ترحیب عراقي واسع بدعوة المرجعية لدمج الحشد بالمنظومة الأمنية وحصر السلاح بيد الدولة

 دعت المرجعية الدينية العليا في خطبة الجمعة یوم امس الى دمج المتطوعين والقاتلين {الحشد الشعبي} في المنظومة الأمنية للقوات المسلحة العراقية.

وقال ممثل المرجعية في كربلاء الشيخ عبد المهدي الكربلائي، إن “المنظومة الامنية العراقية لا تزال بحاجة ماسة الى الكثير من الرجال الابطال الذين ساندوا قوات الجيش والشرطة الاتحادية خلال السنوات الماضية وقاتلوا معها في مختلف الجبهات”.

وجاءت بعدها بیانات ومواقف عراقیة مؤیدة لرأي المرجعية الدينية العليا بدمج قوات الحشد مع القوات الامنية وحصر السلاح بيد الدولة وتفعيل قانون الحشد الشعبي .

العبادي یرحب بدعوة المرجعية بعدم إستغلال المتطوعين بالحشد سياسياً

أكد رئيس الوزراء، حيدر العبادي، مضي الحكومة في رعاية عوائل الشهداء والجرحى.

وذكر بيان لمكتبه ان العبادي “يعرب عن شكره وتقديره واعتزازه البالغ لمواقف المرجعية الدينية المدافعة عن العراق ووحدة شعبه وأمنه وسلامته ومستقبله في مرحلة ما بعد الانتصار، والتي تجسّدت في فتوى الجهاد التأريخية والاستجابة الواعية لها من قبل ابناء شعبنا المجاهد الذي ساند قواتنا البطلة حتى تحقيق النصر وتطهير أرضنا ومدننا من عصابة داعش الارهابية”.

وأكد رئيس الوزراء على ان “الحكومة ماضية في رعاية عوائل الشهداء والجرحى الذين هم صناع النصر، واعادة الاستقرار والنازحين الى المناطق المحررة، إضافة الى حصر السلاح بيد الدولة الذي تم البدء بتطبيقه، وتحقيق السلم المجتمعي والتصدي للجذور والخلفيات الفكرية والسلوكية للارهاب وازالة آثاره، ومحاربة الفساد المستشري والتصدي له بكل أشكاله”.

ورحب العبادي بحسب البيان “بدعوة المرجعية الدينية بعدم إستغلال المتطوعين والمقاتلين في الحشد سياسياً، وهو ما يؤكد أهمية إبعاد المؤسسات الامنية عن الانخراط في العمل السياسي والذي يؤيده مقاتلو الحشد الشعبي ومنتسبوه”.

واوضح البيان ان “هذا الأمر أكد عليه القائد العام للقوات المسلحة في أكثر من مناسبة وقد أصدر في مرحلة مبكرة الأمر الديواني ٩١ لسنة ٢٠١٦ والذي يضع الأسس التنظيمية لهيئة الحشد الشعبي والذي تم تشريعه لاحقاً بقانون الهيئة، وان الحكومة تعمل على تنظيم الحشد وفق السياقات القانونية للدولة ورعاية المقاتلين الشجعان، حيث ان وجود المتطوعين الذين بذلوا جهودهم ببسالة جنبا الى جنب مع القوات الامنية الاخرى يمثل سياسة ثابتة للحكومة”.

الحكمة يشدد على حصر السلاح بيد الدولة وتفعيل قانون الحشد الشعبي

شدد تيار الحكمة الوطني، على تنفيذ توجيهات المرجعية الدينية العليا، بحصر السلاح بيد الدولة” داعيا الى “تفعيل قانون الحشد الشعبي”.

وذكر بيان للمكتب السياسي لتيار الحكمة “إلتزاماً بنهجه التاريخي الدائم ورؤيته الثابتة يُؤكدُ تيار الحكمة الوطني موقفه المعهود وتأييده الكامل لموقف المرجعية الدينية العليا الذي عبرت عنه الْيَوْمَ في صلاة الجمعة المباركة ضمن اجواء النصر العراقي الشاخص”.

وأضاف “إذ يبارك تيارنا مواقف المرجعيَّةِ المشهودة التي حفظت العراق الموحد وسيادته واستقلاله ورسخت التعايش السلمي بين ابنائه وأهله، فإنه يقفُ مشيداً مفتخراً بالفتوى التاريخية للإمام السيستاني دامَ ظله الوارف، التي استجاب لها أبناءُ العراق من كل حدبٍ وصوب ملتحقين بجبهات القتال مضحين بأنفسهم لحماية الحرمات والمقدسات، فهبَّ الحشد الشعبي المبارك ليرسم بهممهم العالية مع قواتنا المسلحة الباسلة بصنوفها وتشكيلاتها الامنية والعسكرية المختلفة ، نصراً تاريخياً ناجزاً للعراق وأهله وللعالم”.

وأشار البيان “بهذه المناسبة يؤكد تيار الحكمة الوطني، بأَنَّ حصر السلاح بيد الدولة وتعزيز دور المؤسسات فيها ، يمثلان البوصلة الدائمة للحفاظ على سيادة البلاد ببركة هذا النصر الكبير، والضمانة الحقيقية لحماية السلم المجتمعي المنشود لعراقنا الموحد”.

وأهب تيار الحكمة “بالعراقيين جميعا ويدعو الاحزاب والجهات والفعاليات السياسية والمجتمعية والثقافية كافةً، أن يأخذوا أدوارهم المأمولة في تفعيل توجيه المرجعيَّةِ العليا، وتبني موقفها بشكل كامل بحصر السلاح كلياً بيد الدولة وعدم توظيف الانتصار الوطني وجهود المقاتلين في العمل السياسي والحزبي والانتخابي تحت أي عنوان أو مسمى”.

كما دعا الى “تأكيد دور الدولة ومؤسساتها الدستورية وتفعيل قانون الحشد الشعبي الذي شرعه مجلس النواب العراقي، بجعلهِ مؤسسةً وطنيةً رصينةً تكونُ ظهيراً حقيقيا للمؤسسات العسكرية والأمنية في الدولة، مع أهمية مواصلة الجهود النوعية لمكافحة الإرهاب ميدانيا وفكرياً بإشاعة ثقافة الاعتدال والفكر البنّاء، بموازاة جهد استخباريٍ متواصل يفكك الخلايا النائمة وينتهي منها، ويتواصل مع دول المنطقة والعالم بما يغني التجربة ويطورها في هذا المجال”.

ودعا تيار الحكمة أيضاً “مجلس النواب والحكومة بمختلف أجهزتها الى رعاية أُسر الشهداء والجرحى بالمتابعة الحقيقية الجادة وإدراج مايضمن حقوقهم في موازنة العام القادم ، والاسراع بإعادة النازحين وبذل الجهود الحقيقية لاعمار المناطق المحررة ومناطق المحرِّرين، واعتماد استراتيجية ناجحة لمكافحة الفساد بكل اشكاله حيث يقف تيار الحكمة الوطني داعما لها ومساندا حقيقياً في هذا الاتجاه، وفِي دفع عجلة الإعمار والبناء الى أمام”.

ولفت البيان “لا يفوت تيار الحكمة الوطني إن يتقدم بالشكر والتقدير العاليين للجمهورية الاسلامية الإيرانية بشكل خاص ولقوى التحالف الدولي، ولروسيا وغيرهم من دول العالم التي ساندت العراق ووقفت الى جانبه في ملحمته التاريخية الكبرى”.

الحل تثمن دعوة المرجعية العليا بدمج الحشد وحصر السلاح بيد الدولة

ثمن رئيس كتلة الحل البرلمانية،النائب محمد الكربولي، دعوة المرجعية الدينية العليا المتمثلة بالسيد الأمام علي السيستاني في حصر السلاح بيد الدولة ودمج متطوعي الحشد الشعبي في المؤسسات والأجهزة الامنية الحكومية مع الحفاظ على حقوق الشهداء والجرحى.

وأكد الكربولي ان “الدعوة المسؤولة لسماحة المرجع السيستاني تؤكد دعم المرجعية لمشروع الدولة المدنية دولة المواطنة والمؤسسات، وهي ما تعد ألزاماً للحكومة والقوى السياسية تعزيز هذا المسار ومنع محاولات الألتفاف عليها”.

وشدد رئيس كتلة الحل النيابية “على ضرورة الالتزام بما وجهت الية المرجعية وتفويت الفرصة على من يحاول أستغلال دماء وتضحيات شهداء وجرحى منطوعي الحشد ومعاناة ذويهم لتحقيق مكاسب سياسية وحزبية زائلة”.

وحيا النائب الكربولي “تأكيد مرجعية السيد السيستاني المتكررة على إعادة النازحين الى مناطق سكناهم وحث الحكومة على أعادة اعمار مدنهم المحررة، متمنين على المرجع توجية الحكومة والاجهزة الامنية والحشد الشعبي بالكشف عن مصير المعتقلين والمفقودين من أبناء المدن المحررة”.

العامري : فتوى المرجعية الدينية العليا اعادة الحياة للعراق

شدد السيد الأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري على أن بناء العراق يتم بالإرادة الكبيرة ومحاربة الفساد وليس بالبرامج الانتخابية والدعائية مرحبا بموقف المرجعیة التي دعت لمحاربة الفساد وتفعيل قانون الحشد.

العامري وخلال احتفال جماهيري أقيم في محافظة كربلاء المقدسة بمناسبة النصر النهائي على عصابات “داعش” الإرهابية ، أثنى على جميع من قدم للعراق الدعم في محاربة الإرهاب ، مبينا بالقول “لو لا فصائل المقاومة الإسلامية وفتوى الجهاد الكفائي للمرجعية الدينية العليا ودعم الجمهورية الإسلامية لما تكلل هذا النصر بهذه العظمة”.

وأضاف العامري أن سقوط بعض المدن بيد عصابات “داعش” الإرهابية في حزيران عام 2014  خلق انهياراً في صفوف القوات الامنية وجاءت فتوى المرجعية الدينية العليا لتعيد الحياة بداخلهم.

منظمة بدر: لابد من محاربة الفساد كمقدمة لبناء العراق

أكد مسؤول منظمة بدر في النجف الاشرف صادق السعداوي أن مشروع “داعش” انتهى الى غير رجعة وأن العراقيين أمامهم مرحلة مهمة وهي مرحلة بناء العراق والتي لابد ان تبدأ بمكافحة الفساد كخطوة أولى مثمنا بدعوة المرجعیة بهذه الخصوص.

وبين السعداوي مرحلة “داعش” كانت مرحلة الدفاع عن العراق كوجود ، مشيرا الى أن عصابات “داعش” الإرهابية ومن خلفها المشروع الامريكي الصهيوني السعودي في المنطقة كان يستهدف وجود العراق كدولة والشعب العراقي كشعب عربي مسلم أصيل.

وأضاف مسؤول منظمة بدر في النجف الاشرف أن مشروع داعش انتهى الى غير رجعة بفضل تضحيات ودماء الشهداء وبفضل فتوى المرجعية الدينية الرشيدة وتلبية أبناء الشعب العراقي لهذه الفتوى بكل طوائفه وقومياته وأقلياته ، مشيرا الى أنه “بعد مشروع داعش امامنا الان مرحلة جديدة لا تقل عن مرحلة الجهاد وهي مرحلة بناء البلد وبناء البلد يبدأ من مكافحة الفساد الذي استشرى بشكل مخيف ومرعب ولا بد من تهيئة جو مناسب لبناء العراق لابد من أن نقضي على الفساد تمهيداً لبناء البلد” ، مؤكداً الحاجة لكل الجهود في عملية إعادة بناء العراق.

المجلس السياسي للعمل العراقي: خطبة المرجعية رسمت طريق النجاة للعراق

صرح جواد العطار القيادي في المجلس السياسي للعمل العراقي  حول اهم النقاط التي تضمنتها خطبة المرجعية الدينية، ومما جاء فيه:وقفت خطبة المرجعية الدينية العليا اليوم على مواطن القوة في المجتمع العراقي الذي استجاب لفتوى الجهاد الكفائي وضرب من خلالها اروع الأمثلة في التضحية والإيثار بالنفس والمال ليقف منتصرا امام العالم كله بعد اكثر من ثلاثة سنوات ونصف على دخول داعش الارهابي.

وأضاف العطار: لقد رسمت الخطبة اليوم طريق النجاة حينما وضعت الحلول في الحرب على الارهاب وتجفيف منابعه ومحاصرة التطرف والدعوة الى الاستفادة من رجالات الحشد الشعبي في الهيئات الرسمية والامنية وحصر السلاح بيد الدولة وعدم استغلال اسم الحشد الشعبي الذي نال القبول بين الناس لاغراض سياسية او حزبية.

وختم العطار حديثه: بان المرجعية الدينية انجزت في الخطبة امس النصر في المعركة على الارهاب ودعت الى استمرار الحرب على الفساد.

حزب الدعوة یدعو الكتل لتأييد موقف المرجعية في عدم استغلال جهود المقاتلين بالعمل السياسي

اعلن حزب الدعوة الاسلامية تأييده لموقف المرجعية الدينية العليا ويبارك للمرجعية مواقفها المشهودة التي أسهمت في حفظ وحدة العراق وصيانة سيادته واستقلاله .

يُعلن حزب الدعوة الاسلامية تأييده لموقف المرجعية الدينية العليا الذي عبرت عنه اليوم عبر صلاة الجمعة، ويبارك للمرجعية مواقفها المشهودة التي أسهمت في حفظ وحدة العراق وصيانة سيادته واستقلاله واكدت التعايش السلمي بين ابنائه.

ويستذكر حزب الدعوة الاسلامية فتواها التاريخية بالدفاع الكفائي التي استجاب لها عشرات الآلاف من أبناء العراق مسارعين الى جبهات القتال ومضحين بأنفسهم دفاعا عن العراق وحرماته ،  التي تشكل على ضوئها الحشد الشعبي الذي كان شريكا حقيقيا وفاعلا لباقي قواتنا المسلحة وقواتنا الامنية ، وكان بفضل جهاد هؤلاء جميعا وتضحياتهم الكبيرة ودمائهم الزكية وبقيادة القائد العام الدكتورحيدرالعبادي للقوات المسلحة ان تحقق للعراق نصر تاريخي وقف العالم كله اجلالا له.

ان تعزيز المؤسسات وحصر السلاح بيد الدولة هما الخطوة الاساس لصيانة هذا النصر الكبير ، و الشرط لحماية السلم المجتمعي ، من اجل ان ينهض العراق دولة مهابة ورائدة في المنطقة.

وكما  هبّ اهلنا بالامس لنداء المرجعية في الاستجابة لفتوى الدفاع الكفائي وبذلوا دماءهم رخيصة، فهم مدعوون اليوم افرادا وجماعات للاستجابة غير المشروطة لنداء المرجعية اليوم في حصر السلاح بيد الدولة ، وندعو الكتل الى تأييد موقف المرجعية في عدم استغلال جهود المقاتلين في العمل السياسي والانتخابي.

تظاهرة في النجف تدعو المرجعية الدينية الى اصدار فتوى شرعية ضد الفساد

دعا عشرات المواطنين في محافظة النجف، السبت، خلال تظاهرة نظموها، المرجعية الدينية العليا الى اصدار فتوى شرعية ضد الفساد.

وقال مراسل السومرية نيوز في المحافظة، إن العشرات من المواطنين في محافظة النجف نظموا، اليوم، تظاهرة احتجاجا على الفساد والفاسدين، مشيرا الى أن المتظاهرين دعوا المرجعية الدينية العليا لاصدار فتوى شرعية ضد الفساد والفاسدين.

وأضاف أن المتظاهرين طالبوا ايضا رئيس الوزراء حيدر العبادي بالقضاء على الفاسدين وتقديمهم للقضاء في اسرع وقت.


    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/12/16



كتابة تعليق لموضوع : ترحیب عراقي واسع بدعوة المرجعية لدمج الحشد بالمنظومة الأمنية وحصر السلاح بيد الدولة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All

 
علّق نور الله ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : جميل وابداع مايكتبه هذا الفيلسوف المبدع يتضمن مافي الواقع واحساس بما يليق به البشر احب اهنئ هذا المبدع عل عبقريته في الكلام واحساسه الجميل،، م،،،،،،،نور الله

 
علّق سلام السوداني ، على شيعة العراق في الحكم  - للكاتب محمد صادق الهاشمي : 🌷تعقيب على مقالة الاستاذ الهاشمي 🌷 أقول: ان المقال يشخص بموضوعية الواقع المؤلم للأحزاب الشيعية، وأود ان أعقب كما يلي: ان الربط الموضوعي الذي يربطه المقال بين ماآلت اليه الأحزاب الحاكمة غير الشيعية في دول المنطقةمن تدهور بل وانحطاط وعلى جميع المستويات يكاد يكون هو نفس مصير الأحزاب الشيعية حاضراً ومستقبلاً والسبب واضح وجلي للمراقب البسيط للوقائع والاحداث وهو ان ارتباطات الأحزاب الشيعية الخارجية تكاد تتشابه مع الارتباطات الخارجية للأحزاب الحاكمة في دول المنطقة وأوضحها هو الارتباط المصيري مع المصالح الامريكية لذلك لايمكن لاحزابنا الشيعية ان تعمل بشكل مستقل ومرتبط مع مصالح الجماهير ومصالح الأمة وابرز واقوى واصدق مثال لهذا التشخيص هو هشاشة وضعف ارتباط أحزابنا الشيعية بالمرجع الأعلى حتى اضطرته عزلته ان يصرخ وبأعلى صوته: لقد بُح صوتنا!!! لذلك لامستقبل لاحزابنا الشيعية ولاامل في الاصلاح والتغيير مع هذا الارتباط المصيري بالمصالح الامريكية وشكراً للاستاذ تحياتي💐 سلام السوداني

 
علّق محمد ، على التكنوقراط - للكاتب محسن الشمري : احسنت استاذ

 
علّق اكرم ، على رسالة الى الشباب المهاجرين الى اليونان - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : لم اجد الحديث في الجزء والصفحة المعنية وفيهما احاديث غير ما منشور والله العالم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل تستطيع ان تصف النور للاعمى؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان قصة ميلاد السيد المسيح عليه وعلى امه الصلاة والسلام دليل على حقيقة ان للكون اله خالق فق بنقصنا الصدق والاخلاص لنعي هذه الحقيقه دمتم في امان الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د. يسرى البيطار
صفحة الكاتب :
  د. يسرى البيطار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 رسالة إلى السيد عمار الحكيم  : مواطن من ديالى

 ممثل السید السیستاني ( الشيخ الكربلائي ) بيوم اليتيم العالمي یؤکد ضرورة الإهتمام بالجانب الاجتماعي وأداء الخير للمجتمع

 المرجعية والتاثير العابر للمذهبية  : ابو زهراء الحيدري

 هيئة الحج توجه زوار بيت الله الحرام بعدم التصوير داخل الحرمين الشريفين

 الصحافة الإلكترونية... هل تكون بديلاً للصحافة الورقية  : تيسير سعيد الاسدي

 احذروا الليث إذا غضب!!  : قيس المولى

 الهيئات المستقلة وخروجها من المحاصصة  : ماجد زيدان الربيعي

 شتاء أياد السامرائي المفخخ  : سعد الحمداني

 الانبهار بالآخر  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 اطروحة دكتوراه في جامعة النهرين تناقش الاحماض الرايبوسومية الدقيقة  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 في مرمى النيران.. (1)  : عباس البغدادي

 مدارسُ الكفيل النسويّة تعتزم إقامة مهرجان (روح النبوّة) بنسخته الثانية وتؤكّد أنّها ستكون مميّزة...

 التنوع التعبيري في القرآن الكريم وأثره في إبراز المعاني.  : الشيخ علي العبادي

 العراقيون موحدون ضد الارهاب والارهابين  : مهدي المولى

 يحيى رسول :تدمير خمسة انفاق والعثور على كدسين للعتاد بعملية في الموصل

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107585333

 • التاريخ : 19/06/2018 - 09:33

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net