صفحة الكاتب : عبد الجبار نوري

البرلمان ---- ومن بعدي الطوفان!؟
عبد الجبار نوري

رباه ما الذي يجري في العراق ؟ وألى أين ؟ هو ذاهب ، في البداية لا أريد التعرض لشخصٍ قد يحمل من تأريخ علمي وفقهي وفكري ما دامت الأمور بخواتيمها ، أيعقل أن أعلى سلطة في البلاد الذي هو البرلمان أن يكون بهذا المستوى المتهافت السوقي ، وربما أتهم بالسوداوية والتشاؤم ، ولكن هي الحقيقية المرّة أن نرى بعد الأحتلال البغيض وسني العجاف الأربعة عشر والوطن يباع بخساً في مزادات المساومة السياسية العاهرة ربما جملة وأشتريناه مفرداً وبالتقسيط الغير مريح بدماء شعبنا وحجز هوياتنا وكم أفواهنا وأهانة آدميتنا ، وكل يوم جديد يفطر الصائمون العراقيون على وجبة ملوّثة بسموم غدر الأخوة الأعداء والأصدقاء قبل الأعداء وما أكثرهم !؟ .

وواقع حال شعبنا اليوم لا يحسد عليه لأصابته بالأكتآب الجماعي والأمراض النفسية وحسرته وهو يعضُّ أصبع الندم على هذا ألأختيار الفاسد لهذا البرلمان النرجسي الذي داس جميع القيم السماوية والوضعية وليكن من بعده الطوفان ، وحدث الطوفان فعلا  وهذه آخر طعناته المسمومة للجسد العراقي المثخن أصلا من ويلات حكومات الأستلاب والقهر قبل أنتهاء دورة الكومشن والدلالية والصفقات المشبوهة والرشوة والوساطات والمحسوبية والمنسوبية :

أولا / صوت مجلس النواب الأثنين 22-1-2018 بالأغلبية الساحقة وبالأجماع على قانون ( أتحاد البرلمانيين العراقيين ) الذي يشمل أعضاء مجلس الحكم وأعضاء السلطة التشريعية وجميع الدورات اللاحقة للنواب النشامى ، و(الغريب ) أ ن الأعلام والرأي العام العراقي تفاجأ بقراءة القانون في الجريدة الرسمية ( الوقائع العراقية ) العدد 4476 بتأريخ 8- 1- 2018 تحت كيان هيئة عامة مستقلة لها رئيس ومعاونين ومستشارين وفروعٍ لها في جميع المحافظات العراقية . أهدافها / أستثمار الطاقات والكفاءات العراقية ، أية طاقات يقصد السرقات المليارية المساومات والوكالات والصفقات المشبوهة والتي روائحها باتت تزكم الأنوف في عهد مجلس الحكم ووزارة الجعفري والمالكي لثمان سنوات والعبادي اليوم والذي جرى تعبير هذا القانون الجائر والمذل والمستلب للشعب في عهده يا ترى أنه يدري أم لا يدري ؟ فتلك مصيبة المصائب ، والهدف الآخر / الدفاع عن أمتيازات الأعضاء المادية والمعنوية ، عرفنا المادية التي تعني المزيد من الشفط الملياري على حساب الفقراء والعاطلين من أصحاب الشهادات ربما أكاديمي يتمنى كاتب في علوة خضره ، ولا أدري مالمقصود بالمعنوية ؟؟؟ يا سيدي أن هذا البرلمان جلاد وليس ضحية ، وللعلم أن في هذه المرّة صوّت جميع النواب على فقرات هذا القانون اللصوصي والأبتزازي ، وأن أختلفوا مذهبيا وقوميا ودينيا ، أذاً أتساءل مرة أخرى وأخرى أين العقيدة وأين المباديء؟؟؟ وشر البلية ما يضحك هدف القانون أستثمار الكفاءات !!! سادتي هل سمعتم بطبيب الجملة العصبية  ببغداد الذي تعرض إلى كسر جمجمته من قبل مراجعين ، ومدرس ألى كسر أنفه من قبل ذوي تلميذ  في الناصرية ، أن الكفاءات فضلت اللجوء لأنكم سلبتم منهم الوطن .

ثانيا/أضافة فقرة (غير مصوّتْ عليها ) في البرلمان تشمل عتاة الأرهابيين والمجرمين بالعفو ، وتعتبر أكبر ( فضيحة ) في تأريخ العراق السياسي ، أن هذه الفضيحة لا يمكن أن تمر مرور الكرام ، ولابدّ لكل السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية أن تحقق بالموضوع ، وتكشف عن الجهة الي ( أضافت ) تلك الفقرة القاتلة للعفو عن الأرهابيين والمجرمين ، ويقول القانون : حتى أبو بكر البغدادي يمكن أن يقف أمامه القاضي ويدهُ على الفقرة المبيتة يقول له ( أطلع أبني أنت معفو ) ، وأتساءل كيف مرّتْ على رئيس البرلمان ؟ ووقع عليها وهو دكتورا بالقانون الدولي !!! ، وهذا يعني أن العراق برمته يقف على كف عفريت ، أو أن وراء الأكمة مافيات منظمة دولياً ومرتبطة بأستخبارات البنتاكون واللوبي الصهيو سعودي ، فعلى رئاسة البرلمان ومجلس الوزراء ورئيسها – والذي يكافح لدورة ثانية – أن يبينوا موقفهم من هذه الكارثة المزلزلة لكيان العراق برمته لكونها تزوييييييير ، وخيانة عظمى ، وحنث باليمين ، وخلل في الأخلاق ، لذا لا يحق للرئيس ونوابهُ جميعاً بالترشيح للأنتخابات المقبلة لكونهم متهمون بالتزوير ولا يمكنهم الحصول على شهادة حسن السلوك .

الخاتمة / ويكتب على باب البرلمان العراقي عبارة { مطلوب للشعب } ومعروض للبيع شلع قلع لأيفاء ديون بذمته للشعب ، عاشت الدولة المدنية العلمانية  المؤسساتية ، ونعتذر للسيد روسو صاحب العقد الأجتماعي ، وباي --- باي للوثائق الأممية المعلنة قبل سبعين سنة .

كاتب ومحلل سياسي عراقي مقيم في السويد

 


عبد الجبار نوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/01/25



كتابة تعليق لموضوع : البرلمان ---- ومن بعدي الطوفان!؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الياسري
صفحة الكاتب :
  احمد الياسري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الجزء الثاني:((عمر واليهود)) دراسة نفسية في خلفيات عمر الدينية .  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 ملحمة في ذمة الخلود  : فراس الجوراني

 حسينية حجر بن عدي  : سامي جواد كاظم

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش مع شويرد تعزيز الخدمات الصحية  : وزارة الصحة

 قل هاتِ جداً كجدهِ لأقول فيكم مثلها!  : امل الياسري

 القوات العراقیة تحبط مخططا ارهابيا بالکاظمیة

 وزارة الموارد المائية تواصل اعمالها بأزالة نبات زهرة النيل في محافظة واسط  : وزارة الموارد المائية

 بالصور / انطلاق زحف شعبي نحو ميدان اللؤلؤة في البحرين بشعارات "لبيك يا حسين"

 اهالي مناطق خانقين وقرة تبة وجلولاء.. هوية وطنية عراقية  : وزارة الدفاع العراقية

 زعیم التیار الصدری يشكر القوات الأمنية لحماية التظاهرات

 تربية واسط تفتتح مركزاً جديداً في جامعة واسط للموظفين الاميين  : وزارة التربية العراقية

 لكي يبقى الأربعون حسينيا بامتياز  : كريم الانصاري

 ارتفاع الاصابات بالكوليرا الى 851 حالة

 من هو الشهيد محمد باقر الصدر؟ ومن هم اعداؤه؟  : الشيخ جميل مانع البزوني

 بدأ موسم حصاد الانتصارات سيدي وزير خارجية البحرين .  : ثائر الربيعي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105323145

 • التاريخ : 23/05/2018 - 17:34

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net