صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

لقاء في منتصف فجر آخر
علي حسين الخباز

 قيمة التشكيل الفني في جوهر اللعبة الإعلامية يعتبر من البنى الاستثنائية المهمة في مرتكز انفتاح الوحدات الاعلامية الحداثوية المؤثرة على مستوى التلقي والاستقبال والايحاء والقصدية المتحركة باتجاهات متعددة متنوعة وفق بناء محكم، ويبدو ان مثل هذه التفاصيل الرؤيوية كانت بانتظار ما سيتكون في ذهنية ضيفي الاعلامي الاستاذ (صباح زنگنه) احد الاعلاميين الذين يسهل تقديمه للمتلقي اثر ما حققه من سمعة طيبة في هذا المجال مع وجود محفزات اخرى كتهيئة اللقاء الفجري الذي تم من قبل الكاتب المبدع (صباح محسن كاظم) والشاعر والاعلامي المحبوب الاستاذ (عامر رمزي) اثر حضورهم في مؤتمر صدى الروضتين الذي اقيم في العتبة العباسية المقدسة بمناسبة مرور السنة السادسة على جريدة صدى الروضتين...

فعوالم الخبر لها تشكيلات خاصة تسمح للتنقل في ماهية المعطى الخبري بمفهوم يقرّب الكينونة عبر تنامي تدريجي يفرض وجود آلية خاصة للتعامل - واكمل المبدع (صباح) - لتتحرك ضمن الواقع العام كتطبيق حي لسرديات التنظير... هناك مشاكل عديدة سببتها الاوضاع السائدة المعروفة في العراق، وحتى مجيء القوات الامريكية التي عززت قدرتها بعملية عسكرية مما اوقعت شريحة كبيرة من المجتمع العراقي ضحية مهاترات سياسية، ولو اخذنا على سبيل المثال قضية من تلك القضايا الخطيرة مثلا قضية المتقاعدين لنرى كيف يتم التعامل مع هذه المادة اعلامياً وكيفية الحديث عن معاناتهم، أعتقد أننا لسنا بحاجة إلى مقدمات طويلة تخلق الملل، هناك خطة خبرية أستطيع أن أمثلها بالكاميرا تقدم لقطة تكون هي المرتكز الجاذب لذهنية المتلقي كاللقطة من موبايل، ثم توسيع اللقطة لتشمل مجموعة ناس متجمهرين، ثم نكمل الرسالة لنصور حالة شيخ يتكئ على عصا يجلس على رصيف ينتظر في طابور طويل ينتهي الى دائرة الرعاية الاجتماعية، ولنكتشف بعدها أن الهبة لاتستحق تلك الوقفة الطويلة، ما يقوله هذا الشيخ يعطي نموذجا، لمكونات أخرى، ويعني أنك تبدأ بالجزء، وتتسلل إلى العموميات، أي تبدأ بنموذج فردي ثم منها تدخل إلى عموم شريحة كبيرة لتوصل معاناتهم إلى المعنيين بالشؤون الإجتماعية والإنسانية.

لنقف أمام مسألة مهمة هي تجاهل الصوت التقابلي كتبريرات المسؤول المعني يجعل المحور ناقص الرؤية، أي ثمة جانب دون آخر، أما إذا حاورت المسؤول لتكامل المعنى الكلي، فهناك خشية السقوط في دعائية مجانية تكون معبرا تبريريا، فلذلك انت تحتاج إلى خبرة التوازن بين المرتكزين دون أن يكون لك رؤية خاصة معلنة عبر كلاسيكية ميتة (ولنا رأي... وختاماً نقول... بل عليك ترك الواقع حيا للناس).

المحاور :ـ ولكن مثل هذه الرؤية أيضاً التقيد بظل استراتيجية نمطية ربما ستخلو من الجواذب المهمة في عملية الكشف؟

صباح زنگنه:ـ عليك أولاً ادراك مفهوم الجذب وكيفية التعامل مع الجواذب الأخرى، انتبه لكتاب الله العزيز ستجد مثلاً (هل أتاك حديث الغاشية) وتأمل هذه الاستهلالية واسمع الأخرى (والسماء والطارق وما أدراك ما الطارق) إذن بدأت عملية الجذب حول القضية الساخنة، تمعن في (الحاقة ما الحاقة وما أدراك ما الحاقة) كم أثارت هذه الجمل من الآيات الكريمة أسئلة في داخل المتلقي، ثمة انتظار شغوف للجواب، هل تمعنت في عنصر الجذب، وهكذا فعلنا إذ بدأنا في الإنسان، ثم استدرجنا لنصل إلى لب القضية، هل يمكن أن تمثل رجلاً يحتضن مائدة مستديرة وحوله زينة ملونة لتمثل به غالبية الشعب، وتعتبر جاذبا من الجواذب المهمة لإستفزاز عملية التلقي؟ لا طبعاً لأن الجواذب تبدأ من محور الواقع نفسه؛ الحاجة، الفقر، الوعود المؤجلة، عدم الاستقرار الأمني... الجواذب تعني الإنطلاق من مكونات ورغبات واحتياجات المواطن حتى نستطيع أن نكسب عملية التواصل.

المحاور ـ ما تذكره في تشخيصاتك فيه الكثير من المجسّات النقدية الأدبية في الشعر والقصة والرواية مع وجود مساحة التخيل حق شرعي في تغيير ملامح الحدث، أما في الصحافة هناك واقع، ولكل حدث له طريقة خاصة به؟

صباح زنگنه:ـ كما للطبيب أدواته الخاصة وللبناء أدواته الخاصة فلا بد من امتلاك الصحفي لأدواته الخاصة؛ فالصحفي ليس طبيباً يتعامل بلغة لا يفهمها سوى الصيدلاني أو ليس فقيهاً يحتاج إلى عملية استنباط معقد لإستنتاج الحكم الشرعي، الصحفي مطالب لتوصيل المعلومة بانسيابية تامة، يقول الحديث النبوي الشريف: (نحن معشر الأنبياء بعثنا لنحدث الناس على قدر عقولهم) فالصحفي إذا تعامل بمستوى أكبر من مفهوم الناس حتماً سيؤثر على عملية التواصل، وإذا تحدث عن واقع مموّه أو متخيل خلاف الواقع فإنها ستفقد العملية الشعورية، وتفقد عملية التعاطف، سيصبح حينها الصحفي في واد والمتلقي في وادي آخر، وهذا يعني أن لا شيء ينافي ابداعياً عملية التواصل باسلوب السهل والبسيط لكون مهمة الصحافة هي عملية ايصال المعلومة، وليست عملية استعراض عضلات.

المحاور:ـ الحديث الآن يخص النطاق الخبري في عملية التوصيل لكن التواصل الإبداعي أكبر من أن يبوب تحت يافطة مدرسة أو منهجية معينة، لماذا لا نترك الأمور على سجيتها نتعلم نحن كيف نبدع، لا كيف نخطط لهذا، وهذا لا... نترك الأمور هي التي تحدد سجاياها، فهذا تأثيث يعتبر من التعابير النمطية الجاهزة للتعامل دون الإرتكاز على خبرة الكاتب الوقادة وذهنية التلقي؟

صباح زنگنه:ـ هناك صياغات خاصة توافقية منهجية لا يمكن الإغفال عنها وكل وسيلة اعلامية لها أجندتها من الممكن بها أن أقلد شأن الحدث، ومن الممكن بها أن ارفع مستواه بعبارة اضافية، ومن الممكن تغيير الوجهة الكاملة مثلاً على سبيل المثال (انفجار سيارة مفخخة استهدفت دورية من الأمريكان مما أودى إلى استشهاد 25 مواطنا) هذا تبرير واضح لعملية الإستهداف، فكان الفاعل في هذا الخبر لا يستهدف المواطن، ولكن لو تعاملنا مع الخبر تعامل متعاطف مع المواطن نفسه، وأكون صحفيا حقيقيا لأحرر الخبر نفسه بطريقة أخرى (فجّر ارهابي نفسه وسط حشد من المواطنين مما أودى بحياتهم) فإذا كان المحرر مع العراق يأتي بمفردة استشهد، وإذا كان ضده سيأتي بمفردة قتل، وإذا كان يتخذ موقفا حياديا سيأتي بمفردة أودى، فلكل مفردة هنا دلالة مغايرة، مفردة تسفير مثلاً تختلف عن اشتغالات مفردة تهجير، التسفير للأجنبي والتهجير لإبن البلد... أغلب الإعلاميين إلى الآن لا يجيد ولا يعرف الفارق بين استعمال جملة الأسبوع المقبل متى سنستعملها وبين الأسبوع القادم، وكل مكون منهما يحتاج إلى حيثية ذات ابعاد خاصة.

المحاور :ـ ثمة عمق وجداني نجده قد أهمل تماماً مثلاً حين يتم اعتداء فلان على المكون (س) فما الضير إلى ما ذهبت إلى تدوين منبع القضية إلى كل اعتداء يحدث على مكون ما، فهذا هو قلب المرتكز الإبداعي؟

صباح زنگنه:ـ هناك مفهوم اعلامي يشكل قضية مهمة أن لا بد من التجرد من العاطفة ومن الأنا، يعني لو نظرنا إلى السياسة التعبوية في زمن الطاغية والتي كانت تستخدم الحرب العراقية الإيرانية أنظر إلى أداء المذيعين هناك تجهم وصرامة وعنفوان وقوة بمعنى أن توصيل الخبر سيتم بعنوان الكراهية، أنا عندي خبر يحتاج إلى صياغة عامة وغير هذا يعني أني أفتقر إلى الحيادية، اسمع هذا الخبر (ثلاثة تفجيرات عنيفة تهز العاصمة بغداد وأنباء عن سقوط العشرات من القتلى والجرحى) هذه الصياغة فيها نوع من الذعر والتخويف والترويع تناولها الصحفي بغرض الإثارة، ولو أردنا الآن تخفيف الخبر لقلنا: (استشهاد 25 مواطنا على أثر تفجير ثلاث سيارات مفخخة في العاصمة بغداد، أنظر إلى الخبث الاعلامي الموجود عند بعض وسائل الإعلام، وأقرأ مثلاً: (انفجار عبوة ناسفة أودت بحياة 97 مواطنا ما بين قتيل وجريح) ماذا لو صغنا الخبر ثانية: (انفجار عبوة ناسفة أودت بحياة 7 من المواطنين وتسعين جريحا) الخبر الأول جمع الموت والحياة في قالب واحد بحيث يسبب كمية كبيرة من الذعر، لنتخذ أسلوبا آخر هو التركيز على التفاصيل غير المطلوبة (تم العثور على مقبرة جماعية تضم رفات خمسين مواطنا ما بين شيخ وطفل، وقد شوهدت علامات التعذيب على اجسادهم واطلاقات الرصاص عليهم أغلبها في منطقة الرأس) هذه التفاصيل تعتبر تحريضية فإذا أردنا تغيير صياغة الخبر نقول: (تم العثور على مقبرة جماعية تضم رفات خمسين مواطنا) ألغي الجانب العاطفي كي لا يثير البشاعة؛ فالوضع الشعوري سيدخل الخوف والروعة إلى الناس.... (بث تنظيم القاعدة بيانا له في أحد المواقع الالكترونية يهدد فيه الحكومة العراقية بالضرب والتفجير والــ، الـ...) الغاية من هذا الخبر هو الترويع وليس تفصيلا للخبر؛ فالمواطن العراقي وضع بين عمليتي الترويع والتحريض فضلاً عن عملية الإثارة، والإثارة لا تكون على حساب عاطفة المواطن، لا تكون على أساس خلق جو من الرعب فنجد مثلاً إن بعض المسؤولين يصرّحون: (إن بعض مناطق بغداد تشهد استقرارا أمنيا في ظل خطة فرض القانون وعشرات العوائل تعود إلى بغداد) فحين نسأل لماذا كذب المسؤول؟ فليس هناك أحد من المهجّرين قد رجع!! فتكون الإجابة تبريرا صائبا لا يمكن اخبارهم بهذه الحقيقة غير المشجعة لعودتهم وحتى الكذب مبني على حقيقة هي استقرار الوضع الأمني والعودة نسبياً.

المحاور :ـ نتحدث دائماً عن الصيغ المباشرة او الإيحاء داخل المباشرة، إذا اردنا أن نستخدم اللغة اللامباشرة في الطرح؟

صباح زنگنه:ـ لدينا الكثير من العبارات الجاهزة والتي تحيل الموضوع إلى اللامباشرة كصيغة الخبر التالي: (دعا نخبة من المثقفين العراقيين إلى فتح المجال للثقافة المسائية على أثر الاستقرار الأمني الذي يشهده العراق (فيما أكد) أو (الجدير بالذكر) إن الكثير من المثقفين العراقيين أوعزوا بضرورة العودة إلى مثل هذه الليالي) ويعني هذا أوحى إلى الاستقرار الأمني وإنهاء تلك الفترة الصعبة التي كان على المواطن عدم الخروج إلى الشوارع في بغداد.

المحاور:ـ وموضوعة التورية فهناك اليوم تروية اعلامية كبيرة تدخل ضمن فاصل حياتي نقرأ مثلا المنتدى الثقافي لنقابة المهندسين أو لائحة المنتدى الثقافية لنقابة النفط أو المنتدى الثقافي لمسميات أخرى، وإذا بنا حتما ندخل نرى مجرد بارات رخيصة، فتلك الأندية استطاعت التورية خلف العنونة، وكشفت لنا مديات اللعب في التوريات؟

صباح زنگنه:ـ تتكون التورية حتى في طبيعة رص الكلمات داخل الجملة الخبرية مثلاً: (هددت طهران بتوجيه ضربة على المصانع الكبيرة داخل واشنطن فيما قللت الإدارة الأمريكية من حجم هذه التصريحات) هذا تقليل للعبارة، فلنقرأه بصيغة أخرى (في الوقت الذي قللت فيه أمريكا التصريحات الإيرانية بأنها تريد أن تضرب المصالح الأمريكية وسط واشنطن) فآخر كلمة لها سطوة في التوصيل.

المحاور :- نجد ثمة تشابه في المعروض رغم اختلاف الوسائل فلا بد مثلاً أن نفرّق بين الإعلام المقروء والمسموع والمرئي لكننا وجدنا أن هذا التشابه قد أوصل الصحافة الى ركة واضحة؟

صباح زنگنه:ـ الفوارق موجودة وأول بادرة كان هو الإعلام السمعي ربما هناك من يعتقد أن التدوين كان أقدم من الإذاعة لكن لو عدنا إلى التاريخ في العصر الإسلامي والقرون الأخرى سنجد إن هناك مناديا يقرع الطبل، ويعلن في وسط الأسواق، ويعلن عن آخر الأخبار، ولو تأملنا قوله تعالى: (وانذر عشيرتك) فالإنذار لم يكن عبر صحيفة لأن عملية الإبلاغ شفاهية، والإعلام المقروء بحاجة إلى قارئ غير أمي، بينما الأمي يحتاج إلى المذياع أكثر إلى أخذ المعلومة عن طريق الأذن، والتلفزيون فتح رؤيا أوسع لكننا لا نستطيع التفاضل بين الوسائل وتأشير بعض وسائل كل وسيلة؛ فالصحيفة تباع وبعض الناس لا يرغب بشرائها، ومناطق لا يصلها المنشور، علاوة على وجود مجوعة من الصحف لا يمكن اقتناؤها جميعاً، والتلفزيون مجاني، ومن الممكن مقارنة الخبر بسبب تعدد الفضائيات، لكن يبقى للمذياع ميزته؛ فالصورة التلفزيونية تعتبر من المحسّنات الجمالية التي تبعد الذهن عن التركيز وتساعد في تشتيت الفكرة بخلاف المذياع ليكون التركيز فيه على الخبر فقط، هناك تشكيل لصورة الحدث الخبري داخل ذهنية المتلقي؛ فالمستمع هو الذي يخلق صورة الحدث والتفاعل مع الأذن يصبح تفاعلا شعوريا وجدانيا.

المحاور :ـ هل شاهدت جسدا أمريكيا في أحداث سبتمبر محروقا أو مقتولا أو مرميا في الشارع؟

صباح زنگنه:ـ من أخلاقيات المهنة الصحفية مراعاة حقوق الإنسان والتي تمنع استغلال المظاهر المحرجة والتي تهين من خلالها مذهب، دين، أمة، أو فكر معين... فأمريكا حين حجبت الصورة أعلنت الخبر، إذن هناك سعة لتكوين صورة خيالية تساهم في تقوية عنصر التهويل هو ترك الجسد والاشتغال ما وراء الصورة، فعندما تصور بعض الجثث سنقلل من قيمة الخبر، وسنخالف المعلومة التي تقول عشرات أو مئات الضحايا، نذهب كمثال إلى قضية (الهولوكوست) اليهود ادعوا أن هتلر قتل وذوب 6 ملايين يهودي استعملهم كزيت لمحركات توليد الطاقة الكهربائي، بعض الدول شككت في عدد (الهولوكوست) وعملوا خلاف هذا العدد بكثير، جاء احد الحاخامات وصرح أن رقم 6 ملايين رقم مبالغ فيه، انقلبت الدنيا عليه، وانقادت إليه وسائل الإعلام المختلفة لكنه صرّح أن العدد الحقيقي هو مليون ونصف يهودي، هذا أعتبره أنا ذكاء اعلاميا... العدد مليون ونصف عدد ضخم، ولكنه سعى لتثبيت المعلومة وركزها كحقيقة رغم إن عدد الضحايا أيضاً مبالغ فيه، فهذا اشتغال خلف المعروض بيّن بشاعة الفعل الهتلري وشكل مساحة اعتراضية أخرى مؤثرة لرسم حالة تطبيعية بأن الرقم أقل من الحقيقة والشيء الثاني المهم لم يركز أحد على هويتهم الدينية لأن الشخصية اليهودية لا تلاقي استحسانا عند العالم فجسّد الألم والإنسانيات، وهذا سعي لتثبيت الوتد الاسرائيلي وترك الإعلام الأمريكي لتصوير ضحايا كان فتح لمخيلة المتلقي وحيوية في المبالغة عند رسم الصورة.

المحاور:ـ هل تحريك الأدب اعلامياً أو بصورة ساذجة في زمن الطاغية كان له اشتغالات مضمونية؟

صباح زنگنه:ـ ان عملية التسطيح أيضا له اشتغالات ساعية لخلق اصوات معينة مهمتها توصيل القضية إلى حدود المرسوم السلطوي، فحين أوجد صدام الفساد الإداري لدى القضاء سعى إلى قتل العدالة، وعندما أوجد الرشوة عند السلك العسكري جعل بالمقابل عملية ضنك للموظف المدني وخاصة المدرس سعياً لكسر هيبته، وجعل من المثقف بوقا لكي ينبذ في المستقبل المؤسسات والهيئات الموجودة حالياً، ضخت الشجاعة في قلب المثقف العراقي وهي غير قادرة على ضخ الإبداع لأن الإبداع مكنون ذاتي، وانفتاح الأفق الاعلامي وتعدد المساحات سينزع منه عنصر الخوف والخطاب الموجه لأن المؤسسات هيأت الجو الثقافي. وتبقى المشكلة التي نعيشها الآن أن المثقفين العراقيين ملئوا ابجدية الحرية بالإنتقادات الشخصية، وضرب بعضهم بعضا، ويبرر بعضهم بأن النقد والانتقاد يفعّل حالة التجدد والتطوير دون ان تضع في اعتباراتها ان التشهير والطعن ورصد الأخطاء وصناعة التواريخ المزيفة وهذا ليس من النقد بشيء، والنقد يحتاج إلى مكونات ثقافية ذات تجارب واسعة.

المحاور :ـ الإعلام العراقي الآن؟

صباح زنگنه:ـ الإعلام العراقي يعيش ولادة قيصرية والمنتوج يحتاج إلى مرحلة (الخدج، ويحتاج إلى تنفس اصطناعي) ورغم ذلك فهو يتعامل مع بعض المفردات الجميلة، وربما هناك مفردات غير لائقة اعلامياً وهنا جهل صياغات متنوعة، ووضع الفرق بين الصياغات الساعية إلى استقرار العراق، وصياغة اعلام مسير ضده، الإعلام بحاجة إلى نوع من التدريب حتى يوصل رسالته دون أن يترك اثر سلبياً.

المحاور :ـ هل يعود هذا التحسن إلى مسألة تنامي الوعي العام؟

صباح زنگنه:ـ عرف المواطن إنه يخوض دوامة من الأكاذيب نتيجتها دماء مسفوكة وإن كانت موجودة على أرض الواقع سابقاً حيث كانت تعتبر مؤجلة نتيجة الخوف والذعر الإعلامي الذي خلقوه جعلهم يعيشون حالات أمل وطموحات كاذبة تناقض كبير في مـؤثثات سياسية واضحة أوصلت الناس إلى نفور من الإعلام وهذا بحد ذاته يشكل رادعا قويا وجزءا كبيرا من عملية الوعي.

المحاور :ـ والإعلام الديني؟

صباح زنگنه:ـ تبقى مسألة الإعلام الديني مرتبطة برؤية تنفيذ الإعلامي؛ فالطريقة الكلاسيكية القديمة ميتة ترتكز على تكرار بعض الأحاديث والروايات التي تشكل خصوصيا ضيقة لكن التركيز على الجوهر يعطي المعنى الأصلح فيحول الرؤى الطائفية إلى رؤى مذهبية وهذا جزء من إيمان؛ فلجميع المذاهب الحق في التعبير عن عاداتها دون ثغرات الاستحقاقات الحياتية، دون استخدام سنابك التكفير والإلغاء.

 

المحاور ـ والمرأة الإعلامية؟

صباح زنگنه:ـ دور المرأة في الإعلام يحتاج إلى جرأة حيث ضربوا الأطر التقليدية لكونها انسانة لها كرامتها وتحمل ثقافة تؤدي إلى التمسك الى مقومات الشرف والعفة ووجود المجتمع الذكوري، في الإعلام يجعلها تعاني مهما وصلت في مجالها الإعلامي، هناك عوائق ترتكز تقييماتها على عناصر أخر كالإثارة والفتنة والجمال والمجاملات الرخيصة التي تعطى أقل مما تأخذ من المرأة.

المحاور :ـ صدى الروضتين؟

صباح زنگنه:ـ انطلاقة قوية باعلام العتبة العباسية الذي ما زال فتياً، ومؤسسته الإعلامية ما زالت فتية، وما قدمته يعد منجزا كبيرا، وأعتقد أن السنوات القادمة تشهد الأكثر هناك مثل صيني يقول: (لا تعطيني سمكة ولكن أعطني سنارة لأصطاد بها) والتوزيع المجاني سيترك المطبوع مملاً ويستخدم لأغراض غير مجدية، فاللجوء إلى طرق حداثوية كالمسابقات مثلاً تعطي فعالية الترويج لعملية التواصل عبر فاعلية التجاوب لإعلام سابق عن موضوع منشور في أحد الأعداد كالبحث عن أسم مؤلفه أو العدد المنشور فيه الموضوع، وتخصص للجواب الصحيح جائزة كما فعلتها مجلة العربي الكويتية في بدايتها منذ 1956 إلى أواخر الثمانينات، فأنا علمت أن في العتبة العباسية مخطوطات نادرة ولكن لم يعلن عنها حبذا لو يتم دعوة الباحثين لإحياء هذا التراث من خلال نشر الكتابة فيه، ثمة صدى كبير للمخطوطات؛ المكتبة التيمورية، وعين شمس، ومكتبة الاسكندرية... نفس الصدى ممكن أن نجده في دار المخطوطات العراقية ومكتبة المرعشي ومكتبة أمير المؤمنين عليه السلام التي طبعت كتبها عن طريق دعوة الباحثين، فدعوة الباحثين سيجعل الحال أمام نشاط اعلامي، والمطبوع الإعلامي يحتاج إلى تحريك درامي من وجود الطراوة. د

 

المحاور :ـ تقريباً هذه الأمور التي ذكرتها هي تحت العناية والرعاية الإعلامية في العتبة لكن هناك شيء لابد أن يوضح فالكاتب حين ينشر في المواقع عليه أن يأخذ بنظر الإعتبار أن هناك اشتغالات صحفية ستلي النشر الموقعي، فنجد لزاماً على الكتّاب تهيئة الوضع الوسطي بين نشر الموقع والصحيفة؟

صباح زنگنه:ـ هناك أكثر من فكرة جيدة لكن من غير اللائق من الصحف اقتطاع ما يخدمها وترك ما لا ينفعها أي اقتطاع جزء دون آخر فلذلك على الصحيفة واي صحيفة أقصد أن تلجأ إلى موضوع الاستكتاب، وهناك لا بد من تمييز موضوع التماس والاقتباس، وما لاحظته في صدى الروضتين هناك خبرة في التعامل الجاد مع هذه النماذج بصيغ نالت عبر اتفاقها مع الكثير من الكتاب مواصفات النشر المسبق... تحيتي إلى الصدى في عامها السادس متمنياً لها الموفقية والنجاح.

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/12/04



كتابة تعليق لموضوع : لقاء في منتصف فجر آخر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عادل الموسوي ، على وماذا عن سورة الاخلاص في العملة الجديدة ؟ - للكاتب عادل الموسوي : شكرا للاخ صادق الاسدي لملاحظاته القيمة لقد تم تعديل المقال بما اعتقد انه يرفع سوء الظن .

 
علّق سامي عادل البدري ، على أشروكي ...في الموصل (المهمة الخطرة ) - للكاتب حسين باجي الغزي : عجبتني هذه المقالة لأنها كتبت بصدق وأصالة. أحببتها جداً. شكراً لكم

 
علّق ثائر عبدالعظيم ، على الاول من صفر كيف كان ؟ وماذا جرى؟ - للكاتب رسل جمال : أحسنتم كثيرآ وبوركتم أختنا الفاضله رسل جمال نعم انها زينب بكل ما للحروف من معاني ساميه كانت مولاتنا العقيله صوت الاعلام المقاوم للثورة الحُسينيه ولولاها لذهبت كل التضحيات / جزاكم الله كل خير ورزقنا واياكم شفاعة محمدوال محمد إدارة

 
علّق صادق غانم الاسدي ، على وماذا عن سورة الاخلاص في العملة الجديدة ؟ - للكاتب عادل الموسوي : يعني انتم بمقالتكم وانتقداتكم ماجيب نتيجة بس للفتن والاضطرابات ,,خلي الناس تطبع افلوس الشارع يعاني من مشاكل مادية وبحاجة الى نقد جديد ,,,كافي يوميا واحد طالعنا الها واخر عيب هذا الكلام مقالة غير موفق بيها ,,المفروض اتشجع تنطي حافز تراقب الوضع وتعالجه وتضع له دواء ,, انت بمقالتك تريد اتزم الوضع

 
علّق منير حجازي ، على تشكيل لجنة للتحقيق بامتناع طبيبة عن توليد امرأة داخل مستشفى في ميسان : اخوان اغسلوا اديكم من تشكيل اللجان . سووها عشائرية احسن . تره الحكومة ما تخوّف ولا عدها هيبة . اترسولكم اربع سيارات عكل وشيوخ ووجهاء وروحوا لأهل الطبيبة وطالبوا تعويض وفصل عن فضيحة بتكم .

 
علّق حمزه حامد مجيد ، على مديرية شهداء الكرخ تنجز معاملات تقاعدية جديدة لذوي شهداء ضحايا الارهاب - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : اسأل عن المعاملة باسم الشهيد دريد حامد مجيد القرار 29671 مؤسسة شهداء الكاظميه ارجو منكم ان تبلغونا اين وصلت معاملتنا لقد جزعنا منها ارجوكم ارجوكم انصفونا

 
علّق mohmad ، على جواز الكذب على أهل البدع والضّلال !! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : محاورتي المختصرة مع اخ من اهل السنة يدين فتوى سماحة السيد الخوئي رحمه الله تعالى في سب اهل البدع والقول ماليس فيهم ......... قرأت هذا المقال وفهمته جيدا ، وأشكرك جدا على إرساله ، فقد استفدت منه كثيرا ، لأنني عرفت الآن أن الكذب علينا ليس مباحا عندكم فقط .. بل قد يكون واجبا !! اقرأ ما يقوله صلاح عبد المهدي الحلو ، في هذا المقال : يقول : (إن هاهنا أمراً آخر يسمونه بالتزاحم ، فلو تزاحم وقت الصلاة مع إنقاذ الغريق ، يجب عليك إنقاذ الغريق وترك الصلاة الآن وقضاؤها فيما بعد ، والتزاحم هنا وقع بين وجوب حفظ ضعفة المؤمنين من أهل البدع ، وبين حرمة الكذب ، ومن هنا صار الكذب في المقام – على حرمته من قبل – واجباً فيما بعد ، كما صارت أكل الميتة وهو حرامٌ من قبل ، حلالاً من بعد ، لأجل التزاحم معه في حفظ النفس من الهلاك عند الاضطرار . ولذا قال - قدس سره - في مبحث الهجاء [وهل يجوز هجو المبتدع في الدين أو المخالفين بما ليس فيهم من المعائب ، أو لا بدّ من الاقتصار فيه على ذكر العيوب الموجودة فيهم ؟ هجوهم بذكر المعائب غير الموجودة فيهم من الأقاويل الكاذبة ، وهي محرّمة بالكتاب والسنّة ، وقد تقدّم ذلك في مبحث حرمة الكذب ، إلاّ أنّه قد تقتضي المصلحة الملزمة جواز بهتهم والإزراء عليهم ، وذكرهم بما ليس فيهم ، افتضاحاً لهم ، والمصلحة في ذلك هي استبانة شؤونهم لضعفاء المؤمنين حتّى لا يغترّوا بآرائهم الخبيثة وأغراضهم المرجفة وبذلك يحمل قوله عليه السلام : [وباهتوهم كي لا يطمعوا في الإسلام] ..) . انتهى كلام صلاح عبد المهدي الحلو . ماذا يعني هذا الكلام ؟! يعني أنه يجوز لك أن تكذب علي ، وتذكرني بما ليس في من العيوب ، وتنسب إلي ما لم أقله ، بل قد يكون ذلك واجبا عليك ، لتحذير الناس من ضلالي وابتداعي في زعمك !! والخوئي يستند في فتواه هذه على حديث باطل مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ، هو : (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة ، وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم ، يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة) أي إذا بهت أهل السنة والجماعة (أي كذبت عليهم) وأكثرت من سبهم ، تكتب لك الحسنات وترفع لك الدرجات !! هل هذا هو الدين الذي تدعونني إليه ؟! _______ ((الرد)) انت ابتدعت التفسير حسب فهمك الخاص ولكن هنا اخبرك هذا الحديث موجه لفئة معينة من الناس ركز جيداً وهو مخصص للذين لا ينفع معهم النصح واظهار باطلهم عليهم وبتالي يشمل ظهوره للناس هؤلاء يعلمون انهم اهل بدعة وضلال ولا يجدي معهم المحاورة بل حتى لو بين لهم "ابتداعهم" ولهذا في هذا الموقف اختلفت سياسة التعامل ولا يجوز شتمهم الا اذا كان يغير موقفهم بحيث يؤدي إلى هلاك ((مبدأهم)) واصبح لا يجدي مع الناس ابتداعهم ............ وكما قلت أنت يا صديقي عرفت الآن أن الكذب علينا ليس مباحا عندكم فقط .. بل قد يكون واجبا !! نعم ولكن يكون جأز ومباح عند الضرورة كما ذكرته سلفاً وفي (موقف خاص) اما قولك "علينا" فقط اذا كان موقفك تضليل الناس حتى لو انقلب عليك الحق وظهر باطلك ولم تصبح هذا السياسة تجدي معك وتضليلك للناس "مثمر" .......... ماذا يعني هذا الكلام يعني أنه يجوز لك أن تكذب علي وتذكرني بما ليس في من العيوب ، وتنسب إلي ما لم أقله ، بل قد يكون ذلك واجبا عليك ، لتحذير الناس من ضلالي وابتداعي في زعمك ؟؟ نعم اظهر عيوبك ، واشتمك واقول ماليس فيك لأنك تعلم انك كذاب ومبتدع ولهذا عندما اقول عليك بشتيمة المجنون فانت لست مجنون ولم تقل لأحد انك مجنون وتعلم انك لست مجنون ومختل عقلياً ............ أي إذا بهت أهل السنة والجماعة (أي كذبت عليهم) وأكثرت من سبهم ، تكتب لك الحسنات وترفع لك الدرجات ؟؟ اخبرتك بهذه الفئة المبتدعة وهذا يشمل جميع الطوائف ولا يقتصر على مذهب معين ............... والخوئي يستند في فتواه هذه على حديث باطل مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ؟ (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة) نعم الفتاوي تكون كفراً اذا لم تكن على نهج رواية او حديث ولكن من قال لك هذا الحديث ليس موجود ؟ مصدر الحديث الكافي الجزء الثاني صفحة (375) ============== وكل هذا التفسير اقوم بتفسيره لك ليس لأنك من العوام ولا تفهم بل اغترت فيه لأنك لست شيعي ولولم تغتر فيه لفهمته من أول مرة (الغرور يضر العقول)

 
علّق Mehdi ، على حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم يبدو ان الصمت عاد صياما واجبامن قبل الناس و الاعلام والاحرار في العالم الاسلامي والمسلمين نسوا ان النبي قال من سمع ينادي ياللمسلمين ولم يجبه ليس بمسلم مسلمين ضد المسلمين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحية اجلال لكِ سيدتي.. لاول مره لا اشعر ان أ. حسن المالكي ليس وحيدا.. انني لست وحيدا.. توجهت لكثير من "المفكرين".. امثال اياد البغدادي وسامح عسكر واحمد عبدو ماهر وغيرهم.. كلهم لم يقومو بشيئ.. سامح عسكر كتب بعض التغريدات.. ثلاثه او اربعه.. تحياتي لفضلكم سيدتي..

 
علّق مهدي عبد الله منهل ، على التربية تعلن أسماء الطلبة الاوائل على العراق للتعليم المهني وإقبال يبارك مثابرتهم وحبهم لوطنهم - للكاتب وزارة التربية العراقية : من هم الطلاب الاوائل على العراق للتعليم المهني ؟

 
علّق iraqi ، على الداعية طه الدليمي دكتور كذب مليء بالعقد - للكاتب نور غصن : الأسد العربي 1 month ago طه حامد مزعل الدليمي (الإسم قبل التغيير : غايب حامد مزعل الدليمي ولد 22 أبريل، 1960 م الموافق 27 شوال، 1379 هـ) في قضاء الم حموديه ضواحي بغداد وامه اسمها كافي وهي معروفه بالمحموديه وزوجته المدعوة سناء اشهر من نار على علم في منطقة باب الشيخ في بغداد وكانت تخون طه الدليمي مع شرطي اسمه لؤي وللاطلاع على حقيقة طه الدليمي اليكم رأي صديقه الحميم عامر الكبيسي وهو موجود على الانترنت حيث يقول : اسمي يدل على طائفتي (الكبيسات من اهل السنه العراقيين الاصلاء والاغنياء) فلن يتجرأ احدٌ على جرح شهادتي .اعي ش في المنفى منذ منتصف الثمانينات كان لي صديق في مدينة المحمودية وكنا نسكن وقتها في مدينة اللطيفية التي تبعد قليلا عنها ،فعرفني ذلك الصديق المشترك على (غايب) الذي كان نحيلا وضعيف الشخصية بسبب معاملة زوج امه القاسية له او بسبب اسمه الذي سبب له الكثير من الحرج وجعله اضحوكة امام طالبات كلية الطب كما يقول صديقي هامسا ،لم يستطع غايب ان يكمل الطب لاسباب قال لي وقتها انها تتعلق بصده من قبل فتاة من عائلات بغداد وهو ريفي يسكن في قرى المحمودية ما سبب له صدمة عاطفية ،اضف الى ذلك حالته الاجتماعية والشجارات المستمرة بين والدته وزوجها .وبعد ان ترك الكلية وبدل ان يلتحق بالجيش العراقي الذي كان وقتها يعيش حالة حرب مع ايران ،حاول غايب الدليمي (طه) ان يعوض عن النقص الذي احاق به في الدراسة وهروبا من الخدمة العسكرية فارتدى الجبة الاسلامية والتحق بمعهد للشريعة .صاحبي الذي كان متدينا كان يرفض ان يصلي خلف غايب وكان السبب حسب الصديق الذي توفي منذ سنوات ان غايب كان يتحرش بصبية الحي وقد ضبط عدة مرات في اوضاع مخلة بالشرف من شباب المنطقة مما ادى الى تعرضه للضرب مرات عدة دخل في احداها الى مستشفى الجملة العصبية بعد ضربات عنيفة على الراس حيث كان يغري الاطفال بحجة علاجهم وانه طبيب.وبعد تهربه من الخدمة الالزامية وذلك بتغيير اسمه من غايب الى طه ،عاش طه بعزلة عن المجتمع الذي يعرفه واستطاع الالتفاف على بعض المشايخ ونجح في الاقتراب منهم .وفي عام 1991 حدث الامر الذي جعل طه الدليمي يبغض الاخوة الشيعة ويكن لهم العداء حيث قتل اخوه احد الشيعة بعد المسك به متلبسا في غرفة نومه ومع زوجته الامر الذي جعل ذلك الرجل يقتل شقيق طه ويقتل زوجته ..لكن الفضيحة الاكبر هي ليست بالحادث وانما بالمراة التي كان على علاقة غير شرعية معه ،فهذه المراة هي ابنة عمه اي ابنة عم طه ايضا وكان طه وشقيقه يترددان على منزل ابنة عمه كما يفعل ابناء العمومة عادة الا ان علاقة مشبوهة جمعت شقيق طه مع ابنة عمه المتزوجة من الشيعي .هرب طه بعد الحادث من العار الى خاله إبراهيم داود العبيدي .وانقطعت اخباره عنا وكنا متاثرين لحاله وتوقعنا ان يصل به الامر الى الانتحار لما له من شخصية مهزومة وضعيفة .وبعد عام 2003 شاهدنا طه الدليمي مع الحزب الاسلامي شريك الاحتلال في العراق وكان يطمح ان يخلف محسن عبد الحميد في رئاسة الحزب حيث كان ناشطا جدا في فترة مابعد دخول الامريكان للعراق ،الا ان طموحه اصطدم بصخرة طارق الهاشمي الذي تولى رئاسة الحزب الاسلامي ولم يعط لطه الدليمي اي منصب حينها حاول الدليمي التكيف والوصول الى منصب ما حتى عام 2008 من ثم ترك الحزب .يقول احد القياديين في الحزب الاسلامي عمر الجبوري "ان طه كان يغذي فكرة قتل الشيعة واشعال حرب مع السنة يقف الحزب الاسلامي فيها موقف المتفرج ومن ثم يصعد بالمطالبة من اجل قيادة المكون السني بعد رفض الدكتور حارث الضاري الانضمام الى العملية السياسية ،فكانت فكرة طه الدليمي تقضي باعدام عدد من الشباب السنة من اجل تاليب الشارع السني على الشيعة،ورغم ان الحزب الاسلامي اعجب بتاجيج الصراع الطائفي لكنه رفض ان يقتل ابناء السنة وفي عام 2006 كون طه ميليشا مكونة من سبعة عناصر بينهم ضابط سابق في جهاز حماية صدام ،وكمن للمواطنين الشيعة الذين كانوا يعيشون بمنطقة الاربع شوارع بجانب الكرخ .وراح يقتل الناس هناك ويحتل منازلهم .لم يعترض الحزب الاسلامي الذي استفاد من حركة التهجير من اجل جلب عائلات اعضاء الحزب الاسلامي بالخارج .ولكن بعد ان داهم الامريكان مقر الحزب طلب الحزب من طه الدليمي الاستقالة كي لايجلب لهم الخراب .وهكذا خرج طه بعد ان قبض ثمن ذلك نصف مليون دولار التي اخذ يعطيها رشا لبعض الجماعات الارهابية في الانبار من اجل تسهيل تهريبه للنفط الى الاردن ما جعله يحقق ثروة بذلك .وفي الاردن اشتكى الدكتور حارث الضاري وصالح المطلق الذي كان نائبا حينها ،عند السلطات الاردنية مما يفعله طه الدليمي من تسليب السيارات الشيعية وقتل الشيعة واخذ مقتنياتهم واموالهم والفرار الى داخل الاراضي الاردنية مما جعل الامن الاردني يصدر بحقه منع .وهكذا وجد الدليمي ضالته في السعودية .حيث افتتح قناة صفا واعتنق المذهب الوهابي .وراح ينفس عن مكنوناته بشتم الشيعة صباحا مساءا والدعوة الى قتلهم ..هذه شهادتي لست ارغب منها تسقيط غايب الدليمي او شتمه لكن الحقيقة تقال وان الرجل لم يكن يمتلك المؤهلات لا الفكرية ولا الثقافية ناهيك عن كاريزما القيادة التي تتنافى مع روح الثار التي يتخذها نهجا لمقاتلة اخوتنا الشيعة

 
علّق عادل ، على (وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم اانت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله )).(1) هل لهذا القول اصلٌ في الإنجيل ؟ إن لم يقل يسوع ذلك ، من الذي قاله ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله بيك أيتها الباحثة القديرة ايزابيل وجعلك الله من أنصار الحق أينما كان ...بوركتم

 
علّق طالب ، على مكتب عادل عبد المهدي يفتح باب الترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أود أن ارشح لوزير من الوزرات انا معروف في قضائي ومحافظتي وارجو ان تختاروني

 
علّق الدكتور موفق مهذول محمد شاهين الطائي ، على مكتب عادل عبد المهدي يفتح باب الترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة : ان فكرة فتح باب الترشيح للمناصب الوزارية متقمة وراقية وحضارية ونزيهة اذا ما قابلها لجنة منصفة عادلة بعية عن التاثيرات الخارجية وسيسجلها التاريخ للاستاذ عادل عبد المهدي انعطافة تاريخية لصالح العراق والعراقيين. وفقكم الله وسدد خطاكم. وانا باعتباري مختص في القانون ارشح نفسي لمنصب وزير في ظل حكومتكم الموقرة خدمة لعراقنا الصابر المجاهد.

 
علّق منذر كاظم خلف ، على مكتب عادل عبد المهدي يفتح باب الترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة : اريد رابط الترشيخ لغرض الترشيح .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سالم مشكور
صفحة الكاتب :
  سالم مشكور


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قصة قصيرة ( القضية والجبل )  : هادي عباس حسين

 المرجعية الدينية تصف المرحلة الحالية بـ "الحرجة" وتدعو السياسيين إلى مراجعة مواقفهم

 لمهندس سعد امين فيصل يباشر بمهام عمله مديرا عاما للشركة العامة لكبريت المشراق ويبحث مع الكادر المتقدم سبل النهوض بواقعها الحالي  : وزارة الصناعة والمعادن

 قرين  : د . عبير يحيي

 الضابط الشهيد الذي كان يسكن في منزل سقفه من جذوع النخل ....  : محمد وناس

 منظمة مجاهدي خلق وخرق السيادة العراقية !! اين مجلس النواب ؟؟  : المحامي حسين الناطور

 ارحمينا بالترقيع يابنت علوش!  : زهير الفتلاوي

 عباس الكرطاني ..مبدع عراقي تألق في سماء إظهار بيوت العراقيين بالمظهر الجميل!!  : حامد شهاب

 14 تموز 58 .. نكسة أم ثورة  : د . ليث شبر

 لقاء الرئاسات الثلاث : هل سيوقف العراق على أقدام ثابتة  : سهيل نجم

 التعليم: امتيازات ذوي الشهداء وقبولهم في الجامعات جاء وفق قانون مؤسسة الشهداء  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 دخول 179 الف زائر عبر منفذ الشلامجة وتوقعات بارتفاع العدد إلى مليون

 ليتهم اقتدوا بمارتن لوثر  : سامي جواد كاظم

 التحالف الوطني يبحث التسوية وأثر رفع علم الاقليم بكركوك على اللحمة الوطنية

 تخفيض الاجور في مدينة سيد الاوصياء لذوي الشهداء في النجف الاشرف  : اعلام مؤسسة الشهداء

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net