صفحة الكاتب : سيف اكثم المظفر

سوءة الإعلام السياسي في تهديد السلم المجتمعي؟!
سيف اكثم المظفر

الإعلام أو كما يرغب الكثير من القنوات، أن يطلق عليها السلطة الرابعة، أي بعد السلطة القضائية والتشريعي والتنفيذية، يأتي دور الإعلام بمساحة كبيرة وغير محدودة، ليتخذ من نفسه، أبعد من كونه اعلام مهني، فقد تجاوز أعراف الاعلام خصوصا في العراق ونظامه الفتي، الذي مازال يداوي تصدعات قوانينه التشريعية التي أباحت للمتلونين السرقة بنزاهة تامة، دون أن يمسكه رادع.

صراع عظيم خاضه رواد مقاهي السياسة على قنواتهم الفضائية الممولة حزبيا، حتى أصبحت منابر هؤلاء، منازلة شعبية يتنافس على حلبتها شيوخ الفتنة، و مشعلي نار الطائفية المقيتة، فإذا أردت لبرنامجك أن ينجح، فما عليك إلا استضافة أحد الطائفيين خصوصا من أصحاب 7*7!! او أصحاب كروش النزاهة، الذي صرح اخوتنا القاعدة، أو إذا أردت مشاهدات عالية فما عليك إلا استضافة المتهم بالقتل في محافظة واسط، والذي ضرب في مجلس النواب عدة مرات.

كل هذه النماذج وغيرها الكثير، في كل انتخابات نجدهم قد ملؤوا الشاشات العفنة، من قنوات الأحزاب الفاسدة، هدفها الرئيسي والأساسي هو شحذ الشارع العراقي، وتمزيق نسيج الشعب، من خلال القردة المتصارعين في حلبة برامجهم السياسية، بدعوا فضح الفاسدين، وتجد كل قناة واعلامي، يحرض هؤلاء السذج، كي يستهدف الآخر، وهكذا تعمل القنوات، وتهدد بشكل علني و واضح السلم المجتمعي، وتأخذ المجتمع إلى التخندق وراء الأحزاب، من أجل اصوات انتخابية، متناسية ما تسببها هذه البرامج منذ 2003 الى دخول داعش، بإشعال نار الطائفية والعنصرية والمذهبية، حتى آخرها عمدت إلى إدخال الصراع الطبقي والمناطقي إلى جسد هذا الشعب الجريح، الذي مازال جرحه يقطر دما.

القنوات الفضائية الساذجة وطريقة تعاطيها مع الوضع العراقي بشحن المجتمع بالطاقة السلبية دوما، قنوات الشر عادة لتطبل للطائفية والفرقة وخلق حلبات مصارعة بين السياسيين، وضخ كمية هائلة من الشحن الطائفي والقومي والسلبي .

لا يوجد رقابة حقيقية من هيئة الإعلام التي يجب أن تتخذ إجراءات رادعة بحق الإعلام المأجور، عملت هذه القنوات على اذكاء الفتنة وتغذيتها. واصبحت مرتع للسذج والمتآمرين وأصحاب الأجندات الخارجية حتى أوقعت بالعراق وسلبته كل شيء.. اليوم وبعد نصرنا على داعش وفرحة الشعب بهذا الإنجاز الكبير "رجعت حليمة إلى عادتها القديمة"

اذا اردنا للوطن أن يستقر علينا القيام بالآتي:-

أولا: إيقاف جميع البرامج السياسي في جميع القنوات، لانها اصبحت حلبة مصارعة وتحريض طائفي.

ثانياً: وضع شروط من قبل هيئة الإعلام بعدم إثارة أي نعرات طائفية أو استغلال الضيوف للتسقيط السياسي بين الأحزاب، وجعلها حلبة مصارعة انتخابية.

ثالثاً: إيقاف أي برنامج لا يلتزم بالشروط وإحالته الى القضاء بتهمة التحريض على العنصرية والطائفية وايقاظ الفتنة.

رابعا:حرية الإعلام تقف عند الأمن القومي والسلم المجتمعي، وهذه البرامج تمثل تهديدا للسلم المجتمعي العراقي، ويجب إيقافها بأي طريقة.

خامسا: توحيد الخطاب المعتدل والحث على التعايش بين الطوائف، وزرع روح التعاون ونبذ العنف والاختلاف وما تسببه داعش من أضرار كافية للمواطن العراقي، كي يبتعد عن هذه الطرق الساذجة لخلق نوع جديد من التفرقة والسلبية في المجتمع.

في العراق نفتقد الى المناظرات السياسية .. وطريقة تقديم نماذج علمية عملية حقيقة.

أصبحت البرامج السياسية غير هادفة، وتستخدم لتسقيط الآخر وليس لتطوير الأداء السياسي والسلطة الرابعة أصبحت سلاح بيد الأحزاب، والخاسر الاكبر هو الشعب والمجتمع .. ماذا جنينا خلال العقد المنصرم من هذه البرامج غير التفرقة والدم .. اللعنة على كل متاجر بدم الناس .

 


سيف اكثم المظفر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/02/22



كتابة تعليق لموضوع : سوءة الإعلام السياسي في تهديد السلم المجتمعي؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منى الخرسان
صفحة الكاتب :
  منى الخرسان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الانتخابات سيف يقطع يد الفاسدين..  : باسم العجري

 الشيخ عيسى قاسم خميني البحرين القادم ..!  : قيس المهندس

 من المدرسة الأسدية السورية درس انتصار الى المدرسة البوشية واوباما بن حسين  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 لم يكتفِ الدهرُ في غبني وحرماني  : رزاق عزيز مسلم الحسيني

  اشكالية التطبيع بين مجتمعات في عداء سياسي وقومي  : نبيل عوده

 فكر غير دقيق  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 الوقف الشيعي يدعو لخطاب وطني معتدل لحقن دماء الأبرياء

 الفعل العراقي يصفع قمة المنامه  : حسين باجي الغزي

 الأزمة الوطنية الكبرى ..!  : فلاح المشعل

 عجِّلوا بإصلاحاتكمُ قبلَ أن تحِلَّ عليكُمْ لعائن الله والشعب و التاريخ !.  : احمد البحراني

 حاكم يبحث عنه العرش  : عبدالله الجيزاني

 لماذا وكيف؟!!  : د . صادق السامرائي

 المديرية العامة لنقل الطاقة لمنطقة الفرات الأعلى تبرم عقداً مع وزارة الصناعة والمعادن  : وزارة الكهرباء

 كتيبة الاسود تزئر .. الملتقى الروسي  : نور الدين الخليوي

  قِراءَةٌ فِي وَثِيقَةٍ  : نزار حيدر

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107886744

 • التاريخ : 23/06/2018 - 01:54

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net