نزهة الصغار
محمد جواد

ذات يوم خرجتُ مع أطفال أختي نتنزهُ في الحديقة ونمتع أنظارنا بجمال الأشجار و أوراقها ورائحة الأزهار الزكية و العشبُ الأخضرُ المنسكبُ على الأرض , وجلسنا على المناضد المنتشرة في الحديقة  لنأخذ قسطاً من الراحة بعدَ جولةٍ طويلة , وإذا بصوتِ زامور بائع المثلجاتُ يمرُ من خلفنا , وبدأ صغار أختي  يهتفون نُريد المثلجات نُريد المثلجات , وقلت في سري تباً لهم يريدون المثلجات أولم يقولوا من الأحمق الذي سيدفع الحساب, قسماً لو كنتُ خارجاً مع صغاري وقالوا نريد المثلجات لانهالت قدمي ركلاً على مؤخراتهم, وما عساي أفعل بدأتُ أنادي لبائعِ المثلجات ليتوقف , وأقول في نفسي لا تتوقف أرجوك لا تتوقف., وربك رحيم لم يسمعني بائع المثلجات بسببِ صوت الزامور المرتفع , ولكن هؤلاء الأطفال المزعجون لن يستسلموا بهذه السهولة ,و بدأوا بالبكاءِ والنحيب ويطلبون مني أن اذهب وراء بائعِ لمثلجات لأشتري لهم , سخطاً لكم هل تريدون مني أن أهرولَ وراء ذلك الرجل الأحمق أمام هؤلاء الناس لأجلكم , و بدأوا يزدادون بكاءً ويرسلون تلك النظرات الطفولية البريئة, ولم يكن أمامي خيار فأنا وقعتُ في شباكهم منذ أن وافقت على أصاحبهم إلى المتنزه , وبدأت أجري وأهرول وراء بائع المثلجات وأنا أقول: توقف توقف أيها  البائع  , وبدأ التعبُ ينالُ مني والبائع لن يتوقف ,والتفتُ إلى صغار أختي لأبعثَ لهم نظرات المسكين التعب لعلي أستعطفهم ويرأفوا بحالي وأتوقف عن الجري وراء هذا البائع الأبله , لكنهم كانوا أسوء من هذا البائع وقالوا : استمر بالجري وراءهُ لا تعود إلا والمثلجات معك , سحقاً لكم أيُ نوعٍ من الصغار أنتم لا تبالون إلا للمثلجات , وأكملتُ هرولتي وراءهُ وأنا مصمم على الوصول إليه , ليسَ لأنني مهتم أن اشتري المثلجات  لهم بل لأجلِ أن أعطيهِ درساً بأن يلوحَ بناظريه إلى المرايا الجانبية لأنهُ ربما يكون هناك أحمق يركضُ وراءهُ , وأستمريت بالجري دونَ أن أنتبه إلى الطريق , وإذا بي أسقطُ في بركة ماء خاصة بالبجعِ والطيور, آه تباً ما هذا....

وابتلت ملابسي وتعطلَ هاتفي بسببِ الماء , وهذا من غيرِ هجوم الطيور عليه َلأني دخلتُ بركتهم وعلقت بيه بعض قطع الرغيف المتناثر في البركة , وخرجتُ من الماء وأنا أسبُ هؤلاء الصغار وأسبُ بائع المثلجات وكلَ من خطرَ على بالي.. وعزمتُ على الرجوع إلى الصغار وترك ذاك البائع الأحمق الذي ركضتُ وراءهُ نصف المتنزه , ورجعت إلى الصغار بشكلي المهين ذاك , وإذا بهم ينهالون عليه صفعاً و ركلاً لأني لم أحضر لهم المثلجات وتحملتُ ما بدرَ منهم 

وقلت هيا فلتنسوا أمرَ ذلك البائع ونكمل جولتنا في المتنزه , لكنهم بغيضون ورفضوا أن يعدي ألأمرُ هكذا فطلبوا مني أن أشتري لهم الذرة المشوية  بدلاً من المثلجات , آه سحقاً  لكم  أليسَ  من الممكن أن نخرجَ من المتنزهِ من دون أن أنفقَ شيئاً من أموالي ,  وقلت هيا أيها الحمقى فلنذهب لشراء الذرة ( الشامية) , وتوجهتُ لبائع الفشار وألقيتُ عليهِ السلام وطلبت منهُ أن يُعطِينيِ ثلاثة عُلب وأنا أقول في سري تباً لهؤلاء الصغار لا يستطيعون اللهو بدون شراءِ شئ , وربي كان رحيماً معي هذه المرة ايضاً فقد قالَ البائع أن آلة الشواء معطلة , الحمدُ لله الذي جعلَ لي من أمريَ مخرجاً وقلت للصغار:

 هل سمعتم ماذا قال ؟ إذن هيا بنا لنذهبَ ألان إلى الأرجوحة ونستمتع بوقتنا...

ويا ليتني لم أتكلم فقد اضطررت ُبعدَها إلى زيارة الطبيبِ بسببِ أرجحة أولئك البغيضين البدينين, وبعدما أكملوا العبَ على الأرجوحة طلبوا مني أن العبَ معهم كرة القدم 

ومع أني كنت محرجاً من اللعب بكرة القدم مع الصغار فعلى كُلِ حال ذلك أفضل من شراء الذرة أو المثلجات لهم , واختاروا هؤلاء الصغار مكاناً رطباً للعب بهِ ومعَ إني لم أوافق في بادئ الأمر خوفاً من أن أتزحلق وأقع أمام كل هؤلاء الناس فقد أصروا على اللعب في هذا المكان وتوكلتُ على الله وبدأت اللعبة وفي أولِ خطوةٍ لي في أرضِ الملعب تزحلقتُ ووقعتُ في الطين , ولك يا عزيزي أن تتخيلَ مظهري مبتلاً من ماء البركة مع قليلٍ من الطين عليَ, مع أني أتصورُ أن حفنة من التراب القذر والطين دخلت في فمي , فأوقفتُ اللعب وقلت بصوت جهوري سخطاً لكم ماذا فعلتم هل يروق لكم أن تروا خالكم في هذه الحالة المزرية تباً لكم هيا فلنعد إلى البيت , و كالعادة ما من احدٍ يسمع كلامي أو يصغي ألي , وطلبوا مني أن أركبهم في دَولابِ الهواء ومن ثم يعودون إلى البيت , فقلت لهم : ماذا ؟ هل تريدون مني أن أركبَ 

في دَولابِ الهواء وأنا بهذه الحالةِ التي يرثى لها فقالوا وماذا نعملُ بك أنت أبقى في الأسفل ونحنُ نركبُ دَولابِ الهواء , آه يالهم من أذكياء بغيضين لا يخدعون بسهولة , وبالفعل أركبتهم دَولابِ الهواء وظهرت تلكَ الابتسامات الماكرة على وجوههم البلهاء . وبعدما أكملوا جولتهم قلت لهم وألان ركبتم دَولابِ الهواء وحان وقت الرجوع إلى البيت فوافقوا على الذهاب,

وفي طريقنا إلى الخروجِ من المتنزهِ التقينا ببائع الذرة وهو يقول لقد أصلحنا آلة الشواء إذا رغبت في الشراء تفضل بالدخول فقلت في نفسي تباً لك من أينَ ظهرت ألان,

وبدأوا الصغار بالهتاف من جديد نريد الفشار ,   سحقاً لكم ألا تستطيعون الخروج من دونِ شراء فشار تباً هيا أيها الحمقى تفضلوا بالدخول واشتريت لهم الفشار وخرجنا منَ المتنزهِ واستأجرنا سيارةَ وانطلقنا عائدين إلى المنزل وأنا مغطى بالطين والوحل وعندما دخلنا المنزل ذهبَ الصغار مهرولين إلى أمهم وقالوا لها :  أمي أن خالنا بخيل وقد رفضَ أن نلعب بأية لعبة وبالإضافة إلا ذلك فقد رفضَ أن يشتري لنا اي شيء .. تباً لخالنا لم نرى أحداً بهذا البخل فليخرج من منزلنا قالوها وهم يملؤون الدار بالضحك ..

 

 

  

محمد جواد

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/01/28



كتابة تعليق لموضوع : نزهة الصغار
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد جواد الميالي
صفحة الكاتب :
  محمد جواد الميالي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فرق العمل الميدانيَّة التدقيقيَّة توقف هدر قرابة (36) مليار دينارٍعائدةٍ لوزارة الإعمار والإسكان  : هيأة النزاهة

 ترأس السيد معاون المدير العام الدكتور فاضل عكله اجتماعاً بحضور المعاونين الاداريين في مستشفيات المجمع الطبي وممثلي شركة التنظيف  : اعلام دائرة مدينة الطب

 في جامعة البصرة كلية تربيه بنات بعثيه

 لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ 18 الفتح  : عامر ناصر

 رسالة مع بدأ السنة الدراسية ...  : فؤاد المازني

 التنظيم الدينقراطي يصدر بيانا بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان  : التنظيم الدينقراطي

 دول الخليج وسيناريو كابوس الموصل  : عدنان الصالحي

 نقد كتاب الشيخ المظفر (1)  : نبيل محمد حسن الكرخي

 وزارة الثقافة تنفي إلغاء مشروع النجف عاصمة الثقافة الإسلامية 2012  : النجف الاشرف عاصمة الثقافة الاسلامية

 ديانة أسسها الشيطان . من افتراءات اليهود على المسيح.  : مصطفى الهادي

 خيبه بالويبه  : عبير طلعت

 وللصيام ... عبر وعظات  : عباس الخفاجي

 المستشرقون و القرآن  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 قوات اضافية وصلت كربلاء لحماية زوار اربعينية الامام الحسين  : وكالة نون الاخبارية

 قَرِيتِ الْكَلَامْ..فِي عْنِيكِ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net