صفحة الكاتب : صالح الطائي

وقفة حيرة مع حديث نبوي
صالح الطائي

حديث نبوي غريب، أعجبني، وأدهشني، واستغربت كثيرا من الأوصاف الواردة فيه، لأنها مخالفة للواقع، أورده أبو داود، وهو حديث، أخرجه الطبراني وأبو نعيم والهيثمي والشوكاني، وقالوا: "رجاله رجال الصحيح" جاء فيه: " عن عتبة بن عبد السلمي، قال: كنت جالسا مع رسول الله (ص)، فجاء أعرابي، فقال: يا رسول الله، أسمعك تذكر في الجنة شجرة، لا أعلم شجرة أكثر شوكا منها، فقال رسول الله (ص): "إن الله يجعل مكان كل شوكة منها ثمرة، مثل خصية التيس الملهود، فيها سبعين لونا من الطعام، لا يُشبهه لون آخر"(1).

والشجرة المقصودة هي شجرة الطلح، التي ورد ذكرها في قوله تعالى: {وأصحاب اليمين ما أصحاب اليمين * في سدر مخضود * وطلح منضود * وظل ممدود * وماء مسكوب}(2).

والطلح هو: السَنْط أو الأَكاسيا، ويسمى كذلك: شجر أُم غيلان، وهو جنس نباتي يضم أكثر من ألف نوع من الأشجار والشجيرات. يتميز بطول الأشواك، التي تشبه سلاء النخل. قال المعمر بن المثنى: "هو عند العرب شجر عظام كثير الشوك"(3)، وينتشر الطلح عادة في الصحارى والبراري قليلة المياه، ولا ينبتُ إِلا بأرض غلـيظة شديدة خصبة، ومنابته بطون الأودية، وواحدته طَلْـحة. ويبلغ ارتفاعه أحيانا أكثر من عشرين مترا، وهو شجرة صمغية يستخرج منها الصمغ العربي.

لكن للإمام علي (ع) رأي آخر في صنفه ومعناه، إذ جاء عن قيس بن سعد، أنه قال: "قرأ رجل عند علي (ع): (وطلح منضود)، فقال علي: ما شأن الطلح؟ إنما هو: (وطلع منضود)، ثم قرأ: (طلعها هضيم)، فقلنا أولا نحولها؟ فقال: إن القرآن لا يهاج اليوم، ولا يحول(4)، والمعروف أن الطلع غير الطلح. وربما لهذا السبب نجد لأهل التأويل من الصحابة والتابعين رأيا مختلفا آخر، إذ قالوا: الطلح هو: الموز. وهذا ما جاء في مختار الصحاح أيضا، لأن الطلح لا ينضد بينما الموز ينضد أي يوضع بعضه فوق بعض!.

لكن مع كل هذه الأقوال، هناك من أنكر معرفته بمعنى الطلح الذي قصدته الآية من أصله، بالرغم من شهرة المنكِرِ وباعه الطويل في رواية الحديث والتفسير، إذ قال ابن زيد في قوله تعالى: وطلح منضود: "الله أعلم، إلا أن أهل اليمن يسمون الموز الطلح، وقوله: منضود، يعني أنه قد نضد بعضه على بعض، وجمع بعضه إلى بعض".

إن بين ما ورد في الحديث النبوي وقول علي بن أبي طالب ورأي بعض الصحابة والتابعين، تتوزع الرؤى، وتتشعب الاتجاهات، فتأخذنا يمينا وشمالا، وتدخلنا في متاهات الحيرة والشك ليس لأننا نحب الدخول في مثل هذه الفضاءات التي تُشغل الإنسان عما هو أهم، لكن رغبة في تبيان بعض ملامح توجهات السابقين.

لكن فضلا عن تلك الحيرة، نجد أن الأمر لا يقف عندها فحسب، بل يتعداها إلى موضوع التشبيه الوارد في الحديث، حيث شبه النبي(ص) ثمار شجرة طلح الجنة بمثل (خصية التيس الملهود)، يريد الإشارة إلى كبر حجمها، والتيس الملهود هو: التيس المخصي، والمعروف أن عملية الخصي تتم بإزالة كل من الخصيتين والبريخ في ذكور الحيوانات، حيث تقلل عملية الخصى من مستويات الهرمونات الذكورية في دم الحيوان، مما يزيد من قدرة جسم الحيوان على تكوين الدهون، فضلا عن كون الإخصاء يسهم في تحسين الصفات العامة للذبيحة، كما إنه يزيد من هدوء الحيوان.

وتجرى عملية الخصي عادة في سن صغيرة، ففي الخراف مثلا، تجرى بمجرد نزول الخصيتين داخل كيس الصفن، أي بعد ولادة الحيوان بأيام قليلة، أو في الأسابيع الثلاثة الأولى من عمره، لأن خصي الحيوانات كبيرة السن يؤدي إلى تأثيرات سلبية، منها حدوث خلل في معدلات نمو الحيوان، ويكون أصعب، وأكثر ألما، وأبطأ في الشفاء والتئام الجروح. وهذه أمور يعرفها العربي القديم

ولخصي الحيوانات طريقتان معروفتان:

الأولى: الطريقة القديمة الموروثة تاريخيا، وتتم باستخدام شفرة حادة لإحداث ثقب في كيس الصفن، ثم الضغط من أعلى إلى أسفل على الخصية، لتخرج من كيس الصفن، ويخرج معها الحبل المنوي، وتتكرر العملية مع الخصية الثانية.

الثانية: الطريقة الحديثة، وتسمى "البورديزو" وهي أداة تستخدم للضغط على الأوعية الدموية والحبال المنوية المتصلة بالخصيتين وسحقها، لمنع تدفق الدماء والحيوانات المنوية إليهما، ثم تنكمش الخصيتان وتضمران بمرور الوقت، وذلك بسبب تلف الإمداد العصبي والدموي الواصل إليهما.

أي أن التيس المخصي، سواء أخصي بالطريقة القديمة أم الحديثة، أو بأي طريقة أخرى، لا يملك خصيتين لكي تتخذ مثلا، فكيف شبه رسول الله (ص) ثمار شجر الطلح بشيء غير موجود أساسا؟ وكيف تقبل الأعرابي صاحب الأغنام والتيوس منه ذلك؟

ثم إذا ما كان النبي(ص) قد ظرب خصية التيس المخصي مثلا، فذلك يعني انه لم ينه عن خصاء الحيوانات، فلماذا اختلف الفقهاء في حكم الخصاء، فمنهم من أجازه ومنهم من كرهه، ومنهم من فصل بين الصغير والكبير، ومنهم من منعه مطلقا مستدلا بما رواه البزار، من حديث ابن عباس: "أن النبي(ص)، نهى عن صبر الروح، وعن إخصاء البهائم نهيا شديدا"(5). وقال ابن كثير في تفسيره: قال ابن عباس في قوله تعالى {وَلَآَمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ}(6): "يعني بذلك خصي الدواب، وكذا روي عن ابن عمر  وأنس وسعيد بن المسيب وعكرمة وأبي عياض وقتادة وأبي صالح والثوري، وقد ورد في حديث النهي عن ذلك(7). وفي حديث عن ابن عمر : "نهى النبي(ص) عن خصاء الخيل والبهائم". رواه احمد في مسنده، وقال الألباني: "صحيح". (8)

وهكذا شغل الأقدمون انفسهم في أمور ثانوية لا طائل منها، وتركوا الحديث في التقويم والتعليم والتربية، وبالنتيجة، ترون حالنا اليوم لا تسر صديقا ولا عدوا، وحينما يرغب أحدنا بمناقشة مثل هذه الأمور للتنبيه عنها لا للتشكيك بصحة السنة أو الطعن بها أو الاستهانة بمنزلتها، يتصدى لك عشرات المتفيقهين ليخطئوه، وربما يكفروه، ويحلون ذبحه كما يذبح التيس المخصي وغير المخصي!

 

الهوامش:

  1. أبو داود، البعث والنشور والحياة بعد الموت، ص97 حديث: 69.
  2. الواقعة: 27ـ 31.
  3. الطبري، تفسير الطبري، ج23/ص111ـ112.
  4. الطبري، المصدر نفسه، ج23/ص111)
  5. قال الشوكاني في "نيل الأوطار": إسناده صحيح.
  6. النساء: 119.
  7. ابن كثير، تفسير القرآن العظيم،ج2/ص416
  8. الألباني، صحيح الجامع، حديث رقم : 6956

  

صالح الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/12/29



كتابة تعليق لموضوع : وقفة حيرة مع حديث نبوي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : منير حجازي ، في 2018/10/05 .

احسنتم استاذنا الكريم وبارك الله بكم واسأل الله ان يكثر من امثالكم .




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد العزيز عبدالكريم الهندال
صفحة الكاتب :
  عبد العزيز عبدالكريم الهندال


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 القدس الى أين ..وخطيئة ولعنة الصمت على مشروع يهودية الدولة ؟!  : هشام الهبيشان

 ليفربول وبرشلونة للتأكيد ... وسان جرمان للتعويض

 مركل تربط مصير الاتحاد الأوروبي بحسم «تحديات مسألة الهجرة»

 الامم المتحدة تتهم “داعش” باعدام 163 شخصا في الموصل

 أرقام تاريخية من وحي مباراة كرواتيا ونيجيريا

 ما هي كلفة الانتخابات المبكرة في العراق؟  : رشيد السراي

 القوات العراقیة تطلق عملية بالصينية وتكشف “المضافة السوداء” بديالى وتعتقل خلية داعشية

 وجوه  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 صاحب نبوءة عزل ”مرسي”: داعش هو السفياني وستقدم على هدم الكعبة الشريفة  : وكالة نون الاخبارية

 جريدة النداء وممثل السلام في زيارة لمعهد الموسيقار حسين الساهر  : خالدة الخزعلي

 التظاهرات مشروعة عدا حمامة المخدرات!  : امل الياسري

 احزاب سياسيه لو ثكنات عسكريه ..  : علي محمد الجيزاني

  يوم عاشوراء  : الفقيده زهرة الحسيني

 لاول مرة .. العراق يتحدى السياسة الامريكية ويسجل هدفاً في مرمى مصر  : د . زكي ظاهر العلي

 السيد السيستاني: الروايات الدالة على استحباب صيام ستة أيام من شوال غير نقية السند

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net