صفحة الكاتب : علاء الخطيب

في العراق التاريخ يكتبه المهزومون
علاء الخطيب

 لقد علمونا منذ ان كنا طلاباً ان المنتصر هو من يكتب التاريخ وحفظنا عن ظهر قلب بيت  شعرٍ  لأبي الطيب المتنبي يقول  فيه ( حتى رجعت وأقلامي قوائلُ لي     المجدُ للسيفِ ليس المجد للقلمِ ) ودوخونا ببيت  ابي تمام ( السيفُ أصدقُ أنباءً من الكتبِ      في حده الحد بين الجدِ واللعبِ) , وحينما كنا نسأل عن المغالطات التاريخية ولماذا كُتب التاريخ على هذا النحو كان يقال لنا  لا تتعجبوا من ذلك فالتاريخ كتبه الحكام وأصحاب السلطة , وكان هذا الجواب يقنعنا , لأننا كنا نشاهد أمثلة حية  في واقعنا زمن الدكتاتورية, فكم من حادثةٍ شوهها كتَّاب السلاطين وقلبوا الحق باطلاً والباطل حقاً ,ومازالت  أنظمة الغلبة والاستبداد تمارس هذا الدور لأنهم منتصرون بالغلبة !!!,فالمنتصرون هم منْ يكتب التاريخ  إلا في  العراق و(إلا) كما تعلمون أداة إستثناء تستثني ما بعدها, هنا يتملكني العجب من (إلا) ومن المعادلات المقلوبة في العراق, لماذا يُستثنى العراق من القاعدة ويصبح المهزومين كتاباً للتاريخ وشهودُ زورٍ عليه . ولماذا ينبعج المنتصر الى الداخل ويبرز المهزوم الى الخارج.أليس هذا التساؤل يستحق التأمل؟
البعثيون هم المهزومون والأكثر قدرة على تزوير التاريخ من المنتصرين, وهم الجلادون ولكنهم يجيدون تمثيل دور الضحية ويجيدون لغة الخطاب , لذا هم من يكتب التاريخ الآن ولربما سنحتاج الى إعادة كتابتة في المراحل القادمة ولكن بعد فوات الأوان.
ولا أدري لماذا تتحول الضحية الى جلاد والجلاد الى ضحية؟ هل تشعر الضحية بالدونية إتجاه الجلاد أم ان الضحية غير قادرة على إبراز مظلوميتها؟ حينما نتحدث عن إنتفاضة 1991م  ( شعبان) يقال لنا أنها كانت إيرانية وأن من قام بها الحرس الثوري!!! ,وحينما نتحدث عن المقابر الجماعية يقال لنا أنها كذبة فليس هناك مقابر جماعية ولا هم يحزنون بل أن هؤلاء ليسوا سوى مجموعة من القادمين من وراء الحدود قتلوا من قبل الجيش العراقي ولم يكونوا عراقيين , أما حادثة الدجيل كانت مثالاً صارخاً على تزوير التاريخ من قبل  المهزومين حينما قالوا ان الأمر مفبرك وماتت القضية ولفها النسيان كبقية القضايا,  وهُزم المنتصر كما هزُم في قضية تفجير سامراء حينما تحول  الفعل الإرهابي الى قضية إعتداء على المساجد السنية  في بغداد وأستطاع المهزومون ان ينجحوا في ذلك وهم بالتأكيد لم يهمهم أمر المساجد ولا أمر السُنة, أما قضية إعدام الطاغية فقد صودرت بالكامل وتحول القصاص العادل الذي أُنزل بالمجرم والجلاد الى فعل طائفي وسوِّق على أنه تشفي, فقال أحد المهزومين أن الذي أُعدم هو صدام السُني وليس صدام الدكتاتور.وكلما طالبنا بالحقوق نوصف بالطائفية وأصحاب مشروع التقسيم , وأخيراً  تَحَفُظْ العراق على تعليق عضوية سوريا في جامعة قطر العبرية فقد رفعت القائمة العراقية التي كانت تداقع عن النظام السوري بأعتباره حاضنة الفارين من البعثيين, رفعت عقيرتها وبأوامر خليجية وقالت أن الحكومة العراقية أخطات في هذا القرار وخالفت الاجماع العربي ووقفت بجانب إيران , اي إجماع تتحدث عنه العراقية لا أدري ؟؟ هل هو ذات الاجماع الذي هيأ للأمريكان إحتلال العراق, أما كانت قواعد ذلك الاجماع منطلق لتدمير العراق ( وإن كنت ناسي أفكرك ) أما البعض الآخر فقد كتب التاريخ على مزاجه الطائفي فقال أن القرار العراقي نظر الى سوريا بنظرة طائفية, كما وقف مع البحرين, وهلم جرى وفي كل هذه الحالات نقف عاجزين عن الرد , وكأن لا أقلام ولا إعلام لدينا نرد على هؤلاء ونتركهم يكتبون ويزوِّرون التاريخ كما زوَّر أجدادهم التاريخ وعلقوا هزيمة الخليفة العباسي برقبة ابن العلقمي وابن العلقمي كان شيعياً وبالتالي فالشيعة هم  منْ خان وباع الدولة العباسية( العربية) وهيأ لهولاكو إحتلال بغداد .
  اذا كان ابن العلقمي من هيأ لهولاكوإحتلال بغداد سنة 1258م,فمن هيأ لأحتلال بغداد عام 2003م؟  فكم ابن العلقمي متواجد بين العرب الآن , ومن هيأ للناتو والقوات الأمريكية في ليبيا,ومن يهيأ للتدخل الدولي في سوريا واليمن وغيرها .
ومزوَّروا التاريخ من المهزومين عاكفين على كتابته دون أن ينتبه المنتصرون لهم, معادلةٌ غير متوازنة وكتابةٌ غير نزيهة فهكذا يكتب التاريخ في العراق ونحن عنه غافلون.

علاء الخطيب – 18/11/2011 
 

  

علاء الخطيب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/18



كتابة تعليق لموضوع : في العراق التاريخ يكتبه المهزومون
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عادل القرين
صفحة الكاتب :
  عادل القرين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كاتب وصحافي سوداني مقيم فى قطر  : سليم عثمان احمد

 مدارس الوقف الشيعي في كركوك تقيم مهرجان الإبداع السنوي الأول لمدارس التعليم الديني بالمحافظة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 العمل تعقد ندوة للنهوض بالقطاع التعاوني  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 لسنا حجوشاً لكي نعتذر  : علاء الخطيب

  رواية ( اقتفي أثري ) مشكلة البحث عن الوطن المفقود  : جمعة عبد الله

 عْاشُورْاءُ السَّنَةُ الخامِسَةُ (٢٢) والأَخِيرَة  : نزار حيدر

  المرجعية الدینیة والقضاء العراقي  : عمار الجادر

 البرلمان يصوت على قانونين في جلسة الغد ويناقش دفع مستحقات الفلاحين

 سياسيو الشعب و سياسيو السلطة  : قاسم محمد الخفاجي

 حزب الله في سوريا .. بطرا ام اضطرارا  : د . ناهدة التميمي

 تقسيم الأدوار الإلهية في النهضة الإسلامية  : سلام محمد جعاز العامري

 الوزير السوداني: الحكومة العراقية اجرت العديد من الاصلاحات الواسعة كان لقطاع العمل والحماية الاجتماعية النصيب الاوفر منها  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 سرقوا التاريخ..وتربعوا على العروش... وحلت النهايه  : د . يوسف السعيدي

  الحلّ المحذور والتعضيل المكرور!!  : د . صادق السامرائي

 25250طالب وطالبة توجه لأداء الامتحانات العامة الدور الأول للدراسة الإعدادية في بابل  : نوفل سلمان الجنابي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net