صفحة الكاتب : نجاح بيعي

فتوى المرجعية العليا.. متطوعون وحشد في ذكراه السنويّة الأولى على سنّ قانونه
نجاح بيعي

لم يُثر قانون من قوانين المُقرة من قبل البرلمان العراقي بعد عام 2003 من اللغط .. مثل ما أثاره قانون هيئة الحشد الشعبي على الصعيدين الداخلي والخارجي!

فاللغط المُثار عليه بأبعاده المتعددة بين المعارضين له والمؤيدين كان ـ قبل وبعد وأثناء ـ إقراره في 26 / 11 / 2016! الأمر الذي نغّص الصورة النقيّة المقدسة التي وصل اليها المقاتل المتطوع، حين لبّى نداء المرجعيّة العليا يوم أفتت بالجهاد الكفائي لقتال داعش.

ـ فإذا ما تجاوزنا (والكلام هنا يخص هيكلية الحشد المنضوي بالقانون لا ذات الحشد) معضلة مَنْ له السبق في تشكيل الحشد, يكون له النصر والفضل في دحر داعش في العراق (كما تحلو المقارنة لبعض الزعامات السياسية) المرجعية العليا بفتواها في 13 /6 /2014، أم رئيس مجلس الوزراء آنذاك بأمره الديواني الخجول رقم 47 في 18 / 6 / 2014.

الأمر الذي يقضي ظاهراً باستحداث لجنة سمّيت بلجنة الحشد الوطني ومهمتها تنظيم شؤون متطوعي فتوى الجهاد، ملحقة في إحدى مديريات وزارة الدفاع . بينما هو في الحقيقة قبول وإعادة تشكيل أعداد من الفصائل المسلحة عائدة لأحزاب سياسية متنفذة في العملية السياسية.

الإمر الذي رفضته المرجعيّة العليا بقوّة ونبهت عليه، وردّت عليه بعد يومين من صدوره في 20 / 6/ 2014 وعبر منبر جمعة كربلاء حيث قالت بالحرف الواحد:

“إنّ دعوة المرجعية الدينية إنّما كانت للإنخراط في القوات الأمنية الرسمية، وليس لتشكيل مليشيات مسلّحة خارج إطار القانون”.

ممّا اضطرّ لاحقاً الى اعتماد قرار مجلس الوزراء رقم 307 الغامض في 11/ 6/ 2014 إعلامياً في تحديد تاريخ تشكيل الحشد ليكون لهم السبق في ذلك. الحال الذي دفع فيما بعد أحد أكبر قادة الحشد بتصريح مُغال ٍ به من أن تشكيل الحشد يعود الى بدايات عام 2014!؟ وهي بلا شك دعوة لا تخلو من الكسب الحزبي ولعب دوراً ملتوياً لإقتناص نّصراً سياسياً شحّ من الأيدي مقابل النصر الكاسح لمتطوعي فتوى الجهاد الكفائي.

وإلاّ فما الذي منع القادة السياسيين إن كان همّهم أمن العراق وأمن مواطنيه من سنّ قانون للحشد الشعبي قبل 26 /11/ 2016 ومن غير أن ينتظروا السنوات الثلاث؟

ـ وتجاوزنا أيضاً إرهاصات مخاض ومراحل تبلور القانون في مجلس النوّاب بدء بتقديم النائب عبد الهادي الحكيم مشروع قانون الحشد الشعبي للبرلمان في 13 /8 /2016 مكون من 4 مواد فقط، لينتهي بإقحام الأمر الديواني رقم 91 في 24/2/2016 بفقراته الـ 7 به والضامن بربط هيئة الحشد بالقائد العام للقوات المسلحة، مما أثار الشكوك بأنه سيكون عرضة للأهواء السياسية لأنه سيصبح بيد السياسي الذي يشغل منصب رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة مستقبلاً، ويصوّت عليه في البرلمان بعجلة ملفتة للنظر من غير الرجوع به الى الحكومة بأغلبية ساحقة خارجة عن مألوف التوافق السياسي المعهودة من قبل التحالف الوطني الشيعي وبالتوافق مع التحالف الكردستاني الكردي وانسحاب اتحاد القوى السنيّ مما فتح المجال للقال والقيل واتهام الحشد الشعبي فيما بعد بالطائفيّة وبأنه طائفي!

ـ وتجاوزنا التجاذبات السلبية الخفية والتي تظهر للعيان بين الفينة والفينة بين قادة الحشد الشعبي من جهة وبين القائد العام للقوات المسلحة المتمثل بشخص رئيس مجلس الوزراء من جهة اخرى. وغضينا النظر عن محاولات إتهام بعضهم البعض الآخر بالعمالة والتخوين والتعطيل والإلغاء.. كما وصل الحال لأن يكون تهديداً للأمن الوطني بموضوعات شتى كالعصيان والتمرد على الأوامر العسكرية والإدارية وغمط حق رواتب المقاتلين والتوظيف السياسي لميزانية الحشد وعدم إقرار التوازن، وعدم تكافئ فرص التسليح وتغيّر بوصلة الولاء، والتعدّي بارتكاب جرائم كالقتل والخطف وغير ذلك، مما أجبر والحال الى عدم تطبيق أغلب فقرات قانون الحشد الشعبي، وخصوصاً الفقرة 5 ثانياً من المادة 1 الخلافية والمحرجة في آن واحد والتي تنص على: “يتم فك ارتباط منتسبي هيئة الحشد الشعبي عن كافة الأطر السياسية والحزبية والإجتماعية ولا يسمح بالعمل السياسي في صفوفه”، فأغلب قادة الحشد يمتلكون تنظيمات سياسية مشتركة بالعملية السياسية.

وبقي القانون مشلولاً شبه معطل. في وقت يستمر به مقاتلي الحشد الشعبي القتال البطولي وهم يخوضون أعتى معارك التحرير ضد عصابات داعش الظلاميّة ويسجلون النصر تلو النصر وكأنّ القانون الذي ولد ولادة قيصرية  قدّر له أن يحتضر هكذا أمام الجميع، وآيل لأن يلفظ أنفاسه الأخيرة يوماً ما، وأمام مرأى ومسمع الجميع أيضاً بما في ذلك قادته، ومَن كان يقف وراءه وأقره وأخرجه للحياة.

ـ إذا ما تجاوزنا ذلك كله نلمس أن الإخفاق الحاصل , يكمن بالدرجة الأساس كما هو الحال دائماً وفي كل مرّة بعدم أخذ السياسيين بنصائح المرجعية العليا أولاً. وبإعتمادهم القراءة الملتوية الشوهاء لفتوى الجهاد الكفائي ثانياً، وبعدم اتباع الأسس العلمية في تشكيل الأجهزة الأمنيّة الساندة للجيش ثالثاً.

فالمرجعية العليا سبق وأن بيّنت رأيها صراحة في موضوع بناء أو تشكيل أي جهاز أمني مُستحدث وفق القانون والدستور. فنراها حين احتدم الجدل بين الأطراف السياسية بتبني أحد المشروعين (الحرس الوطني أم الحشد الشعبي أو دمجهما)، انبرت في تاريخ 3/10/2014 وعبر منبر جمعة كربلاء وأعطت آلية معتبرة  ودعت الأطراف الى تبنيها مُبينة بالنقاط التالية:

1 ـ ضرورة الإستفادة من تجارب وآليات بناء الأجهزة الأمنية سابقاً ودراسة الأسباب التي أدّت الى إخفاقها في أداء مهامّها.

2 ـ الحذر من اعتماد آلية تضفي طابعاً طائفياً أو قومياً على بناء الحرس الوطني.

3 ـ اعتماد معايير الكفاءة المهنية والنزاهة والحسّ الوطني ونقاء السيرة في الماضي والحاضر لاختيار العناصر التي ستُمسك بزمام الأمور والقيادة.

4 ـ وضع آليات مالية وإدارية حازمة وشفافة تسدّ الثغرات على المفسدين للنفوذ من خلالها لنهب أو هدر المال العام لهذه المؤسسة العسكرية.

5 ـ إعطاء الإهتمام الكبير بالبناء المعنوي وترسيخ الشعور بالإنتماء الوطني للعناصر التي سيتمّ انضمامها الى هذه المؤسسة .فإنّ أحد أهم أسباب النكسة التي حصلت مؤخراً هو فقدان هذا الجانب في العديد من العناصر المنخرطة في القوات الأمنية.

ـ وبالنتيجة .. أن متطوعي فتوى الجهاد الكفائي (الحشد الشعبي المقدس) تشكل بفتوى الجهاد الكفائي وأمره مناط بالمرجعية العليا حصراً، وهو أكبر من أن يضمّه قانون مُعطل، وأشرف من أن تناله الأهواء السياسية والإملاءات الحكومية، وأنزه من أن يُرمى  بالعمالة والخيانة. وأنبل من أن يُتهم بتهديد الأمن الوطني، وأقدس من أن يرتكب جرائم بحق مواطنين أبرياء كالقتل والخطف والسلب. وأبعد ما يكون من أنه يروم عسكرة المجتمع!

كيف ذلك وقد انبرى لحفظ الأرض والعرض والمقدسات، حفظ الوطن من دنس داعش الذي حلّ بالعراق نتيجة سوء تصرف جميع الحكومات المتعاقبة وفساد السياسيين ونهب المال العام.


نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/11/23


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 27-.  (قضية راي عام )

    • هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 26-.  (قضية راي عام )

    • هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ25-  (قضية راي عام )

    • هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 24- .  (قضية راي عام )

    • أرامل ( سامي عبد الحميد ) .. حنينٌ الى ماض ٍ أسود ولى بلا رجعة !.  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : فتوى المرجعية العليا.. متطوعون وحشد في ذكراه السنويّة الأولى على سنّ قانونه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علاء المفرجي
صفحة الكاتب :
  علاء المفرجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



  من آخر ما قرأت  : محمد المبارك

 فلسطينيو سوريا .. حق العودة أساس الصراع  : علي بدوان

 هادي المهدي يتظاهر في ساحة التحرير مجددا  : محمد شفيق

 أمنية  : بوقفة رؤوف

 رئيس ديوان الوقف الشيعي يشارك في احتفالية الأمم المتحدة بمناسبة اليوم العالمي للتسامح  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 التحولات المفصلية الكبرى في تاريخ حزب الدعوة الإسلامية الحلقة الخامسة عشر من كتاب حزب الدعوة الإسلامية وجدليات الإجتماع الديني والسياسي  : د . علي المؤمن

 وزير النفط : حققنا ايرادات إضافية للموازنة الاتحادية تجاوزت 7مليار دولار  : وزارة النفط

 إغلاق مقار نقابة الصحفيين في كردستان بسبب الضائقة المالية والتدخلات الحزبية  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 عتبات كربلاء تستكمل خطتها الامنية والخدمية لاستیعاب زوار الأربعينية

 سورية الصامدة المنتصرة هي من صمدت وهزمت أربعة اعوام من الحرب والمؤامرات ؟!  : هشام الهبيشان

 وقفات مع دجال البصرة ( 4 )  : ابواحمد الكعبي

 لجنة تعيينات وظائف الضمان تنجز مقابلة اكثر من (400) متقدم في احدى عشرة محافظة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الخاتون مس بيل ... 4  : محمد عبد الهادي جسام

 24 ساعه هزت الضمير الانساني ... 2  : علي الغزي

 برفقة لجنة الارشاد والتعبئة أهالي حي العامل والجهاد يواصلون دعمهم للقوات الامنية

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107887032

 • التاريخ : 23/06/2018 - 01:59

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net