صفحة الكاتب : حاتم جوعيه

دراسة ٌ  لديوان " قوارير " للشاعر الكبير : " ميشيل حَدَّاد  "
حاتم جوعيه

مقدِّمة ٌ وتعريف : -      الشَّاعرُ  الكبيرُ والمُخضرَمُ  المرحومُ  الأستاذ  "ميشيل  حداد "  كان وما زالَ بعدَ موتهِ  الجسديِّ  أشهرَ من  نار ٍعلى علم ٍ  فهو من الشعراء البارزين والرَّائدين  محلِّيًّا .    عملَ في سلكِ التعليم  لفترة ٍ طويلة (  قبل عام 48 - زمن الإنتداب البريطاني -  وحتى أوائل الثمانينيَّات من القرن الماضي -    .   بدأ  يكتبُ  الشعر والمقالات الأدبيَّة  والإجتماعيَّة وغيرها منذ نعومةِ أظفارهِ وكان غزيرَ الأنتاج  متدفقَ العطاء  ونشرَ إنتاجَهَ الكتابي في معظم وسائل الإعلام المحليَّة ، وخاصَّة ً في مجلةِ  المجتمع التي كان يُصدرها  منذ ُ أواسط  الخمسينيَّات حتى  أواخر التسعينيَّات  تقريبًا  ... والجديرُ بالذكر أن الأستاذ  ميشيل حداد  كان  يتبنَّى ويدعمُ  المواهبَ الشَّابَّة والناشئة   ويأخذ ُ بيدِهَا  من  شعراءٍ  وكتابٍ  وفنانين  ومطربين  ورسَّامين ورياضيين…   إلخ ..  ويعملُ  على  تسليطِ الأضواءِ عليها  وينشرُ  انتاجَها وابداعاتها سواءً  في  مجلتهِ  المجتمع  أو  وسائل الإعلام الأخرى ، أو  في منشورات وإصدارات خاصة  كمجموعات شعريَّة  وخواطر أدبيَّة مشتركة  لعددٍ   من  الكتاب والشعراء  الناشئين  كان  هو  يعمل على  جمع  كتاباتهم وإبداعاتِهم  ويشرف على  إنتاجها وإصدارها    .         وللشَّاعر  ِالمرحوم  ميشيل  حدَّاد   بصماتٌ  منغرسة ٌ  وأيادي  نديَّة ٌ  طائلة ٌ  في حياتِنا  الثقافيَّة والأدبيَّة   وفي انتاجنا وإبداعنا المحلِّي شعرًا ونثرًا  .   لقد أصدرَ الكثيرَ من  الدواوين الشِّعريَّة التي  ستظلُّ  دوحة ً مزهرة ً ريَّانة ً باسقة ً ووردة ً يانعة ً فوَّاحة ً في فردوس ِ الشِّعر ِ المحلِّي الإبداعي  .    وهو  يُعتبرُ بحقٍّ وحقيقةٍ  في   طليعةِ  الشُّعراء  المحلِّيِّين  المُبدعين  والرَّائدين  المُجدِّدين   وأوَّلَ  من  كتبَ  الشِّعرَ الحديث الحُرِّ  في الدَّاخل  وربَّما  شعر التفعيلة  أيضًا -  عندما  كان  الشعرُ  الكلاسيكي  التقليدي  هو  المهيمنَ  وصاحبَ   الصدارةِ  محليًّا وعربيًّا - رغم معرفتِهِ وإلمامهِ الواسع  بالأوزان  (علم العروض ) وطاقاتهِ  العظيمة  في   نظم ِ القصيدة ِ  الطويلةِ  الموزونة ِ والمُقفَّاة  ومقدرتة   الفذ َّة  وتمرُّسهِ في اللغةِ العربيَّة -  .  وبعدَ أن خرجَ للتقاعد ، من مهنةِ  التدريس ، تفرَّغ َ  كليًّا  وبشكل ٍ دائم ٍ  للكتابةِ  والإبداع   وكان  يعملُ  رئيسًا   لتحرير مجلَّة " المجتمع  "  قبل إغلاقها  بأمر ٍ من السُّلطة ،  وتولَّى أيضًا  منصبَ الرَّئيس ِ الفخري  لرابطةِ الكتاب والشُّعراء الفلسطينيِّن  في  الداخل ( داخل  الخط  الأخضر -  عرب  ال 48 )   حتى  أيَّامهِ الأخيره  .     
مدخلٌ :  من الدواوين الشِّعريَّة التي صدَرَت لهُ قبلَ وفاتِهِ  بفترةٍ  قصيرةٍ  ديوان بعنوان : (  قوارير) الذي  لفتَ انتباهي واهتمامي  وَشدَّني  كي أكتبَ عنهُ  .  لا  أريدُ  الإطالة َ في هذهِ الدراسة أو المقالة الإستعراضيَّة  وسأركِّزُ الأضواءَ قدرَ الإمكان على بعض ِ القصائد التي تشملُ  شكلَ وفحوى  طابع الديوان ... ومن خلالها  أستطيعُ أن أكشفَ النقابَ على كلِّ ما أريدُهُ وبشكل ٍ موجز ٍ ومختصر ٍ   .  
      الديوان " قوارير " من الحجم  المتوسِّط  يقعُ  في  99 صفحة  مطبوعٌ  طباعة  أنيقة  وفاخرة   .   وقد أهداهُ  إلى نسائِنا  وفتياتِنا  المُتحَرِّرَات منهنَّ  والمناضلات  من  أجل ِ تحرير الوطن المحتل ،  وإلى  كلِّ  الآباء  والإخوة  المتفهِّمين  لما  ُتعانيهِ  الكثيرات من نسائِنا وبناتِنا من ضغط ٍ وَكبت ( حسب ما  جاء  في  الإهداء  )       
      الديوانُ من ناحيةِ الشَّكل ِ والبناءِ الخارجي هو من الشِّعرالحديث  الحُرّ  الذي  لا  يخضعُ  لقيودِ  الوزن  والقافيةِ  ولكننا  نلمسُ  بهِ  موسيقى  داخليَّة أخَّاذ َّة ً  .  وقد جاءَت بعضُ الجمل ِ وبشكل ٍ عفويٍّ موزونة ً ... ومن ناحيةِ الموضوعيَّةِ  فأكثر من ستين بالمئة من  قصائد الديوان  تعالجُ  شؤون الفتاة والمرأة  العربيَّة   ويدعو  لتحريرها  من  الكبت  الذي   تحياه   ومن  الظلم والإجحاف  المُحدق  بها  من  قبل  المجتمع  ،  ويدعُوها  للثورةِ   والنضال   وللإنطلاق مع ركبِ الحضارة والتطور والإبداع  والتقدُّم .     ففي القصيدةِ الأولى  من الديوان  بعنوان : " أصفاد  - صفحة  7  " يُجَسِّدُ  فيها  الشَّاعرُ كلَّ  ما  ذكرتُ  ،  يقولُ :  
( "  أيَّتُهَا  الغزالة ُ  السَّجينهْ  
      حَبَّذا  لو كانت مفاتيحُ أصفادِكِ  في متناول ِ يدي  
      لتحَدَّيتُ الجميعَ وقفزتُ من فوق  الأسوار //  
      وجعلتُ  في  مِعصمي  جسرًا   لعبوركْ 
      لكنَّني والأبوابُ مقفلة ٌ //   والحُرَّاسُ  يمتلكونَ المفاتيحَ  // 
      أجَسِّدُ عقائدي  الثابتهْ  //    واقتناعاتي  النهائيَّة   //        
      وكلّ ما في جُعبتي من أدوات //  لأحرِّرَكِ  من ِ ربقةِ  الأسرْ     
      وأرُدَّ عنك ِ تهديدَهم  وَتزمُّتهم  //  وأعيدَ إليك ِ بستانك ِ الضائع  
      وأبناءَك ِ  التائهين  //  )      .       

        ونلمسُ أيضًا  الطابعَ الوطني والقومي  في  بعض ِ العبارات من هذه  القصيدة ونرى مُعاناة  ودموع  كلِّ أمٍّ   قُتلَ أبنها  وكلِّ فتاةٍ  استشهدَ  أخوها  في  الإنتفاضة المُباركة  فيقولُ  :  
( "  وأعيدُ إليكِ بستانكِ الضائع //   وأبناءَكِ  التائهين //   . 
      ويقولُ أيضًا في  مطلع ِ القصيدة ذاتها :  
( " في فتراتٍ  ُمبَكِّرةٍ //  أكتبُ لعينيكِ  قصيدة ً حارَّة   
    أضمِّنُهَا   لحنا ً  منَ  الغضبِ  المُقدَّس //  
    أعزفهُ على  كدر ِ قلبي  المُتوتِّر //     
    وجراحاتِ  الشُّهداءِ   المُتجَدِّدَهْ    //    " )   .                                              وفي القصيدةِ الأخيرةِ من الديوان بعنوان  : " رمقٌ في الصَّدر "  يقولُ أيضًا   :    
( " أحملُ  نيرَ  استعبادِكِ  على  كاهلي ،  //                                                                    وأحترمُ بصيصَ  أمل ٍ تبصرينه عن  بُعدٍ      
بريدُكِ حملَ إليَّ الحُكمَ المُجحفَ بإبعادِكِ عن دائرةِ الضوء  ،
وبإلقائِكِ في غياهبِ الظلمةِ ، فلا  تيأسي …  ) …إلخ . 
   وفي قصيدةِ   "رُوزَه "  يرمزُ للفتاةِ العربيَة  بنبتة  " الروزَة "  المُزهرة  التي  يُحاولونَ  أن  يقصُّوا أغصانهَا  كي لا  تنمو وتزهر  وتنشر  عبيرَها  الفوَّاح ، فيقولُ  :    
 ( " يقصفونَ  الأغصانَ الطريَّة // عن نبتةِ  الرُّوزه  ذات العبق  // 
دعوها  تنمو وتنشر عبيرَها  //  دعوها تملأ  الفضاءَ  شذ ى  
خضرة َ ورق ٍ  ونقاء  زهر ٍ  //  ُمنمنمَة ً متقاربة ً كشعبٍ باسل ٍ //   
ينشدُ الحقَّ  وسياج  الوطن   //   
والرَّائحة  الزَّكيَّة  //  لأغصان ٍ مورقةٍ وزهر ٍ ثريّ //                                    كنبتةِ الرُّوزه  ذات العَبقْ  //  
   إنَّهُ  يرفضُ  الحزنَ  السَّاجي  واليأسَ  والإحباط  الذي  يُهيمنُ على  الفتاةِ العربيَّة ،  فهو  يتالَّمُ  ويرثي  لها  ويبكي لأجلها وكأنَّ  خطيئة َ الازل  تجثو امامَ  طهرها  وأمامَ  حُبّها  الأبيض ،  يقول  :  
( "  الحُزنُ المُكثَّفُ العميق  //  يُضَلِّلُ   ملامحَ    وجهك   //                                    فأبكي  في  داخلي  وتبكين   //  وأحمِّلُ ذاتي كلَّ المسؤوليَّة  //  
 ويقولُ : (" أيَّتها الغاليَة ُ التي  ُتعاقبُنِي  بصمتٍ  
          خطيئة ُ الأزل ِ تجثو أمامَ طهرك // أمامَ  حُبّكِ  الأبيض  النقيّْ  //  
          أعيدِي    البسمة َ  إلى   ثغرك    // أزيحي عنك ِ هذي المرارة َ //          
         هذا   الألم   المُمِضْ   //          
          فحُزنكِ الأبيضُ المُكثف  العميق //   يقضُّ  َمضجَعِي   //         
         ويُعذ ِّبُ  براءة َ  ضميري   //  "  )     .      
  
   إنَّ  شاعرَنا  المرحوم  " ميشيل حداد "  في  قضيَّةِ  تحرير المرأة  يلتقي مع  الشَّاعر ِ السُّوري  الكبير  "  نزار قبَّاني "   في  بعض  الأحيان  ولكنَّهُ يختلفُ عنهُ  في نهجهِ وإيديلوجيَّتِهِ  وفي أسلوبهِ  وطرحِهِ  للموضوع   وفي لغتِهِ الشعريَّة  وتوظيفاتهِ  البلاغيَّة  المترعة  بالإيحاءات  والتعابير الجنسيَّة  الواضحة والفاضحة    .          فنزار قبَّاني  كرَّسَ معظمَ  كتاباتِهِ وأشعارهِ  للمرأةِ  مُطالبًا  ومُناديًا  لتحريرها  من الرِّقِّ  والعبوديَّةِ   والإستغلال  وظلم  المُجتمع  وإجحافهِ  لحقِّها  وتسلُّط ِ الرَّجل ِ وظلمهِ  وتحكُّمهِ  بها  .    ولكن َّ نزار  ومن وراء الكواليس  وبشكل ٍغير مباشر  ينحرفُ مَسارُهُ  نحو الدور والطابع  الإباحي  والإنحلالي  ونحو اللهو والعبث  .      فهوَ  يطمعُ ويريدُ من المرأةِ أن تكونَ مَطيَّة ً  للرجل ِ ودُمية ً  يلهو بها  كيفما  يشاء  ومصدرًا  لإثارتِهِ  وللذ َّتِهِ  ولإشباع ِ رغبتِهِ الجنسيَّة  .    فالمرأة ُ حسب ما هو واضحٌ     في  معظم  ما  كتبهُ  نزار   قد  خُلِقتْ   فقط  لأجل ِ الجنس  واللهو  والعبث والتمتُّع ، فيدعو لتحريرها جنسيًا  ...  أي أن تكونَ  مُنحلَّة ً أخلاقيًّا  ومطيَّة ً للرجل ِ فقط  وليسَ للعلم ِ والإبداع ِ والإنطلاق الحضاري البنَّاء …لا يدعو لتحريرها  سياسيًّا  واجتماعيًّا  وانسانيًّا بحيث تكونَ نصفَ المجتمع  بجدارةٍ   وعامودَهُ الفقري  ورفيقة َ الرَّجل  في  دربهِ  ومشواره الطويل ... أي عكس  ما كانَ  يتبجَّحُ بهِ  نزار في القاءات الصحفيَّةِ التي أجريَت معهُ . وباختصار   هو لا يحترمُ  المرأة َ ولا  يكنُّ  لها أيَّ  حُبٍّ  نظيفٍ  صادق ٍ وعفيف  .   يقولُ  نزار قبَّاني في إحدى قصائِدِهِ  مثلا ً :  
       ( "  ما زلتُ أحرثُ  كالحصان ِعلى السَّرير ِالواسِع ِ  
             ما  زلتُ  أزرعُ  تحتَ جلدِك ِ ألفَ  طفل ٍ رائِع ِ  
             ما  زاتُ  أسكبُ  في خليجِكِ  رغوتي وَزَوَابعي   
             ما بالُ أفكاري دعيها جانبًا .. إنِّ أفكِّرُ عادَة ً بأصابعي " )
    وأمّأ  ميشيل حداد   فيدعو  لتحرير المرأةِ  سياسيًّا واقتصاديًّا  واجتماعيًّا  ولكنَّهُ  يرفضُ  الإنحلالَ  فهو   يحترمُ  المرأة َ  كثيرًا  فهي  الجزءُ  المكملُ  للرَّجل ِ ونصفهُ الضائعُ .  فالمرأة ُ لها مركزُها واحترامُها وأهمِّيَّتها ودورها الفعَّال ويجبُ  أن تكونَ على مستوى عال ٍ وحظ ٍّ وافر ٍ من العلم  والاخلاق والآداب  والإلتزام  والإنضباط   .    فبدون ِ تحرّر ِالمرأة من  قيودِ التخلُّف والرَّجعيَّةِ  التي  ُفرضَت عليها  منذ القدم  لا  يمكن  للشعب  أن  يتحرَّرَ من  ظالميهِ وَمُغتصبي حقوقِهِ وبلادِهِ ،لا  يتحرَّرُ ونصفهُ يرضخُ في القيود  فهي  نصفُ المجتمع  .  ففي قصائِدهِ  الغزليَّةِ  والوجدانيَّةِ  نلمسُ  ونرى  الصدقَ  والعاطفة َالبريئة َالشَّفافة التي  ُتكِنُّ  للفتاة ِ كلَّ  ودٍّ  واحترام ٍ وحُبٍّ  وتقدير ٍ ، فهي إنسانة ٌ وليست حيوانة ً أو مَطيَّة ً للركوب  وللجنس ِ فقط  كما يريدُها  نزار  قبَّاني  الذي  كان طيلة َ حياتِهِ  يلهثُ  بينَ  للسيقان ِ والنهود  . 
      يقولُ ميشيل حدَّاد في إحدى  قصائدِهِ من هذا الديوان  : 
 ( "  حينَ تقبلينَ نحوي //  عبرَ أسلاك ِ الهاتف  //  يخفقُ  قلبي  بحَذ َرْ 
       وأمسِكُ  عن ِ الكلام ِ  ِلتُوَاصِلي  // فأستمتِعُ  أقصَى  ما   يُمْكِنْ  //  
       بنقاءِ  صوتِكِ  البكرْ  //    وبحديثِكِ  المُمْعِن ِ بالتفاؤُل ِ  //   " )   
 أيُّ  كلام ٍ  جميل ٍ رائع ٍ  وأيَّة ُ عاطفة ٍ  بريئةٍ صادقةٍ  وَحِسٍّ مُرهفٍ   . إنَّهُ  الحُبُّ  البريءُ  الطاهرُ لهذا النصفِ الآخر من  المُجتمع ِ  لذي  سيلعبُ   دورَهُ   الجدِّيَّ  عاجلا ً  أم  آجلا ً وسيأخذ ُ  مكانهُ  وحجمَهُ  الطبيعي  ليُكملَ  المجتمعَ  وَيُوَاكِبَ المسيرة َ وليصبحَ ( مجتمعنا  العربي )  مجتمعًا  متطوِّرًا   متكاملا ً  .  
    ويقولُ  أيضًا  في  قصيدة  تلقائيًّا – ( صفحة  7  ) :  
  ( "  على ابتسامتكِ  الحانيةِ تنفرجُ  شفتاي  //  
        فأمنعُ   أذني  من  سماع ِ  أيَّ  صوت  
        َخلا  همسِكِ الواعِد  //   بأنكِ  لم تتخلَّفي عن ِللمسيرة   //  
        وأنَّكِ   ستظلِّينَ  على  صِلةٍ  //          
         وَأنَّ  يدَكِ  الصَّغيرة َ  ُتمسِكُ  بيدي  الواثقَه   //   
          تطمئِنُّ إلى  َكفِّي  وتستريح  //   
      وتحضرينَ // ويزدهي  يومُنا  بالفرح  // ويتوقَّفُ الزَّمانُ عن التقدُّم // 
      وتذوبُ الحواجزُ على عتبةِ  لقائِنا  
     وتفتحُ الأبوابُ على أهدافنا //  ليُسَجِّلَ التاريخُ // أجملَ لحظاتِ النصر//
     وأجرأَ  ما  يُميِّزُهُ  العطاءُ   //  
     فندوسُ  ضَعفنا بالأقدام   //  ونملأ  أيدينا  بالسَّماح   //  …
  ويقولُ  أيضًا  : ( "  ُنؤَكِّدُ   حقَّنا  المنيعَْ // 
                         نهدي لأجيالِنا  ُفرصَ الحوار بعيدًا عن عيون ِالغضبْ 
                        وتهديدِ  الأصواتِ  الناشِزَهْ   //  " )   .     
   أيَّة ُ  تعابير جميلة ،  وأيَّة ُ  صور ٍ ساحرة ،  وأيُّ  جوٍّ  رومانسيٍّ  حالم ٍ  يُدخلنا  إليهِ  جوُّ هذهِ  القصيدة   .     إنَّهُ  يُعيدُ  إلى  أذهانِنا  ومُخيِّلتنا  تاريخَ  وإرشيفَ الشُّعراء العذريِّين  ولكن  بإسلوبٍ مُبتكر ٍ وحديثٍ  ومعان ٍ  وآراءٍ  جديدةٍ  متطوِّرة تتلاءمُ مع طبيعةِ وَمُتطلباتِ ومقتضياتِ العصر الذي  نحياهُ  وظروف واقعنا وتاريخنا السياسي والإجتماعي والأجواء  والأوضاع  التي  تُحدقُ   بنا   .  
    يتطرَّقُ  ميشيل حداد في  ديوانهِ  إلى مواضيع أخرى غير قضيَّة تحرير  المرأة  كالمواضيع السياسيَّة  والإجتماعيَّة  والوجدانيَّة والوصفيَّة  والفلسفية  شأنهُ  شأن  غيره من  الدواوين السابقة  التي كتبها  وأصدرها ، ففي  معظم  القصائد الوطنيَّة  نجدُ  طابعَ التفاؤل فهو يحثُّ  شعبَهُ على الإقدام ِ والنضال  فيقول  :   
( "  مَرحى للصامدينَ  على   ثراهمْ //   هنيئا ً للمُدَجَّجينَ  بالعزيمَهْ //
     يعبرونَ   العوائقَ    المُفخَّخَهْ    //     وينشرونَ     الأمل         //   
     يتَّخذونَ  من أكفهم  حديقة َ خصبْ  //  
     يصلونَ  إلى أهدافهِمْ ويرفعونَ الرَّاياتْ  //    
  ويقولُ أيضًا  : ( "  شعبُنا   صامِدٌ  //  لن     ُتوْأدَ    نبتتهُ   
                         يظلُّ    نرعاها   //  تعلو ، تزهرُ  وُتثمرُ  " )  .     

        هذا الديوان على  مستوى عال ٍ وقمَّة ٌ في التجديد ،  ونجدُ  فيهِ  اللغة َ الشِّعريَّة َ والأدبيَّة َ جميلة ً  وبليغة ً وجزلة ً ... ولكن  هنالك  بعض الكلمات الفصحى الحُلوة مُكرَّرة في  الكثير من القصائد مثل  : كلمة " تسَربل " …  وهنالك  الكثيرُ من التعابير  والمصطلحات  الأدبيَّة والأستعارات   البلاغيَّة  والصور  الشِّعريَّة  الجديدة  المُبتكرة  التي يزخرُ  بها   هذا  الديوان   ولم  يستعملها  شاعرٌ  عربيٌّ   من  قبل  .  
         إنَّ الأسلوبَ الذي  انتتهَجَهُ  المرحوم  أبو  الأديب  ميشيل  حداد  في  جميع   دواوينِهِ  مُمَيَّزٌ  ويختلفُ  عمَّا  يكتبُهُ  الشعراءُ المحليُّون  …  ولكننا  في ديوانهِ الأخير نرى بعضَ الإختلاف في طابع التجديد وبعض الإنحراف    والشَّذوذ  عن دواوينه السابقة  فأسلوبُ أبي الأديب هو الشِّعرُ الحديث  الحُرّ   ذو  الطابع الرَّمزي  المتحرِّر  من  قيود  الوزن  والقافيةِ   وطريقتهُ  قريبة ٌ إلى  السِّرياليَّةِ  والعبثيَّة ِ  ويُشابهُ   أسلوبَ  الشَّاعرَ  اللبناني الكبير " يوسف الخال  "   أحد  رُوَّاد  وأعمدة هذا اللون  من الشِّعر  إلى َحدٍّ   ما  .   وَمِمَّن  خاضُوا في  هذا  الدَّرب  والمضمارَ  وكتبوا على هذا  اللون  ، من الشُّعراء المحلّيِّين ، الشاعر الكبير المرحوم  طه محمد  علي ( أبو نزار)  والشَّاعرة  نداء  خوري  … وغيرهم  .. إلخ .. 
    إنَّ  قصائدَ هذا الديوان " قوارير "  تمتازُ بجزالةِ  اللَّفظ  ودِقَّة ِ التصوير  وبعذوبةِ  الكلمات  ،  والإبداع   في  المستوى  الفني ،  وفي  أهميَّةِ  المعنى  وقيمتِهِ  وأبعادِهِ  وتأثيرِهِ  على  المتلقي  -  القارىء   - ،  والرَّوعة  الحِسِّيَّة  والمُبتكرات  والإعجاز  والتألُّق  البلاغي  .  وهنالك  بعض القصائد  يخالها القارىء المُثقف والواسع الآفاق إذا  قرأها لأوَّل ِ مرَّةٍ  ولم  ينطرْ إلى كاتبِها   أنَّها  لشاعرٍ أجنبيٍّ  كبير ٍ وقد  ترجِمت  وعُرِّبَت  لِما تحتويهِ  هذهِ  القصائد  الرائعة  من  معان ٍ عميقةٍ   قيِّمةٍ  وأسلوبٍ  حديثٍ  ونظرةٍ مستقبليَّةٍ  فلسفيَّةٍ  مشرقةٍ  . 
 
كلمة ٌ أخيرة ٌ: -   إنَّ هذا  الديوان  من أروع  وأحسن الدواوين الشِّعريَّة  المحلّيَّة التي  صدَرَت  في  العقدين الاخيرين ، ويُعتبرُ  أبو الأديب ( ميشيل حداد ) بحقٍّ وحقيقةٍ  لدى الكثيرين من شرائح  المُجتمع ، وخاصَّة ً الشُّعراء والكتَّاب الشَّباب  في طليعةِ الشُّعراء المحليِّين المُبدعين المُجَدِّدين  وصاحب  مدرسة  وأسلوب مُمَيَّز  في الشِّعر ِ العربي الحديث   …  فرحمة ُ  الله عليهِ  شاعرًا  وأديبًا   وفنَّانا ً  مُبدِعًا  وأستاذا ً  ومُعلِّمًا   وإنسانا  خلوقا  ُمتسَربلا ً   بالمبادىءِ  والقيم ِ والمُثُل وأسكنَهُ اللهُ فسيحَ جنانه   .  

 


 

  

حاتم جوعيه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/02/11



كتابة تعليق لموضوع : دراسة ٌ  لديوان " قوارير " للشاعر الكبير : " ميشيل حَدَّاد  "
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سامي عادل البدري ، على أشروكي ...في الموصل (المهمة الخطرة ) - للكاتب حسين باجي الغزي : عجبتني هذه المقالة لأنها كتبت بصدق وأصالة. أحببتها جداً. شكراً لكم

 
علّق ثائر عبدالعظيم ، على الاول من صفر كيف كان ؟ وماذا جرى؟ - للكاتب رسل جمال : أحسنتم كثيرآ وبوركتم أختنا الفاضله رسل جمال نعم انها زينب بكل ما للحروف من معاني ساميه كانت مولاتنا العقيله صوت الاعلام المقاوم للثورة الحُسينيه ولولاها لذهبت كل التضحيات / جزاكم الله كل خير ورزقنا واياكم شفاعة محمدوال محمد إدارة

 
علّق صادق غانم الاسدي ، على وماذا عن سورة الاخلاص في العملة الجديدة ؟ - للكاتب عادل الموسوي : يعني انتم بمقالتكم وانتقداتكم ماجيب نتيجة بس للفتن والاضطرابات ,,خلي الناس تطبع افلوس الشارع يعاني من مشاكل مادية وبحاجة الى نقد جديد ,,,كافي يوميا واحد طالعنا الها واخر عيب هذا الكلام مقالة غير موفق بيها ,,المفروض اتشجع تنطي حافز تراقب الوضع وتعالجه وتضع له دواء ,, انت بمقالتك تريد اتزم الوضع

 
علّق منير حجازي ، على تشكيل لجنة للتحقيق بامتناع طبيبة عن توليد امرأة داخل مستشفى في ميسان : اخوان اغسلوا اديكم من تشكيل اللجان . سووها عشائرية احسن . تره الحكومة ما تخوّف ولا عدها هيبة . اترسولكم اربع سيارات عكل وشيوخ ووجهاء وروحوا لأهل الطبيبة وطالبوا تعويض وفصل عن فضيحة بتكم .

 
علّق حمزه حامد مجيد ، على مديرية شهداء الكرخ تنجز معاملات تقاعدية جديدة لذوي شهداء ضحايا الارهاب - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : اسأل عن المعاملة باسم الشهيد دريد حامد مجيد القرار 29671 مؤسسة شهداء الكاظميه ارجو منكم ان تبلغونا اين وصلت معاملتنا لقد جزعنا منها ارجوكم ارجوكم انصفونا

 
علّق mohmad ، على جواز الكذب على أهل البدع والضّلال !! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : محاورتي المختصرة مع اخ من اهل السنة يدين فتوى سماحة السيد الخوئي رحمه الله تعالى في سب اهل البدع والقول ماليس فيهم ......... قرأت هذا المقال وفهمته جيدا ، وأشكرك جدا على إرساله ، فقد استفدت منه كثيرا ، لأنني عرفت الآن أن الكذب علينا ليس مباحا عندكم فقط .. بل قد يكون واجبا !! اقرأ ما يقوله صلاح عبد المهدي الحلو ، في هذا المقال : يقول : (إن هاهنا أمراً آخر يسمونه بالتزاحم ، فلو تزاحم وقت الصلاة مع إنقاذ الغريق ، يجب عليك إنقاذ الغريق وترك الصلاة الآن وقضاؤها فيما بعد ، والتزاحم هنا وقع بين وجوب حفظ ضعفة المؤمنين من أهل البدع ، وبين حرمة الكذب ، ومن هنا صار الكذب في المقام – على حرمته من قبل – واجباً فيما بعد ، كما صارت أكل الميتة وهو حرامٌ من قبل ، حلالاً من بعد ، لأجل التزاحم معه في حفظ النفس من الهلاك عند الاضطرار . ولذا قال - قدس سره - في مبحث الهجاء [وهل يجوز هجو المبتدع في الدين أو المخالفين بما ليس فيهم من المعائب ، أو لا بدّ من الاقتصار فيه على ذكر العيوب الموجودة فيهم ؟ هجوهم بذكر المعائب غير الموجودة فيهم من الأقاويل الكاذبة ، وهي محرّمة بالكتاب والسنّة ، وقد تقدّم ذلك في مبحث حرمة الكذب ، إلاّ أنّه قد تقتضي المصلحة الملزمة جواز بهتهم والإزراء عليهم ، وذكرهم بما ليس فيهم ، افتضاحاً لهم ، والمصلحة في ذلك هي استبانة شؤونهم لضعفاء المؤمنين حتّى لا يغترّوا بآرائهم الخبيثة وأغراضهم المرجفة وبذلك يحمل قوله عليه السلام : [وباهتوهم كي لا يطمعوا في الإسلام] ..) . انتهى كلام صلاح عبد المهدي الحلو . ماذا يعني هذا الكلام ؟! يعني أنه يجوز لك أن تكذب علي ، وتذكرني بما ليس في من العيوب ، وتنسب إلي ما لم أقله ، بل قد يكون ذلك واجبا عليك ، لتحذير الناس من ضلالي وابتداعي في زعمك !! والخوئي يستند في فتواه هذه على حديث باطل مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ، هو : (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة ، وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم ، يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة) أي إذا بهت أهل السنة والجماعة (أي كذبت عليهم) وأكثرت من سبهم ، تكتب لك الحسنات وترفع لك الدرجات !! هل هذا هو الدين الذي تدعونني إليه ؟! _______ ((الرد)) انت ابتدعت التفسير حسب فهمك الخاص ولكن هنا اخبرك هذا الحديث موجه لفئة معينة من الناس ركز جيداً وهو مخصص للذين لا ينفع معهم النصح واظهار باطلهم عليهم وبتالي يشمل ظهوره للناس هؤلاء يعلمون انهم اهل بدعة وضلال ولا يجدي معهم المحاورة بل حتى لو بين لهم "ابتداعهم" ولهذا في هذا الموقف اختلفت سياسة التعامل ولا يجوز شتمهم الا اذا كان يغير موقفهم بحيث يؤدي إلى هلاك ((مبدأهم)) واصبح لا يجدي مع الناس ابتداعهم ............ وكما قلت أنت يا صديقي عرفت الآن أن الكذب علينا ليس مباحا عندكم فقط .. بل قد يكون واجبا !! نعم ولكن يكون جأز ومباح عند الضرورة كما ذكرته سلفاً وفي (موقف خاص) اما قولك "علينا" فقط اذا كان موقفك تضليل الناس حتى لو انقلب عليك الحق وظهر باطلك ولم تصبح هذا السياسة تجدي معك وتضليلك للناس "مثمر" .......... ماذا يعني هذا الكلام يعني أنه يجوز لك أن تكذب علي وتذكرني بما ليس في من العيوب ، وتنسب إلي ما لم أقله ، بل قد يكون ذلك واجبا عليك ، لتحذير الناس من ضلالي وابتداعي في زعمك ؟؟ نعم اظهر عيوبك ، واشتمك واقول ماليس فيك لأنك تعلم انك كذاب ومبتدع ولهذا عندما اقول عليك بشتيمة المجنون فانت لست مجنون ولم تقل لأحد انك مجنون وتعلم انك لست مجنون ومختل عقلياً ............ أي إذا بهت أهل السنة والجماعة (أي كذبت عليهم) وأكثرت من سبهم ، تكتب لك الحسنات وترفع لك الدرجات ؟؟ اخبرتك بهذه الفئة المبتدعة وهذا يشمل جميع الطوائف ولا يقتصر على مذهب معين ............... والخوئي يستند في فتواه هذه على حديث باطل مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ؟ (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة) نعم الفتاوي تكون كفراً اذا لم تكن على نهج رواية او حديث ولكن من قال لك هذا الحديث ليس موجود ؟ مصدر الحديث الكافي الجزء الثاني صفحة (375) ============== وكل هذا التفسير اقوم بتفسيره لك ليس لأنك من العوام ولا تفهم بل اغترت فيه لأنك لست شيعي ولولم تغتر فيه لفهمته من أول مرة (الغرور يضر العقول)

 
علّق Mehdi ، على حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم يبدو ان الصمت عاد صياما واجبامن قبل الناس و الاعلام والاحرار في العالم الاسلامي والمسلمين نسوا ان النبي قال من سمع ينادي ياللمسلمين ولم يجبه ليس بمسلم مسلمين ضد المسلمين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحية اجلال لكِ سيدتي.. لاول مره لا اشعر ان أ. حسن المالكي ليس وحيدا.. انني لست وحيدا.. توجهت لكثير من "المفكرين".. امثال اياد البغدادي وسامح عسكر واحمد عبدو ماهر وغيرهم.. كلهم لم يقومو بشيئ.. سامح عسكر كتب بعض التغريدات.. ثلاثه او اربعه.. تحياتي لفضلكم سيدتي..

 
علّق مهدي عبد الله منهل ، على التربية تعلن أسماء الطلبة الاوائل على العراق للتعليم المهني وإقبال يبارك مثابرتهم وحبهم لوطنهم - للكاتب وزارة التربية العراقية : من هم الطلاب الاوائل على العراق للتعليم المهني ؟

 
علّق iraqi ، على الداعية طه الدليمي دكتور كذب مليء بالعقد - للكاتب نور غصن : الأسد العربي 1 month ago طه حامد مزعل الدليمي (الإسم قبل التغيير : غايب حامد مزعل الدليمي ولد 22 أبريل، 1960 م الموافق 27 شوال، 1379 هـ) في قضاء الم حموديه ضواحي بغداد وامه اسمها كافي وهي معروفه بالمحموديه وزوجته المدعوة سناء اشهر من نار على علم في منطقة باب الشيخ في بغداد وكانت تخون طه الدليمي مع شرطي اسمه لؤي وللاطلاع على حقيقة طه الدليمي اليكم رأي صديقه الحميم عامر الكبيسي وهو موجود على الانترنت حيث يقول : اسمي يدل على طائفتي (الكبيسات من اهل السنه العراقيين الاصلاء والاغنياء) فلن يتجرأ احدٌ على جرح شهادتي .اعي ش في المنفى منذ منتصف الثمانينات كان لي صديق في مدينة المحمودية وكنا نسكن وقتها في مدينة اللطيفية التي تبعد قليلا عنها ،فعرفني ذلك الصديق المشترك على (غايب) الذي كان نحيلا وضعيف الشخصية بسبب معاملة زوج امه القاسية له او بسبب اسمه الذي سبب له الكثير من الحرج وجعله اضحوكة امام طالبات كلية الطب كما يقول صديقي هامسا ،لم يستطع غايب ان يكمل الطب لاسباب قال لي وقتها انها تتعلق بصده من قبل فتاة من عائلات بغداد وهو ريفي يسكن في قرى المحمودية ما سبب له صدمة عاطفية ،اضف الى ذلك حالته الاجتماعية والشجارات المستمرة بين والدته وزوجها .وبعد ان ترك الكلية وبدل ان يلتحق بالجيش العراقي الذي كان وقتها يعيش حالة حرب مع ايران ،حاول غايب الدليمي (طه) ان يعوض عن النقص الذي احاق به في الدراسة وهروبا من الخدمة العسكرية فارتدى الجبة الاسلامية والتحق بمعهد للشريعة .صاحبي الذي كان متدينا كان يرفض ان يصلي خلف غايب وكان السبب حسب الصديق الذي توفي منذ سنوات ان غايب كان يتحرش بصبية الحي وقد ضبط عدة مرات في اوضاع مخلة بالشرف من شباب المنطقة مما ادى الى تعرضه للضرب مرات عدة دخل في احداها الى مستشفى الجملة العصبية بعد ضربات عنيفة على الراس حيث كان يغري الاطفال بحجة علاجهم وانه طبيب.وبعد تهربه من الخدمة الالزامية وذلك بتغيير اسمه من غايب الى طه ،عاش طه بعزلة عن المجتمع الذي يعرفه واستطاع الالتفاف على بعض المشايخ ونجح في الاقتراب منهم .وفي عام 1991 حدث الامر الذي جعل طه الدليمي يبغض الاخوة الشيعة ويكن لهم العداء حيث قتل اخوه احد الشيعة بعد المسك به متلبسا في غرفة نومه ومع زوجته الامر الذي جعل ذلك الرجل يقتل شقيق طه ويقتل زوجته ..لكن الفضيحة الاكبر هي ليست بالحادث وانما بالمراة التي كان على علاقة غير شرعية معه ،فهذه المراة هي ابنة عمه اي ابنة عم طه ايضا وكان طه وشقيقه يترددان على منزل ابنة عمه كما يفعل ابناء العمومة عادة الا ان علاقة مشبوهة جمعت شقيق طه مع ابنة عمه المتزوجة من الشيعي .هرب طه بعد الحادث من العار الى خاله إبراهيم داود العبيدي .وانقطعت اخباره عنا وكنا متاثرين لحاله وتوقعنا ان يصل به الامر الى الانتحار لما له من شخصية مهزومة وضعيفة .وبعد عام 2003 شاهدنا طه الدليمي مع الحزب الاسلامي شريك الاحتلال في العراق وكان يطمح ان يخلف محسن عبد الحميد في رئاسة الحزب حيث كان ناشطا جدا في فترة مابعد دخول الامريكان للعراق ،الا ان طموحه اصطدم بصخرة طارق الهاشمي الذي تولى رئاسة الحزب الاسلامي ولم يعط لطه الدليمي اي منصب حينها حاول الدليمي التكيف والوصول الى منصب ما حتى عام 2008 من ثم ترك الحزب .يقول احد القياديين في الحزب الاسلامي عمر الجبوري "ان طه كان يغذي فكرة قتل الشيعة واشعال حرب مع السنة يقف الحزب الاسلامي فيها موقف المتفرج ومن ثم يصعد بالمطالبة من اجل قيادة المكون السني بعد رفض الدكتور حارث الضاري الانضمام الى العملية السياسية ،فكانت فكرة طه الدليمي تقضي باعدام عدد من الشباب السنة من اجل تاليب الشارع السني على الشيعة،ورغم ان الحزب الاسلامي اعجب بتاجيج الصراع الطائفي لكنه رفض ان يقتل ابناء السنة وفي عام 2006 كون طه ميليشا مكونة من سبعة عناصر بينهم ضابط سابق في جهاز حماية صدام ،وكمن للمواطنين الشيعة الذين كانوا يعيشون بمنطقة الاربع شوارع بجانب الكرخ .وراح يقتل الناس هناك ويحتل منازلهم .لم يعترض الحزب الاسلامي الذي استفاد من حركة التهجير من اجل جلب عائلات اعضاء الحزب الاسلامي بالخارج .ولكن بعد ان داهم الامريكان مقر الحزب طلب الحزب من طه الدليمي الاستقالة كي لايجلب لهم الخراب .وهكذا خرج طه بعد ان قبض ثمن ذلك نصف مليون دولار التي اخذ يعطيها رشا لبعض الجماعات الارهابية في الانبار من اجل تسهيل تهريبه للنفط الى الاردن ما جعله يحقق ثروة بذلك .وفي الاردن اشتكى الدكتور حارث الضاري وصالح المطلق الذي كان نائبا حينها ،عند السلطات الاردنية مما يفعله طه الدليمي من تسليب السيارات الشيعية وقتل الشيعة واخذ مقتنياتهم واموالهم والفرار الى داخل الاراضي الاردنية مما جعل الامن الاردني يصدر بحقه منع .وهكذا وجد الدليمي ضالته في السعودية .حيث افتتح قناة صفا واعتنق المذهب الوهابي .وراح ينفس عن مكنوناته بشتم الشيعة صباحا مساءا والدعوة الى قتلهم ..هذه شهادتي لست ارغب منها تسقيط غايب الدليمي او شتمه لكن الحقيقة تقال وان الرجل لم يكن يمتلك المؤهلات لا الفكرية ولا الثقافية ناهيك عن كاريزما القيادة التي تتنافى مع روح الثار التي يتخذها نهجا لمقاتلة اخوتنا الشيعة

 
علّق عادل ، على (وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم اانت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله )).(1) هل لهذا القول اصلٌ في الإنجيل ؟ إن لم يقل يسوع ذلك ، من الذي قاله ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله بيك أيتها الباحثة القديرة ايزابيل وجعلك الله من أنصار الحق أينما كان ...بوركتم

 
علّق طالب ، على مكتب عادل عبد المهدي يفتح باب الترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أود أن ارشح لوزير من الوزرات انا معروف في قضائي ومحافظتي وارجو ان تختاروني

 
علّق الدكتور موفق مهذول محمد شاهين الطائي ، على مكتب عادل عبد المهدي يفتح باب الترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة : ان فكرة فتح باب الترشيح للمناصب الوزارية متقمة وراقية وحضارية ونزيهة اذا ما قابلها لجنة منصفة عادلة بعية عن التاثيرات الخارجية وسيسجلها التاريخ للاستاذ عادل عبد المهدي انعطافة تاريخية لصالح العراق والعراقيين. وفقكم الله وسدد خطاكم. وانا باعتباري مختص في القانون ارشح نفسي لمنصب وزير في ظل حكومتكم الموقرة خدمة لعراقنا الصابر المجاهد.

 
علّق منذر كاظم خلف ، على مكتب عادل عبد المهدي يفتح باب الترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة : اريد رابط الترشيخ لغرض الترشيح

 
علّق AFH ، على صحة الكرخ :تستعد لعقد مؤتمرها السنوي السابع في منتصف تشرين الثاني - للكاتب اعلام صحة الكرخ : ما الاوراق الخاصة المطلوبة للباحثين لطفا, هل من توضيح؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد يسري محمد حسن
صفحة الكاتب :
  محمد يسري محمد حسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نائب أميركي يؤكد من بغداد أن الكونغرس قد يعيد النظر بمشروع قراره الأخير

 بالصور : لجنة الاغاثة التابعة لمكتب السيد السيستاني تغيث اهالي المناطق المحررة بايمن الموصل

 

 وزير العمل : توافق كبير في الرؤى مع القاهرة ونحرص على خلق مزيد من التفاهمات في المجالات كافة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 إذا حَلَّ اللئيمُ  بدارِ حُرٍّ  : حاتم جوعيه

 الحشد بين الإنتصار والطعن من قبل الشركاء ؟!...  : رحيم الخالدي

 الكويت: إحباط هجمات أرهابية لداعش بينها استهداف حسينية

 هل سيعود مسعود؟  : سامي جواد كاظم

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (70) حصاد الانتفاضة من المنظور الإسرائيلي  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 حين غنى العالم بلي يابلبول  : هادي جلو مرعي

 الحشد الشعبي هم صفوة العراقيين الشرفاء  : احمد الشمري

 أين الكهرباء ؟  : رحيم الخالدي

 العمل تطلق سراح 67 حدثاً وتشرك 116 آخرين ضمن منهاج التعليم المسرّع  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 اضاءة على رواية " فيتا .. أنا عدوة أنا" للروائية ميسون أسدي   : شاكر فريد حسن

  بمناسبة التقارب الأمريكي الإيراني... العراق والمستجدّات الأخيرة  : اكرم الحكيم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net