كتاب "غضب ونار" وإستهتار أمريكا بمصير الشعوب
جمال كامل

مازال كتاب الصحفي الأمريكي الشهير مايك وولف “نار وغضب” يهز امريكا لما احتواه من معلومات تكاد تكون موثقة ، عن ابعاد شخصية الرئيس الامريكي دونالد ترامب غير المتزنة ، والفوضى التي تعم البيت الابيض ، والاسرار الخاصة بما بات يعرف بصفقة القرن. 

رغم ان كل المعلومات التي ذكرها الكتاب تستحق الوقوف امامها مليا ، فهي منقولة عن  200 شخصية مقربة من ترامب والبيت الابيض ، لانها تكشف عن امور مروعة منها ، كيف يتربع رجل مشكوك في قواه العقلية ، على ترسانة تضم الالاف من القنابل النووية ، ويتفاخر انه يملك حرية الضغط على الزر النووي متى شاء ، وكأنه يلعب بلعبة اطفال.

رغم كل المعلومات التي ضمها الكتاب والخاصة بعائلة الرئيس الامريكي ترامب وصهره جاريد كوشنر وابنته ايفانكا ، وكيف يتعاملون بسطحية ، وكأنهم اطفال ، مع اكثر الازمات العالمية تعقيدا ، الامر الذي اثار العديد من علامات الاستفهام حول مستقبل ترامب السياسي وخاصة بقاءه في البيت الابيض كرئيس امريكا ، الا اننا سنتوقف امام معلومات تخص منطقتنا ، منطقة الشرق الاوسط ، والتي مازالت تعاني بسبب السياسة الامريكية المنحازة بالكامل الى “اسرائيل”.

ينقل وولف ، الذي كان في إحدى الفترات من المقربين لإدارة دونالد ترامب وعلى صلة وثيقة بالأشخاص المحيطين بالرئيس الامريكي ، عن ستيفن كيفين بانون الذي تولى رئاسة المكتب الانتخابي لترامب خلال الانتخابات الرئاسية الأمريكية وشغل بعد ذلك منصب كبير مستشاري الرئيس للشؤون الاستراتيجية، وأدخله ترامب مجلس الأمن القومي في يناير 2017 ثم عزله من هناك في أبريل من نفس العام وغادر البيت الأبيض ، قوله ان ترامب يعمل  على وضع خطة لحل القضية الفلسطينية ، تتالف من اجزاء منها نقل السفارة الامريكية الى القدس ، ومنح الضفة الغربية الى الأردن، وغزة الى مصر.

ما قاله وولف عن عدم اتزان ترامب عقليا ، انكشف دون الحاجة الى نقل شهادات 200 من الشهود ، فمجرد طرح قضية “صفقة القرن” القائمة على ثلاثة اجزاء ، الاول منح القدس ل”اسرائيل” ومنح الضفة الغربية الى الاردن ومنح غزة الى مصر ، يعكس العقلية الطفولية لترامب.

حتى لو لقيت “صفقة القرن” تجاوبا من بعض الانظمة العربية الرجعية والانظمة التي ارتبطت ب”اسرائيل” بمعاهدات “سلام” ، الا انها لا يمكن ان تشكل دافعا لترامب في التمادي بهذه الصفقة وطرحها على انها السبيل الوحيد لتصفية القضية الفلسطينية.

ان ماذكره وولف في كتابه عن قبول امير عربي هنا ، او رئيس عربي هناك ، بصفقة ترامب في مقابل بقاءهم في عروشهم ، لن يقدم ولا يؤخر في واقع الرفض العربي ل”اسرائيل” وللدور الامريكي المنحاز ل”اسرائيل” ، كما ان هؤلاء الزعماء العرب الذي اشار اليهم وولف ، لا يمثلون شيئا امام الارادة العربية الشعبية الرافضة لا لتصفية القضية الفلسطينية بهذه الطريقة المذلة فحسب ، بل رافضة حتى للتطبيع مع “اسرائيل” ، وان ما تقوم به الجيوش الالكترونية التابعة لبعض الانظمة العربية ، للترويج ل”اسرائيل” و”فضائل” التطبيع معها ، لا يمكن ان يؤثر على هذه الارادة ، او يؤثر على الراي العام العربي ، فهو مكشوف للمواطن العربي ، الذي بات يعرف هذه الجيوش التي تعمل كاذرع لمخابرات تلك الانظمة المنبطحة على وجهها امام ترامب.

رغم ان صفقة القرن لن ترى النور بحكم التجربة التاريخية ، وبفضل وجود محور المقاومة والارادة الشعبية العربية الرافضة للاحتلال الصهيوني ، الا ان ما كشفه كتاب “نار وغضب” عن كيفية تعامل امريكا مع قضايا الشعوب ، وخاصة القضية الفلسطينية ، يبين مدى استهتار امريكا بالشعوب ، واحتقارها لمن يقدمون انفسهم على انهم حلفاء لها في منطقتنا ، فقد تبين ان هؤلاء الحلفاء ليسوا سوى عملاء اذلاء لا يملكون من خيار الا الطاعة العمياء امام رجل معتوه ، من اجل البقاء اطول وقت على كرسي الحكم ، حتى على حساب كرامتهم وشرفهم.

لكن في المقابل ، الشعوب العربية ليست الحكام ، فهذه الشعوب هي التي ستُفشل صفقة القرن وتعيد السمسار ترامب وصهره الصهيوني كوشنر خاليا الوفاض ، فالقضية الفلسطينية تعيش في قلوب وعقول ووجدان مئات الملايين من العرب والمسلمين ، ولا يمكن لا لترامب الاخرق ولا لادارته العنصرية ، ان ينتزعوا فلسطين من صدور العرب والمسلمين ، وستبقى فلسطين وسيرحل ترامب ، وما الزلزال الذي احدثه كتاب “نار وغضب ” تحت البيت الابيض ، الا صوت ناقوس يعلن آن الاوان ليرحل ترامب.

*جمال كامل 


جمال كامل

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/01/08



كتابة تعليق لموضوع : كتاب "غضب ونار" وإستهتار أمريكا بمصير الشعوب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مركز المعلومة للبحث والتطوير
صفحة الكاتب :
  مركز المعلومة للبحث والتطوير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 مؤسسة السجناء السياسيين في النجف تعقد مؤتمرها الوطني الاول  : احمد محمود شنان

 السفير الفرنسي يلتقي بمراجع الدين في النجف الاشرف  : وكالة نون الاخبارية

 حرامي لا تصير من السلطان لا تخاف  : عبد الخالق الفلاح

 500$ لكل مواطن عراقي ..بشائر التغيير.  : اثير الشرع

 وفي القلب كلام آخر  : علي حسين الخباز

 تاثير الفساد الاداري والمالي والبيروقراطي على مفهوم الخدمة الوطنية .. قرائة نقدية في خطاب السيد عمار الحكيم  : د . محمد ابو النواعير

 الاتصالات اقبال متزايد لمستخدمي الشبكة الضوئية في الرصافة

 ويلكم إعقروا جَمل بني سعود وإلا فُنيت شيعة العراق...رسالة إلى ساسة الشيعة  : علي السراي

 هلاك اهم أعمدت الارهاب في العالم  : مهدي المولى

 لسنا حجوشاً لكي نعتذر  : علاء الخطيب

 ذاكرة عالقة  : معمر حبار

 التباحث حول توزيع قطع اراض لذوي الشهداء كان موضوع الحوار بين مديرية شهداء المثنى وادارة بلدية السماوة  : اعلام مؤسسة الشهداء

 دراسة: الرياضة في منتصف العمر تحد من أمراض القلب

 جامعة كركوك تقيم ورشة عمل عن علاجات سرطان البروستات  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 رئيس الجمهورية السلفي  : مدحت قلادة

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107936544

 • التاريخ : 23/06/2018 - 16:41

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net