صفحة الكاتب : جواد بولس

ترامب في القدس بدون قناع
جواد بولس

راهن الكثيرون من متابعي حلقات دونالد ترامب المسرحية على عدم جديته وربما على قصوره في تنفيذ ما وعد به ناخبيه وحلفاءه قبل وخلال مسيرته الفذة نحو البيت الأبيض ووقوفه من هناك على صدر العالم.

بعض المتخصصين والمحللين ومحترفي الشطحات النزقة تحدّوه وسخّفوا قدرات إدارته الفعلية، ومنهم من وعده وتوعدّه بانفجار حرب للنجوم لم يشهد مثلها التاريخ، فالتحرش في القدس، زينة قصائد العرب، وتقويض مكانتها "الرسمية" سيفتح على الأمريكان صهاريج جهنم، لأن العالم الإسلامي لن "يبلع" قساوة الخطوة المثيرة، ولا "الأشقياء" العرب سيتحملون وقع المصيبة والهزيمة والاستفزاز، هكذا استنبأ من قامر على أن ترامب لن يقدم على غمز خاصرة الشرق ومس عرض الأمة وعفافها.

وتأتي الصواعق كما تشتهي الحراب وتدق الفواصل على عتبات "الدمن"! فقبائل صحاري هذا العصر لحمها المصالح والحكام فيها إخوة في المعابد وشركاء في نفس الأضاحي، وكلهم، عرب وروم وأتراك وعجم، في سبيل " المجد" حزمة عصي واحدة وحلفاء.

فالقدس منذ عقود تنتهك وتغتصب ولم يسعفها "الأحبة" إلا بقليل من شهد، رُش، على حرج، بالعلن، حين كان ملحهم ككذبهم يملأ جراحها ويسطر للآتين من وراء الغيم حكمة "خوف الطغاة من الذكريات" .

وفي القدس لا شيء ثابت إلا القاف تغضب سكينة الوتر، ولا مهر فيها إلا وريد البنفسج ينضح ويسقي عطش الليالي ويهدئ جنون القناطر، وفي القدس تنفس السين باق في الأرحام ينبت الزهر والقلق على صفحات أرض عاقر.

لم نكن بحاجة للفقهاء ولعلماء السياسة والكهنة وللعرافين كي نستكنه بطن الغيب ونترقب ما سيقيء به فم سلطان السلاطين، فنظرة خاطفة واحدة على أشلاء ما تبقى من حلم "بلاد العرب أوطاني" كانت كافية لترشدنا إلى منابع شهية ترامب نحو "قدس العرب"، وقراءة سريعة لمواقف من تبقوا على سدة تلك الدول الدامية والمستدمية كانت كفيلة لتيقننا بأن جميع الموانع والعثرات قد سقطت والطريق إلى جهنم، بعد بزوغ معالم الشرق الجديد، لم تعد مرصوفة بالنيات الحسنة .

لم يقل الرئيس الأمريكي الكثير، لكنه، في الواقع، قال كل شيء؛ فلقد زوّد كل "قائد" مخادع وعاجز فرصةً للتبجح في ظل عروة الالتباس المقصود، وأتاح لبائعي الهزائم المضي في مواسم صيدهم الواهم، لكنه أعلن، في نفس الوقت، برعونة قيصرية عن انتهاء عصر السراب، وأوضح بفظاظة " الكاوبوي" و"استقامته" بأنه لن يكون بعد اليوم في بلاد الصبر والبرتقال حمل زائف، فالقدس عاصمة لبني إسرائيل، تمامًا كما أوصت بها السماء وكما يصلي لها كل "المؤمنين" في أرجاء المعمورة وتحت جميع أسقف الهياكل .

إنها خطبة الدكتاتور، خطبة الدخان والنار. ومن خلالها أسدل ترامب جميع الستائر عن مسرح الشرق الرتيب، وأزاح "الغباش" عن مراياه المهشمة. سنكون بحاجة إلى مزيد من الوقت والصبر والجرأة كي نستوعب ونذوت كيف عرّى "طيش" رئيس أمريكا حال القضية الفلسطينية، فهو لولا تَزوّده بموافقات "سامية" مسبقة ما كان ليجرؤ على إعلانه الواضح، ولولا تقييمه لموازين القوى الفعلية في منطقتنا لما غامر بالقاء قنبلته التي كانت معدة منذ زمن وموقوتة في دهاليز " البيت الأبيض".

سنسمع، في الأيام القريبة، كثيرًا عن احتجاجات الرؤساء وزعل الملوك وشجب الأمراء وغضب البرلمانات ودعاء رجال الدين بالموت على الأعداء، وستفور المنابر وتضج العنابر وتشرئب الأعناق وتتموج الأصداغ وتنتفخ الصدور وتتجدل العروق ولكن.. بعد حين كل شيء سيهدأ وتعود العرب إلى عروشها وبواديها قبائل وعربان تسير في قوافل على هدي أجدادها وتأوي إلى قصورها وخيامها، ليستأنف "الفرزدق" هجاء "جرير" وليفتش "ابن قيس" على قاتل أبيه، ويكر "المتنبي" على طريق التاج صديقًا للخيل وللشراب، و"قريش" ستستجير بإيلافها، ولن يبقى في الصحراء سوى السيف والرمل والصدى وبكاء الأرامل، وما عداها مجرد آثار لأشباح ولتاريخ دارس.

بالمقابل، من الصعب تصور ما قد يحصل في فلسطين بعد هذه الخطبة، فالأوضاع بدونها كانت على حافة الانفجار ومعها تزداد احتمالات العاصفة، قد تنفتح صهاريج الكبت وينطلق الذل ماردًا والقهر يعشوشب كفاحًا، فأول الحرائق كانت في فلسطين دومًا قدحة على زناد نهار جمعة جامح! والفلسطينيون لن ينتظروا دعم الدول الإسلامية، هكذا علمتهم الخسارة والتجربة، ولن يستمطروا غيث الدول العربية التي تحول معظمها لأمساخ دول ولمجتمعات نازفة تحت أنيار حروب الملل والفرق والطوائف والمذاهب الجارحة.

لقد حذرنا في الماضي من تحويل الصراع على القدس إلى صراع ديني، ونوهنا، في أكثر من مقال، من كون حكام إسرائيل المعنيين الأوائل في تحقيق هذا التحول، لأن اسقاط البعد السياسي القومي واستبعاده عن محاور الصراع حول القدس سيعفي إسرائيل وبعض مناصريها من قيادات دول العالم من مواجهة المشكلة الحقيقية ومن إجبارها على إيجاد حل يشكل جزءًا من حل القضية الفلسطينية الشامل، فالصراع مع إسرائيل صراع على الأرض ومن أجل الحرية والاستقلال والدولة المستقلة.

لقد تبنى ترامب في الواقع هذا الخيار والمنطلق حين أكد على خصوصية الأماكن المقدسة وبضمنها المسجد الأقصى إلى جانب تأكيده على حريات العبادة لجميع الأديان وكأنه يطمئن المسلمين في العالم على أن "الأقصى ليس في خطر" وذلك في نص يشكل صدى لنصوص انطلقت من نفس الأسس الدينية الصرفة.

وفي محاولة منه لتخفيف وقع الضربة حاول تجميل خطابه ببعض المساحيق، لكنها لم تكن في مجملها أكثر من تطمينات واهية تليت بدون أرصدة واقعيه وبدون ضمانات سياسية بجانبها، هذا علاوة على أنه لم يتعهد، كما توقع كثيرون، بحل الدولتين ولا بأي حل سياسي آخر، بل اكتفى بتحميل الفرقاء مسؤولية مصائرهم متناسيًا عدم تكافؤ الفرص بينهم واختلال موازين القوى بين دولة عسكرية محتلة وشعب يكابد تحت نيران بنادقها.

أشارت قراءة الرئيس محمود عباس الأولية في الواقع إلى بواطن القلق والرفض الفلسطيني وتضمنت تشخيصًا صحيحًا لخلاصات الكلام وخطورته لاسيما بخصوص واحدة من أبرز إحداثيات ذلك الخطاب التي وصفها الرئيس على أنها إجراءات " تصب في خدمة الجماعات المتطرفة التي تحاول تحويل الصراع في منطقتنا إلى حرب دينية".

منذ سنوات يواجه الفلسطينيون خيارات مصيرية ومؤامرات غير مسبوقة لتصفية قضيتهم وابقاء الإحتلال الإسرائيلي فوق أراضيهم عن طريق إلباسه صورًا مخفية وبديلة، وفي آخر جولة من المعارك مع الاحتلال في القدس والتي تداعت بسبب تحرش المستوطنين فيها وفي المسجد الأقصى، أثبت أهلها أنهم حراس أبوابها النجب، وذكّروا من نسوا أو تجاهلوا بأن المدينة ما زالت حبيبتهم البهية، وأن أسوارها لما تزل تصحو على رقصات عنادلها، وفجرها يتعمشق ظل بيوتها مرددًا تراتيل مآذنها التي في أعناقها يتكدس البخور وينطلق صهيل الحجر.

قد تشكر مدينة القدس، بعد حين، الرئيس ترامب على "وقاحته"، لأنها قد تجبر "الاخوة الأعداء" على إتمام المصالحة والعودة إلى القلعة لترميم أبراجها وحماية أسوارها، ولأنها ستكشف مجددًا عن مضرة كتائب المزايدين والمشاكسين والهتافين المدمنين الذين سيجدون في الخطبة فرصة للتصفيق لأنفسهم بدعوة أنهم صدقوا حين قرّعوا القيادة الفلسطينية وتعويلها على النظام الأمريكي والمفاوضات برعايته وما إلى ذلك من مواقف تدفعهم للتمترس في خنادقهم الآمنة من دون أن يفعلوا شيئًا أو يعطوا البدائل الفعلية الممكنة، خاصة في هذا الواقع العربي الذبيح، وقد يشكرونه كذلك لأن مواقفه ستكشف أوراق من بقي مع فلسطين ومن صار ضدها ومن لاذ في عباءة النصوص واختبأ؛ لكنها، على جميع الأحوال، ستبقى علامة لأفول عصر وانقضاء نهج ودعوة لصحوة ومراجعة شاملتين وعكس ذلك سيبقي البلدة على عتبة أبواب جهنم وفريسة للارتجال والفوضى.

خطاب ترامب كان صفعة مرتقبة و"نهرة" حشرت القيادة الفلسطينية في زاوية لم يألفوها من قبل، وعليهم، بدون شك، أن يواجهوها بالعودة إلى "التاء" على أن تكون أول الحروف لا سجينةً ومربوطة، وعليهم الرجوع والالتصاق بالشعب والتفتيش عن حلفاء حقيقيين موجودين في العالم.

على القيادة تبني لغة جديدة ووسائل نضال مبتكرة وإستراتيجية قادرة على مواجهة "استقامة" ترامب المستفزة، أو إن شئتم "وقاحته" السافرة ووقاحة من تواطأ معه وكان له في السر شريكًا، وإذا لم تفعل كل ذلك سيكون على القضية السلام وفي الناس المذلة!

  

جواد بولس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/12/09



كتابة تعليق لموضوع : ترامب في القدس بدون قناع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زاهر ربيع الجامع
صفحة الكاتب :
  زاهر ربيع الجامع


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نداءات من اهالي كربلاء المقدسة حول السياج النقال في كربلاء  : علي فضيله الشمري

 (1) عاشوراء.. سرُّ الله !!  : شعيب العاملي

 أسعار النفط تواصل الانخفاض الكبير الذي سجلته الأسبوع الماضي

 من الجولان إلى الموصل.. الرابحون والخاسرون!  : قاسم شعيب

 همام حمودي: التظاهرات كشفت عن نضج العملية الديمقراطية في البلاد  : مكتب د . همام حمودي

 اسامة النجيفي وسوء استخدامه للحصانة البرلمانية  : نديم عادل

 قوائم تنافس ذاتها وتستتر وراء صورة ؟!  : ابو ذر السماوي

 الامم المتحدة: اكثر من 5 ملايين عراقي بحاجة الى المساعدة

 صور لمسيرة إضراب "الكرامة 2" في ذكرى احتلال قوات درع الجزيرة للبحرين  : الشهيد الحي

 السوداني : المديونية وعدم كفاية المبالغ المالية المخصصة دفعنا للتوجه نحو تفعيل الجانب الاستثماري لاول مرة بمحافظة ميسان  : محمد السوداني

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 16:20 25ـ 04 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 اين هيبة الجيش العراقي  : مهدي المولى

 المباشرة بالمرحلة الثانية لأعمال مركز التأهيل والارشاد في الديوانية وسط ترحيب عوائل اليتامى.  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

  دلالات لقاء الحكيم بالصدر بعد قطيعة..  : محمد الحسن

 ماذا ينتظر العراق بعد داعش ؟  : زينب اللهيبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net