صفحة الكاتب : صالح الطائي

غريب التفسير ومخالفة المنطق
صالح الطائي

أسهب المفسرون في شرح قوله تعالى: {وإذا النجوم انكدرت} الآية الثانية من سورة التكوير، وسيكون حديثنا عن معنى (انكدرت) تحديدا لأن رؤاهم لم تكن إلا محض خرافة تتعارض مع العلم والمنطق، بما يعني أننا بحاجة ماسة لأن نعيد النظر بموروثنا الإسلامي لتنقيته من الخرافات والاسرائيليات والآراء الشخصية والاجتهادات. 
ولنأخذ بداية المعنى اللغوي للكلمة (انكدرت)، حيث جاء في مفردات ألفاظ القرآن للراغب الأصفهاني قوله: "الانكدار: تغير من انتثار الشيء.. وأنكدر القوم على كذا: إذا قصدوا متناثرين عليه" وفي قواميس اللغة: انكدر المتسابق في سيره: أسرع. وانكدر عليه القوم: انصبوا عليه. وانكدرت النجوم: تناثرت. وانكدرت النجوم: أظلمت، وذهب نورها. 
بمعنى أن لانكدار النجوم معنيين وليس معنى واحدا، الأول: تناثرت، والثاني: أظلمت وانطفأ توهجها. والمعنى الثاني يتساوق كليا مع تفسيرهم آية (إذا الشمس كورت) بقولهم: معنى ذلك: إذا الشمس ذهب ضوؤها، فتكون النجوم مثلها قد ذهب ضوؤها هي الأخرى، لكن حينما ترد عن أحد الأقدمين معان واقوال تصب في الاتجاهين فذلك هو الذي حفز البعض فاختار قولا وحفز غيرهم فاختاروا الآخر، ومن نماذج ذلك ما نقله الطبري في تفسيره، عن ابن عباس، قوله: (إذا الشمس كورت)، يقول: أظلمت. وفي قول آخر: (إذا الشمس كورت) يعني: ذهبت. وجاء التابعون فتأثروا بكلي الرأيين أو بأحدهما، ومن هؤلاء: إسرائيل ومجاهد وقتادة وسعيد والضحاك. 
أما أبو صالح وربيع بن خثيم وابو يعلى، فقالوا: (إذا الشمس كورت) يعني: نكست، ألقيت، رمي بها. بمعنى أن النجوم والكواكب ستتبعها في المصير نفسه، فطفأ ويلقى بها. وهم إن لم يختلفوا كثيرا في معنى التكوير، فإنهم تطرفوا في حديثهم عن الانكدار وآليته، فقالوا في معناه:
الربيع بن خثيم ومجاهد: تناثرت.  
قتادة وابن زيد: تساقطت.
ابن عباس: تغيرت.
وكلها معان تصب في معنى واحدا لا غبار عليه، وهذا لا يخلق مشكلة تذكر، المشكلة الحقيقية كانت في آلية وقوع الحدث، سواء كان سقوطا أو تناثرا أو تغيرا، فقال أبو عبد الله المحاسبي في كتاب الوهم: قيل إنها تناثرت من بين أيدي الملائكة الذين كانوا يحملونها؛ لأنهم يموتون. وهناك من قال: إن الكواكب كل الكواكب معلقة بين السماء والأرض بسلاسل بأيدي ملائكة. من هنا، قال المحاسبي: "أصل الانكدار: الانصباب، فتسقط في البحار، فتصير معها نيرانا، إذا ذهبت المياه". 
ولا أدري لماذا لم يأخذوا بقول ابن عباس مثلا، وهو قول الكاف الشاف، فذهب كل منهم مذهبا يجعل أفكار المسلمين سخرية للأمم الأخرى، ولاسيما في حديثهم عن السلاسل التي علقت بها الكواكب، وأنها سوف تسقط بسبب موت الملائكة الذين يحملونها، مع ان المنطق والعقل والعلم يرفض فكرة السقوط إلى الأسفل ويؤمن أنها سوف تتناثر في الفضاء في كل الاتجاهات إذا ما أمر الله تعالى أن تتناثر!.


صالح الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/01/11



كتابة تعليق لموضوع : غريب التفسير ومخالفة المنطق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزيز الابراهيمي
صفحة الكاتب :
  عزيز الابراهيمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 باريس تتظاهر لشجب الإرهاب ؟؟؟  : خضير العواد

 تضامنا مع شعب البحرين الغيور الجسور , واستنكارا لتدخل السعودية العسكري في شؤونه الداخلية  : جاسم المعموري

 تقریر عن آخر الاحداث الامنیة فی عموم المحافظات العراقیة

 كيف تعيش في العراق  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 السعد: تحذر من وجود اجندات صهيونية تحاول تمزيق العراق وتعيد تنفيذ مشروع بايدن لتقسيم العراق  : صبري الناصري

 وزير الصناعة والمعادن يبحث مع عدد من عضوات مجلس النواب السبل الكفيلة للارتقاء بواقع الصناعة العراقية ودعم المنتج المحلي  : وزارة الصناعة والمعادن

 اثيل النجيفي تصريحاته بضاعة مفلس  : سامي جواد كاظم

 الإباحية ـــ كوكايين العصر ..!

 إرادة  : ميسون زيادة

 وزيرة الصحة تزور نصب الشهيد في قضاء الجبايش  : اعلام مؤسسة الشهداء

 مقدمة كتاب " كربلاء في رؤية جديدة "  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 هكذا تفهم السياسة  : همام عبد الحسين

 ملاكات نقل الفرات الاوسط تواصل اعمالها بغسل معدات شبكة 132 و 400 ك ف  : وزارة الكهرباء

 عمليات نوعية للواء علي الاكبر بتعقب الخلايا النائمة لداعش في محيط الرياض

 مجلس النواب ينهي مناقشة تعديل قانون الانتخابات ويدعو لجلسة استثنائية لبحث ازمتي المياه والكهرباء

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107936198

 • التاريخ : 23/06/2018 - 16:37

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net