صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

توبة بن الحمير : نأتْكَ بليلى دارُها لا تَزورها شعراء الواحدة :توبة بن الحمير خطفاً
كريم مرزة الاسدي

  نأتْكَ بليلى دارُها لا تَزورها ***وشــــطّت نواها واســتمَّر مريرُها 
وقال رجال لا يَضيرُكَ نأيُها ** بلى كـــلَّ ما شفَّ النفوسَ يضيرها 
أليس يضير العينَ أنْ تكثرَ البُكا ****ويمنعَ منها نومُها وسُرورُها 
لكـلَّ لــقاءٍ نلتقيهِ بشاشــــةٌ*** وإنْ كــــانَ حولا كلُّ يومٍ أزورُهـــا 
وكنت إذا ما زُرتُ ليلى تبرقعتْ ***فقد رابني منها الغَداةَ سُـفورها


 توبة بن الحمير بن حزم بن خفاجة العقيلي العامري- (قتل 85 هـ،  حوالي عام 704م)  ، اشتهر بعشقه لابنة عمه الشاعرة  ليلى الأخيلية فشهرته  ، وطلبها من والدها فرفض لاشتهار حبهما ، فزوّجها  لشخص من بني الادلع رغماً عنها ،  لكن رغم زواجها منه فإن توبة استمر في لقاء ليلى حتى اشتكى اهل الزوج إلى الخليفة فأهدر دمه. قتله شخص كان توبة قد قتل والده (قصيدته 49 بيتاً ) ،  البحر الطوسل :

 نأتْكَ بليلى دارُها لا تَزورها ***وشــــطّت نواها واســتمَّر مريرُها 
وخفت نواها من جَنوب عُنيزةٍ**كما خفّ من نيلِ المرامي جفيرُها 
وقال رجال لا يَضيرُكَ نأيُها ** بلى كـــلَّ ما شفَّ النفوسَ يضيرها 
أليس يضير العينَ أنْ تكثرَ البُكا ****ويمنعَ منها نومُها وسُرورُها 
أرى اليومَ يأتي دونَ ليلى كأنما** أتـى دونَ ليلى حِجةٌ وشهورُهــا 
لكـلَّ لــقاءٍ نلتقيهِ بشاشــــةٌ*** وإنْ كــــانَ حولا كلُّ يومٍ أزورُهـــا 
خليليَّ روحا راشدينَ فقد أتـتْ**** ضَرّيةُ من دون الحبيبِ فِنيرُهــا
خليليَّ ما منْ ساعةٍ تَقفانِها**** منِ الليلِ إلاّ مثلُ أخـرى نَســـيرُها 
 وقد تذهبُ الحاجاتُ يطلُبها الفتى**شَعاعا وتخشى النفسُ ما لا يَضيرُها 
وكنت إذا ما زُرتُ ليلى تبرقعتْ ****فقد رابني منها الغَداةَ سُـفورها
   خليليَّ قـد عمَّ الأسى وتقاسمتْ ****فنون البِلى عُشّاق ليلى ودورها
وَقَـدْ رابني منها صُدودٌ رأيتُهُ **وأعــراضُها عن حاجتي وبُســورُها 
ولو أنَّ ليلى فـي ذُرى مُتَمنّع**** بنجــــرانَ لالتفتْ علـــيَّ قصورُها
   يَقَرَّ بعيني أنْ أرى العِيسَ تعتلي**بنا نَحو ليلى وهيَ تجري ضفورُها 
وما لحِقتْ حتى تقلقلَ غُرْضُها*** وسامحَ من بعــــدِ المَراح عَـسيرُها
وأُشرفُ بالأرضِ اليفـاعِ لعلَّني*** أرى نارَ ليلى أو يرانــي بَصـــيرُها
فناديتُ ليـى والحُمــولُ كأنّهـــا*** مواقيرُ نــــــخلٍ زعزعتها دَبـورُها 
فقالتْ أرى أنْ لا تُفيدكَ صُحبــتي ***لهيبـةِ أعــداءٍ تَلظّــــى صـدورُها 
فمدتْ ليَ الأسبابَ حتى بلغتُــها** برِفقـــــي وقد كادَ ارتقـائي يَصورُها
فلما دخــلتُ الخَدرَ أطَتْ نسوعُـهُ****وأطــرافُ عِيــدانِ شـديدٍ أسُورُها 
فأرختْ لنضّاخ القَفا ذي مِنصـةٍ*** وذي سـيرةٍ قـــد كان قِدماً يسـيرُها
وإني ليُشفيني من الشَّوقِ أن أرى**على الشَرَفِ النائي المخوفِ أزورُها 
وأنْ أتـــركَ العَنْسَ الحـــسيرَ بأرضِـها** يطيفُ بهــا عُقبانُها ونُسـورُها 
 إلاّ إنّ ليلى قــد أجدَّ بكــورهـــا*** وزُمتْ غـداةَ السَّبـــت للبــين عِيـرُها
 فمـــا أمُّ سَوداءِ المحــاجرِ مُطــفِلٌ**** بأحسنَ منهــــا مقلتيـنِ تُديـــرُها
أرتنا حياضَ المـوتِ ليلــى وراقــنا***  عُيــونٌ نقّيـاتُ الحواشي تُديـرُها 
ألا يا صفيَّ النَّفــسِ كيفَ تنولـها****  لــو أنَّ طريـداً خائــــفاً يستجيرُها 
تُجــيرُ وإن شَطـتْ بهـا غُربةُ النَّوى  ****ستُنعِم يوماً أو يُفـادى أسـيرُهـا
وقالتْ أراكَ الــيومَ أسودَ شـاحباً** وأيُّ بيـاضِ الوجـهِ حـــرّتْ حُــرورها 
وإن كـانَ يـومٌ ذو سَمـومٍ أســيرهُ*** وتقصــرُ من دونِ السَـمومِ سُتورُهـا
وغيّرنـي إنْ كنـتِ لّمــــا تغّـــــيــري ****هواجـــــرُ تكتنينّهــا وأسـيرُهــا
حمامةَ بطـنِ الواديينِ إلا انعـمي*** سَقـاكَ مـن الغُـــر الغَــوادي مَطـــيرهُا
أبينـي لنا لا زالَ ريشُـك ناعــاً***ولا زلـتِ فـي خضـراءَ غَـــضٍّ نـــضيرُها
 فإن سَجـعتْ ـــاجتْ لعينيكَ عبـرةً***وإنْ زفـرتْ هــاجَ الهــــوى قر قريرها 
 وقـد زعمـت ليـلى بأنيَّ فاجــــرٌ**** لنفـــسي تُقاهــــا أو عليـــــها فجورُها 
فــقل لعُقــيلٍ ما حـديــثُ عِصــــابةٍ ****تكنّـــــفـــها الأعـــداءُ أنــي تَضـيرها
فالاً تنـاَهوا تُركبُ الخيل بيــــــننا *****وركـــــضٌ برَجـــــلٍ أو جناحٌ يُطيرها
لعلّك يا تيســـــاً نـــزا في مريــــرةٍ****مُعاقبُ ليــــلى أنْ تراــــني أزورُهـــــا
علــــــيَّ دْماءُ الُبدن إن كــــانَ زوجُها *****يــــرى لَي ذَنباً غيرَ أنّي أزورُها 
  وإنـي إذا ما زرتها قلتُ يا اسلمي*** فهل كانَ في قولي اسلمي ما يضيرُها
مـــن النّاعبـــــاتِ المشيّ نَعباً كأنّما *******يُــــــناطُ بِجذعٍ من أوالٍ جريرِها 
مــــن العَرَكانياتِ حــــرفٌ كأنّهاـــ***** مريرةُ ليفٍ شُـــــــدَّ شَزْراً مريــــرُها 
قطعـــــتُ بها أجـــــوازَ كلَّ تَنوفةٍ***** مَخوفٍ رداهـــــا حيــــنَ يَستنَ مُورُها
تـــــرى ضُعفاءَ القومِ فيها كأنّهم*****دعاميصُ مـــــاءٍ نشَّ عنـــــها غديرُها
وقســــورةَ الليـــــلِ الذي بينَ نصفـــهِ***** وبيـــــن العِشاء قد دأبتُ أسـيرُها
أبـتْ كثـــــرةُ الأعــــداء أنْ يتجنّبوا***** كلابـــــيَ حتــى يُستثـــــارَ عَقـورُها 
ومـــــا يُشتكى جهــــــلي ولكـــنَّ غِـــــرّتي**** تراها بأعــــدائي بطِيئاً طُروُها
  أمتخرمي ريــــــبَ المنونِ ولـــــم أزرْ**** عَذارايِ من هَمْدانَ بيضاً نُحورُها
ينـــؤنَ بأعجــازٍ ثِقـــــالٍ وأســـــوقٍ**** خَـــــدالٍ وأقدامٍ لطـــافٍ خُــــصورُها 

جاء في ( أمالي المرزوقي) : 
ذكروا أن توبة الحميِّر العامري وهو أحد المشهورين من عشاق العرب، وكان شجاعاً مغواراً، وصاحبته ليلى الأخيلية الشاعرة، وفي توبة تقول:

أقسمتُ أبكي بعدَ توبةَ هالكـــاً **** وأحفــــلُ من دارتْ عليهِ الدوائرُ
لعمركَ ما بالموتِ عارٌ على الفتى *** إذا لم تصبهُ في الحياةِ المعايرُ

ودخلت على عبد الملك بعد إسنانها، فقال لها: ما رأى توبة فيك حين عشقك؟ فقالت: ما رآه الناس فيك حين ولوك، فضحك عبد الملك حتَّى بدت له سن سوداء كان يخفيها.

وورد عنه في كتاب ( الشعر والشعراء لابن قتيبة الدينيوري : 
هو من بني عقيل بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة، خفاجي، وكان شاعراً لصا، وأحد عشاق العرب المشهورين بذلك، وصاحبته ليلى الأخيلية، وهي ليلى بنت عبد الله بن الرحالة بن كعب ابن معاوية، ومعاوية هو الأخيل بن عبادة، من بني عقيل بن كعب، وكان يقول الأشعار فيها، وكان لا يراها إلا متبرقعةً، فأتاها يوماً، وقد سفرت، فأنكر ذلك، وعلم أنها لم تسفر إلا لأمرٍ حدث، وكان إخوتها أمروها أن تعلمهم بمجيئه ليقتلوه، فسفرت لتنذره، ويقال: بل زوجوها، فألقت البرقع، ليعلم أنها قد برزت، ففي ذلك يقول:

وكُنْتُ إِذَا ما جِئُتُ لَيْلَى تَبَرْقَعَتْ*****فقَدْ رَابنِى منها الغَدَاةُ سُفُورُهَا
وهو القائل:
ولو أَنَّ لَيْلَى الأَخْيَلِيَّةَ سَلَّمَـــــــــتْ *****علىَّ ودُونِى تُرْبَةٌ وصَفائحُ
لَسَلَمْتُ تَسْليمَ البَشَاشَةِ أَو زَقَا ** إِليْها صَدًى من جانب القَبْرِ صائحُ
ولو أَنَّ لَيْلَى في السَّماءِ لأَصْعَدَتْ***بطَرْفِى إلى لَيْلَى العُيُونُ اللَّوَامحُ

وكان توبة كثير الغارة على بني الحرث بن كعب وهمدان وكانت بين أرض بني عقيلٍ وأرض مهرة مفازةٌ قذفٌ فكان إذا أراد الغارة عليهم حمل المزاد، وكان من أهدى الناس بالطريق، فخرج ذات يومٍ ومعه أخوه عبيد الله وابن عم له، فنذروا به، فانصرف مخفقاً، فمر بجيرانٍ لبني عوف بن عامر، فأغار عليهم فاطرد إبلهم وقتل رجلاً من بني عوف، وبلغ الخبر بني عوف، فطلبوه فقتلوه، وضربوا رجل أخيه فأعرجوه، واستنقذوا إبل صاحبهم وانصرفوا وتركوا عند عبيد الله سقاءً من ماءٍ، كيلا يقتله العطش، فتحامل حتى أتى بني خفاجة، فلاموه وقالوا: فررت عن أخيك؟ فقال يعتذر:
يَلُومُ على القِتَالِ بنو عُقَيْلِ ***** وكَيْفَ قتَالُ أَعْرَجَ لا يَقُومُ

ليلى الأخيلية:

هي ليلى بنت الأخيل، من عقيل بن كعب، وهي أشعر النساء، لا يقدم عليها غير خنساء، وكانت هاجت النابغة الجعدي، وكان مما هجاها به قوله:
أَلاَ حَيَّيَا لَيْلَى وقُولاَ لها هَلاَ****فقَدْ رَكبَتْ أَمْراً أَغَرَّ مُحَجَّلاَ

ومن جيد شعرها قولها في توبة:

أَقْسَمْتُ أَرْثِى بَعْدَ تَوْبَةَ هَالِكــــاً ****وأَحْفِلُ منْ دارَتْ علـيه الدَّوائِرُ
لَعَمْرُكَ ما بالمَوْت عارٌ على الفَتَى ** إِذَا لم تُصِبْهُ في الحَيَاة المَعَايِرُ
وما أَحَـــــدٌ حَيًّا وإِنْ كان سالـــماً ****بأَخْلَدَ مِــــمَّنْ غَيَّبَتْــــهُ المَقَـابرُ
ومنْ كان ممّا يُحْدثُ الدَّهْرُ جازِعاً *** فلا بُدَّ يوماً أَنْ يُرَى وهْوَ صابِرُ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المراجع والمصادر : 
      (1) الأمالي : المرزوقي
    مصدر الكتاب : موقع الوراق - (1/67)
    http://www.alwarraq.com
     (1/93) ((2) الشعر والشعراء : ابن قتيبة الدينوري  (1/92
    مصدر الكتاب : موقع الوراق - الموسوعة الشاملة .
    http://www.alwarraq.com

    (3)الأغاني أبو الفرج الأصفهاني - تحقيق : سمير جابر 
   (11/211) (11/213)
دار الفكر - بيروت. - الطبعة الثانية
  (1/49)  (4) الجليس الصالح والأنيس الناصح : المعافى بن زكريا
مصدر الكتاب : موقع الوراق - الموسوعة الشاملة.
    http://www.alwarraq.com
  (5) ديوان توبة بن الحمير الخفاجي صاحب ليلى الاخيلية - تحقيق وتعليق وتقديم: خليل ابراهيم العطية -  مطبعة الارشاد - الطبعة: الاولى 1968م - عدد الصفحات: 147
     (6) الأعلام للزركلي - مجلد 2 - صفحة 89.
    ^ (7) موسوعة الشعراء الصعاليك - حسن جعفر نور الدين - الجزء الثاني - صفحة 148 - إصدار رشاد برس 2007 بيروت.

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/01/11



كتابة تعليق لموضوع : توبة بن الحمير : نأتْكَ بليلى دارُها لا تَزورها شعراء الواحدة :توبة بن الحمير خطفاً
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق شيزار الكردستاني ، على اعتماد هوية الاحوال المدنية في انجاز معاملات الحماية الاجتماعية - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اعتماد ع هوية الحوال المدنيه التسجيل في الرعايه الاشتماعيه

 
علّق شيزار الكردستاني ، على العمل تضع آلية جديدة لمنح الأرقام واستيراد السيارات الخاصة بذوي الإعاقة - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب رعايه

 
علّق حكمت العميدي ، على قلب محروق ...!! - للكاتب احمد لعيبي : لا اله الا الله

 
علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام..

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تلك العبثيات هي التي تصوغ ثقافة أمم وترسم لها طريقة التعامل مع الشعوب الأخرى من غير دينها ، ولذلك ترى الفوضى وانعدام الثقة والقسوة البالغة هي نتاج تلك الامم التي يؤمن بهذه العبثيات . المشكلة ان الأديان بدأت ترمي ابنائها خارجها بسبب الفراغ الذي يعيشهُ الناس والجهل المدروس بعناية الموجه ضدهم ، حتى اصبح العلم في تقدمه لعنة على الناس ، كلما تقدم العلم كلما زادت آلام الناس ومشاكلهم ، والدين لا يُقدم حلولا بسبب قساوة الدعاية ضده حتى بات العبثيون يستخدمون كل ما ينتجه العلم لزيادة الضغط على الدين لكي يخرج الناس منه إلى لا شيء ، ومن ثم يتم اصطيادهم وتجنيدهم لتنفيذ كل ما من شأنه ان يُزيد معاناة الناس . الفقر والجهل هو اهم انتاج تلك الديانات العبثية. حتى اصبحت المؤسسات الدينية هي مصدر الشر لتبرير كل اعمال الشيطان . بابا روما الممثل للكاثوليكية في العالم يرسل احزمة إلى المحاربين مكتوب عليها (الله معنا). الانجيليين الامريكيين يقول كاهنهم الاعظم : المناطق الفقيرة مصدرنا لتأسيس جيوش الموت . الارثوذكس :الجهل سلاح خطير للقضاء على عدوك . الاسلام المتطرف او ما يُعرف الوهابي اهم اداة لاشغال المسلمين عن الصهاينة . والقادم اسوأ مصطفى كيال.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جواد البغدادي
صفحة الكاتب :
  جواد البغدادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزير الصناعة والمعادن يصادق على توزيع قطع أراضي سكنية لموظفي شركات البصرة وصلاح الدين  : وزارة الصناعة والمعادن

 أعداء العراق الجديد لا يستسلمون  : محمد رضا عباس

 موقع بعثي يمني يضع متعمدا صورة رئيس تحرير جريدة السيمر الاخبارية على مادة تسئ للشيعة الامامية من العرب العراقيين  : وداد فاخر

 بيان سماحة الشيخ محمد مهدي الآصفي حول انتهاكات المنحرف احمد القبانجي  : كتابات في الميزان

 ذكاء وتفوق الشعب اليهودي

  المرأة .. بين الحقوق والواجبات  : احمد عبد الرحمن

 بن صالح على حافة السقوط  : حسين الاعرجي

 العلماء ورثة الأنبياء.. لهم ما لهم و عليهم ما عليهم..  : هايل المذابي

 وقفة سريعة مع مدير عام شرطة السكك اللواء عبد المنعم عبد الرزاق الوائلي  : صلاح نادر المندلاوي

 المرجع النجفی: التشيع یزداد انتشارا ويتوسع لأنه الإسلام الأصيل

 التننظيم الدينقراطي يستنكر الاعمال الارهابية في العراق  : التنظيم الدينقراطي

 العتبة الحسينية المقدسة تسلم جهاز المرقاب الحراري الى لواء علي الاكبر المتواجد في كرمة الفلوجة

 المناطق الحدودية والاهمال  : مهند العادلي

 تربية الكرخ الأولى تتفقد مركز النصر وتطلع على واقعه  : وزارة التربية العراقية

 الوائلي : الوضع الامني في محافظة ذي قار مضطرب ولا يبعث على الطمأنينة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net