صفحة الكاتب : جمال الدين الشهرستاني

الشعائر الحسينية . إقامتها .أصل وليس فرع
جمال الدين الشهرستاني
   خلال أيام قليلة قادمة سنترقب هلال محرم الحرام ويبدأ معه الإعلان الشعبي الجماهيري والفني والإعلامي لطقوس خاصة منوعه وفق المراسيم والشعائر الحسينية التي تحفز الذاكرة لما جرى قبل ألف وأربعمائة عام على ذات الأرض المقدسة التي ارتوت من الدماء الزكية الطاهرة الحاملة لعين الدم ألرسولي الطاهر الشريف ، والتي سفكت بأيدي أعتا المجرمين والقتلة من المنافقين و ربيبي الحقد اليهودي المتراكم من معركة الخندق وخيبر .
 
  وفي كل عام في المنتصف الثاني  لشهر ذي الحجة تتوسع ألحمله الشعواء ممن يحسبون مسلمين ( تجنيا) على الشعائر الحسينية دون وعي أو تمييز بين ما هو ضروري للتذكير وديمومة الهدف الذي استشهد من اجله الإمام الحسين عليه السلام ألا وهو إحياء الدين ، وبين ما هو فيه مبالغة في التصور والتطبيق وطريقة إعلان الولاء والندم والتقرب إلى أهل بيت النبي الأكرم صلوات الله عليهم جميعا ، ومنهم وعن طريقهم التقرب إلى الباري عز وجل . ونحن جميعا لدينا المعتقد الذي لا يمكن أن نتزحزح عنه أن الشعائر الحسينية هي من شعائر الله جل وعلا والنص يقول [ ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب ] . قد تكون بعض الطقوس والشعائر تختلف من منطقة إلى أخرى حسب الإرث المجتمعي لتلك المدينة و الأقوام و الأديان في البلاد المندمجة معها  الجاليات الشيعية ، أو أن تكون الطائفة الشيعية من أصل الانتماءات العرقية لتلك البلاد ، وفي هذه الحالة تختلف في نقل الوصف إن كان مأساة أو فرح وتريد أن تصوره وتنقله من عمق التاريخ إلى الحاضر لتبقى الأجيال تستوعب وتستعبر من تاريخها و تتذكر رموزها وهذا حق مشروع ، ولكن الفكرة من القول هل من الممكن أن تتشابه الطقوس والشعائر مثلا بين الهند و البوسنة ؟
 
 المحاضرة الدينية أو ما يسمى بمجلس العزاء هو العمود الفقري في الشعائر الحسينية ويتشابه في كل أنحاء العالم و ذلك لارتباط  هذه الشعيرة روحيا و فكريا بالإمام الحسين عليه السلام ، وتعتبر درسا تاريخيا عقائديا شاملا بكل مفاصل الحياة ، وتذكير المستمع بالأخلاق والمبادئ التي عاشها الرسول الكريم صلوات الله عليه ومن بعده أولاده الأئمة الأطهار من صلب أمير المؤمنين وبضعته فاطمة الزهراء عليهم السلام جميعا .
 
 علما أن العالم بأسره وعبر التاريخ وباختلاف أصناف المجتمع  من الطائفة واللون والمعتقد لديه مناسبات يحتفل بها وبطرق قد لا تتقبلها المجتمعات الأخرى ولكن في نفس الوقت ترى تسافر المجاميع السياحية للتطلع و النظر لهذه الطقوس بل وفي بعض الدول الغربية ترى المسلمين واليهود والملحدين يشاركون المسيح في كثير من ممارساتهم ومهما كان فيها من تبذير أو تطرف في التنفيذ بل العالم يعاني مشقات السفر إلى الهند ليرى ويستمتع بإقامتهم نوع من أنواع الطقوس البوذية على ما فيها من غرابة وخروج عن الذوق العام .
 
 كل هذا الذي يجري في العالم وإذا بكوا الشيعة على مأساة الحسين وأهل بيته عليه السلام خرجت المؤلفات والكتب والتصريحات [ وكلهم منتفعين من الأخر لينادي مناديهم ] ( يكفي بكاءنا على الحسين ) !!!  والشعار الأخر ضمن المستحدثات لهذا القرن 21 العجيب  ( الحسين عبرة وليس عبرة ) بفتح العين الأولى وكسر الثانية !!!!!!!!!!!! .
 
وهذه الطريقة المبتكرة الجديدة بالهجوم على الشعائر الحسينية وتصنيفها على أنها تخلف وتعقيد وتحريف هو لتتحول الأنظار من الجلاد إلى الضحية من المجرم  إلى الصالح من المنحرف إلى المستقيم ، لا تسمعهم يذكرون يزيد (لع) أو عمر بن سعد (لع) أو شمر ( لع) أو حرملة (لع) أو سنان (لع) أو أو ....... بل يسلطون الأضواء وأقلامهم ومنشوراتهم  على الشعائر الحسينية ، وبعد مراجعتي لكثير من قضايا التاريخ العربي الذي يفتخرون به والذي يمثل القيادات لهم من قبل الإسلام ومن ثم في عصر الإسلام القيادات التي عاشت تعاند و تتآمر على الرسول الأكرم صلوات الله عليه واله  ومن بعده على آله وخلاصته ، إنما هم مجموعة من القتلة والزناة ومجالسهم تتندر بالقتل والزنا ، ولم يهتدوا بالإسلام وسأنقل من كتبهم حاله  من التاريخ القديم الذي يفتخرون به دعاة الشجاعة والرجولة ومكارم الأخلاق والضيافة ، وكلها براء منهم ، [ عندما غزى عمر بن هند (بني تميم) لم يتمكن إلا من عجوز أكل الدهر عليها وشرب هي (حمراء بنت ضمرة التميمي ) فنصب لها نارا وقال لها ، سأحرقك كي لا تلدي مثل أبيك وأخيك وبعلك !!! فأجابته بكلام ، ثم  حرقها فأمست والنار مشتعلة فيها !! فتوهم رجلا من براجم اسمه عمارا ضنا منه إنها نار القرى ، فمسكه عمر بن هند وقال ، ما أتى بك ،  أجابه نار القرى ،  فقال عمر بن هند ( إن الشقي وافد البراجم ) فذهبت مثلا ،  وألقاه في النار] ، هؤلاء القوم أجداد نفس القوم الذين حرقوا خيام الإمام المعصوم و مثلوا بالجثث الطواهر الزواكي ، وما سبيهم حرائر النبي الأكرم صلوات الله عليه واله من كربلاء إلى الشام  إلا أكبر و أبشع جريمة في تاريخ الإسلام إلى يوم القيامة  .
 
 وهذه الحملات المستمرة التي يذكيها المال السحت لحكام الضلالة والفساد  في محاربة الشعائر الحسينية لعدة أسباب أهمها محاولة يائسة لنفي الثورة الحسينية بعد ثبوتها بإثباتها الدين الحنيف ، و لينسى العالم بان ملوكهم وأئمتهم من بني أمية  إنما هم قتلة و حثالة اغتصبوا حقا لغيرهم وسادوا وهم طلقاء الفتح . ولأن الشعائر الحسينية هي طاقة محفزه وشحن متواصل للهمم لرفض الذل والاستكانة للظالم ، وتحفيز العقول للتغير والإبداع والتمسك بالرسالة المحمدية الحقيقية التي أنزلها الخالق كما هي وكما أراد  .
 
 أدعوا أبناء المذهب الحق الشيعة عدم الانجرار وراء كل من هب ودب ، فلدينا من العلماء و المفكرين والقادة القادرين على التصحيح والتشذيب والتعديل وقول الحق والنهي عن كل ما هو حرام ، فلا داعي للهدم ، والتصليح للبيت يكون من الداخل والله من وراء القصد .
 
كربلاء المقدسة       


جمال الدين الشهرستاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/22



كتابة تعليق لموضوع : الشعائر الحسينية . إقامتها .أصل وليس فرع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 30)

لقراءة كافة التعليقات (عدد: 50) --> إضغط هنا


• (1) - كتب : ابن كربلاء ، في 2011/12/15 .

لقد اثبتت الايام صدق كلامي عندما اكدت على ما كانت تنوي المدعوة ايمان بلال والتي وصفتها (دلال الحاتم ) وانا اعتقد انه ليس اسمها فعله لاجندة اجنبية والمتمثلة بالاحتلال لقد لعبت هذه العميلة افضل الادوار للامريكان كما فعلت شقيقتها للنظام السابق.. ادعوا السيد محافظ كربلاء عدم اثارة موضوع اقامة دعوى قضائية لانه سيرى في ليلة وضحاها ان ايمان بلال وعائلتها قد تبخرت الى ماوراء المحيطات تثمينا لجهودها المتميزة وقبل انسحاب اسيادها

• (2) - كتب : اكرم السماوي ، في 2011/12/08 .

رسول الله صلى الله عليه وعلى اله الطيبن وصى بالاخلاق وبحسن التعامل مع الاخرين وان كان بهم خطأ
فاطلاق الاحكام لا يبنى على الظنون والايحاءات انما يستند الى ادله موضوعيه تشير الى تهمة الشخص قبل اطلاق الحكم عليه
فما بالك بالمقابل ان يكون المدعي والمحامي والحاكم فتارة ترسل التهم ارسال المسلمات واخرى توضع في ميزان معوج الكفة وغيرها
ترتب بعض الحملات التي تستقرأ منها التنظيم المسبق وتبيت النيات عليها
ولا ندري ماذا فعل الشيعه حتى ينالون اشكال والوان التهم بين يوم ويوم وعلى كافة الاصعده
ألانهم جعلوا من علي بن ابي طالب باب مدينة العلم واخو الرسول وزوج بنته وقاضي دينه والمحارب على التأويل
ام لانهم جعلوا من عمر وابو بكر وعثمان وباقي الصحابة في خانة التشكيك
ام لعل السبب هو انهم تركوا من ليس اهل للاقتداء واقتدوا بالثقلين
والاغلب هو لانهم اناس جعلوا مسالك الانبياء والاوصياء سنة لهم فلم يردوا بالمثل بل فتحوا صدورهم متلقين سهام الغدر من الجميع حاملينهم على المحامل الحسنة
فانا لله وانا اليه راجعون
انصح الكاتب ادناه ان يراجع اعمال ليلة العاشر من محرم الحرام لدى الشيعه ماهي ثم اتحداه ان يعود ليقول ما بجعبته صراحة ....
والسلام عليكم

• (3) - كتب : الشيعة!!!! ، في 2011/12/08 .

رغم العديد من النقاط الطريفة المختزلة في التعابير الشيعيه لوصف عاشوراء "ليلة العاشر" من محرم (الشهر الاول في السنة الهجرية)
الا اننا نجد الكثير من التعتيم الذي يصاحب هذه الليله
ولكي نطرح السؤال بصورة افضل
لماذا تغلق القنوات الشيعية البث من داخل قبر الحسين بن علي رض ؟
لم هذا الخوف من اعلان ما يقوم به الشيعه من ممارسات داخل القبر ؟

مع ان هناك بث مباشر صاحب الايام العشر الاوائل , لكن توقف الجميع في تلك الليله ماهو السر الذي يخاف ان يظهره الشيعه للعلن؟

تحياتي

• (4) - كتب : امجد حميد الكعبي _ فنان تشكيلي ، في 2011/12/07 .

اليك استاذ السماوي شكرا ودمت ولجميع المعلقين
تعلمنا الحريه من بطلنا العجيب .. !!!

الذي يموت بجسده فيحيي أمة كاملة ..

ويقتل مــرة فيولد ألف ألف مرة ..
...
ويصرع وحيدا بلا ناصر فترى الملايين يلبون نداءه ..

ويقضي عطشانا فيظل ذكره على ألسـنة الشاربين ..

ويرحل غريبا فيصبح قبلة للعاشقين ..

ويطفأ نور طلته فيمسي شعلة الثائرين ..

وكل ذلك في رجل!

لا تعجبوا .. فهكــذا هو .. مثل جده وأبيه .. هكــذا هو .. هو الحسين عليه السلام

(أرواحنا فداك يا أبا عبدالله) دمتم

• (5) - كتب : اكرم السماوي ، في 2011/12/07 .

عظم الله المشاركين في احياء مراسيم عاشورا مازلت احبكم حتى النهايه : ملاحضه تبرعت ببطلين دم واخوتي الخمسه تطبرو واولاد عمي وعمتي وخال وخالتي تطبرو ايضا يفتخرون بحجم الدماء التي سالت على اكفانهم وانا من حقي ان افتخر بحبي للحسين مثلكم
--------------------------------------------
عظم الله اجرك عزيزي امجد
كم اتنمى ان يتروى الاخوة الشباب في طرح ما لديهم .....
وعظم الله لكم ولجميع الاخوة المعلقين الاجر والثواب

• (6) - كتب : امجد حميد الكعبي _ فنان تشكيلي ، في 2011/12/07 .

عظم الله المشاركين في احياء مراسيم عاشورا مازلت احبكم حتى النهايه : ملاحضه تبرعت ببطلين دم واخوتي الخمسه تطبرو واولاد عمي وعمتي وخال وخالتي تطبرو ايضا يفتخرون بحجم الدماء التي سالت على اكفانهم وانا من حقي ان افتخر بحبي للحسين مثلكم

• (7) - كتب : هاشم هيكل ، في 2011/12/02 .

اعظم الله اجور المؤمنين بالمصاب الجلل الذي ابكى الخافقين
انه من احيا امر اهل البيت صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين فان الله جل وعلا سيرحمه بدليل قول المعصوم ( احيو امرنا رحم الله من احيا امرنا ) ولاشك ولاريب ان الاخوة الاعزاء بكلماتهم المعطرة قد احيو جانبا مهما وهو الكلم الطيب بدفاعهم عن قضية الحسين عليه السلام وهي قضية الله لانه ثار الله .. والذي لم يدافع بل ذهب الى التغيير او ماشابه فنسال الله تعالى ان يهديه وايانا لابتكار طريقة جديدة تربط الماضي والمستقبل لاحياء الامر بل تعظيم الشعيرة الحقة لتكون منارا للاجيال الاحقة . فلولا الماضيين من المؤمنين لما وصل لنا هذا الامر فقد اوصلوه بكل الطرق والوسائل ولكل زمان ومكان اعلام وتوجيه خاص به يراد منه ايصال فكرة او موضوع للاخرين .
فاخوتي الاعزاء لنجعل من مقال السيد الجليل الذي عودنا دائما بكتاباته الجريئة والمتجددة لنجعله خارطة طريق في رسم ما نريد ايصاله الى ابنائنا كما رسم اباؤنا لنا فقد بذلو الغالي والنفيس في ذلك والجود بالنفس اقصى غاية الجودي

• (8) - كتب : مجموعة الديوانية الثقافية ، في 2011/12/02 .

تحية الاسلام
لم أرى موضوع أخذ الابعاد مثل موضوع الشعائر الحسينية والمغزى من كل ذلك الخوف من هذه الشعائر والا كل العالم وكل الاديان لهم تقاليد لماذا الدنيا لا تتعرض لهم ، و نحن لا نوافق على الهجوم الحاصل على بعض المعلقين لآنهم لم يتعرضوا بسوء الى الشعائر ن اما امجد الكعبي لولا وضوح استهزاءه وغلا كرأي فهو فيه شيء من التنوع ليس إلا ؟ أحسن الكاتب في اشعال النقاش وابداء الاراء ، وباعتقادنا هذا هو الكاتب الجيد من يحلحل الجمود

• (9) - كتب : مجموعة الديوانية الثقافية ، في 2011/12/02 .

تحية الاسلام
لم أرى موضوع أخذ الابعاد مثل موضوع الشعائر الحسينية والمغزى من كل ذلك الخوف من هذه الشعائر والا كل العالم وكل الاديان لهم تقاليد لماذا الدنيا لا تتعرض لهم ، و نحن لا نوافق على الهجوم الحاصل على بعض المعلقين لآنهم لم يتعرضوا بسوء الى الشعائر ن اما امجد الكعبي لولا وضوح استهزاءه وغلا كرأي فهو فيه شيء من التنوع ليس إلا ؟ أحسن الكاتب في اشعال النقاش وابداء الاراء ، وباعتقادنا هذا هو الكاتب الجيد من يحلحل الجمود

• (10) - كتب : دلال الحاتم ، في 2011/12/01 .

تسمية جديدة ابن كربلاء وكأنه يعبر عن كل ابناء كربلاء وانا بنت كربلاء ، ولكن أليس ن العيب التهجم على الاعلاميةالبارعة ايمان بلال علما انها م تذكر سيئا ولم تنتقد او تعيب ، والاكيف يمكن لاي انسا ن يحكم وفق ظنون هو يتوقعها من بين السطور !! اليس هذا ضد الشرع الحنيف !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
و حتى الاخ امجد الكعبي لم يقل الغوا الشعائر بل قال غيروا الطريقة ..أقول لصاحب المقال أشعلت الموقع بكتابة موضوع لم نعرف منه هل انت مع ام ضد التطرف في الشعائر ، مثل التطبير والمشي على النار والزنجيل ذي السكاكين اجبنا ؟؟؟

• (11) - كتب : جمال الدين محمد علي ، في 2011/12/01 .

السلام عليكم وحمة الله وبركاته
لم أكن أتصور بأن يأخذ المقال الذي كتبته هذل الجدل والاختلاف في الاراء وصلت الى حد التعدي والشتائم بين المعلقين
على الرغم أن الجميع مقتنع بضرورة اقامة الشعائر الجسينية ، ولكن كل له طريقة فمن اعتقد أن الموروث هو الاصل ومناعتقد ان الحداثة مطلوبة في كل شيء ، ولو أني من الذين يؤمنون بان الموروث يجب أن لا يتلاعب به مهما كانت الظروف . وخاصة دفعنا الغالي والنفيس للحفاظ عليه ، تحياتي للجميع وسلامي

• (12) - كتب : ابن كربلاء ، في 2011/11/30 .

ذكرت "بتشديد الكاف" واجدت ....فعلا يجب ان نقف مع بعضنا البعض لاظهار اسباب الثورة الحسينية واهم مضامينها الا وهي الدعوة الى مبادئ الاسلام الحقة ،ا والابتعاد عن كل ما يشوهها من خزعبلات كي لا نبتلى في الدنيا والاخرة ولا نتهم من قبل البعض بالكفرة ..... سلمت الايادي
ما اثار انتباهي تعليق المدعوة ايمان بلال ولوتمعنا ماذكرت خلف السطور لرأينا انها تبعث سموما موجهه تعتقد انها تستطيع ان تمرر ما خطط لها اسيادها.
شكرا لك ياسيدنا الجليل فقد استطعت ان تكشف لنا اناس يأكلون من خيرات الحسين (ع) ويبصقون في الماعون تبا لكم ايها المرتزقة والعملاء اعداء المذهب يزيد الكعبي وهند بلال



• (13) - كتب : ساهر العكيلي ، في 2011/11/28 .

لاتعليييييييييييييييييييييييييييييييييييق

• (14) - كتب : عمار الخالدي ، في 2011/11/25 .

السلام عليكم سيدنا العزيز واستاذنا الفاضل
والسلام موصول لكل الاخوة زادهم الله في حسناتهم وحشر محبي الحسين عليه السلام والشعائر الحسينيه مع صاحب الشعائر انه سميع مجيب .
من الجميل ان نقرا ونستمتع ونجدد ذاكرتنا ونحي بداخلنا الرساله الحسينيه وما ضحى من اجله سيدنا ومولانا وشفيعنا انشاء الله ابو الاحرار
انا اقل من ان اثمن ماكتبه استاذي السيد الشهرستاني ولاكني اقدم له الشكر والامتنان لما قدمه من اجل الحسين عليه السلام
اما تعليقات الاخوة فما هية الا ينبوع ولايه وعهد وولاء لامامنا الحسين عليه السلام .اما الاخ الكعبي فان ما قرات له هو ليس بالجديد عليه واني اتحاشى الرد والانحدار الى مستوى هذا الانسان وكما سبقني اخي ولاء الصفار عزيزي امجد انت فنان تشكيلي او رسام اسمي نفسك ما تسميها فهذا شانك ولاكن لا تتدخل بالامور الحسينيه نحن نعرف بانك تفتقر الى الثقافه الحسينيه ولا توجد لديك اي خلفيه علميه او ثقافيه عن الامام نعلم وتعلم انك لست بصاحب فكر حسيني تعلم ان فرصتا ذهبيه كانت بين يديك لتعمل على تجسيد الثورة الحسينيه بالفن الذي تدعي انك تمتلكه ولاكن ما رئينا منك شيء قمت به من اجل هذه القضيه تتكلم وكانك بروفسير فن ولاكنك لاتمتلك منه الا قشورا .
عجبي عليك اتستهين بسفرة الحسين الذي تطعم زائريه والذي شافت امراض معضله هذا الزاد (التمن والقيمه) لهة معاجز من عند الله
اما التطبير فاعتقد ان كل نبي مر بارض كربلاء شج جبينه وسال دمه مواساتا لدماء الحسين الزكيه وان زينب عليها السلام شجت هامتها مواساتا للحسين وانت تكثر هذه الشعيرة على محبي الحسين لا اعلم انك وقح ام انك جاهل وعلى الارجح انك تتمتع بجهل مركب .
اعتذر من اخواني لاطالتي عليهم وأسف على الوقت المهدور لاجابتك ولاكن يجب ان اجيبك
نصيحتي لك اما ان تبحث وتدرس وتعرف وتتعرف على من هو الامام الحسين عليه السلام او ان تبقى اعمى البصيرة وفي هذا الحال تنطبق عليك الايه الكريمة (ومن كان في هذه اعمى فهو في الاخرة اعمى واضل سبيلا)

• (15) - كتب : امجد حميد الكعبي - فنان تشكيلي ، في 2011/11/25 .

احترم جميع الاراء دمتم جميعكم بخير وعظم الله اجورنا واجوركم بمصاب سيد الشهداء

• (16) - كتب : منذرالموسوي ، في 2011/11/24 .

ادام الله هذه الانامل الخيره ياسيد الجليل

• (17) - كتب : مجاهد منعثر منشد ، في 2011/11/24 .

براي من يحارب الشعائر الحسينية انسان غير موفق ,ومخالف لطريق اهل اهل البيت (عليهم السلام) ..والاراء الدخيلة في هذا الباب لاتغير من اصل الشعائر شيء ,انما تبين حقيقة اصحاب هذه الاراء الفارغة .
واعتقد انهم بخلاء مع عدم التوفيق ,فمثلا لايؤيد الطبخ لان الناس تبذل ماتجود ايديهم وباندفاع حسيني دون تدخل احد ..والبخيل لايروق له ذلك .والمثل الاخر ركضة طويريج كمثال بما انه كسول ويركض للشيطان ,فلايستطيع التوفيق لاداء هذه الركضة التي هي شعيرة مؤيدة من الامام بقية الله (عليه السلام) وهذا الكلام لمجتهدين ,وليس راي او فكرة من اصحاب الاراء الفارغة ..فهل يجوز ان نتبع راي فارغ ,ونترك حقيقة عينية وكلام لوكيل امام معصوم .
فلا يستطيع أي انسان ومهما وصل من منزلة ان يغير تلك الشعائر وهي ثابته رغم انوف الوهابية والبعثيين ومن لف لفهم ..

ثقافة الجاهل في التطبير وراي العالم
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=145876

اخبار النبي في مقتل الحسين والبكاء

http://kitabat.info/subject.php?id=1638


• (18) - كتب : ولاء الصفار ، في 2011/11/24 .

اشكر كاتب المقال على حروفه الجرئية وكلماته النيرة ولكن حينما قرات التعليقات استوقني الاخ امجد الكعبي وكلما اردت التعليق على ما قاله اتحذر من النزول الى مستواه فابتعدت عن التعليق ولكن احب ان اقول لهذا الشخص الاعمى البصيرة والبصر الم ترى في صباح يوم العاشر تجمع الناس لمواساة الامام الحسين واستماع المقتل الشريف والم ترى الحشود المليونية تقصد كربلاء بدء من يوم التاسع وحتى صباح العاشر لتواسي اهل البيت عليهم السلام الا ترى تلك الوجوه المتشحبة المواسية لرسول الله صلى الله عليه واله بقتل ولده الا ترى تلك الجموع من الشباب والكهول تركض معلنة مواساتها لسيد الشهداء الا ترى تلك الامواج المليونية التي تقف صفا واحد للصلاة للاعلان عن تمسكهم بواجباتهم التي حافظ عليها سيد الشهداء بدمه الطاهر الا ترى .... الاترى.... الاترى.... الاترى ...
واحب ان ابين لك ان كلماتي اعلاه ليست تعليقا على كلامك لانني ارفض ان انزل الى واقعك ولكن اتمنى ان تتفتح بصيرتك .
واود هنا ان ابين للقارئ الكريم ان امجد الكعبي ومن خلال تعليقه فهو بعيدا كل البعد عن قضية الحسين وانه يبحث في صبيحة العاشر عن المواكب التي توزع الاكل فاذكره بقول الامام علي عليه السلام "من كان همه في بطنه.... فقيمته ما يخرج منها"

• (19) - كتب : ولاء الصفار ، في 2011/11/24 .

اشكر كاتب المقال على حروفه الجرئية وكلماته النيرة ولكن حينما قرات التعليقات استوقني الاخ امجد الكعبي وكلما اردت التعليق على ما قاله اتحذر من النزول الى مستواه فابتعدت عن التعليق ولكن احب ان اقول لهذا الشخص الاعمى البصيرة والبصر الم ترى في صباح يوم العاشر تجمع الناس لمواساة الامام الحسين واستماع المقتل الشريف والم ترى الحشود المليونية تقصد كربلاء بدء من يوم التاسع وحتى صباح العاشر لتواسي اهل البيت عليهم السلام الا ترى تلك الوجوه المتشحبة المواسية لرسول الله صلى الله عليه واله بقتل ولده الا ترى تلك الجموع من الشباب والكهول تركض معلنة مواساتها لسيد الشهداء الا ترى تلك الامواج المليونية التي تقف صفا واحد للصلاة للاعلان عن تمسكهم بواجباتهم التي حافظ عليها سيد الشهداء بدمه الطاهر الا ترى .... الاترى.... الاترى.... الاترى ...
واحب ان ابين لك ان كلماتي اعلاه ليست تعليقا على كلامك لانني ارفض ان انزل الى واقعك ولكن اتمنى ان تتفتح بصيرتك .
واود هنا ان ابين للقارئ الكريم ان امجد الكعبي ومن خلال تعليقه فهو بعيدا كل البعد عن قضية الحسين وانه يبحث في صبيحة العاشر عن المواكب التي توزع الاكل فاذكره بقول الامام علي عليه السلام "من كان همه في بطنه.... فقيمته ما يخرج منها"

• (20) - كتب : علي الجبوري ، في 2011/11/24 .

إلى الفنان التشكيلي أمجد الكعبي
أرى أنك تبحث عن طرق جديدة للتعبير عن الثورة الحسينية بالفن مثلاً، وأنت يا حبيبي فنان ورسام.. يعني ارسم خطط لّون.. بس لتكتب، أنت مو كاتب

• (21) - كتب : علي الكربلائي ، في 2011/11/24 .

الى التافه امجد الكعبي
من خلال ما كتب من تعليق ييتضح لنا شخصيتك التافه و الفكر الضيق الذي يتسم به عقلك الفارغ والذي يعكس بدورة رايك المنحط واسلوبك الواطي في انتقاد شعائر الديانات منها المسلمة.اسال الكعبي،اسف التافه, ما معنى حركات الصلاة من قيام وجلوس وركوع وسجود وما هي الفائدة منها للانسان اذا اداها كل يوم خمسه مرات فهي مضيعة للوقت والجهد والاحرى ان يستغلها الانسان في العمل وانتاج ما هو مفيد للبشرية حسب تفيكر هذا الصعلوك وما فائدة الصوم غير الجوع والاضطرابات النفسية و الشجار مع الاخرين وما معنى الطواف حول الكعبة ورمي الاحجار والصفا والمروة كلها برايك لاشي بسبب لا توجد فائدة ماديا للانسان ان مثلك لا يعرف الفائدة المعنوية في اداة الطقوس وغيرها من العبادات انتم الشيوعيون اصحاب مادة وثرثرة وفارغون من اي فكر سوى انتقاد وانتم مرضى عقليين . اجوا من جنابك التافه عدم التدخل بهكذا مواضيع والتفرغ لرسم شخصيتك التافه.

• (22) - كتب : ناصر عباس ، في 2011/11/24 .

يقول ابو الطيب المتنبي :
على قدر اهل العزم تأتي العزائم وتأتي على قدر الكرام المكارم
سر تطور الأمم هو استيعابها للرأي والرأي الآخر وما ينطلي على ذلك من تفهم واحتضان لجميع المستويات الفكرية وما ينتج عنها من افعال , ومباركة ما كان منها طوعيا يعود بالنفع على الخاصة والعامة ,
ويقول سبحانه وتعالى
وْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ , يَتِيماً ذَا مَقْرَبَةٍ أَوْ مِسْكِيناً ذَا مَتْرَبَةٍ , ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ
فالفعل الانساني وما بذلك الشعائر الحسينية تحدد نوعيا على اساس التمايز الفكري والثقافي , ففي الوقت الذي نؤمن ان كل من في العالم يتيم وان كل من في العالم جائع , جوعا ماديا أو معنويا , يكون البناء الشعائري مبينا على هذا الاساس بعيدا عن الالغاء والتهميش الساخر , فالعالم يعلم , والكاتب يكتب , والجائع يُطعم !!!! وما الى ذلك من مظاهر ترسم أجمل لوحة تشكيلية , يستسقي الفنان منها معنى الخلود فلا اعتقد ان هناك ما يخلد مثل كربلاء – حتى لو نزل سعر الخلود- ,
ويحضرني في هذا الخصوص موقف حين حضر الى الرسول شخص امي لا يعرف شيء من ابصار الحرف فطلب من الرسول دعاء يتناسب مع مستواه الفكري في زمن يعج بالبلاغات , فقال له الرسول قل :
(( ياربي انت ربي وانا عبدك ))
فلنفهم ونتمعن في موقف الرسول واستيعابه لكل المستويات وايمانه بانها عاملة مؤثرة مهما كانت بسيطة , فهي عزف منفرد في سيمفونية الوجود الخالد , فالشعائر الحسينية وان كان البعض منها بسيطا فانها تنبع من ايمان عميق بقضية خالدة ,



• (23) - كتب : مهند البراك ، في 2011/11/24 .

السلام عليكم
كنت قد علقت سابقا على مقال السيد جمال واعود لمسالة تطرق لها الكاتب جزاه الله خيرا لم ينتبه لها الاخوة وهي مسالة الاموال الحرام حينما قال " وهذه الحملات المستمرة التي يذكيها المال السحت لحكام الضلالة والفساد في محاربة الشعائر الحسينية لعدة أسباب أهمها محاولة يائسة لنفي الثورة الحسينية بعد ثبوتها بإثباتها الدين الحنيف ، و لينسى العالم بان ملوكهم وأئمتهم من بني أمية إنما هم قتلة و حثالة اغتصبوا حقا لغيرهم وسادوا وهم طلقاء الفتح . ولأن الشعائر الحسينية هي طاقة محفزه وشحن متواصل للهمم لرفض الذل والاستكانة للظالم ، وتحفيز العقول للتغير والإبداع والتمسك بالرسالة المحمدية الحقيقية التي أنزلها الخالق كما هي وكما أراد "

واعتقد ان من نتاج هذه الحملات هي الافكار التي تخرج علينا يوميا ومن اناس يحسبون انفسهم يمثلون المذهب ...

الغريب في الامر ان البعض يريد ان يحصر الشعائر الحسينية بكم كلمة وينسى مواقف ائمة اهل البيت عليهم السلام حينما يدخل شهر الحزن شهر محرم الحرام ، وستبقى الكلمة الخالدة على مر الدهور
كل يوم عاشوراء وكل ارض كربلاء ..... ليفهم من يفهم هذه المقولة ولا يحصر الشعائر بزمن او فعل معين

• (24) - كتب : صفاء السعدي ، في 2011/11/24 .

السلام علكم سادتي واخوتي الاعزاء ولكل من شارك في التعليق .
اقول للصديق امجد الكعبي .لم يكن متوقع منك ان تتحدث بهذه الطريقة استاذ امجد لانك متعلم اولاً وفنان تشكيلي ثانياً .الم تتوفر الفرص لك كي تعمل على تسويق القضية الحسينية بالشكل الادبي والفني المعاصر الم توكل لك العتبة الحسينية بعمل من اجل ان تهديك اولاًولتعمل انت على العمل الفني كون القضية الحسينية هي وجدانية وشاعرية تلامس الاحساس والمشاعر فالاحرى بك ان تبدع بالعمل وان تكتب بايجابية لا ان تنتقد الطرق التي نشاءت من فطرة الانسان المحب للحسين(عليه السلام) .ماذا عملت انت يا امجد حميد الكعبي مع كل اعتزازي بك انت صديق وتعلمني صريح الم تسيئ للحسين (عليه السلام) من خلال افكارك الهدامة للقضية الحسينية
فل تعمل مع جعية الفنانين ان كنت مرغوب قيك لكن احذر الله تعالى لانه صاحب الحكمة وهو من اراد للحسين ان يقتل على يد الكفرة وهو من اراد لنا ان نحي الشعائر كونها تعظيم لامره عز أسمه.

• (25) - كتب : صفاء السعدي ، في 2011/11/24 .

السلام علكم سادتي واخوتي الاعزاء ولكل من شارك في التعليق .
اقول للصديق امجد الكعبي .لم يكن متوقع منك ان تتحدث بهذه الطريقة استاذ امجد لانك متعلم اولاً وفنان تشكيلي ثانياً .الم تتوفر الفرص لك كي تعمل على تسويق القضية الحسينية بالشكل الادبي والفني المعاصر الم توكل لك العتبة الحسينية بعمل من اجل ان تهديك اولاًولتعمل انت على العمل الفني كون القضية الحسينية هي وجدانية وشاعرية تلامس الاحساس والمشاعر فالاحرى بك ان تبدع بالعمل وان تكتب بايجابية لا ان تنتقد الطرق التي نشاءت من فطرة الانسان المحب للحسين(عليه السلام) .ماذا عملت انت يا امجد حميد الكعبي مع كل اعتزازي بك انت صديق وتعلمني صريح الم تسيئ للحسين (عليه السلام) من خلال افكارك الهدامة للقضية الحسينية
فل تعمل مع جعية الفنانين ان كنت مرغوب قيك لكن احذر الله تعالى لانه صاحب الحكمة وهو من اراد للحسين ان يقتل على يد الكفرة وهو من اراد لنا ان نحي الشعائر كونها تعظيم لامره عز أسمه.

• (26) - كتب : ابو محمد الكربلائي ، في 2011/11/24 .

الى امجد الكعبي المرجع النرجسي الجديد ( الذي احسن عندما وصف نفسه بالنكره )
ما اثار اشكال الاخرين عليك هو استهزاءك الواضح بجميع الشعائر الحسينية ولم نحملك الفكر المقدس الذي تنادي به ولاثير شجونك اكثر انت والسني الذي طبل لك ان شعائر الحسين عليه السلام باقية مادام هنالك مخلصين للفكر الحسيني لن نحصرها فقط بالعبرة او اكل التمن والقيمة وانما ناخذ منها الدروس التي كتب عنها اغلب المستشرقين والثوار واتخذوا منها دروسا ونهجا في طريقة الثورة على الظالم فشعائرنا عقيدة وعبادة يا امجد الكعبي لن نحصرها كما قال لك احد الاخوة بمعرض هزيل لصور لن يفهمها الانسان العادي ....

لا اريد الاطالة فقد استعذت اكثر من مرة من هذا الفكر الذي يحمله ممن يسمون انفسهم باحباب الحسين عليه السلام وخوفا ان يتهمني مرة اخرى امجد الكعبي انني اريد لراسه ان يعلق على الارمحة ليصور مرة ثانية حقيقة خاوية في راسه
ودمتم للاندومي والسكنر فانها تستطيع دائما ان تداوي بعض العقول المتحجرة والذي سيضطرني الكعبي لاكتب مقالة عن فوائد الاندومي مع السكنر



• (27) - كتب : محمد الحسني ، في 2011/11/24 .

والله عجيب غريب اكو ريحة انقلاب على الشعائر الحسينية ...والظاهر الانقلابات مو بس على الحكومة حتى على العقائد
الشعائر الحسينية لايستطيع اي شخص كان ان يتقرب منها ...
السيدة زينب تضرب راسها ..
الامام الحجة القائل لابكين عليك صباحا ومساء وبدل الدموع دما ....
لاتوجد فتاوى صريحة اكثر من ذلك ,,فلا داعي للتدخل بعقائد الناس

• (28) - كتب : اكرم السماوي ، في 2011/11/24 .

شكرا للاخ امجد ..... فقد جعل كل من خالفه نكرة ثم :::: اجه يكحلها عماها :::: فلم يكتفي بتوهينا


• (29) - كتب : فاضل المحنة ، في 2011/11/24 .

هؤلاء هم الرجال الذين اسسوا الدولة الاسلامية , فلا غرابة ان نرى الدماء تلون كل اوراق تاريخنا ...
لنرى مع بعض من انجبن البغايا؟ !

الكاتب المصرى أسامة أنور عكاشة
هذا الموضوع لم يكتبه شيعي وعمل ضجة في مصر والخليج ونشر على صفحات جريدة الاهرام المصرية وبعض الصحف الاخرى
وعلى صفحات النت ، فليتثقف المدعو امجد الكعبي ... او عاشت ايدك يا شهرستاني

• (30) - كتب : فاضل المحنة ، في 2011/11/24 .

هؤلاء هم الرجال الذين اسسوا الدولة الاسلامية , فلا غرابة ان نرى الدماء تلون كل اوراق تاريخنا ...
لنرى مع بعض من انجبن البغايا؟ !

الكاتب المصرى أسامة أنور عكاشة
هذا الموضوع لم يكتبه شيعي وعمل ضجة في مصر والخليج ونشر على صفحات جريدة الاهرام المصرية وبعض الصحف الاخرى
وعلى صفحات النت ، فليتثقف المدعو امجد الكعبي ... او عاشت ايدك يا شهرستاني


لقراءة كافة التعليقات (عدد: 50) --> إضغط هنا


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عادل الجبوري
صفحة الكاتب :
  عادل الجبوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الإمام الحسين عليه السلام عظيم الشأن رفيع المنزلة أولاً: فضل البكاء عليه

 ماذا يُريد الخليج من العراق  : واثق الجابري

 أمناء الدستور يستنكفوف من تطبيقه  : واثق الجابري

 الأحزاب السياسية وجمهورها.. وحلم بناء دولة  : زيد شحاثة

 العثور على مستمسكات “قادة وعناصر بداعش” والجهات الممولة لهم وسط الفلوجة

 حينما يغيب ضمير الاعــــلام ؟  : صلاح نادر المندلاوي

 سادتي اعضاء مجلس النواب انتخبناكم لتمثلونا تحت قبة البرلمان  : احمد محمد العبادي

 قيم الحق في النهضة الحسينية / الجزء السادس  : عبود مزهر الكرخي

  شركات صينية تبدي رغبتها ببناء محطات كهرباء لحل الازمة في محافظة ذي قار  : اعلام النائب الأول لمحافظ ذي قار

 بلاد العجايب  : محمد صالح يا سين الجبوري

 هيا بنا نتصالح...وننسى  : محمد ابو طور

 البياتي: الشيعة التركمان سيحملون السلاح للدفاع عن أنفسهم بعد فشل الاجهزة الأمنية في حمايتهم

 الحكيم كشف المستور  : مفيد السعيدي

 عليّ والأخلاق السياسية بين دولة الفتنة وفتنة الدولة  : ادريس هاني

 غزةُ تكتبُ بالدمِ تاريخَها وتسطرُ في المجدِ اسمَها  : د . مصطفى يوسف اللداوي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105507725

 • التاريخ : 26/05/2018 - 01:35

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net