صفحة الكاتب : منتظر الحيدري

سائل‌ يسأل : سؤال وجواب
منتظر الحيدري

السؤال:
خرج علينا بالأمس القريب شخص يزعم التشيّع والعلم بل الأعلميّة وهو يتهجّم على الفقهاء والمراجع الذين لا يجيزون الاعتماد على الطرق الحديثة في تحديد بداية الشهر ونهايته ـ العين المسلحة ـ زاعما أن العلم الحديث حجة في تثبيت الأحكام الشرعية ناقما على بعض المراجع ذهابهم للعلاج إلى لندن قائلا: لماذا لا تذهبون إلى حيث كانت بيبيتكم ـ جدتكم ـ تذهب للعلاج!! 
ساخرا من الأحكام الشرعية التي نتعبّد بها كعدّة البائن التي قال العلم الحديث بعدم وجود جنين في بطنها، قاصدا من ذلك الاستخفاف بالأحكام الشرعية والفتاوى الفقهية مستدلا بذلك كلّه على أن التطور العلمي حجة في الدين!!

فماهو الحق في كلامه وما هو الباطل؟ بيّنوه لنا ولكم جزيل الشكر

الجــــــــــواب:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين وصلى الله على خير خلقه محمد وآله الطاهرين، وبعد:

فإنّ المقطع المشار إليه في السؤال خالٍ من أيّ حقّ!! ولا يُثبت إلا جهل المتكلّم بالبديهيّات!!
ولقد ذكّرني المتكلّم بأول أيام الدراسة الحوزوية حيث نجد بعض المبتدئين يُكثرون الجدل واللغط بالبديهيات وأوضح الواضحات!!
ولولا أنّ الجواب على المقطع يقتضي التفصيل ولو بشكل موجز لما أضفت شيئا على ما تقدم في بيان حال المتكلّم، وعليه أقول:

يمكننا تقسيم كلامه إلى أقسام ثلاثة:

الأول: اختلاف المباني بين الفقهاء في تحديد الموضوعات الشرعيّة. 
الثاني: اعتماد بعض المراجع في حياتهم على التطوّر العلمي والطب المتطوّر دون الاعتماد عليه في الأحكام أو الموضوعات.
الثالث: طعنه واستخفافه بالأحكام الشرعيّة والفقهاء والتشهير بهم!

القسم الأول: في مسألة ثبوت الهلال كلام طويل لا يسمح المجال لتفصيله، والتي يعبّر عنها سيد الفقهاء الخوئي (قدس سرّه) بمعركة الآراء... والخلاصة أنه قد قامت الحجّة عند كلّ فقيه بما يُمليه عليه الدليل، وعليه فلا يحق لأحد أن يطعن بهذا الرأي أو ذاك لأنّ الحجّة قائمة عند كلّ فقيه، اللهم نعم لا نمنع من مناقشة الدليل بأسلوب علميّ موضوعيّ، وهذا دأبُ العلماء والفقهاء من أهل الفضل والتقوى، بخلاف العوام الذين تلبّسوا بلباس أهل العلم فإنّ عادتهم الطعن بكلّ من يخالفهم في المبنى أو الفتوى!

القسم الثاني: الاستفادة من العلم الحديث والاتكاء عليه في حياتنا اليوميّة لا يعني بالضرورة إمكانيّة تأثيره على الموضوعات الشرعيّة التي في الأعمّ الأغلب موكولة إلى العرف، كما أنّ الحكم يحتاج إلى فهم دقيق وفحص مزيد، أهو واجب طريقي فيتعدّى إلى غيره، أم موضوعي فيجمد عليه... وهذا بحث تخصصي معقّد ينبغي لغير المتخصص عدم الخوض فيه والعبث به!
ولمّا لم يكن المتكلّم من المتخصصين لذلك تجده وقع في هذا المأزق العجيب!! وقد قيل قديما: من تكلّم بما لا يُحسن أتى بالعجائب!
وأما سفر بعض المراجع إلى لندن أو غيرها فلا أظن عاقلا يملك ذرّة من الإنصاف يُشكل على هذه القضيّة، ولقراءة أسباب سفر أحد أكبر مراجع الطائفة إلى لندن راجع الرابط التالي لتعلم تفاصيل وأسباب الذهاب ـ عادة ـ إلى الغرب:
http://www.narjes-library.com/2012/11/1425-2004.html?m=1

أضف بأنّ المتكلّم نفسه لم يلتزم بالتطوّر، فلذلك نجده إلى يومنا هذا يلبس ملابس العصر الإسلامي الأول من الجبة والعمّة وغيرهما حتى المداس الأصفر!! بيْد أن الحياة تطوّرت وكذلك الملابس، والناس أصبحت تلبس القبعة والتيشيرت والجينز والصندل ووو!! فعلام لا يزال المتكلّم متخلّفا في هذا الشأن رجعيا إلى هذا اليوم؟!!

فإن قيل بأنه يتعبّد بالنص في استحباب لبس العمامة والمداس الأصفر وغيرهما، قلنا: كذلك الفقهاء هناك في المسائل المذكورة ـ عدّة البائن وغيرها ـ أيضا يتعبدون بالنص، فعلام باءُ المتكلّم المسكين هنا تجرّ وباءُ غيره هناك لا تجرّ؟!! 
ثم من قال إن العلّة من التزام البائن وغيرها بالعدّة هي مجرّد خلوّ الرحم من الجنين كي يتكلم هذا المسكين بهذه الطريقة السطحيّة؟!!

القسم الثالث: لقد سلك المتكلّم منذ سنوات مسلك الطعن بالعلماء والفقهاء، وذلك حسدا لكثرة مقلّديهم وقلّة مقلّديه!! وقد قالها لي بالحرف الواحد بعدما نشر رسالته العملية في موقعه قال: منذ ستة أشهر نشرتُ رسالتي في الموقع ولم يقم بتنزيلها غير 200 شخص!! وأنا مَن تعرفون مو هذوله ـ يقصد بقيّة المراجع ـ يقلّدهم الناس على عمى عيونهم!!

منذ ذلك الحين كان يعاني من هذه الغصّة كيف يقلّد الناسُ فلانا ولا يقلّدونني؟!! وكيف يرجعون إلى فلان الذي لم يخرج للحظة واحدة على الشاشة ولم يتكلم بكلمة في التلفزيون وأنا الذي ملأت شاشات التلفزة علما وفلسفة وعرفانا ووو!! فهذه الأنانيّة هي التي ملأت رأسه حسدا ومقتا على الآخرين وهي التي تسببت في كل ما وقع منه!!
ولم أستبعد منه هذا الاستخفاف: (خو روح للدول اللي كانت تروحلها بيبيتك!!) بل لا أستبعد ماهو أتعس بكثير!
وقد سبق أن صدر منه ما هو أشنع وأفظع، وقد وبّختُه برسالة مفصّلة أرسلتُها له عبر الإيميل في بداية انحرافه وطعنه بالعلماء ـ في المقطع المشهور ـ أخبرتُه فيها بأنّه قد حان وقت الفراق بيني وبينه وحذّرتُه في وقتها من هذا المسلك كما وأخبرتُه بأنّه ليس ببعيد أن تدور الدنيا برحاها ويأتي اليوم الذي نجد فيه كل من هبّ ودبّ يطعن بكمال الكاشاني (المشهور بالحيدري) لأنه هو من فتح على نفسه باب التهجّم والطعن... وكما ترون فقد جاء اليوم الذي أخبرتُه به ويا سبحان الله أول من ذمّه وتمرّد عليه ومَقَتَه هم تلامذته والمقرّبون له!! إلى أن بلغ الحال لغير المتخصصين، فقد بدأ حتى العوام يُشخّصون وقوعه في الخطأ وضحالته في أبسط المسائل العلمية!!

ولم أكن أستبعد وقوعه في كل ما وقع فيه لأن وعد الله حق حيث يقول سبحانه: 
(ثُمَّ كَانَ عَاقِبَةَ الَّذِينَ أَسَاؤوا السُّوأَىٰ أَنْ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَكَانُوا بِهَا يَسْتَهْزِئُونَ)

أعاذنا الله وإيّاكم من عاقبة السوء والخزي والعار 
والسلام على من اتبع الهدى ورحمة الله وبركاته

منتظر الحيدري
9 جمادى الأولى 1439 هـ


منتظر الحيدري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/01/29



كتابة تعليق لموضوع : سائل‌ يسأل : سؤال وجواب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : سلام الربيعي ، في 2018/01/29 .

بارك الله بكم وبالسيد الكاتب على هذا المنشور


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نبيل جميل
صفحة الكاتب :
  نبيل جميل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 يقع في عويلستان  : حسن العاصي

 الكرسي زائل وإن طال  : معمر حبار

 ندوة عن يوم النصر العظيم في دار المأمون  : اعلام وزارة الثقافة

  بعد تهجمه على الشيعة تصريحات نائب السفير العراقي في الرياض تثير الغضب والاستهجان في أوساط العراقيين  : حيدر الزركاني

 أنامل مُقيّدة – العيساوي يقلب الحقائق في واشنطن  : جواد كاظم الخالصي

  في خطوط يدي  : د . شيرين سباهي

 الدعوة والبعث ..في سطور  : اثير الشرع

 المجتمع العراقي والنظافة!  : محمد لفتة

 محافل علمية وأدبية عراقية وأخرى إيرانية تثيرها الموسوعة الحسينية  : المركز الحسيني للدراسات

 لماذا الغرب يستهدف شخص النبي  : علي السوداني

 التفكير العميق  : علي البحراني

 جنرال إلكتريك : نعمل على اعادة إصلاح محطات الكهرباء في الموصل

 خائفة الخطيئة  : د . حيدر الجبوري

 شعوبٌ محبَطة لأمَّة مستهدَفة  : صبحي غندور

 كلاب الفلوجة تنفذّ جريمتها بحق الشهيد سمير مراد  : اياد السماوي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105358680

 • التاريخ : 24/05/2018 - 05:39

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net