صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

جنيات ح5 راحت فلوسك يا كرنوص !
حيدر الحد راوي

كرنوص من اغنى اغنياء المنطقة , لكنه يعيش هو وعائلته كأفقر فقرائها , بسبب بخله , فهو يملك الكثير من العقارات والدكاكين , وتجبى اليه الايجارات في كل شهر , فيدخرها ولا يشتري لعائلته الكبيرة الا اليسير , ( قوت لا تموت ) , واكتفى بملابسه الرثة , واحتفظ بشكله وهيئته المتقشفه .
لكن خال اولاد كرنوص , شرشاب لم يعجبه هذا الوضع , فقرر الاتيان بحيلة يحتال بها على كرنوص , لتجعله ينفق على عائلته بل وحتى على نفسه , فأستعان ببعض الرجال من المنطقة , الذين رحبوا بفكرته كل الترحيب .
ذات ليله اصطحب شرشاب كرنوص الى مكان قريب من النهر , الذي يمر بالمنطقة , وجلسا هناك , حيث الاضواء خافته , والهواء الطلق , وقد اعدّ شرشاب الكثير من النكات الجميلة والحكايا المسلية , حتى تأخر الوقت , وكلما اراد كرنوص الانصراف , قاطعه شرشاب :-
-    بس هاي السالفة ! .
فمرّ رجلا كان يسير على الشارع , فألقى التحية على كرنوص فقط , فرد كرنوص عليه التحية , ولم يرد شرشاب , ومرّ رجلان اخران , وفعلا كفعلة الرجل الاول , فرد كرنوص ولم يرد شرشاب , وهكذا حتى جاء رجلا شابا , فتكلم مع كرنوص , غير عابئا بوجود شرشاب , فقال لكرنوص :
-    ها كرنوص ... اليوم متاخر لهاي الساعة ... وتحجي وتضحك ويه نفسك ... خير خو ما كو شي ؟ .
-    حبيت اشم هوى .
انصرف الشاب , ولم يهتم كرنوص بكلامه , واسترسل بالحديث مع شرشاب , واخيرا اصر على الانصراف , فقد شعر بالنعاس , وبدأ يتثاءب , نهض كرنوص من مكانه , وهمّ بالرحيل , رغم اصرار شرشاب , الذي نزع شماغه وعقاله , ورماهما في الهواء , وتناول بعض الحجارة ورمى بها كرنوص , الذي وقف مندهشا :
-    شرشاب ... هاي اشبيك !
-    كلشي ما بيه .. انه مو شرشاب ... انه جني ( طنطل ) .
-    اشلون !
-    ايه .. بس انته تشوفني ... ما شفت الناس يسلمون بس عليك ... ويحاجونك بس انته
-    انه اخو مزهر ! ... هلكول يكلولي تحجي وتضحك ويه روحك !.
-    اليوم ... اليوم .. اليوم ...وين اتروح مني !
فأطلق كرنوص ساقيه للريح , مولولا , طالبا النجدة , وشرشاب يجري خلفه , ويرميه بالحجارة , حتى وصل الى مجموعة من الرجال يجلسون في انتظار حدث ما , فلاذ بهم كرنوص , وطلب نجدتهم , فهبوا لنجدته , لكنهم سألوه عما جرى له ؟ , فأخبرهم بالخبر , واشار الى شرشاب , فتظاهر الرجال انهم لا يرون شرشاب , الذي تقدم نحو كرنوص , فطرحه ارضا , وهو يستغيث , فأعتلى شرشاب صدره :
- مو كتلك محد يشوفني .. بس انته تشوفني وتسمعني .
فاخبر كرنوص الرجال بأن الجني ( الطنطل ) جاثم على صدره , فردوا عليه انه لا يوجد شيء على صدره , فقال احدهم : 
-    كرنوص هاي مدينة والمدينة ما بيها طناطل  
قرر الرجال الرحيل , فرحلوا , وبقي شرشاب يعتلي صدر كرنوص , الذي يستغيث دون جدوى , الا ان قال كرنوص لشرشاب :
-    ايها الطنطل ... شتريد مني ؟
-    اوكي .. هذا هو المفيد ..
-    كول شتريد اسوي بس فك عني ياخه .
فأخرج شرشاب ورقة كان قد اعدها مسبقا , فيها قائمة كبيرة جدا , وأمر كرنوص ان يشتري كل هذه الاشياء له ولعائلته في صباح الغد , والا فأنه سيظهر اليه و يكيل له الضربات , فأمتعض كرنوص عند قراءتها , وطلب التخفيف , لأنها ستكلف مالا كثيرا , لكن شرشاب لم يقبل بالتخفيف .
                     **********************************
استيقظ كرنوص صباحا , اخرج الورقة , وهو يتحسر , ويتولول , ( راحت فلوسك يكرنوص ) , لكنه بين نارين , نار الجني الذي سيظهر له ان لم يف بالوعد , ونار البخل التي تتأجج في صدره , فأخرج مالا من حفرة كان قد حفرها في غرفته , عدّ المال جيدا , مرة , مرتين , وثلاثة , وانطلق نحو السوق , في حين ان شرشاب ورفاقه يراقبونه , فأشترى كل الاغراض والحاجيات في الورقة وعاد بها الى البيت , سلمها لزوجته وبناته , اللائي فرحن كثيرا , فتناولت الام اللحم والخضار والفواكهة وتوجهت نحو المطبخ , تملائها الفرحة , بينما البنات قلبن الملابس والقماش , لتختار كل واحدة ما ترغب , اما الاولاد فهرعوا نحو التلفاز والستلايت والاجهزة الكهربائية الاخرى .
حان موعد الغداء , فجلس الاولاد والبنات على المائدة الكبيرة , دون ان يتناول احد شيئا من الطعام , حتى وصول كرنوص , الذي انبهر من كثرة الطعام وتنوعه , وعدّ ذلك تبذيرا واسرافا , فجلس متمتما بعدة كلمات بصوت منخفض , ( راحت فلوسك يكرنوص ) , فطلبت زوجته ان يبدأ بتناول الطعام , كي يتناول الاولاد بعده , فقال بصوت تملئه الحسرة :-
-    اتغدو انتم !.... انه مالي نفس ... مو جوعان ! .
                       ************************************
ذات صباح , استيقظ كرنوص في حالة صحية يرثى لها , فطلبت منه زوجته ان يذهب للطبيب , فرفض , وطلب منها ان تحضر له قرص براستول وكبسول مضاد للالتهابات بدلا من ذلك , فألحت عليه دون جدوى , بل فضل البقاء على الفراش , فاتصلت زوجته بأخيها شرشاب , واعلمته بالموضوع .
وصل شرشاب ليلا , ودخل غرفة كرنوص وهو نائم , لا يشعر بشيء , فأوصد شرشاب باب الغرفة من الداخل , وايقظ كرنوص :
-    كرنوص ... كرنوص .
-    منو ؟ ..
-    لا تخاف ... اني الطنطل ! .
-    جا هو الطنطل يخوف ! ..... شتريد مني بعد ؟ ... اشلون دخلت ؟ .
-    ولك ليش ما تروح للطبيب .. وتتلاحك روحك .
-    انته شعليك ... اتفاقنا اصرف وابذر فلوس على عائلتي ... وصرفت وبذرت ... بس على نفسي انه حرّ .
-    ما كو واحد حر! ... مو بكيفك ؟ والله اراويك المنايه اذا ما تروح للطبيب باجر الصبح.
-    خوش .. جا باجر اروح للمركز الصحي .
-    ادور بلوشي ! .. لا   لا ... روح لطبيب خاص وعلى حسابك ... شنو انته فقير ! .
-    هوووهووووووو هووهوووووو .. ما كو داعي للتبذير !
-    ولك هذه مو تبذير ! ... صحتك اهم من فلوسك ... يا عص .. يا حصوة كربله ! .
حاول كرنوص النهوض , متظاهرا بأنه يريد الذهاب الى الحمام , ظنا منه انه سيهرب من الطنطل وملحته , فتح الباب , فشاهد اولاده يشاهدون التلفاز , حيث كان فيه احد الوعاظ يتكلم بحماس عن موضوع البخل , فنظر كرنوص الى التلفاز وليس الى الواعظ , وتمتم بصوت منخفض (راحت فلوسك يكرنوص ) , واستمر في مسيره الى الحمام , فتوقف فجأة عندما سمع الواعظ يقول :
( جاء عن الامام علي (ع) انه قال : 
 (( لله در البخل ما أعدله           بدأ بصاحبه فقتله ))
حيدر الحدراوي
 

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/13



كتابة تعليق لموضوع : جنيات ح5 راحت فلوسك يا كرنوص !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر زوير
صفحة الكاتب :
  حيدر زوير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 خطبة الجمعة بين الامس واليوم  : سامي جواد كاظم

 تواصل الاستعدادات من المؤسسات التعليمية والطلبة لاداء الامتحانات النهائية  : علي فضيله الشمري

 الى صائب خليل ... بدون نفاق!  : عباس العزاوي

 لبُلبُل الفتّان ..  : احمد جابر محمد

 نازحون لممثلي الصحف البريطانية : السيد السيستاني (دام ظله ) اول من تفقد احوال النازحين

 ضيف فوق العادة(1)  : سليم عثمان احمد

 الانتخابات البرلمانية في العراق .. الوجه الكالح للديمقراطية الصورية  : وداد فاخر

 ثقالا على الفقير وخفافا على السراق  : حمزه الجناحي

  المَزلقة الفادحة!!  : د . صادق السامرائي

 فيلم براءة المسلمين والثورة المضادة!  : عماد رسن

 (فيديو+صور)..كاميرات جامع الإمام الحسين(عليه السلام) بالدمام تكشف تفاصيل الجريمة الإرهابية

 المؤتمر الوطني: الانتخابات القادمة تحمل "مفاجئات" كثيرة.. هؤلاء من سيحسم الموقف

 العمل ومنظمة العمل العربية تفتتحان ورشتي معايير العمل العربية والصحة والسلامة المهنية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  ترهل الحكومة خير لكم ان كنتم لا ترشقون.  : مصطفى ياسين

 الجنائية المركزية: المؤبد لمدان بالعمل في ما يسمى "الشرطة ‏الإسلامية"  : مجلس القضاء الاعلى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net