مقاهي النجف الاشرف رائحة الهيل تغازل التاريخ
حيدر حسين الجنابي

ما أن تسير وسط محلة المشراق في المدينة القديمة ،حتى تسمع صوت (اثنان شاي ...أبو عبد الله)،وتتكرر الأصوات حتى تدلك رائحة الشاي إلى مقهى جميل تزين جدرانه صور العلماء والمراجع والمنشدين الحسينيين والشعراء،وتشاهد وسطه رجل يبلغ من العمر 43 عاما قضى 25 سنة منها في المقهى، ورغم مرور ربع قرن لون الدهر فيها شعر رأسه ،كما لون الشاي أصابع يديه لكنه لازال مبتسما ، ويطرق بيده قدح الشاي (الاستكان) الفارغ بالماعون مع الملعقة فيصدر بحركة أصابعه أنغاما جميلة تتحدث عن فن ومهارة وهو ينادي ( شاي... شاي ...شاي ).
فعند جلوسك وسط زحام الزبائن والزائرين الذين يتلفتون يمينا وشمالا،وتتراقص أعينهم على جدران المقهى وهم مسرورون ،فرحون ،يتأملون عشرات الصور ،ويخيل للجالس في المقهى انه في معرض فني رائع تتحدث فيه الصور التي نصبت نفسها على الجدران لترسم تأريخ مدينة غفت على ضفافها ألف عام ،حتى باتت عاصمة الدنيا بماضيها وحاضرها ومستقبلها .
فما أن يتنفس الصبح في مدينتي ،بعد أن ترتل حناجر مآذن النجف الاشرف الآذان والدعاء  ،وتبدأ الطيور تسبيحها ،وينطفئ نور المصابيح في محيط العتبة العلوية المقدسة بعد الساعة الخامسة فجرا ،يأتي -أبو عبد الله -إلى محلة المشراق وسط المدينة القديمة التي لا تبعد إلا أمتارا عن المرقد الطاهر ليبدأ يوما جديدا في حياته وهو لا يفارق الطاقية السوداء التي تتوج رأسه.
ويتحدث أبو عبد الله  فاضل الكعبي : ابدأ عملي بفتح باب المقهى وارش الماء أمام الباب واردد ((بسم الله ...يا فتاح ،يا رزاق ،أصبحنا وأصبح الملك لله ))،ثم ابدأ بتجهيز الشاي المليء  بالهيل ،في أباريق مصنوعة من الخزف الصيني (الفرفوري)  مستخدما الماء الساخن ،واضع تلك الأباريق على مكعبات الفحم الأحمر والرمادي " .
ويتابع:" ما أن يجهز الشاي حتى تملئ المقهى رائحة الهيل(حب الهال) التي تغازل التأريخ فيمتزج بعطر النجف و يتعانقا، ثم يأتي الهواء مسرعا ليحملهما معا إلى رواد المكان وزائري النجف المارين من إمام المقهى المقابل لمطعم كباب الحويشي "
فجأة يمسح الكعبي يديه ،وهو يرتدي قميصا وبنطلونا ،ليتحدث عن ذكرياته :"عندما بدأت العمل مع عمي – والد زوجتي –وهو رجل كبير في السن ،بدأت اشتري الصورة بعد الأخرى وأقوم بتعليقها ،حتى أصبح مقهاي القديم الذي لايتجاوز 8 أمتار ،يرتدي ثوبا تطرزه صور مراقد الأئمة (عليهم السلام)وعلماء الدين وصورا تراثية ".
ويبين أبو عبد الله سبب وضع صور مراجع النجف :" أضع صور العلماء لشدة حبي لهم كلهم دون استثناء وتطبيقا لقول الرسول الأكرم محمد (صلى الله عليه واله وسلم ))):النظر إلى وجه العالم عبادة ))، ولطالما حلمت بأن اجمعهم معا فهم قادتنا و رمز وحدتنا وتكاتفنا كما النجف رمزا لمدن العالم لوجود لتعايش بين الأديان الذي وضع أسسه الإمام علي بن ابي طالب (ع)".
ويسترسل إن صور مراجع التقليد والمنشدين الحسينيين (الرواديد) والشعراء تذكرني بآداب النجف الاشرف وبعلمها وثقافتها ،حتى أنني أحدق في عيون الناظرين الذين يحتسون الشاي داخل وخارج المقهى،فهم يحدقون على الصور التي باتت لوحة تتحدث عن تأريخ المدرسة الفكرية والعلمية  التي درست الدنيا ولم تدرس عند احد ،فهي مدينة  باب علم الرسول (ص)".
ويختم قوله: يفرح الناس عندما يشاهدون الصور وكأنهم يجلسون بمتحف أو معرض للصور القديمة والحديثة وهم يمسكون قدح الشاي الحار بين أيديهم ،وكل ينظر إلى المكان المقابل له وعيونهم تتراقص على جدران المقهى ثم يفتشوا بين الجدران والصور عن شخصية إسلامية يحبونها أو مرجعا للتقليد كانوا يقلدونه أو لازالوا على تقليده من العلماء الماضين (رحمهم الله)،أو الباقين (حفظهم الله )".
أما متذوقو الشاي فلهم أرائهم وانطباعاتهم في هذا المقهى ،فالغريب الذي استوقفني ،إن رجلا كان يرتدي العقال واليشماغ جلب له أبو عبد الله الشاي ووضعه على منضدة صغيرة بنية اللون ،بدأت ترتجف أثناء تحريك الملعقة وسط الكوب،فأمتزج صوتها مع صوت الطقطقة ،والمسبحة الكهرب التي بيده لتشكل الأصوات سيمفونية من طراز خاص ،
ويستمر الرجل بتحريك الملعقة دون أن يشعر بان الشاي صار باردا ،لأنه رحل مع الصور حيث هي ،وبدأ حديثة مع شخصياتها ،سابحا في الخيال ،وما أن عاد من رحلته حتى تكلم معي قائلا "أنا زائر من بعقوبة، ازور النجف كل شهر، ارتاد هذا المقهى أول مرة ،وارى حديقة الصور الرائعة أمامي ،التي رحلت بي إلى ذاكرة الستين عاما "ويضيف الحاج حسين عبد الله73 عاما "وددت لو كانت داري هنا لأكون قريبا من المقهى لأني أعجبت به كثيرا فالنجف تملك روحي وقلبي "
أما إبراهيم رضوان 54عاما من لبنان "المرة الثالثة التي ازور فيها أمير المؤمنين (عليه السلام) ،وأحس فيها باني أعيش وامشي على الأرض التي عاش فيها الأنبياء والرسل والأولياء(عليهم الصلاة والسلام)، فانا أحب النجف وأهواها ،وقد أتيت اليوم لاحتساء الشاي في  هذا المقهى الجميل وكأني اجلس في مكان تراثي ".
ويبين جبار عبد العباس 47 عاما من الكوفة "هذا المقهى قل نظيره ،وقبل احتسائي للشاي بنكهته المميزة ،أتطلع إلى صور تلك الكوكبة من العلماء والقادة والشخصيات الأدبية فهي صور مثيرة للإعجاب وبعضها نادرة،لذا ارتاد متحف الصور دائما".
ويتحدث مسلم شاكر 33عاما من بغداد ل"مجلة النجف ":"ينتابني إحساس غريب عندما أتجول في المدينة القديمة، فهذا المقهى مميز بالذات بما فيه من صور للشخصيات الإسلامية".
أما غزوان العيساوي 30 عاما من النجف " اذهب يوميا إلى المقهى ،واقف ببابه وانادي "أبو عبد الله ...أين الشاي "ويضيف " كلما نظرت للمقهى وما فيه افرح كثيرا وأقول إن مقاهي النجف جميلة والأجمل أن صاحب المقهى قد جمع مقتنيات لأنواع الأباريق ومواد المقهى فوق رؤوس الناس بين الصور  ".
فلم يكن مقهى الكعبي هو الوحيد ،وليست محلة المشراق فقط تحوي مثل هذا المقهى المميز فالنجف الاشرف متميزة بكل شيء بأهلها وبتأريخها وبمكانتها بين المسلمين ، ولا يخلو زقاق أو محلة من وجود مرجع ديني أو شخصية إسلامية أو مكتبة عامة أو مرقد أو مكان تراثي أو اثري يتحدث عن مدينة الإلف عام،مدينة الإمام علي بن أبي طالب (ع)،التي عصمها الله سبحانه فهي عاصمة لمن يحب علي (ع)،وهي عاصمة العواصم ،ولابد للحكومة العراقية أن تهتم بها كثيرا ،فهي مدينة الزعامة الشيعية في العالم،والتعايش بين الأديان./انتهى
 

  

حيدر حسين الجنابي

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/20



كتابة تعليق لموضوع : مقاهي النجف الاشرف رائحة الهيل تغازل التاريخ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محسن الصفار
صفحة الكاتب :
  د . محسن الصفار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الهيأه العامة للمياه الجوفية في محافظة البصرة تنجز حفر( 3) آبار خلال شهر شباط الماضي  : وزارة الموارد المائية

 النظام الخليفي يهدد الحسينيات باستخدام القوة والاعتقال اذا رفعت صور آية الله الشيخ قاسم

 الازدواجية الأمريكية في التعامل مع داعش في العراق  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 الحشد الشعبي يقطع رأس السلطان  : ثامر الحجامي

  إلى حفيدتي  : جواد كاظم غلوم

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى السبت 25 ـ 03 ـ 2017

 تداعيات بلبل  : عقيل العبود

 مصيرنا  : فواز علي ناصر

 داعش يختطف ستة أعضاء من مجلس ناحية الزاب بكركوك ویعدم عناصره الهاربة

 التكافؤ في التمويل بين الأحزاب السياسية وآثاره على ترسيخ المبدأ الديمقراطي  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 دراسة: تحكم المراهقين في السكري من النوع الأول يتأثر بأقرانهم

 الرداء الابيض  : انور السلامي

 عباس يابو الحميه  : سعيد الفتلاوي

 فلسفة الفشل والخيانة  : عمار طلال

 العراق يشارك في الدورة (35) لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب في شرم الشيخ  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net