صفحة الكاتب : نزار حيدر

أَلمِعيار ُفي العِلاقاتِ هُوَ؛ [أَلعِراقُ أَوَّلاً]! [أَلجُزء أَلثَّاني والأَخير]
نزار حيدر

   السُّؤَال الثَّالث؛ کیف تقرأ مُستقبل علاقات العراق مع كلٍّ من أَمیرکا، ترکیا، سوریا، السَّعودیَّة و إِیران فی المرحلة المُقبلة [مرحلة ما بعدَ الاٍرهاب]؟!.
   الجواب؛ العراق الآن يعتمد مبدأ [العراق أَوَّلاً] في رسم علاقاتهِ الجديدة مع الجميع، فالعراقيُّون الآن يبحثونَ عن الأَمنِ والسَّلام والاستقرار ليُطلِقوا عمليَّة البناء والإعمار والتَّنمية والاستثمار التي تأَخَّرت كثيراً جداً!.
   لقد أُريقت دماء غزيرة وانتُهكت أَعراض وتمَّ تدمير البلاد وكلِّ البُنى التحتيَّة تقريباً! والعراق الآن يُعاني من التخلُّف بدرجةٍ مُرعبةٍ ولذلك فانَّ العراقيِّين سوف يصبُّوا كلَّ جُهدهِم من أَجلِ التشبُّث بهذا المبدأ لينأَوا بأَنفسهِم عن الصِّراعات الإقليميَّة والدَّوليَّة!.
   ولقد رسمَ السيِّد رئيس مجلس الوزراء الدُّكتور العِبادي معالِم المرحلة الجديدة على صعيد العلاقات السياسيَّة مع دُول الجِوار والإِقليم والمُجتمع الدَّولي في أَكْثَر من خطابٍ وحديثٍ!.
   لا أَقولُ أَنَّ الأَمرَ سهلٌ يسيرٌ! فالعراق للأَسف ظلَّ لعُقودٍ طويلةٍ ساحة صراعات بالنِّيابة وبؤرة توتُّر في المَنطقة والعالَم جرَّاء سياسات نظام الطَّاغية الذَّليل صدَّام حسين ومن ثمَّ جرَّاء الغزو العسكري الذي تعرَّضَ لَهُ وأَخيراً جرَّاء الاٍرهاب الذي احتضنتهُ ودعمتهُ بكلِّ قوَّة عدد من دُول المنطقة والتي تقف على رأسِها أَنقرة والرِّياض والدَّوحة ودولة الإِمارات!.
   وفِي هذا المجالِ، فانَّ العراقيِّين سيميِّزون بكلِّ تأكيدٍ بينَ مَن وقفَ معهُم في الحربِ على الارهابِ ودعمهُم بكلِّ أَشكال الدَّعم وضحَّى إِلى جانبهِم في هَذِهِ الحرب المقدَّسة، وبينَ مَن حوَّل أَراضي بلادهِ إِلى ممرِّ آمنٍ للارهابيِّين الذين كانوا يتجمَّعونَ من كلِّ حدَبٍ وصَوبٍ للتَّسلُّل إِلى داخل الأَراضي العراقيَّة! وكذلك من سخَّر أَموالهُ وإِعلامهُ الطَّائفي لتحريض الإرهابيِّين على ارتكابِ أَبشع الجرائِم بحقِّ العراقيِّين!. 
السُّؤَال الرَّابع والأَخير؛ ما هي إِنعکاسات هزیمة الارهاب ومؤَامرة مشروع الانفصال علی الانتخابات النيابيَّة القادِمة؟ وعلى تشكيل الحکومة المُقبلة؟!.
   الجواب؛ لقد تحوَّل العراق الْيَوْمَ إِلى قوَّةٍ إِستراتيجيَّةٍ في المنطقة والعالَم! يتسابق الجميعُ للتقرُّب منها لتتشابك مصالحهُ مع مصالحِها!.
   لقد كان العراق أَوَّل بلد تعرَّض للارهابِ الوحشي الذي غذَّتهُ فتاوى التَّكفير التي ظلَّت تصدُر عن فُقهاء بلاط [آل سَعود]! وهو أَوَّل بلد يتطهَّر مِن دنس الاٍرهاب بتضحيات العراقيِّين الذين لبَّوا نداء المرجِع الأَعلى لحظة إِصدارهِ فتوى الجهاد الكِفائي!.
   كلَّ ذلك سيكون لَهُ تأثيرٌ كبيرٌ جدّاً على الانتخابات التشريعيَّة التي ستجري مُنتصف شهر مايس [أَيار] من السَّنة القادِمة! وبالتَّالي سيكون لَهُ تأثيرٌ كبيرٌ على تشكيل الرِّئاسات الثَّلاث والحُكومة التي تنبثق كلَّها من تحتِ قبَّة البرلمان!.
   المؤَمَّل هو أَن يستوعب العراقيُّون الدَّرس لتغيير قواعد اللُّعبة كما يقولون! فيتجاوزونَ مثلاً المُحاصصة والطَّائفيَّة والعُنصريَّة عند التَّصويت على المرَّشح لمجلس النوَّاب وكذلك يتجاوزونَ الحزبيَّة الضيِّقة والعشائريَّة عند الاختيار وأَن لا يبيعُوا أَصواتهُم لِمن يدفع! وإِنَّما يتعاملونَ مع الصَّوت الانتخابي كمسؤُوليَّة شرعيَّة ودستوريَّة ووطنيَّة! ليُحسنوا الاختيار وبالتَّالي لتكونَ لهم بصمة في عمليَّة تغيير قواعد اللُّعبة في العمليَّة السياسيَّة! من خلالِ وضعِ قاعِدة [أَلمرجِع الأَعلى] الذهبيَّة التي قَالَ فيها [المُجرَّب لا يُجرَّب] نصبَ أَعيُنهِم!.
   ٢٨ تشرينِ أَلثَّاني ٢٠١٧
                            لِلتَّواصُل؛
‏E-mail: [email protected] com
 

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/11/29



كتابة تعليق لموضوع : أَلمِعيار ُفي العِلاقاتِ هُوَ؛ [أَلعِراقُ أَوَّلاً]! [أَلجُزء أَلثَّاني والأَخير]
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد العبيدي
صفحة الكاتب :
  احمد العبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صدى الروضتين عشر سنوات من التألق والعطاء  : علي الزاغيني

 إعادة اعلان مناقصة دولية رقم (7) لسنة 2017 من المديرية العامة للعقود والمبيعات  : وزارة الدفاع العراقية

 سيدي الوهم  : نادية مداني

 استعدادات امانة مسجد الكوفة المعظم لإقامة مسابقة السفير القرآنية الوطنية الثامنة غداً الجمعة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 كن خلاف ما هم عليه .. 2  : سيد جلال الحسيني

 القبانجي: الإرهاب لا يفرق بين الشيعة والسنة ويستهدف كل من يؤمن بوحدة الكلمة ويرفض الطائفية

 محافظ ميسان : إحالة 15 مشروع بكلفة اكثر من 18 مليار ضمن خطة عام 2013  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 مديرية شباب ورياضة بابل تشرع بتنفيذ خطتها الشهرية خلال العطلة الصيفية  : وزارة الشباب والرياضة

 شهداؤنا رمز الفداء والتضحية  : وزارة الدفاع العراقية

 جرائم داعش في أسبوع؛ التهافت على التوحش والدمار  : شفقنا العراق

 مأتم ..برلماني..للذكرى فقط  : د . يوسف السعيدي

 بورصة العراق الإنتخابية  : يوسف رشيد حسين الزهيري

 من المحيط للخليج..القدس عاصمة عربیة-إسلامیة للأبد، والأراضي المحتلة تشهد اشتباكات عنيفة

 خفايا الطريق الى هيئة النزاهة  : عبد القادر الكبيسي

 قانون تمويل الحملات الأنتخابية الجديد بالجزائر المزايا والعيوب  : نعيمة سمينة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net