صفحة الكاتب : شاكر فريد حسن

الدكتور زياد محاميد في قصيدته
شاكر فريد حسن

(هل نحن قادرون أن نسامح بعد الاعتداء والحاق الاذى بنا دون ذنب؟؟؟...جوابي نعم قادرون )

*******

أيها الشارد...

في ضجيج الرصاص الساخن

أيها الشارد...الموجوع الشاجن

حاصر جراحك ونواحك..

لا تساوم..

لا تساكن.. لا تهادن

حاصر جراحك..

حاصر نواحك

اطلق جناحك..وصوب رماحك

لكن... لا تقتل سماحك

هو صبرك كل سلاحك،

اذا حاصر رياحك وكساحك

آت صباحك لا محال..

آت فلاحك

***

أيها الشارد...

في صدى ازيز الرصاص

حاصر خوفك،

زجه في الأقفاص

حاصر شبح الموت..

وشبح المجرم القناص

وأصبر على قدر علقم أتاك.،

يأتيك الخلاص..

انت حي...

أنت حي. تتعافي

فلا مناص من الحياة..

هي تناديك اليها..

لا مناص

***

أيها الشارد في زوايا الوجع والهلع

إياك إياك من خوف او هزع

حاصر جنونك..والجزع

فما بعد ليل إلا ونور سطع

وما بعد خريف ألا ربيع وقع

وما بعد دعاء، إلا الشافع شفع

فسامح بقدر قلبك الكبير وما وسع

والفائز أنت والناس والخير يتسع

هذه القصيدة للدكتور الشاعر زياد محاميد بعد حادثة العنف، التي تعرض لها وهددت حياته، وبعد أن بقي على سرير المستشفى للمعالجة فترة طويلة جدًا. وهي تحمل الطابع الانساني، وتعبر بكل صدق عن الألم والعذاب الداخلي، وتتجلى فيها روح الدكتور زياد وحسه المرهف وقلبه الكبير الدافىء، ودعوته للتسامح والتصافي، رغم كل ما حدث، ورغم المعاناة الذاتية المتواصلة، والرصاص الذي تعرض له.

ويبرز كذلك عدم تخليه عن انسانيته وعدم فقدان وميض الأمل حتى في أشد اللحظات والأوقات الحرجة، وسعيه الدائب الدائم لمجد الانسان والحرية والحب والسعادة الانسانية، والسلم الاهلي المجتمعي، والتآخي البشري بغض النظر عن الانتماءات السياسية والمذاهب الدينية والثقافات المختلفة.

وهي قصيدة شديدة التأثير، بالغة الشفافية والنعومة،حروفها مرصعة بالمشاعر والاحاسيس والروح المرهفة، وتشدنا بأجوائها الانسانية ولغتها البسيطة المباشرة الواضحة.

أعرف الصديق والرفيق البهي د.زياد محاميد منذ ما يربو على اربعة عقود من الزمن، وامتلأت نفسي به غبطة وسعادة واعجابًا ومحبة، وتجانس فكري وطبقي، وكنت أحاول اختصار هذا الانسان الشهم الأصيل المتواضع الماثل أمامي فلا أجد أوضح من صورة المبدئية الانسانية، وهي تتبدى في بساطة وقوة وخصوبة ورفاقية مميزة وحزبية منظمة، فهو نعم الشاعر الوطني الملتزم، والمثقف الطبقي، والمحارب الشيوعي، والماركسي المستقيم المنحاز لجموع الطبقات الشعبية الفقيرة الكادحة المسحوقة، وفقراء وجياع الشعب، المؤمن حتى النخاع بالثورة الطبقية التي ستغير وجه التاريخ وخريطة العالم.

د.زياد محاميد هو طبيب وناشط سياسي في اطار الحزب الشيوعي والجبهة الديمقراطية، وشاعر ملتصق بالقضايا والهموم الشعبية والجماهيرية الفلسطينية والانسانية العامة، وهو من مواليد أم الفحم العام ١٩٥٧. يكتب الشعر منذ نعومة اظفاره، ونشر تجاربه وبواكيره الشعرية في مجلة"الغد"الشبابية الغائبة عن المشهد الاعلامي والثقافي السياسي التي كان يصدرها اتحاد الشبيبة الشيوعية في البلاد، ثم في صحيفة"الاتحاد"العريقة، وبعدها نشر كتاباته في الصحف والمجلات والدوريات الثقافية والأدبية، منها"المسار"المحلية وفي مواقع الشبكة الالكترونية المختلفة.

وصدر له حتى الآن ستة دواوين شعرية، وهي:"الصلاة في زمن الانتقاضة، عيناك شرفتا وطن، شيفرة الألم والأمل، ٣٥١وجع، انات فوق اللهب، وجلجل الخبز الجائع:وبئس المهاد".

د.زباد محاميد هو شاعر ملتزم وطنيًا وطبقيًا، وقصائده تحاكي الهم الفلسطيني العام وجراح الوطن والأرض والعودة والصمود والشهداء الأبرار، وتعكس المعاناة والصبر والأمل بانتصار قضايا الفقراء، وهي لا تخلو من الغزل الناعم العفيف والوجدان الانساني، وتحمل في ثناياها رسائل اجتماعية ومواقف سياسية ووطنية وفكرية، ومعادلات تمزج بين الألم والوجع الانساني مع الجرح الفلسطيني، والأمل والتفاؤل بالغد الأفضل، ورثائيات لرموز واعلام العمل الوطني والسياسي والأدبي، ولشهداء الوطن والثورة والانسان، وحنين نوستالجي للقرى المهجرة في الجليل والمثلث والكومل والساحل والنقب.

وما يميز د.زياد محاميد أنه شاعر انساني بالدرجة الأولى، يكتب ويتناول الهموم الانسانية الوجودية والروحية والوجدانية، باسلوب تعبيري وتصويري شفاف متميز بصور شعرية أنيقة، واضحة المعالم، وسهولة الكلمات والمفردات والتعابير التي يستخدمها، عدا انسيابها الحسي الروحاني الوجداني.

هذا بالاضافة الى أن معظم قصائده وأشعاره سهلة التعبير، أوصافها دقيقة، وفيها حزن وشجن، وغنائية وايقاع الجمال، ونغمات موسيقية شجية، وكلها جماليات وايحاءات.

وفي النهاية تحية من القلب للصديق الشاعر د.زياد محاميد، عاشق الحياة والفقراء والشمس، المسامح والمتسامح، والمتصالح مع ذاته ومع الناس، وتمنياتي له بالصحة والعافية والتماثل للشفاء التام، ومزيدًا من العطاء والابداع والتألق الأدبي.

  

شاكر فريد حسن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/01/23



كتابة تعليق لموضوع : الدكتور زياد محاميد في قصيدته
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حيدر الجبوري
صفحة الكاتب :
  د . حيدر الجبوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزارة الموارد المائية تواصل تاهيلها لعشر بوابات في سدة الرمادي  : وزارة الموارد المائية

 قضية الهاشمي ... قضاء ام سياسة  : محمد حسن الساعدي

 الحسين في ديوان العرب (17)  : ادريس هاني

 عجينة الورد الأحمر  : هادي جلو مرعي

 مَاذَا وَجَدْتَ بِذِي الْحَيَاةِ وَكُلُّ عُمْرِكَ تَبْحَثُ؟!  : كريم مرزة الاسدي

 ألوهية يسوع المسيح والأدلة المُختَرعَة  : د . جعفر الحكيم

 العتبة العلوية تقيم مأدبة إفطار (أمير المؤمنين ) لأكثر من 10 آلاف زائر

 تركيا: المعتدون على قاعدتنا بالعراق أرادوا تعكير علاقتنا بالأهالي

 الشيخ النمر الثائر وسط الركام  : عزيز الابراهيمي

 مسؤول بدر في كربلاء: حدود المحافظة مؤمنة بشكل كامل ولا تواجه أي تهديد  : منظمة بدر كربلاء

 ما هو تحليل الكبد ؟ ولماذا نقوم بها؟  : احمد هاشم

 تهريب السلاح عبر العراق الى سوريا  : ماجد زيدان الربيعي

 الحوار العقلائي  : السيد ابوذر الأمين

 التجارة تتبع الية لايصال المفردات التموينية للنازحين  : مركز الاعلام الوطني

 مصائد رؤساء الكتل السياسية تنتشر في البصرة  : فؤاد المازني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net