبرير السيد هيكل هو أنَّ "الهدف الإستراتيجي في الحرب على إيران ما زال ماثلاً" .

اليوم يمضي عقدان ونيف من السـنوات على رؤية الأسـتاذ محمد حسنين هيكل الإستراتيجية: العدوان القادم على إيران، وأجزاء الوطن العربي تغدو محتلة أمريكياً وبشكل مباشر قطعة قطعة، ورغم الدلائل العديدة حول تقاسم النفوذ بين المحتلين الأمريكيين والإيرانيين في العراق، والذي كان من بين أبرز دلائله زيارة رئيس جمهورية إيران للقصر الجمهوري الذي يقع تحت هيمنة القوات الأمريكية: قواتها التي تحرص على شمشمة كلابها لنواب ما يسمى بالبرلمان العراقي، كلما دخل أحدٌ منهم المنطقة الغبراء التي يقع فيها القصر الجمهوري الذي زاره نجاد، وحديث الأستاذ هيكل ما يزال متواصلاً عن "الهدف الإستراتيجي"، كما شاهدناه في تلك الحلقة .   

فهل ينطوي الأمر على ولاء سياسي ما للرؤية الفارسية الصفوية التي طالما "يتغنى" بها القادة الإيرانيون ووليهم الفقيه خامنئي؟

أم أننا نتعمد رؤية جانب واحد من الصورة الكلية لمفاهيم الصراع السياسي والإستراتيجي في المنطقة وعلى المنطقة ؟

أم أن المثال السياسي بما فيه أسلوب الإنتاج والمساواة بين أفراد الشعوب الإيرانية، والحياة السياسية "الديمقراطية جداً" لكافة أفراد الشعوب الإيرانية المتنوعة القوميات، هو الذهب الذي يعشي الأبصار ؟ . 

 

* كاتب عراقي مقيم في هولندا

 

03 – 11 – 2011
 

  

عزيز الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/04



كتابة تعليق لموضوع : بعد الثورة؛ إنقلبتْ إيران مجوسية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ حسين البيات
صفحة الكاتب :
  الشيخ حسين البيات


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الكاتب المستقل؟! ليس متقلبا؟!  : سرمد عقراوي

  ندوة : تازة خورماتو هيروشيما العراق  : د . حسين ابو سعود

 ألـَيسَ مِنَ العَجيبِ أن ….؟!  : صادق مهدي حسن

 في الكوميديا السياسية  : ادريس هاني

 اللاعنف العالمية تدعو قادة مؤتمر العشرين استثماره في قرارات انسانية جامعة  : منظمة اللاعنف العالمية

 إحراق مبنى قناة دجلة الفضائية وسط بغداد والداخلية مطالبة بالتحقيق  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 على الطاولة الانوار الكاشفة !!  : سليمان الخفاجي

 حضرة نبي الله سليمان بن داود وعلاقته بكربلاء  : محمد السمناوي

 مجمل نتائج عملية إرادة النصر  : وزارة الدفاع العراقية

 دجال البصرة يطلب من العراقيين أن يطيعوه، ويشتمهم!  : الشيخ زكي التميمي

 الرِّدَّة الثورية في مصر وعِبْرةُ الانقلابات التركية

 مدننا... تقتل بسلاح أبنائها !!!  : حيدر كوجي

 الأرغفة العاشورائية ( ومضات عاشورائية (5 ))  : علي حسين الخباز

  مريم والاقلام  : فؤاد الشويلي

 إعتداء على مراسل الحرة عراق في السماوة وحجز معداته الصحفية  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net