صفحة الكاتب : موسى غافل الشطري

عودة لقراءة الأحداث
موسى غافل الشطري

لعل ما يحدث اليوم في بلداننا العربية من ثورةٍ في عالم التواصل  ، عبر مواقع الأنترنيت و الفضائيات و الاتصالات الألكترونية الأخرى . يدعونا للتامل العميق . ما يثير في نفوسنا الألم العميق و يشدنا للتطلع نحو غد من الانعتاق. لأن كل ما يعلن  مما هو مخبأ ، و مما يُفضح ، هو بصالح الشعوب المغلوبه . و بالأخص الشرق أوسطية . رغم اننا على إدراك كامل  بالغايات التي تلعبها الامبريالية العالمية الجديدة ، و تمهد عبرها إلى تغيرات مذهلة . و أنا أدعو كل الناشطين على صفحات الفيس بوك  و مواقع الأنترنيت  ، ووسائل الإعلام الأخرى ، أن يتم النقاش بروح من التفهم للرأي الآخر . و العودة من جديد لما كانت عليه النقاشات قبل الموجة (القومية) المتطرفة ، و هيمنة التطرف العنفي بالأخص القاعدي و البعثي ، حيث كانت ، قبل هذا ، تتسم الخصومات بنقاش موضوعي هادئ و أحياناً حاد . و لكن في الختام ينتهي بالمصافحة  على أن يتفق على لقاء قادم .
 و عمليات اجتثاث النظم التي انتهى دورها تاريخياً. لأن الامبريالية العالمية و الكولنيالية الحديثة ، تحتاج إلى ترتيب أوراقها من جديد . ولكن لا يبدو: على القوى الامبريالية العالمية ، أنها في مأمن مما يحدث. فحتى الوول ستريت يتعرض اليوم للهجوم، مما يدلل على انبلاج عصر إنقلابي عالمي جديد ، لا يستثني النظام الاسرائيلي نفسه ، لكونه تحول إلى أداة مؤامراتية تخريبية في المنطقة و مصدر قلاقل و متاعب .
  و لكننا نحن الشعوب العربية و في المقدمة الطبقة الوسطى  الذين خبرنا و عشنا فترات من التيه الموجع و المظلم و الطويل جداً . ومن التضليل و القمع  ـ و أخص الطلائع الواعية ـ والفواجع الكبيرة، أن يتحول اليسار إلى هفوة ، و بالأخص أبان الفترة الناصرية وما لحقها ، إلى العجلة الرابعة لعربة السلطة الكاكية ( العسكرية) المعول عليها في التطور اللارأسمالي ، ذات الشعارات القومية المتطرفة و المؤمنة بالقفزات البهلوانية . ومن ثم احتواء كل شيء لمكونها الدكتاتوري . ومن ثم يتم التعرض إلى أشنع خسارة جماهيرية ، التي كسبتها عبر تضحيات جسيمة و مكلفة . ومن ثم  ما أن افتقدت قوى اليسار لمعانها حتى ركنت جانباً و جرى العمل لتحويلها نحو إلماضي السحيق .
إن مسؤولية هذه النهاية المأساوية التي ألقت بأوزارها على كاهل تلك الأنظمة ، رغم تراجيديتها ، ظلت الجماهير تمجد بالماضي العريق  لليسار . و لكن اليسار نفسه ، لم يعد بيسر، قادراً على إعادة حيويته السابقة ، التي قدم عنفوانها ، و حوّلها لقمة سائغة من فم الشعب ليضعها في فم الكتلة الكاكية المجرمة و المقيتة .
فنحن الشعوب الشرق أوسطية ، و بالأخص العربية .. حتى هذا اليوم نعيش حالات متناقضة، من الإبهار . ومن القلق ، من الخسائر الفادحة التي كلفتنا الكثير على يد الكاكيين .واللعبة في كل الأحوال لها أبعاد خفية. غير ان علينا أن نراجع بذكاء و بتبصر هادئ لما يعصف بنا ، ما بعد الحرب العالمية الأولى و ما بعد الحرب العالمية الثانية . و منها بالذات ـ إذا أخذنا الموضوع على أساس الشرق الأوسط المسلم ـ معطيات تجزئة فلسطين. و الانقلابات العسكرية الكاكية . التي وضعتنا في متاهات و منزلقات ، حتى هذا اليوم ، و الحبل على الجرار . و ما يتوقع من كوارث الانشقات المجتمعية العربية .
فبدلاً من أن ينفذ القادة العرب ـ ما قبل الكاكيات ـ وَعْدهم بإلقاء اليهود بالبحر. و هي فكرة رعناء دُسّت لأدمغة القادة العرب من مشايخ و أفندية، لخلق ذريعة اضصطفاف العالم إلى جانب إسرائيل . ومن ثم إقدام الكاكويين على ركوب الحصان نفسه. فبدل ذلك ألقوا بالفلسطينيين في خضم بحر متلاطم الأمواج من الخسائر الجسيمة و الأوهام. و أضاعوا عليهم منذ البداية ، فرصة الاستفادة من الحل الذي توفر لهم و أُقرّ عالمياً في تكوين دولتين ديمقراطيتين، يهودية و عربية، ومن ثم تجري المعالجات على نار هادئة. فسواء نجحت المعالجات اللاحقة أم فشلت فهي أفضل مما جرى التعويل عليه وفق العقلية لسلطات اللأمس ألتي وضعت الشعب الفلسطيني و شعوبنا في هذا المسار المفجع .
 وحدث الذي حدث  من تضحيات جسيمة . لهذا الشعب المسكين  الذي كان ضحية الأنظمة العربية أولاً لطروحاتهم العنترية و انجرارهم لما رسمته الامبريالية العالمية . و أصبح البحث عن الإدراك فاتورته لدفع الحياة بكاملها . و لم يدرك الشعب الفلسطيني و يتقبل ، من ثم ،حكمة و نصيحة عبد الكريم قاسم ـ الذي ربما كانت إحدى العوامل التي دفع رأسه ثمناً لها ـ و الذي  قال : ينبغي أن يخوض الشعب الفلسطيني نضاله الوطني بنفسه .  و ظل هذا الشعب يسير وراء المطبلين، المتسلعين بقضيته . من القادة العرب ، و بالأخص الكاكيين و عملاء الامبريالية . ولم ينتبه بسبب عملية التضليل التي ضيعته فيه هذه الأنظمة ، الكاكية و غير الكاكية. ابتداء من المرحوم جمال عبد الناصر، الذي هو أيضاً دفع حياته ثمناً ، إلى لاحقيه من القذافي و صدام و بن لادن ومن لف لفهم . و التي ما قدمت شيئاً يستحق الذكر غير الخسائر المتلاحقة . لا لهذا الشعب و لا لشعوبهم و حتى هذا اليوم . فلاحظوا كم هي الكارثة جسيمة ؟
وقد لا يُعجِب هذا الرأي الكثير من القوى الإسلامية ، بما فيهم القاعدة ، و بعض القوميين. و لكن الواقع يعطينا ، بل يحشر معطياته حشراً في أدمغتنا التي لا تكاد تتفتح على  إدراك منابع الكوراث . و اكتسبنا خبرة التبحّر في الأمور. فأساساً : ما كان بن لادن يطفح على خارطة الأحداث، إلاّ ضمن فترة معدّة سلفاً بدقة لا تدرك . فإبن لادن ، قد أحدث من المآسي ـ و بالأخص للشعب العراقي ـ بما لا يوصف عبر التاريخ إلاّ نادراً.  ـ و أرجو أن تنتبهوا لذلك ـ دون أن يمس الطغمة الإسرائيلية و لو بحشوة كبريت . و هذا أمر له دلالته . و برز في سقف زمنه صدام حسين. و أحدث ما أحدث من خراب  و كوارث و تفكيك قوى ، في العراق و غيره . و تخريب بنى اجتماعية بالكامل . وما تبع ذلك من تداعيات. و لا زالت المنطقة ، و بالأخص العراق تئن من أوجاع كوارثها إلا:إن كلا العنصرين جاءا في وقت زمني مترادف، يوحي بكل قوة : إن الأمر مصمم منذ البداية. كل هذا الذي حدث : عبارة عن خطة أمبريالية بامتياز. مهّدت إلى عملية السيطرة بأقل الخسائر ، ضمن احتلال كولنيالي للعديد من الدول العربية و الاسلامية، أرضاً و بحراً، بقصد السيطرة على منابع النفط، و للأهمية الاستراتيجية للمنطقة. فهل يفهم المُظلَّلون الأمر؟
هذه هي حقيقة الأمر التي ينبغي أن يتجرعها الآخرون و لو كانت سمّاً .
و ينبغي الإنتباه : إلى أن اللعبة لم تنته عند هذا الحد. فما يحدث يستدعي الإنتباه و التأمل العميق. حتى بالنسبة إلى فلسطين. و أعني كل قواها من اليمين إلى اليسار  ، الذين ورطوهم الاسلامويون و القومجيون في خضم هذه المتاهة  ـ متاهة البحر الذي أعدّوه لإسرائيل بكل غباء، ووضعوا السنارة في أفواههم . حتى أنهم أضاعوا ( البرغوثي ) هذا المناضل العنيد، و نسيته القوى السياسة الفاعلة ،من حماس إلى فتح. و التهوا بما هم فيه  ، من الصراعات الدموية المعيبة  . دون أن يروا قطرة دم واحدة يريقها يهوي من يهودي آخر . يميني أو غير يميني . و نحن نقول بكل جرأة : إن الدماء أصلها ما حلت مشكلة . لا من الدماء التي سفكها صدام و بن لادن و القذافي و الأسد و من قبلهم قادة إسرائيل . لم تحل مشكلة بالدم . المشاكل مهما عظمت .. فحلها الأنسب عن طريق الحوار الهادئ و النضال السلمي .فمن الأكثر خسر في المعارك الدموية؟
 ألإجابة واضحة .
و كم شبعنا إلى حد التقيؤ من التطبيل للكاكوييّن و القاعدة و صدام و الاستبشار بالخلاص على أيدي هؤلاء.
بكل أسف .. لقد ضحينا بوقت لا يعوض قرابة القرن، و نحن ما زلنا لم نفهم ما يجري من أحداث و مفاجئات . و لكن علينا أن ننتبه إلى أن : ما وراء الأكمة ما وراءها .
في كل الأحوال فإننا نتابع برضاء تام و إعجاب  لشجاعة و إصرار الجماهير  العربية على التغيير . فتلك الأنظمة  التي ما عادت تتماشى مع روح العصر ، ينبغي لها أن ترحل . سواء في البلدان العربية طرّاً أو غيرها شرق أوسطية  .
نحن مسرورون  بالثورات التي تعصف بالأنظمة الشمولية الكاكية و( المُعَقّلَة)  . و هذا ما كان ينبغي أن يحدث . و نحترم كل القوى التي ساهمت و ستساهم بالتغيير . و لكن علينا : أن ندرس بكل تأن  و حذر و حرص ، لكل هذا الذي يحدث . و أيدينا على قلوبنا .
و أن ننظر ليس بعين الريبة . ذلك أننا شبعنا، و أُصبنا بسوء الهضم  من الريب . و إنما علينا أن ندركـ بغض النظر عن الدوافع التي تحدث على  إن ما يجري على كل الأصعدة العربية من أحداث عاصفة ، هي حالة ، رغم الآلام التي نتوقع أن  توجعنا بسبب تعدد و تناقض الاتجاهات للقوى الفعالة ، في إسقاط الأنظمة ، وما يتوقع لغيرها . أقول :إن ذلك قد حدث بسبب المتاهة التي حدثت ، بعد عمليات القمع السياسي للقوى المخلصة و التي كانت متوحدة . أما ما هي غاية الإمبريالية الجديدة من ذلك ، فهذا يحتاج إلى دراسات تشترك بها أدمغة عربية و عالمية قادرة على فهم الأحداث . كون الأدمغة العربيه معايشة للأحداث و تعرف ألف بائها و لكون الأدمغة العالمية ذات خبرة و قدرة أكاديمية و ممارسة، على تفهم رأي المتواجد تحت وطأة الأحداث عربياً . غير أن حتى هذه الأدمغة سوف لن توقف أو تدير دفة الأحداث التي تتواشج  . و إنما تضع رؤية علمية للقوى التي ستتمخض عن مجرى هذه الأحداث  التي تغلب عليها العفوية و تعدد المراكز و حداثة دخولها كقوى ربما تحظى بدور مهيمن على الأوضاع الداخلية في بلدانها .
إننا ينبغي ، كما أسلفت ، أن  نتأمل بكل هدوء . بكل تقبل . بكل احترام و تفهم لكل القوي ، حتى السلفية غير العدوانية أو المضللة . و أن يُعطى لها الحق ، أن تجرب حظها في التجربة السياسية الجارية لأنها دفعت الكثير .و هذا التقبل ، سواء أردنا أم رفضنا ، فهو مفروض و ستحدثه تلاحق الأحداث . و سيتكشف لنا ، و لهذه القوى ، عبر الممارسة ، و إن كانت مكلفة ، الطريق الأسلم الذي يخدم الجماهير . و ستُقلّم حتماً أظافر  القوى المتطرفة . و تضعها الممارسة  أمام إدراك مباشر ، و على أرض الواقع و بالمعايشة .للغثيث و السمين من تحرك هذه القوى  بغية صناعة القرار بصالح شعوبها . و بالطبع ستراقب الجماهير ـ مع دفع الثمن ربما غالياً ـ هذه القوى عن كثب لما يحدث . و ستقرر موقفها . موقف القبول أو الرفض . و النبذ لما هو متطرف . ذلك إن التطرف سيترك بصماته الدموية الكارثية كما عليه الحال في في العراق . و نرجو أن لا يحدث ما حدث لدينا لأي شعب من الشعوب .
حتى اليوم  لم تتفهم قوى  عربية سياسية و إسلامية  ما يحدث في العراق . و ربما هناك توجساً مما يحدث . و ربما هناك عرقلة و حرف للتوجه و النزاهة  . هذا البلد الذي يعتبر أهم تجربة ، و ربما تنتاب الخشية هذه الأطراف أكثر مما انتابتهم انطلاقة ثورة أكتوبر الاشتراكية ، لأسباب ، كونها تجري في قلب العالم العربي و أكثرها حساسية . و ربما تحظى بنوع من الاطمئنان ، لآعتبارات تتعلق بصلب التوجهات التي تهيمن على توجه هذه التجربة .
و لكنها في كل الأحوال تعتبر تجربة تاريخية تؤثر بشكل حاد على البنية الاجتماعية و الطبقية في أطراف المنطقة . و لهذا تتكالب قوى متعددة للاستحواذ عليها لتغيير مسارها .
و ضمن ذلك تلعب هذه التدخلات دوراً مؤثراً و معوقاً و مدمراً . و في كل الأحوال لا تحظى التجربة بموقف ودي من كل الأطراف .و لذلك يتعرض الشعب العراقي إلى العديد من المتاعب و الخسائر الجسيمة .
إن التجربة العراقية التي دفع الشعب ثمناً غالياً عبرها و سيدفع إلى حيث لا نعلم ، هي ما ينبغي فهمها جيداً. ما ينبغي التعامل بمنظور جديد للقوى المحركة لعجلة مسارها المتهالك . بالأخص من قبل القوى الدينية و القومية . و الأخذ بالحسبان ما يحلم به الكادر القيادي للعهد المنقرض. مما يتطلب تصحيح كل القناعات السابقة و العودة من جديد إلى رؤية موضوعية تعتمد على الفكر الحر . و أعود و أؤكد على أن ما يجري  ضمن العديد من المواقع اللألكترونية ، على مختلف الآراء ، حتى تلك التي لا تعجبني ،  فمن حيث المنطق هي مقبولة و أمر ومُقْتَنَع به لدى غيري . و لذلك ينبغي أن أتفهمها . لكن لا يجوز لها أن تكون عدوانية . أو تشجع على التوجهات العدوانية و القرع بطبول التشجيع للرموز العدوانية. إن الأفضل و الأكثر تقبلاً هو الفكر المبني على أساس تقبل الآخر .
دعونا نعود إلى ما قبل موجة الانقلابات الكاكية و التطبيل لها و السير على وفق نهجها من تآمر . و طرح الأفكار الفاشية أو الدينية المتشددة . و على العموم فإننا ينبغي أن نتقبل الرأي القائل : من أن جميع الأنظمة الشمولية لا يوجد بها نظاماً شريفاً. و عليه فآخر العلاج الكي . و الكي هو ما يجب أن يكون عميقاً إلى حد الجذور لقتل الأورام الفاشية و الرجعية ذات التوجهات الطائفية و القومجية . لأن البعد الدلالي لها هو المنافع و الهيمنة الشخصية حتى و إن تعارض مع التوجه الطائفي . التوجه الطائفي هو حجة و كسب للقاعدة الجماهيرية العريضة  التي يحتمي بها النظام الشمولي . ومن ثم ينبغي أن لا تتكرر تجربة الستينات . و أن تنبذ للأبد من أن يكون اليسار ـ كما جرى في فترة الستينات ـ العجلة الرابعة  للنظم الشمولية العربية . و من ثم يتعرض الشعب أساساً إلى فرصة لمرور أنظمة فاسدة و عميلة ، اعتماداً على حسن ظن اليسار بمثل هذه النظم السيئة . الأمر الذي أدي و يؤدي إلى إلحاق الخسارة الكبيرة و تضرر القاعدة الجماهيرية لليسار .
إن مسؤلية هذه النهاية المأساوية ، رغم معطيات التعامل الإيجابي مع العهد السابق و النتائج التراجيديا لذلك . لم يبصم على ختم النهاية الحتمية لقوى اليسار. و لكن اليسار نفسه لم يعد قادراً بيسرعلى إعادة حيويته السابقة  التي قدم عنفوان نضاله المشرف هدية سهلة لمن لا يستحقها من القدة الكاكويين ، ومن تسلل تحت ردائهم .
 

  

موسى غافل الشطري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/20



كتابة تعليق لموضوع : عودة لقراءة الأحداث
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : محمد حسن ، في 2011/11/22 .

الاستاذ الفاضل موسى المحترم
قرأت مقالكم الغني فاعجبني فان سمحت لدي أضافة اقولها للتاريخ ان الزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم اراد
من ابناء العمومة اي الدول العربية التي كلفت من قبل الستعمربتقسيم الاراضي الفلسطينية بينهم اراد منهم
الانسحاب منها ليحكمها اهلها وتقوم الدول العربية بدعمهم بالمال والسلاح وعلى اثر ذلك تشكل جيش التحرير
الفلسطيني على ارض العراق وفي منطقةالمنصورية وكثير من ضباط هذا الجيش خدموا في الجيش العراقي من هنا
ثارت ثائرة الصهاينة والامريكان والانظمة الرجعية العميلة التي تحكم لحد هذه الساعة فكان الثمن رأس
الزعيم الشهيد في 8شباط 1958 شكرا واعتذر للاطالة




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على العراق على موعد مع ظاهرة فلكية نادرة غدا الاحد.. تعرف عليها : سبحان الله العظيم والحمد لله رب العالمين اللهم احفظنا وجميع المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها

 
علّق شيزار الكردستاني ، على اعتماد هوية الاحوال المدنية في انجاز معاملات الحماية الاجتماعية - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اعتماد ع هوية الحوال المدنيه التسجيل في الرعايه الاشتماعيه

 
علّق شيزار الكردستاني ، على العمل تضع آلية جديدة لمنح الأرقام واستيراد السيارات الخاصة بذوي الإعاقة - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب رعايه

 
علّق حكمت العميدي ، على قلب محروق ...!! - للكاتب احمد لعيبي : لا اله الا الله

 
علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام...

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . يوسف الحاضري
صفحة الكاتب :
  د . يوسف الحاضري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الإعلانُ عن نتائج مسابقةِ البحوث المُشارِكة في مهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ الثالث عشر..  : موقع الكفيل

 العراق والصراع على تحديد الهواية  : علي الموزاني

 الصراع بين المواطن والدولة  : هيثم الحسني

  مواويل بغدادية  : د . جواد المنتفجي

  أهمّ النقاط التي تناولتها المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا في خطبة صلاة الجمعة  : موقع الكفيل

 نقل الطاقة الفرات الاوسط تنجز اعمال معالجة العارض على خطي شامية-نجف غازية 132 ك.ف  : وزارة الكهرباء

  البرلمان العراقي يجتمع لحظر البعث

 تحریر عشرات الكيلومترات جنوبي كركوك وصد هجوم في الرمادي

 محافظ ميسان : بلغ عدد المشاريع المحالة لقطاع الكهرباء 40 مشروعا بكلفة أكثر من 27 مليار دينار لعام 2012  : اعلام محافظ ميسان

 فاصل.... فلن تتحدثوا!  : عزيز الحافظ

 كرواتيــا تعلــن مشاركتها في بطولــة العــراق الدوليــة للمبـــارزة

 الحشد هو خلاص العراق .  : اياد حمزة الزاملي

 زخرفة ألم... مطرزة بالدم  : مديحة الربيعي

 العرض المسرحي للطفل وخصوصيات الإخراج وإدارة الممثل  : مروان مودنان

 جواد العطار لقناة الحرة الفضائية: استفتاء كردستان خطوة غير محسوبة وقد تنتهي بالفشل  : المجلس السياسي للعمل العراقي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net