صفحة الكاتب : علي علي

التصفيق مستمر.. إذن، تستمر المسرحية
علي علي

منذ عام 2003 انقلبت حياة العراقيين رأسا على عقب، أو بتعبير أصح عقبا على عقب، إذ يبدو أن الرأس ومكانة الصدارة حرمت على العراقيين في العهدين، الأول عهد القائد الضرورة صدام حسين، والثاني عهد القادة غير الضروريين وغير النافعين واللاجدوى من وجودهم، بل في وجودهم كل الضرر والخراب، وحاشاهم من فعل الخير وما يعود به للعراقيين، فقد عقدوا همتهم لحلب خيرات العراق حلبا، وشدوا عزمهم لشفط "نفطات" العراق شفطا، وشمروا عن سواعدهم لنهب ثروات البلاد نهبا، فاستطيبوا تبعا لهذا أكل الحرام، واستساغوا طعم السحت، واستحلوا الحرام، وغضوا أنظارهم عن العيب، وغادرت ضمائرهم مفردات الجائز والمعقول والمقبول، فيما حطت مفردات اللاجائز واللامعقول واللامقبول ركابها عندهم، فصار طبيعيا تضادهم مع مصالح العراقيين، وباتوا لايأبهون بحاضر البلاد ولامستقبلها، وقطعا هم لن يحيدوا عن ديدنهم هذا، ولن يغيروا ما بأنفسهم، ولن يبدلوا تبديلا. ولعلي أقارب في وصفهم ببيت الأبوذية القائل على لسان العراقيين:

طحت بناس لا مذهب... ولا دين

ومنهم ماتصح قرضة... ولا دين

هم شفت البغل يولد... ولا دين

يحلبونه ويسوونه رثيه

  وياليتهم يتصافون فيما بينهم لتأخذ سلبياتهم شيئا من الـ (استاتيكية) فينعم العراقيون حينها باستقرار المآل على أدنى حال، إذ مافتئت خلافاتهم تتعالى أصواتها بين نعيق ونهيق، ومابرحت ساحة صراعاتهم تتسع بين ناطح وجامح، حتى غدت حلبتها تشغل رقعة تبلغ مساحتها (437,072) كم2، تشمل -فيما تشمل- السهول والجبال والصحارى والأهوار والمستنقعات، وهي صراعات على أصعدة عدة، فمن كان منهم متكلما او متقولا، نراه يستخدم اللقاءات المتلفزة والتصريحات الصحفية أداة يبرز عن طريقها عضلاته، ومن لايستطيع التعبير بالكلمات يستخدم بكل سهولة ماتيسر له من أدوات التعبير من دون احتساب صلاحيتها او ذائقتها وسط المجتمع، فقوانين صراعاتهم تبيح لهم كل السبل والطرق لإتمام مامكلفين به. أما المتفرجون فيربو عددهم على ثلاثين مليون متفرج، ومن غرائب تلك الصراعات أن البهلوانيات بين المتصارعين، تعود بالويلات والمصائب على المتفرجين، فيما ينعم اللاعبون بمتعة الفوز ونيل الأوسمة والأحزمة والكؤوس، فضلا عن الامتيازات الدنيوية الأخرى.

  إن نظرة على عجالة لما يدور في العراق من أحداث، ومتابعة تسلسلها من ألفها الى يائها، يتبين بوضوح مدى حنكة ترتيبها زمانا ومكانا وحيثيات، ومراعاة التقديم والتأخير بها بدقة وإمعان شديدين، واستبدال بعضها ببعض متى ما تطلب الأمر. ولايقف الأمر عند هذا الحد، بل يتعداه الى استحداث مستجدات وكأنها قد وضعت (standby) مع متغيرات المعطيات، وما هذا إلا لإتمام مسرحية بدأت فصولها عام 2003، ولا أظنني وقارئ سطوري هذي ومجايلينا سندرك فصولها الأخيرة، إذ أن أستارها لن تسدل على مدى جيل او اثنين او حتى عشرة، بل هي مستمرة العرض الى إشعار آخر. أما الأخير هذا فمن المؤسف والمؤلم حقا أنه غير مسمى، ذلك لأن من أهم مقومات استمرار المسرحية استمرار التصفيق، والأخير بدوره مابرح يعلو ويعلو بأكف العراقيين لا غيرهم، وهم المسؤول الأول والأخير -الى حد ما- عن تداعيات فصول مايجري عليهم ولهم وبحقهم من مسرحيات.

  في بيت قاله ابن زريق البغدادي يتحسر فيه على ما لم يحسن التعامل معه حتى فقده، شبه كبير لواقع العراقيين، حيث يقول ابن زريق:

أُعطيت ملكا لم أحسن سياسته

                     وكذاك من لايسوس الملك يخلعه

فلقد أنزلت السماء في حزيران عام 2003 على العراقيين طبقا من الألماس، وأتاحت لهم فرصة ذهبية، بزوال نظام دكتاتوري كان انقشاعه حلما غير قابل للتحقيق، وكان حريا بهم استغلال ذاك التغيير على أتم وجه، واستثماره خير استثمار، باستنفار هممهم وشحذ عقولهم بما يخدم وضعهم المرحلي، إلا أن شيئا من هذا لم يحدث، فلا خلفاء صدام أتوا بخير للعراق والعراقيين، ولا العراقيون عرفوا كيف ينتقون حاكميهم حين تعلق الأمر بصناديق الاقتراع.

aliali6212g@gmail.com

  

علي علي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/11/20



كتابة تعليق لموضوع : التصفيق مستمر.. إذن، تستمر المسرحية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فؤاد فاضل
صفحة الكاتب :
  فؤاد فاضل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قسم الشعائر والمواكب والهيئات الحسينية يصدر تعليمات خاصة للمواكب الداخلة لاحياء اربعينية الامام الحسين في كربلاء  : وكالة نون الاخبارية

 يابدر الزمان  : سعيد الفتلاوي

 التحسيس بشيعية دولة إدريس  : ياسر الحراق الحسني

 هذه أضرار الإنترنت والسوشيال ميديا

 فكنْ كالأرض ِتحملُ كلَّ طود ٍ * وما جزعتْ ، وإنْ وطئتْ عليّة  : كريم مرزة الاسدي

 أمسـتْ ثقـافتـُنا تغــري أغـانينا !!  : كريم مرزة الاسدي

 آیة الله المدرسي یشدد علی إنقاذ الإنسانية من التطرف والتكفير  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 القوات العراقیة تقتحم منطقتي باب البيض وباب لكش بالموصل

 اعترافات تثبت تورط المستشار القانوني للهاشمي بالتحريض على قتل المحامية الخفاجي

 الموارد المائية تعمل على أيصال المياه الى ذنائب الجداول في محافظة بابل  : وزارة الموارد المائية

 ثورة القبور على القصور  : واثق الجابري

 يواصل مركز انعاش الاهوار والاراضي الرطبة العراقية عقد الاجتماعات والتباحث مع المعنيين  : وزارة الموارد المائية

 فوبيا الشيعة والتشيع..!  : اثير الشرع

 البيان رقم واحد لحكومة المالكي-اركعوا ايها الكرد وافهموا ايها العرب  : هشام حيدر

 النفط تعلن عن تصدير 9 شحنات من مادة مكثفات الغاز و21 شحنة من الغاز السائل  : وزارة النفط

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net