قراءة في مجموعة (لن تشفى مني) لبشرى الهلالي مهارات الإدهاش في النص الشعري
د. جاسم خلف الياس

د. جاسم خلف الياس

لأن كل نص أدبي هو بلا شك منظومة لغوية، إشارية، رمزية، لذا لم يعد الناص مضطرا للبقاء في دائرة الجمال التقليدي، بل أخذ ينزع بالجماليات إلى مسايرة التغايرات الفنية، والانحرافات السياقية، باشتراطات متمردة نحو احتمالات المدون والمحذوف والقابل للقراءة. فثراء الملفوظات في مجازاتها، والتناصات وإحالاتها، والاندغام بالبعدين الذاتي والانساني، كل ذلك يهيئ المتن الكتابي للانفلات من فضاء أحادي متواضع، تشكله النجوى، إلى فضاء مركب ومعقد، تتراكم فيه التفاصيل، وتشعباتها. وقد عكس النص الشعري الحداثي العراقي وعيا كتابيا تجسد في المغامرات الجمالية، والممارسات التجريبية، التي أظهرت تميزه في أكثثر من جانب إبداعي إذا ما قورن بالنص الشعري الحداثي العربي، فاللعب الترميزي، والتشكيل البصري، والتشاكلات اللسانية، والتقابلات المزدوجة، وغيرها من الفعّاليات الشعرية دعتنا إلى قراءة بعض المجموعات الشعرية تأملا وتحليلا وتأويلا، ومن ضمن هذه المجموعات، مجموعة (لن تشفى مني) للشاعرة بشرى الهلالي، الصادرة عن دار ميزوبوتاميا للطباعة والنشر والتوزيع 2017.

اللعب الإشاري

يبدأ اللعب الإشاري في المجموعة من العنوان الذي يحيل إلى حالة أقل ما يمكن وصفها بالسقم الأبدي الذي تنبأت به الشاعرة وهي تخاطب (الآخر) بكل ثقة بالنفس، وهذه الـ(لن) أتت هنا بالشكل المطلق التي سبقتها الـ(لم) المحذوفة والمصاحبة لحرف العطف الـ(واو). وقد اختارت الشاعرة عنوان إحدى القصائد لتشكل تعالقا عنوانيا للمجموعة ككل. فلنبدأ من تلك القصيدة، ونتوغل في مستوى التدليل الأولي في اللعب الإشاري والترميزي المتمثل بـ(الحاضر) المتحقق بإتحاد عنصري العلاقة بين (الدال والمدلول)، ومستوى التدليل الثانوي المتمثل بـ(الغياب) عبر تأويل مستوى الأول بما ترشحه الموحيات السياقية في النص، إذ تتحول علاقة التدليل الأولية بكليتها (دال ومدلول) إلى دال ثانوي يستدعي مدلولا ثانويا في ذهن القارئ (1).

تفتتح الشاعرة قصيدتها بثلاثة أسطر شعرية تمثل صيغة طلبية، أتت كغيرها من المفتتحات أو القصائد بلغة تقترب من اليومي والمعيش، وتبتعد عن التعقيد الكلامي، والمعاظلة كما وصف الناقد د. عبد الرضا نسيج المجموعة في الموازي النصي الذي ثبته الناشر في الغلاف الأخير:

 

"إسمح لي أن أتلو/ بعضا من ـأحزاني/ على جبل ضياعك"

لم تأت تلك الصيغة بفعل طلبي يوحي بغضب وإلزام طرد، أو ماشابه ذلك، بل أتت بانزياح بلاغي إلى التوسل الذي يتساوى فيه كل من العاشقين، الصيغة، ولكن الذات الشاعرة تنتبه إلى هذا التوسل، فترفضه معلنة أنها:

"أطلقت صرخة / ما كانت .. نداء استغاثة/ بل بركانا ../ ينسف كل تضاريسك"

فالحب لدى تلك الذات لا يحتاج إلى مفروض، ومطلوب إثباته، وبرهان، بل هو ومضة وصهيل، ولكن بكبرياء يليق بها؛ لذا لن تتوسل، ولن تمد يدها، وإنما ستضع طلقتها الأخيرة في قلب الـ(آخر) دون أن تقتله عبر صمتها الأبدي؛ كي يبقى دون الموت، أو الحياة، ويتأرجح بينهما بكل السقم الذي ارتأته الشاعرة:

"فمثلك .. لم يعتد/ صهيل نداء الروح/ لكني في صمتي/ أعدك .. بأنك ../ لن تُشفى مني"

لا تتجلى هذه الفاعلية الشعرية في المتون النصية فحسب، وإنما في العناوين أيضا، إذ تتوق الشاعرة إلى توظيف اليومي والمعيش في اختيار عنوانات، يؤدي الإنزياح اللغوي إلى تلك الفاعلية المبهرة في بعث الدهشة، ففي عنوان (تبادل أسرى) سعت الشاعرة إلى تفويض مفردة (أسرى) باحتلال الفضاء الكتابي لمفردة (قُبل)، وأخذ الحلم يقايض الحديد، ويطرده من مقره الثابت والقار، لتغدو جمالية العنوان أكثر إثارة في عنوان (سكة حلم)، ولم يدع الحب للرصاص وجودا في هذا الموت المتباهي بوجوده المغاير في عنوان (الموت رميا بالحب)، والفرح الذي عبرت عنه الشاعرة على الرغم من الحزن الذي شكل المهيمن الأكثر حظا في ثيمات المجموعة ككل، أزاح الرصاص من حيزه المعتاد في عنوان (كاتم فرح) ، أما في عنوان (صفحات لا تنسى) فقد اغتال الصوت، وتحول العنوان بهذا الفعل الانزياحي إلى استفزاز إدهاشي للقارئ، وفي عنوان (صفحات لا تنسى) تأرجح التأويل بين (صفعات لا تنسى) أو (أيام لا تنسى) وفي كليهما تصعد الفاعلية الشعرية إلى ذروتها لتمنح القارئ منذ البداية التهيؤ لدخول نص مغاير.

وحين نعود إلى المجموعة ككل، يمكننا القول إنها تسحر القارئ بطاقة شعرية عالية، تتصيّد الشاعرة فيها التركيب اللغوي الشفاف، والواقعة أو الحدث الشعري في توهج أخاذ، وهذا ما دعا الناقد د. عبد الرضا إلى تشخيص تقانات فنية عديدة كـ(المناجاة) والـ(الراوي العليم) والـ(السرد الوصفي).

التشاكل اللساني:

لم يكن التشاكل اللساني حديث عهد من أجل إيصال الصورة التي يريد الشاعر أو الشاعرة إيصالها، فالبنية السردية تتمظهر – أصلا – في القول الشعري مع البنيتين: اللغوية والإيقاعية، وقد حرصت الشاعرة بشرى الهلالي على إبراز اشتراطات القص في النص الشعري، بانسجام روحي بين الفعلين (القصصي/ الشعري) ؛ مما يحقق متعة ذاتية، ويؤدي إلى هدف نفسي واجتماعي، إلا أن تمركز القص في المجموعة لم يستطع إلغاء الانتماء الخالص للشعر، إذ استوعبت المجموعة بعض خصائص القص التي تمظهرت في صوغ أية حكاية يومية، بدءا من الراوي، وانتهاء بالقفلة السردية (الخاتمة) مرورا بالشخصية والزمان والمكان والحوار والوصف. ومن التقانات التي فعّلت حضور القص في المجموعة، وجود الذات الشاعرة بوصفها راويا عليما، تكفّل بروي الأحداث، وجسّد وصفها حينما اقتضت الضرورة ذلك، وحدد ملامح الشخصية، ورصد ما تقوم به، ووظف الكاميرا في تصوير الأشياء والأحداث، أي أصبحت الذات الشاعرة هي الذات الراوية التي قامت بكل ممكنات القص التي ذكرناها. فكثير من القصائد نهضت على تقانة الحوار، ومنها قصيدة (أحاديث ليلية):

"حلمت بك الليلة../ سألتك:/ أين أنا من عالمك/ أجبتني: / عجبا../ ومن سمح لك بالدخول في أحلامي؟"

وكثير من القصائد نهضت على تقانة المناجاة، ومنها قصيدة (مناورة):

"ماذا أقول../ لحنين../ يسري إليك/ يتجدد شبابه/ يتغذّى../ على خلايا الروح؟ كيف أهذب حزنا/ يتخذ من كريات دمي/ ألعاب طفولته".

أما تقانة الراوي العليم فقد تمظهرت في قصائد المجموعة كلها، ولم نعد نمييز واحدة من أخرى.

لقد احتشدت مجموعة (لن تشفى مني) بتقانات كثيرة لا تتسع هذه القراءة لتناولها بشكل تفصيلي، وسنتركها لدراسة أكثر توسعا، منها تقاطبات الحضور والغياب التي هيمنت في المتون النصية على الرغم من كثرة التقانات التي فعّلتها الشاعرة في قولها الشعري، وقد شكلت تلك التقاطبات البؤرة المركزية التي نهضت عليها ثيمات المجموعة:

"فأحار/ كيف أجمع الدقائق الكسولة/ في صف انتظار؟ يا الذي أخذت الفرح معك/ في حقيبة سفر../ (جثير اعياد مرت وانت ما مريت) هو العيد ينتظر هلاله/ يا أنت/ فألعن الغياب ../ فقد ملّت يد الحجيج/ من رمي الجمرات"

وقد فعلّلت الشاعرة في هذا المقطع تقانة التناص أيضا كما فعّلتها في قصيدة (لا ترحل) (جالوالدة مضيعة ولد.. آه الولد). وقد توزعت هذه التقانة على عدة مسارات، ففي قصيدة (وإن غلقت الأبواب) جاء التعالق مع القول أو المثل الشعبي (أن تأتي متأخرا هو خير من ألا تأتي):

"كل الأبواب مغلقة / أطرقها وأنتظر/ عساها تفتح لي/ فهو خير من .. ألا أحضر أبدا".

فضلا عن تقانة التناص الأدبي كما في قصيدة (من أنت) وتعالقها مع قصيدة (قارئة الفنجان) للشاعر نزار قباني. كما أن النحت اللغوي قد أعطى فاعلية شعرية للكلمة، كما في نحت (أشتاقك) من (أشتاق إليك) التي تشير الشاعرة في الهامش إلى تطابقها مع الحس الرومانسي، ونحت (عطشتك) من (عطشى إليك) وقد اختصرتها الشاعرة عمدا؛ لأنها وجدت تأثير (عطشتك) أكثر قوة حسب تعبيرها في الهامش.

وفي ختام القراءة بودي الإشارة إلى أن خلق حالات الإدهاش أتت طيعة وسلسة، وانسابت في عذوبة الصور المكتنزة بتوهجاتها، كيف لا والشاعرة على الرغم من كل ما قالته ذاتها من أنها ستفعل كذا وكذا، تعلن هزيمة الـ(س) التي لوحت بها كثيرا من أجل النسيان (سأنساك، سأطلي، سأضع، سأصرخ، سأهمس، سأعلن) فتكسر أفق توقع القارئ، وتنحاز إلى هدوئها الساكن داخلها، لخلق حالة إدهاش من نوع مغاير:

"أستودعك سرا: / في أي قرار / يسبقه حرف الـ(س) /لا .. تصدقني/ فأنا أكذب أحيانا".

  

د. جاسم خلف الياس

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/01/16



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في مجموعة (لن تشفى مني) لبشرى الهلالي مهارات الإدهاش في النص الشعري
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على الصليبية مشبعة بدمائهم وتطوق أعناقهم.  - للكاتب مصطفى الهادي : هذه صورة شعار الحملات الصليبية الذي تستخدمه جميع الدول الأوربية وتضعه على اعلامها وفي مناهجها الدراسية ويعملونه ميداليات فضية تُباع ويصنعونه على شكل خواتم وقلائد وانواط توضع على الصدر . فماذا يعني كل ذلك . تصور أوربى تتبنى شعار هتلر النجمة النازية وتستخدمها بهذه الشمولية ، فماذا يعني ذلك ؟ رابط الصورة المرفقة للموضوع والذي لم ينشرها الموقع مع اهميتها. http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png او من هذا الرابط [url=http://www.m9c.net/][img]http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png[/img][/url]

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب اميد رضا حياك الرب . انا سألت شخص مترجم إيراني عن كلمة ملائكة ماذا تعني بالفارسي فقال ( ملائكة = فرشتگان). واضهرها لي من القاموس ، وكتبتها في مترجم كوكلي ايضا ظهرت (فرشتگان) ومفردها فرشته، وليس كما تفضلت من انها شاه بريان تعني ملك الملائكة. بريان ليست ملائكة.

 
علّق محمد قاسم ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : مسألة التدرج في الاحكام لم يرد بها دليل من قرآن او سنة .. بل هي من توجيهات المفسرين لبعض الاحكام التي لم يجدوا مبررا لاستمرارها .. والا لماذا لم ينطبق التدرج على تحريم الربا او الزنا او غيرها من الاحكام المفصلية في حياة المجتمع آنذاك .. واذا كان التدريج صحيح فلماذا لم يصدر حكم شرعي بتحريمها في نهاية حياة النبي او بعد وفاته ولحد الآن ؟! واذا كان الوالد عبدا فما هو ذنب المولود في تبعيته لوالده في العبودية .. الم يستطع التدرج ان يبدأ بهذا الحكم فيلغيه فيتوافق مع احاديث متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !! ام ان نظام التدرج يتم اسقاطه على ما نجده قد استمر بدون مبرر ؟!!

 
علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة

 
علّق ابو جنان ، على الابداع في فن المغالطة والتدليس ، كمال الحيدري انموذجا - للكاتب فطرس الموسوي : السلام عليكم الطريف في الأمر هو : ان السيد كمال الحيدري لم يعمل بهذا الرأي، وتقاسم هو وأخواته ميراث أبيه في كربلاء طبق الشرع الذي يعترض عليه (للذكر مثل حظ الأنثيين) !! بل وهناك كلام بين بعض أهالي كربلاء: إنه أراد أن يستولي على إرث أبيه (السيد باقر البزاز) ويحرم أخواته الإناث من حصصهم، لكنه لم يوفق لذلك!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد جعفر البدري
صفحة الكاتب :
  السيد جعفر البدري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 من غرائب اسماء الله في الكتاب المقدس.   : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 دراسة - ( الشباب .............. وازمة الثقافة )  : طارق فايز العجاوى

 صورة قلمية  : شاكر فريد حسن

  لَنْ اُخْدَع  : السيد حسين الحكيم

 حديث الحب: الثقة في زمن الدولار  : اسعد عبدالله عبدعلي

 حزب الدعوة الاسلامية يعلن استنكاره وشجبه للمهرجان الذي اقامته النقابات المهنية في الأردن تخليدا لذكرى تنفيذ حكم الشعب العراق العادل بحق المجرم صدام حسين، وسكوت الحكومة الاردنية على ذلك  : اعلام حزب الدعوة الاسلامية

 ابناء الطلقاء ؟؟  : جواد البغدادي

 مُحاولة في فهم السيّد السيستاني (3) (ولاية الفقيه 2)  : عبد السلام آل بوحية

 التقدم بأداء المنظمات في تطوير قابليات اعضاءها  : منظمة تموز للتنمية الاجتماعية

 صابر حجازى يحاور الشاعر المصرى د.محمد ابراهيم الدسوقى  : صابر حجازى

 نظرة القرآن عن القلب القاسي...  : عبدالاله الشبيبي

  خادم بغداد بماذا خدمتها ؟ّ!  : علاء كرم الله

 حرب الاذكياء في حروب واطئة الكلفة  : احمد جويد

 بالصور.. انهيار منارة جامع في خانقين بسبب الهزة الارضية

 فريق بحثي سعودي يكتشف نوعا جديدا من البلاستيك  : عبده فلي نظيم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net