ترحیب عراقي واسع بدعوة المرجعية لدمج الحشد بالمنظومة الأمنية وحصر السلاح بيد الدولة

 دعت المرجعية الدينية العليا في خطبة الجمعة یوم امس الى دمج المتطوعين والقاتلين {الحشد الشعبي} في المنظومة الأمنية للقوات المسلحة العراقية.

وقال ممثل المرجعية في كربلاء الشيخ عبد المهدي الكربلائي، إن “المنظومة الامنية العراقية لا تزال بحاجة ماسة الى الكثير من الرجال الابطال الذين ساندوا قوات الجيش والشرطة الاتحادية خلال السنوات الماضية وقاتلوا معها في مختلف الجبهات”.

وجاءت بعدها بیانات ومواقف عراقیة مؤیدة لرأي المرجعية الدينية العليا بدمج قوات الحشد مع القوات الامنية وحصر السلاح بيد الدولة وتفعيل قانون الحشد الشعبي .

العبادي یرحب بدعوة المرجعية بعدم إستغلال المتطوعين بالحشد سياسياً

أكد رئيس الوزراء، حيدر العبادي، مضي الحكومة في رعاية عوائل الشهداء والجرحى.

وذكر بيان لمكتبه ان العبادي “يعرب عن شكره وتقديره واعتزازه البالغ لمواقف المرجعية الدينية المدافعة عن العراق ووحدة شعبه وأمنه وسلامته ومستقبله في مرحلة ما بعد الانتصار، والتي تجسّدت في فتوى الجهاد التأريخية والاستجابة الواعية لها من قبل ابناء شعبنا المجاهد الذي ساند قواتنا البطلة حتى تحقيق النصر وتطهير أرضنا ومدننا من عصابة داعش الارهابية”.

وأكد رئيس الوزراء على ان “الحكومة ماضية في رعاية عوائل الشهداء والجرحى الذين هم صناع النصر، واعادة الاستقرار والنازحين الى المناطق المحررة، إضافة الى حصر السلاح بيد الدولة الذي تم البدء بتطبيقه، وتحقيق السلم المجتمعي والتصدي للجذور والخلفيات الفكرية والسلوكية للارهاب وازالة آثاره، ومحاربة الفساد المستشري والتصدي له بكل أشكاله”.

ورحب العبادي بحسب البيان “بدعوة المرجعية الدينية بعدم إستغلال المتطوعين والمقاتلين في الحشد سياسياً، وهو ما يؤكد أهمية إبعاد المؤسسات الامنية عن الانخراط في العمل السياسي والذي يؤيده مقاتلو الحشد الشعبي ومنتسبوه”.

واوضح البيان ان “هذا الأمر أكد عليه القائد العام للقوات المسلحة في أكثر من مناسبة وقد أصدر في مرحلة مبكرة الأمر الديواني ٩١ لسنة ٢٠١٦ والذي يضع الأسس التنظيمية لهيئة الحشد الشعبي والذي تم تشريعه لاحقاً بقانون الهيئة، وان الحكومة تعمل على تنظيم الحشد وفق السياقات القانونية للدولة ورعاية المقاتلين الشجعان، حيث ان وجود المتطوعين الذين بذلوا جهودهم ببسالة جنبا الى جنب مع القوات الامنية الاخرى يمثل سياسة ثابتة للحكومة”.

الحكمة يشدد على حصر السلاح بيد الدولة وتفعيل قانون الحشد الشعبي

شدد تيار الحكمة الوطني، على تنفيذ توجيهات المرجعية الدينية العليا، بحصر السلاح بيد الدولة” داعيا الى “تفعيل قانون الحشد الشعبي”.

وذكر بيان للمكتب السياسي لتيار الحكمة “إلتزاماً بنهجه التاريخي الدائم ورؤيته الثابتة يُؤكدُ تيار الحكمة الوطني موقفه المعهود وتأييده الكامل لموقف المرجعية الدينية العليا الذي عبرت عنه الْيَوْمَ في صلاة الجمعة المباركة ضمن اجواء النصر العراقي الشاخص”.

وأضاف “إذ يبارك تيارنا مواقف المرجعيَّةِ المشهودة التي حفظت العراق الموحد وسيادته واستقلاله ورسخت التعايش السلمي بين ابنائه وأهله، فإنه يقفُ مشيداً مفتخراً بالفتوى التاريخية للإمام السيستاني دامَ ظله الوارف، التي استجاب لها أبناءُ العراق من كل حدبٍ وصوب ملتحقين بجبهات القتال مضحين بأنفسهم لحماية الحرمات والمقدسات، فهبَّ الحشد الشعبي المبارك ليرسم بهممهم العالية مع قواتنا المسلحة الباسلة بصنوفها وتشكيلاتها الامنية والعسكرية المختلفة ، نصراً تاريخياً ناجزاً للعراق وأهله وللعالم”.

وأشار البيان “بهذه المناسبة يؤكد تيار الحكمة الوطني، بأَنَّ حصر السلاح بيد الدولة وتعزيز دور المؤسسات فيها ، يمثلان البوصلة الدائمة للحفاظ على سيادة البلاد ببركة هذا النصر الكبير، والضمانة الحقيقية لحماية السلم المجتمعي المنشود لعراقنا الموحد”.

وأهب تيار الحكمة “بالعراقيين جميعا ويدعو الاحزاب والجهات والفعاليات السياسية والمجتمعية والثقافية كافةً، أن يأخذوا أدوارهم المأمولة في تفعيل توجيه المرجعيَّةِ العليا، وتبني موقفها بشكل كامل بحصر السلاح كلياً بيد الدولة وعدم توظيف الانتصار الوطني وجهود المقاتلين في العمل السياسي والحزبي والانتخابي تحت أي عنوان أو مسمى”.

كما دعا الى “تأكيد دور الدولة ومؤسساتها الدستورية وتفعيل قانون الحشد الشعبي الذي شرعه مجلس النواب العراقي، بجعلهِ مؤسسةً وطنيةً رصينةً تكونُ ظهيراً حقيقيا للمؤسسات العسكرية والأمنية في الدولة، مع أهمية مواصلة الجهود النوعية لمكافحة الإرهاب ميدانيا وفكرياً بإشاعة ثقافة الاعتدال والفكر البنّاء، بموازاة جهد استخباريٍ متواصل يفكك الخلايا النائمة وينتهي منها، ويتواصل مع دول المنطقة والعالم بما يغني التجربة ويطورها في هذا المجال”.

ودعا تيار الحكمة أيضاً “مجلس النواب والحكومة بمختلف أجهزتها الى رعاية أُسر الشهداء والجرحى بالمتابعة الحقيقية الجادة وإدراج مايضمن حقوقهم في موازنة العام القادم ، والاسراع بإعادة النازحين وبذل الجهود الحقيقية لاعمار المناطق المحررة ومناطق المحرِّرين، واعتماد استراتيجية ناجحة لمكافحة الفساد بكل اشكاله حيث يقف تيار الحكمة الوطني داعما لها ومساندا حقيقياً في هذا الاتجاه، وفِي دفع عجلة الإعمار والبناء الى أمام”.

ولفت البيان “لا يفوت تيار الحكمة الوطني إن يتقدم بالشكر والتقدير العاليين للجمهورية الاسلامية الإيرانية بشكل خاص ولقوى التحالف الدولي، ولروسيا وغيرهم من دول العالم التي ساندت العراق ووقفت الى جانبه في ملحمته التاريخية الكبرى”.

الحل تثمن دعوة المرجعية العليا بدمج الحشد وحصر السلاح بيد الدولة

ثمن رئيس كتلة الحل البرلمانية،النائب محمد الكربولي، دعوة المرجعية الدينية العليا المتمثلة بالسيد الأمام علي السيستاني في حصر السلاح بيد الدولة ودمج متطوعي الحشد الشعبي في المؤسسات والأجهزة الامنية الحكومية مع الحفاظ على حقوق الشهداء والجرحى.

وأكد الكربولي ان “الدعوة المسؤولة لسماحة المرجع السيستاني تؤكد دعم المرجعية لمشروع الدولة المدنية دولة المواطنة والمؤسسات، وهي ما تعد ألزاماً للحكومة والقوى السياسية تعزيز هذا المسار ومنع محاولات الألتفاف عليها”.

وشدد رئيس كتلة الحل النيابية “على ضرورة الالتزام بما وجهت الية المرجعية وتفويت الفرصة على من يحاول أستغلال دماء وتضحيات شهداء وجرحى منطوعي الحشد ومعاناة ذويهم لتحقيق مكاسب سياسية وحزبية زائلة”.

وحيا النائب الكربولي “تأكيد مرجعية السيد السيستاني المتكررة على إعادة النازحين الى مناطق سكناهم وحث الحكومة على أعادة اعمار مدنهم المحررة، متمنين على المرجع توجية الحكومة والاجهزة الامنية والحشد الشعبي بالكشف عن مصير المعتقلين والمفقودين من أبناء المدن المحررة”.

العامري : فتوى المرجعية الدينية العليا اعادة الحياة للعراق

شدد السيد الأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري على أن بناء العراق يتم بالإرادة الكبيرة ومحاربة الفساد وليس بالبرامج الانتخابية والدعائية مرحبا بموقف المرجعیة التي دعت لمحاربة الفساد وتفعيل قانون الحشد.

العامري وخلال احتفال جماهيري أقيم في محافظة كربلاء المقدسة بمناسبة النصر النهائي على عصابات “داعش” الإرهابية ، أثنى على جميع من قدم للعراق الدعم في محاربة الإرهاب ، مبينا بالقول “لو لا فصائل المقاومة الإسلامية وفتوى الجهاد الكفائي للمرجعية الدينية العليا ودعم الجمهورية الإسلامية لما تكلل هذا النصر بهذه العظمة”.

وأضاف العامري أن سقوط بعض المدن بيد عصابات “داعش” الإرهابية في حزيران عام 2014  خلق انهياراً في صفوف القوات الامنية وجاءت فتوى المرجعية الدينية العليا لتعيد الحياة بداخلهم.

منظمة بدر: لابد من محاربة الفساد كمقدمة لبناء العراق

أكد مسؤول منظمة بدر في النجف الاشرف صادق السعداوي أن مشروع “داعش” انتهى الى غير رجعة وأن العراقيين أمامهم مرحلة مهمة وهي مرحلة بناء العراق والتي لابد ان تبدأ بمكافحة الفساد كخطوة أولى مثمنا بدعوة المرجعیة بهذه الخصوص.

وبين السعداوي مرحلة “داعش” كانت مرحلة الدفاع عن العراق كوجود ، مشيرا الى أن عصابات “داعش” الإرهابية ومن خلفها المشروع الامريكي الصهيوني السعودي في المنطقة كان يستهدف وجود العراق كدولة والشعب العراقي كشعب عربي مسلم أصيل.

وأضاف مسؤول منظمة بدر في النجف الاشرف أن مشروع داعش انتهى الى غير رجعة بفضل تضحيات ودماء الشهداء وبفضل فتوى المرجعية الدينية الرشيدة وتلبية أبناء الشعب العراقي لهذه الفتوى بكل طوائفه وقومياته وأقلياته ، مشيرا الى أنه “بعد مشروع داعش امامنا الان مرحلة جديدة لا تقل عن مرحلة الجهاد وهي مرحلة بناء البلد وبناء البلد يبدأ من مكافحة الفساد الذي استشرى بشكل مخيف ومرعب ولا بد من تهيئة جو مناسب لبناء العراق لابد من أن نقضي على الفساد تمهيداً لبناء البلد” ، مؤكداً الحاجة لكل الجهود في عملية إعادة بناء العراق.

المجلس السياسي للعمل العراقي: خطبة المرجعية رسمت طريق النجاة للعراق

صرح جواد العطار القيادي في المجلس السياسي للعمل العراقي  حول اهم النقاط التي تضمنتها خطبة المرجعية الدينية، ومما جاء فيه:وقفت خطبة المرجعية الدينية العليا اليوم على مواطن القوة في المجتمع العراقي الذي استجاب لفتوى الجهاد الكفائي وضرب من خلالها اروع الأمثلة في التضحية والإيثار بالنفس والمال ليقف منتصرا امام العالم كله بعد اكثر من ثلاثة سنوات ونصف على دخول داعش الارهابي.

وأضاف العطار: لقد رسمت الخطبة اليوم طريق النجاة حينما وضعت الحلول في الحرب على الارهاب وتجفيف منابعه ومحاصرة التطرف والدعوة الى الاستفادة من رجالات الحشد الشعبي في الهيئات الرسمية والامنية وحصر السلاح بيد الدولة وعدم استغلال اسم الحشد الشعبي الذي نال القبول بين الناس لاغراض سياسية او حزبية.

وختم العطار حديثه: بان المرجعية الدينية انجزت في الخطبة امس النصر في المعركة على الارهاب ودعت الى استمرار الحرب على الفساد.

حزب الدعوة یدعو الكتل لتأييد موقف المرجعية في عدم استغلال جهود المقاتلين بالعمل السياسي

اعلن حزب الدعوة الاسلامية تأييده لموقف المرجعية الدينية العليا ويبارك للمرجعية مواقفها المشهودة التي أسهمت في حفظ وحدة العراق وصيانة سيادته واستقلاله .

يُعلن حزب الدعوة الاسلامية تأييده لموقف المرجعية الدينية العليا الذي عبرت عنه اليوم عبر صلاة الجمعة، ويبارك للمرجعية مواقفها المشهودة التي أسهمت في حفظ وحدة العراق وصيانة سيادته واستقلاله واكدت التعايش السلمي بين ابنائه.

ويستذكر حزب الدعوة الاسلامية فتواها التاريخية بالدفاع الكفائي التي استجاب لها عشرات الآلاف من أبناء العراق مسارعين الى جبهات القتال ومضحين بأنفسهم دفاعا عن العراق وحرماته ،  التي تشكل على ضوئها الحشد الشعبي الذي كان شريكا حقيقيا وفاعلا لباقي قواتنا المسلحة وقواتنا الامنية ، وكان بفضل جهاد هؤلاء جميعا وتضحياتهم الكبيرة ودمائهم الزكية وبقيادة القائد العام الدكتورحيدرالعبادي للقوات المسلحة ان تحقق للعراق نصر تاريخي وقف العالم كله اجلالا له.

ان تعزيز المؤسسات وحصر السلاح بيد الدولة هما الخطوة الاساس لصيانة هذا النصر الكبير ، و الشرط لحماية السلم المجتمعي ، من اجل ان ينهض العراق دولة مهابة ورائدة في المنطقة.

وكما  هبّ اهلنا بالامس لنداء المرجعية في الاستجابة لفتوى الدفاع الكفائي وبذلوا دماءهم رخيصة، فهم مدعوون اليوم افرادا وجماعات للاستجابة غير المشروطة لنداء المرجعية اليوم في حصر السلاح بيد الدولة ، وندعو الكتل الى تأييد موقف المرجعية في عدم استغلال جهود المقاتلين في العمل السياسي والانتخابي.

تظاهرة في النجف تدعو المرجعية الدينية الى اصدار فتوى شرعية ضد الفساد

دعا عشرات المواطنين في محافظة النجف، السبت، خلال تظاهرة نظموها، المرجعية الدينية العليا الى اصدار فتوى شرعية ضد الفساد.

وقال مراسل السومرية نيوز في المحافظة، إن العشرات من المواطنين في محافظة النجف نظموا، اليوم، تظاهرة احتجاجا على الفساد والفاسدين، مشيرا الى أن المتظاهرين دعوا المرجعية الدينية العليا لاصدار فتوى شرعية ضد الفساد والفاسدين.

وأضاف أن المتظاهرين طالبوا ايضا رئيس الوزراء حيدر العبادي بالقضاء على الفاسدين وتقديمهم للقضاء في اسرع وقت.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/12/16



كتابة تعليق لموضوع : ترحیب عراقي واسع بدعوة المرجعية لدمج الحشد بالمنظومة الأمنية وحصر السلاح بيد الدولة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رسول الحسون
صفحة الكاتب :
  رسول الحسون


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هذا طبعك لو دلال  : عباس العزاوي

 يوم للمثقف الالكتروني الحديث  : عمار طلال

 قصة بائس في زمن الديمقراطية  : اسعد عبدالله عبدعلي

 الحكومة القادمة بين الترشيق والتمثيل ؟!  : محمد حسن الساعدي

 من هدوء الطبيعة إلى ضجيج العصرنة   : نايف عبوش

 فديوا ينشر لاول مرة كيفية تعذيب العراقيين في زمن الطاغية

 شارك المجلس الاعلى الاسلامي  العراقي البصرة فرع قضاء الفاو ضمن حملة ( مدرستي بيتي) والتي يقوم بها مكتب النائب عهود الفضلي  : اعلام كتلة المواطن

 كربلاء بين عهدين كما سجلتها باصرة الكرباسي  : د . نضير الخزرجي

 موقع الكوت نت يقيم مهرجانه السنوي السادس لتكريم المبدعين في المحافظة

 لماذا الفتنة ياشيوخ  : علي محمد الجيزاني

 اتحاد نساء كوردستان (زنان) مسيرة لا تتوقف  : سامان نديم الداوودي

 شيعة رايتس ووتش تصدر تقريرها الشهري حول الانتهاكات الحقوقية بحق الشيعة  : شيعة رايتش ووتش

 وزير النقل السابق : الاتفاقية مع الكويت لتنظيم الملاحة في خور عبد الله خيبت امل  : مكتب وزير النقل السابق

 قبول فكرة الإمام الحجة (عج) بالرغم من صغر السن والغيبة (الجزء الرابع)  : خضير العواد

 استراتيجية "الغزوات الداعشية" في الحروب التمويهية  : سعود الساعدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net