صفحة الكاتب : د . نبيل ياسين

الله وخير الله طلفاح
د . نبيل ياسين

أمير المؤمنين حمد بن جاسم

سأذهب(رأستا) إلى الموضوع. ولا ادري أي موضوع لان المواضيع أصبحت لاتعد ولا تحصى. ورأستا هذه لغة. لغة تتسع وتنضم إليها مفردات كثيرة وردت إلى اللهجة بعد الحروب. فإذا سمعت (تكة) فهذا يعني أن عشرة علب سجائر لم تعد(كلوص) كما كانت من قبل بالعراقي. وإذا سمعت ( ضربه بوري) فهذا يعني أن (لعب عليه) قد انقرضت.
أود أن أتحدث عن موضوع اللغة والتطور الاجتماعي. فكارثة انقراض اللغة تشير إلى كارثة أخرى هي انحطاط الثقافة الاجتماعية وتأثرها المستمر بالأطراف وليس بالمراكز. فالذي يحدث هو أن الأطراف الهامشية تاريخيا وثقافيا صارت تؤثر على المراكز التاريخية للحضارة مثل بغداد، حيث تأتي إليها من الخليج، الأحلام والأوهام والتمنيات واللهجات والملابس من الحجاب الخليجي إلى الغترة والعقال لرجال الدين، إلى البيبسي والجبس والأطعمة المسماة Junk Food
أي الأطعمة الفاسدة والمبتذلة المليئة بالشحوم والمسمنات.
اللغة انعكاس للتفكير، فإذا فسدت اللغة فهذا يعني أن التفكير قد فسد. وقد فسد التفكير لان الدولة فقدت هيبتها ولان الفرد العراقي لم يتحول إلى مواطن فدخلت إلى اللغة مفردات مثل شيعي وسني. وإذا لم توجد الدولة وجدت مفردات مثل فدرالية المحافظات، وإذا ضاعت هيبة الدولة أصبح البرلمان سلطة تنفيذية وكل موظف في مؤسسة حكومية مشرعا يضع قوانينه الخاصة في المساحة التي تحتلها طاولة عمله فيضع سعرا لتمشية المعاملة وسعرا للتوقيع عليها. وإعلام الخليج صار يستخدم جملة (خليج واحد) مكرسا فكرة الخليج بدلا عن الأمة العربية الواحدة حتى تسربت أخبار دبلوماسية مفادها أن أمير قطر يعمل على إعلان نفسه أميرا للمؤمنين في خلافة إسلامية خامسة جديدة تضم خمس أو ست دول على رأس الحكم فيها الاخوان المسلمون ومن يشبههم ولذلك كانت زيارة زعيم حزب النهضة التونسي راشد الغنوشي إلى قطر جزء من هذه الخطة خاصة وان قوى سياسية تونسية رفضت بحزم حضور أمير قطر جلسة البرلمان التونسي الأولى التي ستعقد لاحقا، وان أرقاما فلكية لحجم التمويلات القطرية والخليجية للقوى السلفية في مصر وتونس وليبيا قد تم الكشف عنها وصلت إلى 300 مليون جنيه وهي مبالغ قادرة على تشكيل حكومات موالية لقطر والسعودية والإمارات والكويت التي دفعت المبالغ.
وسيكون أمير مؤمنين جمهورية الخلافة الخامسة، بعد الراشدة والأموية والعباسية والعثمانية،، أضخم أمير للمؤمنين، خاصة وان السيدة موزة، زوجته، يمكن أن تدير شؤون المسلمين تطبيقا لقول الشاعر عبد الرحمن بن همام السلولي  بعد مبايعة معاوية لابنه يزيد بولاية العهد:
فان تأتوا برملة أو بهند
                            نبايعها أميرة مؤمنينا
إذا ما مات كسرى قام كسرى
                            تعد ثلاثة متناسقينا
لقد ضاعت رعيتكم وانتم
                        تصيدون الأرانب غافلينا
ورملة هي أخت يزيد.
وإذا كان مفهوم الجيل مهما في حياة الأمم والشعوب فانه غير مهم، بل ملغي، في حياة العراقيين. فكل موظف كبير، مثل الرئيس العربي، لا يخرج من السلطة إلا بانقلاب أو بالموت. ولحسن الحظ صار الانقلاب اليوم تظاهرات واحتجاجات واعتصامات وشعارا قويا جدا(الشعب يريد إسقاط النظام)، فما أن يخرج موظف كبير إلى التقاعد حتى يعين بمنصب خاص فوق الأعمار التي بيد الله والتي أصبحت بيد القادة السياسيين اليوم. ولذلك لا يخرج إلا إلى الآخرة. فالآخرة صارت مكان تقاعد السياسيين العراقيين.
والعراق لم يحظ بالحصول على دولة، لا في العهد الملكي حيث كان الشعب في عزلة والطبقة السياسية ضيقة لا تتسع إلا لعشرة رؤساء وزارات متصاهرين ومتناسبين ومتزوج احدهم من الأخر، ولا اعتراف بوجود الشعب. وبعد سقوط الملكية احتل الشارع، وهذا تاريخ عشناه وما نزال ندفع ثمنه ولا يحل المشكلة اتهامنا بالعداء للأحزاب، شعاران احدهما للشيوعيين وهو( ماكو مؤامرة اتصير والحبال موجودة) والآخر للبعثيين وهو (اعدم.. جيش وشعب وياك يامجلس الثورة)  وهذا العنف الثقافي للأيديولوجيات السياسية تركز مثل الفيتامينات الصناعية في عهد صدام ولكنه لم ينته من الأحزاب الأخرى التي لا تعترف إلا بنفسها ولذلك غابت التعددية وتحولت إلى نزعات انفصال باسم الفدرالية أو باسم العروبة أو باسم النفط أو باسم المذهب أو باسم العشيرة. وغاب القانون واضمحل دور الدستور.

الشارع بدل القانون

وفي يوم 8شباط 1963; اقتحم بيتنا فريق من الحرس القومي البعثي يقودهم لاعب كرة يعرف باسم فيوري تيمنا بطائرة فيوري السريعة. ومنذ ذلك اليوم أصبح (القانون) بيد أبناء الشوارع وليس بيد الدولة. ومنذ ذلك اليوم حلت (الشرعيات) الثورية والانقلابية والحزبية محل شرعية القانون وصار العراقي خاضعا لأشد أنواع العسف العسكري والمدني والميليشي.
وإذا كان هناك آلاف البعثيين يغضبون مما نكتب وآلاف الشيوعيين أيضا (مع الفارق) فان التاريخ حين يصبح تاريخا محرما فان القتلة واللصوص والسجانين والجلادين يعودون للعب أدوارهم من جديد ويعود الضحايا إلى مواقعهم كضحايا مرة أخرى، وإذا كان تاريخ الأحزاب العراقية محرما ولا يجوز الكتابة عنه فان هناك ملايين العراقيين خارج هذه الأحزاب ومن حقها أن تعرف ما الذي جرى لها ومن الذي أوصلها إلى حضيض العيش في بلد اسمه العراق يتغنى به الجميع ويتألم به الجميع ويفخر به الجميع ويدفن بالفقر والعزلة والحرمان فيه الجميع.
بلد يرعبك فيه مقطع من فيديو يظهر تحقيقا مع امرأة شابة تسمع فيه لغة لا توجد إلا في أخس أفلام الجنس أو في أخس الشوارع الخلفية للمدن يطلقها محققون حكوميون منفلتون من القانون ومن الدين ومن الأخلاق ويحدث هذا في دائرة أمنية في محافظة واسط وليس في مبغى. واعتقد أننا يجب أن ندعو مجلس القضاء الأعلى للتحقيق في هذا السلوك ووضع ضوابط قانونية تنظم عمل هيئات التحقيق وإلا أصبح المواطن العراقي (عبدا) آبقا من الأزمان القديمة.
من واجبنا أن نكتب التاريخ وان نعيد قراءته وكتابته وفق مصالح بلادنا وشعبنا ومن واجبنا أن نطالب جميع الأحزاب التي شاركت في أحداث العراق، في السلطة وخارجها أن تمارس النقد وإلا ظلت قدسية الخطأ
هي التي تقود التاريخ، وإذا لم تفعل فنطلب منها أن لا تعترض على إعادة كتابة تاريخ آلامنا وجروحنا وتضحياتنا. وإذا أردنا أن نكون مواطنين في دولة فعلينا أن نكفر بقدسية الأحزاب وعصمتها الملفقة التي صنعت بعذابات الناس وقمع آرائهم وتدمير أفكارهم.
لم نعش على هامش الحياة وإنما في خضمها ورأينا ولمسنا وعشنا عذاباتنا وعذابات الآخرين وبؤسهم واليوم نرى ذلك يتكرر ويعيد نفسه في احتقار فظ لحقوق البشر ومطالبهم فحتى الوظائف الصغيرة تسرق من حق الم=واطنين وتعطى مقابل رشوات أو مقابل مصالح متحاصصة.
وإذا كان لبعض الطوائف 14معصوما ولبعضها الآخر 12 ألف معصوم هم جملة من دخل مكة يوم فتحها وانضم إليهم بعد فتحها لا يجوز الحديث عنهم إلا بقدسية تحفظ معصوميتهم، فان جميع قادة الأحزاب وأعضائها معصومون لا يرتكبون الأخطاء ولذلك يشتم شعبنا كل يوم ويلقى عليه اللوم باعتباره شعبا أميا وجاهلا ويعبد من يستعبده ولا ينفع معه القانون بل القوة ولا الدستور بل الفوضى ولا العدالة بل الاستبداد.
ولذلك ليس هناك مكان للأجيال الجديدة إلا بانخراطها (مفردة لا أحبها) في عبادة الفرد وتقديس القادة والإيمان بمعصومية السياسيين.
واعتقد أن (نصب الحرية) مقدس لدى كثير من العراقيين أكثر من قدسية نصب الحرية في نيويورك أو قدسية بعض المقامات الدينية، بحيث طغى تقديس هذا النصب على حدود العلاقة بين الفرد والوطن، إلى حد أن النصب أصبح بديلا عن العراق واعتقد أن الفنان جواد سليم قد اخذ فكرته من نصب موجود في إحدى البنايات في باريس رغم انه ليس غريبا عن تطور الفن العالمي في النصف الأول من القرن العشرين كما أن القاعدة التي ترفع النصب يستطيع أي (اسطة) عراقي أن يصممها لأنها قاعدة ذات شكل طبيعي وليست ذات شكل فني. كما أن نصب الجندي المجهول السابق هو نسخة طبق الأصل عن نصب الجندي المجهول اليوناني. وأقول ذلك ليس كرها لأحد وإنما كرها للتقديس الذي كرسته أحزابنا وجعلت الإيمان به شرطا للوطنية. وسترون بعض الردود التي تشكك بوطنيتي لأني أقول ذلك. والسبب أن نوعا من عبادة الأجداد وجد في العراق في النصف الثاني من القرن العشرين وتصاعد في السنوات الأخيرة. فمسرحنا مسرح خمسيني يتربع على عرشه الهاوي ممثلون ظهروا في الخمسينات وخاربوا الأجيال التي جاءت بعدهم وفننا التشكيلي فن خمسيني لا يقبل احد للأجيال الجديدة أن تتجاوزه رغم أن فيهم من هو أفضل من جيل الخمسينات وشعرنا كذلك وسياستنا أيضا.
ولا غرابة في ذلك إذا كان من يتولون وزارة الثقافة عسكريون أو ضباط شرطة، ولا غرابة في ذلك إذا كان مثقفونا حتى اليوم يتباكون بسبب تقلص أبوية السلطة لهم في حين أنهم يجب أن يسجدوا شكرا لله لأنهم أصبحوا أحرارا وباستطاعتهم أن ينطلقوا بابداعاتهم للناس وليس للحكومة، والثقافة تطورت في العالم الآخر لأنها مدنية وليست حكومية.

احلام ثقافية ضد السياسة

ولدينا وزارات ترقيع وليس وزارات تخطيط ، ولذلك يبدو العراق مثل ثوب بال مرقع بألوان غجرية ستزيد منها طريقة بناء البلوكات التركية الملونة بهرجة وتخلفا. وفي وقت ترى فيه العالم يبني ترانا نخرب وكلما مررت على مكان مزدهر في الغرب تذكرت بؤس العراق، وقبل أيام ركبت قطارا جميلا وسريعا وزاهيا ومريحا إلى مطار ستانستد في شمال شرق لندن وحزنت لان الطريق إلى مطار بغداد رحلة شاقة ومحفوفة بالمصاعب فأجريت في ذهني تخطيطا لأربعة خطوط قطارات إلى مطار بغداد، واحد من شرق بغداد حيث بغداد الجديدة والمشتل والأمين والغدير والبلديات يمر بالباب الشرقي وعلاوي الحلة والمنصور والعدل والشرطة والمأمون ثم ينتهي بالمطار، وآخر من الدورة والسيدية والبياع والعامرية وغيرها وثالث من الأعظمية والكاظمية والحرية والشعلة وغيرها ورابع من مدينة الثورة أو مدينة الصدر وجميلة والباب المعظم والعطيفية والجعيفر وهكذا. لكن تخطيطي انتهى حين وصلني إيميل على البلاك بري الذي احمله وفيه بطاقة عمل أو (بزنس كارد) لنائبة في البرلمان وهي عضو في لجنة المرأة في البرلمان وكان مكتوبا فيها باللغة الانجليزية (عضو لجنة المرآة البرلمانية) فقلت لا حول ولا قوة إلا بالله، إذ يبدو أن ابنها وضع الجملة العربية في برنامج غوغول للترجمة وكتب كلمة (المرأة) بالمد (المرآة) فحدث الخطأ الذي لم تساعد ثقافة النائبة على التعرف عليه. وهكذا صارت لدينا في البرلمان لجنة للمرايا بدل المرأة.
ومررت بغابات وبساتين وأراض خضراء وانهار وبحيرات فتذكرت أن واجبي الآخر في التخطيط هو أن انصح المصلين العراقيين بالإسراع في بناء متر مربع من التراب النظيف استعدادا للتيمم بعد أن يجف نهرا دجلة والفرات وينعدم الماء في بلاد الرافدين. وسمعت مذيعا في الجزيرة وهي قناة مهنية جدا يقول: شهران مران، وهو يقصد شهران مرا، وهذه أول مرة اسمع فيها فعلا ماضيا يثنى،  وقلت أنني سأوجه رسالة للاخوة السياسيين العراقيين اقول لهم فيها: بعد ان قطعتم الكهرباء وقللتم الماء وافسدتم الهواء وجثمتم فوق صدورنا كالحجر الصلد ارجو ان تقدموا مشروع قانون لحماية العراقيين من ضروب القمع الذي يتعرضون له في التحقيق وتعزيز سلطة القانون والقضاء بدل ان تنشغلوا بتصفية حسابات مع الاخرين، فقد طالب أعضاء لجنة النزاهة البرلمانية مجلس النواب بسحب الثقة وعدم منح أي منصب حكومي للمسؤولين الذين يمتلكون الجنسية المزدوجة. حيث قال مقرر اللجنة في بيان صحفي «أن هذا الأمر دستوري ومطلب وقع عليه أكثر من 70 نائبا في البرلمان» حيث عد  المقرر  أن الجنسية المزدوجة تجعل من المسؤول غير حريص في أداء المهام الموكلة إليه، فيما أتهم آخرون بقضايا فساد مالي واداري اغلبهم يمتلكون الجنسية المزدوجة تمكنوا من الهروب إلى خارج البلد ولم يتمكن احد من تقديمهم للعدالة حسب قوله. كما وطالب المقرر في البيان إصرار اللجنة على إسقاط الجنسية الثانية والإبقاء على الجنسية العراقية. لأنها تمثل الانتماء الحقيقي للعراق وشعبه. تعال يا مقرر نعدد كم من الفاسدين من لا يحمل غير جنسية واحدة هي الجنسية العراقية ثم نحتكم. خاصة وان أحدا من هؤلاء الذين لا يحملون جنسية أخرى لم يقدم لمحاكمة أو يسجن أو حتى يدان ويحاسب.
والموظف الفاسد الذي مضى عليه أكثر من عشرين عاما في الوظيفة ولا ينجز معاملة الا بالرشوة، هل هو نزيه وغير فاسد؟ ولماذا لا يحال الى القانون خاصة وانه لا يستطيع الهروب  وفق منطق المقرر؟
ثم ما علاقة لجنة النزاهة بحمل جنسية ؟ فالموضوع من اختصاص اللجنة القانونية في البرلمان، وهذا التداخل في الصلاحيات ليس جديدا في العراق منذ 2003وحتى الآن. نعم لدى المقرر حق في أن الفاسدين الذين يحملون جنسية اخرى يفرون ولا يقدمون للعدالة. ولكن صدقني يا حضرة المقرر ان هذه القضية سياسية وليست قانونية ويمكن للحكومة العراقية ان تطالب الانتربول بهم لان حكوماتهم تحميهم بعيدا عن القانون ويمكن إحراج تلك الدول بأنها تؤوي المجرمين وتوفر لهم ملاذا آمنا وتلك قضية كبيرة لو تمت متابعتها وستكون أقوى من إسقاط الجنسية. إضافة لذلك استطيع أن اعدد لك آلافا ممن يحملون جنسية أخرى من النزيهين والحريصين على المال العام والحفاظ على حقوق العراقيين. وأقول لك أن المشكلة لا تتعلق بالنزاهة وإنما بتصفية خصوم سياسيين والانفراد بالسلطة عن طريق تشريعات غير ديمقراطية. واكرر نصيحتي المخلصة لجميع البرلمانيين ولجميع اعضاء الحكومة بمن فيهم رئيس الوزراء ان لايقدموا مشاريع قوانين لا تنجح عملا بنصيحة ارسطو الذي يقول( في الدولة لا تقدم على شيء لا تستطيع تحقيقه)، والدولة الفدرالية أصبحت دولة سوريالية، والسوريالية تعني فوق الواقع. ولذلك سيكون اعلان المحافظات فيدراليات عملا سورياليا لكنه لا يضاهي أعمال الرسام سلفادور دالي السوريالية.
وتشهد بين فترة واخرى سقوط البدائل السياسية لهذا النظام الذي لم يستقر بعد. وكثير من سياسيينا واعضاء مجلس محافظاتنا لايعرفون تاريخ العراق ولا واقعه الحالي، واذا كانت هناك مدارس تدرس التاريخ فان دراسة الواقع الحالي لاتدرس في المدارس بعد. ولذلك ضاع علينا الواقع واختلط مجرمو العراق بأبطاله ، ولصوصه بشرفائه، وباعته بمشتريه بأرواحهم، وشهداؤه بقتلتهم. والمشكلة الكبرى التي تواجه العراق هي غياب الجريمة. هي لا تسجل حتى ضد مجهول ولكن تغييب الجريمة واعتبارها عملا سياسيا ولذلك لا جريمة منذ الخمسينات حتى اليوم. لان القتل سياسي والفساد سياسي والعنف سياسي، والقانون خاضع للسياسة والتعليم سياسي وحصول المواطن على حق النوم سياسي وحق حصوله على ثلاث وجبات أكل سياسي، وتبليط الشوارع سياسي، وتوظيف العاطلين عن العمل سياسي، وهكذا تلعب السياسة بالعراقي ( شاطي باطي) كما يقول المثل العراقي. ولذلك يكون من حق حزب البعث اعتبار نفسه شهيدا وصدام شهيدا بحيث يبنى له مرقد وهو معدوم بقانون كمجرم ومبيد للجنس البشري، واعتبار كل ما قام به البعث أعمالا بطولية ذهب ضحيتها ملايين الجراد والبعوض والحشرات الأخرى، لان الإنسان بمفهوم البعث، وغير البعث مع الأسف، هو حشرة ناطقة. ولكي تعيش على هذه الحشرة أن تبقى صامتة ولا تقترب من الكلام لان الكلام هو النار التي تحرق الفراشة. وسنرى بعد قليل كيف يتكلم الناطق باسم حزب البعث.
وقرأت ان طلبة جامعة بغداد يتظاهرون امام رئاسة الجامعة وطربت لهذا الخبر، خاصة وان الجامعة لا تنشغل بمستوى التدريس وعمق المناهج وظروف الدراسة وانما تنشغل بالزي الموحد الذي كان البعث اكبر المصرين عليه، ليس للمساواة وانما لتحويل الطلبة الى قطيع مطيع. والزي الموحد احد مكونات الأنظمة الفاشية والدكتاتورية لانه يعني اخضاع الجموع لشكل واحد باعتبار هذه الجموع اطفالا يطيعون اوامر عسكرية، والزي الموحد هو لباس البعث لعسكرة التعليم فلماذا تصر جامعات النظام الجديد على فرضه على الطلبة واعتباره المشكلة الكبرى والوحيدة لهبوط مستوى التعليم في العراق وادلجته وتحويله الى تعليم الملايات المنقرض. والدليل ان الطلبة قدموا ماهو اهم وهو مطالبتهم بتوفير المختبرات العلمية اللازمة لبناء بلد لايبنيه ارتداء زي موحد. واكثر من ذلك رأيت الحرس الجامعي بأم عيني وليس في صورة، كيف يتصرف ويتحرش بالطالبات ويضطهدهن باعتبارهن جواري، من خلال صلاحيات لا يوفرها اي قانون لهم، مما يذكر بأعضاء الاتحاد الوطني لطلبة العراق وأعضاء الجيش الشعبي وميليشيات الامن والمخابرات الصدامية. متى يحين الوقت لاعتبار طلبة الجامعات شبابا ناضجين وراشدين تخطوا الثامنة عشرة ويجب اعدادهم علميا وثقافيا لادارة العراق بعد ان ينقرض جيل الاربعينات والخمسينات السياسي الذي لا يريد ان ينقرض فكأنه يعمر كما عمر (لبد) نسر لقمان الحكيم.
والذين يصرون على فرض ازياء موحدة وما شابهها من ضغوطات وممارسات، هم واحد من ثلاثة، اما بعثي لا يريد ان يتخلص من عقلية القمع وتحويل الناس الى قطعان، واما متشبه بالبعث وعقليته القمعية ايا كان لون ايديولوجيته، واما متحد للبعث بطريقة ان البعث ليس اقوى مني بتحويل الشعب الى قطيع مطيع وان القمع هو مصدر السلطات. والسلام عليكم في هذه القصة. ولكن بعد السلام عليكم اقول ان منع الصحفيين من تغطية الحدث امر جربه اعلاميو صدام وفشلوا لان الحقيقة تمشي على الارض وتصل الى هدفها.

د . نبيل ياسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/21



كتابة تعليق لموضوع : الله وخير الله طلفاح
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أبو جنيد ، على من هو الفاسد .. هم... أم... نحن ...ام الكل الا ما عصم ربي ... : صح لسانك يا محترم ، وضعت يدك على الجرح ولهذا السبب ابتلينا ،كيفما تكونوا يولى عليكم .رائع تقيم رائع ، أهل الاختصاص والدين لم يوضحوها.

 
علّق عبود مزهر الكرخي ، على سالوفة على السلاطين معنى كلمة سرسري وسربوت - للكاتب عبود مزهر الكرخي : الأخ العزيز أبو الحسن السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لطالما تعودت على مداخلتك الجميلة والتي تثري الموضوع وتعطيه قيمة أعلى وأرقى ويبدو أن ماقامت به عصابات المسؤولين والأحزاب هم يدخلون في خانة السرسرية والسرابيت وهناك البلشتية والسختجية وغيرها من المفردات التي تنطبق عليهم احسن انطباق العراق قد ابتلى العراق وشعبه بهذه الشخوص الممسوخة وهم لايعرفوا الخير ولاحتى الرحمة وقد صدق سيدي مولاي أمير المؤمنين(ع) عندما قال (لاتطلب الخير من بطون جاعت ثم شبعت، وأطلب الخير من بطون شبعت ثم جاعت) ويبدو أننا المستقلون والتي تمثل شريحة كبيرة من المجتمع العراقي قد ابتلت بهؤلاء الممسوخين ولانها اغلبها تسلك طريق الحق وطريق ونهج أهل البيت تجدها تواجه الصعوبات والمشاكل والذي يقول عنها الأمام علي(ع) ( لاتستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه) ويبدو ان هذه الحادثة الخاصة قد حفزتني لكتابة مقال عن قريب أن شاء الله لنعري هذه الفئات والشخوص الممسوخة. ولك مني كل التحايا شاكرين مروركم الكريم على الموضوع.

 
علّق ابو الحسن ، على سالوفة على السلاطين معنى كلمة سرسري وسربوت - للكاتب عبود مزهر الكرخي : الاخ الكاتب القدير عبود مزهر الكرخي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لطالما اتحفتنا بمقالاتك اللطيفه والمعبره لست متاكد لكن انا مره قرئت ان كلمة السرسري تعني المحامي او لها معنى اخر هو من لاعمل له بمناسبة السرسريه والهتليه والسفله سوف اروي لك واقعه حدثت معي ولانني لست في الدوله الفاضله التجئت الى الله واليك ثانيا القصه تدور انا خادم الحسين وقد شيدت مظيف باسم ام البنين كمكز ثقافي واحياء الشعائر الحسينيه والقاء المحاضرات الثقافيه قبل تشييد المظيف حصلت على موافقه رسميه من امين بغداد الاسبق صابر العيساوي قبل 15 يوم فوجئت بعصابة امينة بغداد تبلغني بضرورة ازاله المضيف لانه تجاوز على حديقه عامه مافاز قوم ولوا امرهم الى امرئه اخبرتهم ان لي موافقه رسميه وابرزتها لهم وان المضيف ليس له علاقه بالحديقه العامه ولم يشوه المنظر العام الا ان عصابة بلدوز بغداد لم تقتنع بجوابي اتصلت باكثر من سافل من سفلة الدوله بمستوى عضو برلمان او وزير لكنهم اعتذرو بحجة ان الامر يحتاج لموافقه حيدر العبادي بلمح البصر حضرت عصابة بلدوز بغداد وقاموا بشكل وحشي بتهديم مظيف باب الحوائج ام العباس وكل منهم ينادي سجلوني عند الامير حتى ارضيه المضيف جرفوها بالبلدوزرات الى هنا والامر هين وسلمت امري الى الله لاني اعرف شيعة ابي سفيان موجودين في كل عصر ومصر الا ان المضحك المبكي هناك مواكب متجاوزه تم غظ النظر عنها لكن كيف تم غظ النظر عنها انا اخبرك لقد تنادى مسؤؤلوا الاحزاب والمليشيات بالحظور الى تلك المواكب للدفاع عنها رغم انهم لايحملون اي موافقه رسميه لكن كما قتلك في هذه الدوله البائسه الغلبه للعصابات المسلحه ولاحزاب السلطه فانا لله وانا اليه راجعون انا كتبتلك هذه القضيه وانا متاكد ان المضيف لن يرجع وان الهجمه عليه هجمه وحشيه لانني انسان مستقل لا انتمي لاحزابهم البائسه ولا لمليشياتهم المسلحه وقد اخبرني احد المحاميين انني على ضوء الموافقه بامكاني ان اقيم دعوة على بلدوز بغداد واقاضيها قلت له مشعان بدقائق حوله القضاء من مجرم الى برىء واكيد القضاء سيحولني الى مجرم كتبت لك لكي تعري هؤلاء السفله الذين يريون ان يكون حسين خاص بهم كما كان لهدام حسين خاص بهم وكتبتلك لانني لا اجد منفذ انشر قضيتي فيه والله المستعان

 
علّق بورضا ، على المصيبة العظمى شهادة الصديقة الكبرى: الوحيد الخراساني 1439 هـ - للكاتب شعيب العاملي : يا فاطمة

 
علّق شاهد عيان على الحادثة ، على مراجعة تاريخية لمواليد 2000 : السلام عليكم. بالنسبة إلى الشيخ عباس السراج لم يتعرض إلى عبوة ناسفة او محاولة اغتيال وإنما حادث عرضي تعرض إليه أطفاله عندما كانوا يلعبون بانقاض جلبت من مقالع الرمل من بحيرة النجف وكانت هذه الانقاض فيها رمانة دفاعية فانفجرت عليهم وقتل على أثره أطفاله الثلاثة.رحمهم الله

 
علّق Zia Ghannideyin ، على فتوى الشيخ الوحيد والشيخ الصافي في كمال الحيدري : بسمه تعالى نعوذ بالله العظيم من الشيطان الرجيم ونساله ان يكفينا مضلات الفتن وتشابهه الباطل واختلاطه بالحق اللهم اسالك بلا اله الا انت وبمحمد واله الاطهار ان ترني الحق حقا فاتبعه واعمل به والباطل باطلا فاجتنبه اللهم احسن عواقب امورنا ولاتخرجنا من الدنيا الا وانت راضٍ عنااللهم ان عملنا ضعيف فضاعفه لنا بفضلك واشهد ان لا اله الا الله وحده لاشريك لك واشهد ان محمدا عبده ورسوله واشهد ان عليا واولاده المعصومين أولياء الله اللهم اني أشهدك اني ولي لمن والاهم وعدو لمن عاداهم الى يوم الدين اللهم لقني حجتي يوم ألقاك اللهم امتني مسلما وألحقني بالصالحين وادخلني في زمرة محمد واله الطاهرين

 
علّق حكمت العميدي ، على محمد المهدي حي - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : احسنتم اللهم عجل لوليك الفرج

 
علّق حكمت العميدي ، على هل تعرفني..؟ - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم كنت أعتقد أن القعقاع شخصية خرافية ليس لها وجود وحقيقة موضوعك ادهشني

 
علّق حكمت العميدي ، على حقائق تعرفها لاول مرة عن سيرة القاسم بن الامام الكاظم ع - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : احسنتم وأعظم الله اجورنا واجوركم جميعا

 
علّق جميل البزوني ، على مراجعة تاريخية لمواليد 2000 : سلام عليكم بالنسبة الى شيخ سلام الابراهيمي لم يقع له حادث اغتيال في الناصرية نعم استشهد طالب اخر في نفس السنة اسمه الشيخ سلام الحسيناوي وكان الحادث في اول ايام شهر رمضان اما شيخ سلام الابراهيمي فهو لم يتعرض لحادث اغتيال وهو الان يحضر البحث الخارج في النجف عند السيد الحكيم والشيخ هادي ال راضي

 
علّق حكمت العميدي ، على اين كانت فتوحات الشيعه ؟؟؟ - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : الحمد لله رب العالمين انه خلقنا مسلمين ومسلمين من أتباع امير المؤمنين عليه السلام ومن شيعته فلو كنا خلقنا من طائفة أخرى لاقت بنا الدنيا وما كنا عرفنا الحق اسأل الله الهداية للمخالفين لأهل البيت عليهم السلام

 
علّق جميل البزوني ، على مراجعة تاريخية لمواليد 2000 : سلام عليكم يمكن اضافة محاولات وقعت ضد طلبة الحوزة الاخرين منها: 1- تفجير عبوة على منزل السيد معين الحيدري في النجف عام 2010 2- تفجير عبوة على منزل الشيخ عبد الحسين الجراح في حي المتنبي في مدينة الكوفةعام 2010 3- تفجير وحرق منزل وسيارة الشيخ ابو ياسين الدراجي في مدينة ميسان عام 2118

 
علّق بورضا ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : وهنا لا يفوتني أن اذكر نماذج من السرقات للفضائل التي تثبتها الروايات في التعليق السابق فقد تم سرقة فضائل النبي والوصي معا صلى الله عليهما وآلهما!! حيث يذكر ابن كثير في كتابه البداية والنهاية : (( قال ابن أبي الدنيا : حدثنا أبو خيثمة ، أخبرنا حجين بن المثنى ، أخبرنا عبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة ، عن عبد الله بن الفضل الهاشمي ، عن [ ص: 367 ] عبد الرحمن الأعرج ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ينفخ في الصور فيصعق من في السماوات ومن في الأرض إلا من شاء الله ، ثم ينفخ فيه أخرى فأكون أول من بعث ، فإذا موسى آخذ بالعرش ، فلا أدري أحوسب بصعقته يوم الطور ، أو بعث قبلي ؟ ) )) ثم نقل عن صحيح مسلم : (( " أنا أول من تنشق عنه الأرض ، فأجد موسى باطشا بقائمة العرش ، فلا أدري أفاق قبلي ، أم جوزي بصعقة الطور ) )). وعلق عليه : (( فذكر موسى في هذا السياق فيه نظر ، ولعله من بعض الرواة; دخل عليه حديث في حديث ; فإن الترديد هاهنا فيه لا يظهر ، لا سيما قوله : " أم جوزي بصعقة الطور " )) . ثم نقل : (( وقال ابن أبي الدنيا أيضا : حدثنا إسحاق بن إسماعيل ، أخبرنا سفيان ، هو ابن عيينة ، عن عمرو ، هو ابن دينار ، عن عطاء ، وابن جدعان ، عن سعيد بن المسيب ، قال : كان بين أبي بكر وبين يهودي منازعة ، فقال اليهودي : والذي اصطفي موسى على البشر . فلطمه أبو بكر ، فأتى اليهودي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : " يا يهودي ) ، أنا أول من تنشق عنه الأرض ، فأجد موسى متعلقا بالعرش ، فلا أدري هل كان قبلي ، أو جوزي بالصعقة ) )) . ومما علق عليه : (( وهذا مرسل من هذا الوجه ، والحديث في " الصحيحين " من غير وجه بألفاظ مختلفة; وفي بعضها أن اللاطم لهذا اليهودي إنما هو رجل من الأنصار )) ونقل : (( وقال أبو بكر بن أبي الدنيا : أخبرنا إسحاق بن إسماعيل ، أخبرنا جرير ، عن عطاء بن السائب ، عن الحسن ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " كأني أراني أنفض رأسي من التراب ، فألتفت ، فلا أرى أحدا إلا موسى متعلقا بالعرش ، فلا أدري أممن استثنى الله أن لا تصيبه النفخة ، أم بعث قبلي ")) . وعلق عليه : ((وهذا مرسل أيضا ، وهو أضعف )) . هذا بالنسة لسرقات اليهود واوليائهم من المنافقين لفضائل النبي الأكرم صلى الله عليه وآله ثم ذكر : (( وقال الحافظ أبو بكر البيهقي حدثنا أبو عبد الله الحافظ ، وأبو سعيد بن أبي عمرو ، قالا حدثنا أبو العباس : محمد بن يعقوب ، حدثنا محمد بن إسحاق الصغاني ، حدثنا عمرو بن محمد الناقد ، حدثنا عمرو بن عثمان ، حدثنا موسى بن أعين ، عن معمر بن راشد ، عن محمد بن عبد الله بن أبي يعقوب ، عن بشر بن شغاف ، عن عبد الله بن سلام ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " أنا سيد ولد آدم يوم القيامة ولا فخر ، وأنا أول من تنشق عنه الأرض ، وأنا أول شافع ومشفع ، بيدي لواء الحمد تحتي آدم فمن دونه ) )) . وعلق عليه (( لم يخرجوه ، وإسناده لا بأس به )) ولكنه نقل روايتين بلا تعليق وبلا معارضة أو ذكر لما يخالفها مما مر معنا في التعليق السابق من فضائل الإمام علي عليه السلام وخصائصه سلام الله عليه فقد نقل : (( وقال ابن أبي الدنيا : حدثنا أبو سلمة المخزومي ، أنبأنا عبد الله بن نافع ، عن عاصم بن عمر ، عن أبي بكر بن عمر بن عبد الرحمن ، عن سالم بن عبد الله ، وقال غير أبي سلمة : عن ابن عمر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه سلم ( أنا أول من تنشق عنه الأرض ، ثم أبو بكر ، ثم عمر ، ثم أذهب إلى أهل البقيع ، فيحشرون معي ، ثم أنتظر أهل مكة فيحشرون معي ، فأحشر بين الحرمين ) . وقال أيضا : أخبرنا الحكم بن موسى ، أخبرنا سعيد بن مسلمة ، عن إسماعيل بن أمية ، عن نافع ، عن ابن عمر ، قال : دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم المسجد ، وأبو بكر عن يمينه ، وعمر عن يساره ، وهو متكئ عليهما ، قال : ( هكذا نبعث يوم القيامة ) )) فهكذا كانت السلطات السقيفية ومن تبعها من الأموية والعباسية ينشرون هذه الروايات وتتلقفها الأمة ويشربها محدثيهم وهم يرون ما فيها ولعل بعضهم أعمى الفكر والبصيرة . فهذه سبيل السرقات والمضادة لأهل البيت عليهم السلام بدءا من رسول الله صلى الله عليه وآله من تشويه أو سرقة لفضيلة ومنزلة وخصائص إلهية وكل بقية اصحاب الكساء عليهم السلام، فهنا تم استبدال الإمام علي والزهراء والحسن والحسين بعمر وابو بكر. كل شيء يسرق وكل شيء يشوه .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله الاخ يورصا؛ شكرا لفضلكم؛ الا ان ما تفضلت به ليس ردا؛ هذا موضوع طويل بحد ذاته؛ حجمه اضعاف الموضوع الذي تعقب عليه؛ فارجو حضرتك مشكورا ان تنشره كمقاله مستقله لتعم الفائده. تحياتي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب بو رضا . احسنتم واجدتم على ما تفضلتم به وقد توضحت الرؤية واصبح معلوم من هو الذي يذود المنافقين والمرتدين عن الحوض . اشكركم على هذا البحث المستفيض الذي تجشمتم فيه جمع رواياته من مصادر مختلفة . . اسأل الرب لكم التوفيق والمحبة والسلام . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مصطفى محمد الاسدي
صفحة الكاتب :
  مصطفى محمد الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الصهاينة يعلنون الحرب على حزب الله ويقرون بصعوبتها ؟؟  : هشام الهبيشان

 رصد 27 مخالفة للمطاحن والوكلاء و143 للناقلين والمخابز والافران خلال شهر تشرين الثاني الماض  : اعلام وزارة التجارة

 لاول مرة باحث عربي عراقي يشارك بأعمال مؤتمرات الجمعية الاوربية للسلامة البيولوجية  : تركي حمود

 علي مولود الطالبي ... ينذر نفسه ، جندي مُطَوّع للإعلام  : زينب البغدادي

 علي (ع)...الانسان  : نزار حيدر

 إحالاتٌ  : محمد الهجابي

 علي واضح وجلي  : الشاعر عبد الرزاق عبد الحسين الزيدي

 مقتل 117 داعشیا وقطع إمداداتهم من القائم لكبيسة وصد هجومین بالبغدادی والجبة

 النجــــار.. (حكاية عربية)  : نبيل عوده

  نساء عاصرنَ الأئمة وعشنَ أبداً! فاطمة الكلابية زوجة أب ولكن...  : امل الياسري

 تبا لك أيتها الـ (لو) . . ماذا ابقى لنا لصوص الديمقراطية. .!  : احمد الشحماني

 احباط مخطط ارهابي لاستهداف بغداد

 طائرة مفخخة في مطار بغداد  : هادي جلو مرعي

 فريق منتدى شباب الإمام علي (ع) يحرز بطولة منتديات النجف في كرة الطاولة  : احمد محمود شنان

 نجاح فريق طبي متخصص في مستشفى آزادي التعليمي من اجراء عملية جراحية لرفع ورم يزن (5) كيلو  : وزارة الصحة

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 98242727

 • التاريخ : 23/02/2018 - 19:54

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net