صفحة الكاتب : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

هل نظرية الثالوث صحيحة
إيزابيل بنيامين ماما اشوري

باختصار سوف اضع نصين من الكتاب المقدس ، لكي تتضح حقيقة تسرب الوثنية إلى المسيحية عبر هذا الكتاب الذين زعموا انه إنجيل بعد أن اعياهم البحث عن انجيل المسيح الحقيقي فعمدوا إلى رسائل وقصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ، فجمعوها في سبعين انجيلا اختاروا منها أربعة.

في النص المترجم في جميع الطبعات ما عدا الآرامية واليونانية القديمة يقول متى في إنجيله 28: 19 (فتقدم يسوع وكلمهم قائلا: دفع إلي كل سلطان في السماء وعلى الأرض، فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس. وعلموهم أن يحفظوا جميع ما أوصيتكم به. وها أنا معكم كل الأيام إلى انقضاء الدهر. آمين). (1)

في هذا النص المُترجم اضافوا : (وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس).

ولكن بعد البحث في النص اليوناني الأصلي القديم ذكر النص خاليا من جملة الثالوث فيقول في إنجيل متى 28: 19 . النسخة الآرامية . : (فتقدم يسوع وكلمهم قائلا: دفع إلي كل سلطان في السماء وعلى الأرض، فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعلموهم أن يحفظوا جميع ما أوصيتكم به. وها أنا معكم كل الأيام إلى انقضاء الدهر. آمين).

والسؤال هو : إذا كانت جملة الثالوث : ( الآب والابن والروح القدس) صحيحة وعليها مدار العقائد المسيحية ولا تنعقد الصلاة المسيحية إلا بذكرها والتهويش بها على الصدر والجبين فلماذا انفرد بها متى ولم تذكرها الاناجيل الثلاث الأخرى : يوحنا ، لوقا ، مرقص ؟ لقد انكروها وتبرأوا منها وفرّوا لا يلوون على شيء .

النتيجة = إذا كان عيسى قد أوصى تلامذه حقاً أن يقوموا بالتعميد وفق قوله (عمدوهم باسم الآب و الابن و الروح القدس). فإننا نرى التلاميذ خالفوه ولم يُنفذوا وصيته وذلك عبر قيامهم بالتعميد فقط بإسم يسوع المسيح كما نقرأ في أعمال الرسل 2: 38 (وليتعمد كلُ واحد منكم بإسم يسوع المسيح).فلم يقل بطرس لهم عمدوهم بإسم الاب والابن والروح القدس. فهل نسى وصية نبيه وسيده ؟ أم انه يعلم انها غير موجودة بالاساس . 
ولم يكن بطرس وحده الذي انكر الثالوث او نسى وصية نبيه وسيده ، ففى سفر اعمال الرسل 8 : 16يوصي ان يعتمد المسيحيون فقط بإسم يسوع : (انهم كانوا معتمدين باسم الرب يسوع).

الكارثة الكبرى أن الكتاب المقدس يأمر الناس ان يقتلوا النبي الذي يُبشّر بآلهة أخرى كما جاء في سفر التثنية 18:20 (وأما النبي الذي يتكلم باسم آلهة أخرى فيموت ذلك النبي).ولذلك اعتقد ان يسوع قتلوه لانه امرهم بالوثنية وعبادة آلهة أخرى .ولكن الغريب انهم لازالوا يعبدون الألهة الثلاثة.

توضيح : 
1- تعميد المسيحية بالماء الذي يقومون به في الكنائس هذه الايام ، فهو باطل لأن يسوع نسخ ذلك والغاه في نصين وردا في الانجيل.
النص الأول في سفر أعمال الرسل 1: 5 ( لأن يوحنا عمد بالماء، وأما أنتم فستتعمدون بالروح القدس ).
والثاني في سفر أعمال الرسل 11: 16 ( فتذكرت كلام الرب كيف قال: إن يوحنا عمد بماء وأما أنتم فستعمدون بالروح القدس).
فالتعميد بالروح القدس اي يتطهر الانسان بالايمان بما جاء به الوحي الروح القدس وقام بالتبليغ به يسوع. في هذا فقط يتطهر المؤمن المسيحي من الشرك ، لا أن يؤمن بثلاث آلهة في واحد؟!


إيزابيل بنيامين ماما اشوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/01/05



كتابة تعليق لموضوع : هل نظرية الثالوث صحيحة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : محمد مصطفى كيال ، في 2018/01/26 .

السلام عليكم ورحمة الله
ساتوقف عند نقطه اعتقدها جوهر الايمان والدين؛ الا وهي الدين الحق.
ترتكز الديانات والمذاهب اليوم على جذب الاخرين لهذا الدين (المذهب)؛ والمحاوله الحثيثه لاثبات انه الدين الحق؛ في حين ان الدين الحق يسمو فوق ذلك ويتعالى عن المذاهب (الديانات التي بين ايدينا).
من يبحث عن الدين الحق - من المسلمين مثلا - عليه ان يؤمن انه يبحث عن دين المسيح وموسى عليهما السلام.. عن دين الانبياء جميعا.
تحليل حضرتك للاخ علي جابر الفتلاوي بما يخص ترامب رائع وصحيح جدا..
حياكما الله

• (2) - كتب : ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، في 2018/01/07 .

سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب علي حياكم الرب
نعم يوجد الكثيرون مدرسون جامعات متخصصونفي اللاهوت حتى قساوسة ورجال دين ، وهؤلاء لا يبحثون ركضا وراء الحقيقة لا ابدا ، بل لهدم الاديان وتحويل مسار الافكار نحو العلمانية او الالحاد ، فهم بارعون في اخراج الناس من دينهم عن طريق التشكيكات فإذا قالوا مثلا ان يسوع لم يُصلب فهذا لا يعني انهم كشفوا حقيقة يؤمنون بها ، بل هدفهم هو اظهار الاضطراب في الكتاب المقدس وبالتالي التشكيك بمصداقيته وهكذا بقية الاشياء وحتى الذين كتبوا منصفين فهم في طي كتاباتهم دعوة للنصرانية مبطنة خذ مثلا الفيلسوف السويدي وابو اللاهوت في جامعة غوتنبرغ غونار صومويلسون الذي نشرت له صحيفة ديلي تلغراف البريطانية بحثه . لقد قام ببحثه من اجل تنشيط العودة للانجيل والكنيسة التي هجرها المسيحييون ولكنه عن دون قصد لربما دعم وجهة نظر المسلمين والقرآن . الكتابات التي فيها انصاف يتم التعتيم عليها ومحاربتها ومحاربة اصحابها . لابد ان تتماشا البحوث مع توجهات الكنيسة والسياسة لكي يتم نشرها . حتى في السياسة مثلا عندما يزعم كتاب مذكرات نائب ترامب الرئيس الامريكي بأن ترامب يُعاني من حالة نفسية قد تكون جنونا وهذا الكلام طبعا يطرب له الكثير من الشرق اوسطيون ولكنهم لا يعلمون بأن ما يقوله نائب الرئيس هو ارساء اساس قانوني مستقبلي يتم الاعتماد عليه كشهادة في تبرئة امريكا من كثير من قرارات ترامب ورميها في عبّ مجنون . تحياتي

• (3) - كتب : علي جابر الفتلاوي ، في 2018/01/06 .

حياك الربّ الاستاذة الباحثة إيزابيل بنيامين ماما اشوري المحترمة
وأحييك تحية الاسلام أختا كريمة متفضلة علينا بتنوير أفكارنا بالعلم السليم فجزاك الله خيرا. سؤالي ماتفضلتي به في هذه المقالة العلمية الموثقة مهم جدا، سؤالي هل يوجد باحثون معاصرون أو غير معاصرين يتفقون معك فيما تطرحين من آراء تنويرية مهمة؟
تحياتي لك ووفقك ربنا لما فيه الخير والسلام للجميع.


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟ .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . بهجت عبد الرضا
صفحة الكاتب :
  د . بهجت عبد الرضا


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 أمير عشائر الدليم : يهدد الحكومة باعلان إقليم الأنبار  : فراس الكرباسي

 الحكومة العراقية وما يجري في مصر !  : الحركة الشعبية لاجتثاث البعث

 من يحمي مفوضية الانتخابات.. من الحيتان ؟؟  : خميس البدر

 عذرا سيدي الوزير  : علي الزاغيني

  وزير العمل يلتقي نخبة من منظمات المجتمع المدني الفاعلة ويدعوهم الى مساندة الوزارة في تنفيذ مضامين قانون الحماية الاجتماعية والبحث الميداني للاسر الفقيرة  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 التجارة... ضبط 149 مخالفة للوكلاء والمطاحن الحكومية والاهلية خلال شهر اب الماضي  : اعلام وزارة التجارة

  الإمام الباقر عليه السلام مؤسس النهضة الإسلامية الكبرى  : عبد الكاظم حسن الجابري

 الأكاديمية الأمريكية في الولايات المتحدة الأمريكية تكرم قائد شرطة محافظة بابل بدرع بطل الثقافة لعام 2017  : وزارة الداخلية العراقية

 في حضرةِ الصَّمت  : عبد الكريم رجب صافي الياسري

 البعد الفلسفي في صناعة التاريخ عند محمد باقر الصدر ـ قد -  : حسين جويد الكندي

 ممثل المرجعية في اوربا یحذر من وسائل التواصل الاجتماعي التي تحاول بث الأفكار المتطرفة

  بلدية طهران ووعودها العرقوبية لكربلاء!!!  : يوسف الكربلائي

 إسلام معية الثقلين لا إسلام المصحف منسلخاً عن إسلام الحديث ح21  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 من مهازل الدهر انك لن تحصل على حصة تموينه اذا لم تحدث البايومتري في واسط  : علي فضيله الشمري

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يوافق على ترشيح الدكتور حسنين فاضل معله لمنصب مدير عام المنظمة العربية ( الالكسو )  : وزارة التربية العراقية

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107819954

 • التاريخ : 22/06/2018 - 04:55

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net