صفحة الكاتب : شاكر فريد حسن

صفحة مطوية من تاريخ كفاح الجماهير العربية الفلسطينية في الداخل
شاكر فريد حسن

كان ذلك في العام 1961 عندما تنادى عدد من المثقفين والاكاديميين العرب الفلسطينيين داخل الخط الاخضر لعقد اجتماع عام من اجل التداول حول عقد مؤتمر قطري لهم ، بهدف القيام بدورهم الحقيقي والطليعي، والمشاركة الواسعة والفاعلة في نضالات وكفاحات جماهيرنا العربية الفلسطينية ومعاركها السياسية ضد سياسة الاضطهاد القومي والتمييز العنصري والتجهيل والعدمية القومية ، ودفاعاً عن الديمقراطية ، وفي سبيل الغاء الحكم العسكري البغيض .
وحضر هذا الاجتماع في حينه جمع من الشعراء والكتاب والادباء والمثقفين والاكاديميين الفلسطينيين ، وتقرر في ختام اجتماعهم اصدار بيان للرأي العام دفاعاً عن الديمقراطية وحرية الرأي والتعبير ، وقعه كل من :المحامي حنا نقارة، شكري الخازن، جبراً نقولا، عصام العباسي، حنا ابو حنا، كريم عوض، محمود جربوني ، صليبا خميس ، محمد خاص، علي عاشور، اميل حبيبي، جورج طوبي، احمد توفيق الريناوي ، سلمى الماضي، حسن بشارة، زكي الكرمي، راسم الناشف، محمد الحاج سليم، عبد الرحمن الحاج ابراهيم، عبد الحميد ابو عيطه، محمود الدسوقي، ابراهيم فريد غنايم، بطرس دلة ، حبيب زيدان، احمد الحاج، مطانس مطانس، هاشم شحاده، صبحي الحاج، محمود ابو شنب ، ابراهيم الزيبق، حنا ابراهيم ، بولس بولس، شفيق خوريه، ناجي فرح، لبيب فرح، انور عوض، شحاده حبيب ، طلال بركات، طوني طناس، محمد عبد القادر يونس، بطرس ابو منه، توفيق فرح ، محمود درويش، فوزي احمد ابو بكر، نسيب خالد، معين رباح، الياس جبور، احمد محمد مرعي جبارين، قاسم سعيد ، محمد عبد القادر اغباريه ، بشار معمر، امين قدحه، سالم جبران، ابراهيم مالك، احمد علي طه ، موسى خلف ، انيس ابو حنا، غازي الصالح، سعاد سليم ، نعيم منصور، بشاره فرنسيس، ميشيل جمال، اليف نخله، سهيل داود.
وفي التاسع عشر من آذار عام 1961انعقد في قاعة مؤتمر العمال العرب بحيفا ،عروس الكرمل، المؤتمر الاول للمثقفين العرب الفلسطينيين ، وذلك تحت شعار "من اجل الديمقراطية والدفاع عنها" . وتألفت رئاسة المؤتمر من الاساتذة : زكي الكرمي (ام الفحم) مطانس مطانس (ابو سنان) حسن بشارة(الطيره) . ومن الشعراء والادباء : عصام العباسي (حيفا) محمود درويش (الجديده) فرج نور سلمان (عبلين) محمود الدسوقي (الطيبه) حنا ابو حنا(حيفا) بالاضافة الى الصحفي صليبا خميس ، ابراهيم غنايم، احمد توفيق الريناوي، حسني عراقي، هاشم شحاده.
وكان افتتح المؤتمر احمد توفيق الريناوي، فاسترض اهداف وغايات المؤتمر  ومما قاله:" ان بقايا مظاهر الديمقراطية في البلاد باتت في خطر، اذ يسعى بن غوريون بمساعدة زمرته الحاكمة واجهزة ظلامه الى فرض ديكتاتورية ارهابية عسكرية في البلاد . وقد اوصدت دور السينما والمقاهي والقاعات ابوابها في وجه المثقفين العرب، ولكن هذه الحملة لم تزحزحنا عن ايماننا بشعبنا قيد شعرة ولم تستطع ان تزعزع عزيمتنا على المضي قدماً في طريق الكفاح والنضال . واننا مصممون على مواصلتنا سيرنا في طريق الكفاح ولذا نقول للمضطهدين ان شعارنا "لن نلين".
وتحدث بعده في الاجتماع المحامي هاشم شحاده قائلاً: "اننا نؤيد بكل قوانا هذه الحركة المباركة التي قامت بها جماهير الشعب اليهودي ، ولكن يجب ان لا ننسى انه باسم الديمقراطية سنت جميع القوانين العنصرية وانه في ظل هذه الديمقراطية التي تدافع عنها الجماهير اليهودية قاسى شعبنا الامرين من مختلف قوانين الاضطهاد القومي ، لذلك نحن مع الجماهير اليهودية في معركتنا من اجل الدفاع عن الديمقراطية ولكن ندعو هذه الجماهير لتأيدنا من اجل اعادة حقوقنا المسلوبة ".
ثم تحدث الاستاذ مطانس مطانس فتطرق الى اوضاع التعليم العربي في ظل الديمقراطية ، منوهاً الى انه لا يمكن ان ينمو الاضطهاد القومي في ظل الديمقراطية.
وتكلم ايضاً الاستاذ زكي الكرمي حيث قال :" ان العرب حرموا من الديمقراطية ولم يكن لهم فيها نصيب ، فقد عاشوا وسط الجحيم وكم الافواه داعياً الى تغيير نظام الحكم ليصبح اكثر استجابة لمنطق العقل فيكون في ايدي اناس لا يقامرون لمصلحة الشعب .
كما القى الشاعر توفيق زياد كلمة تناول فيها تجربة النضال الفلسطيني ، وتوقف عند معالم هذا الكفاح والنضال ، ومما قاله:" لقد خاض الادباء والشعراء والمثقفون الاحرار المعركة طيلة السنوات الثلاثة عشرة الماضية مسلحين بحبهم الذي لا ينتهي لهذا الشعب الطيب ، بايمانهم العميق بطاقاته الكفاحية الهائلة . لقد ردوا احسن رد جميل الشعب الذي حماهم بصدوره .. لقد ابدعوا اللوحات النابضة بالحياة ولونوها بتضحياتهم فالهبوا حماس الشعب المكافح . وهؤلاء المثقفون الاحرار سيواصلون طريقهم مع الشعب يذودون عنه ويردون كل يد تمتد الى كرامته ومقدساته".
كذلك تحدث فرج نور سليمان مؤكداً على طابع المؤتمر غير الحزبي ، وانه ليس شيوعياً ، والشيوعيون اصدقاء الشعب يضحون لاسعاده .
وبعد ذلك تحدث حسن بشارة وابراهيم غنايم وحنا ابو حنا وصليبا خميس ، والقى الشعراء محمود درويش وعصام العباسي ومحمود الدسوقي قصائد خاصة بالمناسبة .
واتخذ المؤتمر بالاجماع سلسلة من القرارات ، وهي :
•    يحيي المؤتمر رجال الفكر والمثقفين اليهود دفاعاً عن الديمقراطية ، فالديمقراطية لا تتجزأ ، وكفاح المثقفين اليهود في هذا المضمار هو كفاحنا ونحن نمد ايدي التضامن العازمة اليهم لتكون معركتنا شاملة فعالة ونتوجه اليهم ان يروا المآسي التي ابتلت بها الجماهير العربية ، من فرض الاحكام العسكرية وقوانين الاضطهاد القومي وسلب الاراضي وقيود التنقل.. تعبيراً صارخاً لانتهاك الديمقراطية بحجة الامن – اياها . وان الكفاح الذي يشن دفاعاً عن الديمقراطية في الناحية اليهودية يلتقي اصلاً والكفاح لتحقيق الديمقراطية مع الجماهير العربية بمختلف فئاتها.
•    يحيي المؤتمر لجنة الطلاب في الجامعة العبرية في القدس للدفاع عن الديمقراطية ، ويرى صدق الأساس الذي قامت عليه ويشمل كل الفئات المدافعة عن الديمقراطية ويدعو اللجنة والطلاب الى ان يروا كفاح الجماهير العربية لتحقيق الديمقراطية جزءاً من معركتهم النبيلة.
•    يتوجه المؤتمر الى ابناء الشعب العربي من مختلف الاتجاهات والتيارات داعياً اياهم الى توحيد القوى ورص الصفوف في الكفاح من اجل تحقيق الديمقراطية في الحياة العربية لرفع نير الاضطهاد القومي والاطاحة بالحكم العسكري الجاثم على صدر شعبنا. فلا سبيل للخلاص الا بتوحيد الجهود والقوى من اجل الغاء الحكم العسكري كلياً ومن اجل الدفاع  عن الاراضي العربية ومن اجل فتح مجال العيش والرزق الكريم امام ابناء الشعب ومن اجل ارجاع المشردين في هذه البلاد الى قراهم ومن اجل الاعتراف باللغة العربية لغة رسمية في الدوائر الحكومية والهيئات.
•    يدعو المؤتمرون الخريجين العرب والطلاب الثانويين الى توحيد جهودهم من اجل تحطيم سور اليأس الذي يضرب حولهم ومن اجل فتح مجال العمل الكريم الشريف امامهم.
•    يستكر المؤتمرون اوضاع التعليم المتردية ويدعو الى تغيير سياسة التعليم تغييراً جذرياً برفع مستواه وتزويد المدارس بالكتب والاجهزة ، واستكار تدخل اجهزة الحكم العسكري في شؤون التعليم وفي تعيين المعلمين وفي الضغط عليهم لارهابهم وتزييف رسالتهم في تثقيف الجيل الصاعد.
•    يرى المجتمعون انهم جزءاً من الكفاح الذي يشنه العمال وجمهور الفلاحين من اجل حياة افضل ومن اجل فتح ابواب الرزق امام ابناء الشعب ، ووقف طرد العمال العرب ضد الغلاء والضرائب والقوانين التعسفية التي ترمي الى تجريد الفلاحين من اراضيهم.
لقد مضى نصف قرن على هذا المؤتمر ، ومنذ ذلك الحين جرت مياه كثيرة في النهر الفلسطيني . فقد تزايدت اعداد المثقفين والاكاديميين والعاملين في مجالات الحياة المختلفة ، الذين انخرطوا في ميدان النضال والحياة السياسية والحزبية، واحتلوا مواقع قيادية هامة في الاطر والاحزاب والتنظيمات السياسية والمؤسسات المدنية والجمعيات الاهلية.  كما اقيمت روابط الجامعيين والاكاديميين في الكثير من البلدات والمدن العربية ، التي كان لها دور كبير في تطوير وتنمية الوعي السياسي والفكري وتنشيط الحراك الثقافي واغناء الحياة الاجتماعية بالفعاليات والنشاطات السياسية والتربوية والتثقيفية والعروض الفنية التشكيلية والغنائية.
وفي الوقت الذي تنامى فيه الدور والوزن النوعي للاكاديميين العرب ، كماً ونوعا، خلال العقود المنصرمة ، الا اننا للاسف نلحظ في الاعوام الأخيرة انحساراً وتراجعاً في مكانتهم ودورهم الطليعي الريادي ، كفئة هامة في المجتمع، وتراجع مشاركتهمم في صياغة نضالات جماهيرنا العربية ،وخصوصاً الطبقة العاملة الوطنية الديمقراطية.
وفي الختام ، يظل المؤتمر الاول للمثقفين العرب في هذه الديار صفحة مضيئة ومجيدة في سفر كفاح ونضال جماهيرنا العربية الفلسطينية في مواجهة ومقارعة سياسة الاقتلاع والترحيل والاضطهاد القومي والقهر الطبقي السلطوية . وما احوجنا في هذه الايام الصعبة الى مؤتمر جديد للمثقفين العرب لبحث القضايا المفصلية والمحورية والمصيرية التي تواجه شريحة المثقفين والاكاديميين خاصة ، وجماهيرنا بشكل عام .

 

  

شاكر فريد حسن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/16



كتابة تعليق لموضوع : صفحة مطوية من تاريخ كفاح الجماهير العربية الفلسطينية في الداخل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد جعفر البدري
صفحة الكاتب :
  السيد جعفر البدري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هل عجزنا عن تنظيم الامور ... البطاقة التموينية انموذجا  : مصطفى اكرم

  افتتاح 190 مدرسة في الجانب الايسر من الموصل

 الفكر بين الحقيقة والخذلان  : حازم الشهابي

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش سبل الارتقاء بالواقع الصحي في محافظة بابل  : وزارة الصحة

 قرعة كأس الاتحاد الإنكليزي.. نهائي مبكر بين تشيلسي ومانشستر يونايتد

 ماذا يريد الحكيم؟  : ضياء المحسن

 تربية الحمدانية تحتفي بإعادة أفتتاح 13 مدرسة في قرقوش  : وزارة التربية العراقية

 بكى المساء الوردي وأرتعشت كل النجوم  : سليم عثمان احمد

 تصريح حول الانتخابات الخاصة  : مكتب النائب محمد مهدي البياتي

 مستشفى الاورام التعليمي في مدينة الطب تقيم محاضرة علمية حول البروتوكولات العلاجية الكيمياوية  : اعلام دائرة مدينة الطب

 ابتهالات شاهدة في فاجعة استشهاد الجنين المحسن (عليه السلام)  : علي حسين الخباز

 عاجل .. عاجل  : د . جواد المنتفجي

 أمير الكويت یجتمع مع ترامب ويعلن استعداد قطر للحوار وبحث مطالب الدول المقاطعة

 خاطرة تخص النكز في الفيس بوك  : محمد السمناوي

 وزير الصناعة والمعادن يصل إلى المملكة الأردنية الهاشمية لبحث تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري وتدعيم الاستثمارات المشتركة بين بغداد وعمان   : وزارة الصناعة والمعادن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net