صفحة الكاتب : ماجد زيدان الربيعي

القلق على الحملة ضد الفساد
ماجد زيدان الربيعي

لم تمظي سوى ايام قليلة على الاعلان عن الحملة ضد الفساد حتى تحول الارتياح الذي شاع بين الناس الى قلق من ان الحملة قد لا تكون شاملة وجذرية،لاسيما بعد ان وعدوا انها ستطال كبار المسؤولين الفاسدين الذين اسمائهم على كل شفة ولسان منذ عام 2003 يفضحهم الثراء الفاحش والحياة الباذخة التي يعيشونها بعد ان كانوا في وضع مزر ويتحسرون على الدرهم مثلما يقال .

القلق مشروع ، فالحكومة التي فاجئتنا بالاعلان عن حملتها ضد الفساد كنا نمني النفس ان تشرك شعبنا كله في محاربة الذين نهبوا ثرواته لتضيف قوةعلى قوتها ووفق خطط معروفة،

ولكن اتضح انه ليس لديها ستراتيجية واضحة وقرارها اتخذ في الدائرة الضيقة منها ولا تختلف عن سابقتها من حملات ما لم تستعجل في بناء سياسات مجربة ومعلومة وتعيد حساباتها والا سيكون مصيرها، مثل عام مكافحة الفساد الذي بشرنا به نوري المالكي فهرب الفاسدون الذين فاحت روائحهم الكريهه فقزم الى يوم يستشهد به عل الفشل والتواطؤ ،وليس احسن حالا عام العبادي الذي نادى به بعد توليه المسؤولية مكررا اخطاء سابقه بعدم اعداد العدة ، وان اختلفابالارادة ،ومع ذلك نمني انفسنا ونلمس عملا في ظروف مواتية جدا .

مما يثير القلق انه لغاية الان الاليات غيرواضحة والمحققون الدوليون لم يصلوا الى البلاد ويباشروا عملهم اي ان الحكومة ستاخذ وقتا طويلا حتى تقدم لنا فاسدا مما يتيح للفاسدين توفير مستلزمات عملهم المضاد وتسويف الحرب عليهم وخلق الكوابح والعراقيل لافشالها .

ان الحكومة بالاعلا ن قبل تهيئة عدتها تركت المجال الى الفاسدين لترتيب اوضاعهم واخفاء اثار جرائمهم والادلة عليها بالاضافة الى تمكينهم من الهروب وهي التي لم تشكل المحكمة وتستكمل التشريعات ولم تعقد الاتفاقات مع الدول الاجنبية لتسليم من ارتكب الجرم اليها ، ولنا اكثر من مثال على ذلك وفي مختلف الدول .

والاخطر من ذلك الحكومة الى الان لم تستقرعلى راي بشان امام ايا من المحاكم ستعرض من يتم اعتقاله ومحاكمته هل يحاكم في المحاكم الاعتيادية ام تشكل محكمة جنائية خاصة على غرار محاكمة مسؤولي النظام السلبق ؟

الناس قلقون من التاثيرات على القضاء والاحكام التي يصدرها في بعض القضايا لا تتناسب مع الجرم المرتكب فهم لمسوا احكاما اصبحت مادة للتندر ،فهي تتشدد على "الكلينكس " وتكون مائعة على سارقي المليارات .

ان الفساد اصبح ثقافة ويعتبره المتجردون من القيم شطاره في دولة ضعف القانون او تعطل فيها الى درجة كبيرة جدا وسجنائها القادرين على "التوريق" يتمتعون بوسائل الرفاهية والخدمات الخاصة .

لا يقتصر القلق على الناس وانما يصل الى بعض كبار المسؤولين في الدولة الذين يبدون الخوف على القضاة المكلفين بمحاكمة هؤلاء المجرمين االمتغولين وليس لديهم الثقة بان القضاة سيصدرون الاحكام العادلة والمناسبة لذلك عبروا عن مخاوفهم ولتبديدها بالدعوة الى تشكيل محكمة دولية كي يتخلص القضاء من ترغيب وترهيب المجاميع المسلحة والقوى النافذة التي تشارك الفاسدين بالغانم وتحاول انقاذهم بكل السبل .

في البلد تراكمت ملفات الفساد وهي معروفة ومتداولة وشواهدها بادية للعيان ، فان الخطوة التي تؤكدعلى الجدية البدء بها فورا واحالة مقترفيها الى القضاء وتحديد حركتهم ومنعهم من التصرف بما نهبوه، ومن جانب اخر العمل على الاسراع بتعديل التشريعات وسن الجديد منها وتشديد العقوبات وعقد الاتفاقات مع الدول لاسترداد كل من ارتكب جرما في بلادنا وفر اليها ، وما الى ذلك من مستلزمات تجفف منابع الفساد وبما فيها اصلاح النظام السياسي المنتج للفساد اصلا وبالتالي جعل ارتكابه امرا يقرب من المحال او يمتلك امكانات كشفه وعدم افلات مرتكبه من الحساب العسير .

ماجد زيدان الربيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/12/06



كتابة تعليق لموضوع : القلق على الحملة ضد الفساد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق امين ، على نقابة الاداريين / تشكيل لجنة نقابية لإداريي المؤسسات الصحية في العراق (نقابة الإداريين في وزارة الصحة) : هل من الممكن فتح فرع في محافظة ديالى

 
علّق حكمت العميدي ، على انا والتاريخ : احسنتم فبصمته الكلام كله وبحكمته يشهد المخالف قبل الموالي

 
علّق كاظم الربيعي ، على إحذروا الشرك - للكاتب الشيخ حسان منعم : بارك الله بكم شيخنا وزاكم الله عن الاسلام خيرا يريدون ليطفئوا نور الله بافواههم والله متم نوره ولو كره المشركون

 
علّق بن سعيد ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحياتي، لؤي التافه وغيره يبنون كلامهم على كتاب وضعه رجل لبناني مسيحي طريد (وليس مستشرق بل مستغرب) كان يزعم وجود كلمات آرامية في القرآن فطُرد أيام الحرب الأهلية وفرّ إلى ألمانيا وانتحل اسماً زائفاً لدكتور ألماني ووضع كتاباً بالألمانية اسمه لغة القرآن الآرامية لكن اللبنانيين كشفوا شخصيته المنتحلة، وكان هذا المسيحي الوثني ظهر في فورة المناداة بالكتابة باللهجة العامية ونبذ الفصحى، في عز الحرب بين المسلمين والمسيحيين، وخاب هو وأتباعه. شياطين حاقدة يظنون أنهم بالقتل يقضون على الإسلام فيفشلون، ثم يهاجمون العربية فيفشلون، ثم ينادون بالعامية فيفشلون، ثم يشككون بالقرآن فيفشلون، والله متم نوره وله كره الكافرون.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي ورحمة الله هذا الموضوع هو في لب القصور العقلي الفطري ؛ وانا على ثقه ان هناك عقائد تاسس لهذا النمط من القصور. الموضوع طويل؛ اعرف انه لا متسع هنا للاسترسال به؛ الا ان هناك فطره انسانيه عقليه تقيس الامور وتبني مفهومها على صدق او كذب الخبر بناءأ على ذلك؛ هذا لا يتطلب دراسه منهجيه مركبه بقدر ما يتطلب فطره سلبمه. القران كان كتاب معمم يتوارده الناس ويتم اشهاره؛ الجدل الذي حصل وقتها يستلزم ان يكون جدلا عاما تصلنا اصداؤه؛ ان ياتي من يدعي امرا "اكتشاف سرّي" بمعزل عن الواقع والتطور الطبيعي للسير ؛ فهذا شذوذ فكري. بالنسبه لهذا الغلام "لؤي الشريف" ؛ فيكفي ان يكون انسانا طبيعيا ليعي ان القران المعمم اذا كان سريانيا فصيصلنا اصداء اليريانيه كاساس للقران والجدل الدائر حول هذا الامر كموضوع جوهري رئيسي وليس كاكتشاف من لم تلد النساء مثله. دمتم في امان الله مبارك تحرير العراق العريق.

 
علّق اثير الخزاعي ، على المجلس الأعلى يبارك للعراقيين انتصارهم ويشكر صناع النصر ويدعو لبدء معركة الفساد - للكاتب مكتب د . همام حمودي : الشيء الغريب أن كل الكتل السياسية والاحزاب تُنادي بمحاربة الفساد ؟!! وكأن الفاسدون يعيشون في كوكب آخر ونخشى من غزوهم للأرض . (وإذا قيل لهم:لا تفسدوا في الأرض , قالوا:إنما نحن مصلحون . ألا إنهم هم المفسدون , ولكن لا يشعرون). لا يشعرون لأن المفسد يرى ان كل ممارساته صحيحة .

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب علي جابر . كل شيء اختلط بشيء آخر فاولد إما مسخا أو هجينا او رماديا له علاقة بالاثنين ولكنه لا يشبههما . الانساب اختلطت بشكل يُرثى له فاصبح هناك عرب وعاربة وعجم ومستعجمة ناهيك عن هجائن النباتات والحيوانات ، واللغة كذلك ايضا تختلط المفردات بعضها ببعض ويبدع الانسان اشياء اخرى ويوجد اشياء اخرى ويختلق ويختصر ويُعقّد وهكذا واللغة العربية حالها حال بقية الالسن واللغات ايضا تداخل بعضها ببعض بفعل الهجرات والغزوات وكل لغة استولدت لسانا هجينا مثل العامية إلى الفصحى . والكتب السماوية ايضا ادلت بدلوها فاخبرتنا بأن اللغة كانت واحدة ، هذه التوراة تقول (فبلبل الله السنة الناس فاصبح لا يفهم بعضهم بعضا وإنما سُميت بابل لتبلبل الالسنة). طبعا هذا رأي التوراة واما رأي القرآن فيقول : (كان الناس أمة واحدة ). على لغة واحدة ودين واحد ثم قال : (ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم ). والعلم وقف ما بين هذين النصين فقدم ايضا رأيه في ذلك . تحياتي

 
علّق فراس موحان الساعدي ، على أهالي قضاء التاجي من الحدود العراقية السورية : نصر الشعب العراقي تحقق بفتوى المرجعية الدينية العليا ودماء الشهداء وتضحيات الميامين : موفقين انشاء اللة

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على السريانية بين القرآن والوحي - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : حيّاك الرّب الاخت الباحثة إيزابيل بنيامين ماما اشوري دائما تتحفينا بالمعلومات الموثقة التي لا تقبل الجدل، جزاك الله خيرا، عندي وجهة نظر ربما توافقينني عليها بخصوص ما تفضلتي في مقالتك الأخيرة(السريانية بين القرآن والوحي)، اتفق معك أن نبينا الكريم (ص) لا يتكلم إلّا العربية، وأن العربية هي لغة القرآن الكريم، كذلك اتوافق معك أن العربية سبق وجودها قبل نزول القرآن، لكن بخصوص وجود تشابه بين القرآن وما موجود في التوراة والانجيل الصحيحين الموثقين، يرى بعض الباحثين وأنا اتوافق معهم ان وجد مثل هذا التشابه بين القرآن والانجيل والتوارة فسببه أن الكتب المقدسة الثلاثة مصدرها واحد هو الله تعالى، فلا عجب أن وجد مثل هذا الشبه في بعض الافاظ والمعاني، كذلك اتوافق معك أن بعض المستشرقين من ذوي النوايا السيئة استغلوا هذا المحور للطعن في القرآن والرسول محمد (ص)، ومثل هذه الادعاءات لا تصمد أمام البحث العلمي، وقد ابطلها علميا الكثير من العلماء والباحثين المنصفين، ومنهم حضرتك الكريمة، حفظك الله تعالى ورعاك، ووفقك لكشف الحقائق وفضح المزورين واصحاب النوايا السيئة. تحياتي لك.

 
علّق حسين فرحان ، على أيها العراقي : إذا صِرتَ وزيراً فاعلم - للكاتب مهند الساعدي : اختيار موفق .. أحسنتم . لكم مني فائق التقدير .

 
علّق مهند العيساوي ، على الانتفاضة الشعبانية...رحلة الى وطني - للكاتب علي حسين الخباز : احسنت السرد

 
علّق علي الاحمد ، على قطر ... هل ستحرق اليابس والأخضر ؟! - للكاتب احمد الجار الله : واصبحتم شماعة للتكفير الوهابي وبعد ان كنتم تطبلون لهم انقطعت المعونات فصرتم مع قطر التي يختبا فيها الصرخي كفرتم من لم يقلد صريخوس حتى الحشد ومن حماكم

 
علّق علي الاحمد ، على هل أصبحنا أمة الببغاوات ؟! - للكاتب احمد الجار الله : ببغاء من ببغاوات الصرخي

 
علّق علي الاحمد ، على كشف الفتنة الصرخية - للكاتب احمد الجار الله : احسنت بكشف الصرخي واتباعه 

 
علّق كاره للصرخية ، على حقيقة الجهل عند الصرخي واتباعه والسبب السب والشتم - للكاتب ابراهيم محمود : لم تقل لنا اين هرب الصرخي اسم جديد المعلم الاول .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي معن الاوسي
صفحة الكاتب :
  علي معن الاوسي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 25 - التصفحات : 91076157

 • التاريخ : 19/12/2017 - 00:04

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net