صفحة الكاتب : هادي عباس حسين

ليس لي حلا اخر..وكل الابواب مغلقة في وجهي واشد قسوة ان ينغلق طريق الاستمرار بالحياة اشعر بنفسي يضيق وروحي تخرج من جسدي لذا رددت مع نفسي

_ ساقتلها..وينتهي المطاف

لم اقصد هذه المراة التي هي ام ولدي فلم تنجب الا ولدا واحدا وابنتان  بل فكرت ان انتحر هاربا من دنياي عسى الاخرة اقل عذابا بالذي اعيشه لم اخف ولم ارتعد حتى وانا قد فكرت بان اجد عملية انتحار خفيفة الالم لذا تبادر لذهني ان ارمي بجسدي من فوق الجسر وضعت في حيرة السؤال

_ جسر الشهداء ام جسر المهورية..

ابق صامتا بعدما تمركزت في راسي مشكله دائرة وهمية كبيرة اغرق فيها لتتسابق عشرات الاسئلة حول قصة انتحاري لربما سينسبوها الى الفقر والعوز لكن اكثر معارفي بانني ورثت عن ابي رحمه الله العقارات والعمارات والمعامل اا فكرة السببية للموت غير مقنعة لاتردد لانها لم تعجبني حكاية الموت امام الناس ولربما تصيب بالفشل فقد يحكم القدر ان ينتشلني احد السباحيين اذل لابدلها بطريقة اخرى ان امسك الكهرباء ةرعشات وينتهي كل شيء الا ان صورة صرخات اولادي قد لا اتحملها وايظا سيكون مصيرها الفشل  بالتاكيد لافتش عن موتتة اكيدة حتى اتخلص من هذه المراة التي تعبت منها ولوعتني واذاقتني الويلات والمرارات وعندي صورا كلما اعدتها اججت الثورة في داخلي لاقول

_  انها لديهاالوقت ان تختلي بحبيبها الاول الذي كانت تريده..

لم يكن عريبا فهو ابنة خالتها الذي عكست معه الايام ليتزوج من امراة اخرى واريد ان ارد على سؤال تبادر للاذهان

" لماذا اذا وافقت على زواجها..

اقسم بالله اني لم ادر بهذه القصة ابدا بل عرفتها من خلال تعاملها مع هذا الرجل الذي كان يريدها ويخلق الاعذار لاجل زيارتها عندما تذهب الى بيت اهلها  ليجد كل الاجواء متاحة له وعندما اسالها بعد عودتها تجيبني صارخة

_ ما اصابك هل اصبت بالجنون..ابن خالتي ويزورنا..

اضربها اؤذيها احاول ان لا اترك اثرا عليوجهها حتى لا ابين لامي حقيقة شعوري واحساسي بهذا الذي بملؤني الما ويزيد من حيرتي الا ان فراسة وفطنة امي بحيث كانت تقرا في عيوني كل الاشياء التي احاول اخفائها لذا ايقنت ان الذي اخف البوح به بات مفهوما عندما قالت لي امي

_ لا تدعها تذهب الى اهلها الا بمرافقتك..

اصبحت صغيرا في نظري انا الانسان الذي يحسب له كل معارفي الف حساب اكن ضعيفا في نظر امي التي لم احبها حبا كما يحب الرجال امهاتهم لانها تعشق اختلاق المشاكل لما تحولت لامراة تعشق المالالذي سيطرت هي عليه كونه وريثة معنا في ميراث ابي الذي عكسها فقد بعثر امواله بالاهتمام باخوانه واخواته ناقلا اكثر ما يملك لهم وبمختلف الطرق والوسائل لذا عندما انتقل لجوار ربه لم يهتم به من كان مشغولا في اهتمامه بهم لم يبق لدينا الا ما يكفينا لذا بين وقت واخر اشتمه وحصة امي من هذه الشتائم تنتظرها عند باب قبرها فعندما اراها اجدها تتحول الى شكل خنزيرة في نظري اذ لم يهدا لها عقلها حتى احدثت شرخا كبيرا في علاقتي مع اخي الذي يصغرني بكثير عندما وجدته اول الورثة مطالبا بحصته قائلا

_ انا اريد ان ابيع..

لم يكن كلامه ابدا بل تحريظا من زوجته التي احكمت ارادتها عليه لم اتهاون معه بل لقنته درسا لم ينساه مطلقا حتى لحد هذه اللحظة لم يكلمني بالضبط اننا غرباء نعيش  مجرد للنوم وكل نفس في واد واخر مانا احس بهفي هذا البيت الذي نعتبره فندقا.وكانت كل هذه النتائج التي وصلنا لها سببها المال.لذا قلت مع نفسي

_ لعنة الله على المال.....

ساترك الاموال واذهب بعيدا حيث ساجد الحقيقة تواجهني معبرا عن جبني اريد ان  اجتاز هذه الحالة التي تلازمني وتقيدني بالسلاسل واولها اولادي الذين يتحركون امامي  كلما نويت بالقيام في عملي الذي اعتبره حدث لجبني الكبير ..اليوم ساعة التنفيذ ساغلق باب غرفتي وانزوي داخلها كالمعتاد ولكن هذه المرة سامسك الكهرباء اني انتظر  مستمعا الى اسداء زخات هطول المطر المتواصل  ونقراته على شباك نافذتي وكنت في شوق ان تاتي الكهرباء الوطنية بعد عطل تيار المولدة ..لحظات وساعات والظلمة تملا الاجواء حتى وجدت عاد جواب ظن لسان ولدي

_ اليوم لا وطنية ..ولا مولدة..

قفزت كالمجنون صارخا

_ لماذا..

اجاب صغيري بفرح

_ ان بسبب المطر الكثير احترقت كيبلات الكهرباء الوطنية

اضافت ابنتي بصوتها

_ والمولدة عطلت منذالظهيرة.

ومات حلمي الذي تهيات لتحقيقةلكن مصيره الفشل وصورة الخائنة تنحرك في ذاكرتي فقلت مع نفسي

_ المرة القادم سيكن دورك لتلاقين ربك..

كانني شعرت ببطولتي التي تمتزجت مع شعوري الغريب..

  

هادي عباس حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/02/18



كتابة تعليق لموضوع : الخائنة..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رسول الحجامي
صفحة الكاتب :
  رسول الحجامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العمل تعقد ورشة قانونية علمية بالتعاون مع الشركاء الاجتماعيين والبنك الدولي لتأسيس نظام اجتماعي متكامل من شأنه دعم القطاع الخاص وسوق العمل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ياشروكي اكعد .. شنو هل النومة!؟  : اوروك علي

 مسكين علاوي فقد عقله  : مهدي المولى

 العرب أجهل الناس بتأريخهم!!  : د . صادق السامرائي

 العيسى يوجه بتشكيل لجنة تحقيقية لتشخيص خلفيات الطعن بقانون مؤسسة الشهداء  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 المفتشية العسكرية العامة تكمل تفتيش قيادة عمليات الفرات الأوسط  : وزارة الدفاع العراقية

 البصرة تمهل الحكومة حتى الاثنين تمهيداً لاعلان 70 % من مناطقها منكوبة

 مكرمة الفيفا الجديدة للعراق منع اللعب حتى في أربيل!  : عزيز الحافظ

 هوية الحلة في انطولوجيا الشعر البابلي المعاصر القسم الاول  : عماد جابر الربيعي

 واقعة مجزرة كربلاء المقدسة دروس وعبر  : محمد الكوفي

 صورة النبي في روايات البخاري  : قاسم شعيب

 النجاح في مرمى الفاشلين ...  : رحيم الخالدي

 لماذا الحشد الشعبي جسم غريب غير مرغوب فيه؟!  : قيس النجم

 بين سلطة العشيرة وسلطة الدولة !!  : عبد الرضا الساعدي

  المقاومة المدنية الشعبية هزمت جيش الاحتلال بعد عامين من اجتياح البلاد  : حركة احرار البحرين الاسلامية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net