صفحة الكاتب : منتظر الحيدري

سائل‌ يسأل : سؤال وجواب
منتظر الحيدري

السؤال:
خرج علينا بالأمس القريب شخص يزعم التشيّع والعلم بل الأعلميّة وهو يتهجّم على الفقهاء والمراجع الذين لا يجيزون الاعتماد على الطرق الحديثة في تحديد بداية الشهر ونهايته ـ العين المسلحة ـ زاعما أن العلم الحديث حجة في تثبيت الأحكام الشرعية ناقما على بعض المراجع ذهابهم للعلاج إلى لندن قائلا: لماذا لا تذهبون إلى حيث كانت بيبيتكم ـ جدتكم ـ تذهب للعلاج!! 
ساخرا من الأحكام الشرعية التي نتعبّد بها كعدّة البائن التي قال العلم الحديث بعدم وجود جنين في بطنها، قاصدا من ذلك الاستخفاف بالأحكام الشرعية والفتاوى الفقهية مستدلا بذلك كلّه على أن التطور العلمي حجة في الدين!!

فماهو الحق في كلامه وما هو الباطل؟ بيّنوه لنا ولكم جزيل الشكر

الجــــــــــواب:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين وصلى الله على خير خلقه محمد وآله الطاهرين، وبعد:

فإنّ المقطع المشار إليه في السؤال خالٍ من أيّ حقّ!! ولا يُثبت إلا جهل المتكلّم بالبديهيّات!!
ولقد ذكّرني المتكلّم بأول أيام الدراسة الحوزوية حيث نجد بعض المبتدئين يُكثرون الجدل واللغط بالبديهيات وأوضح الواضحات!!
ولولا أنّ الجواب على المقطع يقتضي التفصيل ولو بشكل موجز لما أضفت شيئا على ما تقدم في بيان حال المتكلّم، وعليه أقول:

يمكننا تقسيم كلامه إلى أقسام ثلاثة:

الأول: اختلاف المباني بين الفقهاء في تحديد الموضوعات الشرعيّة. 
الثاني: اعتماد بعض المراجع في حياتهم على التطوّر العلمي والطب المتطوّر دون الاعتماد عليه في الأحكام أو الموضوعات.
الثالث: طعنه واستخفافه بالأحكام الشرعيّة والفقهاء والتشهير بهم!

القسم الأول: في مسألة ثبوت الهلال كلام طويل لا يسمح المجال لتفصيله، والتي يعبّر عنها سيد الفقهاء الخوئي (قدس سرّه) بمعركة الآراء... والخلاصة أنه قد قامت الحجّة عند كلّ فقيه بما يُمليه عليه الدليل، وعليه فلا يحق لأحد أن يطعن بهذا الرأي أو ذاك لأنّ الحجّة قائمة عند كلّ فقيه، اللهم نعم لا نمنع من مناقشة الدليل بأسلوب علميّ موضوعيّ، وهذا دأبُ العلماء والفقهاء من أهل الفضل والتقوى، بخلاف العوام الذين تلبّسوا بلباس أهل العلم فإنّ عادتهم الطعن بكلّ من يخالفهم في المبنى أو الفتوى!

القسم الثاني: الاستفادة من العلم الحديث والاتكاء عليه في حياتنا اليوميّة لا يعني بالضرورة إمكانيّة تأثيره على الموضوعات الشرعيّة التي في الأعمّ الأغلب موكولة إلى العرف، كما أنّ الحكم يحتاج إلى فهم دقيق وفحص مزيد، أهو واجب طريقي فيتعدّى إلى غيره، أم موضوعي فيجمد عليه... وهذا بحث تخصصي معقّد ينبغي لغير المتخصص عدم الخوض فيه والعبث به!
ولمّا لم يكن المتكلّم من المتخصصين لذلك تجده وقع في هذا المأزق العجيب!! وقد قيل قديما: من تكلّم بما لا يُحسن أتى بالعجائب!
وأما سفر بعض المراجع إلى لندن أو غيرها فلا أظن عاقلا يملك ذرّة من الإنصاف يُشكل على هذه القضيّة، ولقراءة أسباب سفر أحد أكبر مراجع الطائفة إلى لندن راجع الرابط التالي لتعلم تفاصيل وأسباب الذهاب ـ عادة ـ إلى الغرب:
http://www.narjes-library.com/2012/11/1425-2004.html?m=1

أضف بأنّ المتكلّم نفسه لم يلتزم بالتطوّر، فلذلك نجده إلى يومنا هذا يلبس ملابس العصر الإسلامي الأول من الجبة والعمّة وغيرهما حتى المداس الأصفر!! بيْد أن الحياة تطوّرت وكذلك الملابس، والناس أصبحت تلبس القبعة والتيشيرت والجينز والصندل ووو!! فعلام لا يزال المتكلّم متخلّفا في هذا الشأن رجعيا إلى هذا اليوم؟!!

فإن قيل بأنه يتعبّد بالنص في استحباب لبس العمامة والمداس الأصفر وغيرهما، قلنا: كذلك الفقهاء هناك في المسائل المذكورة ـ عدّة البائن وغيرها ـ أيضا يتعبدون بالنص، فعلام باءُ المتكلّم المسكين هنا تجرّ وباءُ غيره هناك لا تجرّ؟!! 
ثم من قال إن العلّة من التزام البائن وغيرها بالعدّة هي مجرّد خلوّ الرحم من الجنين كي يتكلم هذا المسكين بهذه الطريقة السطحيّة؟!!

القسم الثالث: لقد سلك المتكلّم منذ سنوات مسلك الطعن بالعلماء والفقهاء، وذلك حسدا لكثرة مقلّديهم وقلّة مقلّديه!! وقد قالها لي بالحرف الواحد بعدما نشر رسالته العملية في موقعه قال: منذ ستة أشهر نشرتُ رسالتي في الموقع ولم يقم بتنزيلها غير 200 شخص!! وأنا مَن تعرفون مو هذوله ـ يقصد بقيّة المراجع ـ يقلّدهم الناس على عمى عيونهم!!

منذ ذلك الحين كان يعاني من هذه الغصّة كيف يقلّد الناسُ فلانا ولا يقلّدونني؟!! وكيف يرجعون إلى فلان الذي لم يخرج للحظة واحدة على الشاشة ولم يتكلم بكلمة في التلفزيون وأنا الذي ملأت شاشات التلفزة علما وفلسفة وعرفانا ووو!! فهذه الأنانيّة هي التي ملأت رأسه حسدا ومقتا على الآخرين وهي التي تسببت في كل ما وقع منه!!
ولم أستبعد منه هذا الاستخفاف: (خو روح للدول اللي كانت تروحلها بيبيتك!!) بل لا أستبعد ماهو أتعس بكثير!
وقد سبق أن صدر منه ما هو أشنع وأفظع، وقد وبّختُه برسالة مفصّلة أرسلتُها له عبر الإيميل في بداية انحرافه وطعنه بالعلماء ـ في المقطع المشهور ـ أخبرتُه فيها بأنّه قد حان وقت الفراق بيني وبينه وحذّرتُه في وقتها من هذا المسلك كما وأخبرتُه بأنّه ليس ببعيد أن تدور الدنيا برحاها ويأتي اليوم الذي نجد فيه كل من هبّ ودبّ يطعن بكمال الكاشاني (المشهور بالحيدري) لأنه هو من فتح على نفسه باب التهجّم والطعن... وكما ترون فقد جاء اليوم الذي أخبرتُه به ويا سبحان الله أول من ذمّه وتمرّد عليه ومَقَتَه هم تلامذته والمقرّبون له!! إلى أن بلغ الحال لغير المتخصصين، فقد بدأ حتى العوام يُشخّصون وقوعه في الخطأ وضحالته في أبسط المسائل العلمية!!

ولم أكن أستبعد وقوعه في كل ما وقع فيه لأن وعد الله حق حيث يقول سبحانه: 
(ثُمَّ كَانَ عَاقِبَةَ الَّذِينَ أَسَاؤوا السُّوأَىٰ أَنْ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَكَانُوا بِهَا يَسْتَهْزِئُونَ)

أعاذنا الله وإيّاكم من عاقبة السوء والخزي والعار 
والسلام على من اتبع الهدى ورحمة الله وبركاته

منتظر الحيدري
9 جمادى الأولى 1439 هـ

  

منتظر الحيدري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/01/29



كتابة تعليق لموضوع : سائل‌ يسأل : سؤال وجواب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : سلام الربيعي ، في 2018/01/29 .

بارك الله بكم وبالسيد الكاتب على هذا المنشور




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فؤاد الشويلي
صفحة الكاتب :
  فؤاد الشويلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نصب الشهيد يجمع المسلمين في صلاة موحدة  : اعلام مؤسسة الشهداء

 أسحار رمضانيّة (17)  : نزار حيدر

 كوستاريكا تودع المونديال بنقطة من أنياب سويسرا

 الانسان كائن مفكر  : كريم السيد

 بيناتنا!  : حوا بطواش

 أسئلة حول مشروع القرار رقم 2216 الخاص باليمن  : صالح الطائي

 مديرية استخبارات وامن صلاح الدين تعثر براميل مملوءة بمادة (c4) في تكريت  : وزارة الدفاع العراقية

 وَقِفُوَهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ  : سالف سكلاف

 عندما يفقد السياسي دلالته  : تحسين الفردوسي

 آن الآوان لتشكيل فدرالية او دولة في الوسط والجنوب  : شاكر حسن

 عندما يشعر المسؤول بان دائرته هي بيته الكبير .  : صادق الموسوي

 داعش يواصل جرائمه الإرهابية في العراق

 وزير الدفاع يعتذر عن الخطأ الذي ارتكبه الطيار العاشق  : باسل عباس خضير

 مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات يهنىء موظفيه بمناسبة اعياد الميلاد وحلول راس السنة الميلادية الجديدة  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 الثورة على الاخوان المسلمين والجهاديين والتكفيريين  : عادل الشاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net