صفحة الكاتب : عبد الامير جاووش

الشيعة والشروﮒ
عبد الامير جاووش

لم يأبه الشيعة لخسارة العثمانيين بعد المشروطية والاستبداد , ولم يفرحوا بمقدم الانكليز وفي ركابهم دولة العرب الهاشمية , ولكنهم لم يكونوا بعيدين عن آلام الشعب الفلسطيني المسلم ولم يألوا جهدا في مساندة القضية الفلسطينية , رغم ما أريد من اضفاء الصبغة القومية عليها والداعية إلى إقامة الوحدة الوحدة العربية على أسس علمانية وميول طائفية .
في 20 كانون الثاني 1941 بعث مفتي فلسطين الأكبر محمد أمين الحسيني برسالة شخصية الى هتلر , جاء فيها : أما في العراق , فأن انكلترا بسياستها التقليدية (( فرق تسد )) ابتكرت خطة لتوطين عدة ملايين من الهندوس , يجلبون من الهند البريطانية جنبا إلى جنب مع السكان العرب الأصليين !؟ . أحبطت الخطة بواسطة ثورة دموية ( يقصد ثورة العشرين ) وهكذا اضطرت انكلترا إلى الاستسلام للأمر الواقع ؟! وكرست اهتمامها في الاستغلال الفوري لنفط العراق !! وبأيجاز فان الملك فيصل وافق على العيش بسلام . وعلى الرغم من معارضة الشعب العراقي , فأنه وقع معاهدة مع انكلترا , فأبتاع الاستقلال النسبي بثمن امتيازات النفط !! ؟ ... ان قضية فلسطين قد وحدت جميع الأقطار العربية في كراهية مشتركة للانكليز واليهود , واذا كان وجود عدو مشترك تمهيدا لتشكيل وحدة قومية , فان بمقدور المرء القول ان مشكلة فلسطين قد عجلت في هذه الوحدة .
فكان من مقترحات فورمان التي وجهها الى وزير الخارجية الالماني , عن المسألة العربية , وبهدف الحاق الهزيمة ببريطانيا هو توسيع الدعاية ودراسة امكانية اصدار بيان سياسي يؤيد اتحاد عربيا اكبر للأخذ برغبات العرب الكاملة . كما يجب ابقاء روح المقاومة حية في العراق .
والمفهوم منه ادخال مصر التي هي تحت الانتداب البريطاني في معمعة الوحدة لكبرى , وايضا احياء روح التفرقة في العراق واشعال الكراهية تجاه الجنوب العراقي منطقة النفط .
لقد وصل الى العراق حوالي ثلاثة الاف هندي , عاد اكثرهم الى الهند , والقلة التي استوطنت في الجنوب تكاد لا تذكر , بحث ذابت في المجتمع القبلي الموجود . ولكن العداء القومي العربي تجاوز اولئك حتى ينال من الفكر الشيعي واهله ( بوصفهم انهم شروك هنود واليوم يتهمون الشيعة انهم فرس ) ربما لأن المرجعية الدينية الشيعية لا تتناغم مع المد القومي ومن يرعاه ومن يمده من الخارج , لذلك كان الشيعة في العراق متهمين بالشعوبية والشيوعية والفارسية . لا بسبب الاراء الاجتهادية كما يصفهم القوميون , فان اتجاه العروبية عند الخليفة الثاني رض كان بسبب ان العرب اكثرهم دخل الى الاسلام طوعا على عكس اهل البلاد المفتوحة عنوة , ولكن بعد فترة من الزمن صار الموالي ائمة المذاهب الإسلامية ورجالها . ولكن هذه النعرة هي من صنع اشراف مكة وحزبهم القومي وبالذات الملك فيصل الأول .
درس فيصل في المدرسة الحربية في القسطنطينية . وفي سنة 1915 انضم الى جمعية (( العربية الفتاة )) التي تضم زعماء قوميين في الشام والعراق ومن بينهم ضباط كبار من العرب في الجيش العثماني ( بعضهم من الدونمه ) للعمل الى جانب تركيا لكي تقاوم التدخل الاجنبي . وبعدها اجتمع فيصل مع بعض اعضاء جمعية العهد ( كان لنوري السعيد العميل المتهم بالماسونية ودوره المتميز في تأسيسها ونشاطها وفي الثورة العربية واحداثها ) وهي المنظمة الاسرية التي تضم ضباطا عربا ابدوا تحفظهم حول التعاون مع الاوربيين ثم اتفق اعضاء الجمعيتان على ميثاق يتضمن الشروط التي يطالب بتحقيقها الزعماء العرب لكي يؤازروا بريطانيا ضد تركيا . وهكذا حمل فيصل الميثاق الى والده الشريف حسين ليستوضح منه موقف الحكومة البريطانية من تلك الشروط .
كان نص الميثاق يحدد العراق وبلاد الشام والجزيرة بأستثناء عدن على انها الدولة العربية التي يراد استقلالها , وذلك مقابل معاهدة دفاعية مع بريطانيا وهذه الدولة العربية ... وايضا تقديم بريطانيا وتفضيلها على غيرها في المشروعات الاقتصادية .
ضمن الشريف حسين تلك النصوص في مرسلاته مع مكماهون , ولكنه اضاف عليها , ان تعترف به بريطانيا بان العرب قد بايعوه كخليفة للعرب والمسلمين .
بعد ذلك وفي 1916 اصبح لورنس ضابط اتصال مع قوات الامير فيصل , القائد العسكري لقوات ثورة الحجاز . وكتب لورنس تقريرا بعنوان (( سياسة مكة )) ان نشاط الشريف حسين يبدوا مفيدا لنا , لأنه ينسجم مع اهدافنا المباشرة , وهي تفكيك الرابطة الاسلامية !! وهزيمة الامبراطورية العثمانية وتمزيقها .
عند لقاء لورنس مع سليمان فيضي 7 نيسان 1916 , قال لورنس عن مسألة استقلال العرب : اما اذا قبعوا في دورهم , املين ان تمنحهم بريطانيا الاستقلال بعد نصرها , فذلك امر غير مقبول , خاصة وان بريطانيا مسؤولة امام حلفائها عن تصرفاتها تجاه الشعوب الخاضعة للحكم العثماني . واذن فلا بد من الثورة لتنال البلاد العربية استقلالها . ولكن لم يجد لورنس من يتحالف معه العراق .
اما في بلاد الشام قاد فيصل الجيش الجيش العربي ليحرر دمشق ويعلن الدولة العربية فيها , ولكن تطبيق معاهدة سايكس بيكو وقرارات مؤتمر سان ريمو وتخلي البريطانيين لصالح الفرنسيين الذين عزلوه عن الحكم بالقوة حين لم يخضع لهم , ولكنه تولى العراق كتعويض من قبل بريطانيا . ورغم ذلك كان يثور الى حد تحريضه الاهالي على الثورة ضد الانكليز عندما يكون الموقف مساعدا على ذلك , وكان يلين عندما يشتد الموقف الى درجة يبدو انه ضعيف جدا . وذلك لأعتقاده ان الانكليز قد خذلوه حينما لم يحققوا له الدولة العربيه الهاشمية .
بينما يرى الانكليز ان العراق لم يشارك في الثورة , وايضا فأن اتفاقية فيصل – وايزمن – لورنس 1919 التي وقعت من قبل الامير فيصل ممثلا ونائبا عن المملكة العربية في الحجاز , والدكتور حاييم وايزمن ممثلا ونائبا عن الالمنظمة الصهيونية , تستثني فلسطين من دولة العرب استقلالا وليس كحكم ذاتي , لأن المعاهدة تعترف ب وايزمان ك ند للأمير .
استمرت النقمة على الانكليز مع الملك غازي بن فيصل , حيث قدم هتلر هدية للملك غازي , وهي سيارة مرسيدس ومسدس , كما اقام وزير المانيا المفوض في العراق 1936 بأستيراد اجهزة لمحطة اذاعية كاملة مع خبراء قاموا بتنصيبها في قصر الزهور . واستمر النشاط السياسي الخفي للملك غازي ضد الانكليز حتى تأييد ثورة بكر صدقي .
وفي خطاب نور السعيد 4 كانون الثاني 1939 , قال حول السياسة الخارجية , نصا على السعي لتوسيع نطاق الحلف العربي ( المعاهدة التي وقعت في نيسان 1936 بين العراق والسعودية ) بتقوية الصلات السياسية والاقتصادية والثقافية , والعمل على تحقيق استقلال الاقطار العربية المجاورة الأخرى وفق اماني اهاليها , والاهتمام بصلات الصداقة مع بريطانيا العظمى !؟؟
ولكن في 27 آذار 1939 بعث الملك عبد العزيز رسالة شديدة اللهجة الى نوري السعيد عبر فيها عن تأثره من تحركات العراق الفردية تجاه القضية الفلسطينية . وكان رد نوري السعيد على الرسالة ان العراق لا يستغل القضية الفلسطينية والوحدة العربية لصالحه , كما يظن ابن سعود .
وفي نفس الوقت حاول نوري السعيد النيل استغلال موضوع المذكرة للنيل من السعوديين لدى الضباط القوميين واعضاء الوفود العربية الذين اشتركوا في حفل تأبيين الملك غازي .
ومن الجدير بالملاحظة انه في السنة نفسها , وعند بوادر الحرب العالمية الثانية , اصر نور السعيد على ان يسافر الوزير الالماني المفوض ( غروبا ) عن طريق الاراضي السورية . فقد كان يخشى ان يستغل ( غروبا ) مروره بالسعودية , كما تؤكد التقارير البريطانية الخاصة , كما ان نوري السعيد كان يخشى السعودية اكثر من غيرها بسبب وجود نشاطات معادية للهاشميين ممولة من قبل آل سعود .

 

 
وكما يقول المثل الشعبي : العظة بالجلال

 

 

 

عبد الامير جاووش - الكاظمية المقدسة


 

  

عبد الامير جاووش
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/22



كتابة تعليق لموضوع : الشيعة والشروﮒ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد السلام آل بوحية
صفحة الكاتب :
  عبد السلام آل بوحية


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بين كربلاء ودمشق  : كاظم الحسيني الذبحاوي

 أصلاح البنى الانتخابية  : ماجد حميد طاهر

 ماذا قال أهل البيت عن الحب الإلهي؟ وما هي مقوماته؟

 الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2)  : د . عباس هاشم

  توسل الظواهري العفو من المجلس العسكري المصري!  : ياس خضير العلي

 كتيبة جثير أمام إمتحان إثبات الجدارة ليوث الرافديـن يواجهــون الكـــوري الشمالــي اليــوم في ثاني مبارياتهم الآسيوية

 قديش فلوسك يارجل  : هادي جلو مرعي

 ميسان وخوزستان توقعان مذكرة تفاهم بمجالات الاعمار والتنمية والاستثمار واقامة المعارض المشتركة  : اعلام محافظ ميسان

 مساحيق وأدوات تنظيف....سياسة  : د . يوسف السعيدي

 عرض لكتاب (ما بعد النبيّ.. ملحمة الانقسام بين الشيعة والسنة في الإسلام)؛للكاتبة الأنكليزية ليزلي هازلتون

 تبت يدا أبي لهب  : عباس عبد المجيد الزيدي

  نقمه وطنيه  : علي رضا

 كشف أولي عن مقبرة جديدة لضحايا جرائم تنظيم القاعدة الارهابي في الاسحاقي  : اعلام مؤسسة الشهداء

 النجف الاشرف تعلن ان القدس في ضميرها كانت ومازالت  : فراس الكرباسي

  التهويل والتحجيم وتأثيرهما  : علي علي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net