صفحة الكاتب : مكتب د . همام حمودي

المجلس الأعلى يبارك للعراقيين انتصارهم ويشكر صناع النصر ويدعو لبدء معركة الفساد
مكتب د . همام حمودي

أصدر المجلس الأعلى الإسلامي العراقي اليوم الجمعة بياناً هنأ فيه أبناء الشعب العراقي بإعلان النصر النهائي على داعش، وقدم فيه الشكر لصناع النصر جميعاً، كما قدم التهاني بمناسبة خروج العراق من عقوبات البند السابع بقرار الأمم المتحدة المتزامن مع إعلان النصر، في نفس الوقت الذي دعا الحكومة والبرلمان والقوى السياسة ووسائل الإعلام والمواطنين بدء الاعداد لمعركة مواجهة الفساد بكل أشكاله باعتبار ذلك ضمانة حقيقية لأي انتصار واستحقاق طبيعي للشعب صانع الانتصار.
وفيمــا يلــي نــص البيـــان:

بيــان المجلس الأعلى الاسلامي العراقي بمناسبة يــوم الانتصــار
بسم الله الرحن الرحيم
يا أبناء شعبنا العراقي الأبي المجاهد الغيور..
لقد منّ الله تعالى على وطننا وشعبنا وأمتنا بنصر عظيم بتحرير كامل الأراضي العراقية من رجس عصابات داعش الإرهابية، وكنتم أنتم صناع هذا النصر بنفيركم لتلبية فتوى المرجعية العليا الرشيدة يوم كانت فلول الإرهاب تجتاح مدنكم وتقتل الأبرياء وتسبي النساء وتدمر بيوتكم ومعالمكم الحضارية.. فكنتم بغيرتكم على بلدكم وأهلكم ومقدساتكم، وبشجاعتكم، وثباتكم، وقوة إيمانكم، تسترخصون الدماء الزكية بقوافل من الشهداء والجرحى، لتردوا كيد الأعداء إلى نحورهم، وتلحقوا بهم هزائماً تأريخية شهد خلالها العالم كله لبطولاتكم وعزيمتكم وصلابة جبهتكم التي توحد في خنادقها العراقيون بكل أديانهم ومذاهبهم وقومياتهم وانتماءاتهم.. فكان الله خير الناصرين لكم..
هنيئاً لكم يوم إعلان الانتصار النهائي على داعش، وكل حواضنها ومن وقف ورائها من الحاقدين على العراق وشعبه ومقدساته.. هنيئاً لكم تثبيت سيادتكم وإعادة اعتباركم الوطني.. هنيئاً لكم العزة والكرامة والحرية التي كنتم بيارقها.. هنيئاً لكم وحدة صفوفكم ووعيكم الذي الذي أسقطتم به رهانات الفتن ومؤامرات تمزيق وحدتكم.. هنيئاً لكم روح الايثار والتضحية والمحبة والتآخي التي أعدتم بها للاسلام ألقه، ورسختم قيمه، وضربتم مثلاً أعلى للإنسانية السمحاء، ولإرادة الشعوب الحرة في الدفاع عن حقها في البقاء والحياة الكريمة.
إن المجلس الأعلى الإسلامي العراقي في هذا اليوم المبارك ليقف إجلالاً وإكباراً لمواقفكم وتضحياتكم يا أبناء شعب العراق العظيم.. شكراً لشعبنا ولقواته المسلحة بمختلف صنوفها وحشده الشعبي والعشائري والبيشمركة، وقيادته الوطنية الحكيمة.. وألف شكر للمرجعية العليا الرشيدة صاحبة الفتوى الجهادية الشجاعة التي كانت وستبقى صمام أمننا وراية وحدتنا وسلمنا الاجتماعي،، شكراً لأبناء المناطق الجنوبية الذين هبوا لنصرة أخوانهم في المحافظات الأخرى.. شكراً لشهدائنا الأبرار وجرحانا الذي طهروا أرض العراق بدمائهم الزكية.. وألف شكر لعوائلهم التي سيحفظ لها التاريخ والأجيال تضحياتها وفضلها في تحقيق انتصارنا التاريخي الكبير.. شكراً لكل المقاتلين لما سطروه من بطولات ملحمية أذهلوا بها العالم.. شكراً لمنابر الإعلام ومراكز الفكر والثقافة التي خاضت المعركة بمهنية وشرف وجدارة.. شكراً لأصحاب المواكب الحسينية والمؤسسات المدنية وأهل الخير الذين دعموا صمود المقاتلين وقدموا يد العون للنازحين وجسدوا روح التكافل الاجتماعي بأروع صوره.. شكراً لكل الدول الصديقة التي ساندتنا ودعمت معركتنا، وللشعوب الحرة التي ساندتنا بمشاعرها واقلامها ومواقفها، وتعاطفت مع شعبنا.
وفي نفس الوقت نهنيء شعبنا أيضاً بخروج العراق من عقوبات البند السابع بقرار أممي أصدرته الأمم المتحدة تزامناً مع يوم إعلان النصر، وهو نصر سياسي يضاف لنصرنا العسكري سيرفع عن العراق كاهل العقوبات التي تكبدها على أيدي النظام البعثي المقبور جراء ممارساته العدوانية الإجرامية، وسيعيد لوطننا مكانته الدولية ويفتح أمامه آفاقاً سياسية واقتصادية رحبة من شأنها الإسهام بقوة في إعادة بناء العراق وصنع غد أجياله المشرق.
وإننا في المجلس الأعلى الإسلامي العراقي لننتهز المناسبة السعيدة لدعوة جميع القوى العراقية الوطنية لمزيد من التلاحم والتفاهم ونبذ الخلافات الجانبية، وبلورة مواقف مسؤولة تجاه مختلف القضايا العراقية، وتوحيد الجهود من أجل إعادة الاعمار وعودة النازحين الى مناطقهم، وإزالة كل الآثار التي خلفتها الحرب مع داعش، وفي مقدمتها الآثار الثقافية والنفسية، وعمل كل ما من شأنه حفظ النصر وترسيخ سلام دائم ، وعدالة للجميع تحت سقف الدستور العراقي.
وكما كان النصر استحقاقنا الطبيعي فإن الشعب صانع النصر يستحق الحياة الكريمة، وأن نبدأ جميعاً- حكومة وبرلمان وقوى سياسية ووسائل اعلام ومواطنين- الاعداد لمعركة مواجهة الفساد بكل أشكاله، فهو الضمانة الحقيقية لأي انتصار، وأي رهان على استقرار دائم للعراق.
بوركتم أيها العراقيون أينما كنتم، وبورك عطائكم  وتضحياتكم وايمانكم بنهجكم القويم، وثباتكم على سبيل أهل البيت عليهم السلام، والتفافكم حول مرج

عيتكم الحكيمة، وإرادتكم التي قهرتم بها التحديات... رحم الله الشهداء وتغمد أرواحهم بواسع جناته، ومنّ على جرحانا بالشفاء العاجل، وحفظ شعبنا من كل سوء وبلاء.. ولله الفضل والمنة، والحمد والثناء على نصره العظيم.

المجلس الأعلى الاسلامي العراقي 
10 كانون الأول 2017م

  

مكتب د . همام حمودي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/12/11


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حمودي يكشف عن أربع مدن صناعية واتفاقات نفطية وسكك دولية خلال زيارة روحاني   (نشاطات )

    • حمودي: الجيش العراقي اعاد الاعتبار لنفسه والوطن وتكريمه يتحقق بأمرين  (أخبار وتقارير)

    • حمودي يطالب عبد المهدي بكشف اعداد القوات الامريكية وصفاتها  (أخبار وتقارير)

    • حمودي يحمل العبادي مسؤولية ازمة البصرة ويتحدث عن اجندات اجنبية حرفت مسار التظاهرات  (نشاطات )

    • همام حمودي يطالب الحكومة بصرف رواتب الحشد ويستنكر إعتقال متظاهرين منهم  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : المجلس الأعلى يبارك للعراقيين انتصارهم ويشكر صناع النصر ويدعو لبدء معركة الفساد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : اثير الخزاعي ، في 2017/12/12 .

الشيء الغريب أن كل الكتل السياسية والاحزاب تُنادي بمحاربة الفساد ؟!! وكأن الفاسدون يعيشون في كوكب آخر ونخشى من غزوهم للأرض . (وإذا قيل لهم:لا تفسدوا في الأرض , قالوا:إنما نحن مصلحون . ألا إنهم هم المفسدون , ولكن لا يشعرون). لا يشعرون لأن المفسد يرى ان كل ممارساته صحيحة .




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد قاسم ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : مسألة التدرج في الاحكام لم يرد بها دليل من قرآن او سنة .. بل هي من توجيهات المفسرين لبعض الاحكام التي لم يجدوا مبررا لاستمرارها .. والا لماذا لم ينطبق التدرج على تحريم الربا او الزنا او غيرها من الاحكام المفصلية في حياة المجتمع آنذاك .. واذا كان التدريج صحيح فلماذا لم يصدر حكم شرعي بتحريمها في نهاية حياة النبي او بعد وفاته ولحد الآن ؟! واذا كان الوالد عبدا فما هو ذنب المولود في تبعيته لوالده في العبودية .. الم يستطع التدرج ان يبدأ بهذا الحكم فيلغيه فيتوافق مع احاديث متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !! ام ان نظام التدرج يتم اسقاطه على ما نجده قد استمر بدون مبرر ؟!!

 
علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة

 
علّق ابو جنان ، على الابداع في فن المغالطة والتدليس ، كمال الحيدري انموذجا - للكاتب فطرس الموسوي : السلام عليكم الطريف في الأمر هو : ان السيد كمال الحيدري لم يعمل بهذا الرأي، وتقاسم هو وأخواته ميراث أبيه في كربلاء طبق الشرع الذي يعترض عليه (للذكر مثل حظ الأنثيين) !! بل وهناك كلام بين بعض أهالي كربلاء: إنه أراد أن يستولي على إرث أبيه (السيد باقر البزاز) ويحرم أخواته الإناث من حصصهم، لكنه لم يوفق لذلك!!

 
علّق احم د الطائي ، على شبهة السيد الحيدري باحتمال كذب سفراء الحجة ع وتزوير التوقيعات - للكاتب الشيخ ميرزا حسن الجزيري : اضافة الى ما تفضلتم به , ان أي تشكيك بالسفراء الأربعة في زمن الغيبة رضوان الله تعالى عليهم قد ترد , لو كان السفير الأول قد ادعاها بنفسه لنفسه فيلزم الدور , فكيف و قد رويت عن الامامين العسكريين عليهما السلام من ثقات اصحابهم , و هذا واضح في النقطة الرابعة التي ذكرتموها بروايات متظافرة في الشيخ العمري و ابنه رحمهما الله و قد امتدت سفارتهما المدة الاطول من 260 الى 305 هجرية .

 
علّق safa ، على الانثروبولوجيا المدنية او الحضرية - للكاتب ليث فنجان علك : السلام عليكم: دكتور اتمنى الحصول على مصادر هذه المقال ؟؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد السمناوي
صفحة الكاتب :
  محمد السمناوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فرقة العباس القتالية تفجر حزام ناسف وتقتل انتحاريين في جنوب أيمن الموصل

 7 لقاءات غدا في منافسات العراق بكرة الطائرة للنساء  : وزارة الشباب والرياضة

 لا احد يُملي على المرجعية افعالها  : اسعد الحلفي

 التلوث الإشعاعي وتأثيرة على صحة الانسان في محاضرة للرعاية العلمية  : وزارة الشباب والرياضة

 عبد المهدي، يروض قطر !  : نوار جابر الحجامي

  حشدنا فوق طاولة البرلمان دائماً ولن يكون تحتها!  : قيس النجم

 احداث الانبار ونتائج الانتخابات و احراق الاخضر واليابس !!؟  : نور الحربي

 متى يعترف العالم بذنبه تجاه العراق ؟!  : خميس البدر

 محنة علي مع بني عربان...  : محمد حسن الموسوي

 افتتاح مسجد كبير للمسلمين الشيعة في العاصمة الدنماركية كوبنهاغن بمشاركة حشد كبيرمن المسلمين كافة هناك.  : محمد الكوفي

 التجارة: الغاء60 وكالات غذائية وطحين خلال شهر تموز الماضي بسبب مخالفتهم للضوابط والتعليمات  : اعلام وزارة التجارة

 كربلاء بين عهدين كما سجلتها باصرة الكرباسي  : د . نضير الخزرجي

 حكومتين وألف خيبة..!  : زيدون النبهاني

 رد وزارة حقوق الإنسان على تقرير منظمة العفو الدولية حول أحكام الإعدام وعمليات الإعدام

 من يملك عبوة أسرع ؟  : ابتسام ابراهيم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net