ممثل المرجعية العليا ( السيد الكشميري ) من أهم مظاهر الاحتفاء بولادة الرسول ( ص ) هو الحفاظ على الوحدة بين المسلمين والتعايش الاجتماعي

هنأ ممثل المرجعية العليا في أوروبا السید مرتضی الکشمیري العالم الإسلامي بالمولودين الشريفين النبي الأكرم محمد بن عبد الله (ص) وحفيده الإمام جعفر بن محمد الصادق(ع)، وقال ان إحياء ذكرى الولادتين الشريفتين هو الالتزام بالأوامر الإلهية والسنة النبوية والسير على نهج العترة الطاهرة .

کما ناشد الکشمیري العلماء والمبلغين وساسة العالم والرياديين في المجتمع للحد من ظاهرة التطرف الديني التي شوهت صورة الإسلام في العالم وأكد على السعي للوحدة والألفة والمحبة والتعايش الاجتماعي ونبذ الحقد والكراهية واحترام دم المسلم وعرضه وماله لأن حرمته كحرمة الكعبة .

جاء حديثه هذا بمناسبة ولادة المولودين الشريفين وإليكم نصه:

يحتفل العالم الإسلامي بأسبوع الوحدة في كل عام بيومي الثاني عشر والسابع عشر من ربيع الأول بمولد خير البرايا الرسول الأعظم محمد (ص) وحفيده الإمام جعفر بن محمد الصادق (ع) الذي صادفت ولادته نفس اليوم. ولعله ليس من باب الصدفة أن تحصل المناسبتان في يوم واحد لولا وحدة الهدف والمنهج، فالمؤسس النبي (ص) الذي وضع الاسس والقواعد لهداية البشر وإخراجهم من الظلمات إلى النور ( لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم)وبعد عقود من الزمن جاء المجدد (الامام الصادق (ع)) فأوضح معالم تلك المدرسة وجلّاها بمناهجها التشريعية والتربوية والاخلاقية والعلمية وغيرها.

واذا استنطقنا انفسنا عن سبب الاحتفال فالجواب يكون: إنما نحتفل بهذه المناسبة إعظاماً وإكرامًا للنبي (ص) والعترة الطاهرة (ع)، واقتداءً بهم، وإبرازًا لحبهم، وإدخالًا للسرور عليهم. ولهذا جاء في حديث الأربعمائة الشريف المشهور عن أمير المؤمنين (ع): إن الله تبارك وتعالى اطلع إلى الأرض فاختارنا، واختار لنا شيعة ينصروننا، يفرحون لفرحنا، ويحزنون لحزننا ، ويبذلون أموالهم وأنفسهم فينا ، أولئك منا وإلينا”. وفي الاحتفال بالمولد نصرة للنبي وأهل البيت (ع) وفرح لفرحهم. ولكن يا ترى هل كل من يحتفل بالمولد ينطبق عليه هذا الثناء، ويكون محباً لهم حقيقة؟

الجواب لا؛ لأن قسمًا من المحتفلين إنما هم أعداء أو شديدو الأذى لهم؛ لأنهم مصرون على ارتكاب بعض المعاصي كعقوق الوالدين وقطيعة الرحم والكذب والغيبة والسب ونشر الفتنة والفرقة والبغض ما بين المسلمين، وهذه كلها من المعاصي الكبيرة، والمصر عليها عدو لله ولهم ، وهو بهذا يتعدى حدود الله ويعمل عكس أوامره ونواهيه ((إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْاْ مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ)).

وفي خبر جابر عن أبي جعفر (ع) : (يا جابر، لا تذهبن بك المذاهب. حسب الرجل أن يقول: أحب عليًا وأتولاه ثم لا يكون مع ذلك فعَّالًا، فلو قال: إني أحب رسول الله فرسول الله -صلى الله عليه وآله – خير من علي (ع)، ثم لا يتبع سيرته ولا يعمل بسنته ما نفعه حبه إياه شيئًا …… من كان لله مطيعًا فهو لنا ولي ومن كان لله عاصيًا فهو لنا عدو). وفي خبر عمرو بن خالد عنه أيضًا: (فمن كان منكم مطيعًا لله تنفعه ولايتنا، ومن كان منكم عاصيًا لم تنفعه ولايتنا، ويحكم لا تغتروا، ويحكم لا تغتروا).

فمن الاية والروايتين نستفيد ان أهل البيت (ع) بريئون من المصرين على المعاصي ، بل ورد التصريح بما هو أشد من ذلك، ففي خبر أبي زيد: (كنت عند أبي عبد الله (ع) فدخل عيسى بن عبد الله القمي، فرحب به، وقربه من مجلسه، ثم قال: يا عيسى بن عبد الله، ليس منا -ولا كرامة- من كان في مصر فيه مائة ألف أو يزيدون، وكان في ذلك المصر أحد أورع منه).

والمصر على الذنوب خوّان لله تعالى ؛ لأن الله ائتمنه على جوارحه بأن لا يعصيه بها ، ولكنه خان الأمانة حين عصاه. وفي خبر أبي الجارود عن أبي جعفر (ع) في قوله: ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ)) (فخيانة الله والرسول معصيتهما). والمصر على المعاصي شديد الإيذاء لرسول الله (ص) وللإمام الصادق (ع)، لأن أعمال العباد تعرض على ولي الله الاعظم (عج)، حسب مفاد بعض الروايات المعتبرة .

ثم من أهم مظاهر الاحتفاء بهذه المناسبة الكريمة هو الحفاظ على الوحدة بين المسلمين والتعايش الاجتماعي ونبذ الضغينة فيما بينهم، لقوله تعالى: (( واعتصموا بحبل…))، (( ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم)). خصوصاً في هذا العصر الذي انتشرت فيه ظاهرة الإرهاب والتطرف الفكري القائم على استخدام العنف وعدم القبول بالتعايش مع الآخرين، وما تبع ذلك من تصرفات شوهت سمعة الإسلام وسببت إراقة الكثير من دماء المسلمين وعدم الاستقرار في عدد من دول المنطقة مُحَذِّرًا من اتساع هذه الظاهرة واستمرارها إلى دول وشعوب اخرى كما هو الحال.

فعلى جميع العلماء والمبلغين والساسة في العالم والرياديين مكافحة هذه الأفكار، واعتماد الفكر المعتدل الذي بني عليه الإسلام ودعت إليه الديانات السماوية كأساس في التسامح والتعايش السلمي بين مختلف مكونات المجتمع وأطيافهم.

ومن هنا نرى التعاليم الإسلامية التي وردت على لسان نبينا محمد (ص) والأئمة الأطهار من عترته (ع) تأمرنا بأن نتعامل مع الناس بالإحسان والمودة والمحبة؛ فقد جاء في صحيحة عبد الله بن سنان عن الإمام الصادق (ع) أنه سمعه يقول: (أوصيكم بتقوى الله ولا تحملوا الناس على أكتافكم فتذلوا إن الله عزوجل يقول في كتابه ((وقولوا للناس حسنًا)) ثم قال عودوا مرضاهم واحضروا جنائزهم واشهدوا لهم وعليهم وصلوا في مساجدهم) وفي حديث مرازم أنه قال: (عليكم بالصلاة في المساجد وحسن الجوار للناس. وإقامة الشهادة وحضور الجنائز، إنه لا بد لكم من الناس، إن أحدًا لا يستغني عن الناس حياته والناس لا بد لبعضهم من بعض)، وفي صحيحة معاوية بن وهب: (قلت له : كيف ينبغي لنا أن نصنع فيما بيننا وبين قومنا وبين خلطائنا من الناس ممن ليسوا على أمرنا فقال: تنظرون إلى أئمتهم الذين تقتدون بهم فتصنعون يصنعون فوالله إنهم ليعودون مرضاهم ويشهدون جنائزهم ويقيمون لهم الشهادة لهم وعليهم ويؤدون الأمانة إليهم )، وفي حديث كثير بن علقمة : (كونوا لنا زينا ولا تكونوا علينا شينًا .حببونا إلى الناس ولا تبغضونا إليهم فَجُرُّوا إلينا كل مودة وادفعوا عنا كل شر) وفي صحيح زيد الشحام :(وأدوا الأمانة إلى ن ائتمنكم عليها براً أو فاجراً فإن رسول الله (ص) كان يأمر بأداء الخيط والمخيط ……والله لحدثني أبي (ع) أن الرجل كان يكون في القبيلة من شيعة علي (ع) فيكون زينها، آداهم للأمانة وأقضاهم للحقوق وأصدقهم للحديث إليه وصاياهم وودائعهم تسأل العشيرة عنه فتقول: من مثل فلان؟ إنه آدانا للأمانة وأصدقنا في الحديث).

ومن طرح القران والأحاديث الواردة عن النبي (ص) وأهل بيت العصمة والطهارة (ع)، لا تبقى لمسلم ولا مسلمة ذريعة في ارتكاب ما يسخط الله ورسوله وأهل بيته (ع)، فإن نحن طبقنا والتزمنا بهذه الوصايا والتعاليم كنا قد احتفلنا بالمولودين الكريمين كما يريده الله ورسوله والأئمة الطاهرين (ع).

وفي الختام أهاب سماحته بالعلماء والمبلغين ومن لهم شأن في المجتمع ان يحافظوا على وحدة المسلمين بعيداً عن الفتاوى التكفيرية والتفريقية، لأن الاختلاف في الفكر والعقيدة والمذهب لا يبيح للانسان الاخر أن يستحل دم أخيه وعرضه وماله، خصوصا ما نراه ونسمعه اليوم من ارتكاب الجرائم والمجازر بأسم الاسلام والتوحيد والرسالة مما يندى له الجبين، في حين أن الاسلام من ذلك بريء.

فالله الله يا علماء الاسلام ومبلغيه وقادته في دماء المسلمين واعراضهم واموالهم فان التعدي عليها يغضب الله ورسوله (ص) والعترة الطاهرة (ع) ((وَمَن يَعْصِ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَاراً خَالِداً فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ)).

هذا ونسأل المولى سبحانه وتعالى ان يجعلنا من السائرين على نهج النبي (ص) وعترته الطاهرة (ع) إنه سميع مجيب .

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/12/05



كتابة تعليق لموضوع : ممثل المرجعية العليا ( السيد الكشميري ) من أهم مظاهر الاحتفاء بولادة الرسول ( ص ) هو الحفاظ على الوحدة بين المسلمين والتعايش الاجتماعي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الكاتبة الرائعة السيدة زينة محمد الجانودي دامت توفيقاتها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رسالة مؤلمة وواقعية وبلاشك سوف تؤلم قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احسنتِ الإختيار وأجدتِ وصف حالنا اليوم. بالنسبة للمقصرين ارجو إضافة إسمي للقائمة أو بكلمة أدق على رأس القائمة عسى ان يدعو بظهر الغيب للمقصرين فيشملني الدعاء. إلتفافتة وجيهة ودعوة صادقة لجردة حساب قبل انقضاء شهر الله الأعظم. أعاهدك بعمل مراجعة شاملة لنفسي وسأحاول اختبار البنود التي ذكرتيها في رسالتك الموقرة لأرى كم منها ينطبق عليّ وسأخبرك والقرّاء الكرام - يعني من خلال هذا المنبر الكريم - بنتائج الإختبار،ولكن ايذّكرني احد بذلك فلربما نسيت ان اخبركم بالنتيجة. ايتها السيدة الفاضلة.. رزقك الله زيارة الحبيب المصطفى وحج بيته الحرام وجزاك عن الرسالة المحمدية خير جزاء المحسنين وزاد في توفيقاتك الشكر والإمتنان للإدارة الموقرة لموقع كتابات في الميزان وتقبل الله اعمالكم جميعا محمد جعفر

 
علّق امال الفتلاوي ، على الشهيد الذي جرح في يوم جرح الامام"ع" واستشهد في يوم استشهاده..! - للكاتب حسين فرحان : احسنتم وجزاكم الله خيرا .... رحم الله الشهيد وحشره مع امير المؤمنين عليه السلام

 
علّق نادر حي جاسم الشريفي ، على عشائر بني تميم هي أقدم العشائر العربية في العراق - للكاتب سيد صباح بهباني : نادر الشريفي اخوک الصقیر من دولة جمهوريه الاسلاميه ايرانيه,ممكن نعرف نسب عشائر اشريفات من جنوب الايران في محافظة خوزستان قطر اليراحي,هنا الاكبار يقولون عشيرة اشريفات ترجع التميم و نخوتهم(دارم)آل دارم,هاي الهه صحه و بيرقهم اسود,رحمه علي موتاك اهدينه علي درب الصحيح و اذا ممكن دزلي رقم هاتفك و عنوانك,انشالله انزورك من جريب

 
علّق حيدر الحدراوي ، على علي بن ابي طالب "ع" ح2 .. الولادة .. المعلم - للكاتب حيدر الحد راوي : سيدنا واستاذنا الواعي والكاتب القدير محمد جعفر الكيشوان الموسوي تلميذكم لا يعلو على استاذه رزقنا الله زيارته ومعرفة حقه وجعلنا الله واياكم من المستمسكين بحجزته نسألكم الدعاء ******** الشكر موصول ..... الادارة المحترمة .... موقع كتابات في الميزان

 
علّق حكمت العميدي ، على تحقيق حول مشاركة الإمامين الحسن والحسين ع في الفتوحات - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم

 
علّق جمال عبد المهيمن ، على الكاظمي..بوادر إيجابية - للكاتب د . ليث شبر : السلام عليكم دكتور وكل شهر رمضان وانت بخير الاول لن يفعله الثاني سيبقى يماطل وسجلها لي لن تحدث انتخابات مبكرة وسيماطل الى الانتخابات القادمة 2022 وقد يمدها الى 2023  .. رسالتك لن تصل لانك قلت ستقف كل القوى الوطنية معه هل ممكن ان تعدد 2 من هذه القوى ليس لديها ملفات فساد في درج الكاظمي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر صالح النصيري
صفحة الكاتب :
  حيدر صالح النصيري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net