صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

لقاء في منتصف فجر آخر
علي حسين الخباز

 قيمة التشكيل الفني في جوهر اللعبة الإعلامية يعتبر من البنى الاستثنائية المهمة في مرتكز انفتاح الوحدات الاعلامية الحداثوية المؤثرة على مستوى التلقي والاستقبال والايحاء والقصدية المتحركة باتجاهات متعددة متنوعة وفق بناء محكم، ويبدو ان مثل هذه التفاصيل الرؤيوية كانت بانتظار ما سيتكون في ذهنية ضيفي الاعلامي الاستاذ (صباح زنگنه) احد الاعلاميين الذين يسهل تقديمه للمتلقي اثر ما حققه من سمعة طيبة في هذا المجال مع وجود محفزات اخرى كتهيئة اللقاء الفجري الذي تم من قبل الكاتب المبدع (صباح محسن كاظم) والشاعر والاعلامي المحبوب الاستاذ (عامر رمزي) اثر حضورهم في مؤتمر صدى الروضتين الذي اقيم في العتبة العباسية المقدسة بمناسبة مرور السنة السادسة على جريدة صدى الروضتين...

فعوالم الخبر لها تشكيلات خاصة تسمح للتنقل في ماهية المعطى الخبري بمفهوم يقرّب الكينونة عبر تنامي تدريجي يفرض وجود آلية خاصة للتعامل - واكمل المبدع (صباح) - لتتحرك ضمن الواقع العام كتطبيق حي لسرديات التنظير... هناك مشاكل عديدة سببتها الاوضاع السائدة المعروفة في العراق، وحتى مجيء القوات الامريكية التي عززت قدرتها بعملية عسكرية مما اوقعت شريحة كبيرة من المجتمع العراقي ضحية مهاترات سياسية، ولو اخذنا على سبيل المثال قضية من تلك القضايا الخطيرة مثلا قضية المتقاعدين لنرى كيف يتم التعامل مع هذه المادة اعلامياً وكيفية الحديث عن معاناتهم، أعتقد أننا لسنا بحاجة إلى مقدمات طويلة تخلق الملل، هناك خطة خبرية أستطيع أن أمثلها بالكاميرا تقدم لقطة تكون هي المرتكز الجاذب لذهنية المتلقي كاللقطة من موبايل، ثم توسيع اللقطة لتشمل مجموعة ناس متجمهرين، ثم نكمل الرسالة لنصور حالة شيخ يتكئ على عصا يجلس على رصيف ينتظر في طابور طويل ينتهي الى دائرة الرعاية الاجتماعية، ولنكتشف بعدها أن الهبة لاتستحق تلك الوقفة الطويلة، ما يقوله هذا الشيخ يعطي نموذجا، لمكونات أخرى، ويعني أنك تبدأ بالجزء، وتتسلل إلى العموميات، أي تبدأ بنموذج فردي ثم منها تدخل إلى عموم شريحة كبيرة لتوصل معاناتهم إلى المعنيين بالشؤون الإجتماعية والإنسانية.

لنقف أمام مسألة مهمة هي تجاهل الصوت التقابلي كتبريرات المسؤول المعني يجعل المحور ناقص الرؤية، أي ثمة جانب دون آخر، أما إذا حاورت المسؤول لتكامل المعنى الكلي، فهناك خشية السقوط في دعائية مجانية تكون معبرا تبريريا، فلذلك انت تحتاج إلى خبرة التوازن بين المرتكزين دون أن يكون لك رؤية خاصة معلنة عبر كلاسيكية ميتة (ولنا رأي... وختاماً نقول... بل عليك ترك الواقع حيا للناس).

المحاور :ـ ولكن مثل هذه الرؤية أيضاً التقيد بظل استراتيجية نمطية ربما ستخلو من الجواذب المهمة في عملية الكشف؟

صباح زنگنه:ـ عليك أولاً ادراك مفهوم الجذب وكيفية التعامل مع الجواذب الأخرى، انتبه لكتاب الله العزيز ستجد مثلاً (هل أتاك حديث الغاشية) وتأمل هذه الاستهلالية واسمع الأخرى (والسماء والطارق وما أدراك ما الطارق) إذن بدأت عملية الجذب حول القضية الساخنة، تمعن في (الحاقة ما الحاقة وما أدراك ما الحاقة) كم أثارت هذه الجمل من الآيات الكريمة أسئلة في داخل المتلقي، ثمة انتظار شغوف للجواب، هل تمعنت في عنصر الجذب، وهكذا فعلنا إذ بدأنا في الإنسان، ثم استدرجنا لنصل إلى لب القضية، هل يمكن أن تمثل رجلاً يحتضن مائدة مستديرة وحوله زينة ملونة لتمثل به غالبية الشعب، وتعتبر جاذبا من الجواذب المهمة لإستفزاز عملية التلقي؟ لا طبعاً لأن الجواذب تبدأ من محور الواقع نفسه؛ الحاجة، الفقر، الوعود المؤجلة، عدم الاستقرار الأمني... الجواذب تعني الإنطلاق من مكونات ورغبات واحتياجات المواطن حتى نستطيع أن نكسب عملية التواصل.

المحاور ـ ما تذكره في تشخيصاتك فيه الكثير من المجسّات النقدية الأدبية في الشعر والقصة والرواية مع وجود مساحة التخيل حق شرعي في تغيير ملامح الحدث، أما في الصحافة هناك واقع، ولكل حدث له طريقة خاصة به؟

صباح زنگنه:ـ كما للطبيب أدواته الخاصة وللبناء أدواته الخاصة فلا بد من امتلاك الصحفي لأدواته الخاصة؛ فالصحفي ليس طبيباً يتعامل بلغة لا يفهمها سوى الصيدلاني أو ليس فقيهاً يحتاج إلى عملية استنباط معقد لإستنتاج الحكم الشرعي، الصحفي مطالب لتوصيل المعلومة بانسيابية تامة، يقول الحديث النبوي الشريف: (نحن معشر الأنبياء بعثنا لنحدث الناس على قدر عقولهم) فالصحفي إذا تعامل بمستوى أكبر من مفهوم الناس حتماً سيؤثر على عملية التواصل، وإذا تحدث عن واقع مموّه أو متخيل خلاف الواقع فإنها ستفقد العملية الشعورية، وتفقد عملية التعاطف، سيصبح حينها الصحفي في واد والمتلقي في وادي آخر، وهذا يعني أن لا شيء ينافي ابداعياً عملية التواصل باسلوب السهل والبسيط لكون مهمة الصحافة هي عملية ايصال المعلومة، وليست عملية استعراض عضلات.

المحاور:ـ الحديث الآن يخص النطاق الخبري في عملية التوصيل لكن التواصل الإبداعي أكبر من أن يبوب تحت يافطة مدرسة أو منهجية معينة، لماذا لا نترك الأمور على سجيتها نتعلم نحن كيف نبدع، لا كيف نخطط لهذا، وهذا لا... نترك الأمور هي التي تحدد سجاياها، فهذا تأثيث يعتبر من التعابير النمطية الجاهزة للتعامل دون الإرتكاز على خبرة الكاتب الوقادة وذهنية التلقي؟

صباح زنگنه:ـ هناك صياغات خاصة توافقية منهجية لا يمكن الإغفال عنها وكل وسيلة اعلامية لها أجندتها من الممكن بها أن أقلد شأن الحدث، ومن الممكن بها أن ارفع مستواه بعبارة اضافية، ومن الممكن تغيير الوجهة الكاملة مثلاً على سبيل المثال (انفجار سيارة مفخخة استهدفت دورية من الأمريكان مما أودى إلى استشهاد 25 مواطنا) هذا تبرير واضح لعملية الإستهداف، فكان الفاعل في هذا الخبر لا يستهدف المواطن، ولكن لو تعاملنا مع الخبر تعامل متعاطف مع المواطن نفسه، وأكون صحفيا حقيقيا لأحرر الخبر نفسه بطريقة أخرى (فجّر ارهابي نفسه وسط حشد من المواطنين مما أودى بحياتهم) فإذا كان المحرر مع العراق يأتي بمفردة استشهد، وإذا كان ضده سيأتي بمفردة قتل، وإذا كان يتخذ موقفا حياديا سيأتي بمفردة أودى، فلكل مفردة هنا دلالة مغايرة، مفردة تسفير مثلاً تختلف عن اشتغالات مفردة تهجير، التسفير للأجنبي والتهجير لإبن البلد... أغلب الإعلاميين إلى الآن لا يجيد ولا يعرف الفارق بين استعمال جملة الأسبوع المقبل متى سنستعملها وبين الأسبوع القادم، وكل مكون منهما يحتاج إلى حيثية ذات ابعاد خاصة.

المحاور :ـ ثمة عمق وجداني نجده قد أهمل تماماً مثلاً حين يتم اعتداء فلان على المكون (س) فما الضير إلى ما ذهبت إلى تدوين منبع القضية إلى كل اعتداء يحدث على مكون ما، فهذا هو قلب المرتكز الإبداعي؟

صباح زنگنه:ـ هناك مفهوم اعلامي يشكل قضية مهمة أن لا بد من التجرد من العاطفة ومن الأنا، يعني لو نظرنا إلى السياسة التعبوية في زمن الطاغية والتي كانت تستخدم الحرب العراقية الإيرانية أنظر إلى أداء المذيعين هناك تجهم وصرامة وعنفوان وقوة بمعنى أن توصيل الخبر سيتم بعنوان الكراهية، أنا عندي خبر يحتاج إلى صياغة عامة وغير هذا يعني أني أفتقر إلى الحيادية، اسمع هذا الخبر (ثلاثة تفجيرات عنيفة تهز العاصمة بغداد وأنباء عن سقوط العشرات من القتلى والجرحى) هذه الصياغة فيها نوع من الذعر والتخويف والترويع تناولها الصحفي بغرض الإثارة، ولو أردنا الآن تخفيف الخبر لقلنا: (استشهاد 25 مواطنا على أثر تفجير ثلاث سيارات مفخخة في العاصمة بغداد، أنظر إلى الخبث الاعلامي الموجود عند بعض وسائل الإعلام، وأقرأ مثلاً: (انفجار عبوة ناسفة أودت بحياة 97 مواطنا ما بين قتيل وجريح) ماذا لو صغنا الخبر ثانية: (انفجار عبوة ناسفة أودت بحياة 7 من المواطنين وتسعين جريحا) الخبر الأول جمع الموت والحياة في قالب واحد بحيث يسبب كمية كبيرة من الذعر، لنتخذ أسلوبا آخر هو التركيز على التفاصيل غير المطلوبة (تم العثور على مقبرة جماعية تضم رفات خمسين مواطنا ما بين شيخ وطفل، وقد شوهدت علامات التعذيب على اجسادهم واطلاقات الرصاص عليهم أغلبها في منطقة الرأس) هذه التفاصيل تعتبر تحريضية فإذا أردنا تغيير صياغة الخبر نقول: (تم العثور على مقبرة جماعية تضم رفات خمسين مواطنا) ألغي الجانب العاطفي كي لا يثير البشاعة؛ فالوضع الشعوري سيدخل الخوف والروعة إلى الناس.... (بث تنظيم القاعدة بيانا له في أحد المواقع الالكترونية يهدد فيه الحكومة العراقية بالضرب والتفجير والــ، الـ...) الغاية من هذا الخبر هو الترويع وليس تفصيلا للخبر؛ فالمواطن العراقي وضع بين عمليتي الترويع والتحريض فضلاً عن عملية الإثارة، والإثارة لا تكون على حساب عاطفة المواطن، لا تكون على أساس خلق جو من الرعب فنجد مثلاً إن بعض المسؤولين يصرّحون: (إن بعض مناطق بغداد تشهد استقرارا أمنيا في ظل خطة فرض القانون وعشرات العوائل تعود إلى بغداد) فحين نسأل لماذا كذب المسؤول؟ فليس هناك أحد من المهجّرين قد رجع!! فتكون الإجابة تبريرا صائبا لا يمكن اخبارهم بهذه الحقيقة غير المشجعة لعودتهم وحتى الكذب مبني على حقيقة هي استقرار الوضع الأمني والعودة نسبياً.

المحاور :ـ نتحدث دائماً عن الصيغ المباشرة او الإيحاء داخل المباشرة، إذا اردنا أن نستخدم اللغة اللامباشرة في الطرح؟

صباح زنگنه:ـ لدينا الكثير من العبارات الجاهزة والتي تحيل الموضوع إلى اللامباشرة كصيغة الخبر التالي: (دعا نخبة من المثقفين العراقيين إلى فتح المجال للثقافة المسائية على أثر الاستقرار الأمني الذي يشهده العراق (فيما أكد) أو (الجدير بالذكر) إن الكثير من المثقفين العراقيين أوعزوا بضرورة العودة إلى مثل هذه الليالي) ويعني هذا أوحى إلى الاستقرار الأمني وإنهاء تلك الفترة الصعبة التي كان على المواطن عدم الخروج إلى الشوارع في بغداد.

المحاور:ـ وموضوعة التورية فهناك اليوم تروية اعلامية كبيرة تدخل ضمن فاصل حياتي نقرأ مثلا المنتدى الثقافي لنقابة المهندسين أو لائحة المنتدى الثقافية لنقابة النفط أو المنتدى الثقافي لمسميات أخرى، وإذا بنا حتما ندخل نرى مجرد بارات رخيصة، فتلك الأندية استطاعت التورية خلف العنونة، وكشفت لنا مديات اللعب في التوريات؟

صباح زنگنه:ـ تتكون التورية حتى في طبيعة رص الكلمات داخل الجملة الخبرية مثلاً: (هددت طهران بتوجيه ضربة على المصانع الكبيرة داخل واشنطن فيما قللت الإدارة الأمريكية من حجم هذه التصريحات) هذا تقليل للعبارة، فلنقرأه بصيغة أخرى (في الوقت الذي قللت فيه أمريكا التصريحات الإيرانية بأنها تريد أن تضرب المصالح الأمريكية وسط واشنطن) فآخر كلمة لها سطوة في التوصيل.

المحاور :- نجد ثمة تشابه في المعروض رغم اختلاف الوسائل فلا بد مثلاً أن نفرّق بين الإعلام المقروء والمسموع والمرئي لكننا وجدنا أن هذا التشابه قد أوصل الصحافة الى ركة واضحة؟

صباح زنگنه:ـ الفوارق موجودة وأول بادرة كان هو الإعلام السمعي ربما هناك من يعتقد أن التدوين كان أقدم من الإذاعة لكن لو عدنا إلى التاريخ في العصر الإسلامي والقرون الأخرى سنجد إن هناك مناديا يقرع الطبل، ويعلن في وسط الأسواق، ويعلن عن آخر الأخبار، ولو تأملنا قوله تعالى: (وانذر عشيرتك) فالإنذار لم يكن عبر صحيفة لأن عملية الإبلاغ شفاهية، والإعلام المقروء بحاجة إلى قارئ غير أمي، بينما الأمي يحتاج إلى المذياع أكثر إلى أخذ المعلومة عن طريق الأذن، والتلفزيون فتح رؤيا أوسع لكننا لا نستطيع التفاضل بين الوسائل وتأشير بعض وسائل كل وسيلة؛ فالصحيفة تباع وبعض الناس لا يرغب بشرائها، ومناطق لا يصلها المنشور، علاوة على وجود مجوعة من الصحف لا يمكن اقتناؤها جميعاً، والتلفزيون مجاني، ومن الممكن مقارنة الخبر بسبب تعدد الفضائيات، لكن يبقى للمذياع ميزته؛ فالصورة التلفزيونية تعتبر من المحسّنات الجمالية التي تبعد الذهن عن التركيز وتساعد في تشتيت الفكرة بخلاف المذياع ليكون التركيز فيه على الخبر فقط، هناك تشكيل لصورة الحدث الخبري داخل ذهنية المتلقي؛ فالمستمع هو الذي يخلق صورة الحدث والتفاعل مع الأذن يصبح تفاعلا شعوريا وجدانيا.

المحاور :ـ هل شاهدت جسدا أمريكيا في أحداث سبتمبر محروقا أو مقتولا أو مرميا في الشارع؟

صباح زنگنه:ـ من أخلاقيات المهنة الصحفية مراعاة حقوق الإنسان والتي تمنع استغلال المظاهر المحرجة والتي تهين من خلالها مذهب، دين، أمة، أو فكر معين... فأمريكا حين حجبت الصورة أعلنت الخبر، إذن هناك سعة لتكوين صورة خيالية تساهم في تقوية عنصر التهويل هو ترك الجسد والاشتغال ما وراء الصورة، فعندما تصور بعض الجثث سنقلل من قيمة الخبر، وسنخالف المعلومة التي تقول عشرات أو مئات الضحايا، نذهب كمثال إلى قضية (الهولوكوست) اليهود ادعوا أن هتلر قتل وذوب 6 ملايين يهودي استعملهم كزيت لمحركات توليد الطاقة الكهربائي، بعض الدول شككت في عدد (الهولوكوست) وعملوا خلاف هذا العدد بكثير، جاء احد الحاخامات وصرح أن رقم 6 ملايين رقم مبالغ فيه، انقلبت الدنيا عليه، وانقادت إليه وسائل الإعلام المختلفة لكنه صرّح أن العدد الحقيقي هو مليون ونصف يهودي، هذا أعتبره أنا ذكاء اعلاميا... العدد مليون ونصف عدد ضخم، ولكنه سعى لتثبيت المعلومة وركزها كحقيقة رغم إن عدد الضحايا أيضاً مبالغ فيه، فهذا اشتغال خلف المعروض بيّن بشاعة الفعل الهتلري وشكل مساحة اعتراضية أخرى مؤثرة لرسم حالة تطبيعية بأن الرقم أقل من الحقيقة والشيء الثاني المهم لم يركز أحد على هويتهم الدينية لأن الشخصية اليهودية لا تلاقي استحسانا عند العالم فجسّد الألم والإنسانيات، وهذا سعي لتثبيت الوتد الاسرائيلي وترك الإعلام الأمريكي لتصوير ضحايا كان فتح لمخيلة المتلقي وحيوية في المبالغة عند رسم الصورة.

المحاور:ـ هل تحريك الأدب اعلامياً أو بصورة ساذجة في زمن الطاغية كان له اشتغالات مضمونية؟

صباح زنگنه:ـ ان عملية التسطيح أيضا له اشتغالات ساعية لخلق اصوات معينة مهمتها توصيل القضية إلى حدود المرسوم السلطوي، فحين أوجد صدام الفساد الإداري لدى القضاء سعى إلى قتل العدالة، وعندما أوجد الرشوة عند السلك العسكري جعل بالمقابل عملية ضنك للموظف المدني وخاصة المدرس سعياً لكسر هيبته، وجعل من المثقف بوقا لكي ينبذ في المستقبل المؤسسات والهيئات الموجودة حالياً، ضخت الشجاعة في قلب المثقف العراقي وهي غير قادرة على ضخ الإبداع لأن الإبداع مكنون ذاتي، وانفتاح الأفق الاعلامي وتعدد المساحات سينزع منه عنصر الخوف والخطاب الموجه لأن المؤسسات هيأت الجو الثقافي. وتبقى المشكلة التي نعيشها الآن أن المثقفين العراقيين ملئوا ابجدية الحرية بالإنتقادات الشخصية، وضرب بعضهم بعضا، ويبرر بعضهم بأن النقد والانتقاد يفعّل حالة التجدد والتطوير دون ان تضع في اعتباراتها ان التشهير والطعن ورصد الأخطاء وصناعة التواريخ المزيفة وهذا ليس من النقد بشيء، والنقد يحتاج إلى مكونات ثقافية ذات تجارب واسعة.

المحاور :ـ الإعلام العراقي الآن؟

صباح زنگنه:ـ الإعلام العراقي يعيش ولادة قيصرية والمنتوج يحتاج إلى مرحلة (الخدج، ويحتاج إلى تنفس اصطناعي) ورغم ذلك فهو يتعامل مع بعض المفردات الجميلة، وربما هناك مفردات غير لائقة اعلامياً وهنا جهل صياغات متنوعة، ووضع الفرق بين الصياغات الساعية إلى استقرار العراق، وصياغة اعلام مسير ضده، الإعلام بحاجة إلى نوع من التدريب حتى يوصل رسالته دون أن يترك اثر سلبياً.

المحاور :ـ هل يعود هذا التحسن إلى مسألة تنامي الوعي العام؟

صباح زنگنه:ـ عرف المواطن إنه يخوض دوامة من الأكاذيب نتيجتها دماء مسفوكة وإن كانت موجودة على أرض الواقع سابقاً حيث كانت تعتبر مؤجلة نتيجة الخوف والذعر الإعلامي الذي خلقوه جعلهم يعيشون حالات أمل وطموحات كاذبة تناقض كبير في مـؤثثات سياسية واضحة أوصلت الناس إلى نفور من الإعلام وهذا بحد ذاته يشكل رادعا قويا وجزءا كبيرا من عملية الوعي.

المحاور :ـ والإعلام الديني؟

صباح زنگنه:ـ تبقى مسألة الإعلام الديني مرتبطة برؤية تنفيذ الإعلامي؛ فالطريقة الكلاسيكية القديمة ميتة ترتكز على تكرار بعض الأحاديث والروايات التي تشكل خصوصيا ضيقة لكن التركيز على الجوهر يعطي المعنى الأصلح فيحول الرؤى الطائفية إلى رؤى مذهبية وهذا جزء من إيمان؛ فلجميع المذاهب الحق في التعبير عن عاداتها دون ثغرات الاستحقاقات الحياتية، دون استخدام سنابك التكفير والإلغاء.

 

المحاور ـ والمرأة الإعلامية؟

صباح زنگنه:ـ دور المرأة في الإعلام يحتاج إلى جرأة حيث ضربوا الأطر التقليدية لكونها انسانة لها كرامتها وتحمل ثقافة تؤدي إلى التمسك الى مقومات الشرف والعفة ووجود المجتمع الذكوري، في الإعلام يجعلها تعاني مهما وصلت في مجالها الإعلامي، هناك عوائق ترتكز تقييماتها على عناصر أخر كالإثارة والفتنة والجمال والمجاملات الرخيصة التي تعطى أقل مما تأخذ من المرأة.

المحاور :ـ صدى الروضتين؟

صباح زنگنه:ـ انطلاقة قوية باعلام العتبة العباسية الذي ما زال فتياً، ومؤسسته الإعلامية ما زالت فتية، وما قدمته يعد منجزا كبيرا، وأعتقد أن السنوات القادمة تشهد الأكثر هناك مثل صيني يقول: (لا تعطيني سمكة ولكن أعطني سنارة لأصطاد بها) والتوزيع المجاني سيترك المطبوع مملاً ويستخدم لأغراض غير مجدية، فاللجوء إلى طرق حداثوية كالمسابقات مثلاً تعطي فعالية الترويج لعملية التواصل عبر فاعلية التجاوب لإعلام سابق عن موضوع منشور في أحد الأعداد كالبحث عن أسم مؤلفه أو العدد المنشور فيه الموضوع، وتخصص للجواب الصحيح جائزة كما فعلتها مجلة العربي الكويتية في بدايتها منذ 1956 إلى أواخر الثمانينات، فأنا علمت أن في العتبة العباسية مخطوطات نادرة ولكن لم يعلن عنها حبذا لو يتم دعوة الباحثين لإحياء هذا التراث من خلال نشر الكتابة فيه، ثمة صدى كبير للمخطوطات؛ المكتبة التيمورية، وعين شمس، ومكتبة الاسكندرية... نفس الصدى ممكن أن نجده في دار المخطوطات العراقية ومكتبة المرعشي ومكتبة أمير المؤمنين عليه السلام التي طبعت كتبها عن طريق دعوة الباحثين، فدعوة الباحثين سيجعل الحال أمام نشاط اعلامي، والمطبوع الإعلامي يحتاج إلى تحريك درامي من وجود الطراوة. د

 

المحاور :ـ تقريباً هذه الأمور التي ذكرتها هي تحت العناية والرعاية الإعلامية في العتبة لكن هناك شيء لابد أن يوضح فالكاتب حين ينشر في المواقع عليه أن يأخذ بنظر الإعتبار أن هناك اشتغالات صحفية ستلي النشر الموقعي، فنجد لزاماً على الكتّاب تهيئة الوضع الوسطي بين نشر الموقع والصحيفة؟

صباح زنگنه:ـ هناك أكثر من فكرة جيدة لكن من غير اللائق من الصحف اقتطاع ما يخدمها وترك ما لا ينفعها أي اقتطاع جزء دون آخر فلذلك على الصحيفة واي صحيفة أقصد أن تلجأ إلى موضوع الاستكتاب، وهناك لا بد من تمييز موضوع التماس والاقتباس، وما لاحظته في صدى الروضتين هناك خبرة في التعامل الجاد مع هذه النماذج بصيغ نالت عبر اتفاقها مع الكثير من الكتاب مواصفات النشر المسبق... تحيتي إلى الصدى في عامها السادس متمنياً لها الموفقية والنجاح.

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/12/04



كتابة تعليق لموضوع : لقاء في منتصف فجر آخر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق امين ، على نقابة الاداريين / تشكيل لجنة نقابية لإداريي المؤسسات الصحية في العراق (نقابة الإداريين في وزارة الصحة) : هل من الممكن فتح فرع في محافظة ديالى

 
علّق حكمت العميدي ، على انا والتاريخ : احسنتم فبصمته الكلام كله وبحكمته يشهد المخالف قبل الموالي

 
علّق كاظم الربيعي ، على إحذروا الشرك - للكاتب الشيخ حسان منعم : بارك الله بكم شيخنا وزاكم الله عن الاسلام خيرا يريدون ليطفئوا نور الله بافواههم والله متم نوره ولو كره المشركون

 
علّق بن سعيد ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحياتي، لؤي التافه وغيره يبنون كلامهم على كتاب وضعه رجل لبناني مسيحي طريد (وليس مستشرق بل مستغرب) كان يزعم وجود كلمات آرامية في القرآن فطُرد أيام الحرب الأهلية وفرّ إلى ألمانيا وانتحل اسماً زائفاً لدكتور ألماني ووضع كتاباً بالألمانية اسمه لغة القرآن الآرامية لكن اللبنانيين كشفوا شخصيته المنتحلة، وكان هذا المسيحي الوثني ظهر في فورة المناداة بالكتابة باللهجة العامية ونبذ الفصحى، في عز الحرب بين المسلمين والمسيحيين، وخاب هو وأتباعه. شياطين حاقدة يظنون أنهم بالقتل يقضون على الإسلام فيفشلون، ثم يهاجمون العربية فيفشلون، ثم ينادون بالعامية فيفشلون، ثم يشككون بالقرآن فيفشلون، والله متم نوره وله كره الكافرون.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي ورحمة الله هذا الموضوع هو في لب القصور العقلي الفطري ؛ وانا على ثقه ان هناك عقائد تاسس لهذا النمط من القصور. الموضوع طويل؛ اعرف انه لا متسع هنا للاسترسال به؛ الا ان هناك فطره انسانيه عقليه تقيس الامور وتبني مفهومها على صدق او كذب الخبر بناءأ على ذلك؛ هذا لا يتطلب دراسه منهجيه مركبه بقدر ما يتطلب فطره سلبمه. القران كان كتاب معمم يتوارده الناس ويتم اشهاره؛ الجدل الذي حصل وقتها يستلزم ان يكون جدلا عاما تصلنا اصداؤه؛ ان ياتي من يدعي امرا "اكتشاف سرّي" بمعزل عن الواقع والتطور الطبيعي للسير ؛ فهذا شذوذ فكري. بالنسبه لهذا الغلام "لؤي الشريف" ؛ فيكفي ان يكون انسانا طبيعيا ليعي ان القران المعمم اذا كان سريانيا فصيصلنا اصداء اليريانيه كاساس للقران والجدل الدائر حول هذا الامر كموضوع جوهري رئيسي وليس كاكتشاف من لم تلد النساء مثله. دمتم في امان الله مبارك تحرير العراق العريق.

 
علّق اثير الخزاعي ، على المجلس الأعلى يبارك للعراقيين انتصارهم ويشكر صناع النصر ويدعو لبدء معركة الفساد - للكاتب مكتب د . همام حمودي : الشيء الغريب أن كل الكتل السياسية والاحزاب تُنادي بمحاربة الفساد ؟!! وكأن الفاسدون يعيشون في كوكب آخر ونخشى من غزوهم للأرض . (وإذا قيل لهم:لا تفسدوا في الأرض , قالوا:إنما نحن مصلحون . ألا إنهم هم المفسدون , ولكن لا يشعرون). لا يشعرون لأن المفسد يرى ان كل ممارساته صحيحة .

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب علي جابر . كل شيء اختلط بشيء آخر فاولد إما مسخا أو هجينا او رماديا له علاقة بالاثنين ولكنه لا يشبههما . الانساب اختلطت بشكل يُرثى له فاصبح هناك عرب وعاربة وعجم ومستعجمة ناهيك عن هجائن النباتات والحيوانات ، واللغة كذلك ايضا تختلط المفردات بعضها ببعض ويبدع الانسان اشياء اخرى ويوجد اشياء اخرى ويختلق ويختصر ويُعقّد وهكذا واللغة العربية حالها حال بقية الالسن واللغات ايضا تداخل بعضها ببعض بفعل الهجرات والغزوات وكل لغة استولدت لسانا هجينا مثل العامية إلى الفصحى . والكتب السماوية ايضا ادلت بدلوها فاخبرتنا بأن اللغة كانت واحدة ، هذه التوراة تقول (فبلبل الله السنة الناس فاصبح لا يفهم بعضهم بعضا وإنما سُميت بابل لتبلبل الالسنة). طبعا هذا رأي التوراة واما رأي القرآن فيقول : (كان الناس أمة واحدة ). على لغة واحدة ودين واحد ثم قال : (ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم ). والعلم وقف ما بين هذين النصين فقدم ايضا رأيه في ذلك . تحياتي

 
علّق فراس موحان الساعدي ، على أهالي قضاء التاجي من الحدود العراقية السورية : نصر الشعب العراقي تحقق بفتوى المرجعية الدينية العليا ودماء الشهداء وتضحيات الميامين : موفقين انشاء اللة

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : حيّاك الرّب الاخت الباحثة إيزابيل بنيامين ماما اشوري دائما تتحفينا بالمعلومات الموثقة التي لا تقبل الجدل، جزاك الله خيرا، عندي وجهة نظر ربما توافقينني عليها بخصوص ما تفضلتي في مقالتك الأخيرة(السريانية بين القرآن والوحي)، اتفق معك أن نبينا الكريم (ص) لا يتكلم إلّا العربية، وأن العربية هي لغة القرآن الكريم، كذلك اتوافق معك أن العربية سبق وجودها قبل نزول القرآن، لكن بخصوص وجود تشابه بين القرآن وما موجود في التوراة والانجيل الصحيحين الموثقين، يرى بعض الباحثين وأنا اتوافق معهم ان وجد مثل هذا التشابه بين القرآن والانجيل والتوارة فسببه أن الكتب المقدسة الثلاثة مصدرها واحد هو الله تعالى، فلا عجب أن وجد مثل هذا الشبه في بعض الافاظ والمعاني، كذلك اتوافق معك أن بعض المستشرقين من ذوي النوايا السيئة استغلوا هذا المحور للطعن في القرآن والرسول محمد (ص)، ومثل هذه الادعاءات لا تصمد أمام البحث العلمي، وقد ابطلها علميا الكثير من العلماء والباحثين المنصفين، ومنهم حضرتك الكريمة، حفظك الله تعالى ورعاك، ووفقك لكشف الحقائق وفضح المزورين واصحاب النوايا السيئة. تحياتي لك.

 
علّق حسين فرحان ، على أيها العراقي : إذا صِرتَ وزيراً فاعلم - للكاتب مهند الساعدي : اختيار موفق .. أحسنتم . لكم مني فائق التقدير .

 
علّق مهند العيساوي ، على الانتفاضة الشعبانية...رحلة الى وطني - للكاتب علي حسين الخباز : احسنت السرد

 
علّق علي الاحمد ، على قطر ... هل ستحرق اليابس والأخضر ؟! - للكاتب احمد الجار الله : واصبحتم شماعة للتكفير الوهابي وبعد ان كنتم تطبلون لهم انقطعت المعونات فصرتم مع قطر التي يختبا فيها الصرخي كفرتم من لم يقلد صريخوس حتى الحشد ومن حماكم

 
علّق علي الاحمد ، على هل أصبحنا أمة الببغاوات ؟! - للكاتب احمد الجار الله : ببغاء من ببغاوات الصرخي

 
علّق علي الاحمد ، على كشف الفتنة الصرخية - للكاتب احمد الجار الله : احسنت بكشف الصرخي واتباعه 

 
علّق كاره للصرخية ، على حقيقة الجهل عند الصرخي واتباعه والسبب السب والشتم - للكاتب ابراهيم محمود : لم تقل لنا اين هرب الصرخي اسم جديد المعلم الاول .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ضياء الوكيل
صفحة الكاتب :
  ضياء الوكيل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 25 - التصفحات : 91076234

 • التاريخ : 19/12/2017 - 00:06

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net