صفحة الكاتب : عزيز الخزرجي

ألنظام ألمركزي و آللامركزي في ألعراق ألجّديد!
عزيز الخزرجي

إشتدّتْ في آلآونة ألأخيرة – و مع قرب إنسحاب آلقوات الأمريكية من العراق - مسألة فصل النظام الأداري للمحافظات عن حكومة المركز لتكون حكومة فيدرالية أو إتّحاديّة أو كونفدرالية, و الحقيقية بعد تأمّلنا للأمر و تدقيقنا و أجرائنا لبعض التحقيقات ألميدانية و آلأجتماعية لمعرفة جدوى مناداة بعض ألمُحافظات بآلفيدرالية؛ تبيّن أنّ الدّاعين لهذا الفصل ينتهي أسبابه إلى جشع ألمسؤول العراقي و محاولته ألحصول مباشرة على آلأمتيازات و آلأموال ألمخصصة لمحافظاتهم من أجل ألتّصرف بها مباشرةً و حسب ما يحلو لهم ليضمنوا تلاعبهم و تصرفهم الكامل بمليارات الدولارات بعيداً عن الرّقابة المركزية .. تلك المليارات التي لا يستطيع ألمسؤولين ألعراقيين - لحسن أو لسوء الحظ – حتّى مُجرّد عدّها حسابياً .. خصوصاً من قبل ألمحافظين أو  آلوزراء ألأميين فكرياً, بل نصب كل وزير و محافظ مستشارين له للقيام بهذا الدور, كما لا يخلو الأمر من وجود أصابع خفيّة للأستكبار العالمي لتقسيم العراق, و قد اشرنا لهذا المخطط مفصلاً في موضوع سابق تحت عنوان: "ألبعثسلفية يُمهدون لتنفيذ بروتوكولات حكماء صهيون"!

 و آلمشكلة ألأهم بجانب هذا؛ هو عدم وجود آلآليّات التنظيمية العملية ألأكاديمية لتنفيذ آلمشاريع ألكثيرة ألمعطلة منذ سنوات, بآلأضافة إلى مسألة ألأولويات و دراسات ألجّدوى من آلمشاريع, لذلك لا تتصوّر أخي القارئ؛ أنّ العراق يتطوّر مدنياً على غرار ما هو موجود في الدول المتطورة ماديّاً على الأقل .. سواءاً تلك التي تتحكم فيها الأنظمة الفيدرالية ألأتحاديّة أو الكونفدراليّة .. ناهيك عن التقدم الحضاري و الذي يتقدم على المدني كونه آلأساس في سعادة الأنسان, و لا أستغرب من جهل الخريجين في العراق و الدول العربية بمفاهيم الأدارة العصرية المتطورة و آلقضايا التي أشرنا لها آنفاً لكون الدراسة في دولنا تفيد القرون الوسطى؛ بل عجبي و إستغرابي ألشديد هو على (آلشلّة الأنكليزية) التي كانت تتواجد و تعتاش على نظام مساعدة الفقراء في أنكلترا أو بلاد الغرب ألأخرى على مدى سنين وهم يجهلون حتى معرفة التعاريف الأوليّة لمباني الأدارة و النظم المتطورة و حثيات النّظريات العلمية التي توصل إليها جامعات الغرب, و لا أدري كيف قضى هؤلاء الأنتهازيون عمرهم هناك و هم لا يستحون من كونهم كانوا كطفليين و عالة على المجتمع الغربي كما هم عالة على العراق الدامي أليوم , و آلأغرب ألأغرب هنا هو إعتبار أنفسهم رؤساء للكتل و التلال و الوديان التي ما تركت للعراق و العراقيين سوى الخراب و النّهب و الأنتهازية و خسارة العمر و الزمن لتستمرّ آلأزمنة المحروقة على العراق!؟

بلدنا ألنازف يبدو و كأنه على شفا حفرة من النار بعد ما لم يترك آلبعث الصدامي فيه إنسان حين قسم الجاهل المجرم بترك العراق أرضاً بلا إنسان و وفى بوعده بعد حكم ظالم لأربعة عقود متوالية .. كردستان بمحافظاتها الثلاثة .. صلاح الدين بتوابعها العوجاوية ألبدوية .. ألنجف بعشائرها المتراكمة ألمزدحمة .. كربلاء بمداراتها و أطيافها العجيبة الغريبة.. بقية محافظات الوسط .. و الجنوب .. كلّها تترقب و تتحيّن الفرصة تلو الأخرى من أجل إلتهام حصّة آلأسد من خزينة العراق المهدورة بجيوب عدّة آلالاف من آلرؤساء و الوزراء و النواب و المدراء للأسف .

و السيد ألزرفي محافظ النجف لم يُطالب كما مُحافظ تكريت أو الموصل بآلأنفصال من أجل شهوة آلرئاسة .. بل طلب زبدة الموضوع و من الآخر مباشرةً .. و هو تحويل جميع الصّلاحيات و آلأموال إلى ألمُحافظ مباشرةً ليتمّ آلتّصرف بها و بدون قيد أو شرط أو رقابة, جاء ذلك في تصريح للمُحافظ يوم أمس نقلته وكالة الصحافة المستقلة(إيبا)؛ مفاده:ـ

[أعلن مُحافظ النجف عدنان الزرفي بأنّ مسؤولي ألأدارات ألمحلية في آلمُحافظة يطالبون ألحكومة  الأتحادية تحويل جميع ألمخصصات و ألصلاحيات ألممنوحة للحكومة المركزية و الوزارات المعنية إلى آلمُحافظين مباشرةً لكي تستطيع القيام بدورها المقرر دستورياً و قانونياً لخدمة مواطني إقليمهُ]

 يتبين من هذا آلكلام ألغير علمي مدى ذكاء العراقيين لكن ليس في جانب الخير و آلبناء و الأخلاص بل بآلأتجاه المعاكس تماماً للأسف .. لأنّ هذا التصريح يخالف أبسط قواعد النظام و آلمركزية و آلأخلاق و العلم في العمل ألأنسانيّ ألمُخلص, حيث لا يُمكن تطبيقه حتّى في مجال أسرة صغيرة ناهيك عن دولة مثل آلعراق, لأنّه من آلصعب ألتفرد بجميع شؤون العائلة الواحدة مباشرة من قبل ربّ البيت وحده فلا بد من التنسيق و المشورة مع باقي أعضاء الأسرة بشأن المشتريات و الأولويات و مراعاة العدالة عند التنفيذ و التقسيم لتحصيل التكامل في تحقيق أهداف العائلة .. من هنا  فأنّه من آلصعب .. بلْ من آلمستحيل تخويل آلأمور للمحافظين لأسباب تربوية و أخلاقية و إدارية و  علمية بجانب ألكفاءة و آلأمانة .. و آلأفضل إذا كان لا بد من آلفيدرالية .. هو آلتنسيق على آلأقل مع الوزارات المعنية – لكونها – و هذا ما يفترض – وجود لجان إختصاصية مُتمكّنة في كل وزارة بحسب ألأختصاصات و مجال ألعمل من أجل تنفيذ ألمشاريع ذات العلاقة .. و قد تتكامل ألعملية و تحقق آلحالة المُثلى بآلتنسيق مع آلأدارة ألمحلية للمحافظات و لكن عبر تخطيط مركزي شامل يؤخذ من خلاله بنظر الأعتبار ألأشراف على كل العملية التنموية و العمرانية و الحضارية و آلأمكانات المتوفرة مع مسألة ألأولويات عبر دراسات ألجدوى و نسبية المشاريع و مدى الأحتياج لها و أهميتها بما يتناسب و يصبّ في مصلحة المواطن ألعراقي قبل أن يكون لمصلحة حزب أو فئة أو طائفة أو مدينة لمفرده, حيث من آلصعب ألقيام بمشاريع وطنية مُجزّأة حسب رأي محافظ  أميّ في آلمحافظات من دون آلأخذ بنظر الأعتبار كلّ آلأنظمة و آلمعايير ألمشتركة لتنفيذ مشروع معين لمستقبل أبناء بلدٍ مُعيّن, و هذا هو حال و عمل حتّى المقاطعات في الدّول الغربية ..  و بهذا الأجراء نكون كذلك قد أغلقنا الباب بوجه  عمليات السّرقة و النّصب و التلاعب التي أصبحت ديدن كلّ عراقي يتسنّم المسؤولية للأسف بسبب تحطّم إنسانيته على صخرة الفقر و الديكتاتورية و آلأغتراب ألرّوحي ألذي تركه البعث الزنيم في أعماق كل عراقي, و لهذا تراه  يتحيّن آلفرصة تلو الأخرى و يكذب و يتآلف و يُسايس و يغتاب و يتحايل و يستخدم جميع آلأساليب و آلوسائل ليضرب ضربة العمر ليضمن بشكل من آلأشكال رصيد عائلته و المقربين منه أو من حزبه و عشيرته و قوميته للأسف .. إبتداءاً برئيس الجمهورية و إنتهاءاً بأصغر موظف في العراق.

فآلمسؤول العراقي لا يقتنع كما كان  آلمجرمون البعثيون براتب ضخم و تسهيلات و عناوين طويلة و عريضة فقط .. بل أصبح و بعد ما إمتلأ بطنه من الرّواتب الحرام شرعاً و عرفاً و إنسانيّاً؛ يتطلع لضربة العمر بكل ألوسائل ألمُمكنة قبل مفارقة منصبه ألذي سيتغيّر حتماً بمجرد إنتهاء مدّة الدورة الرئاسية, و كأن آلعراق يواجه يوم القيامة!

  

عزيز الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/13



كتابة تعليق لموضوع : ألنظام ألمركزي و آللامركزي في ألعراق ألجّديد!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق صلاح حسن ، على مرجعيتنا الدينية العليا ومنهجها القويم . - للكاتب حسين فرحان : احسنت ابو علي على هذا الجهد المتواصل وحياك الله

 
علّق البصري ، على المُهرّج : أحمَد البَشير ـ شَو ـ مَـاسونِي غَـشِيم - للكاتب نجاح بيعي : احمد البشير لديه هقده نفسيه بعد مقتل اخوه و اتهامه لفصائل شيعيه بقتله فنبنت لديه عقده طائفيه اراد الانتقام منها بين حين واخر واؤيد كلام الكاتب

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم اخت اسراء كثيرا ما يحصل هذا وفي كل مكان . واتذكر كيف قام الاب انطوان بولص بالدفاع عن الشيعة من دون ان يدري مع شخص سلفي عارضه لان الاب ذكرا عليا واتباعه بكل خير . فقال السني معترضا واعتقد وهابي . فقال له الاب انطوان : وهل تحب عليا . فقال الوهابي نعم احبه . فقال له : إذا اذا احببت عليا سوف تحب من يحبونه . فسكت الوهابي .

 
علّق ابو الحسن ، على قرارنا وطني - للكاتب عباس الكتبي : الاخ عباس الكتبي المحترم كيف تجرء وتكتب هذا المقال وخدم ايران هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وجلال الدين الصغير منذ يوم اعلان رئيس الوزراء لموقفه والجماعه يتباكون على الجاره المسلمه الشيعيه ايران حتى وصل الامر باحد وعاظ السلاطين في وكالة انباء براثا بشتم العبادي شتيمه يندى لها الجبين كيف تجرء سيدي الكاتب على انتقاد الجاره المسلمه الشيعيه التي وقفت معنا ضد داعش ولولا قاسم سليماني لكانت حكومة العبادي في المنفى حسب قول شيخ المجاهدين الكبير ابو حسن العامري وكيف تجرء ان تؤيد موقف رئيس الوزراء ضد الجاره المسلمه ووزير داخليتنا قاسم الاعرجي يقول حريا بنا ان ننصب ثمثال للقائد سليماني كئن من اصدر الفتوى هو الخامنئي وليس السيد السيستاني كئن من قاتل هم فيلق الحرس الثوري وليس اولاد الخايبه وطلبة الحوزه وكئنما ايران فتحت لنا مخازن السلاح لسواد عيوننا بل قبضت ثمن كل طلقه اعطتها للراق

 
علّق إسراء ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أتذكر قبل سنوات ليست بالقليلة، في برنامج غرف البالتوك، وبينما كنت أبحث عن شخصٌ مسيحي ما بين غرف مسيحية وغرف إسلامية، قد كان لي لقاء معه سابقًا وأردت لقائه مجددًا (وبمعنى أصح تصفية حساباتي معه لفعلته المشينة معي)، دخلت على إحدى الغرف المسيحية واسترقت السمع حينها بينما كنت ابحث عن اسم الشخص بالقائمة الجانبية للمتواجدين إلى ما كان يتناقشون حوله. كان يتحدث حينها مسيحيًا مصريًا يريد أن يُضحِك الآخرين بما يؤمن به المسلمين فأمسك بسورة الكوثر آية آية ولكن قبلها أراد تفسير معنى كلمة الكوثر قبل البدء بالسخرية بالآيات، بدأ يتحدث ويسخر بأن المسلمين يقولون أن معنى الكوثر هو نسل النبي وآل بيته عليهم الصلاة والسلام (ويتضح أن هذه المعلومة وصلته من مسلمين شيعة)، فبينما يهمّ بالسخرية من الآيات واحدة تلو الأخرى قاطعه مسلم (سني كما يتضح) بقوله: الكوثر معناه اسم نهر بالجنة وليس كما يقوله الشيعة، توقف المسيحي لحظة صمت خلالها ثم قال: كيف يكون معناه اسم نهر بالجنة وليس معناه نسل النبي التي تتلائم مع كل الآيات؟ ثم بدأ يذكر آية آية ويطابقها مع المعنى قائلًا: انظر، إنا أعطيناك النسل (استمرار النسل) لأنك أطعت ربك واستحققت وإلخ (أو هو وعد إلهي)، فصلِ لربك وانحر حمدًا وشكرًا لأنني سأكرمك باستمرار نسلك (حيث سخروا بعضهم من النبي من أن نسله سينقطع لأنه لم يعش ويكبر عنده ولد ليخلف نسلًا تحمل اسمه -حيث الفخر بحمل النسب يأتي من جانب الذكور- ومن هذا السبب أراد الله أن يخفف ذلك ويكرمه ويعده بأن نسله سيستمر من خلال ابنته فاطمة الزهراء وهو ما حصل إلى اليوم)، إن شانئك هو الأبتر (وإن عدوك هو الأبتر الذي سينقطع نسله وليس أنت). ثم أعاد المسيحي الآيات باستخدام معنى النهر، وضحك لعدم تطابقه مع المعنى الافتراضي للآيات، إنا أعطيناك نهر بالجنة، فصل لربك وانحر لأن أعطيناك نهر بالجنة وكيف يعطيه نهر بالجنة ويضمنه له قبل العمل، كيف يسبق الجزاء العمل الصالح الذي قد يفعل بالشخص المماطلة مثلا لأن نهايته مضمونة؟ وهذا ليس من عمل الله لأي نبي له ما لم يوصل رسالته، إن شانئك هو الأبتر لأني أعطيتك نهر بالجنة وما دخل النهر لقطع نسل عدوك؟! هذا الموقف الطريف الذي شاهدته، والذي تحول أمر المسيحي من ساخر إلى مدافع دون أن يشعر، وهو في حقيقة الأمر حين يُعمَل العقل المنطق ستعطي نتائج أقرب للصحة حتى دون أن يشعر! ولو لم يقاطعه المسلم السني لا أعرف لأي غرض سيسخر منه ذلك المسيحي، وهل ستكون سخريته منطقية أو تافهة هدفها الضحك لأي شيء متعلق بالطرف الآخر ولو لم يوجد ما يُضحِك!

 
علّق جمال البياتي ، على قبيلة البيات في صلاح الدين وديالى تنعى اربعة من أعيانها - للكاتب محمد الحمدان البياتي : الله يرحمهم

 
علّق منير حجازي ، على الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني : ولماذا لا يتم تقليد الدول المتقدمة بالخدمات التي تقدمها لمواطنيها ؟ الدول المتقدمة وحتى المتخلفة لا تنقطع فيها الكهرباء والماء ولا يوجد فيها فساد او محسوبيات او محاصصات وكتل واحزاب بعدد مواطنيها . تختارون تقليد الدول المتقدمة في اصدار الجوازات لا ادري لعل فيها مكسب مادي آخر يُتخم كروش الفاسدين يا سيادة رئيس الوزراء ، اصبحت السفارات في الخارج مثل سفارات صدام اي مواطن يقترب منها يقرأ الفاتحة على روحه ونفسه وكرامته وصحته سفاراتنا فيها حمير منغولية لا تعي ولا تفقه دورها ولماذا هي في السفارات كادر السفارات اوقعنا في مشاكل كبيرة تكبدنا فيها اموال كبيرة ايضا . اللهم عقوبة كعقوبة عاد وثمود اصبح المواطن العراقي يحن إلى انظمة سابقة حكمته والعياذ بالله . جوازات الكترونية ، اعطونا جوازات حمراء دبلوماسية ابدية حالنا حال البرلمانيين ونسوانهم وزعاطيطهم حيث اصبح ابناء المسؤولين يُهددون الناس في اوربا بانهم دبلوماسيين .

 
علّق حكمت العميدي ، على العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى "هيئة النزاهة" بتهم فساد : التلكؤ في بناء المدارس سببه الميزانيات الانفجارية التي لم يحصل المقاولين منها إلا الوعود الكاذبة بعد أن دمرت آلياتهم وباتت عوائل العاملين بدون أجور لعدم صرف السلف ولسوء الكادر الهندسي لتنمية الأقاليم عديم الخبرة أما الاندثار الذي حل بالمشاريع فسببه مجالس المحافظات عديمي الضمير

 
علّق هادي الذهبي ، على وجه رجل مسن أم وجه وطن .. - للكاتب علي زامل حسين : السلام عليكم أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي https://www.facebook.com/hadyalthahaby دمت موفقا ان شاء الله

 
علّق ابوزهراء الاسدي ، على [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تبرع أحد الأفاضل من أهل بذل المعروف والإحسان بطباعة الكتاب المذكور فأن كان لكم نية في الموافقه أن ترسلوا لي على بريدي الإلكتروني كي اعطيكم رقم هاتف السيد المتبرع مع التحيه والدعاء

 
علّق مهند العيساوي ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله فيك ايها الاخت الفاضلة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اطلاق المصطلحات هو حجر الاساس للصياعه الفكريه للناس والهيمنه على عقولهم وجعلهم كالقطيع التحرسفات الدينيه تشتؤط امرين الاول: ان تفبض قيضة من اثر الرسول الثاني؛ (ولا يمكن الا اذا حدث الشرظ الاول): جمل الاوزار من زينة القوم). جميع هذه التوظيفات اتت ممن نسب لنفسه القداسة الدينيه ونسب لنفسه الصله بالرساله الدينيه.. خليفه. بهذا تم تحويل زينة القوم الى الرساله التي اتت الرساله اصلا لمحاربتها. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الاسلام والايمان باختصار. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله النظر الى الاديان كمنظومه واحده تكمل بعضها بعضا هي الايمان بالله الواحد خالق هذا الكون هو الفهم لسنن الله في هذه الدنيا اذا نظرنا لبيها متفرقه علا بد من الانتفاص بشكل او باخر من هذا الايمان دمتِ في امان الله

 
علّق حكمت العميدي ، على مدراء المستشفيات والمراكز والقطاعات الصحية في ذي قار يقدمون استقالة جماعية : السلام عليكم أعتقد الدائرة الوحيدة الغير مسموح لها بالإضراب هي دوائر الصحة بمختلف اختصاصاتها باعتبارها تهتم بالجانب الإنساني

 
علّق علاء عامر ، على الطفل ذلك الكيان الناعم اللطيف... - للكاتب هدى حيدر مطلك : احسنتم مقال جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد حسين الغريفي
صفحة الكاتب :
  محمد حسين الغريفي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 كان امة ..الى روح الشيخ حسن شحاتة  : خميس البدر

 التربية تفتتح مدرستين في ناحية الهارثة في محافظة البصرة  : وزارة التربية العراقية

 ترشيح اللواء الركن هشام الدراجي لمنصب وزير الدفاع في العراق

 شواهد على تلك القبور  : هادي جلو مرعي

 تحرير قرية مشيرفة في محور الزاب بالموصل ورفع العلم العراقي فيها

  رقصت القصيدة  : عماد يونس فغالي

 ابو رحاب وفطور الكبار  : جواد الماجدي

 مضى عام 2014 وبقي السراق..!  : علي علي

 هروب مسؤول ديوان المال بداعش وثلاثة من مساعديه بحوزتهم ملايين الدولارات بنينوى

 الجبوري يكشف عن "فساد" في سيطرات مداخل بغداد بآلاف الدولارات

 زيارة وفود العتبات المقدسة الى مدرسة حفاظ القرأن الكريم في اسكاردو  : محمد عبد السلام

 المرجعية الدينية العليا تؤكّد أنّ فتوى الوجوب الكفائي للدفاع عن الوطن تشمل كلّ العراقيين بغضّ النظر عن طوائفهم ودياناتهم وقومياتهم..

 لجنة الخدمات في مجلس ذي قار: تطالب بأجراء تحقيق عاجل بانهيار جسر في منطقة البدعة

 صِناعةُ إمبراطوريـاتِ (الشَخْصَـنة) ... رسالة مقتضبة  : راسم المرواني

 الغرق في مستنقع البعث  : اسعد عبدالله عبدعلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net