صفحة الكاتب : عامر ناصر

نقطة إلإنطلاق ( الجزء الأول )
عامر ناصر

اللهم صل على محمد وآل محمد

لا يوجد شيء ليس له نقطة إنطلاق صحيحة ، سواء كان الموضوع علمي أو إجتماعي أو ديني أو أي شيء آخر.

ماهو تعريف نقطة ألإنطلاق ؟ 

نقطة ألإنطلاق هي النقطة التي إذا بدأت منها أوصلتك الى هدفك بشكل صحيح ، وليست هي نقطة عشوائية أو حسب أهواء المشاركين ، بل هي نقطة معلومة مدروسة .
أما إذا إختلفت نقاط ألإنطلاق فسيكون هناك إرتباك وفوضى ونتائج مختلفة لا تؤدي الى هدف مشترك .
ما يهمنا في هذا البحث هو الجانب الديني ، قال تعالى (وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللَّهُ وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلَالَةُ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ (36)النحل 
إذاً نقطة ألإنطلاق الصحيحة هي عبادة الله سبحانه إذ إنطلق منها جميع الرسل عليهم السلام ، وحذروا من السير وراء الطواغيت طواغيت الجن والإنس وألأهواء المؤدية الى الضلال والضياع . 
كما قلنا إن ألإنطلاق من النقطة الصحيحة سيؤدي الى الهدف وسيكون المسار صحيحاً واضحاً متسلسلاً تسلسلاً رياضياً ، بينما إذا كانت نقطة ألإنطلاق غير صحيحة سوف لن يكون هناك مسار صحيح وستكون النتائج مختلفة لا تؤدي الى هدف بل الى ضياع . 
في الحوارات الجارية بين السنة والشيعة وخصوصاً على الفيس بوك نرى الجميع يخوضون في مواضيعهم مبتدئين من نقاط مختلفة مندفعين من ردات أفعال يثيرها المقابل سواء بجهل أو بتعمد لإثارة الشبهات وبعثرة جهد المقابل لئلا يصل الى الحقيقة ، فتراهم يضيعون في متاهات العصبية من أجل الدفاع عن معتقداتهم المبنية أساساً على نقاط إنطلاق مختلفة فأنى لهم التوافق ؟ 
فعندما ينطلق المحاور الشيعي من ألإمامة مثلاً نرى المحاور السني ينطلق من موضوع الصحابة وأُمهات المؤمنين فيحدث التصادم غالباً ؟؟؟!!! 
ولو أنهم بدأوا من النقطة الصحيحة لتوصلوا على أقل التقادير الى مشتركات تقربهم الى بعضهم البعض . 
إذاً كيف نبدأ ؟

قضية ألإمامة وقضية الصحابة لا ولن تُفهم إذا أُخذت كل واحدة منها على حدة . قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام (أَوَّلُ اَلدِّينِ مَعْرِفَتُهُ ) فنقطة ألإنطلاق إذاً هي معرفة الله سبحانه حق معرفته ، لإن عدم المعرفة الحقة سوف تؤدي الى الخلل في كل المنظومة الدينية إعتباراً من النبوة الى ألإمامة الى المعاد ولن يبقى شيء على حقيقته ، إستغرب البعض من أهل السنة الذين كنت أُحاورهم في مواضيع مختلفة عندما يسألون أسئلة عن الصحابة أو أُمهات المؤمنين أو العصمة وألإمامة فأجيبهم أن الموضوع بحاجة الى معرفة التوحيد ، يستغربون !!! ما علاقة التوحيد مثلاً بعدالة جميع الصحابة ؟ أو عدم مناقشة حياة أُمهات المؤمنين ؟؟؟!!! ، وحقيقة ألأمر أن كل شيء في الوجود مرتكز على التوحيد ، ولدى الشيعة حديث عن ألإمام الصادق عليه السلام (" اللهم عرفني نفسك فإنك إن لم تعرفني نفسك لم أعرف نبيك اللهم عرفني رسولك، فإنك إن لم تعرفني رسولك لم أعرف حجتك، اللهم عرفني حجتك فإنك إن لم تعرفني حجتك ظللت عن ديني " ) أُنظر الى التسلسل في المعرفة التي تبدأ من نقطة ألإنطلاق الصحيحة وهي التوحيد ثم النبوة فالنبي ثم ألإمامة فألإمام ....... إلخ ، 
فمعرفة الله سبحانه حق معرفته من التوحيد الذاتي فالصفاتي فالأفعالي ، سيتمكن الدارس من معرفة الخطوة اللاحقة وهي النبوة وهكذا ، إذاً التوحيد هو البداية ، فإن بدأ المحاور من ألإمامة أو الصحابة وأُمهات المؤمنين فلن يصل الى الحقيقة وسيظل يدور في حلقة مفرغة تبعثر جهده ، هذا فيما إذا كان جاداً في طرحه للموضوع أما إن كان غاشاً وهادفاً للتشويش فالنتيجة معروفة مسبقاً . 
من جملة ألأشياء التي يطرحها ألأخوة السنة :
1- كيف أن في صحابة النبي ص منافقون ولماذا رضي الله لنبيه هؤلاء ؟
2- كيف قبل الله سبحانه أن يُدفن ابو بكر وعمر جنب النبي ص إذا كان الله غير راضٍ عنهما ؟ 
3- هل يعلم النبي ص وأئمة أهل البيت ع الغيب ؟
4- لماذا يلقي المعصوم نفسه في التهلكة وهو يعلم ؟
5- لماذا لم يدافع ألإمام علي ع عن حقه بالخلافة ؟
6- لماذا لم يدافع ألإمام علي ع عن زوجته في دارهما عند إقتحامه ؟
7- لماذا لماذا لماذا ..................... ألخ ؟ 
كل هذه المواضيع وألإشكالات إذا أُخذت لوحدها مجردة ستؤدي الى متاهات غير مقنعة بسبب تعدد نقاط ألإنطلاق ، فالذي ينطلق من عدالة الصحابة أجمعين لا يلتقي مع من ينطلق من منظور العصمة للنبي ص وألإئمة ع ، وتبدأ عند ذلك التعصبات وألأهواء في لعب دورها في التباعد وتوسيع فجوة الخلاف ولكن بمجرد الجلوس حول مائدة التوحيد الحقيقي وفهمه جيداً من شأنه أن يزيح الستار عن كل المبهمات المباعدة وتقريب وجهات النظر والسير في الطريق الصحيح الذي بدأ من نقطة ألإنطلاق الصحيحة . والله سبحانه ولي التوفيق . 
كما أسلفنا في المبحث ألأول من موضوع ( نقطة ألإنطلاق ) أن ألسنة يشكلون على الشيعة هذا ألإشكال :
1- (كيف أن في صحابة النبي ص منافقون ولماذا رضي الله لنبيه هؤلاء ؟ )

وكما قلنا أن التوحيد هو أساس ومرتكز كل المنظومة الدينية عند الموحدين ، فالتوحيد يقوم مقام ألأُم للمنظومة كلها ، فهو كألآيات المحكمات في القرآن المجيد تُعاد إليه كل الآيات غير المحكمات ، حقيقة كنت دائماً أشعر بالإحراج من أسئلة ألأخوة السنة ؟؟؟!!! في كيفية ألإجابة عليها ، فكل سؤال يحتاج الى مقدمة بل مقدمات !!! بينما ألأُخوة لا يملكون من هذه ألمقدمات شيئاً !!! كمثل الشخص ألأُمّي الذي سمع كلمة وندوز أو إندرول أو ألإكسل وطلب منك أن تشرحها له !!! من أين تبدأ معه ؟ هذه المشكلة ألأولى ، والمشكلة الثانية أنهم لا يحبون القراءة وألإطلاع على ما عند الغير ، بل هم يسلكون مسلك ألحَكم والخصم في نفس الوقت ؟؟؟!!! فأي جواب كان لا يثير عندهم أي إنتباه ولا يعيرون له أي قيمة ، وكل ما يريدونه هو ألإجابة ب كلا ونعم ؟؟؟!!! وهذه الطامة الكبرى ، إنهم لا يدرون أن العقائد تحتاج الى الشرح والتفصيل وتقديم ألأدلة ، وأنت إن قمت بذلك بدأ التهريج عليك بأنك تنسخ من كذا وكذا ؟؟؟!!! ولا أدري كيف يتم تقديم الدليل حديثاً كان أو آية إلا بالإستنساخ ؟ وكما قلنا هم لا يريدون إلا كلمة كلا ونعم ، ولا أدري لماذا قدم الله سبحانه أكثر من 6000 آية في كتابه المجيد لأجل إقناع الناس بربوبيته وأُلوهيته وأنبيائه ورسله ؟ ولماذا لم يختزل ألأمر بكلمة أو إثنتين ؟ حيث قال سبحانه (سَنُرِيهِمْ آَيَاتِنَا فِي الْآَفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (53)فصلت .
لنعد الى ألإشكال ، إن التسائل عن وجود منافقين في صحابة النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، هذا تساؤل غير صحيح ؟! وذلك بأن القرآن المجيد يصرح بأكثر من ستين آية عن المنافقين ، وإذا أخذنا بنظر الإعتبار التعريف السني للصحبة فجميع من أسلم أو الغالبية العظمى من المسلمين في زمن النبي ص هم صحابة ، وحسب تقادير المؤرخين والمفسرين السنة فإن أكثر من ثلث المسلمين كانوا منافقين ، فالتساؤل هذا يعتبر في غاية الجهل ؟؟؟!!! فالآيات صريحة بوجود المنافقين وألأحاديث متواترة أيضاً ، 
بقي الشطر الثاني من التساؤل وهو كيف رضي الله سبحانه لنبيه ص بوجود منافقين في أصحابه ؟ وهذا التساؤل أيضاً في غاية الجهل ؟! لنعد الى التوحيد لحل هذا ألإشكال ، أولاً أن الله سبحانه خلق الخلق ليعبدوه أي ليُطيعوه وهذا الموضوع يعيدنا الى قضية كون الله سبحانه لا يظلم أحداً (وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ (10)الحج ، وهذه ألآية تكررت 4مرات في الكتاب العزيز ، ثانياً يذكرنا فعل الله سبحانه بأن الدنيا قد خُلقت للبلاء والفتنة وألإمتحان (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ (56)الذاريات ، وقوله سبحانه (الم (1) أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آَمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ (3)العنكبوت ، ثالثاً يذكرنا هذا الموقف بأن هناك معاداً ، وإلا كان الأمر عبثاً حاشا لله ، (فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ (3)العنكبوت ، أي ليظهر ألإيمان من القوة الى الفعل (سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا (62)الاحزاب .
من كل ما تقدم نعلم علم اليقين أن الله سبحانه لو أراد أن يجعل الناس أمة واحدة على ألإيمان لفعل (أَفَلَمْ يَيْئَسِ الَّذِينَ آَمَنُوا أَنْ لَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعًا... )الرعد31 ، (إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (56)القصص
إذاً الله سبحانه أوجد سُنة هي سُنة حرية ألإختيار وعدم الجبر (إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا (3)الانسان ، إذاً ألله سبحانه جعل هذه السُنة إمتحاناً لنبيه ص وللمسلمين الذين معه ليرى مدى صبر النبي ص على أذى المنافقين الذين حوله (فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُو الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْجِلْ لَهُمْ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ بَلَاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ (35)الاحقاف ، (وَقَالَ مُوسَى إِنْ تَكْفُرُوا أَنْتُمْ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا فَإِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ حَمِيدٌ(8)ابراهيم
فوجود المنافقين شيء مفروغ منه وهو إمتحان للنبي ص وللمسلمين وللمنافقين أيضاً ، لذلك يظهر مما تقدم أن ألإشكال قد وضعته جهة ليست بساذجة ولكن السذج من الناس تداولوه بكل جهل ، لقد وُضع هذا ألإشكال للتشويش والتغطية على المنافقين لئلا يُعرفوا فتم إختراع عدالة وعصمة جميع الصحابة أجمعين اكتعين أبتعين أبصعين( أيسر التفاسير للجزائري ) ؟؟؟!!! وإنا لله وإنا إليه راجعون وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين . 

ويتبعه الجزء الثاني


عامر ناصر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/01/12



كتابة تعليق لموضوع : نقطة إلإنطلاق ( الجزء الأول )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . أحمد راسم النفيس
صفحة الكاتب :
  د . أحمد راسم النفيس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 مظالم الفيليين ... قانون المساءلة لا تطفئ نيرانهم  : عبد الخالق الفلاح

 قانون تشكيل الحرس الوطني ام الجيوش العراقية  : سعود الساعدي

 تعزية بوفاة والد الاخ صفاء ابراهيم  : ادارة الموقع

 الكاهن ح 2  : حيدر الحد راوي

 سفارة جمهورية العراق في الكويت: الافراج عن اربعة عراقيين احتجزتهم السلطات الكويتية  : وزارة الخارجية

 المقاومة سلاح والبطولة موقف  : د . مصطفى يوسف اللداوي

  نجاح القوات الامنية نجاحك يا رئيس الوزراء  : صباح الرسام

 بيان اتحاد المنظمات القبطية بأوربا بشأن مشروع الرقابة المالية علي الكنيسة  : مدحت قلادة

 الطاغوت كفور والامام علي هو الشكور  : سيد جلال الحسيني

 لم هذا الحكم القاسي على التشكيلة الجديدة للحكومة؟  : سامي جواد كاظم

 دولة اﻷكراد بين نفعية القوى الخارجية, وصراع القوى الداخلية  : مهدي ابو النواعير

 مد وجزر .. في تصريحات القوائم العربية بحق القوائم الاخرى .  : نبيل القصاب

 وتوت: كركوك ليست ملكاً لـ "آل البارزاني" والقوات الأمنية ستدخلها لتطهرها من داعش

 لا ترد على من يتهمك بسب الصحابة  : سامي جواد كاظم

 وعاظ السلاطين  : حسين باجي الغزي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107936666

 • التاريخ : 23/06/2018 - 16:43

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net