صفحة الكاتب : ابراهيم امين مؤمن

الإنهيار خواطر أطلالية
ابراهيم امين مؤمن

رسالة

إلى كل من تُسوّل له نفسه تشويه عروبتنا.

إلى كل ثائرٍ تُسوّل له نفسه العبث بقرآننا.

إلى كل حاكمٍ عربىٍ تُسوّل له نفسه العبث بدماء شعوبهم .

إعلموا أنكم كباسطوا أكفّكم إلى الماء ليبلغ أفواهكم وما هو ببالغه وما تسولكم

إلا فى ضلال .

 

==============

 

ماذا أرى !!!

قصور مشيدة من رُفات و عظام الموتى,وطلائها من دماء الجرحى ,نورها من سرقة أبصار أهل الحكمة والبصيرة.

أرى هدم حضارات شُيدت من أزمان غابرة,أرى هدم بيوت شيوخٍ وأراملٍ وأطفالٍ,وللأسف بُنيتْ على أنقاضها تلك القصور الملعونة,أو رُسّخت على أجساد موتاهم.

قصور هنا على أرض العرب وقصور هناك على أرض سويسرا.

ذاك القصرالمكين الذى رأيناه بأعيننا او أخذ بلُب قلوب حمقى جرى بريقه فى عروقهم وانتشوا على جمال لبناته,لم يكن قصراً من قصور الملائكة وإنما هو قصرٌ من قصور الشيطان بنى على هدم بيوت الضعفاء وأُقيم أساسه من مصّ دماء الضحايا المدنيين الأبرياء,فهو كبُيوتات العنكبوت.

ألا فاعلموا يا بنائون , ألا فاعلموا يا قاطنوها إنها كما قلت "بيوتات عنكبوت ",ومهما نصبتْ من فخاخ ومصتْ من دماء فإنها من نفخة ريح أو زفرة فيه إنها... إنها إلى انهيارٍ وزوال.

إنها تتراءى لى كما لا تتراءى لكم,أراها تراباً مهيلاً وأنتم ترونها صروحا مشيدة .

فأبصروا واعقلوا.

أنظروا إلى صرح فِرعون الباطل ,ألم ْينهر لأنه اتخذه نداً للإله,كما انظروا إلى صروح الفراعين الحق,ألم تخلد لانها بنيتْ بسواعد العلم والحق .

ذانكما صرحان لهما رنينان, رنين ذهب ورنين فخار,ورنين الذهب ليس كرنين الفخار.

==============

مَنْ ينهار؟

والربيع العربي كمثال للانهيار.

  • ثورات الربيع العربي فى الحقيقة كانت تتغذى سنوات وسنوات فى رحم قوانين جائرة حتى غاصت فى حلوقهم فلفظوها,واعقب اللفظ ذاك الصراخ التائه الاصم الاعمى الابكم هنا وهناك ,فحدث الانهيار .

وما أتى بالربيع الأسود؟

ما اتى به إلا تلك القوانين الطاغية التى بدلاًمن ان تحمى شعوبها سلبتهم حريتهم وأموالهم وشرفهم.

إن القانون الذى يحكمنا تنازعته الأهواء,وحامتْ حوله المحسوبيات ,وتبدلت نصوصه بالرشوة والفساد ,لابد له من يوم يأته,يأتيه لا محالة نجد كل مجتمعاته فى انهيار,نجد صريعاً هابيلاً,وحبيساً مظلوماً,ومشرداً على جسور العربة,وصراخاً مستصرخاً لا غوث له ولا غيّاث,ولُقطاء على أرصفة الشوارع والمساجد ,نشاهد صراخ ولطم الثكالى على مصرع رجالهم ,وصراخ الصبيان على موت أبائهم وصراخ أمهاتهم,وتيه الأدلاء فى إرشاد الحيارى,وظلام غشى السماء وأرض تشبّعت من غرس الدماء... ذاك هو ..هو الإنهيار التام .

" فأفيقوا يا أهل المطامع والحكم والتنازع واستفيقوا"

ستنهار العروش التى حرصتم على بقائها من الإنهيار ,ستنهار لإنها لن تبقى بفناء أهليكم بالظلم والقتل,وإنما تبقى ببقائهم على الرضى والعدل والحق .

ولن ينفعكم من على شاكلتكم من أهل المناصب ولا من أغويتموهم وأغريتموهم من أهل الكلمة خلف شاشات التلفاز أو على منابر الوعظ والإرشاد .

سقطتم فى نفوس رعايكم وستتهاوى أيضاً عروشكم تحت أقدامهم ,ستنهاركما انهار مدعو الحق الذين أباحوا إهراق الدماء تحت مظلة القرءآن ,والقرءان منهم براء.

فأىّ عروش وأىّ قانون بل أىّ دين تقتلون الأبرياء!!!!!!!!!!!!

حتى أهل الحق والعزائم سقطوا تِباعاً لأن طوفانكم جارف ورعدكم قاصف ولهيبكم حارق , إحتاروا وترنّحوا ثم سقطوا وما زالت القدور تغلى ينصهر فيها الانسان .

هم هم أهل اليوم هم أهل الأمس سقطوا,نفوسهم كانتْ تطير بأجنحة السحاب فهاضتْ الأجنحة وسقطتْ الأجساد وما عادوا يستطيعون حمل أجسادهم عن شفير النار ومدافن القبور .

تلك نفوس اعتراها اليأس والحيرة, فثقلتْ أقدامهم ورسفتْ فى لُجج ظلام اليأس والإستسلام ,الذى هو عنوان النهاية,نهاية الكفاح ونوم الأموات.

 

=============

مَنْ يبنيه؟

بطانه تغنى لحكّام أم مرتلون قرءان لثوار أم أولئك الذين يختبئون خلف الأستار من الغرب الفتّان .

بسوريا وفلسطين وليبيا والعراق ومصر واليمن.

ينفثون السم كالأفاعى , ويشعلون الناركخزنة النار ,ويدعون إلى العِواء كالذئاب,ويستزئرونهم كالليوث .

وجوههم تتبدل ليل نهار, وألسنتهم جماد كالصفيح تُلون من أسيادهم ,فاختلط الأمر وتحير فيهم أولوا الألباب, وما عاد الألباب يميزون بين الحق والباطل وبين النور الظلام .

تلك القصور المشيدة التى يسكنها أصحابها الفسدة ,أتوْا بالطبل والرق والمزمار وجوّدوا أصواتهم كالبلابل ليصبغوا النعوت الحسنة على الشياطين ,ويشينوا الملائكة فيضفون عليها النعوت السيئة ,وهذا سلب من جيوب الملائكة ووضعها فى جيوب الشياطين والتى تخر فى جحورهم دولارات وقصوراً,تتغير ضمائرهم بعكس ما يعتقدون ولو صدقوا لجنّبوا بلادهم ويلات الحرب والتنازع.

وتلك الآلهة الحكام الذين ضربوا بذرّة المعدن حتى ذرّة تراب الريح ,لم يرحموا طفلاً ولا شيخاً ,ولاأرملة ولا يتيماً .

صُمتْ آذانهم فلا يسمعون صوت الدماء ولا صوت الصراخ الذى بلغ الافاق ,رغم أن الصادق الأمين يسمع صوت الشيخ الهِرم المكتوم من تأوّه, كما يسمع صوت الأخرس من إماءة,وفزعة الوليد من صوت قذائفكم , وكل هذا من أجل ماذا ؟ من أجل صروحكم ,من أجل كراسيكم . تباً لكم..ستتهاوى يوماً .

============

مَنْ يهدم صروح الشيطان ؟

 

ستتخطّفه الطير أو تهوى به الريح .

حتى ذرات رُفات الموتى ستضجّ مضاجعكم وتتحول إلى قنابل وسهام لتنسف بنيانكم من القواعد وسيخر عليكم السقف من فوقكم .

ولابد أن ياتى يومٌ فينهار ,فصراخ المظلومين يصدّع أركان عروش الشياطين ,هو صراخ المعاول والفؤوس,معاول وفؤوس الخلاص.

يُدكّ بأنّات المحبوسين الأبرياء خلف قضبان الحبس ,يطوقون إلى الحرية ,يتطلعون إلى أُناس لا تغويهم قصوراً ولا تستعبدهم نقوداً ,أُناس يتطلعون إلى الحق ولو يغترفون من بحور العدل غرفة بأيديهم ويبسطونها إليكم فتنطلقوا من محابسكم.

فى العراء هنا وهناك المشردون ,يلفحهم لهيب شمس الصيف,كما يلسعهم زمهرير الشتاء.

ينامون فى عراهم داعين على مشرديهم بالردى والفناء, ويستيقظون بالدعوة عليهم بالخسارة والشنار.

وأولئك النازحون لن يتوانوا لحظة واحدة فى إطلاق سهام الدعاء على مَنْ شردوهم .

إن اليوم لآت آت وما أنتم بمعجزين أيها السفلة الجبارون ,وسيأتى أُناس من أمامكم أشدّاء أصلاب الجأش والمِراس يسحقوكم ويأخذوا بأيدينا فيأوونا ويحررونا ,يطعموننا ويكسوننا .

سيأتون ببركان أغضب من براكينكم و طوفان أجرف من طوافينكم و برق أقصف من بروقكم.

عندها..............

يمزّقون ما كتبتم من كتاب ويرفعونه ,ويضعون الكتاب الحق والكلم الحق وما الحق إلا البناء على أنقاض صروحكم التى ظلتْ قائمة على قواعدها من عشرت السنين.

سيأتى الفرج رغم أُنوف الجميع التى ستُهال بالرغام .

سيؤذّن الفجر ونبتل بنداه, فلن يبلل شفاهنا فحسب, بل سنغترف منه بحوراً نروى بها عروقنا.

وسيتنفس صبحنا المكتوم ,سيتنفس ونرى نور آفاقه يختلط بنور آفاق قلوبنا ,سيضى الصبح تلك البيوت التى لطالما سعيتم على إظلامها.

ستُضاء الشموع من جديد ,إن لم يكن بسواعد السلم فستكون من رُفات الشهداء أهل الحق بحق يتلون من قرءانهم ما يحفظ أرواح الناس .

ستدك فئوس أهل الحق جيوشَ الظلام ,ونتخطف تلك القصور والسجون فما نحن بطيرٍ مهيضى الجناح ,نسبح بحمد النصر ونتلوا قرءان الفجر ونهنئ بضحى اليوم وننام فى ظل مساء كفّ فيه القمر عن الأنين ,وأعرستْ النجوم اثداءً تضئ دروب خطوانتا ..

 

 

============

أفيقواايها الحكام

 

تسمّعوا أو حتى استرقوا سمعاً أى سمع أو حتى اسمعوا همساً ولكن لا تعرضوا .

ماذا سمعتم ؟

صراخ وعويل وصوت أشلاء وخرير دماء وأنّات وتوجعات اختلطتْ بأصوات الإنفجار وعلى مزاميرها رقصتْ الشياطين.

وأصوات تأتى من أمام و خلف الأستار من هنا ,من بطانة الدولار و تراتيل القرءان ,وهناك من الغرب أصوات مختلطة ,شذرة أو دفقة من الحق تغلف تلالاً من الترّهات و الأباطيل ,فتجعل الكاسي عرياناً والحليم حيرانا كالتائه فى دروب كواكب السماء .

وإنْ لم تسمعوا فستُسمعوا رغماً عنكم أصوات الحرية يوماً ما,يختلط صوتها بصوت صخيخ أحجار عروشكم المنسوفة مع خرير سيلان دمائكم .

فسارعوا بسمع صوت الحق تغنموا

أنظروا أو سارقوا حتى النظر أو انظروا خافضى الرءوس او حتى انظروا وتحسّسوا النظر بغمض العيون كالعميان.

ماذا رأيتم ؟

نزوح المشردين,وبيوت بُنيت بضمائر حية أصبختْ تراباً.

وعُقبان تاكل من اجساد الموتى , .

ماذا رأيتم ؟

ما رأيتم أفظع مما سمعتم ؟

أليس هذا حق ؟ قولوا بلى وربنا

ألأن ألأن الان ولا نود أن نسمعها غداً .

فكلنا نركب سفينة واحدة ,أشرعتها واحدة وأسطحها واحدة ومساراتها واحدة وما نروم إليه أن ترسو بكامل حامليها آمنة ,فلابد أن نحاسب كل من يحاول تمزيق شراعها أو ثقب سطحها أو قتل سائقها حتى لا تنهار وتغرق .

لابد من محاسبة المسؤولين عن الإنهيار ,وعن الشلل التام الذى أصاب مجتماعتنا حتى تسير سفيتنا آمنة مطمئنة و تصل إلى بر الامان .

 

===========

أحدث ما كتبت من خواطر

 

  

ابراهيم امين مؤمن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/12/05



كتابة تعليق لموضوع : الإنهيار خواطر أطلالية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس باجي الغزي
صفحة الكاتب :
  عباس باجي الغزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صقر فالح بريء من ما يحدث .......!؟  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 الضربات الجويّة وحدها لا تُحرِّر الأرض  : نزار حيدر

 وزارة النفط : تعيين مدير عام جديد لشركة تسويق النفط سومو  : وزارة النفط

 الاهزوجة الشعبية جزء من ستراتيجية النصر في المعركة  : علي جابر الفتلاوي

 هل أمسى التوافق الوطني إنتحاراًسياسياً.. !؟  : اثير الشرع

 تفجيرات السعودية المفتعلة.  : مصطفى الهادي

 محافظ النجف عدنان الزرفي :النجف تحيل ثلاثة أنفاق ومجسر كبير ضمن ميزانية تنمية الأقاليم  : احمد محمود شنان

 ابعاد زيارة الجبير الى بغداد  : علاء الخطيب

 عاجل ...العبادي يدعو الكتل السياسية الى تعيين ممثلين عنها للاتفاق على الحقائب الوزارية

 وزير التخطيط يلتقي سفيرها في بغداد العراق والمانيا يبحثان اليات الاستفادة من القرض الالماني الخاص باعادة اعمار المناطق المحررة  : اعلام وزارة التخطيط

 الخير والبركة الثقافية تحتفل في عيد الغدير الاغر بتكريم عوائل الحشد الشعبي والعوائل المتعففة  : المجلس السياسي للعمل العراقي

 احتفال بسام و"تبريرات" العلمنة..  : حسن حامد سرداح

 وقفة مع كلمة السيد حسن نصر الله  : علي جابر الفتلاوي

 باريس سان جيرمان يتلقى أول هزيمة في الدوري

 صَدِّقْ..أُوباما يبحث عن منابع الارهاب!!!  : نزار حيدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net