صفحة الكاتب : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

الذكاء الاجتماعي وعلاقته بالقلق النفسي لدى افراد المجتمع العراقي
مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

علاء ناجي

بداية لا بد لنا من أن نعرف معنى الذكاء الاجتماعي فهو قدرة الفرد على فهم مشاعر وأفكار الاخرين وعلى تكوين علاقات اجتماعية ناجحة مع الاخرين والتعامل مع البيئة بنجاح والاستجابة بطريقة ذكية للمواقف الاجتماعية والنفسية في الوسط الاجتماعي الذي يعيش فيه المرء، ويعرف القلق النفسي بانه مرض نفسي ينشأ من فشل الفرد في التعامل الناجح مع الموقف الخارجي الذي يحيط به وذلك لعجز شخصيته عن معالجة العناصر والعقبات التي يتكون منها هذا المرض، ولعل بعض المختصين يربط بين الذكاء الاجتماعي والقلق النفسي على ان الذكاء الاجتماعي ناتج من خلال فهم الفرد للموقف الاجتماعي والقلق النفسي الذي يحيط به وقدره الفرد أيضا في التعامل والسيطرة على تلك المواقف التي قد تسهم في انهيار حالاته البدنية والعقلية والفكرية.

مظاهر تكوين الذكاء الاجتماعي

هناك عدة شروط او مظاهر لكي يكون الفرد ذكياً اجتماعياً وهي:

- المسئولية الاجتماعية: أي ان يتميز الفرد بقدر عال من المسئولية الاجتماعية، ان يكون اجتماعياً حساساً لمشاعر الاخرين ومهتماً بهم ويحترمهم ويحترم حقوقهم وآرائهم.

- المهارات الاجتماعية: ان يتميز الشخص بمهارات الاتصال ومهارة انجاز الاعمال لتحقيق الأهداف.

- الكفاءة الاجتماعية: ان يتميز الفرد بالأنشطة الاجتماعية والاندماج فيها وان يكون متكيفاً اجتماعياً ويرى علماء النفس ان الكفاءة الاجتماعية مرادفة للذكاء الاجتماعي لما تعنيه من السهولة الاجتماعية في علاقات الفرد بالأخر فهي القدرة على احراز الأهداف الاجتماعية المتعلقة بالفرد في سياق اجتماعي مستخدماً وسائل مناسبة تؤدي الى مخرجات إيجابية متطورة.

- قوة التأثير النفسي او فهم الحالة النفسية للمتكلم: ان يتميز الفرد بخصائص مثل مفهوم الذات الموجبة والنظرة الجيدة للحياة ذلك ان الافراد يختلفون من حيث القدرة على إدراك مشاعر الاخرين، والتعرف على حالاتهم النفسية من حديثهم وذلك فان الفرد الناجح في التعامل مع الاخرين هو الاقدار على اداراك هذه الحالات بسهولة وهو الأكثر ذكاء من الناحية الاجتماعية من الشخص العادي.

مظاهر تكوين القلق النفسي لدى افراد المجتمع

هناك عدة شروط او مظاهر تساهم في اظهار القلق النفسي لدى الفرد العربي بشكل عام والفرد العراقي بشكل خاص نذكرها بالتفصيل الاتي:

-الاستعداد الوراثي: ويتمثل في إصابة أحد الوالدين بالقلق حيث ينتقل القلق للأبناء نتيجة لتصرفات الام او الاب المضطرب.

-الاستعداد النفسي: وهو الشعور بالتهديد الداخلي او الخارجي الذي تفرضه بعض الظروف النفسية والأزمات والمتاعب والصدمات النفسية والشعور بالذنب والخوف من العقاب وتوقعه، فمواقف الحياة الضاغطة والعوامل الاجتماعية والضغوطات النفسية والبيئية والحضارية الحديثة واضطرابات الجو الاسري والتفكك الاجتماعي وضعف التوافق الاجتماعي وأساليب التعامل القاسية من قبل الوالدين والفشل في الزواج والدراسة والعمل كل ذلك من شانه لان يزيد من الاستعداد لظهور القلق النفسي لدى الفرد العراقي.

- العوامل الفسيولوجية: يرتبط القلق النفسي أحيانا ببعض العوامل البنائية والفسيولوجية ومن ذلك عدم نضج الجهاز العصبي في الطفولة وضموره لدى المسنين اما القلق في المراهقة فيكون بشكل الشعور بعدم الامن والخجل وتضعف اعراض القلق في مرحلة النضج لتظهر ثانية في مرحلة سن اليأس والشيخوخة.

- الظروف البيئية وعصر القلق النفسي: حيث تزيد البيئة المشبعة بعوامل الخوف والهم من مواقف الضغط والحرمان وعدم الامن ووقوع الكوارث الطبيعية والصناعية والحروب.

التحليل السيكولوجي للذكاء الاجتماعي وعلاقته بالقلق النفسي في العراق

بين علماء النفس الاجتماعي انه عند دراسة الكائن الاجتماعي، لا يوجد عامل اهم من الناحية النفسية والاجتماعية من عامل الذكاء الاجتماعي الذي يساهم في تحويل الانفعالات النفسية السيئة والمتمثلة بالحقد والكراهية والتعصب المذهبي والطائفي الى الانفعالات النفسية إيجابية متمثلة بالحب واحترام الاخرين ونشر التسامح ونبذ الكراهية وحسن التعامل مع الاخرين.

فعلى الرغم من المشاكل النفسية والاجتماعية التي يمر بها مجتمعنا العراقي اليوم بالإضافة لكثرة جرائم القتل وتفجير السيارات على المدنيين والتهجير القسري، فكل هذه المظاهر أسهمت في تهديد الامن والاستقرار الاجتماعي والنفسي للفرد، فكان الهدف الأساسي لهذه المشاكل هو خلق جو من الرعب والقلق النفسي للفرد، وتدمير حياته وجعلها أشبه بالمستحيل، اذ عن طريق الذكاء الاجتماعي للفرد والذي يعد أفضل امل لإنقاذ حياته من المشاكل التي يعاني منها، فالفرد الذكي اجتماعيا هو الذي يستطيع ان يكون علاقات اجتماعية طيبة مع الاخرين فضلا عن فهمه لمشاعر الاخرين والمشاكل الاجتماعية التي تحيط به والعمل على نشر ثقافة التعاون والتسامح مع الاخرين وتقديم المساعدات للمحتاجين واحترام وصدق وامانه، والتخلص من الحالات النفسية التي تصيب البعض منهم، فان هذا الذكاء الاجتماعي الذي يتميز به الفرد لا يتوقف على مستوى تحصيل الدراسي الذي حصل عليه الفرد فحسب، بل انه يتوقف ويتغير تبعاَ للسن والجنس والمكانة الاجتماعية للفرد وانه يتطور وينمو من خلال الخبرة في حل المشاكل والتفاعل مع الاخرين وفهم مشاعرهم وتصرفاتهم اليومية والتفكير بإمكانية مواجهة المشكلات سواء كانت نفسية او اجتماعية خاص ونحن اليوم نعيش حياة متصدعة ومضطربة.

ومن هنا فان الذكاء الاجتماعي للفرد يعد عاملا رئيسيا للنجاح سواء في المدرسة او البيت او العمل ويمكن تناوله في ثلاثة مستويات رئيسية:

فعلى المستوى الأسري: نجد ان هناك علاقة قوية بين الذكاء الاجتماعي والبيئة الاسرية، فالبيئة الاسرية التي توجد فيها مثيرات ثقافية متنوعة وخالية من الحالات النفسية تعمل على تفتح وتطور الطاقة العقلية والفكرية لدى الفرد على عكس البيئة الفقيرة التي لا توجد فيها مثيرات ثقافية وتنتشر فيها حالات نفسية خطيرة والتي تتمثل بالقلق النفسي والصراع والتفكك فان كل هذه الحالات او المظاهر تسهم في بلورة القلق النفسي عند الفرد وبالتالي تؤدي الى اضعاف ذكاءه الاجتماعي وعلاقاته مع افراد اسرته واصدقاءه.

اما على مستوى التعليمي مع الأسف نجد ان نظامنا التعليمي ليس فيه آليات للتعامل مع أصحاب الذكاء الاجتماعي لتطوير مهاراتهم وطاقاتهم الإبداعية من اجل السير والتقدم نحو الأعلى في تطوير وتنمية المجتمع، فقد نجد ضعف ذكاء اجتماعي عند بعض الطلاب يجعلهم أكثر احتمالاً للمعاناة النفسية بمختلف أنواعها كالاكتئاب والقلق والضغوط النفسية، ويعد القلق الامتحاني من اهم المظاهر الحالات النفسية التي يعاني منها الطالب العراقي بمختلف مراحل دراسته اذ انه يدفع به الى الاضطراب وعدم القدرة على تركيز انتباهه في دروسه أو المواظبة على حضور المحاضرات، فضلا عن ذلك عدم توفير مناهج دراسية جديده تساعده على الابداع والاختراع في حياته الدراسية اذ انه يعتمد على مناهج دراسية تقليدية وليس حديثة.

اما على المستوى الاجتماعي فانه يمكن تجسيد الذكاء الاجتماعي عند رجال الدين والعشائر العراقية والجامعات والمراكز البحثية خصوصا عندما تعرض مجتمعنا في وقتنا الحاضر لهجمة شرسة انهكت مختلف جوانبه الاجتماعية والسياسية والتعليمية، فكان لهذه الفئات الاجتماعية دور مهم بحكم ذكاءها الاجتماعي ومعرفتها بما يجرى عليه الواقع الاجتماعي من متغيرات اجتماعية ونفسية تهدد امنه واستقراره ساهمت تلك الفئات على تهيئة الاوضاء الاجتماعية والنفسية لدى فئات المجتمع من خلال الخطبة الدينية وعقد المؤتمرات والندوات التي كان هدفها الأساسي حث الافراد على التحلي بالصبر وضبط النفس ونشر ثقافة اللاعنف ونبذ التطرف الفكري والطائفي بين اغلب فئات المجتمع واحترام الاخرين والتعاون فيما بينهم من اجل التصدي لتلك الهجمة الشرسة.

وفي ظل هذه المستويات تبين ان القلق النفسي يشكل احد سمات الشخصية العراقية اذ انه لب كل المتاعب التي يعاني منها الفرد العراقي، ويدفع به الى المواقف الحرجة والى ان يتصرف فيها بصورة تزعجه وتزعج غيره، فلو كان الفرد موظفاً في مهنة ما، وكان القلق مسيطراً عليه فانه سيدفعه الى ان يسلك سلوك غير مقبول اجتماعيا وبصورة معينة لا يحس بالسعادة او الراحة النفسية، فضلا على ذلك فان الذكاء الاجتماعي يساهم في تنبيه الفرد بالأحداث التي قد تؤثر بحياته الاجتماعية سواء كان حوادث نفسية او اجتماعية ناتجه عن القلق او التوتر اذ يمكن الفرد من كيفية التعامل معها مما يساهم في وضع حد لتلك الحوادث النفسية والاجتماعية.

بناء على ما تقدم، فان أهمية الموضوع تتطلب جملة من التوصيات والمقترحات ومنها:

1- تفهم حقيقة ان الذكاء الاجتماعي عنصر أساسي في بناء شخصية عراقية ابداعيه وادارية وبلورتها بما يضمن الوصول الى مستوى عالي من الابداع وان تسعى المنظمات لجعل مستوى هذا الذكاء الاجتماعي للفرد من الأولويات التي تؤهله لشغل المهام الوظيفية في المجتمع بالإضافة الى فهم مشاكلتهم والصعوبات التي تعرقل تقدمهم.

2- ان تقوم المؤسسات التعليمية على إدخال منهج دراسي جديد أو بناء منهج لم يكن موجود من قبل في صف دراسي معين او مرحلة دراسية معينة، او تحسين المنهج الحالي وتحديثه وإدخال تعديلات عليه بحيث يصبح أكثر مناسبة ووفاء للظروف والمتغيرات وتحقيقاً للأهداف المرجوة.

3- التأكيد على الجانب النفسي للفرد وتعزيز القيم والمبادئ الأخلاقية عن طريق المراكز الاجتماعية والنفسية والدينية ومدارس التعليم الاساسية والمرشدين والباحثين الاجتماعين في مؤسسات الدولة المختلفة.

4- معالجة المشكلات الاجتماعية والنفسية التي يواجها المجتمع فان معالجة هذه المشكلات يكون سبباً من أسباب نمو وتطوير الذكاء الاجتماعي بالإضافة الى الحد من القلق النفسي.

 

  

مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/12/28



كتابة تعليق لموضوع : الذكاء الاجتماعي وعلاقته بالقلق النفسي لدى افراد المجتمع العراقي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : هيمان الكرسافي
صفحة الكاتب :
  هيمان الكرسافي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الملحقية الثقافية في السفارة العراقية بالاردن تزور جامعتي العلوم التطبيقية وجامعة عمان العربية وتطلع على اوضاع الاساتذة والطلبة العراقيين  : علي فضيله الشمري

 العتبة العلوية المقدسة تستقبل آلاف المتطوعين من النساء والرجال لخدمة الزائرين والفعاليات الخاصة بشهر رمضان المبارك  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 عمر  : حيدر الحسني

 لواءُ عليٍّ الأكبرِ يتمكّنُ منْ قتلِ قياديينَ فيْ كيانِ داعشَ الإرهابيِّ (بالأسماءِ)  : ولاء الصفار

 تعديل برنامج ورشة عمل "اللاجئون الفلسطينيون وحق العودة بين اتفاق أوسلو والاعتراف بالدولة الفلسطينية"  : علي بدوان

 قراءة في المدارس الفنية المعاصرة (المدرسة الكلاسيكية)  : علي ساجت الغزي

 القضاء الأعلى يعلن إيداع ذوي "الطفلة رهف" في التوقيف

 الإعلام ودوره في الأزمات  : خالد مهدي الشمري

 عتبات کربلاء تستعد لإقامة مؤتمر عالمي للنساء وتواصل دعمها للأیتام

 حكومة تكنوقراط مع وقف التنفيذ!  : قيس النجم

 صقور الجو عبر معلومات المديرية العامة للاستخبارات والامن تعالج أهدافا مهمة لداعش في الانبار  : وزارة الدفاع العراقية

 فزت ورب الكعبة  : علي حسين الخباز

 هل كان اردوغان وراء الانقلاب ؟  : عباس الكتبي

 الموارد المائية تنجز حفر عدد من الابار ضمن الخطة المرسومة لهذا العام  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 لا لستُ ارفضُ

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net