صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

توبة بن الحمير : نأتْكَ بليلى دارُها لا تَزورها شعراء الواحدة :توبة بن الحمير خطفاً
كريم مرزة الاسدي

  نأتْكَ بليلى دارُها لا تَزورها ***وشــــطّت نواها واســتمَّر مريرُها 
وقال رجال لا يَضيرُكَ نأيُها ** بلى كـــلَّ ما شفَّ النفوسَ يضيرها 
أليس يضير العينَ أنْ تكثرَ البُكا ****ويمنعَ منها نومُها وسُرورُها 
لكـلَّ لــقاءٍ نلتقيهِ بشاشــــةٌ*** وإنْ كــــانَ حولا كلُّ يومٍ أزورُهـــا 
وكنت إذا ما زُرتُ ليلى تبرقعتْ ***فقد رابني منها الغَداةَ سُـفورها


 توبة بن الحمير بن حزم بن خفاجة العقيلي العامري- (قتل 85 هـ،  حوالي عام 704م)  ، اشتهر بعشقه لابنة عمه الشاعرة  ليلى الأخيلية فشهرته  ، وطلبها من والدها فرفض لاشتهار حبهما ، فزوّجها  لشخص من بني الادلع رغماً عنها ،  لكن رغم زواجها منه فإن توبة استمر في لقاء ليلى حتى اشتكى اهل الزوج إلى الخليفة فأهدر دمه. قتله شخص كان توبة قد قتل والده (قصيدته 49 بيتاً ) ،  البحر الطوسل :

 نأتْكَ بليلى دارُها لا تَزورها ***وشــــطّت نواها واســتمَّر مريرُها 
وخفت نواها من جَنوب عُنيزةٍ**كما خفّ من نيلِ المرامي جفيرُها 
وقال رجال لا يَضيرُكَ نأيُها ** بلى كـــلَّ ما شفَّ النفوسَ يضيرها 
أليس يضير العينَ أنْ تكثرَ البُكا ****ويمنعَ منها نومُها وسُرورُها 
أرى اليومَ يأتي دونَ ليلى كأنما** أتـى دونَ ليلى حِجةٌ وشهورُهــا 
لكـلَّ لــقاءٍ نلتقيهِ بشاشــــةٌ*** وإنْ كــــانَ حولا كلُّ يومٍ أزورُهـــا 
خليليَّ روحا راشدينَ فقد أتـتْ**** ضَرّيةُ من دون الحبيبِ فِنيرُهــا
خليليَّ ما منْ ساعةٍ تَقفانِها**** منِ الليلِ إلاّ مثلُ أخـرى نَســـيرُها 
 وقد تذهبُ الحاجاتُ يطلُبها الفتى**شَعاعا وتخشى النفسُ ما لا يَضيرُها 
وكنت إذا ما زُرتُ ليلى تبرقعتْ ****فقد رابني منها الغَداةَ سُـفورها
   خليليَّ قـد عمَّ الأسى وتقاسمتْ ****فنون البِلى عُشّاق ليلى ودورها
وَقَـدْ رابني منها صُدودٌ رأيتُهُ **وأعــراضُها عن حاجتي وبُســورُها 
ولو أنَّ ليلى فـي ذُرى مُتَمنّع**** بنجــــرانَ لالتفتْ علـــيَّ قصورُها
   يَقَرَّ بعيني أنْ أرى العِيسَ تعتلي**بنا نَحو ليلى وهيَ تجري ضفورُها 
وما لحِقتْ حتى تقلقلَ غُرْضُها*** وسامحَ من بعــــدِ المَراح عَـسيرُها
وأُشرفُ بالأرضِ اليفـاعِ لعلَّني*** أرى نارَ ليلى أو يرانــي بَصـــيرُها
فناديتُ ليـى والحُمــولُ كأنّهـــا*** مواقيرُ نــــــخلٍ زعزعتها دَبـورُها 
فقالتْ أرى أنْ لا تُفيدكَ صُحبــتي ***لهيبـةِ أعــداءٍ تَلظّــــى صـدورُها 
فمدتْ ليَ الأسبابَ حتى بلغتُــها** برِفقـــــي وقد كادَ ارتقـائي يَصورُها
فلما دخــلتُ الخَدرَ أطَتْ نسوعُـهُ****وأطــرافُ عِيــدانِ شـديدٍ أسُورُها 
فأرختْ لنضّاخ القَفا ذي مِنصـةٍ*** وذي سـيرةٍ قـــد كان قِدماً يسـيرُها
وإني ليُشفيني من الشَّوقِ أن أرى**على الشَرَفِ النائي المخوفِ أزورُها 
وأنْ أتـــركَ العَنْسَ الحـــسيرَ بأرضِـها** يطيفُ بهــا عُقبانُها ونُسـورُها 
 إلاّ إنّ ليلى قــد أجدَّ بكــورهـــا*** وزُمتْ غـداةَ السَّبـــت للبــين عِيـرُها
 فمـــا أمُّ سَوداءِ المحــاجرِ مُطــفِلٌ**** بأحسنَ منهــــا مقلتيـنِ تُديـــرُها
أرتنا حياضَ المـوتِ ليلــى وراقــنا***  عُيــونٌ نقّيـاتُ الحواشي تُديـرُها 
ألا يا صفيَّ النَّفــسِ كيفَ تنولـها****  لــو أنَّ طريـداً خائــــفاً يستجيرُها 
تُجــيرُ وإن شَطـتْ بهـا غُربةُ النَّوى  ****ستُنعِم يوماً أو يُفـادى أسـيرُهـا
وقالتْ أراكَ الــيومَ أسودَ شـاحباً** وأيُّ بيـاضِ الوجـهِ حـــرّتْ حُــرورها 
وإن كـانَ يـومٌ ذو سَمـومٍ أســيرهُ*** وتقصــرُ من دونِ السَـمومِ سُتورُهـا
وغيّرنـي إنْ كنـتِ لّمــــا تغّـــــيــري ****هواجـــــرُ تكتنينّهــا وأسـيرُهــا
حمامةَ بطـنِ الواديينِ إلا انعـمي*** سَقـاكَ مـن الغُـــر الغَــوادي مَطـــيرهُا
أبينـي لنا لا زالَ ريشُـك ناعــاً***ولا زلـتِ فـي خضـراءَ غَـــضٍّ نـــضيرُها
 فإن سَجـعتْ ـــاجتْ لعينيكَ عبـرةً***وإنْ زفـرتْ هــاجَ الهــــوى قر قريرها 
 وقـد زعمـت ليـلى بأنيَّ فاجــــرٌ**** لنفـــسي تُقاهــــا أو عليـــــها فجورُها 
فــقل لعُقــيلٍ ما حـديــثُ عِصــــابةٍ ****تكنّـــــفـــها الأعـــداءُ أنــي تَضـيرها
فالاً تنـاَهوا تُركبُ الخيل بيــــــننا *****وركـــــضٌ برَجـــــلٍ أو جناحٌ يُطيرها
لعلّك يا تيســـــاً نـــزا في مريــــرةٍ****مُعاقبُ ليــــلى أنْ تراــــني أزورُهـــــا
علــــــيَّ دْماءُ الُبدن إن كــــانَ زوجُها *****يــــرى لَي ذَنباً غيرَ أنّي أزورُها 
  وإنـي إذا ما زرتها قلتُ يا اسلمي*** فهل كانَ في قولي اسلمي ما يضيرُها
مـــن النّاعبـــــاتِ المشيّ نَعباً كأنّما *******يُــــــناطُ بِجذعٍ من أوالٍ جريرِها 
مــــن العَرَكانياتِ حــــرفٌ كأنّهاـــ***** مريرةُ ليفٍ شُـــــــدَّ شَزْراً مريــــرُها 
قطعـــــتُ بها أجـــــوازَ كلَّ تَنوفةٍ***** مَخوفٍ رداهـــــا حيــــنَ يَستنَ مُورُها
تـــــرى ضُعفاءَ القومِ فيها كأنّهم*****دعاميصُ مـــــاءٍ نشَّ عنـــــها غديرُها
وقســــورةَ الليـــــلِ الذي بينَ نصفـــهِ***** وبيـــــن العِشاء قد دأبتُ أسـيرُها
أبـتْ كثـــــرةُ الأعــــداء أنْ يتجنّبوا***** كلابـــــيَ حتــى يُستثـــــارَ عَقـورُها 
ومـــــا يُشتكى جهــــــلي ولكـــنَّ غِـــــرّتي**** تراها بأعــــدائي بطِيئاً طُروُها
  أمتخرمي ريــــــبَ المنونِ ولـــــم أزرْ**** عَذارايِ من هَمْدانَ بيضاً نُحورُها
ينـــؤنَ بأعجــازٍ ثِقـــــالٍ وأســـــوقٍ**** خَـــــدالٍ وأقدامٍ لطـــافٍ خُــــصورُها 

جاء في ( أمالي المرزوقي) : 
ذكروا أن توبة الحميِّر العامري وهو أحد المشهورين من عشاق العرب، وكان شجاعاً مغواراً، وصاحبته ليلى الأخيلية الشاعرة، وفي توبة تقول:

أقسمتُ أبكي بعدَ توبةَ هالكـــاً **** وأحفــــلُ من دارتْ عليهِ الدوائرُ
لعمركَ ما بالموتِ عارٌ على الفتى *** إذا لم تصبهُ في الحياةِ المعايرُ

ودخلت على عبد الملك بعد إسنانها، فقال لها: ما رأى توبة فيك حين عشقك؟ فقالت: ما رآه الناس فيك حين ولوك، فضحك عبد الملك حتَّى بدت له سن سوداء كان يخفيها.

وورد عنه في كتاب ( الشعر والشعراء لابن قتيبة الدينيوري : 
هو من بني عقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة، خفاجي، وكان شاعراً لصا، وأحد عشاق العرب المشهورين بذلك، وصاحبته ليلى الأخيلية، وهي ليلى بنت عبد الله بن الرحالة بن كعب ابن معاوية، ومعاوية هو الأخيل بن عبادة، من بني عقيل بن كعب، وكان يقول الأشعار فيها، وكان لا يراها إلا متبرقعةً، فأتاها يوماً، وقد سفرت، فأنكر ذلك، وعلم أنها لم تسفر إلا لأمرٍ حدث، وكان إخوتها أمروها أن تعلمهم بمجيئه ليقتلوه، فسفرت لتنذره، ويقال: بل زوجوها، فألقت البرقع، ليعلم أنها قد برزت، ففي ذلك يقول:

وكُنْتُ إِذَا ما جِئُتُ لَيْلَى تَبَرْقَعَتْ*****فقَدْ رَابنِى منها الغَدَاةُ سُفُورُهَا
وهو القائل:
ولو أَنَّ لَيْلَى الأَخْيَلِيَّةَ سَلَّمَـــــــــتْ *****علىَّ ودُونِى تُرْبَةٌ وصَفائحُ
لَسَلَمْتُ تَسْليمَ البَشَاشَةِ أَو زَقَا ** إِليْها صَدًى من جانب القَبْرِ صائحُ
ولو أَنَّ لَيْلَى في السَّماءِ لأَصْعَدَتْ***بطَرْفِى إلى لَيْلَى العُيُونُ اللَّوَامحُ

وكان توبة كثير الغارة على بني الحرث بن كعب وهمدان وكانت بين أرض بني عقيلٍ وأرض مهرة مفازةٌ قذفٌ فكان إذا أراد الغارة عليهم حمل المزاد، وكان من أهدى الناس بالطريق، فخرج ذات يومٍ ومعه أخوه عبيد الله وابن عم له، فنذروا به، فانصرف مخفقاً، فمر بجيرانٍ لبني عوف بن عامر، فأغار عليهم فاطرد إبلهم وقتل رجلاً من بني عوف، وبلغ الخبر بني عوف، فطلبوه فقتلوه، وضربوا رجل أخيه فأعرجوه، واستنقذوا إبل صاحبهم وانصرفوا وتركوا عند عبيد الله سقاءً من ماءٍ، كيلا يقتله العطش، فتحامل حتى أتى بني خفاجة، فلاموه وقالوا: فررت عن أخيك؟ فقال يعتذر:
يَلُومُ على القِتَالِ بنو عُقَيْلِ ***** وكَيْفَ قتَالُ أَعْرَجَ لا يَقُومُ

ليلى الأخيلية:

هي ليلى بنت الأخيل، من عقيل بن كعب، وهي أشعر النساء، لا يقدم عليها غير خنساء، وكانت هاجت النابغة الجعدي، وكان مما هجاها به قوله:
أَلاَ حَيَّيَا لَيْلَى وقُولاَ لها هَلاَ****فقَدْ رَكبَتْ أَمْراً أَغَرَّ مُحَجَّلاَ

ومن جيد شعرها قولها في توبة:

أَقْسَمْتُ أَرْثِى بَعْدَ تَوْبَةَ هَالِكــــاً ****وأَحْفِلُ منْ دارَتْ علـيه الدَّوائِرُ
لَعَمْرُكَ ما بالمَوْت عارٌ على الفَتَى ** إِذَا لم تُصِبْهُ في الحَيَاة المَعَايِرُ
وما أَحَـــــدٌ حَيًّا وإِنْ كان سالـــماً ****بأَخْلَدَ مِــــمَّنْ غَيَّبَتْــــهُ المَقَـابرُ
ومنْ كان ممّا يُحْدثُ الدَّهْرُ جازِعاً *** فلا بُدَّ يوماً أَنْ يُرَى وهْوَ صابِرُ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المراجع والمصادر : 
      (1) الأمالي : المرزوقي
    مصدر الكتاب : موقع الوراق - (1/67)
    http://www.alwarraq.com
     (1/93) ((2) الشعر والشعراء : ابن قتيبة الدينوري  (1/92
    مصدر الكتاب : موقع الوراق - الموسوعة الشاملة .
    http://www.alwarraq.com

    (3)الأغاني أبو الفرج الأصفهاني - تحقيق : سمير جابر 
   (11/211) (11/213)
دار الفكر - بيروت. - الطبعة الثانية
  (1/49)  (4) الجليس الصالح والأنيس الناصح : المعافى بن زكريا
مصدر الكتاب : موقع الوراق - الموسوعة الشاملة.
    http://www.alwarraq.com
  (5) ديوان توبة بن الحمير الخفاجي صاحب ليلى الاخيلية - تحقيق وتعليق وتقديم: خليل ابراهيم العطية -  مطبعة الارشاد - الطبعة: الاولى 1968م - عدد الصفحات: 147
     (6) الأعلام للزركلي - مجلد 2 - صفحة 89.
    ^ (7) موسوعة الشعراء الصعاليك - حسن جعفر نور الدين - الجزء الثاني - صفحة 148 - إصدار رشاد برس 2007 بيروت.


كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/01/11



كتابة تعليق لموضوع : توبة بن الحمير : نأتْكَ بليلى دارُها لا تَزورها شعراء الواحدة :توبة بن الحمير خطفاً
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن الهاشمي
صفحة الكاتب :
  حسن الهاشمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 حملة إرواء المجاهدين : اكثر من مليون قنينة ماء حصيلة تجهيز القوات الامنية لحد الان  : رياض العبيدي

 خرافة الربيع العربي  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 مُبْعَدٌ في البَردِ  : يحيى غازي الاميري

 الأربعون حديثاً في حقوق الإخوان :محيي الدين الحلبي

 الشعب يريد أطباء هنود  : هادي جلو مرعي

 جَوَادٌ والعُطلةُ الرَبِيعيةِ  بَينَ أمينَةِ بَغدادٍ وَوَزِيرِ الدَاخِليةِ  : حيدر حسين سويري

 شهداء الصمت وتباريح الألم  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 رحمك الله يا أبا الحسن  : د . عبد الهادي الحكيم

 على اعتاب التحالفات الجديدة والرؤية الوطنية  : عبد الخالق الفلاح

 مافيا الصحافة تخترق اجواء الصحف والمواقع الالكترونية العراقية  : ايفان علي عثمان الزيباري

 معصوم يطلق مبادرة اللحظات الاخيرة بعد لقائه بالبرزاني

 مؤيد اللامي يقف وراء قتل او انتحار الدكتورة الحسناء سوسن توفيق  : د . صلاح الفريجي

 منتصف ليلة 2018/1/1م ومن أمام الضريح المقدس للإمام الرضا (ع)  : فؤاد المازني

 فاو تبحث سبل الاستثمار بالقطاع الزراعي

 اعلاميات ونشطاء يناقشون دور المرأة في انتخابات مجالس المحافظات  : منتدى الاعلاميات العراقيات

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107936993

 • التاريخ : 23/06/2018 - 16:49

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net