قراءة في مجموعة (لن تشفى مني) لبشرى الهلالي مهارات الإدهاش في النص الشعري
د. جاسم خلف الياس

د. جاسم خلف الياس

لأن كل نص أدبي هو بلا شك منظومة لغوية، إشارية، رمزية، لذا لم يعد الناص مضطرا للبقاء في دائرة الجمال التقليدي، بل أخذ ينزع بالجماليات إلى مسايرة التغايرات الفنية، والانحرافات السياقية، باشتراطات متمردة نحو احتمالات المدون والمحذوف والقابل للقراءة. فثراء الملفوظات في مجازاتها، والتناصات وإحالاتها، والاندغام بالبعدين الذاتي والانساني، كل ذلك يهيئ المتن الكتابي للانفلات من فضاء أحادي متواضع، تشكله النجوى، إلى فضاء مركب ومعقد، تتراكم فيه التفاصيل، وتشعباتها. وقد عكس النص الشعري الحداثي العراقي وعيا كتابيا تجسد في المغامرات الجمالية، والممارسات التجريبية، التي أظهرت تميزه في أكثثر من جانب إبداعي إذا ما قورن بالنص الشعري الحداثي العربي، فاللعب الترميزي، والتشكيل البصري، والتشاكلات اللسانية، والتقابلات المزدوجة، وغيرها من الفعّاليات الشعرية دعتنا إلى قراءة بعض المجموعات الشعرية تأملا وتحليلا وتأويلا، ومن ضمن هذه المجموعات، مجموعة (لن تشفى مني) للشاعرة بشرى الهلالي، الصادرة عن دار ميزوبوتاميا للطباعة والنشر والتوزيع 2017.

اللعب الإشاري

يبدأ اللعب الإشاري في المجموعة من العنوان الذي يحيل إلى حالة أقل ما يمكن وصفها بالسقم الأبدي الذي تنبأت به الشاعرة وهي تخاطب (الآخر) بكل ثقة بالنفس، وهذه الـ(لن) أتت هنا بالشكل المطلق التي سبقتها الـ(لم) المحذوفة والمصاحبة لحرف العطف الـ(واو). وقد اختارت الشاعرة عنوان إحدى القصائد لتشكل تعالقا عنوانيا للمجموعة ككل. فلنبدأ من تلك القصيدة، ونتوغل في مستوى التدليل الأولي في اللعب الإشاري والترميزي المتمثل بـ(الحاضر) المتحقق بإتحاد عنصري العلاقة بين (الدال والمدلول)، ومستوى التدليل الثانوي المتمثل بـ(الغياب) عبر تأويل مستوى الأول بما ترشحه الموحيات السياقية في النص، إذ تتحول علاقة التدليل الأولية بكليتها (دال ومدلول) إلى دال ثانوي يستدعي مدلولا ثانويا في ذهن القارئ (1).

تفتتح الشاعرة قصيدتها بثلاثة أسطر شعرية تمثل صيغة طلبية، أتت كغيرها من المفتتحات أو القصائد بلغة تقترب من اليومي والمعيش، وتبتعد عن التعقيد الكلامي، والمعاظلة كما وصف الناقد د. عبد الرضا نسيج المجموعة في الموازي النصي الذي ثبته الناشر في الغلاف الأخير:

 

"إسمح لي أن أتلو/ بعضا من ـأحزاني/ على جبل ضياعك"

لم تأت تلك الصيغة بفعل طلبي يوحي بغضب وإلزام طرد، أو ماشابه ذلك، بل أتت بانزياح بلاغي إلى التوسل الذي يتساوى فيه كل من العاشقين، الصيغة، ولكن الذات الشاعرة تنتبه إلى هذا التوسل، فترفضه معلنة أنها:

"أطلقت صرخة / ما كانت .. نداء استغاثة/ بل بركانا ../ ينسف كل تضاريسك"

فالحب لدى تلك الذات لا يحتاج إلى مفروض، ومطلوب إثباته، وبرهان، بل هو ومضة وصهيل، ولكن بكبرياء يليق بها؛ لذا لن تتوسل، ولن تمد يدها، وإنما ستضع طلقتها الأخيرة في قلب الـ(آخر) دون أن تقتله عبر صمتها الأبدي؛ كي يبقى دون الموت، أو الحياة، ويتأرجح بينهما بكل السقم الذي ارتأته الشاعرة:

"فمثلك .. لم يعتد/ صهيل نداء الروح/ لكني في صمتي/ أعدك .. بأنك ../ لن تُشفى مني"

لا تتجلى هذه الفاعلية الشعرية في المتون النصية فحسب، وإنما في العناوين أيضا، إذ تتوق الشاعرة إلى توظيف اليومي والمعيش في اختيار عنوانات، يؤدي الإنزياح اللغوي إلى تلك الفاعلية المبهرة في بعث الدهشة، ففي عنوان (تبادل أسرى) سعت الشاعرة إلى تفويض مفردة (أسرى) باحتلال الفضاء الكتابي لمفردة (قُبل)، وأخذ الحلم يقايض الحديد، ويطرده من مقره الثابت والقار، لتغدو جمالية العنوان أكثر إثارة في عنوان (سكة حلم)، ولم يدع الحب للرصاص وجودا في هذا الموت المتباهي بوجوده المغاير في عنوان (الموت رميا بالحب)، والفرح الذي عبرت عنه الشاعرة على الرغم من الحزن الذي شكل المهيمن الأكثر حظا في ثيمات المجموعة ككل، أزاح الرصاص من حيزه المعتاد في عنوان (كاتم فرح) ، أما في عنوان (صفحات لا تنسى) فقد اغتال الصوت، وتحول العنوان بهذا الفعل الانزياحي إلى استفزاز إدهاشي للقارئ، وفي عنوان (صفحات لا تنسى) تأرجح التأويل بين (صفعات لا تنسى) أو (أيام لا تنسى) وفي كليهما تصعد الفاعلية الشعرية إلى ذروتها لتمنح القارئ منذ البداية التهيؤ لدخول نص مغاير.

وحين نعود إلى المجموعة ككل، يمكننا القول إنها تسحر القارئ بطاقة شعرية عالية، تتصيّد الشاعرة فيها التركيب اللغوي الشفاف، والواقعة أو الحدث الشعري في توهج أخاذ، وهذا ما دعا الناقد د. عبد الرضا إلى تشخيص تقانات فنية عديدة كـ(المناجاة) والـ(الراوي العليم) والـ(السرد الوصفي).

التشاكل اللساني:

لم يكن التشاكل اللساني حديث عهد من أجل إيصال الصورة التي يريد الشاعر أو الشاعرة إيصالها، فالبنية السردية تتمظهر – أصلا – في القول الشعري مع البنيتين: اللغوية والإيقاعية، وقد حرصت الشاعرة بشرى الهلالي على إبراز اشتراطات القص في النص الشعري، بانسجام روحي بين الفعلين (القصصي/ الشعري) ؛ مما يحقق متعة ذاتية، ويؤدي إلى هدف نفسي واجتماعي، إلا أن تمركز القص في المجموعة لم يستطع إلغاء الانتماء الخالص للشعر، إذ استوعبت المجموعة بعض خصائص القص التي تمظهرت في صوغ أية حكاية يومية، بدءا من الراوي، وانتهاء بالقفلة السردية (الخاتمة) مرورا بالشخصية والزمان والمكان والحوار والوصف. ومن التقانات التي فعّلت حضور القص في المجموعة، وجود الذات الشاعرة بوصفها راويا عليما، تكفّل بروي الأحداث، وجسّد وصفها حينما اقتضت الضرورة ذلك، وحدد ملامح الشخصية، ورصد ما تقوم به، ووظف الكاميرا في تصوير الأشياء والأحداث، أي أصبحت الذات الشاعرة هي الذات الراوية التي قامت بكل ممكنات القص التي ذكرناها. فكثير من القصائد نهضت على تقانة الحوار، ومنها قصيدة (أحاديث ليلية):

"حلمت بك الليلة../ سألتك:/ أين أنا من عالمك/ أجبتني: / عجبا../ ومن سمح لك بالدخول في أحلامي؟"

وكثير من القصائد نهضت على تقانة المناجاة، ومنها قصيدة (مناورة):

"ماذا أقول../ لحنين../ يسري إليك/ يتجدد شبابه/ يتغذّى../ على خلايا الروح؟ كيف أهذب حزنا/ يتخذ من كريات دمي/ ألعاب طفولته".

أما تقانة الراوي العليم فقد تمظهرت في قصائد المجموعة كلها، ولم نعد نمييز واحدة من أخرى.

لقد احتشدت مجموعة (لن تشفى مني) بتقانات كثيرة لا تتسع هذه القراءة لتناولها بشكل تفصيلي، وسنتركها لدراسة أكثر توسعا، منها تقاطبات الحضور والغياب التي هيمنت في المتون النصية على الرغم من كثرة التقانات التي فعّلتها الشاعرة في قولها الشعري، وقد شكلت تلك التقاطبات البؤرة المركزية التي نهضت عليها ثيمات المجموعة:

"فأحار/ كيف أجمع الدقائق الكسولة/ في صف انتظار؟ يا الذي أخذت الفرح معك/ في حقيبة سفر../ (جثير اعياد مرت وانت ما مريت) هو العيد ينتظر هلاله/ يا أنت/ فألعن الغياب ../ فقد ملّت يد الحجيج/ من رمي الجمرات"

وقد فعلّلت الشاعرة في هذا المقطع تقانة التناص أيضا كما فعّلتها في قصيدة (لا ترحل) (جالوالدة مضيعة ولد.. آه الولد). وقد توزعت هذه التقانة على عدة مسارات، ففي قصيدة (وإن غلقت الأبواب) جاء التعالق مع القول أو المثل الشعبي (أن تأتي متأخرا هو خير من ألا تأتي):

"كل الأبواب مغلقة / أطرقها وأنتظر/ عساها تفتح لي/ فهو خير من .. ألا أحضر أبدا".

فضلا عن تقانة التناص الأدبي كما في قصيدة (من أنت) وتعالقها مع قصيدة (قارئة الفنجان) للشاعر نزار قباني. كما أن النحت اللغوي قد أعطى فاعلية شعرية للكلمة، كما في نحت (أشتاقك) من (أشتاق إليك) التي تشير الشاعرة في الهامش إلى تطابقها مع الحس الرومانسي، ونحت (عطشتك) من (عطشى إليك) وقد اختصرتها الشاعرة عمدا؛ لأنها وجدت تأثير (عطشتك) أكثر قوة حسب تعبيرها في الهامش.

وفي ختام القراءة بودي الإشارة إلى أن خلق حالات الإدهاش أتت طيعة وسلسة، وانسابت في عذوبة الصور المكتنزة بتوهجاتها، كيف لا والشاعرة على الرغم من كل ما قالته ذاتها من أنها ستفعل كذا وكذا، تعلن هزيمة الـ(س) التي لوحت بها كثيرا من أجل النسيان (سأنساك، سأطلي، سأضع، سأصرخ، سأهمس، سأعلن) فتكسر أفق توقع القارئ، وتنحاز إلى هدوئها الساكن داخلها، لخلق حالة إدهاش من نوع مغاير:

"أستودعك سرا: / في أي قرار / يسبقه حرف الـ(س) /لا .. تصدقني/ فأنا أكذب أحيانا".


د. جاسم خلف الياس

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/01/16



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في مجموعة (لن تشفى مني) لبشرى الهلالي مهارات الإدهاش في النص الشعري
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد داني ، على صدر حديثا  :  بنية قصة الطفل عند سهيل عيساوي - للكاتب محمد داني : الشكر موصول للصديق والاخ الكريم الأديب الألمعي سهيل عيساوي ...كما أشكر المسؤولين على موقع كتابات في الميزان تفضلهم بنشر الخبر في موقعهم

 
علّق جابر ابو محمد ، على تراث شيعي ضخم في مكتبة بريطانية! - للكاتب د . حسين الرميثي : السلام عليكم دكتور حسين تحية طيبة وبعد ،، هل ممكن تدلنا على اسم هذه المكتبة ؟ وشكرا

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ماذا تبقّى للمسيحية؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله من الامور الغريبه التي خبرتها ان تحريف او اضافة نصوص الى النصوص المقدسة الاصليه هي ايضا طريق له اهميته في الهدايه فمثلا؛ عندما اجد نصا ما؛ وابحث واجد انه كذب؛ واتتبع مصدره؛ ثم اتتبع ما هي انتماءات هاؤلاء؛ ومن هم؛ واجد طريق نصوص اخرى من ذات الطريق؛ واجد منحى هذه النصوص والمشترك بينها.. هذا طريق هام لمعرفة الدين الحق. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله عذرا اسراء.. نشرت رد في وقت سابق الا انه لم يتم نشره دمتم غي امان الله

 
علّق محمد الموسوي ، على لمن ينسب مرقد عون ع على طريق كربلاء - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم .اني في طور كتابة بحث عن واقعة الطف ومن جملتها اريد اثبات ان عون المدفون بعيدا عن مرقد ابي الاحرار عليه السلام هو ليس ابن اخته راجين تعاونكم معنا وان امكن ببعض المصادر والمراجع والمخطوطات

 
علّق الكاتب ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : لم ادعي ان فتوى جواز التعبد بالمذهب الاسلامية تعني جواز التعبد بجميع الاديان والملل والنحل بل هي فتوى اخرى لكمال الحيدري بهذا الخصوص .. فليراجعوا ويتتبعوا فتاوى صاحبهم .. ثم ان اية "ومن يبتغ غير الأسلام دينا فلن يقبل من .. " ترد على كمال الحيدري لانه يعتقد بجواز التعبد بجميع الاديان .. فهل اذا ثبت لديه ان كمال الحيدري يفتي بجواز التعبد بجميع الاديان هل سيردون عليه بهذه الاية ؟

 
علّق بورضا ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لك أخي محمد مصطفى كيال.. كامل الحق في نقل التعليق على شكل موضوع مستقل أينما أحببت ولكل من يقرأ فله ذلك.. وهذه معلومات وتنبيهات يجب أن تظهر .

 
علّق ابو وسام الزنكي كركوك كوير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بكل ال زنكي من ديالى وكربلاء وكركوك والموصل وكلنا عازمون على لم الشمل وعن قريب سوف نزوركم في ديالى وايضا متواجدين ال زنكي في شورش جمجمال والشورجة وامام قاسم واسكان رحماوة انهم من قومية كردية من ال زنكي والمناطق الماس وتسعين القديمة ومصلى وقصب خانة وتازة وملة عبدالله اغلبهم ال زنكي تركمان

 
علّق Abd Al-Adheem ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : حينما يفتي بجواز التعبد بالمذاهب والملل فلا يعني جواز ذلك على الاديان السماوية وذلك يتعارض مع نص قرآني صريح " ومن يأتي بغير الاسلام دينا فلا يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين" ارى ان المقال غير عادل وفيه نسبة عالية من التحيز

 
علّق مصطفى الهادي. ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : يقول الكاتب : (صار شك عند الناس وصار فتنة كبرى, لكن آخر المطاف أفاقت السيدة عائشة وأيقنت أن هناك من يستخدمها لضرب وحدة المسلمين فسلمت أمرها وأعادت أدراجها ). هذا غير صحيح وبعيد عمّا ينقله المؤرخون. لم تفق عائشة ولم تنتبه لانها هي رأس الفتنه كما اخبر الرسول (ص) الذي لا ينطق عن الهوى كما يروي البخاري من انه (ص) اشار إلى بيت عائشة وقال من ها هنا الفتنة حيث يخرج قرن الشيطان . (1) ولولا ان جيش علي سحق التمرد ووقع جمل عائشة وتم أسرها لما انتهت الفتنة ابدا إلا بقتل علي وسحق جيشه والقضاء على خلافته . ولذلك نراها حتى آخر يوم من حياتها تفرح اذا اصاب علي مكروه وعندما وصلها خبر موته سجدت لله شكرا وترنمت بابيات شعر (القت عصاها واستقر بها النوى). يعني انها الان استراحة من عناء التفكير بعلي ابن ابي طالب (ع). لقد كانت عائشة تحمل رسالة عليها او تؤديها بصورة تامة وهذه الرسالة تحمل حكم ابعاد علي عن الخلافة وهذه الرسالة من ابيها وصاحبه عمر بن الخطاب واللوبي الذي يقف معهما وذلك من خلال استغلال نفوذها كزوجة للنبي (ص) لعنها الله اين تذهب من الله وفي رقبتها دماء اكثر من عشرين الف مسلم قتلوا او جرحوا ناهيك عن الايتام والارامل ناهيك عن الاثار الاقتصادية التي تعطلت في البصرة ونواحيها بسبب موت اكثر المزارعين في جيشها. ولذلك أدركت عائشة في آخر أيامها خطأ ما هي فيه فكانت تردد كما نقل أبو يعلى وابن طيفور وغيرهما قولها: ( إن يوم الجمل معترض في حلقي، ليتني مت قبله، أو كنت نسيا منسيا ).(2) لقد كان يوم الجمل ثقيل على صدر عائشة في أيامها الاخيرة وكلما اقتربت اكثر من يومها الذي ستُلاقي فيه ربها ونبيها ومن قتلتهم كانت تخرج منها كلمات اليأس والاحباط والخسران مثل قولها (إني قد أحدثت بعد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فادفنوني مع أزواج النبي ). (3) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 1- صحيح البخاري حديث رقم 2937 - قال حدثنا جويرية، عن نافع، عن عبد الله رضي الله عنه قال:قام النبي صلى الله عليه وسلم خطيبا، فأشار نحو مسكن عائشة، فقال: (هنا الفتنة - ثلاثا - من حيث يطلع قرن الشيطان). 2- بلاغات النساء: ٢٠ كلام عائشة، ومسند أبي يعلى: ٥ / ٥٧ ح ٢٦٤٨ مسند ابن عباس . قال اسناده صحيح والطبقات الكبرى من عدة طرق: ٨ / ٥٨ - ٥٩ - ٦٠ ترجمة عائشة، ومناقب الخوارزمي: ١٨٢ ح ٢٢٠ فصل ١٦ حرب الجمل، وتاريخ بغداد: ٩ / ١٨٥ ط. مصر ١٣٦٠، والمسند: ١ / ٤٥٥ ط. ب و ١ / ٢٧٦ ط. م، وصفة الصفوة: ٢ / ١٩، والمعجم الكبير: ١٠ / ٣٢١ ترجمة ابن عباس ما روى عنه ذكوان ح ١٠٧٨٣، وتذكرة الخواص: ٨٠ الباب الرابع، وأنساب الأشراف: ٢ / ٢٦٥ مقتل الزبير، وربيع الأبرار: ٣ / ٣٤٥ باب الغزو والقتل والشهادة، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٩ ذكر أزواج النبي، والإحسان بترتيب صحيح ابن حبان: ٩ / ١٢٠ ح ٧٠٦٤ كتاب المناقب. 3- الطبقات الكبرى: ٨ / ٥٩ ترجمة عائشة، والمصنف لابن أبي شيبة: ٧ / ٥٣٦ ح ٣٧٧٦١ كتاب الجمل، والعقد الفريد: ٤ / ٣٠٨ كتاب الخلفاء - خلافة علي - قولهم في أصحاب الجمل، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٦ ذكر أزواج النبي، والمعارف لابن قتيبة: ٨٠ بلفظ: مع أخواتي، ومناقب الكوفي: ٢ / ٣٤٨ ح ٨٣٥.

 
علّق ع.ر. سرحان صلفيج غنّام العزاوي . ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : نسبة عالية مما جاء في مقال الأخ صحيح الاسماء الاماكن الاحداث الشخصيات عدد لا بأس به من الاسماء هم زملاء لي وما ذكره الاخ الكاتب عنهم صحيح . وبعض ما نسبه الاخ الكاتب لهم صحيح لا بل انه لم يذكر الكثير الخطير ، ولكن بعض الاسماء صحيح انها كانت تعمل مع النظام السابق ولكني اعرف انهم اخلصوا للحكومة الحالية بعد التغيير سنة 2003/ واندمجوا فيها .جزيل الشكر للاخ الكاتب على هذا الجهد .

 
علّق محمود شاكر ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح

 
علّق حيدر الراجح ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : شكرا لكم على تفضلكم بنشر مقالاتي اتمنى ان اكون عند حسن ظنكم

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بتول الحمداني
صفحة الكاتب :
  بتول الحمداني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الإنسان من عري إلى عري  : صالح الطائي

 الحجر الاسود  : عادل عبدالله السعيدي

 فاجعة استشهاد الامام جعفر الصادق (عليه السلام)  : مجاهد منعثر منشد

 الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة يحضر الحفل التأبيني للعلامة الراحل الشيخ باقر القرشي في ذكراه السنوية  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 النخبة الحاكمة ونفاق مواسم العبادة  : اسعد عبدالله عبدعلي

 الانتخابات.. حربٌ ما قبلها وتحالفاتٌ ما بعدها ..  : حسين محمد الفيحان

  ادريس الجيش الحر مستعد للقتال مع الجيش السوري ضد القاعدة

 بَاقَةُ زُهُورٍ قصة قصيرة  : حيدر حسين سويري

 مجاهدون يبحثون عن الإنصاف  : ثامر الحجامي

 مؤسس المعارضة السلمية في الإسلام علي بن أبي طالب{ع}  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 مجمل الوضع الامني : انطلاق معركة تحرير الموصل، وتطهير طريق المزرعة-بيجي، ومقتل واعتقال 172 داعشیا  : شفقنا العراق

 العيسى يوجه بانجاز طلبات المواطنين وتذليل الإجراءات الإدارية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 سوف تنهض يا وطنى  : ابراهيم امين مؤمن

 هل سيعود طرح علاوي مجددا....!؟  : علي قاسم الكعبي

 يوميات ابو دعدوش ... ح2  : حيدر الحد راوي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 109763464

 • التاريخ : 17/07/2018 - 01:14

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net