صفحة الكاتب : صلاح عبد المهدي الحلو

كانت بذرة التصنيف الأولى لهذا النوع من الكتب الذي يجمع مايتعلق بموضوعٍ واحدٍ في كلِّ باب من ابتكار عبد الله بن مسلم بن قتيبة الدينوري ت 276,وذلك في كتابه الرائع (عيون الأخبار) والذي لاينبغي أن تخلو مكتبةٌ منه.
ولكنه متعصبٌ بغيض,ففي كتاب (العلم والبيان) وتحت عنوان (الأهواء والكلام في الدين) مج1ج2ص156 ينقل محاورةً مكذوبة – سنرى ان ابن عبد ربة ينقلها في كتابه العقد الفريد – بين الإمام الرضا عليه السلام والمأمون في الإمامة,وكانت الغلبة فيها للمأمون على حد زعمه.
وسنرى روايةً عن الأصمعي – وما أدراك ماهو نصباً وسفالة – أن رافضياً شتم عمرَ عند أمير المدينة,فأسلمه الى الحجام فحذق! مج1ج2ص158
ما أقوى الحجامة من برهان!!
ويبدو أن مسألة القضاء والقدر كانت تشغل بال الكثيرين,انكسرت رجل مسلم بن ابي مريم,فقيل له جبِّرْها,فقال كالمستغفر:- يكسرها هو,وأجبرها أنا؟!
وعلى هذا فلك أن تقول:- يجوِّعني الله,وآكل الطعام؟
ثم جاء بعده صاحب (العقد) ابن عبد ربه الاندلسي ت328 الذي قال فيه الصاحب بن عباد بعد أن قيل له إن كتاباً أًلِّف في المغرب ليس له مثيلٌ في المشرق,فلما قرأه ردَّه وقال: تلك بضاعتنا رُدَّت الينا.
و(العقد)هو اسم الكتاب الحقيقي,ولكن الناس لنفاسته وصفته ب (الفريد) واشتهر باسم العقد الفريد,وعليه أعجب من محقق الكتاب (الدكتور) مفيد محمد قميحة حيث اثبت عنوانه على الغلاف (العقد الفريد) وما هي تسميته,ولكن لاعجب فهي طبعة (دار الكتب العلمية) التجارية,والتي طبعت كتاب (يتيمة الدهر) للثعالبي محققا بتحقيق هذا الدكتور نفسه,وكانت فضيحة,لأن على الغلاف ذكر ان المحقق الدكتور قميحة,ولكن في الصفحة الاولى (الغلاف الداخلي) كتب اسم محققٍ ثان,وهذا من أعجب العجب.
وهذا ماوقع فيه كل من حقق الكتاب من (الدكاترة) وغيرهم,مع ان من بديهيات التحقيق تحقيق اسم الكتاب,كطبعة دار الارقم,ودار الكتاب العربي وغيرهما.
وقد كانت عندي قديماً – قبل عشرين سنةٍ تقريباً –دورة من القطع الكبير محققة باشراف أحمد أمين وآخرين,وكنت قد قرأتها في وقتها قراءة تحقيقٍ وتدقيق,وكتبت عليها ملاحظاتٍ كثيرة,ونبهتُ على أغلاط المحققين, ونوَّهت وقتها على أخطاء المؤلف,ولكن بعتها في سداد دين بعض من كفلت,وكانت تلك مصيبة عمري,وفاجعة قلبي والله المستعان على فقدانها,ومنه العوض على تلافي ما ضيعتُ فيها من جهاد,وما حبَّرت عليها من مداد,ولم يكن هؤلاء المحققون مأمونين على الكتاب كما أشار إلى ذلك السيد عبد الزهراء الخطيب في كتابه (مصادر وأسانيد نهج البلاغة),إذ كانت الخطبة الشقشقية موجودةً في النسخ الخطية,ولكنهم لم يثبتوها في الكتاب.
وكان ايضاً لمسألة القضاء والقدر حضورٌ,فزعم – تبعاً لابن قتيبة في كتاب المرجانه ج2ص222– أن رجلاً قال لهشام بن الحكم:- أنت تزعم أن الله في فضله وكرمه وعدله كلفنا ما لا نطيقه ثم يعذبنا عليه؟ فقال هشام:-قد والله فعل,ولكن لانستطيع ان نتكلم!!!
وقال قدريٌّ لمجوسيٍّ:- مالك لاتُسلم؟
قال المجوسي:إلاَّ أن يأذن الله في ذلك.
قال القدري:-إن الله قد أذن ولكن الشيطان لايدعك!
فقال المجوسيِّ:- فأنا مع اقواهما!
ومن أطرف الحوارات ما وقع بين ابي العتاهية وثمامة ابن أشرس, ج2ص22 صار أبو العتاهية يقول بالجبر,فحذره المأمون من الدخول في هذه المسالك وانه عليه أن يكتفي بالشعر,فأبى فجمع بينه وبين ثمامة ابن اشرس للخصومة,فحرك أبو العتاهية يده وقال:- من حرَّك هذه؟ فأجاب ثمامة:- من نا...أمَّه!! فتظلم ابو العتاهية عند المأمون وقال:- قد شتمني.
فقال ثمامة:-ياجاهل! تحرك يدك وتقول من حركها؟ فإن كان الله فلم اشتمك, وإن كنت انت فهو قولي.
وبمناسبة ثمامة فالرجل له محاوراتٌ طريفة,وإلزاماتٌ رائعة,ويبدو أن السفسطة كانت منتشرةً في بغداد,وكانوا يسمونهم (الحسبانية) اي ان الاشياء كلها على التوهم والحسبان,وهذا مثل قول القدماء منهم في اليونان,ان كل شيءٍ وهم وخيالٌ ولا يمكن لأحدٍ أن يعرف الحقيقة,فالحقيقة نسبية والانسان مقياسها,واذا ادركها فلا يمكن ايصالها للآخرين.
وقد دخل رجلٌ من الحسبانية على المأمون,وسأله ثمامة ابن اشرس بأمر المأمون:- ما مذهبكم؟
فقال:- الاشياء كلها على التوهم والحسبان,وانما يدرك الناس على قدر عقولهم,ولا حق في الحقيقة!!
فلطمه ثمامة لطمةً سوَّد بها وجهه,فغضب الحسباني وقال :يا أمير المؤمنين (كذا) ايفعل هذا في مجلسك؟ فقال ثمامة وما فعلتُ؟ قال لطمتني! قال لعلني دهنتك بالبان - نوع من البخور -ثم قال:
ولــــــــعلَّ آدمَ امنا ---- والأبّ حوا في الحسابْ
وعساك تأكل من خرا ---- ك وانــــت تحسبه كبابْ ج2ص248
ثم جاء الزمخشري ت538 وألف كتابه الرائع (ربيع الابرار) وهو الكتاب الذي بحث عنه الشيخ الاميني قدس سره لأجل اتمام كتابه الغدير ببعض نصوصه,وحصل عليه بكرامة من الله تعالى ليس هذا محل ذكرها,والزمخشري كان اعرجاً,يقول :كان ذلك بسبب دعاء الوالدة عليَّ لما كسرت رجل عصفورٍ في طفولتي.
وكتابه الكشاف لانظير له في نكاته البلاغية,حتى ان الشيخ الطبرسي كتب تفسير القران مجددا لاقتناص هذه النكات منه.
ومن الطرائف التي ذكرها ان أموياً قال ليهودي:- أين كان أبوك حين أسلم أبي؟!
قال اليهودي:- كان مع ابيك يتحالف على هدم الاسلام , ونسيت ان اكتب مصدرها بالضبط,وكان للقضاء والقدر حضورٌ ايضاً,ففي مجلس والي البصرة جاءوا بطرارٍ (سارقٍ) احول,فقال الوالي لبعض فقهاء المجبرة :- ما عقوبته؟
قال المجبِّر:- نضربه خمس عشرة سوطا.
فقال بعضهم معرضاً بالمجبر :- نضربه ثلاثين سوطاً,خمس عشرة لسرقته,وخمس عشرة لحوله.
فتعجب المجبر وقال متسائلاً: تضربه على الحول؟!
فقال:- نعم,اذا كانت افعاله كلها من الله فما الضرب على السرقة اولى من ضربه على الحول.
هذه اضمامة مختصرة عن هذه الكتب الثلاث,واردت ان اتوسع ولكن المنشور طال عن حده.

  

صلاح عبد المهدي الحلو
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/02/10



كتابة تعليق لموضوع : مع الكتاب.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي.

 
علّق زين الحسني ، على ارقام واسماء الوية الحشد الشعبي المقدس بالتسلسل : السلام عليكم ممكن مصدر هذه المعلومة هل هناك كتاب رسمي بذلك

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي في هذه الابه سر ما اورده سموكم "وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ﴿٣٦﴾ الكهف هنا يتضح ان الكلام عن الساعه ليس القيامه "لان رددت الى ربي". هذا يعني ان الرسول (ص) عندما تلى على الناس هذه الايه كان يفهم الناس المعنى والاختلاف. كبف تم اخفاء سرها.. هذه الايات تتحدث عن عذاب الله او الساعه: أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿١٠٧﴾ يوسف قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٠﴾ الانعام قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا ۚ حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا ﴿٧٥﴾ مريم وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ﴿٥٥﴾ الحج هذه الايه لا تتحدث عن قيام الموتى.. تتحدث عن مرضعات وحماول احياء وامر عظيم يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ﴿٢﴾ الحج ان الحديث عن لحدلص مستقبليه ولبحديص عن الساعه التب بمكن ان تاتي في اي لحظه؛ يعني ان الساعه كان يقصد بها امر اخر غير يوم القيامه.. الساعه بذاتها امر رهيب وعذاب.. دمتم بخير.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : همام قباني
صفحة الكاتب :
  همام قباني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العدد ( 249 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

  إصدار الطبعة الثانية من رواية مدينة الريح!  : امال عوّاد رضوان

 شرطة ذي قار تتخذ سلسة من الإجراءات الاحترازية وتؤكد أن المحافظة تنعم بالأمن والاستقرار  : وزارة الداخلية العراقية

 النجف تعلن انطلاق الخدمات من خط النهاية  : انور السلامي

 صور الخطر في حديث "زوى لي الأرض"  : صالح الطائي

 قائد الانسانية الأول؛ علي(عليه السلام)..  : باسم العجري

 اجابة سماحة المرجع الديني الشيخ لطف الله الصافي الكلبايكاني (دام ظله) على استفتاء حول البناء على القبور  : رابطة فذكر الثقافية

 استنفار تام للعتبات المقدسة للأربعینیة وسط برامج تبليغية وثقافیة وخطط خدمیة وصحیة

 إسرائيل وألمانيا تختلفان حول إيران وحل الدولتين

 وزير التخطيط يبحث مع مبعوثة رئيس الوزراء البريطاني للتنمية فرص الشراكة مع الشركات البريطانية الخاصة لتنفيذ المشاريع الاستثمارية في العراق  : اعلام وزارة التخطيط

 سياسة القبول في الجامعات والمعاهد  : ماجد زيدان الربيعي

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يعقد اجتماعاً مع مدراء الوحدات الادارية والخدمية في محافظة نينوى  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 أمانة مسجد الكوفة تعلن عن وصل نسبة الانجاز في الشباك الجديد للصحابي هاني بن عروة (رض) الى 80%  : عقيل غني جاحم

 جماعة سلفية مصرية وهابية تستخدم صورة شهيد بحريني لجلب تبرّعات لـ "ارهابيي سوريا "  : موسوعة نينوى

 نازية بثوب أخواني وهابي  : واثق الجابري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net