صفحة الكاتب : شاكر فريد حسن

الدكتور زياد محاميد في قصيدته
شاكر فريد حسن

(هل نحن قادرون أن نسامح بعد الاعتداء والحاق الاذى بنا دون ذنب؟؟؟...جوابي نعم قادرون )

*******

أيها الشارد...

في ضجيج الرصاص الساخن

أيها الشارد...الموجوع الشاجن

حاصر جراحك ونواحك..

لا تساوم..

لا تساكن.. لا تهادن

حاصر جراحك..

حاصر نواحك

اطلق جناحك..وصوب رماحك

لكن... لا تقتل سماحك

هو صبرك كل سلاحك،

اذا حاصر رياحك وكساحك

آت صباحك لا محال..

آت فلاحك

***

أيها الشارد...

في صدى ازيز الرصاص

حاصر خوفك،

زجه في الأقفاص

حاصر شبح الموت..

وشبح المجرم القناص

وأصبر على قدر علقم أتاك.،

يأتيك الخلاص..

انت حي...

أنت حي. تتعافي

فلا مناص من الحياة..

هي تناديك اليها..

لا مناص

***

أيها الشارد في زوايا الوجع والهلع

إياك إياك من خوف او هزع

حاصر جنونك..والجزع

فما بعد ليل إلا ونور سطع

وما بعد خريف ألا ربيع وقع

وما بعد دعاء، إلا الشافع شفع

فسامح بقدر قلبك الكبير وما وسع

والفائز أنت والناس والخير يتسع

هذه القصيدة للدكتور الشاعر زياد محاميد بعد حادثة العنف، التي تعرض لها وهددت حياته، وبعد أن بقي على سرير المستشفى للمعالجة فترة طويلة جدًا. وهي تحمل الطابع الانساني، وتعبر بكل صدق عن الألم والعذاب الداخلي، وتتجلى فيها روح الدكتور زياد وحسه المرهف وقلبه الكبير الدافىء، ودعوته للتسامح والتصافي، رغم كل ما حدث، ورغم المعاناة الذاتية المتواصلة، والرصاص الذي تعرض له.

ويبرز كذلك عدم تخليه عن انسانيته وعدم فقدان وميض الأمل حتى في أشد اللحظات والأوقات الحرجة، وسعيه الدائب الدائم لمجد الانسان والحرية والحب والسعادة الانسانية، والسلم الاهلي المجتمعي، والتآخي البشري بغض النظر عن الانتماءات السياسية والمذاهب الدينية والثقافات المختلفة.

وهي قصيدة شديدة التأثير، بالغة الشفافية والنعومة،حروفها مرصعة بالمشاعر والاحاسيس والروح المرهفة، وتشدنا بأجوائها الانسانية ولغتها البسيطة المباشرة الواضحة.

أعرف الصديق والرفيق البهي د.زياد محاميد منذ ما يربو على اربعة عقود من الزمن، وامتلأت نفسي به غبطة وسعادة واعجابًا ومحبة، وتجانس فكري وطبقي، وكنت أحاول اختصار هذا الانسان الشهم الأصيل المتواضع الماثل أمامي فلا أجد أوضح من صورة المبدئية الانسانية، وهي تتبدى في بساطة وقوة وخصوبة ورفاقية مميزة وحزبية منظمة، فهو نعم الشاعر الوطني الملتزم، والمثقف الطبقي، والمحارب الشيوعي، والماركسي المستقيم المنحاز لجموع الطبقات الشعبية الفقيرة الكادحة المسحوقة، وفقراء وجياع الشعب، المؤمن حتى النخاع بالثورة الطبقية التي ستغير وجه التاريخ وخريطة العالم.

د.زياد محاميد هو طبيب وناشط سياسي في اطار الحزب الشيوعي والجبهة الديمقراطية، وشاعر ملتصق بالقضايا والهموم الشعبية والجماهيرية الفلسطينية والانسانية العامة، وهو من مواليد أم الفحم العام ١٩٥٧. يكتب الشعر منذ نعومة اظفاره، ونشر تجاربه وبواكيره الشعرية في مجلة"الغد"الشبابية الغائبة عن المشهد الاعلامي والثقافي السياسي التي كان يصدرها اتحاد الشبيبة الشيوعية في البلاد، ثم في صحيفة"الاتحاد"العريقة، وبعدها نشر كتاباته في الصحف والمجلات والدوريات الثقافية والأدبية، منها"المسار"المحلية وفي مواقع الشبكة الالكترونية المختلفة.

وصدر له حتى الآن ستة دواوين شعرية، وهي:"الصلاة في زمن الانتقاضة، عيناك شرفتا وطن، شيفرة الألم والأمل، ٣٥١وجع، انات فوق اللهب، وجلجل الخبز الجائع:وبئس المهاد".

د.زباد محاميد هو شاعر ملتزم وطنيًا وطبقيًا، وقصائده تحاكي الهم الفلسطيني العام وجراح الوطن والأرض والعودة والصمود والشهداء الأبرار، وتعكس المعاناة والصبر والأمل بانتصار قضايا الفقراء، وهي لا تخلو من الغزل الناعم العفيف والوجدان الانساني، وتحمل في ثناياها رسائل اجتماعية ومواقف سياسية ووطنية وفكرية، ومعادلات تمزج بين الألم والوجع الانساني مع الجرح الفلسطيني، والأمل والتفاؤل بالغد الأفضل، ورثائيات لرموز واعلام العمل الوطني والسياسي والأدبي، ولشهداء الوطن والثورة والانسان، وحنين نوستالجي للقرى المهجرة في الجليل والمثلث والكومل والساحل والنقب.

وما يميز د.زياد محاميد أنه شاعر انساني بالدرجة الأولى، يكتب ويتناول الهموم الانسانية الوجودية والروحية والوجدانية، باسلوب تعبيري وتصويري شفاف متميز بصور شعرية أنيقة، واضحة المعالم، وسهولة الكلمات والمفردات والتعابير التي يستخدمها، عدا انسيابها الحسي الروحاني الوجداني.

هذا بالاضافة الى أن معظم قصائده وأشعاره سهلة التعبير، أوصافها دقيقة، وفيها حزن وشجن، وغنائية وايقاع الجمال، ونغمات موسيقية شجية، وكلها جماليات وايحاءات.

وفي النهاية تحية من القلب للصديق الشاعر د.زياد محاميد، عاشق الحياة والفقراء والشمس، المسامح والمتسامح، والمتصالح مع ذاته ومع الناس، وتمنياتي له بالصحة والعافية والتماثل للشفاء التام، ومزيدًا من العطاء والابداع والتألق الأدبي.

  

شاكر فريد حسن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/01/23



كتابة تعليق لموضوع : الدكتور زياد محاميد في قصيدته
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ali al Iraqi ، على فلسفة الفساد .. - للكاتب عبد الامير جاووش : الرجاء تحديد كل سلوك اتبعه ما بعد افلاطون

 
علّق منتصر الحبوري ، على أصغر مؤلف في العراق مطبوع له صاحب الحكيم  الجزء الثاني - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : أين اجد نسخة إلكترونية لهذا الكتاب

 
علّق احمد الجوراني ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبد الله: انا اعرفك جيدا حق المعرفة واعرف من تكون وماهي دوافعك واين تسكن وفي اي بلد! للأسف وجودك في احد البلاد الاوربية كأن له التأثير المضاد على فكرك وعقلك وعقيدتك السابقة وبدلا من ان تكون عونا للمذهب اصبحت عبئا علينا وليس هذا فقط بل انتهى بك المطاف لتصبح مرتدا عن دينك وعقيدتك ولربما الان قد غيرت ديانتك! يبدو ان التحذيرات لم تجدي نفعا معك ومازال لسانك الطويل وافكارك المريضة تنشر سمومها على مذهبنا العظيم (مذهب محمد وال محمد).. تبا لك ولكل انسان متلون واود ان اعلمك بأننا سوف لن ننسى تطاولك على ال بيت الرسول واوعدك بـأننا سنعثر عليك في العراق اينما تذهب وسنقطع لسانك القذر وان لم تصمت سنقطع رأسك وارجلك انت وكل من حولك لتكون عبرة لأمثالك من الخونة وقد اعذر من انذر..

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ايزابيل بنيامين ماما اشوري شكراً لك على الإشارة إلى بحثي في الحوار المتمدن، وقد استكملته الآن بعد عودتي إلى الكتابة فهو الآن بجزأين وماض في كتابة الجزء الثالث بعد حصولي على نسخ حصرية من معظم الصحف التي نشرت الخبر وأنا عاكف على ترجمتها الآن. هناك نقطة لا تفتني الإشارة إليها، وهي أن عدم إيماني بمنظومة التشيع كلاً أو بعضاً لا ينفي كوني شيعياً. وإلا فبالقياس المنطقي فإن دفاعك عن أهل بيت نبي الإسلام وانتصارك لمعتقدات الشيعة من المسلمين بل وتزييف الأدلة وتلبيس الحق بالباطل لاثبات أحقيتهم في كتاب زعمت غير مرة أنه محرف، أقول كل هذا لا يستقيم وادعاءك أنك مسيحية. فافهمي (عليك البركات!!)

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي الخزعبلات لغة هي الأحاديث الباطلة، والمصداق الحرفي للأحاديث الباطلة هو أن تأتي إلى كتاب سماوي مقدس كالعهد القديم لتعبث بنصوصه فتبتر منها وتحرف كلماتها للانتصار لمذهبك ودينك... أما إشكالك فلقد جانبت فيه الصواب. فأنا أنكر وأنفي أن هناك ذبيحة مقدسة في هذه النصوص التي جهدت اشوري في تحرفيها عن معانيها. فالقضية كما يقول أهل المنطق (سالبة بانتفاء الموضوع) لا (سالبة بانتفاء المحمول). أنا أنفي أن هناك ذبيحة مقدسة، وإنما الكلام كل الكلام كان في أن ماما اشوري أوهمت القاريء بفرض لا وجود ولا دليل عليه وأسست (لخزعبلاتها): من كون زينب بنت علي هي (العذراء!) إلى كون كركميش هي (كربلاء!).

 
علّق عبدالله جاسم الكريطي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : 150 رسالة فقهية في احدى الجامعات تابعها مضروبة ب 500 ورقة لينتج في فكره ان 99% من هذه الرسائل كنت في مواضيع لاانزل الله بها من سلطان وهو لايعرف ان العلم متجدد والابتلاءات كثيرة على المؤمنين ... فكيف يفتي كما يدعي انه مجتهد في مسائل وابتلاءات جديدة

 
علّق حسين المياحي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : أحسنتم سيدنا الكريم: أعيد وأكرر أن الرجل مضطرب الفكر ولا يدري ما يقول، فما يبرمه اليوم ينقضه غداً، وبالعكس، حتى لا تكاد تجد له رأياً إلا وله نقيض من كلامه. ومن المغالطات المهمة في هذا الصدد خلط البعض بين اعتقاده الشخصي، وبين الأدلة التي تقود لهذا الاعتقاد. فلا يعنينا اعتقاده الشخصي، سواء اعتقد بالإمامة وأعيان الأئمة أم لا، إنما يعنينا الدليل، فقد يعتقد المرء بناء على رؤيا يراها أو استخارة يستخيرها أو ميل قلبي وهكذا. فهو أمر شخصي لا يعنينا بالمرة، فلا يقولن أحد: سألت الحيدري عن اعتقاده فأجابني أنه يعتقد بالإمامة والعصمة وغيرهما، فهذا ضحك على الذقون ومغالطة قبيحة. المهم في الأمر: ما هو موقفه من الأدلة المطروحة حول الإمامة؟ وهل يراها قطعية أم لا؟ وما هو موقف المذهب ممن جحدها؟ وهكذا... أما أن يقول: أؤمن بالإمامة، وفي الوقت نفسه ينقض جميع أدلتها، فهذه من المضحكات.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي، عدم فهمك لما أريد لا يعني بالضرورة أن الكاتب قد جافى الصواب وإلا فالمسلمون طيلة 1400 سنة وأكثر لم يفهموا آية الوضوء وغيرها بل واقتتلوا في معاني القرآن! ولا أدري من هم أعداء الإسلام في نظرك، أهم كل المخلوقات عدا الشيعة؟ ولم تفترض أصلاً العداوة، لم لا نعبر أنه اختلاف في الرأي، عدم إيمان بما تعتقد أنت وغيرك، قراءة أخرى للتاريخ، إلخ... أما موضوع البحث، "فيبدو" أن سبب عدم فهمك للبحث بقسميه أنك لم تقرأ وربما قرأت ولم تفهم ولعلك فهمت فعنتّ. أنا في البحث وكما أثبته من نصوص الكتاب المقدس أنفي ما حاولت اشوري تلبيسه على القراء البسطاء أمثال حضرتك بأن هناك ذبيحة مقدسة، فأنا أنفي الموضوع لا المحمول. فالموضوع هنا (الذبيحة المقدسة) التي حاولت اشوري حملها على (العباس بن علي). وأنا أنفي الموضوع (أي لا وجود لذبيحة مقدسة) وبالتالي ينتفي المحمول.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : أمير الموسوي لآ أظن أني "دافعت" عن شيخ الإسلام ابن تيمية، إنما رفضت إخراجه من الإسلام أو إخراج مؤلفاته. ولا أعلم ما هو "التيار المحمدي الأصيل"؟ فهناك - وحسب قول نبي الإسلام نفسه - ثلاث وسبعون فرقة، ثلاث وسبعون "تياراً محمدياً" كل يدعي أنه "التيار المحمدي الأصيل" فأيهم تعني؟ من يسميهم الشيعة نواصباً يعتقدون أنهم "تيار محمدي أصيل". جنود الدولة الإسلامية كل واحد منهم يؤمن أن تياره هو التيار "المحمدي الأصيل". فهلا أعلمتني أيهم كنت تعني؟ أما رفضي تسمية الدولة الإسلامية داعش، فقد بينت السبب، فاقرأ إن كنت تحسن القراءة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة على الجميع واشكر لهم مداخلاتهم الطيبة. سبق وان نشرت تحقيقا طلبه مني بعض الاخوة ــ وهو منشور على هذا الموقع بأجزائه الثلاث ـــ التحقيق حول مزار فاطمة في البرتغال . قدمت فيه الأدلة والبراهين وأشرت إلى المصادر .ولكن مع ذلك انبرى جولان عبد الله إلى الاستماتة في نقض ما جاء فيه فكتب مقالا طويلا عريضا نشره في الحوار المتمدن تحت عنوان (مريم العذراء - سيدة فاطمة .جولان عبدالله الحوار المتمدن في 2017 / 10 / 27 ). حاول فيه ابعاد هذه المعجزة عن القديسة (فاطمة الزهراء بنت محمد) عليهم البركات والزعم انها مريم العذراء . وعلى ما يبدو فإن جولان عبد الله هو ضمن منظومة تتصدى لكل فضائل تُذكر حول آل البيت عليه البركات فهو حالة حال من سبقوه من الاقلام الرخيصة الحاقدة لا لسبب إلا الاغتراف من الكتب المشبوهة والافكار الآسنة المريضة. ومن اجل تمرير ما يكتبه ويعطيه مصداقية اكبر زعم أنه شيعي ولكنه لم يفلح في هذه ايضا حيث بان عواره من خلال مدح كل رموز الشر والنصب لا بل جرأته على اهانة بعض الرموز الدينية الشيعية مما لا يستقيم وزعمه التشيع . تحياتي للجميع

 
علّق حسين صاحب الزاملي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبداللة لو كنت شيعي كما تدعي بين لنا الغرض من هذا النشر. لو فرظنا ان تفسير السيدة ايزابيل اشوري خطا هل هذا يعني ان التورات الاصليه لم تاتي على ذكر معركة الطف فعلاً؟ كيف لا والقران العضيم يقول ان الكهنة حرفو التورات والاناجيل وكتبوها بايديهم. حقيقة واقعا لم افهم القصد من كتاباتك ممكن توضح ولا اعتقذ ايضا انه من الممكن الوصول من كتابات الى شيء مفيد لانه صعب جدا متابعة الفكرة وصط كل هذه الالغاز والرموز. لا اظن انك كنت موفق ابدا في طرحك ولا في اسلوبك في الرد والتعليق فقد عبرت كل الخطوط الحمراء.

 
علّق صادق الجياشي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق رافد علي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق عمار العذاري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : انت وقح للغاية يا جولان. انت تاتي الى موقع شيعي لتنشر هكذا مقال. ثم من انت وما هي درجتك العلمية واختصاصك لترد على عالمة في اللاهوت كالسيدة اشوري. لك علم عرفنا بنفسك والا فاسكت وتعلم وريحنا من احقادك وبغضك التي ملات كتاباتك.

 
علّق عقيل العبود ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : للتنويه: الآية القرانية تقول: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ). ملاحظة وردت كلمة منهم في الآية المباركة إشارة إلى التبعيض باعتبار ان الرسول الأكرم محمد (ص ) من ابناء المجتمع المكي إشارة للمعنى والسلام. عقيل .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الياس ديلمي
صفحة الكاتب :
  الياس ديلمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ونبقى نتطلع لخطبة الجمعة من الصحن الحسيني الطاهر  : سامي جواد كاظم

 العلواني والرقم اربعة هل يلتحق بالركب  : سعد الحمداني

 بروجردي : تدريب الغرب للإرهابيين وإرسالهم إلى سوريا يوتر المنطقة

 نفط ميسان يمثل الفرات الأوسط والجنوب بدوري الممتاز بكرة الطائرة  : نوفل سلمان الجنابي

 صديقي الذي نسي خطبة المتقين  : حميد آل جويبر

 في( ترهات) الزاملي... مثقف (سر مهر) اسمه حقي كريم  : علي حسين النجفي

 وزير النقل يضع حجر الاساس لمرسى زوارق الچبايش في الناصرية  : وزارة النقل

 لماذا الظلم؟!  : السيد يوسف البيومي

 مدري ميو .... مدري عو  : د . جابر سعد الشامي

  أمريكا وروسيا وأوربا وآسيا؟!!  : د . صادق السامرائي

 قانون حرية التعبير وتنظير بعض النواب  : حميد العبيدي

 امريكا والراهب والشيطان   : اياد حمزة الزاملي

 أربعون حديثاً منتخبة من أحاديث المعتبرة المروية عن شهيد مدينة سامراء المقدسة {سر من رأى}،  : محمد الكوفي

 الفرز اليدوي …وظمأ دجلة  : عصام العبيدي

 وانتصرت كوردستان  : كفاح محمود كريم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net